المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة..مجنونة..



ياسين شمباتى
11-15-2010, 11:37 PM
فى تلك الامسية الرائعة من اماسى شهر يوليو حيث اطل الخريف بوجهه الندى,والشمس حينها تلملم اشعتها استعدادا للرحيل من ذلك الحى الراقى بطرف المدينة على امل اللقيا باكرا,فى تلك اللحظات وضع (صاحبنا) كرسيه الهزاز ذو القطيفة الحمراء فى شرفة منزله الذى يقطنه وحيدا بعد سفر زوجه وابناءه لقضاء الاجازة مع والدتها فى قريتهم ..

كان يتملكه جذل ونشوة عجيبين,ربما احتفاءا بهذا الطقس الرائع,وربما لتخلصه من صراخ زوجته الدائم مع الاطفال,وربما بعد سماعه نبأ مثول ذلك (المسئول) امام لجنة الحسبة العامة و رد المظالم,المهم انه منتشى بشدة..اخذ(صاحبنا) فى ارتشاف جرعات من الشاى الساخن استعدادا لاكمال الفصل الاخير من الرواية التى بدأها قبل ايام…..

واخذ فى القراءة(…وفى هذه الليلة الهادئة بالذات كان ذلك القاتل المهووس متعطشا بشدة لاراقة دم احدهم,فأعد ادواته المتكونة من سكين فضى ذو نصل حاد وسلسلة مفاتيح,وارتدى ملابسه وقناعه وحذاءه ذوى اللون الاسود,وخرج قاصدا ذلك الحى الراقى بطرف المدينة..ووقع اختياره على احد المنازل الساكنة الكائنة فى ركن قصى من الحى,وتسلق سور المنزل وعالج رتاج الباب الداخلى بمهارة,وانفتل الى داخل الدار جائبا ردهاته وغرفه التى وجدها خالية من البشر_الضحايا_فداهمه اليأس والضجر من ليلته هذى,ولكنه توجه فى محاولة اخيرة الى الشرفة,لتنفرج اساريره عند رؤيته شخصا موليا له ظهره على كرسى هزاز عليه قطيفة حمراء يطالع فى كتاب وبجواره فنجان من الشاى..فلم يكذب القاتل خبرا واستل سكينه ورفعها ليهوى بها على ظهر ضحيته الجديدة و…….) ولكن مهلا,,ما هذا !!؟؟

وحاول (صاحبنا) الالتفات ولكنه لم يتمكن,اذ ان نصلا حادا اخترق قلبه من الخلف…وابتسم(القاتل) وهو يتسلل خارجا,ولم ينس ان يلقى نظرة على الرواية المشهورة لتتسع ابتسامته!!!!!!!!!!!!!!

:2:ونلتقى………………..

عادل القاسم
11-15-2010, 11:44 PM
ده ماقاتل ده كلب سعران...
ياشمباتي.... اظنك تعني الوحدة صديقي فعلا هي قاتلة...

ياسين شمباتى
11-16-2010, 07:20 AM
عادل..سلام..
كل عام وانت بخير وشرفتنا بمرورك...
قد تكون الوحدة والملل ومحاولة كسر الروتين...او هى اسقاط لخطة مسبقة واجبة التنفيذ..او ابحار فى عالم الميتافيزيقيا هربا من واقع عجيب..وقد تكون اشياء اخر..وخليك قريب...