المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نساء في الذاكرة



Abdelazim
07-26-2008, 06:10 PM
درجت جميع المنتديات علي تخليد وتوثيق الشخصيات السودانية من الرجال ولكني لم أجد حتي الآن من قام بتوثيق سير نساء السودان الخالدات واللائي عشن في ذاكرتنا ووجداننا السوداني وكثيرا ما يضرب بهن المثل سواء في الشجاعة أو في شتي المجالات الأخري مثل الشعر والسياسة لدينا مهيرة بت عبود وبنونة بت المك وبت مسيمس وفاطمة أحمد ابراهيم وفاطمة عبدالمحمود وعائشة الغبشاوي ونفيسة المليك وأسماء كثيرة جدا.

أرجو من الجميع توثيق السيرة الذاتية لنسائنا إن وجدت لديكم في هذا البوست.

ودمتـــــم ....

Abdelazim
07-26-2008, 06:11 PM
مـندي بنت السلطان عجـبـنـا
سـابل سـلاطـين

مندي هي بنت السلطان عجبنا بن أروجا بن سبا، السلطان الثالث عشر لمنطقة الأما (النيمانغ.) بالقرب من مدينة الدلنج التى تضم ثمانية مناطق كبيرة هي : النتل، وكرمتي، وككرة، وتندية، وسلارا، وكلارا، وحجر السلطان، والفوس. وهى ذات المنطقة التى اتخذها السلطان عجبنا مسرحا لعملياته الحربية، فخاض مع رجاله الأشاوس ومن خلفهم الأميرة المناضلة مندي التى كانت تقاتل بضراوة وهى تحمل طفلها الرضيع على ظهرها، جنباً الى جنب مع فرسان القبائل، معارك ضارية شرسة ضد الغزاة الطامعين من الإنجليز، الأمر الذى أثار حفيظة الحكومة الإنجليزية فيما بعد فحاولت اخضاع منطقة النيمانغ لسيطرتها وتوالت حملاتها إليها.
عندها كان السلطان عجبنا وقواته الثوار يقاومون بأقصي ما لديهم من بسالة، وحمي ا****س بين قوات المستعمر والثوار الى درجة أدت لفك الحصار المضروب حولهم.

تسربت الأخبار والمعلومات الى الأميرة المقاتلة مندي عن تأزم الوضع واستيلاء قوات المستعمر علي مصادر المياه، فضلا عن أن الثوار فى أرض المعركة أصبحوا فى حاجة الى تعزيزات ودعم يمكنهم من فك الحصار كاملاً. وفور سماع الأميرة مندي هذا الخبر تحزمت وحملت البندقية قاصدة موقع القتال، فحاول البعض اثناءها عن الذهاب بحجة أن الموقف متأزم وحرج، وأن الطريق ملئ بالمخاطر، وبأن الحصار محكم جداً من كافة الجهات. فغضبت الأميرة وثارت، وقالت: "دعوا سبيلي، فالوقت ليس وقت كلام". واحمرت عيناها وأصبحت كالمرجل يغلي من شدة الغضب بفعل اصرار القوم على منعها، فحملت البخسة (القرع.) وضربت بها الأرض حتى تهشمت وقالت للجميع : "أفسحوا لي الطريق"، فأفسحوا لها الطريق. يجدر بنا الاشارة الى أن تهشيم البخسة "القرع" فى ثقافة النمانغ يعني أن الغضب والأصرار على فعل الشئ قد بلغ أوجه وقمته، أي، حد لا تنفع معه الرجاءات ومحاولات المنع.

أسرعت الأميرة المقاتلة مهرولة لكى تنضم الي صفوف الثوار الذين تجمعوا بقيادة السلطان عجبنا ليصدوا الهجوم الغاشم، وكان التحاقها مع من معها الى الفوج بقيادة السلطان دفعة معنوية قوية. وبدأ القتال بكل ضراوة وبسالة، حيث تصدى الثوار للهجمات وردوا زحف الأعداء صوناً للأرض من أن تغتصب، وحماية للأهل والعشيرة.

رابـحـة الكنـانـيـة
وهى من المجاهدات ومحبى الامام المهدى
ولنا في قصة رابحة الكنانية عبر، فعندما همت جيوش الاعداء بالهجوم علي الامام المهدي عليه السلام اخذت رابحة الكنانية المسافة مابينها والامام المهدي جريا لمدة يوم كامل حتي ادمت قدماها وعند وصولها للمهدي اخبرته بالامر واستعداد الجيوش لحربه وحينها لم يقل لها المهدي عليه السلام انك يارابحة لم ترقِ للاحاطة بالحقائق والتحليل الاشمل، بل صدقها واخذ في تجهيز جيشه، وعندما وصل الاعداء ذهلوا لوجود المهدي مستعدا وجاهزا لحربهم. مما ادي الي انتصاره عليهم ويرجع فضل ذلك الي رابحة الكنانية ومعلومتها.

Abdelazim
07-26-2008, 06:12 PM
فاطمة جابر البولادي:


هل سطّر التاريخ اجمعهُ هذا الاسم وليس التاريخ السوداني فقط؟؟؟

اذاً هي فاطمة بنت جابر البولادي وهي كما معلوم أول مرأة تدرس في السودان (وانما كان تدريسُها القرآن الكريم وعلومه)...

كما تلقت التعليم من اخيها الأكبر ابراهيم (البولادي) مع اخوانها الثلاثة (اسماعيل وعبد الرحمن وعبد الرحيم)...

...


رمز الشرق:

هي الأميرة تاجوج فتاة ملأت الشرق السوداني بجمالها تنتهي نسبها إلى قبيلة الهدندوة إحدى كبريات بطون قومية البجا في السودان، ويروي الشرقيون عنها إنها قتلت علي يد ابن عمها غيرة . والغيرة العمياء تنشط بسهول ...

Abdelazim
07-26-2008, 06:13 PM
خالدة زاهر سرور السادات



تعتبر خالدة زاهر أول سودانية تدخل الجامعة وأول طبيبة سودانية ، من مواليد أم درمان ، دخلت خلوة الفكي حسن في حى الموردة بأم درمان وهى صغيرة ،تلقت تعليمها الأولي والأوسط والثانوى بمدرسة الاتحاد العليا ، أول فتاة سودانية تدخل جامعة الخرطوم كلية الطب ، انتظمت فى العمل السياسي وهى طالبة وعملت فى النشاط السرى والعلنى ، كان لها نشاط سياسى واضح بالجامعة وشاركت في قيادة اتحاد الطلاب في أواخر الأربعينات وبداية الخمسينات ، قادة مظاهرة نادى الخريجين الشهيرة عام 1946م ضد الجمعية التشريعية واعتقلت، من مؤسسات وقيادات الحركة النسائية السودانية فقد كونت مع فاطمة طالب اسماعيل أول تنظيم نسائي في السودان ، رابطة الفتيات بأمدرمان عام 1946م. من العشرة الاوائل اللئي أسسن الاتحاد النسائي السوداني عام 1952م وتولت رئاسته فى أواخر الخمسينات ، ناضلت من أجل المرأة السودانية كثيرا فى الداخل والخارج وهى عضو مؤسس لهيئة نساء السودان الشعبية . شاركت فى العديد من المؤتمرات المحلية والعالمية فى اصعب الظروف كمؤتمر السلام علي سبيل المثال، شاركت فى العديد من المؤتمرات الطبية خارج البلاد ، وهي عضو مؤسس لجبهة الهيئات التى تكونت إبان ثورة أكتوبر 1964م ، منحتها جامعة الخرطوم الدكتوراه الفخرية عام 2001م، متزوجة وام لولدين وبنتين.

...



حواء على البصير



تعتبر أول عميدة سودانية لكلية التمريضى ، من مواليد الشوال بريفى كوستى (النيل الابيض) ، نشأت بمدينة الخرطوم بحري وتلقت تعليمها الاولى بالمدرسة الاولية فى الخرطوم بحري ، تلقت تعليمها الأوسط والثانوى بمدرسة الارسالية الانجيلية الامريكية بالخرطوم بحرى ، أقامت فى الثلاثينيات مع أختها بأم درمان وفتحت مدرسة تعليم النساء القراءة والكتابة والتدبير المنزلى والخياطة ، زارت مدرستها مفتشة انجليزية من مصلحة المعارف وأعجبت بمجهودها واقترحت الحاقها بمدرسة القابلات بأم درمان ، تخرجت فى مدرسة القابلات عام 1941م ونالت شهادة التمريض عام 1944م وشهادة الزائرات الصحيات عام 1945م وعملت زائرة صحية بمدينة الخرطوم ، أسست مدرسة الدايات بالابيض وكانت ناظرة لها ، فى عام 1950م أوفدت للملكة المتحدة فى بعثة دراسية وهى أول إمرأة سودانية ترسل فى بعثة دراسية قصيرة ، وفى عام 1954م أوفدت فى بعثة دراسية لمدة عامين حصلت بعدها على شهادة التمريض والزائرات الصحيات من المملكة المتحدة،وهي عضو فى جمعية القابلات الدولية وجمعية الزائرات الصحيات الدولية ، وتعتبر أول سودانية تتقلد منصب عميدة التمريض والولادة فى السودان 1956م ، طافت أثناء عملها بكل مناطق السودان ، حضرت العديد من المؤتمرات المحلية والعالمية فى مجال التمريض والولادة ، حازت على نيشان الخدمة الممتازة من الامبراطورية البريطانية ، لها الكثير من البحوث والاوراق فى علم التمريض والقبالة بالسودان ، منحتها جامعة الخرطوم الماجستير الفخرية فى العلوم لمجهوداتها العظيمة ، من المؤسسات للجمعية الخيرية السودانية ، لها ابن واحد – توفيت 1973م.

Abdelazim
07-26-2008, 06:13 PM
فاطمة أحمد إبراهيم

ولدت فاطمة أحمد إبراهيم في ديسمبر عام 1934 لعائلة سودانية متعلمة ومتدينة. دخلت العمل السياسي في سن مبكرة وناضلت ضد الإستعمار البريطاني حتي الإستقلال. أسست أول إتحاد نسائي في السودان، وترأست إتحاد النساء الديمقراطي العالمي 1991 لمدة ثلاثة سنوات، قضت سنة دراسية في جامعة لوس أنجلس بالولايات المتحدة ، بعد ان فاز بحثها في المسابقة التي اعلنت عنها الجامعة حول تقديم بحث عن المرأة الأفريقية وحصلت أثره علي درجة الزمالة، مع تقديم محاضرات في كلية الدراسات الأفريقية، إضافة لمساهتها في التحضير لورشة عمل عن المرأة الأفريقية.

فاطمة إبراهيم منشغلة أيضآ في الإعداد لعدة كتب ستصدرها عن تجربتها الخاصة في العمل السياسي وعن الإسلام والمرأة، وكتاب عن قضية المرأة من منطلق مناقشاتها للتنظيرات الأوروبية في هذا المجال.
حياتها مزدحمة بالدراما ، وكأنه قدرها. مسيرتها صراع محتدم مع السلطة.تمرد علي تقسيم العمل بين الذكور والإناث داخل البيت، وتمرد علي قرار طردها وزميلاتها من قبل مديرة المدرسة الإنجليزية في الخرطوم، ومن ثم قيادة أول إضراب نسائي في السودان. تحدت العسف والتسلط بأشكاله، من إستغلال الدين مطية للتحكم في البلاد وخيراتها، إلي الحكم العسكري الذي أعدم زوجها الشفيع أحمد الشيخ في عهد نميري

Abdelazim
07-26-2008, 06:14 PM
الفنـانة عائشة الفلاتـيـة

المبدعة عائشة موسى احمد واشتهرت بالفلاتية أول سودانية تتمرد على تقاليد الحجاب وتقتحم الحياة العامة في شجاعة وجرأة قبل أكثر من ربع قرن من الزمان لتصبح مطربة مبدعة تردد الآفاق شهرتها وذلك في مجتمع متخلف ومتزمت.. ثم تنجح نجاحاً منقطع النظير رغم منافسة أساطين الفن من الرجال الذين عاصرتهم.. عائشة الفلاتية.. سيدة ظلت الى آخر رمق من حياتها تحتفظ في حرص بالغ على بعض معالم الربيع في قسمات وجهها الوضيئة.. وهي بعد خفيفة الدم.. حلوة الحديث.. رقيقة الأحاسيس.. لا تغيب الابتسامة الودودة من شفتيها الا لماماً .. ولا تتعثر في اطلاق الدعابة الطلية المرحة في سرعة بديهة حاضرة دائماً.. وهذا لقاء صحفى مع الفنانة عائشة الفلاتية على جريدة الصحافة وادار الحوار الصحفى الراحل المرحوم له رحمى سليمان قلت لها وأنا أتأمل الـ «تي» الأخضر الموسوم على خدها: * ايه اللي رماك في حكاية الفن دي.. ياعائشة؟ * واسرعت تقول بصوت تشوبه رنة أسف: تقول شنو؟! وصمتت وكأنها أرادت أن تتجنب الحديث في هذا الصدد.. فمضيت أقول: ما هو لابد أن تكون في عوامل وظروف دفعتك في الطريق ده.. وانتي أساساً عندك المؤهلات والموهبة اللي بتجعل منك مطربة؟.. وسرحت عائشة بنظراتها بعيداً من خلال النافذة.. ثم قالت فجأة: أصله يا سيدي.. لما كان عمري زي سبعة سنين وكده كنت بندمج مع البنات في بيوت الأعراس واللعبات.. وعشان صوتي كان جميل وانا كنت معتزه بيهو جداً.. كنت دائماً بسيطر على الموقف واقوم بالهلولة كلها.. * وكنتو بتغنو شنو؟ * غنا النسوان الكبار.. ما ياهو.. أغاني السيرة والدلوكة.. ومرات غنا سرور وكرومه.. واوعى بالك.. في بيوت الأعراس ما بقعد في السباته عشان أرقص.. كنت مهتمة بس بأني اسمع واسرق الغنا.. * وبعدين؟ * بعدين شنو؟! ما اهلي زوجوني وانا صغيرة.. عمري 11 سنة.. واقول ليك الحق.. الحياة الزوجية ما عجبتني كله كله.. لاني بحب امرق اروح الأفراح.. والزوج من الزمن داك ما بدور زوجته تمرق من البيت.. قول الراجل زهج وطلقني! * جننتيهو يعني؟ * واطلقت عائشة ضحكة مزغردة ومضت تقول: بعدين يا سيدي.. قعدت فوق البيت.. مع أهلي يعني. * طيب .. برضه ما عرفنا.. الفن ده .. دخل في حياتك كيف؟ * اصلو ياود امي.. في واحد راجل صعيدي مولود هنا اسمه محمد زقالي بيعرفونا.. يقوم يجي من مصر واحد خواجه اسمه ميشيان .. ميشيان بتاع الاسطوانات.. ميشيان ده كان جاي يسوق غنايين يسجل ليهم اسطوانات في مصر.. طلب من زقالي يفتش ليهو عن واحدة بتعرف تغني.. قامو جوني فوق البيت وطلبو مني أغني.. وغنيت ليهم غنا الزمن داك البعرفو.. الخواجة انبسط جداً وكنت بتمنى يقول لي قومي تسافري معانا كنت عاوزة ابقى مشهورة.. قول ياسيدي.. الخواجة قال البنت صوتها جميل جداً وتقوم معانا.. أبويا حلف بي جدودو انه ما ممكن.. قال ياجماعة مصر دي انا ماشفتها.. كيف بتي الصغيرة دي تمشيها؟.. وبكيت وزعلت.. والخواجه قعد يترجى أبوي وقال انه مسئول عن أي حاجة تحصل لي.. وما أطول عليك ياود أمي.. في النهاية الخواجة عمل معانا كنتراتو بعشرين غنوة بي ستين جنيه.. مش معقول؟ ما الجنيه الزمن داك كان جنيه.. والدنيا مازي حسه..! الكلام ده كان زي سنة كم؟ سنة 1936م.. قول يازول سافرت مصر.. وسقت معاي الشيال بتاعي «أبوحراز» والخواجه في مصر سكنت معاهو في بيته مع زوجته واخته ووليداتو.. وسجلتي شنو؟ أغاني كثيرة ما بتذكرها كلها.. لاكين أول غنوة سجلتها اسطوانة يا حنوني عليك بزيد في جنوني ومن زمن بنادي لاكين لطشا عبدالعزيز داؤود وحسع قاعد يغنيها !! وكانت أغانيا ناجحة جداً.. وكان الزمن داك الفوتوغرافات راقدة.. واللي ماعنده فوتوغراف اشترى ليهو واحد عشان يسمع عائشة الفلاتية وكان بيوزع الاسطوانات «البازار السوداني» الخواجه كاتيفانيدس وولده ديمتري ومحلهم في المحطة الوسطى.. ولما كنت في مصر كان بيزوروني ناس عظيمين جداً.. الاستاذ بشير عبدالرحمن وهو سوداني بيشتغل في وزارة الزراعة في مصر.. والف لي غنوه بتقول «البنيه ست العربية». * ومنو مؤلفين أغنياتك التانيه؟ * أغلبهم عبدالرحمن الريح.. * وكنتي مرتاحة في مصر؟ * الزمن داك لبس التوب ما كان عند المصريين.. فكانوا الاولاد بيزفوني ويقولوا .. تعالوا شوفو الوليه الله لابسه كفن.. زهجت وغيرت ملابسي.. * طيب .. وبعدين؟ * بعدين جات سنة 1940 وكانت الحرابه العالمية قايمة الوكت داك.. حرب دوليه كبيره خالص .. عندك مصر لما مشيت ليها لقيتا ضلمه.. يعني الواحد في بيته ما يولع نور بالليل الا لمبه بسيطه.. * الله !! انتي رجعتي مصر تاني؟ * الكنترات ما عشرين غنيه.. سجلت منهم شويه وجيت السودان ورجعت تاني مصر عشان اسجل الباقي.. ولو ما سافرت كانو أهلي بيدفعو تعويض.. والزمن داك الناس مع القروش في تلتله.. واوعى بالك السفر لمصر كان بالقطر لغاية حلفا وبعدين بالباخرة لغاية الشلال واسوان.. وتاني بالقطر لحد القاهرة.. وصممت عائشة للحظات وارسلت نظرات ساهمة عبر النافذة ثم تمتمت قائلة: الفن ده.. يا ما شفنا منه الويل وسهر الليل!.. ثم استرسلت تقول: غايتو لما جيت من مصر الحكومة جندتني للترفيه عن الجنود كنت بغني طوالي كل يوم.. في معسكرات كيلو خمسة.. وكيلو سته.. وخشم القربة.. وفي معسكرات الامريكان في وادي سيدنا.. ووصلت لغاية كرن في اثيوبيا.. لاكين بعد ده.. خفت .. تاني ما مشيت لي قدام قامو قالو لي تقومي طرابلس عشان الترفيه عن جنودنا هناك وفي كفرة وطبرق وكدي.. ما قدرت ما عندي مروه لي ده كله.. قلت ليهم انا بنتظر العساكر لما يجو من الميدان ولما يرجعو هنا قبلي.. وبالفعل كنت بغني للجنود العائدين والمسافرين حتى الجرحى في مستشفى النهر الحسه بقي وزارة الصحة.. لاكين لليبيا سافرو ناس أحمد المصطفى وحسن عطيه ومحمد احمد سرور.

Abdelazim
08-29-2008, 07:04 PM
الآن وبعد أن إنضمت الينا الحاجة بنونة بت المك
ندعوها لتكتب لنا بإسهاب عن بنونة الاصلية وتاريخ الجعليين

بنونة بت المك
08-30-2008, 03:40 PM
الآن وبعد أن إنضمت الينا الحاجة بنونة بت المك
ندعوها لتكتب لنا بإسهاب عن بنونة الاصلية وتاريخ الجعليين

غايتو يا حاج عبدالعظيم ربنا يقدرني علي الاجابة
انا لي سنين طويلة من الوطن
غايتو بكرة ماشة المتمة ان شاء الله
وح اقعد ليك مع الحبوبات واجيب ليكم البيقدرني عليو ربنا

بنونة بت المك
08-30-2008, 03:57 PM
بنونة بنت المك نمر مك الجعليين والذي قام بحرق اسماعيل باشا بن محمد علي باشا حاكم مصر التركي الذي غزا السودان في عام 1821م وذلك إسترداداً لكرامته بعد أن رماه بغليونه لأن ابوها المك رفض المك تلبية رغبة الباشا في إحضار نساء للسهر معه هو وجنده في تلك السهرة التي أقيمت له عند زيارته لشندي رفض المك ايضا توفير جنود لزيادة جيش الفتح التركي والجميع يعرف تلك الحادثة التاريخية والمهم هنا أن ( بنونه) كانت شاعرة تراثية تتحدث بمضامين الفخر عن أهلها ، وظلت تردد الشعر حتي بعد هجرة المك نمرإلي الحبشه درءاً لبطش حملة محمد الدفتردار المعروفة تنفيذاً لتعليمات صهره في مصر إنتقاماً لحرق المك لإسماعيل ولقادة حملته علي السودان بنونه كنت ترتجي الأمل في أخيها الصغير ( علي) ليشب عن الطوق ويحمي الأهل والعشيرة من بطش الغزاة الأجانب ، مذكرة الناس بمجد أبيها وقد كتبت امنا بنونة

ماهو الفانوس .. ماهو الغليد البوص

ود المك عريس .. خيلاً بجنعركوس

أحيّ عليه .. سيفوالبحد الروس

و

متين يا علي تكبر تشيل حملي

أياكا علي .. خلاّك أبوي دخري

دا القدرت عليو

أم مصطفي
10-18-2008, 12:26 PM
مندي ولا مظبي يا ابو مصطفي
والله انتا وحاجه بنونه الناس ديل دفعتكم عشان كدا بتكونوا بتعرفوهم

مينو
10-18-2008, 04:12 PM
ابومصطفي الرئع حد الدهشه جميل ان نوثق لهن ونترحم عليهن بقدر ما قدمن لهذا الوطن من عطاء

Abdelazim
10-18-2008, 08:11 PM
مندي ولا مظبي يا ابو مصطفي
والله انتا وحاجه بنونه الناس ديل دفعتكم عشان كدا بتكونوا بتعرفوهم

غايتو خالتك بنونة قرت معاهن
انا كنت الدفعة الوراهن

Abdelazim
10-18-2008, 08:12 PM
ابومصطفي الرئع حد الدهشه جميل ان نوثق لهن ونترحم عليهن بقدر ما قدمن لهذا الوطن من عطاء



شكراً مينو
ويلا يدكم معانا نوثق اكثر