المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ذاكرة لحظات موقوتة .!



سهيله
09-13-2010, 09:29 AM
.
.

.
.
.
كم هى صعبة البدايات .!!

؛

ومازلت كعادتى الدائمة أضغط على أيقونة موضوع جديد وأبدأ بسكب مايشوب النفس والعقل
و(يطشش العيون) حتى تباغتنى خيبتى فى إيجاد إسم لهذا الموضوع الجديد .!
وكما يقولون دائماً (النسى لقديمو ضل) فإن أصابعى وكيبوردى لا يضلان آبدأ عن تلك العادة القديمة ...

لا عليكم حتماً سأجد ما يطابق هذى الشروخ على ذاكرة قلبى وآيامي .!

فقط ستكون هذه الصفحة مهما كانت ماتحوى وما تحمل إسم هى مساحتى الدائمة لسكب مداد ذاتى .

.
.


.

سهيله
09-13-2010, 09:37 AM
ولأننى مرصودة لذاكرة الآشياء التى حدثت معى والتى تحدث فلم أتعجب من نفسى حين توقفت عند إسم ذاكرة لحظات موقوتة .!

حقاً كل أيامى السابقة والحالية هى لحظات موقوتة تُنبي عن إنفجار فى كل ثانية .!
مازلت آخاف عبور فخاخ ذاتى .. فحتماً سأسقط فى وجع ملغوم .!

أو حزن باقي أو فرح مؤجل .!

و لكنى لن أترك هوايتى المفضلة الركض عبر حقول الكلمات .!

أيمن
09-13-2010, 09:59 AM
و لكنى لن أترك هوايتى المفضلة الركض عبر حقول الكلمات .!

فقط أقف هنا لكي أسجل حضوري على مدمار حروفك

واصلي في الركض

سهيله
09-13-2010, 10:15 AM
فقط أقف هنا لكي أسجل حضوري على مدمار حروفك

واصلي في الركض


أيمن

شكراً لأناقة الحضور ..

ســ أواصل ولكن أخاف (ينقطع نفسى ) :smilie6:

سهيله
09-13-2010, 10:36 AM
ذكرى عيد إنقضي :

إنه العيد ياآمي .!

فقدت فيه لهفه الحصول على (فستان ) جديد وحذاء جديد و(بكلات) شعر حمراء
ففى طفولتى كم كنت أعشق اللون الآحمر .!

جاء العيد وإنقضى لم أعانقة عند الباب كما كنت أفعل فى السابعة فقط تركت نوافذى مواربة وتسلل منها العيد برهه عبر (تنظيف السجادات وإنزال الستائر وإعادتها ) :mad:والجلوس طووول اليوم أمام الفرن .. يكفينى أن آرى بسمة طفل يتناول قطعة كعك كما كنت ..

صباحه تتكرر عادتى الطفولية الإستيقاظ فزعاً عند الخامسة والنصف ولكن تختلف عنها فى الماضى حين كنت أجزع من أن العيد سينقضى وأنا مازلت نائمة والأن نفس الجزع ولكن لسبب آخر
(إكمال أعمال النظافة ) :wacko:

نقطـــــــــة :

حين نظرت الى ذاتى عبر المراة وجدت شخصاً آخر لا أعرفة سرقته الدنيا عن الآخريين تعاهدت مع ذاك الشخص بأن لا نسمح لها بذلك مرة آخري .. وسأستعيدنى مرة آخرى .!

فاصــــــــلة :

هناك أشخاص نقيون يحبوننا بإخلاص ويتمون لنا الآفراح تأخذنا منهم اللحظات وتنقضى الحياة بدون ان نراهم لفترات طويلة ..
ثم يأخذهم منا الموت فجأة .. فنبكي لأننا تمنينا بصدق أن نراهم ولو لمرة .!

منحني :

كيف للآحلام أن تتكسر ونحن نسكب بها أرواحنا بفولاذ يوم بُكرة .!

فيصبح الحلم .. غير قابل للكسر .. للعطب .. وللزوال ..
آحياناً تصل بنا آفكارنا الى طريق مسدود أو هاوية فنكون حينها آما أُصبنا بإحباط المستحيل أو القناعة بالسقوط
إننى الأن أو لفترة مضت شارفت بكثرة أفكارى الى السقوط ..
لا أدرى ولكن لما لا تصل بنا الإنسانية الى حيث أن نتوقف عن التفكير فيما سوف يأتى أو مامضى او اللحظة .!
لا أدرى لما يوجد ذاك المسمار المغروس فى الذاكرة أو ذاك الخيط الذى يشد توقعاتنا .,؟

Rahal
09-13-2010, 11:15 PM
.
.

.
.
.

فقط ستكون هذه الصفحة مهما كانت ماتحوى وما تحمل إسم هى مساحتى الدائمة لسكب مداد ذاتى .

.
.


.

مرحب يا زوله وهذه صفحتك ( وحلم حياتك )

مزيدا من الابداع وسوف تجديننا مع ذاكرتك الموقوته

عادل القاسم
09-13-2010, 11:31 PM
يازولة....
انا حضور وفي صمت لجميل كلامك...

بحلم
09-13-2010, 11:53 PM
ما اجمل لحظاتك
يا اجمل زولة
لحظاتك تجعلنى اعجز عن
مجارات هذه اللحظات
ولكنى احيكى على هذه الكلمات الرقيقة

كمبلاوى
09-14-2010, 07:57 AM
يا زوله
انا صامت في محراب الجمال
واصلي الركض عبر حقول الكلمات
لتروي مساحاتك الدائمة لسكب مداد ذاتك

أبو حلا
09-14-2010, 08:36 AM
زولة.. تفتح الروح ضلفتين
تخشك وتمرقك
ما بتقفل الباب بي وراها!
بس تساسق بين شفقتك.. وحرقتك
عااادي تفضل تخشك وتمرقك
ما بتأذنك!

كلماتك المنمقة ذكرتني بكوب الشاي الموضوع أمامي حتى شارف على التحول إلى عصير.. ثم عادت وإنتزعته من يدي!
تلقائية السرد أوحت لي بأنك لا تكتبين .. كل ما تفعلينه هو التواطؤ مع الكلمات: تتركين الباب نصف مفتوحٍ فتدخل من أضيق مسام الذاكرة لتتجمع كنقاط المطر.. يا مطيرة صبي لينا في عينينا
أهلاً بك قامةً أخرى تضاف إلى النخبة

ودالبلال
09-14-2010, 09:28 AM
زوله

تحية وتقدير

تحيه تحمل جمال كلماتك وذكرياتك العيديه مع اللهفة بدون جزع أو انزعاج بل بحلم انو العيد ماذال في بدايته

وتقدير لنزف قلمك الذي نتمنى ان يستمر في سكب ما بداخلك من جمال واناقة الكلمات التي نتمناها ان تستمر

اهلاً ومرحب بك في نخبتنا الجميله

سمراء
09-14-2010, 11:11 AM
زولة

في انتظار لحظاتك الموقوتة
علي احر من الجمر

د.عبدالله إبراهيم علي
09-14-2010, 01:49 PM
أشكر لك حلوالحديث وعذب المعاني.
كل عام وأنتم بألف خير.

أم إباء
09-14-2010, 02:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم هذه الفخاخ المغروسة في داخلك هي سر هذا الإبداع في خلق هذه اللحظات القابلة للإنفجار فلكي التحية والتقدير وكوني كاسحة ألغام تعبري بسلام.......ودمتي في أمان الله زولة جميلة

Abdelazim
09-14-2010, 02:47 PM
زولة كل عام وانتم بخير
سعدت بمروري هنا
ساعود اليك مرة اخرى ان شاء الله
بس عذرا لزحمة العيد والبلد والجوطة

سهيله
09-14-2010, 03:08 PM
يازولة....
انا حضور وفي صمت لجميل كلامك...



عادل قاسم

بلا شك يسعدنى حضورك .!

عاشقة الورد
09-14-2010, 03:09 PM
ذكرى عيد إنقضي :

إنه العيد ياآمي .!

فقدت فيه لهفه الحصول على (فستان ) جديد وحذاء جديد و(بكلات) شعر حمراء
ففى طفولتى كم كنت أعشق اللون الآحمر .!

جاء العيد وإنقضى لم أعانقة عند الباب كما كنت أفعل فى السابعة فقط تركت نوافذى مواربة وتسلل منها العيد برهه عبر (تنظيف السجادات وإنزال الستائر وإعادتها ) :mad:والجلوس طووول اليوم أمام الفرن .. يكفينى أن آرى بسمة طفل يتناول قطعة كعك كما كنت ..

صباحه تتكرر عادتى الطفولية الإستيقاظ فزعاً عند الخامسة والنصف ولكن تختلف عنها فى الماضى حين كنت أجزع من أن العيد سينقضى وأنا مازلت نائمة والأن نفس الجزع ولكن لسبب آخر
(إكمال أعمال النظافة ) :wacko:

نقطـــــــــة :

حين نظرت الى ذاتى عبر المراة وجدت شخصاً آخر لا أعرفة سرقته الدنيا عن الآخريين تعاهدت مع ذاك الشخص بأن لا نسمح لها بذلك مرة آخري .. وسأستعيدنى مرة آخرى .!

فاصــــــــلة :

هناك أشخاص نقيون يحبوننا بإخلاص ويتمون لنا الآفراح تأخذنا منهم اللحظات وتنقضى الحياة بدون ان نراهم لفترات طويلة ..
ثم يأخذهم منا الموت فجأة .. فنبكي لأننا تمنينا بصدق أن نراهم ولو لمرة .!

منحني :

كيف للآحلام أن تتكسر ونحن نسكب بها أرواحنا بفولاذ يوم بُكرة .!

فيصبح الحلم .. غير قابل للكسر .. للعطب .. وللزوال ..
آحياناً تصل بنا آفكارنا الى طريق مسدود أو هاوية فنكون حينها آما أُصبنا بإحباط المستحيل أو القناعة بالسقوط
إننى الأن أو لفترة مضت شارفت بكثرة أفكارى الى السقوط ..
لا أدرى ولكن لما لا تصل بنا الإنسانية الى حيث أن نتوقف عن التفكير فيما سوف يأتى أو مامضى او اللحظة .!
لا أدرى لما يوجد ذاك المسمار المغروس فى الذاكرة أو ذاك الخيط الذى يشد توقعاتنا .,؟





اليوم عيد
والناس تعرف أنه عيدٌ سعيد أمس انقضى
وغداً بَعيد لم لا نعانق بعضنا؟ فاليوم عيد
الكل يا وطني بخير المبعدون يعانقون المبعدين
والغائبون يهنئون الغائبين
بقبلة عبر الفضاء وبكلمة فوق الهواء
ورسالة عبر البريد لم لا نهنيء بعضنا؟
لم لا نعانق بعضنا؟
فاليوم عيد !!
الصامتون بلا وطن والصامدون مع الوطن
والسادة المستوطنون على الوطن
والكل يا وطني بخير
منذ انتكبنا والجميع هنا بخير والشكر كل الشكر دوما
للإذاعةِ .. والبريد .. اليوم عيد !

وسلاماااااااااااااااات يازولة يارائعة

سهيله
09-14-2010, 03:32 PM
مرحب يا زوله وهذه صفحتك ( وحلم حياتك )

مزيدا من الابداع وسوف تجديننا مع ذاكرتك الموقوته





رحــال

إسمك اعاد بالذاكرة عدة سنوات الى الوراء (ما ح أقول ليكم كم :biggrin: ) لكن حين كنا نتربع على الأرض لمشاهدة مسلسل الرحال الصغير (ودى صورتو لو فى زميل طفولة وكدا:sun:


http://www.q8-toon.com/ARABC%20PIC/%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AD%D8%A7%D9%84%20%D8%A7%D9%8 4%D8%B5%D8%BA%D9%8A%D8%B1.jpg


كلام ليك : إعتذاراتى شفت مشاركتك قبل الأخ عادل قاسم ولربكتى فى المكتب و(ميه زول) واقفين لى فى راسي جاء ردى بعده فــ سورى - سورى - سورى

ثم

سلمت على مجمل ماجاء أعلاه

تقديرى

سهيله
09-14-2010, 03:52 PM
ما اجمل لحظاتك
يا اجمل زولة
لحظاتك تجعلنى اعجز عن
مجارات هذه اللحظات
ولكنى احيكى على هذه الكلمات الرقيقة

الجميلة سجي

لا شي فقط أحببت كل حرف كتبته بصدق - شكراً لكرم قلبك وقلمك :53:

زول
09-14-2010, 03:52 PM
مرحب بيك : يا زوله

سهيله
09-14-2010, 03:58 PM
يا زوله
انا صامت في محراب الجمال
واصلي الركض عبر حقول الكلمات
لتروي مساحاتك الدائمة لسكب مداد ذاتك



كمبلاوى



أظننى سأفعل فما زلت مؤمنة بالموقولة التى تقول "القراءة رئة العاقل والكتابة أنفاسة "

أسعدنى حرفك .!

سهيله
09-14-2010, 04:06 PM
زولة.. تفتح الروح ضلفتين
تخشك وتمرقك
ما بتقفل الباب بي وراها!
بس تساسق بين شفقتك.. وحرقتك
عااادي تفضل تخشك ونمرقك
ما بتأذنك!

كلماتك المنمقة ذكرتني بكوب الشاي الموضوع أمامي حتى شارف على التحول إلى عصير.. ثم عادت وإنتزعته من يدي!
تلقائية السرد أوحت لي بأنك لا تكتبين .. كل ما تفعلينه هو التواطؤ مع الكلمات: تتركين الباب نصف مفتوحٍ فتدخل من أضيق مسام الذاكرة لتتجمع كنقاط المطر.. يا مطيرة صبي لينا في عينينا
أهلاً بك قامةً أخرى تضاف إلى النخبة



صدق يا أبو حلا :

لمن قريت المشاركة دى كانت القصيدة دى ليها ساعة بتزن فى راسى

وصدق كمان كانت قدامى كباية شاي

وصدق لمن خلصت القراية قربت اقوم جارية :sweatdrop:


وصدق (دى آخرة مرة :biggrin: ) آفرحنى حرفك جداً .. وسعدت بتواجدك .!

على الرغم من أنو لى كم يوم بس فى المنتدى دا لكن الجواب باين من عنوانو

تقديرى ...

سهيله
09-14-2010, 04:14 PM
ود البلال

تحيه وإحترام - العيد هو عيد ولكن للأسف ينقضى بصورة سريعة درجة الرعب (الواحد مابشبع من الكعك والخبيز زى الناس يقولو ليهو بكرة شغل :cry: )

شكراً لطيبة قلبك - أسعدنى تواجدك

أبو حلا
09-14-2010, 04:16 PM
صدق يا أبو حلا :

لمن قريت المشاركة دى كانت القصيدة دى ليها ساعة بتزن فى راسى

وصدق كمان كانت قدامى كباية شاي

وصدق لمن خلصت القراية قربت اقوم جارية :sweatdrop:


وصدق (دى آخرة مرة :biggrin: ) آفرحنى حرفك جداً .. وسعدت بتواجدك .!

على الرغم من أنو لى كم يوم بس فى المنتدى دا لكن الجواب باين من عنوانو

تقديرى ...
زولة نهارك سعيد،
النخبة كلها فرحة بقلمك .. بموهبتك الفذة.. بكلماتك التي تقتحمك ليس عنوةً وإنما بطوعك وإختيارك.. الكم يوم حتماً ستصبح سنوات بإذن الله .. نرجو أن يطيب لك مقامك بيننا كما طاب لنا

سهيله
09-14-2010, 04:18 PM
سمراء

تسلمى ياغالية - شكراً لوجودك المعطر .!

سهيله
09-14-2010, 04:20 PM
د.عبدالله إبراهيم علي

فخورة بتواجدك وحرفك هنا

تقديرى .!

سهيله
09-14-2010, 04:22 PM
أم إبـاء


لا أملك سوى الإمتنان لعذوبة كلماتك ورقتها .!

دمتى طيبة

كمبلاوى
09-14-2010, 04:27 PM
كمبلاوى



أظننى سأفعل فما زلت مؤمنة بالموقولة التى تقول "القراءة رئة العاقل والكتابة أنفاسة "

أسعدنى حرفك .!


اسعدني وجود هذا الالق حتى نتمكن من التنفس
في انتظار ان تشرقي علينا ونقتبس من حرفك
كوني دائما رائعة كما انتي

سهيله
09-14-2010, 04:27 PM
عبد العظيم

لك الإذن الى اخر حد - فى انتظار عودتك إن شاء الله ..

شكراً لتواجدك الأنيق ..

سهيله
09-14-2010, 04:32 PM
عاشقة الورد هنيئاً للورد بك

لن اخبرك بأن ما كتبته هنا جميل او مدهش أو حتى أنني أحببته...!

فقط سأترك نقاطاً مشروخة وانتِ ارسمى بها ما شئت من جمل ...!

سهيله
09-14-2010, 04:34 PM
مرحب بيك : يا زوله


هييييييييييييييي (ختو ليكم وش مخلوع ) لقيت لى أخو شقيق بالإسم :biggrin: ..

زول

شكراً لتواجدك

سهيله
09-15-2010, 09:01 AM
أغنية .!


يسعد صباحك يا حلو يسعد مكان بتنزلو
لما النسيم بيزورنا عنك يا ولف منسألو
يسعد صباحك يا حلو بيتي بورد بجملو
يمكن لنا يوم الهوى و القلب يلقى منزلو
طل يا محبوب و احملنا الأنغام
طل يا محبوب غنيتك أحلام
يسعد صباحك يا حلو وعدك لنا لا تبدلو
نبقى سوى و يبقى الهوى بقلوبنا صافي و حلو

:

شكراً فيروز لصوتك الملائكى وشكراً لأن فى الدنيا مثله .!

.
.



بداية

إنها القهوة تتبختر رائحتها أمامى فى إنتظار أن أتناولها كما هى عادتى كل صباح

هل أخبرتكم إننى أكثر ما أهوى فى هذه الحياة شيئين

القهوة - والآحرف .!


وعشيقيي هذين لا يفترقان عن بعضهما البعض حتى أن فى رمضان وطوال ال30 يوم لم أستطع أن أكتب حرفاً واحداً حتى أن صديقتى الأنتيم قالت مداعبة " إنتى يازولة بتكتبى بالبن "

حين جاء هذا الصباح كنت أنوى أن أكتب شيئاً أخر هنا وكانت هنالك عدة أشياء تسبح فى فضاءات رآسى (الغلط ) كما تقول شقيقتى ولكن روعة القهوة أنستنى ماكنت أود أن أقولة .!


فى نص الصفحة :

أن تملتك وجهاً يفضح أحاسيسك (تبقى دى مصيبة كبيرة ) إسألونى أنا فوجهى مازال فاضحى الأول أمام الآخريين حتى فكرت بصورة جدية أن أسافر آمريكا (أعمل لى زراعة وش وأجى راجعة:biggrin: )

وجهى آآآآآآآآه منه إن غضبت بان عليه وإن فرحت بان آكثر وإن سئمت نطق بذلك وإن حزنت قالها بملء صوته مما جعلنى دوماً فى حالة الإجابة والتبرير على السائلين إنتى مالك صارة كدا إنتى الليلة فرحانة ماشاء الله حتى أمى (تحلف بالله الخلقا ) إنى (دائمة الصرصير ) ويتلوها تعليقها (وشك دا يوم بقع منك :cry: ) وفى الحقيقة أنا مابكون مصرصرة ولا حاجة لكن هذى تعابيرى الداخلية .

غايتو آخر حاجة إتوصلت ليها غير حقت أمريكا دى - وشى دا برميهو وبمشى من غير وش ساى :eek:


آآخر الحكى .!

مباركةٌ قدماك
بكَ تتباهَى المساجد
وبقامتك تستوي الصفوف
هناك في غربة الإيمان
حيثُ على حذر
يُرفع الأذان

؛
كن هكذا دوماً تخاف الله فأحبك أكثر .!

أيمن
09-15-2010, 09:49 AM
حتى فكرت بصورة جدية أن أسافر آمريكا (أعمل لى زراعة وش وأجى راجعة:biggrin: )


يا زولة لو مشيتي أمريكا ما بتجي راجعة :biggrin::biggrin::biggrin:


داخل النص:
أن تفتضحنا أحاسيسنا فهذا يرجع إلى سخوة القهوة

ياسر صلاح
09-15-2010, 10:24 AM
.. وسأستعيدنى مرة آخرى .!






مبروك لينا بيك .... يازولة
قلمك رائع

سهيله
09-15-2010, 12:27 PM
أبو حلا

حتماً طاب لى المقام بينكم - وإن شاء الله تمتد لسنوات زى ماقلت


:

كمبلاوى

شكراً يسعدنى التواجد معكم ..

:


أيمن


كدى أنا النشمى الأول اشوف أمريكا البقولو عليها دى :biggrin: وبعداك اقرر فى موضوع الرجعة دا :redface:


؛

ياسر صلاح

أسعدنى جميل تواجدك

تقديراتى .!

بسطاوى
09-15-2010, 11:36 PM
يااااازوله كلام خترى بالحيل دخل فيني جووووه حد السكات ستره
والكلام دهشة ,, السترة والدهشة متعاقدات طروف حالفات ماينفكن
وأنا بتكلم ,, تحت ضل ضحاك أتربع افلى معاك رأس الحرف واجدل
ضفاير الكلام شان يمرق سمح ,,
قدمي زمن اللحظات ما تنفجر خليني اشرب فنجان قهوة يدوزن وتر الذاكرة
إمكن تغنى تزعفنى بفرحه كانت جلباب جديد
أو ترجع صدى ضحكات هوت في جب أحزان المسافات والطريق
,,,
العيد ,, هو لم ياتينى طوعاً وأنا لم أسعى خلفه اشتياق
تخاصمنا منذ آن تركت طفولتي على باب دارنا هناك
منذ كان الجلباب أمنية وكعك العيد حلم والمراجيح غاية


سطر جديد للنقطة الفوق ,,
البحث عن فرح العيد في كوم أحزان متراكم يضاعف حاصل
ضرب الغربة × الوحدة وعندما تطرحه من باقي الفرح العدم تلقى
الناتج = مطلوب أحزان لعام قادم أو أكثر وتطلع يدين بغير صفر
كنت في بداياتي اطلع صفر اليدين إما ألان أصبح الصفر رغم صعب المنال
غريبة مش كده ,, والأغرب أنى لسه عايش كيف ما عارف


نضع شوله بدون فواصل ,,
والفاصل الوحيد بين الموت واللاموت تلك الامانى تملاء عيون الصغار
نسرج صهوتها ونعود عبر ذاكرة مثقوبة للزمن الجميل
ما أجمل الضوء حين يدخل لذاتنا من نافذة الحب ويبدد عتمة الإحساس
المر بالوحدة ويكون مصدرة أناس أحبونا وأحببناهم لله في الله حب خالص
البياض مجرد إلا من معناه الحقيقي بلا عنوان بلا ترجمان فهناك أشياء
عندما نحاول فك طلاسمها نفقدها خاصية الطهر والحب كذلك ,, والأجدر
تركه هكذا بلا كيف ,, للناس العاشو العيد وعشنا الفرحة فيهم شكراً لكم
وفيراً بحجم العطاء ,, شكراً يازوله على هذه المساحة الخضراء ركضت
فيها لمن أنقطع نفس اليراع لكن المتعة كانت حرفك الدهشة ,, تسلمى ياخ

ابو وضاح
09-16-2010, 08:00 AM
ود البلال


تحيه وإحترام - العيد هو عيد ولكن للأسف ينقضى بصورة سريعة درجة الرعب (الواحد مابشبع من الكعك والخبيز زى الناس يقولو ليهو بكرة شغل :cry: )



شكراً لطيبة قلبك - أسعدنى تواجدك




زولة ..
كل عام وأنتى بالف خير ..
بس قللى من اكل الكعك والخبيز ..عشان ما ترجعى تفتشى وتعملى الرجيم .
ومرحب بيك بين اهلك ..ويا هو دا السودان .

الدمهشري
09-18-2010, 06:41 PM
ذكرى عيد إنقضي :

إنه العيد ياآمي .!

فقدت فيه لهفه الحصول على (فستان ) جديد وحذاء جديد و(بكلات) شعر حمراء
ففى طفولتى كم كنت أعشق اللون الآحمر .!

جاء العيد وإنقضى لم أعانقة عند الباب كما كنت أفعل فى السابعة فقط تركت نوافذى مواربة وتسلل منها العيد برهه عبر (تنظيف السجادات وإنزال الستائر وإعادتها ) :mad:والجلوس طووول اليوم أمام الفرن .. يكفينى أن آرى بسمة طفل يتناول قطعة كعك كما كنت ..

صباحه تتكرر عادتى الطفولية الإستيقاظ فزعاً عند الخامسة والنصف ولكن تختلف عنها فى الماضى حين كنت أجزع من أن العيد سينقضى وأنا مازلت نائمة والأن نفس الجزع ولكن لسبب آخر
(إكمال أعمال النظافة ) :wacko:

نقطـــــــــة :

حين نظرت الى ذاتى عبر المراة وجدت شخصاً آخر لا أعرفة سرقته الدنيا عن الآخريين تعاهدت مع ذاك الشخص بأن لا نسمح لها بذلك مرة آخري .. وسأستعيدنى مرة آخرى .!

فاصــــــــلة :

هناك أشخاص نقيون يحبوننا بإخلاص ويتمون لنا الآفراح تأخذنا منهم اللحظات وتنقضى الحياة بدون ان نراهم لفترات طويلة ..
ثم يأخذهم منا الموت فجأة .. فنبكي لأننا تمنينا بصدق أن نراهم ولو لمرة .!

منحني :

كيف للآحلام أن تتكسر ونحن نسكب بها أرواحنا بفولاذ يوم بُكرة .!

فيصبح الحلم .. غير قابل للكسر .. للعطب .. وللزوال ..
آحياناً تصل بنا آفكارنا الى طريق مسدود أو هاوية فنكون حينها آما أُصبنا بإحباط المستحيل أو القناعة بالسقوط
إننى الأن أو لفترة مضت شارفت بكثرة أفكارى الى السقوط ..
لا أدرى ولكن لما لا تصل بنا الإنسانية الى حيث أن نتوقف عن التفكير فيما سوف يأتى أو مامضى او اللحظة .!
لا أدرى لما يوجد ذاك المسمار المغروس فى الذاكرة أو ذاك الخيط الذى يشد توقعاتنا .,؟

يقولون ان المصائب تجمع المصابين .........................
زولة:
جبر الله خاطرك بمن فقدت......وهذا حالنا في هذه الفانيه ...... علي قدر ما اثرت في بحلو التعبير عندك بقدر ما المني تصور المعني والاحساس فيه....................اهديك (بكلات ) وحذا ء احمر .......علي امل ان تردي ليييييي ذلك ذات يوم،،،،،،
دمتي بلا انقطاع .......................
واقعدي عافية وابقي علي الضليل........

سهيله
09-19-2010, 11:26 AM
أخيراً حققت رغبتى وركبت مواصلات الخرطوم (البصــات الجديدة ) :clapper:

ولحظى (الضارب ) جلس الى جوارى شاب فى آواخر العشرينات و من طريقة حديثه أيقنت بأنه فى حالة من الأ وعي أعتقد أنه متعاطي شيئاً (طبعاً الأشكال دى بقت ماليه البلد والبلادان المجاورة) - وما إن مضت 5 دقائق حتى بدأ صديقنا هذا بالكلام المباح وغير المباح واالتعليقات اللاذعة عن الأخريين (إنتو صحى ليه الناس فى الحالات دى ببقو ظريفين وبطلعو درر ؟! ) وبعد أن مر على راكبى البص فرداً فرداُ حتى بدأ فى التأمل فى البص (فى روحو ) وفى مكوناته مروراً من السواق القاشر (بالسفارى) والكمسارى والأقشر منو عابراً الدريكسون والمرايات وشكلو المكيف دا ظبط ليك الراس ظبطة شديدة حتى تململ صاحبنا وتنحنح وأخذ يردد :
إنتو ياجماعة الوالى دا جاب ليكم بصات ولا تلاجة موز يعنى الواحد يجى من الكلاكلة ولمن يصل السوق العربى يصل مجمد :eek:


.
.

كلام فى الخاطر :


جميل أن نستعيد أنفسنا ودواخلنا !!



كلام للخاطر :

ارى المكانس والزعافات والديتول منتشرة داخلى ..

سأغسل بقعة الضوء الأسود تلك .. ولحظات الإنجراف .. وأطرد عناكب النفس وبيوتها الواهنة !!

فلا شئ أجمل من قلب متوهج ..

؛

ويومكم ... روز أبيض .

سمراء
09-19-2010, 01:27 PM
الزولة الجميلة

والله احرفك اكتر من رائعة
وانا اراها اعجبت وادهشت الكثيرين من ناس النخبة
وخصوصا اصحاب الاقلام اللامعة
مثل ابو حلا وبسطاوي
الذين يجارونك في احرفك
والعجب العجاب كان جاتك بتنا نوار

نحن حنقعد نتفرج بس
ونستمتع بحلو الكلام


واصلي ومنتظرين

سهيله
09-19-2010, 03:52 PM
بسطاوى

سلم يراعك ..

حقاً لم أجد من الكلمات المنمقة والجميلة والحيية كألوان قوس قزح ماهى تصلح لأخبرك بأننى سعيدة لمرساتى آخيراً على مكان عاج بالمبدعون .!

ثم لأكتب شيئاً عن ماجاء أعلاه .

كما إن حرفك الأصيل كبلادى مخلوط بعدة نكهات أخرى كصفة بلادى أيضاً أعاد بذاكرتى الى صديق مبدع القلب والقلم
كما إننى أحبه كثيراً (نفس الملامح والشبه )


.


رسمت وتفننت كما تريد .

.
تحايا كووووم -

سهيله
09-19-2010, 03:58 PM
زولة ..
كل عام وأنتى بالف خير ..
.
ومرحب بيك بين اهلك ..ويا هو دا السودان .


أبو وضاح

وكل عام وعيدك الذى إنقضى والذى هو آآتى بكل الخير

أسعدنى تواجدك .





بس قللى من اكل الكعك والخبيز ..عشان ما ترجعى تفتشى وتعملى الرجيم .
.

كح كح كح :blushing:

سهيله
09-19-2010, 04:05 PM
الدمهشرى فعلاً هو حال الدنيا لا نستطيع فعل اى شي سوى أن نمارس حياتنا كما هى ونتقبلها أيضاً

أسعدتنى كلماتك ..




.اهديك (بكلات ) وحذا ء احمر .......علي امل ان تردي ليييييي ذلك ذات يوم،،،،،،
..


هاك عشان ماتكون طالبنى اى حاجة (مابحب الدين كلو كلو ) :icon10:


http://alraed-sd.com/portal/thumbnail.php?file=markoop_374211996.jpg&size=article_medium

أبو حلا
09-19-2010, 04:28 PM
طيب ده حذاء الدمهشري.. وين بكلاتو؟
عشان فعلاً مايكون طالبك أي حاجة

سهيله
09-19-2010, 10:50 PM
سلمتِ أيتها السمراء

وهو ماقلته جميع من شاركو هنا او فى اى مكان من ارجاء النخبة اذهلونى



فى انتظار نوار (عشان نقعد ونتفرج معاكم :cool2:)

تسلمى ,

تقديرى

سهيله
09-19-2010, 11:47 PM
ذاكرة وجع


إنها الحادية عشر والخمسة عشر دقيقة كما تشير عقارب ساعتى التى أحس بأن الزمن توقف عندها وكأن شوكات الساعة توقفت عندى هنا عند لحظة وجعى هذى .!


ملحوظة :


إن لم يكن هذا النص الأصدق فى حياتى فسأعتزل الحروف الى ألأبد ولن تجدونى أتسكع برفقة كلمة بعد الأن .. سأخاصم أحلامى .. وأهجر مضاجع مفرداتى لطاما كانت الكتابة هى حلم حياتى ولكنى مستعدة لإطلاق هذا الحلم عكس الريح إن لم يكن حرفى الأن يشكو ظلمة الأشياء ..


-


-


إننى الأن أكتب بحبر دمى بدقات قلبى وبرجفة يداى
كم أحتاج لمكان أفرع فيه فزعى من هذه الدنيا القاسية لشدة ماتجمدت دموعى فى محاجرها الأن لما رغبت فى أن اكتب اوجاعى هذه وأشكو آلمى ..


لا شي فى هذه الدنيا أقسى على القلب من الخيانة لا شي أقبح من أن تكتشف أن الأشياء ليست هى الأشياء ولا أقسى على كبريائى أن أوافق ذاك الأسمر حين قال (غافل من ظن أن الأشياء هى الأشياء )


شكراً أيها الفيتورى لأنك بعظمة المعاناة والأوجاع التى عشتها ذات يوم جعلتك تصل الى هذه النتيجة المرة - وجلعتنى أتذوق مرارتها الأن .!


لا أستطيع ان اصف لكم حجم تلك الغصة التى تتربع على حلقى الأن ترفض الخروج أو الرجوع ..


غصة أعتقد بأنها نضجت عبرة عدة قرون كى تخرج الأن فى إحتفائية الوجع هذه ..


ولزيادة قسوة اللحظة جاء صوت هاشم ميرغنى من على البعد يصدح بإنت وأنا


يالهذه الليلة التى لن تنتهى والتى تصدق فيها جميع أوهامى وكوابيسى .. لا ادرى هل قدرى أم إن جنياً من الحزن يسكننى ؟!


لا أرغب فى شي فى هذه اللحظة سوى الى كف صديق .!



لكن كيف للأحلام أن تتحقق مرة أخرى حين يكون الأصدقاء هم أول من ينصلون خناجر غدرهم على ظهر طيبتك ..


-----


عذرا لكل من هنا وأرجو أن تقرأو هذه الكلمات بصمت إجلالاً لذكرى بعض الراحلين - أرجوكم لا تتهمونى بالسوداوية كما هى العادة -

سهيله
09-19-2010, 11:52 PM
فتحت قارورة وجع معتق الان .!!

بسطاوى
09-20-2010, 12:18 AM
الفرجة ببلاش ,, بس اتفرج ساكت اياك والاحساس بما ترى
لكن كيف تمر على جمر الوجع وتمرق سالم ,, سالم ود الزين
عنوان للزول الكادح نازف عرقاً مالح يلاقح الارض وتحبل بحلال
تولد قندول ماهل وسنابل مليانه امال غناوى اطفال وضحكت باكر ,
يازول كيف بتشوف باكر فى العتمه ,, مجرد سؤال من زول غبى فقد البصيرة
فى لحظة نسيان ,, نسيت ياعم سالم انك والصبر تيمان من رحم واحد بس سموك انسان
يا انسان ,, بين خطواتك وحر الرمضة جدحت نار
(واحد سجمان يجى يولع سجارتو هنا )
ممكن سؤال ياعم سالم ,,, كيف الحال ,
فى نعمة ,,
اية اخرى للرضا ,,
ياااااااااا لك من عنوان مثل عم سالم ملايين الناس ,, ساجلس القرفصاء
فى صف اول معرفه ؟؟؟ واعيد النظر فى اشائى واهمها ع الاطلاق هذه العبارة
فى نعمة ,, كلمة درج على قولها من هم بمقياس اهل النعم المتخمون لايملكون
من النعمة سوى اللفظ ,, توقفت كثيراً عند هذا الكلمة وعند معناها ,, وبداءت
انظر حولى ترى هل هؤلاء الناس حقاً يعنون ما يقولون ,, جهلاً منى بحقيقة الرضا
شكراً عم سالم قبلك لم اكن ارى النعم سوى فى رغد العيش ونعيم لا يدوم , هل تعلم
نحن الذين نرى الاشياء من نهاياتها ولا نلقى بالاً للبدايات يحيرنا السؤال
منذ متى وهذا الرضا يعمر نفسك منذ متى وانت متصالح مع ذاتك ,,
قال منذ ان عرفت الله وهدتنى معرفته لمعرفة النعم التى وهبنى اياها
وازال عتمة الجحود عن ناظرى منذ ذاك وانا ارى نعم الله الخفيه ظاهرة على عبادة
فرضيت انا بما قسم لى وأرضيت ربى بكثرة الحمد عليها فنعم الرب ربى الواهب بلا منه
ونعم العبد انت يا عم سالم الشاكر لكل نعمة ,, يارب ارنى جميل نعمائك ولا تجعلها خفيه عنى ,,

بسطاوى
09-20-2010, 11:16 AM
فتحت قارورة وجع معتق الان .!!



اليك دنى سانادمك هذا المساء كاس اوجاع معتق ,,
لن احمل عنك وزراً ولن اضع على ظهر بعيرك قشة احزانى
وهذا المساء لايحتمل وجعين فى آن واحد ,,, إذاً لنكن رفقة ,,
همسة ماقبل الكأس ,,,
لاتصدقى من قال لك ان سطح الحقيقة املس فالحقيقة ابعد ما تكون عن نعمومة الاشياء
نخب اول ,,,
صمتا الى حين ميسرة الكلام ,, لياتى المساء بكل جنون العقلاء

سمراء
09-20-2010, 12:07 PM
متابعة بشغف

أيمن
09-20-2010, 12:49 PM
فتحت قارورة وجع معتق الان .!!
منتكيا في ضل الضحى
وشاربا من موية البحر
متفرشا الواطة الأنين
متلحفا الشرف المصون
يازولة في الزمن الهباب

القديس بسطاوي ساقولها بملء فمي
هاك دني يا عزيزي
كي نغني للحياة
نستبيح الليل عذراً
لان دنيانا ضياء
والعصافير الحيارى
تملء الدنيا البهيجة
بأناشيد العذارى

فل نغني للحياة

سهيله
09-20-2010, 04:23 PM
مازلت احب البوح فى كل الأوقات ولكنى الان خاوية الدواخل .

وكأنى اسمع صدى صوت افكارى يتردد على خواء نفسى ..

غريب ان تركض وراء كلمات تأبى الخروج !!

؛

ظللت لوحدى لدقائق اللاحق عبارات فى مرحلة المُضغة داخل رأسى ترفض التكون ..

حقاً .. أنهكت ..

فتركتها !!

؛

و يكبر الوقت فى لحظة ويهل عليه الحنين !!

؛

ومانزال نُحن الى أماكن كستنا فرحاً وأناساً ملؤنا أحلاماً ,,

؛



منعطف له هو :

لماذا زرتنى
كرائحة الفرح
وطيف الاحلام الباهت
ونسمة السحب الصيفيةْ
لماذا صلبتنى
فوق بوابة انتظارك
وعلى نافذة غيابك
وخلف ستائر الحنين الورديةْ.....
لماذا سلبتنى
حق النظر الى عينيك
وحق اللجوء العاطفى اليك
وحق الموت بالطرق الانسانيةْ....

.

ويظل السؤال بصخب يتردد على أفكارى .!

يدق بقسوة كأجراس تلك الكنيسة ..

وتبقى المــاذا الى حين إشعار آخر .!

سهيله
09-20-2010, 04:26 PM
معاناة .. نحو هاوية .. هى بقعة من الأرض .!
غير موجود على خارطة الكرة الأرضية .!


أحن الى مكان لا يشبه الأمكنه

وأناس لا يشبهون البشر ..

بقعة طاهرة مشيده من ضياء وجوههم ..

مرصوعة بطيب الخواطر ونقاء النفوس ..



أيقنت بأن حكماء زمانهم أفلاطون والفارابى ما حلمو بـ ( المدينة الفاضلة ) عن فراغ وإنما حلمو بها بعد أن يئسوا

أدركت الأن لما ؟!!

حين يتداخل اللون الأبيض والأسود لا ينجبان سوا لون عقيم ..

هو الرمادى !!!

بسطاوى
09-21-2010, 01:19 AM
منتكيا في ضل الضحى
وشاربا من موية البحر
متفرشا الواطة الأنين
متلحفا الشرف المصون
يازولة في الزمن الهباب

القديس بسطاوي ساقولها بملء فمي
هاك دني يا عزيزي
كي نغني للحياة
نستبيح الليل عذراً
لان دنيانا ضياء
والعصافير الحيارى
تملء الدنيا البهيجة
بأناشيد العذارى

فل نغني للحياة

ياااا أيمن لك اعتصر كروم السحاب
فرح معتق كابتسامة العروس ,,
هات دنك وتغنى ,,
فجميل الغناء يكون منك
هذه المساحه حب فاتخذها مضماراً
اركض بعلو صوتك ,, وغنى للحياة

بسطاوى
09-21-2010, 02:51 AM
نخب اول ,,,
صمتا الى حين ميسرة الكلام ,, لياتى المساء بكل جنون العقلاء



اتى المساء يرتدى حلة الجنون ولكن لم ياتى احد من العقلاء ,,
ثمالة النخب الاول مازالت تبادلنى النظرات ,,,
العقل ,,
من اقل خصال المساء جمالية انه يحررنى منى ,, يرمى بعقلى مع اخر شعاع
للشمس ,, اعود بعدها بكامل حريتى وامارس انعتاقى من قيد عقل ادمى معصم روحى
اخلع جبة احزانى وارتدى ثوب جنون زاهى يليق بالمساء استطعم شهد اللحظة فى حركة
الثوانى واستعيد ذاتى ثلاثية الابعاد ,, ما اجمل ان تستعيد ذاتك المفقود وتهرول كالطفولة
صوب السماء ,, اولى محطات السلام ,, تنادم القمر تحفك نجوم تجلس على كرسى الغمام
ما حاجتى للعقل إذاً !!!!!
,,,,,,,,
نخب ثانى لا علاقة له بالاول ,,,
أكثر من اى وجع مضى كان طعم الكلام ,, اسدل ستاراً غاتم على وجه الفرح
واغلق ابواب الفردوس دونى وفتح الف باب للجحيم ,, سقانى كأس مرارة فاقت
احتمال صبرى ؟؟؟ حينها فكرت جاداً ان الج باب الجحيم وقد يكون اقل قسوة
من قول (لا تهدهد جرحى فانت كمن يضع الملح عليه ) ياااا لقسوة الايام ياخ
وياا لمرارة الاحساس حين تسمع صوت من تحب ينطق بالاهـ تغص حنجرة
الكلام ,, جرحتنى ياخ ,, وانت لاتدرى كيف او ومن اين اتت السهام ,,
الكأس دى مره شديد صعب صعب بجد ياااااا انت ,,,
,,,,,,,,,,
نخب ثالث بلا كيف ,,
ما تفسيرك للالم ولماذا نحسه وكيف يقاس ,, هل هو بالكم ام بالوزن ام مثل
الحرارة يلعو صيفاً وينخفض فى الشتاء ام كالزلازل على مقياس ريختر
بدرجات اعلى ام ماذا لا ادرى حقاً لا ادرى ولكنه الان يعتلى سارية حواسى
السبع ويدثرنى من الروح الى الروح احساس لا يترجم فى كلمات ,, فقط
يمكننى القول انى اتالم جداً ,, احتاج لترجمان يفك طلاسم الاحساس ,,
,,,,
,,,
عودة لزمن مافى ,,,
قلت احتاج امسى فيك واحتاج المطر فالحاضر لا يلبى حاجه الشوق
الاماكن كلها مشتاقة لك
العيون اللنرسم فيها خيالك
والحنين اللسرى بروحى وجالك
ماهو بس انا حبيبى الاماكن كلها مشتاقه لك

ينصر دينك يا محمد عبدو , فى شنو ياخ

ميراث الصدق
09-21-2010, 05:55 PM
وكيبوردى
-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
حتى الكيبورد صار حيا معربا

سهيله
09-22-2010, 10:12 AM
الله

عم محمد سواقنا الستينى جاب لى وردة (فله ) من ريحتا لما حسيت بإرتداد الروح .!

فى ناس فى الدنيا دى حلوة بشكل :YellowRedfacedark:


هاكم إتقاسموها معاى وحسو بإرتداد الأرواح السارحة فى ملكوت الحيرة عبر عبير الفله .!


http://www.up-00.com/code.php?load=thumbinal&num=xHt39249.jpg

سهيله
09-22-2010, 10:27 AM
طيب ده حذاء الدمهشري.. وين بكلاتو؟
عشان فعلاً مايكون طالبك أي حاجة



هو ياابو حلا الدمهشرى دا بستعمل البكلات :confused:


مالك ياابو حلا عاوزنى أجيب ليهو بكلات وأخرب علاقتى مع الراجل :nono:




.
.

.





















http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:twTiDvhRT9njgM:http://www6.0zz0.com/2009/03/22/18/624783832.jpg&t=1

غايتو ديل اللقيتهم ما حُمر لكن حلوات :biggrin:

سهيله
09-23-2010, 09:23 AM
رائحة القهوة تشي بلحظاتنا .
فنحن رهائن غيب مترسب في قاع فنجان ..!

عامر معتصم
09-23-2010, 09:46 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
يازولة : قلمك شحتيف للروح الهائمة بلا عنوان ، سكة ناس ودرانه في وسط الصحراء بيحلموا يلقوا نفاج الدرب الطشش حلم الرجعة لناس منتظرة ،غايتو بقولك يازولة والناس منتظرة تقابل الفرح البرسم خطاوي لبكرة ....... كوني دوام الكلمة السمحة وخلي الناس لقلمك ترسم لون البحر وضل القمره ، سوقينا معاك في عالم طفلة صغيرونة مبتسمة بتضحك وتكاوي في زمناً أغبر سارق من العالم أجمع سرالبسمة وفال الضحكة الحلوة .
علمينا كيف نرسم الأبتسامة علي صفحات الأوجه ........

بسطاوى
09-25-2010, 11:28 PM
حاجه بتشبه الميعاد فيها رعشة عيون بتاوق مشتاقه لـ بكره
واول مره احس جمر الانتظار بارد يلامس الروح بدون حرقه


اشعل روحى من جمر تقابة البوح المعتر فى مطبات حروف اوجاعك الصامته
مساكم
عافية

بلقيس
09-26-2010, 12:47 AM
عفواً:
هل لي بلحظه؟؟
شيئما سرق مني حين غفلت لبرهه،،
أظنه قلبي!!
أو شيء يتحكم في النبض،،،
لاعليك،،،
هو ليس مهماً،،،
أدرك أن من سرقه سـ يحيا به ،،،
يحفظه بقدسية عاليه بين نبضه والروح،،،
قضيتي الان،،،
لحظاتي المسروقه عنوه،،،
تتسلل من بين أصابعي كـ الزئبق،،،
اعجز عن الامساك بلحظة عابره،،،
أظنني،،،
ألفت رائحة عجزي المقيت هذا،،،
حتى بت كل أمسية أتوسد وجعي ،،،
وأهدهدني عبثاً:
النوم النوم
النوم تعال
ويتجاهل ندائي عمداً،،، ولايأتي،،،
لأبقى أركض خلف لحظاتي،،،
تسبقني بخطوه ما قبل الموت،،،
وأتاخر عنها بخطوه مابعد الضياع،،،
و......
حسناً،،،
تباً لي،،، وللعنة البوح هذه،،،
فقط،،،
صمتاً جميلاً حتى حين،،،
،،،،،





زوله :
اعذريني،،،
فلست الثمله الوحيده هنا،،،
أرى أن ألمكان يعج سكارى،،،
،،،،

سهيله
09-26-2010, 10:07 AM
يقولون إن معظم النساء يركضن أمام قطعة شيكولا حين أول إحساس ينتابهن من القلق والتشوش ..

وينسبون تلك المقولة دوماً الى علماء السايكولجى .. لا أعرف لما ؟!

ولا أعرف حتى الأن ماهو تفسير إحساس التخمة الذى ينتانبى لحظات تشوشى بك ؟!

متوترة أنسب عبارة تناسب حالتى الأن .. فى لحظتى هذى بك ..

أتمنى لو أركض نحو هاوية (رغبة عجيبة صاح ؟! ) ..

؛


اليك وحدك ولا أحد سواك ..

- عزيزى لفرط ما قرأتنى حتى صرت أخاف ان تعرفنى بذاتى وانا أجهلك ..

- لا أدرى الى أى مغامرة تجرفنى حتى أتخلى عن كل معقتداتى مرة واحدة لأجلك ..

- عزيزى لى سؤال فى حدود الذاكرة مصوب نحوك ..

لما أنت كل ذاكرتى وكل ذكرياتى ؟! ولا ذكرى لى معك ؟!!

سهيله
09-27-2010, 09:25 AM
بعض الأشخاص ينتهى بهم المطاف الى نهاية حتفهم جراء ركضهم بلا توقف نحو تحقيق إحدى الأمنيات التى يصبون اليها و بعضهم يصلون الى مايسعون اليه وبعضهم تنطبق عليه المقولة الخالدة والتى ترددها حبوبة الله يرحما (إجرى جرى الوحوش يابن آدم وغير رزقك مابتحوش ) وتتجلى أمنيتى الأن فى (مكيف +سرير + بطانية ) لو أبيع كل عمرى بس أنوووم:smilie9: .
وماجعل كل أمنياتى الأن تتحول الى رغبة مُلحة فى (نومة ) هو سهرتنا بالأمس حتى ساعات الصبح الأولى لأنو إيه قال بت أختى ذات العامان والتى نطبق عليها كل مواصفات الحنكشة من هسى حلمانة بى (غنماية ) وكان إستيقاظها فزعاً وترديدها لكلمة (بااااااااع ) ثم تلتها نوبات من العويل والنحيب المتواصل مما جعلنى ولسؤ حظى وسريرى (لصق ) سريرهم أستيقظ مع صرخاتها المتواصلة وتردديها لصوت الوحش (الست الغنماية ) وطبعاً الست الوالدة جاءت ركضاُ و (قلبها مقطوع ) وفتحت الأنوار والأبواب وإستيقظ النائمون وشلنا الليل كلو (تحنيس ) والأنسة (أنودة ) حلفت بالله ويامين ماتسكت ولا تنوم وتوالت مرحلة (اللولاي ) من قبل الوالدة والوالد وأمها ومن قبلى حتى ساعات الدوام (يعنى قبل شوية :frown: ) وامها (يعنى أختى) تردد بغضب واضح أنا ابقى غلطانة لو خليت بتى تانى تمشى مع الاولاد الشارع :sweatdrop:.

طبعاً ما ح أتطرق لطفولتى البريئة والجميلة والناعمة حيث كنا نقضى طوال النهار ركضاً وراء الغنمايات والكلاب والكدايس و ووووو :cool2: (وحاة الله يوم واحد قمنا مخلوعين من النوم مافى ) غايتو الواحد كان صحى بالليل الا فى حالتين (مووووووووووووووية ) او تتقلب تتقلب فى السرير وبردلب تجى داقى الواطة وتتنفض وتقوم تكمل نومتك فى امانة الله وزول يجيب خبرك مافى :whistling:

سبحان الله بعض الأشخاص أعظم كوابيسهم (غنماية ) ماذا يا (انودة) لو تبادلنا مواقنعا ولو ليوم حتماً ستسقطين كل ليلة من على سريرك فزعاً من كابوس مظلم ينبعث من تفاصيل حيايته غريبة وستحلمين بـ (غتاتة ) عم بابكر وهو يحاول كل يوم ان يسرق وظيفتك و(حسادة ) الأنسة أسماء وهى كل يوم (تتمنى لو كنتى عرجاء او مشوهه ) والسيد الحشور الذى لا ينفك يدخل رأسه فى كل شي (البعنيهو والما بعنيهو ) ومستر (قولات ) الذى ما إن (يقح ) أحدنا حتى يركض ركضاُ لتوصيل (القوالة ) سترين زيف الأصدقاء وغدر الأوفياء وآشياء باتت هى كل الدنيا سترين (العجب والصيام فى رجب ) .

عيشيى ياصغيرى وليجعل الله الله أعظم كوابيسك (بااااااااااااع ) .


نقطة اليه :

لولا وجودك داخل محمية عواطفى سارجاً الروح – القلب – الأحلام لكانت كل الدنيا عبارة عن كابوس مرعب .!

سهيله
09-27-2010, 01:48 PM
بسطاوى

لكل ماجاء به قلمك الى هنا

كم أنا شاكرة .

ولمقاسمتك الألم ساعته كم أنا شاكرة أكثر .!

ثم

إنك زرعت جنة فى أحداق الكلمات ومنحت الألم لون البنفسج ثم زرعت لبهاء الأحرف ريشاً ومنقاراً وقلت له هذا فضاء الكلم . . لا يليق بك سوى التيه .. ثم إنك أغلقت أحداقك وسكنت جنتك .. وظللت تشاهد بهاء مازرعت ..
وماطار من محبرة أيامك من صدق ..

ثم إنك تدرك جيداً بأننى أسعد حين أشاهد تحليق تلك الكلمات هنا .!

سهيله
09-27-2010, 02:11 PM
سلام على روحك .!

عامر معتصم


إعذر قلة كلماتى وتأخرها وتواضعها مع كثرة كلماتك وتزاحمها وعظمتها

كثير ماقلته فى حق (الزولة )

شكراً لطيبة قلبك .!

إمتنانى

سهيله
09-27-2010, 02:17 PM
بلقيس

أيتها الملكة .!

أعجبنى بوحك الصباحى الجميل لدرجة تمنياتى بـ عدم إنقطاعك أبداً

كونى هنا دائماً فالمكان يسع من السُكارى الف (سجمنا :sweatdrop: )


ودى .!

بسطاوى
09-27-2010, 02:39 PM
احدهم قدم زمن اللحظات الموقوته ,, توشك ان تنفجر الاماكن
ذاكرتى تسابق الحدث وتعج بما ما لم ياتى بعد ,, اين المفر
حتى النسيان عندى مصاب بداء الذاكرة ,, إذن تربع برفق على قمة اللحظة ,,
ودعنى انسج من عطرك مكان يليق بالغد ,,, ياخ بكره احلى ,, بيك اكيد احلى






مرات كثيرة بحس انى عايز اتمرجح ,, ليه مش عارف

بسطاوى
09-28-2010, 03:04 AM
جلست اتفكر فى أشياء حدثت واخرى اعيشها الان وتالية ستاتى اكيد إذا
ماقدر للعمر بقية فوجدت بعضها قدر مقدر لاحولة لى فيه ولا قوة والبعض
الاخر من صنع يدى والشيطان برىء منها براءة الذئب من دم ابن يعقوب
واخر الثلاثة حلم او احلام تضاءلت واضحت حلم واحد اصبو اليه مجهول
الكيف والمتى ما اعلمه هو إنا الثلاثة فى مركب واحد تارة يقودها القدر
وتارات اخرى اقودها انا بكامل قواى العقلية والشيطان ليس برىء هنا
لانه يغافلنا فى بعص الاحيان ويوقدنا الى طرق غير سالكة البته يراودنا
المضى ولكنا نعود ,, بسم الله ,, تفكير عادى مش كده لكن الما عادى ,,
هى تلك المساحات ,,
نظرت الى الفضاء فوجدته اضيق من صفعة باب كنت تطرقة حين احتياج
واغلق دونك وكل ما تريد قوله لمن فى الدار كيف اصبحتو ,, بس

ونظرت الى الارض فوجدتها اقل مساحة من كلمة عتاب ولا تصلح مضماراً
لخيل الكلام فمشيت فيها صمتاً ,, والصمت من ذهب تأمل يا رعاك الله

ونظرت للحب فوجدت شاسعاً براح يسع كل الناس ويضيق بمن لا يسع
ذاته فحملت روحى والناس اجمعين وسرت الى اعلى ,,,

اما الذى ارعبنى بحق وجعل كل ما دونه نسياً منسيا تلك المساحة الخواء
التى تتشكل حينما يفرغ الانسان ذاته من الامل ويتراء له المستحيل
فى كل شىء يحيل دواخلة لصحراء قاحلة مساحتها حد اللا حد من العدم
اكبر مساحة لاضيق رؤى ,,, ما هذا الوجع ياخ ,, لو بس تنزرع

وتر مشدود من النص ,,,, من ينادمنى هذه الكأس
ابتديت دى الوقت بس احب عمرى
ابتديت دى الوقت اخاف اخاف للعمر يجرى

بلقيس
09-28-2010, 11:50 AM
يغتالني صوت المغني المنبعث من احد الاستريوهات القريبه،،،
ويشدني بقوة لينهى إحساسي بالوجوه والزمن،،،
وأنا أهز رأسي كمن يحاول طرد أفكار مزعجه،،،
ينظر إلي الجالس بقربي بغرابه،،
وربما يهمس في نفسه "شكلها مجنونه" ،،،
أتجاهل همسه الخافت ونظراته " عليك الله خليني في حالي" ،،
وأنا أنظر برجاء يائس ناحية صاحب الاستريو،،،
عله يتوقف عن بث الاغاني في لحظات قاتله ،،،
مسكونه بالوجع والشغف والـ " 60 حاجه في بعض " ،،
لا أدرى لكني بت أعجز في الفتره الاخيره ،،،
عن التحكم في مشاعري تستفزني أشياء صغيره،،،
" وتعمل لي وجع روح " ،،،
وبرغم كل محاولاتي اليائسه للخلاص ،،،
مازال يغني " وعلى الصوت زياده كمان اتقول قاصدني" ،،،:4:
،،،،،





بلقيس

أيتها الملكة .!

أعجبنى بوحك الصباحى الجميل لدرجة تمنياتى بـ عدم إنقطاعك أبداً

كونى هنا دائماً فالمكان يسع من السُكارى الف (سجمنا :sweatdrop: )


ودى .!


زوله :
صباحك سكر،،، وأشياء أجمل ،،،
مادمتِ منحتني إذن التواجد فيك،،،
لن يسكتني الصباح ،،،
عن الكلام المباح،،،
" سكارى سكارى وإيه يعني :icon10:"
،،،

سهيله
09-29-2010, 03:45 PM
وهمسات الورد تشجي !! وأوراق الشجر تناجى القلوب .!

على جسد الصباحات المرمرية مازلت أهوي عذوبة الأحاديث !!

في الصباحات نغتسل من دنس الليالى ذات الأحزان ...

ونتتطهر من ذنوب الذكريات التى تحاصرنا ساعات الليل المتأخرة !!

بـــ الصباحات نتعبد .. داخل صوامع الفرح الوهمية ..

ننشئ لنا حقولاً من نرجس .. ورياحين ...


؛

هذا الصباح عدت أنا !!

سهيله
09-29-2010, 03:50 PM
بسطاوى

بلقيــس

بوجودكم تتفتح الرياحين .!

ودي ؛

سهيله
09-29-2010, 04:00 PM
أصبحت (أشم ) (الشم الوااااااحد دا ) كل الناطقين بعربية مكسرة ..

إبتداءً بالأحباش الذين يملؤون البلد ختاماً بالبنغلاديش الذين يسببون لك صداع كلى وهم ولا على بالهم ..
أبيخ المواقف صباحاً أن تتأخر على ميعاد حضورك وتتقرر فى اللحظة الأخير تأخد ركشة (ياخى الركشات دى حاجة بايخة بشكل ) .. وقرار خاطئ فى لحظة عجلة .. لا أنصحكم به أبداً ..


والأبيخ يكون سائق الركشة حبشي ... تفضل طول الشارع تقول ليه أخد يمينك بعد مايفوت اللفة يقول ليك ببلاهة يمينك ..
نانو مع إنه صديقى الإ إنه يفتح رأسي نصفيين من كترة الكلام لدرجة أسميته (دق جرس ) تطلب منه كيس مثلاُ نانو جيب كيس .. يجيك بتلاتة خيارات كبير , صغير , كبير شوية وبعربي كسيح (مش مكسر بس ) وتشرح وتشرح وبعد كل هذا لا يأتى لك بطلبك ..

؛
ليه ياوشي ليه ؟!!
هل تعرفون الوش الفضيحة .. هو ذاك الوجه الذي يعكس انفعالاتك الداخلية كلها ويستطيع اى شخص قراءة ردة فعلك واجزم بانه كمرآة مكبرة تعكس الداوخل .. أأأأأأأأأأأأأأأأأأااخ هو وجهي هذا شايل حالي مع الناس .. كل زعل أو فرح أو استهتار أو أي حركة تظهر عليه .. يعنى لو صريت بسألونى ولو ضحكت بسألونى ولو سكتا سااى بسألونى لى رب العباد أنا ..

أها يعنى أطبق نظريتى ديك وأتهور أمشى أمريكا ولا رأيكم شنو ؟!

؛
تعرفو المصيبة دى مكتوبة من الساعة 9 ص لكن الله أراد ليها النزول هسى .. شكراً لك على الconverter فلولاه لباتت قطرتى .. وسكنتها العناكب .. وشكراً لأنك هنا بالقرب منى تسكن قلبى :36_3_19[1]:


وهاهو كاظم يكذب على أفكارى مرة أخري .. و يتلاعب برأسى ..


لم يحدث أبداً .. أن أحببت بهذا العمق

لم يحدث .. لم يحدث أبداً .. اني سافرت مع امرأةٍ .. لبلاد الشوق ..

فأنا في الماضي لم أعشق بل كنت أمثل دور العشق

لم يحدث أبداً .. أن أوصلني حب امرأة حتى الشنق

لم أعرف قبلك واحدة غلبتني .. أخذت أسلحتي هزمتني .. داخل مملكتي

نزعت عن وجهي أقنعتي لم يحدث أبداً سيدتي

أن ذقتُ النارَ .. و ذقت الحرق كوني واثقة .. سيدتي

سيحبك آلاف غيري و ستستلمين بريد الشوق

لكنك .. لن تجدي بعدي رجلاً يهواكِ بهذا الصدق

لن تجدي أبداً .. لا في الغرب ِ .. و لا في الشرق

؛

وماذا إن صدقته وحلمت برجل .. يكتب لى يوميات رجل مهزوم .. فى حبى ..

لربما .. وجدته خارج أحلامي ..

لحظة هنا

إجابة تعيد ترتيب الأوراق (المشتتة ) هو أنت هذا .!

شكراً لأانك تحقق كل أحلامي .!

كمبلاوى
09-30-2010, 08:26 AM
هنا اتجنب احلامي مع اني لا احلم الى في اليقظة
ولكني اتجنب كوابيس حياتي التى دائما ترمي بي
من فوق جبل الى هاوية سحقة اصحو بعدها وانفاسي
تعلو وتهبط ودقات قلبي تتسارع وكاني داخل مضمار سباق
اقيف هنا لارشف من ذاك الكاس دون ان اثمل وكل ما ارتشفت
انتشي . هل من مزيد
استمتع بكل لحظة اقضيها في هذا المحراب محراب جمال الكلمات
متنقل بين الزولة وصديقي اللدود بسطاوي وبلقيس وعمق الكلمات
تسلمو

بسطاوى
10-01-2010, 03:25 AM
هنا اتجنب احلامي مع اني لا احلم الى في اليقظة
ولكني اتجنب كوابيس حياتي التى دائما ترمي بي
من فوق جبل الى هاوية سحقة اصحو بعدها وانفاسي
تعلو وتهبط ودقات قلبي تتسارع وكاني داخل مضمار سباق
اقيف هنا لارشف من ذاك الكاس دون ان اثمل وكل ما ارتشفت
انتشي . هل من مزيد
استمتع بكل لحظة اقضيها في هذا المحراب محراب جمال الكلمات
متنقل بين الزولة وصديقي اللدود بسطاوي وبلقيس وعمق الكلمات
تسلمو

ياااا كوم بلاوى ,, اعرنى عدم انباهك ولا تنظر خلفك للامس
دعنى احلم عنك ما تخشاه وساكون ذاكرة مثقوبة لا تحفظ ؟؟
كان طاف بخيالك يوم زول اصلو ما موجود
او موجود فى ذاكرة موقوتة تتحين الانفجار
ولمن تصحى تشهق تفرك عينيك من الدهشه وتسأل
عن الحلم الكان مشهود ,,
وماتصدق ,,
ترجع تسأل ذاتك عن ذاتك المفقود ,,
تقرص روحك شان تتاكد انك موجود ,,
والاغرب من فقدان ذاتك ,, منو المقصود
ما تسأل ,,
بس ارجاهو بكره يعود ,,

بسطاوى
10-02-2010, 02:39 AM
الله الله ,, الله عليك يالوطن الشمس لما تتمدد جواى
مليون ميل من الفرح وتدينى احساس الانتماء

على غير العادة فى ايام العطل التى امارس فيها رياضة النوم ضحاوى
اليوم صحيت بدرى !!! ما براى اكيد ما براى سمعت صوت ساكن جواى
نادانى صوت زى ريحة الدعاش نسيم بارد معطر هيل حاولت اتناوم لكن
لقيت الصوت اكبر منى ومن نومى ومن الغربة وسهر الليل صوت كبير بالحيل
فى الحنيه صوت امى وفى الرهبه تقول ابوى وبرضو كان اكبر من ديل وقفت عديل
شديت الحيل ورخيت السمع , سمعت صوت المأذن والشيخ يرتل آيات الكتاب والذكر الحكيم
سمعت اجراس الكنائس والناس بتقراء الاناجيل المجد لله فى الاعالى وعلى الارض السلام
سمعت صوت اطفال المدارس والدفاتر والكتب وصوت الفلاح بيمسح عرق الغضب فى توب
الامل لما يشوف السحاب وسمعت صوت ناساً كتبو التاريخ بالحراب صوت المهدى وود حبوبه
صوت عبداللطيف والماظ صوت الازهرى والمحجوب صوت الثورة الهادر بالتغيير صوت القرشى
اكتوبر واحد وعشرين سمعت كمان صوت السيف وصهيل الخيل وخليل العزة العاشق
ارض النيل ,,,
عزه في هواك ... عزه نحن الجبال
و للبخوض صفاك ... عزه نحن النبال
عزه مابنوم الليل محــــال
و بحسب النجوم فوق الرحال
خلقة الزاد كمل و أنا حاليحال
متين أعود أشوف ظبياتنا الكحال
عزه ما سليت وطن الجمــال
ولاإبتغيت بديل غير الكمــال
وسمعت كمان صوت الفقراء والحيران دراويشاً يشيلو الليل تهليل ,,
واحتاريت هاااا ناس منو بالنادى على منو الفى صوتو كل الناس , تسمع اقيف يا جنى
ترترب وقفت عديل وحياة الله حسيت الرهبة فاضت بى لما شفته الوطن بجلالو مده ايديهو
وسلم على ,, ما عرفت اتكلم ؟؟ دخلت ايدى فى صدى طلعت القلب وسويتو علم ,
رفعت الوطن فوق الشمس ,, رددت نشيد فى حضرتو

http://sudanelite.com/mlffat/index.php?action=getfile&id=2500

نحن جنــــد الله جنــــد الوطـــــن
إن دعـــــا داعي الفـــداء لم نخــــن
نتحـــــــدى المـــوت عنـــد المحـــن
نشترى المجــد بأغلى ثمــــــــــــن
هـــــــــــــــذه الأرض لــــــــــنا
فلــــــــــــــــــيعش ســــــوداننا
عـــــــــــــــــلماً بيـــــــن الأمـــم
يابني الســــودان هـــــــذا رمــزكم
يحمل العبء ويحمى أرضـــــــــكم

بكيت والله بكيت حضنى شديد بدون عتب خجلت منو وما اشتكيت
مرحب حبابك ياوطن يامرتع صباى الفيك اتربيت
بس لو ما تعبت وجيت لو بس على ناديت
كنت زحفت على الرموش ولنداك لبيت
الله يا هالوطن لمن تصابح زول تبل شوقو ,, ياخ غلبنى اكتب احساسى
نار مثل الثلج تحرق الحرف قبل ما ينكتب ,,,,

بسطاوى
10-05-2010, 01:12 AM
ياشوقى المودر تفتش فى المغيب كايس صباح عينيها عيد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عندما يعتلى العشق سارية الروح وتغدو الاماكن كلها اشتياق
وتردد فى صمتك الان الان وليس غير الان احتاجك ثم يرجع صدى صمتك
خاوى اليدين بعد ان اصتدم بجدار المستحيل , وبقت الشوفه بدنياك ما بتنباع
اقول والقول احمد ,, انك قيد ابتسامه وعطر من الجنون ,,,

شوق السجم ده ما بعرف يهجع يساسق ليلو فى دروب الروح
وبعدين معااااااك ياخ

كمبلاوى
10-06-2010, 08:50 AM
ياااا كوم بلاوى ,, اعرنى عدم انباهك ولا تنظر خلفك للامس
دعنى احلم عنك ما تخشاه وساكون ذاكرة مثقوبة لا تحفظ ؟؟
كان طاف بخيالك يوم زول اصلو ما موجود
او موجود فى ذاكرة موقوتة تتحين الانفجار
ولمن تصحى تشهق تفرك عينيك من الدهشه وتسأل
عن الحلم الكان مشهود ,,
وماتصدق ,,
ترجع تسأل ذاتك عن ذاتك المفقود ,,
تقرص روحك شان تتاكد انك موجود ,,
والاغرب من فقدان ذاتك ,, منو المقصود
ما تسأل ,,
بس ارجاهو بكره يعود ,,




بسطاوى اني دائما اخشى النظر الى الخلف
فكمية الالم اكثر من الفرح وانظر الى امامي
بخوف اتلمس طريقي كطفل بداء يتمسك بالاشياء
في اول خطوة يخطوها ما بين وقفة والسقوط ارضا
هل احاول مرة اخرى ام حيكون مصري السقوط
لك مني الحرية احلم عني في صمت حلم الاماسي
بجيك شهيق لروح زولا قاصده الالم يرحل بعيد
حلما ينسيك معانة زول غريق روحه معلقة في
القشة ويد ممدودة من بعيد امكن تصل وامكن تتوه عن الطريق

بسطاوى
10-06-2010, 09:17 PM
بسطاوى اني دائما اخشى النظر الى الخلف
فكمية الالم اكثر من الفرح وانظر الى امامي
بخوف اتلمس طريقي كطفل بداء يتمسك بالاشياء
في اول خطوة يخطوها ما بين وقفة والسقوط ارضا
هل احاول مرة اخرى ام حيكون مصري السقوط
لك مني الحرية احلم عني في صمت حلم الاماسي
بجيك شهيق لروح زولا قاصده الالم يرحل بعيد
حلما ينسيك معانة زول غريق روحه معلقة في
القشة ويد ممدودة من بعيد امكن تصل وامكن تتوه عن الطريق

يا كمبلا الزولة وين طول غيابه شديد ,,
يمكن عشان شخبطنا على اللوحة بتاعتا بالوانا الباهته
فاصبنا وجه القمر بالحزن ,,
ام اننا اكثرنا البقاء اكثر من الزمن المسموح للفرجه
فى الحالين حرمنا وتبنا بس ارجعى غردى من تانى
مش قالو الكاتب كالحالب والقارى كالشارب اها انتى احلبى
ونحنا نشرب بس ,, وممكن نمسك ليك قرون الحروف كان عاندت

سهيله
10-11-2010, 01:06 PM
الجمعة

إستيقاظ متأخر صورة خاوبة على المرأة شككت فى أنها انا ..
أجفان منتفخة إزاء مشاطرة الأرق الليلة ..
وصداع حاد .. خواء داخلى ..
حتى عصيدة أمى وملاح النعيمية (أكلتى المفضلة ) لم يفلح فى مدى بالسعادة والأمل ,,
حتى قلبى رفض هضم ذاك الفطور الأ طعم له أو لون ..
أتدرون بأن فى لحظات الأحزان القلب يحتل مكان العقل (غريبة مش ) ..
قهوة - شاى – قهوة - قهوة - قهوة - أعددتها 4 أكواب من القهوة حتى صلاة العصر ولو لا خوفى بأن يحل الكافيين محل دمى ذاك اليوم لواصلت جنونى ..
حزينة آنا كنت .. وكانت الجمعة هى لحظات حزن تتجلى ..
وطوال اليوم لاحقت فراشتى الملونة تلك هاتفياً حتى كرهت صوت إرتطام جرس الإتصال بالصمت المطبق ,,
وفراشتى ترفض الإستجابة .. فقد أغضبتها مساءاً ..
الساعة التاسعة والنصف تعطرت وتزينت وإرتديت أجمل مافى خزانتى حين تسيطر علينا الأحزان نخرج فى أحلى حلة .. هو الإنفصال إنفصال الذات للذات يفعل بنا أكثر ..
نعكس أحزاننا الداخلية .. بطلة بهية ..
عشاء فخم فى منزل عمتى لقاء للأسرة وإبتسامة علقتها كبرتكول إجتماعى فقط ..
وجوم .. وبوفيه مفتوح به أشهى الأكلات .. ما إن نظرت اليها حتى أشحت عنها ..
لن أستيطع تذوق .. شئ وفراشتى ما زالت غاضبة ...
عودة متاخرة الى البيت ..
محملة بوعود بتكرار الزيارة وزيارة الأخروون من أفراد أسرتى ,,
لاحظت فى الفترة الأخيرة إنقطاعى التام عن العالم حصرت حياتى فى عدة أشياء
العمل – الأسرة الأولى - فراشتى الحبيبة - وبعض صديقاتى ..
عندما شارفت الساعة على الخامسة صباحاً .. غادرتنى الأحلام ..
قلق – قلق - حتى صلاة الفجر - والنوم تعباً ...
السبت ... فى الطريق ان جاء !!

سهيله
10-11-2010, 01:12 PM
ومازلت وكوبى قهوة باارد صباحاً أجوب كل شوارع القصيد بحثاً عن مقطع شعر يشبهك ..

عفواً ..

لم أجد ما كنت أبحث عنه .. فقط هى ..

وشم على ساعد الغياب .!


كن عند ابواب الحضور

وان تشاء فلا تكن

دعنى اقبل فى سبيلك يا انا

قلباً يحاذر ان يجوب

ولان هذا الشوق بات الآن اعتى ما اخاف

رجعت ليلاً كالغريب

وحدى انا ادرى

بان الشوق حين تكون سيده

ووجهته.....عجيب

شوق يصادر هذه الدنيا

ويختصر المسافة

ويشعل الانحاء بركاناً

فيحترق اللهيب

شوق يلح ولا يحاور

يدعى الا سواه... فاستجيب

يا كل هذا القلب

يا حلماً يحصارنى نهاراً

يا صفي الروح

بوابة تفضى الى غير الهروب

او ما رجوتك حينما حان الرحيل

ان اتئد

عنى تنحى......لا تطل على من كل الدروب

او ما تعاهدنا هنا

الا تلوح بمقلتيى

الا تقيم بمهجتي

الا تحدد وجهتى ....حتى اووب

فلم التساؤل كل من القى

عن الوهج الغريب بمقلتيى يبدو

وعن رجلُُ غريب

ولمَ قفزت الىفمى

لما هممت بان اقول

حرفا بكل قصيدة

وقبيل كل مقاله

وبعيده كل حكاية نغماً طروب

ولمَ رايتك حينما ضحك الصغار

وحينما لاح النخيل

وحين ثار النيل

كيف طلعت فى شفق الصباح

وكنت فى شفق الغروب؟

شيء عجيبُُ يا انا

شىءُُ عجيب .!!!

توقيع انك لن تلح على

ما جفت صحائفه ولا رفع القلم

لم توفي بالعهد الجديد ولا القديم..ولم ..ولم

يا منتهى شوقي

ويا كل الجراحات التى بُرئت

ويا كل التى تهب الالم

من اى اسباب السماء هويت نحوى

مثلما النجم البعيد

فانا انتبذت من المكان قصيه

خبأت وجهى تحت وامتنعت عن القصيد

وسلكت وعر الدرب ليلاً

واهتديت بأنجمٍ افلت

وغيرت الصوى طراً

واعدلت النشيد

كيف اهتديت الي كيف

وبيننا بحران يصتخبان

الآلف من الميال صحراء وغابات وبيد؟

اتراك كنت حقيبتى

ام بين أمتعتى دخلت

ام أختبأت هناك فيَّ

دماً يسافر للوريد من الوريد

عجبي اذاً

ان كنت لن انفك من قيد تكبلنى به

ان كنت امضى كى اعود

عجباً اذاً

ان كان هذا القلب قد بايعته ملكاً عليا

فباعنى رغمي

ويفعل ما يريد

انا لن اسافر مرة اخرى

لتسبقنى ويفضحنى الشرود

انا لن احاول حيلة اخرى

ومع رجل يغافل كل ضباط المطارات القصيه

والمحطات القريبة والبعيدة

عابراً متجاوزاً كل الحدود

انا لن الاحق مهرجان العيد

بعد العام هذا

إذ بغيرك لم يكون فى الكون عيد ..

؛

وصباح ... أنت سيده ..

سهيله
10-11-2010, 02:58 PM
يا كمبلا الزولة وين طول غيابه شديد ,,
يمكن عشان شخبطنا على اللوحة بتاعتا بالوانا الباهته
فاصبنا وجه القمر بالحزن ,,
ام اننا اكثرنا البقاء اكثر من الزمن المسموح للفرجه
فى الحالين حرمنا وتبنا بس ارجعى غردى من تانى
مش قالو الكاتب كالحالب والقارى كالشارب اها انتى احلبى
ونحنا نشرب بس ,, وممكن نمسك ليك قرون الحروف كان عاندت




بسطاوى عمرو الغياب ماكان جفا .!

مرات مرات بتصيب الإنسان حالة من حالات طمام البطن الكتابية فكل ماتجى تفتح الصفحات تنسد نفسك بلا سبب كدا أظنى مارة بالفترة دى لكن ابدأ ما كانت كتاباتكم الجميله هنا سبب للغياب .!

عذراً إن بدأ ذلك ..!

دوماً أسعد بتواجدكم

بسطاوى
10-11-2010, 10:44 PM
بسطاوى عمرو الغياب ماكان جفا .!



مرات مرات بتصيب الإنسان حالة من حالات طمام البطن الكتابية فكل ماتجى تفتح الصفحات تنسد نفسك بلا سبب كدا أظنى مارة بالفترة دى لكن ابدأ ما كانت كتاباتكم الجميله هنا سبب للغياب .!


عذراً إن بدأ ذلك ..!



دوماً أسعد بتواجدكم


الزولة حمد لله على الشوفه ياخ ,,
انت حا تكلمينى عن الحالة دى انا ياما خلتنى اشوف روحى اتنين
والغريبة الاتنين ما بعرفهم ,,,
ما بداء لنا ولن يبدو لنا عشان العشم اكبر من شوف الطشاش
فقط ,, قصدنا استفزاز حروفك الحبلى بتيمان وجع والفكرة نحضر
نشوف الارض تتمخض شمس ونسمع صرخات الضياء
وقد كان ,,, مافى اعلاهـ (عفواً ) يازولة كان صرخة ضياء ,,
ما اجملك وانتى بتفجى الوجع تفتحى لخطواتك دروب شان تكتبى
اكتبى ساهى يا زولة كلامك نسيم معطرهيل ,,,

سهيله
10-13-2010, 02:18 PM
انت حا تكلمينى عن الحالة دى انا ياما خلتنى اشوف روحى اتنين
والغريبة الاتنين ما بعرفهم ,,,




يابسطاوى هذا مايسمى بـ إنفصام الذات عن الذات أحياناً وبلا سابق إنذار تجد الكلمات تتساقط من داخلك كقطرات المطرات ومرات أخرى تصاب بحالة من المجاعة الداخلية ؟!

مرات بقول إنو الإحساس هو المتحكم الرئيسى فيما نكتب لذلك تجد أحرفنا وكلماتنا أسيرة قلوبنا وأحاسيسنا وكذلك تلك القلوب والأحاسيس أسيرة عوامل خارجية لربما جماليه الطقس ذات يوم ولربما مشهد (كحلتو صدفة فى الشارع ) ولربما شخص أثر عليك فى ذاك اليوم او اللحظة .

أحيانا يترك فيك أحدهم أثرا يدفعك للسعادة طيلة يومك فتجد كلماتك تخرج حيية جميلة ملونة بألوان قوس المطر مزينة بالإبتسمامات والضحكات .!
وأحيانا أخرى يترك أيضا أحدهم أثرا فيك ، فيدفعك للإحباط ، والانكفاء على نفسك .. وكذلك تكون حروفك وكلماتك ولربما إستمرت تلك المؤثرات لأيام ولربما للحظات ..!

يا ربى هل كلماتنا هى عبارة عن حالتنا النفسية ؟؟

.
انا غايتو الحالة دى بتخلينى أشوف روحى عشرة عشرة لكن العشرة بعرفهم :whistling:

سهيله
10-13-2010, 02:26 PM
إتنين لو قال لو ليك أضانك مافى أهبشا ..
فجاة ومن دون سايق إنذار إكتشفت أن نانو (الاوفيس بوى بتاعنا ) ما إن أطلب منه شئ ما حتى ينفذه بسرعة البرق .. وأنا طبعاً مبسوطة من سرعة إستجابته التى لا أجدد لها مبرر عندى الا انه صديق و لانو هو من أغتت خلق الله الاقونى على الإطلاق ما أقنعتنى الفكرة دى وظللت دوماً فى حالة شك وتساؤل لما ؟! لا يرد لى طلباً .؟؟
الإ أن قال لى زميل ضاحكاً إنهم فى الفطور فى البوفيه قال لهم نانو: زولة دا واحد مجنون :11:
وحلف بالتقطعو إنو أنا بكون قاعدة برااااااى فى المكتب وبضحك بطول حسى .. وعرفت الأن لما ..http://www.marafi-alebda.com/vb/images/smilies/a575f059f95cc9160e93bc9aca23a359.gif
وما أثبت لى النظرية النانوية ( بأن زولة دى مجنونه رسمى وشعبى ) انى تعودت لما اكون جايه الصباح من البيت لحدى المكتب بتكلم مع أفكارى بكثافة لا وبل أستعيد جميع حوارات اليوم السابق مما يجعلنى أبتسم أو اصرصر و الحالة النفسية التى تسود وجهى لحظتها على حسب الموقف الدائر داخلى وبالطريقة دى و الصباح وانا جايه كل خمسة دقائق أتبسم وأتكشم أظنو بتاع الأمجاد قال البت دى (كـــك ) http://www.marafi-alebda.com/vb/images/smilies/SnipeR%20%2872%29.gif وراح متابع جميع إنفعالاتى فى المراية عن كثب وينطط فى عيونو بشفقة ومقولة (سجم أمك الراجياك ) توفى الموقف حقه ومستحقة .. وأظنو بعد نزلت قال الحمد لله على نعمة العقل !!

الناس دى قايلينى مجنونة http://www.marafi-alebda.com/vb/images/smilies/SnipeR%20%2883%29.gif


مما حعلنى أتسائل ماهى مواصفات الجنون عندنا ؟؟ وماهى السمات الأساسية التى تميز مجانين الله الحايمين ديل ؟؟

مصعب هسكتيتا
10-13-2010, 04:00 PM
يازوله قولي ساي احكي واشكي ربنا خلق الكلمات لي شنو ما عشان الواحد يعبر ويرتاح احكي وكان زهجتي اجري وصدقيني اي زول جره مافي زول لحقو ولا لحق زول عشان كدا اهدي وروقي المنقه

بسطاوى
10-14-2010, 12:40 AM
يا ربى هل كلماتنا هى عبارة عن حالتنا النفسية ؟؟



إن لم تكن كذلك لأنكرت نسبها ,, وأسميتها لقيطة
كلماتنا الصادقة هى ذاتنا اللحظة التى نعيشها فرحاً كانت او حزن
كلما كان الحرف يخط الاحساس بلا زيف يكون الوليد اجمل
واى تنافر بين الاحساس والحرف يولد مسخ قبيح لا يحتمل
الحزن والفرح صنوان الحياة وتؤأمها الاجمل ضدان يظهران حسن بعضهما
من لم يتزوق مرارة الحزن لا يجد طعماً للفرح ,, ما اقبح الحياة عندما تتساوى
فيها الاشياء فتمر لحظات الفرح بلا فرح ويمر الحزن بلا حزن ,, اى حياة هذه
للحزن قيمة روحية كلما أعطيناها المساحة التى تستحق فى نفوسنا كلما كنا
بذلك نزيد من مساحة الفرح القادم , فلماذا نخشى الحزن إذن ولماذا لا نعطى
الحزن حقة فى نفوسنا كأى احساس اخر ينتابنا ونعيشه كما يجب أن يعاش كحالة
طبيعية وليس كالمتطر لآكل الميته وكذلك الفرح عندما تهب نسائمه علينا بعد
فراق لماذا لا نتمتع بزمن الفرح المضاف قبل صافرة النهاية لماذا لا نعيش افراحنا
كاملة الدسم ولا ننمزجها بماء الحزن ,, ومراد القول لنعيش افراحنا وكانها اخر الافراح
ولنعيش احزاننا وكأنها ليل لا فجر له (ادو الحزن حقو) يا من ليس فى حياتك حزن
عيش فى حزن الاخرين لتحترم افراحك ويا من ليس فى حياته فرح عيش فرح الاخرين
لتسكن ثائر احزانك ,, او هكذا يعيش بسطاوى المسطول ,,, هو الموضوع كان شنو يازولة

Rahal
10-14-2010, 01:04 AM
إن لم تكن كذلك لأنكرت نسبها ,, وأسميتها لقيطة
كلماتنا الصادقة هى ذاتنا اللحظة التى نعيشها فرحاً كانت او حزن
كلما كان الحرف يخط الاحساس بلا زيف يكون الوليد اجمل
واى تنافر بين الاحساس والحرف يولد مسخ قبيح لا يحتمل
الحزن والفرح صنوان الحياة وتؤأمها الاجمل ضدان يظهران حسن بعضهما
من لم يتزوق مرارة الحزن لا يجد طعماً للفرح ,, ما اقبح الحياة عندما تتساوى
فيها الاشياء فتمر لحظات الفرح بلا فرح ويمر الحزن بلا حزن ,, اى حياة هذه
للحزن قيمة روحية كلما أعطيانها المساحة التى تستحق فى نفوسنا كلما كنا
بذلك نزيد من مساحة الفرح القادم , فلماذا نخشى الحزن إذن ولماذا لا نعطى
الحزن حقة فى نفوسنا كأى احساس اخر ينتابنا ونعيشه كما يجب أن يعاش كحالة
طبيعية وليس كالمتطر لآكل الميته وكذلك الفرح عندما تهب نسائمه علينا بعد
فراق لماذا لا نتمتع بزمن الفرح المضاف قبل صافرة النهاية لماذا لا نعيش افراحنا
كاملة الدسم ولا ننمزجها بماء الحزن ,, ومراد القول لنعيش افراحنا وكانها اخر الافراح
ولنعيش احزاننا وكأنها ليل لا فجر له (ادو الحزن حقو) يا من ليس فى حياتك حزن
عيش فى حزن الاخرين لتحترم افراحك ويا من ليس فى حياته فرح عيش فرح الاخرين
لتسكن ثائر احزانك ,, او هكذا يعيش بسطاوى المسطول ,,, هو الموضوع كان شنو يازولة

شكرا يا باسطه فكلنا مساطيل !!

بسطاوى
10-14-2010, 01:34 AM
مما حعلنى أتسائل ماهى مواصفات الجنون عندنا ؟؟ وماهى السمات الأساسية التى تميز مجانين الله الحايمين ديل ؟؟

سألتى فى وقتك ,, الساعة الان فوق منتصف الجنون بثلاث خطوط حمر
والخطوط تتوالى سياسياً كمقولة الشيخ المقبورة وكلما قراءة سطراً لولى
العشق مستغانمى ,, تزداد الخطوط احمراراً ودرجات الجنون صعوداً
انظرو ترجمتها (لـ كيفك ) قالت تعنى كيف انت بدونى
وفى مقولة اخرى تعنى ( كيف بلغ ثغرها فى غيابك سن الرشد ) اليس هذه
دعوة مفتوحة للجنون انا قبلتها بكامل عقلى ,, والان نعود للسؤال
الجنون عندنا او عندكم او عندهم وكلنا فى الجنون شرق ذات البلد
تقليدى الى حد الرتابه وعدم الابداع يشكو قلة المطر وكان جاء المطر بنبقى حراز
مواصفات الجنون عندنا غير جاذبة كوحدتنا المنشودة لا تغرى بخوض التجربة
جهراً , ولذا نعيشه بصمت كسره بمويه وكده ,, ولكى نعيش الجنون بكامل جمالة
لا بد ان نؤسس لخلق مناخ يسمح بنمو التجربة ونضيف مواصات اعلى ليصبح
الجنون جاذباً كأن يكون فور ويل فل اوبشن وقزاز مظلل عشان نانو ما يشوفنا
أما السمات ,, فهذه مستتر تقديرها المتحشر ,, زول ماشى بتونس مع روحو
فيها شنو يعنى ,, زول خيالو اكبر من راسو بحكى النكته وبضحك الناس ماله
غايتو جنس سمات وعلامات فى جبين كل الناس لكن شقى الحال هو البقولو عليهو
شقى ومجنون ,, العجاجه البعد المطر ,, دى كيف يعنى ,, قوم كفاك ياخ

بسطاوى
10-14-2010, 01:48 AM
شكرا يا باسطه فكلنا مساطيل !!

رحال ,, يازل من زمن مافى
عارف يارحال اسمك كبساط الريح ياخذنى عنوة لعالمك الفسيح
ما ناديتك به إلا وكان قبل النداء تفكر وانبهار ,, علم دال على جمال حامله



شكراً يارحال طمنتنى ياخ ,,

كمبلاوى
10-14-2010, 12:52 PM
مما حعلنى أتسائل ماهى مواصفات الجنون عندنا ؟؟ وماهى السمات الأساسية التى تميز مجانين الله الحايمين ديل ؟؟ [/color][/b][/b][/size]




الجنون واحة كالشعر تعبير نجد له الف من المعاني
قد يكون مديحا في اغلب الاحيان وزم في بعض المواضيع
وقد يكون واقع للتوهان والزهول من واقع مرير لم يحتمله
فقاص في نفسه ليجد ملاز امين

بسطاوى
10-18-2010, 02:39 PM
بت ود حامد عشت الاحساس اتزكرتك وعذرتك ولقيتك انتى ,, صاااااااح
كنت انظر للامر على انه صراع طبيعى بين الحداثة والتقليد وانا اسمع صوت بت حامد
الرافض للتغيير كل شىء يظل فى مكانه ما حد يزح حاجه العايزه تزح حاجه تزحها فى بيت راجله
وفى الجانب الاخر يمه ما ممكن كده لازم تواكبى العصر ,, ياخ كلم امك دى ياخ خليها ,, وانا لا
احرك ساكناً دليل مناصرتى لدعاة التغيير ولكن لا اقدر على مجرد ابداء الراى فى حضرة بت ود حامد
فجاءة اليوم انتابنى ذات الاحساس ووجدت فى داخلى رفض لتغيير مكان البوست رغم انه وضع فى
مكانه الصحيح الابداعات ومع ذلك تجدنى ارفض تغيير المكان ,, ياربى نكون وصلنا مرحلة التوقف
ولا الولف كتال ولا الحاصلل شنو ,, ياخ مرات تكون احوج ما تكون للتغيير ومرات كان حولو لوحة
من مكانه تحس ان الشمس تشرق من الغرب ,, فى شنو يا اخوانا حد يفتينا فى اللخبطة دى ,,
لكن يا بت ود حامد لقيتك صااااااااح

سهيله
10-19-2010, 08:55 AM
رسائل تبحث عن سماء ترتحل اليه !!

طفولة !!

صباحاً وأنا اشاهد إبن جيراننا البالغ من العمر عامان وهو يلعب فى حديقة منزلهم تمنيت من الله أن أعود مثلة ..عمري عامات .. لحظات حنين تتجلى لمراحل العمر الاولى .. عندما تثقل الهموم من حمولها علينا .. تمنيت زفر جميع معتقداتى وأفكارى .. وهمومى .. واللعب بلا هم .. الأعجب مافى الأمر أن نزوات الطفولة هذه داومت على اللعب برأسى ..


؛
انت !!
فكرة حولك كانت تشوش على أفكارى منذ البارحة ولكنها تبخرت هذا الصباح ..
لم يعد يهم ..
فما عاد فى مكمن الألم من منفذ ..
جميع الألام قد جاءت دونك ..

؛
عزيزى ..
ما أكثر ما فاتنا معاً ..
وأنت غائب تشرق الشموس عندى كل يوم وتمنحنى الأمل ..
وأنت لا تعى .. تغيب النجيمات بعد أن تهبنى تعويذة الفرح القديم ..
وأنت فى مكان ما .. شهدنا إرتحال السنونوات شرقاً ..
ولوحنا لها بمناديل من ورق ..
وأنت هناك .. سخرت أنا من صخب الأيام ..
وعقدت قرانى على خيبات الإنتظار ..
؛
حلوتى !!
مررت بذاك الطبيب صباحاً الذى كنا انا وأمك نأخذك عنده لحظات إشتداد الحمى ..
تذكرت حينها حين كان وزنك 6 كيلوهات ..
وتذكرت حينها تعلقك بتلك اللافتات المضيئة ..
وذاك الدبوب الأخضر الذى رفضت إرجاعه ..
كنا جميلون حلوتى ..
وما إن رحلت عنا حتى غادرنا الفرح ..
هذا الصباح أموت من أجل أن أراك ..

؛
غاليتى ..
حدثت صورة تخريجك تلك ..
كم أشتاقك ..

؛
هذا الصباح كم مهول من الأفكار .. يحاصرنى ..

؛
كل أحبابى .. صباحات تعبق بالأزاهر ..

سهيله
10-19-2010, 09:02 AM
يازوله قولي ساي احكي واشكي ربنا خلق الكلمات لي شنو ما عشان الواحد يعبر ويرتاح احكي وكان زهجتي اجري وصدقيني اي زول جره مافي زول لحقو ولا لحق زول عشان كدا اهدي وروقي المنقه



صاح ياهستكتيتا ما خُلقت الكلمات الإ لبث نجوانا وشكوانا الى الله والآخريين .!

شكراً للتواجد .!

سهيله
10-19-2010, 09:20 AM
الجنون واحة كالشعر تعبير نجد له الف من المعاني
قد يكون مديحا في اغلب الاحيان وزم في بعض المواضيع
وقد يكون واقع للتوهان والزهول من واقع مرير لم يحتمله
فقاص في نفسه ليجد ملاز امين



كمبلاوى

الغريب فى الآمر إننى لا أعرف ماذا يعنى الجنون .!!

هل الجنون

هل الجنون أن ترى ماء وحدتك يدلقه الآخرون وجعا يسكن أضلاعك ؟؟

هل الجنون أن يدفنو فيك حلماً ظللت تحمله قرابة عصر ؟!

هل الجنون أن تعى ما لا يعيه الآخرون ولا تعي مايعوه هم ؟!
هل الجنون هو الحديث لوحدك صمتاً طوال الوقت ؟! وعدم الحديث مع الآخرون ؟!

هل الجنون هو مصادقة تلك الأحرف الثمانية وعشرون وجعل كل حرف منها يعادل صديق لك فى الوجود ؟!

هل الجنون هو الإكتفاء بهذا الحد الهاااائل من الأصدقاء ؟!

هل الجنون أن تظل تحكي لظلك النائم على الجدار عن العقل الذى لا يفكر أبداً ؟! وعن القلب المثقوب من كثرة التفكير ؟!

بسطاوى
10-22-2010, 02:17 AM
هههههههه هكذا يكتبون الضحكة ,, صدق !!!
انهم يكذبون ,,,
هذا العبث لا يشبه الضحكة فى شىء ,, بل يحمل ملامح الخدعة
الضحكة تيراب الفرح القديم ,, لاتنبت كعشبة طفيليه
انظرى حين غرستك فى روحى واينعت عشقاً
كيف اضحك ,, كينونه لا تكتب ,,
,,,,,,,,,
بت المطر ,, كم يلزمنا من خريف لترتدى ثوبك الاحمر ؟؟؟
ذاكرة مثقوبة تهوى التسكع فى دروب الوجع ,,
,,,,,,,,,,,,,
ليل بلا انت كنهار مظلم !!!
هذا المساء لا ادرى ماهو مساء ( غير ) انكر احدنا الاخر
قطعت حبله السرى فقطع عنى سر التواصل ,, كنت انتظر شىء ما
شىء غير موجود انتظره فى اخر لقاء قال لا جدوى من الانتظار

قطرة شوق
10-23-2010, 01:19 AM
إنها

قنبلة

رووعة

إنفجرت

واخرجت الدرر

وحلو الحديث

مقداد
12-16-2010, 10:07 AM
كل الدروب التي توصل لحروفك أجدها..
خضراء وعلى اطرافها الأزهار والورود ..
وتحلق على سمواتها عصافير الجنة الحمراء ..
و تسري فيها أفواج المحبين يملؤهم فرح بزفة عروسين جميلين ...
ــــ
زولة .. تقبلي مني أجمل الامنيات ..
وليبقى حرفك يعزف دائماً مقطوعات الحب الأبدي والحس الصادق وشجن الزكرات ..

سهيله
12-19-2010, 02:32 PM
هههههههه هكذا يكتبون الضحكة ,, صدق !!!
انهم يكذبون ,,,
هذا العبث لا يشبه الضحكة فى شىء ,, بل يحمل ملامح الخدعة
الضحكة تيراب الفرح القديم ,, لاتنبت كعشبة طفيليه
انظرى حين غرستك فى روحى واينعت عشقاً
كيف اضحك ,, كينونه لا تكتب ,,
,


بسطـــــــــــــــــــاوى

ضغطت على أيقونة إقتباس لهذا الجزء فقط -

لأننى الأن الأقدر على الضحك وإرتداء الفرح مثل الآخريين ..

لربما قد يحصل بعض التغيير على الخطه (الزولية ) الحزينة جداً :read:

ولربما تحولت الى شخص آآخر غير معروف لأولئك الذين يرونها دوماً متوشحة بالأحزان

ولكننى أضحك كثيراً هذه الأيام .. أضحك لدرجة إنى أخاف من هذه الإبتسامة

أخاف أن تفاجئنى الإيام بما يبكينى لاحقاً

لمعرفتى التاااااااااامه بتفاصيل الحياة الغريبة وكونها وهبتنى أجزاءاً كثيرة من الوجع

أو هكذا ترأت لى ..

أخاف ان تكون سعادتى هذه مجرد لحظات ..و







هاهاهاهاها هكذا تكتب الضحكة أيضاً :victory:

سهيله
12-19-2010, 02:33 PM
إنها

قنبلة

رووعة

إنفجرت

واخرجت الدرر

وحلو الحديث


قطرة الشوق سلمت ياعزيزة

سهيله
12-19-2010, 02:39 PM
شكراً يامقداد دوماً لا أجد ما أقوله رداً عليك ..

أحياناً تتلاشي الكلمات أمام بعض الآشخاص

شكراً لما كتبته هنا .. وماكتبته هناك :36_3_11[1]:

بسطاوى
12-20-2010, 12:03 PM
بسطـــــــــــــــــــاوى


ضغطت على أيقونة إقتباس لهذا الجزء فقط -


لأننى الأن الأقدر على الضحك وإرتداء الفرح مثل الآخريين ..


لربما قد يحصل بعض التغيير على الخطه (الزولية ) الحزينة جداً :read:


ولربما تحولت الى شخص آآخر غير معروف لأولئك الذين يرونها دوماً متوشحة بالأحزان


ولكننى أضحك كثيراً هذه الأيام .. أضحك لدرجة إنى أخاف من هذه الإبتسامة


أخاف أن تفاجئنى الإيام بما يبكينى لاحقاً


لمعرفتى التاااااااااامه بتفاصيل الحياة الغريبة وكونها وهبتنى أجزاءاً كثيرة من الوجع


أو هكذا ترأت لى ..


أخاف ان تكون سعادتى هذه مجرد لحظات ..و








هاهاهاهاها هكذا تكتب الضحكة أيضاً :victory:


يازولة ,, انت الاقدر على الضحك منذ رايتك وما الحزن فيك سوى عابر سبيل
يازولة ,,,,,, الم اقل لك انى قراءة طالع غيبك فرايت الفرح طارق ابواب الفجر
افرحى افرحى بقدر مساحة الحزن الكان املئى تجاويف روحك منه ضياء ولا تدعى
شعاع ابتسامة يتسرب خارج اسوار روحك اضحكى افرحى افرحى وكأن غداً لا ياتى
عيشى يومك فيه كاملاً ولا تدعى مجال لحزن حتى ولو كان عابر سبيل ,, يازولة فرحان ليك
اضحكى ولا تخشى ما تخبئة الايام فالربيع لا ياتى فى العام مرتين اضحكى بقدر فرحتى ليك فانها
ملء الفضاء ,, عارفه حا أتسامح معاك فى نوع الضحكة فاضحكى كيفما شئت وسنردد خلفك ذات
الايقاع وليكن ,,, ههههههههههههه او ها ها ها ها ها ها ,, كلها لك ولابن زياد فرحاً بكم ,,

بفوق الحيطة ,, مبروك ليك وليهو ولينا بيكم ,, يارب تسعدو ,,,

سهيله
02-26-2012, 08:20 AM
الآنَ يا مستودعَ الألقِ الرهيبِ
ويا مداراتِ البنفسج ِ
في الفصولِ القفرِ
والطُرقِ الطِوالْ
أحتاجُ أن تبدو المدينةُ مَسكَناً
... ويعودُ للناسِ البريقُ العذبُ
يَبتهِجُ الصِغارُ
وتَرجِعُ الطُرقَاتُ في لونِ الوِصَالْ ..

ماذا نفعل حين نرجع الى حروفنا القديمة ونرجع معها الى روحنا القديمة ؟!
نندهش من هذا الكم من الإحساس الذى خبرناه ذات فصل عمرى سابق ..
لا شي فقط
عفا الله عن تلك الوجوه التي علمتنا الابتسام لعشره ثواني ثم تتركنا نعاني قسوه الذكريات

ياسر صلاح
02-26-2012, 08:09 PM
انتو شعراء بي جاى ولاشنو

سهيله
02-27-2012, 08:26 AM
انتو شعراء بي جاى ولاشنو
شنينة أم قرينات :smilie19:

أقول ليك كلام جادى مرات الزول بتلهى بالدنيا وتفاصيلا عن الحاجات البحبها وبلقى فيها روحو وانا طولت جداً جداً من هواينى المفضلة (الركض وراء الكلمات)
لذلك حاسه بالخواء :9898: عشان كدا وعلى قول السورين بجاكركم فى الإستراحه عل وعسي ..


بجاكركم = بكاجركم

بسطاوى
02-28-2012, 11:03 PM
حلم كبير يحلق فى فضاء رؤى ضيق
ومساحة الممكن اقل من وقفة تأمل
المستحيل واضح المعالم تماماً كشمطاء ترقص بابتذال
تحت الأضواء الكاشفة ولانه يتراء لي فى كل شيء
أمعنت النظر فى ما حولي فرأيت غول أوجاع هلامي
يتحرك فى كل الأرجاء يتلبس أشيائي مــن ـــــــــ والــى
فسمعت الجدران تئن بصوت خافت كمن يستدعى الموت
كخيار أخير ولا يأتيه , يتلوه صراخ طفل يسكن ذاكرتي
يصرخ ويصرخ ويصرخ من كل شيء ومن لا شيء فقط يصرخ
تُرى هل ما زال يستطعم مرارة ما مضى أم أن جرح الآن فاق
درجات احتماله أم انه يستشعر القادم ويصرخ دفاعاً عن وجودة
لست أدرى ولكنه يصرخ وتلك صورة أخرى للموت البطيء
كنت اعلم أن هذا المساء سيأتي بما أخشى ولذا توجست
خيفة من ما سيأتي معه ,, تمتمت فى سرى ,,
كيف ومتى ولما ,, فأجابني الصمت بـــ ألف كهذي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
واردفها بألف أخرى مثل هذى !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! تعجباً من سؤالي
ثم قال ماذا تنتظر وكلك ناتج طبيعي لعملية حسابية صحيحة ,,
وحده × مكان متسع + ليلاً طويل مليان وجع ÷ أيام عمرك
السافر بلاك وما رجع ـــ الفرح العبرك زمان ما وقف عندك هجع
= أنت أنت ولا غيرك ناتج طبيعي بلا كسر عشري
أرأيت يا صديقي كيف بدو أنا هذا المساء ,, لا تتأملني كثيراً
خوفاً من انتقال العدوى فالنظر للهذه الكلمات عبارة عن
استنشاق هواء ملوث بالوجع ,, بالنسبة لي سأرتدي كمامة
قبل قراءة ما كتبت كي لا تصيبك العدوى وأنت فى داخلي ,,
(مش برضو أخلى بالى منك فينى)

أم إباء
02-29-2012, 09:16 AM
http://sudanelite.com/vb/mwaextraedit6/extra/15.gif

حلم كبير يحلق فى فضاء رؤى ضيق
ومساحة الممكن اقل من وقفة تأمل
المستحيل واضح المعالم تماماً كشمطاء ترقص بابتذال
تحت الأضواء الكاشفة ولانه يتراء لي فى كل شيء
أمعنت النظر فى ما حولي فرأيت غول أوجاع هلامي
يتحرك فى كل الأرجاء يتلبس أشيائي مــن ـــــــــ والــى
فسمعت الجدران تئن بصوت خافت كمن يستدعى الموت
كخيار أخير ولا يأتيه , يتلوه صراخ طفل يسكن ذاكرتي
يصرخ ويصرخ ويصرخ من كل شيء ومن لا شيء فقط يصرخ
تُرى هل ما زال يستطعم مرارة ما مضى أم أن جرح الآن فاق
درجات احتماله أم انه يستشعر القادم ويصرخ دفاعاً عن وجودة
لست أدرى ولكنه يصرخ وتلك صورة أخرى للموت البطيء
كنت اعلم أن هذا المساء سيأتي بما أخشى ولذا توجست
خيفة من ما سيأتي معه ,, تمتمت فى سرى ,,
كيف ومتى ولما ,, فأجابني الصمت بـــ ألف كهذي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
واردفها بألف أخرى مثل هذى !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! تعجباً من سؤالي
ثم قال ماذا تنتظر وكلك ناتج طبيعي لعملية حسابية صحيحة ,,


وحده × مكان متسع + ليلاً طويل مليان وجع ÷ أيام عمرك

السافر بلاك وما رجع ـــ الفرح العبرك زمان ما وقف عندك هجع
= أنت أنت ولا غيرك ناتج طبيعي بلا كسر عشري

أرأيت يا صديقي كيف بدو أنا هذا المساء ,, لا تتأملني كثيراً
خوفاً من انتقال العدوى فالنظر للهذه الكلمات عبارة عن
استنشاق هواء ملوث بالوجع ,, بالنسبة لي سأرتدي كمامة
قبل قراءة ما كتبت كي لا تصيبك العدوى وأنت فى داخلي ,,
(مش برضو أخلى بالى منك فينى)
لالالا دي حالة صعبة عايزة:smilie41:

ياسهيلة ألحقينا بي:36_17_1[1]: :36_1_40[1]: وعايزين كمية من الدربات من النوع:36_3_5[1]::36_3_6[1]::36_3_13[1]::36_3_18[1]: للحالة يمكن تنفع...وربنا يجعلها ذاكرة قصيرة المديز

سهيله
03-01-2012, 07:19 PM
مساء جميل يستمد روحه من عطر الماضى حين كانت لليالى نكهة عطر الجاردينا والقرنفل والياسمين ..
صاحب القلم الجميل وصديق ذاكرة اللحظات الموقوتة بسطاوى ..
هانحن قد نبشنا موضع الألم مرة أخرى وأعدنا فتح الصفحات التى ظننا أن للايام القوة على محوها كم كنت مخطئة ..
فالأيام كفيله بمدنا بمذاق جديد وجميل للحياة ولكن تلك الذكريات الحية تتربص بنا كل حنين ..
فصعب على تلك الارواح الصادقة محو الصدق فيها .. (وأكيد إنت فاهم قصدى )
أسعدنى زرف قلمك هنا لا عدمناك :smilie14::smilie14:

سهيله
03-01-2012, 07:24 PM
http://sudanelite.com/vb/mwaextraedit6/extra/15.gif

لالالا دي حالة صعبة عايزة:smilie41:

ياسهيلة ألحقينا بي:36_17_1[1]: :36_1_40[1]: وعايزين كمية من الدربات من النوع:36_3_5[1]::36_3_6[1]::36_3_13[1]::36_3_18[1]: للحالة يمكن تنفع...وربنا يجعلها ذاكرة قصيرة المديز

ما احلا ها الطله
يا أم إباء والله الحالة دى مستعصية جداً جداً جداً ننصح بنقلها الى مركز متخصص عديييييل كدا :rolleyes:

بسطاوى
03-02-2012, 12:19 AM
ما احلا ها الطله
يا أم إباء والله الحالة دى مستعصية جداً جداً جداً ننصح بنقلها الى مركز متخصص عديييييل كدا :rolleyes:



ياجماعة الخير الحالة المستعصية دى مقصود بيها انا ولا بتتكلمو عن زول تانى
الله يكضب الشينه لو كنت انا ,, غايتو انا الليلة غير ,,,



فانا هذا المساء بلغت القمة قفزاً فوق المستحيل وثبت لى عملياً انه غول من ورق
ذهبت بعيداً بعيداً بذاتى اليقين لعمقها الابعد وعبرت مساحات الحنين بخطوة شوق
واحدة , احساس جميل ينتابنى الان كونى فعلت هذا ولذا ساسجل اعترافاتى امام
عيون الاخرين انفض الغبار عن زجاج ذاكرتى لتبدو من خلفها الاشياء واخلع
عباءات الصمت ليتناثر ورد الكلام ,, لوحة ,لون الاصيل افق ممتد بلا حدود والريح
تعزف لحن جميل ينعش روح الصفاف فترقص الاغصان على بساط اخضر للجمال
سحر وعالم أجمل وللقمر ابتسامات وللعشاق فلسفة ولبريق عينيك يا مريم حنين واشتهاء
هذه اللوحة بلغت قمتها هذا المساء بقفزة واحدة ولم استطع بالامس رؤيتها برغم
وجود سلمى الخشبى بالامس هرولت نحوها فى كل اتجاه ولم ادركها واليوم سرت ببطء فأتت
الى مبتسمة اليوم صفقت لها فرقصت وبالامس صفقت ولكن باكف فارغة فلم تسمعنى
وأعترافى هو ,,, هذه اللوحة موجودة ولكن انا من تجاهل وجودها فى ذاتى فأشاحت
بوجهها عنى ,, إذن الاشياء الجميلة فينا ولكن كيف نراها ومتى نحس بها لست أدرى
أظن يا زولة وبعض الظن اكثر يقيناً من الحقيقة أن هنالك اخرين يتحكمون فى رؤانا
بعضهم الفينا ممسك بزمام الحواس يتلبسونا بكلهم حد التوحد فلا نقوى على الحراك دونهم
هم نحن فى مكان اخر إذا دندنو فى صمت رقصنا نحن جهراً وذا ابتسمو هناك ضحكنا
هنا ملء ارواحنا وذات وجع الم بهم تبكى عيوننا نيابة عنهم ,, لست ادرى ان كنت ترجمت
احساسى لكلمات تحمل المعنى ولكن بيقين اعلم انى مجنون يهرول فى ذاكرة لحظات موقوتة
ستنفجر ,, ابعدو شوية يا اخوانا وبصراحة انا ما عارف كتبت شنو ,,

ودكوستي
03-02-2012, 10:01 AM
زولة
صدفه كانت حين ولجت وقرات وتجولت جنائن روضتكِ المخضرة إبداع والق وجمال فكانت واحة تعزف لحن الحياة على أوتار الكلمات كم أخذنى الدهشة لترانيم همساتكِ وصدق تعبيرك من جمال ورقة ولؤلؤ منثور وقلم رشيق..
مازلت انا في ذكرى عيد انقضى ولن ابارح هذه الدرر من الحروف المرصعه بالجمال حتى أنهل كل الجمال
دام قلمكِ يكتب نبض قلبكِ .. تقديري لحرفك الجميل