المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : استفسار .. !!



amigo sando
08-10-2010, 11:12 AM
يا شباب موضوع جدا شاغلني والوحيد غير الاهل اتكلمت مع عبد العظيم وطلعنا ما بنعرف في الدين ولا في الحضارة حاجه ..
المهم الموضوع عن عقد القرآن بين العيدين
في الحقيقة سألت ناس حريم ورجال كبار في السن بس كلهم من منطقة واحده عن الموضوع وبيقولو : انه من ناحية الدين مافي حاجه لكن الناس عندنا بيتشائموا من الحكاية دي ..
وكان المفروض وباذنه تعالي انو اعمل العقد ايام عيد الفطر بس الموضوع جاااااط وما دايراعمل حاجه الناس بتتشائم منها ومحتاج لآرائكم جدا هل عقد القران بين العيدين فيه اي كلام من ناحية الدين او العادات او المعتقدات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

Abdelazim
08-10-2010, 11:18 AM
انا ما زلت مصر علي رأيي يا بكري
ما فيها اي شئ وما سمعت قبل كدا بكلام زي دا
وانا واحد من الناس عقد زواجي كان في عيد رمضان
ويمكن العالم الاسلامي كلو بيتزوج بين العيدين يا بكري

ابو وضاح
08-10-2010, 11:23 AM
ولدنا بكرى ..
توكل على الله واعقد وتزوج ..وخليك من الخزعبلات الغير مسنودة بدليل شرعى ..لا تشاؤم ولا طِيرة فى الإسلام !!
ومن حسه نبارك ..ونقول إن شاء الله بيت مال وعيال ..

Abdelazim
08-10-2010, 11:23 AM
يا بكري دا نوع من التطير وما من الدين في شئ
وكما تعلم التطيرحرام

الاسمرانية
08-10-2010, 11:25 AM
بكري ازيك

انا عمري ما سمعت ولا مر علي اصلا انو الزواج ده حددو ليهو وقت معين
او حتى محرم في وقت معين

معناتو دي ما اكتر من كلام فاضي بس

بكري افرح ربي يجعل ايامك كلها فرح وسعادة

والف مبروك ربنا يتم ليك على خير

Abdelazim
08-10-2010, 11:26 AM
بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فإن الزواج بين العيدين في شوال أو بعده مشروع ، كما أنه مشروع في أي وقت، وقد تزوج النبي صلى الله عليه وسلم في شوال، ولذلك استحب بعض الفقهاء الزواج في شوال.
والتشاؤم بالزواج بين العيدين لا يجوز للمسلم، وهو ذنب تجب التوبة منه، وقد يكون ما يحدث لمن يتزوج في هذه الفترة من مكروه وهو متشائم؛ بسبب تشاؤمه.
يقول فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي :
فهذا الاعتقاد لا أساس له من الدين، والذي في دين الإسلام أن شهر المحرم من الأشهر الأربعة الحرم التي عظمها الله، وحرم فيها القتال، وجعل الإثم والعدوان فيها أشد نكرًا منها في غيرها، وسماه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ شهر الله تشريفًا له، وقال للرجل الذي سأله عن صيام التطوع " إن كنت صائمًا بعد رمضان فصم المحرم فإنه شهر الله، فيه يوم تاب الله على قوم، ويتوب فيه على قوم آخرين " وشهر هذا شأنه ينبغي أن يستبشر الناس به، ولا يحجموا عن الزواج فيه وأن يتخلصوا من هذه الأوهام التي خلفها في مصر الغلو الفاطمي الذي جعل من المحرم شهر حزن ونواح، وتجنبوا فيه كل دواعي الفرح والسرور، ومنها الزواج.
إن الشهور والأيام كلها - في نظر الإسلام - ترحب بالزواج لأنه شعيرة من شعائر الدين وسنة من سنن رسوله الكريم ومن تزوج فقد أحرز شطر دينه وطوبى لمن أحرز شطر الدين.
ويقول فضيلة الشيخ عطية صقر - رئيس لجنة الفتوى الأسبق بالأزهر رحمه الله ـ :
عقد الزواج في شهر شوال أو في شهر المحرم أو بينهما لا حرج فيه وليس بمكروه لأن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج في شوال؛ فقد روى البخاري عن عائشة رضي الله عنها قالت: تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم في شوال وبنى بي في شوال فأي نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت أحظى عنده مني ؟!
لقد حرَص كثير من الناس على تحرِّي عقد الزواج في يوم معين من الأسبوع، أو شهر معين من السنة، تحرِّيًا يترتب عليه أحيانًا نزاع أو تشاؤم ورجم بالغَيب عن فشل الزواج إن خولِف فيه المعتاد من هذه الأوقات.
وهذه عادة جاهليّة ترد على بُطلانها السيدة عائشة بهذا الحديث، فقد كانوا يتطيّرون أي يتشاءمون من شهر شوال، لما في اسمه من معنى الإشالة والرفع، فيقال عندهم: شال لبن الناقة أي ارتفع وقَلَّ، ويقال: شالَت الناقة بذنبِها إذا امتنعتْ عن الفحل أن يطرقَها. فهم يخافون أن تمتنعَ الزوجة عن زوجها إذا أرادها، ويقال: شالت نعامَتهم إذا ماتوا وتفرّقوا، والنَّعامة يُراد بها الجماعة، فالمُهم أنهم كانوا يتطيَّرون بهذا الشهر ويمتنعون عن الزواج فيه..
وفي صحيح مسلم : قال عروة: وكانت عائشة تستحِبُّ أن تُدخل نساءَها في شوال.
قال النووي: وقصدت عائشة بهذا الكلام رد ما كانت الجاهلية عليه وما يتخيله بعض العوام اليوم من كراهة التزوج والتزويج والدخول في شوال ؛ وهذا باطل لا أصل له وهو من آثار الجاهلية فقد كانوا يتطيرون (يتشاءمون) بذلك لما في اسم شوال من الإشالة والرفع. أ هـ.
وقد ذكرت كتب السيرة أن النبيَّ ـ صلى الله عليه وسلَّم ـ عقد لفاطمة بنتِه عَلَى عليِّ بن أبي طالب بعد بنائه بعائشة بأربعة أشهر ونصف الشهر، وحيث قد علَّمنا أن زواجه وبناءه بعائشة كان في شوال فيكون زواج فاطمة في شهر صفر، وذكر بعضهم أنه كان في أوائل المحرّم.
ومهما يكن من شيء فلا ينبغي التشاؤم بالعقد في أي يوم ولا في أي شهر، لا في شوال ولا في المحرّم ولا في صفر ولا في غير ذلك، حيث لم يرد نصٌّ يمنع الزواج في أي وقت من الأوقات ما عدا الإحرام بالحج أو العمرة. (انتهى).
ويقول الأستاذ الدكتور حسام الدين بن عفانة، الأستاذ بجامعة القدس:
الأصل في المسلم أنه لا يتطير ولا يتشاءم لأن الطيرة والتشاؤم من الشرك والعياذ بالله فقد جاء في الحديث عن ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :( الطيرة شرك الطيرة شرك ) رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه والترمذي وقال : حسن صحيح ورواه الحاكم وصححه ووافقه الذهبي وصححه الألباني.
وقال صلى الله عليه وسلم :( من ردتـه الطيرة عن حاجته فقد أشرك . قالوا : فما كفارة ذلك ؟ قال : أن تقول : اللهم لا خير إلا خيرك ولا طير إلا طيرك ولا إله غيرك ) رواه أحمد وابن السني وإسناد ابن السني صحيح .
وجاء في حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : ( لا عَدْوَى وَلا طِيَرَةَ وَلا هَامَةَ وَلا صَفَرَ ) رواه البخاري، والتطيّر هو التشاؤم .
واعتبر التطير شركاً لأن المتطيّر قطع توكّله على الله واعتمد على غيره، ولأنه تعلّق بأمر لا حقيقة له، والتشاؤم من الاعتقادات الجاهلية وما زال كثير منها منتشراً بين الناس في وقتنا الحاضر، والتشاؤم من الزواج في شوال من الأمور التي كانت معروفة عند العرب في الجاهلية قال في صبح الأعشى : الشهر العاشر شوال سمي بذلك أخذا من شالت الإبل بأذنابها إذا حملت لكونه أول شهور الحج وقيل من شال يشول إذا ارتفع؛ ولذلك كانت الجاهلية تكره التزويج فيه لما فيه من معنى الإشالة والرفع، إلى أن جاء الإسلام بهدم ذلك قالت عائشة رضي الله عنها فيما ثبت في صحيح مسلم: تزوجني رسول الله في شوال وبنى بي في شوال فأي نسائه كان أحظى عنده مني .
وروى مسلم في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها قالت :( تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم في شوال، وبنى بي في شوال، فأي نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أحظى عنده مني ؟ قال : وكانت عائشة تستحب أن تدخل نساءها في شوال ).
فيه استحباب التزويج والتزوج والدخول في شوال، وقد نص أصحابنا على استحبابه، واستدلوا بهذا الحديث، وقصدت عائشة بهذا الكلام رد ما كانت الجاهلية عليه، وما يتخيله بعض العوام اليوم من كراهة التزوج والتزويج والدخول في شوال، وهذا باطل لا أصل له، وهـو من آثار الجاهلية، كانوا يتطيرون بذلك لما في اسم شوال من الإشالة والرفع.
وقال الحافظ ابن عبد البر في "التمهيد": وكانت عائشة تنكر حديث الشؤم وتقول إنما حكاه رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أهل الجاهلية وأقوالهم وكانت تنفي الطيرة ولا تعتقد شيئا منها حتى قالت لنسوة كن يكرهن الابتناء بأزواجهن في شوال ما تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا في شوال وما دخل بي إلا في شوال فمن كان أحظى مني عنده وكانت تستحب أن يدخلن على أزواجهن في شوال.
وقال ملا علي القاري في "المرقاة":قيل إنما قالت هذا رداً على أهل الجاهلية فإنهم كانوا لا يرون يُمناً في التزوج والعرس في أشهر الحج .
وقال الحافظ ابن كثير في: البداية والنهاية: وفي دخوله عليه السلام بها في شوال رداً لما يتوهمه بعض الناس من كراهية الدخول بين العيدين .
وقال العلامة ابن القيم في "مفتاح دار السعادة":
وقد كانت عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها تستحب أن تتزوج المرأة أو يبنى بها في شوال وتقول :( ما تزوجني رسول الله إلا في شوال ، فأي نسائه كان أحظى عنده مني ) مع تطير الناس بالنكاح في شوال، وهذا فعل أولى العزم والقوة من المؤمنين الذين صح توكلهم على الله ، واطمأنت قلوبهم إلى ربهم ، ووثقوا به، وعلموا أن ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن ، وأنهم لن يصيبهم إلا ما كتب الله لهم ، وأنهم ما أصابهم من مصيبة إلا وهي في كتاب من قبل أن يخلقهم ويوجدهم ، وعلموا أنه لا بد أن يصيروا إلى ما كتبه وقدَّره ولا بد أن يجرى عليهم، وأن تطيرهم لا يرد قضاءه وقدره عنهم، بل قد يكون تطيرهم من أعظم الأسباب التي يجري عليهم بها القضاء والقدر فيعينون على أنفسهم، وقد جرى لهم القضاء والقدر بأن نفوسهم هي سبب إصابة المكروه لهم فطائرهم معهم، وأما المتوكلون على الله المفوِّضون إليه العالمون به وبأمره فنفوسهم أشرف من ذلك، وهممهم أعلى، وثقتهم بالله وحسن ظنهم به عدة لهم وقوة وجنة مما يتطير به المتطيرون ويتشاءم به المتشائمون، عالمون أنه لا طير إلا طيره، ولا خير إلا خيره، ولا إله غيره، ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين.أ.هـ.
وذهب بعض أهل العلم إلى استحباب الزواج في شوال كما سبق في كلام الإمام النووي أخذاً من حديث عائشة السابق، ولكن الإمام الشوكاني يرى أن حديث عائشة لا يدل على استحباب الزواج في شوال بل يدل على مجرد الإباحة واعترض على من قال بالاستحباب بقوله ـ في "نيل الأوطار"ـ : استدل بحديث عائشة على استحباب البناء بالمرأة في شوال؛ وهو إنما يدل على ذلك إذا تبين أن النبي صلى الله عليه وسلم قصد ذلك الوقت لخصوصية له لا توجد في غيره؛ لا إذا كان وقوع ذلك منه صلى الله عليه وسلم على طريق الاتفاق وكونه بعض أجزاء الزمان؛ فإنه لا يدل على الاستحباب، لأن الاستحباب حكم شرعي يحتاج إلى دليل وقد تزوج صلى الله عليه وسلم بنسائه في أوقات مختلفة على حسب الاتفاق؛ ولم يتحر وقتاً مخصوصاً، ولو كان مجرد الوقوع يفيد الاستحباب لكان كل وقت من الأوقات التي تزوج فيها النبي صلى الله عليه وسلم يستحب البناء فيه وهو غير مسلم.
وخلاصة الأمر أنه لا يجوز التشاؤم بالزواج بين العيدين والزواج بينهما مباح ومشروع وقد تزوج النبي صلى الله عليه وسلم بين العيدين .‏‏
والله أعلم.

منقول من موقع اسلام اون لاين دوت نت

Abdelazim
08-10-2010, 11:28 AM
رقم الفتوى (4606)
موضوع الفتوى هل صحيح الاعتقاد السائد بعدم عقد الزواج في الأيام ما بين العيدين
السؤال س: ما هي صحة الاعتقاد السائد من زمن أنه لا يجوز أن يكون هناك عقد قران في الأيام ما بين العيدين (الأيام ما بين عيد الأضحى وعيد الفطر) وذلك تجنّبا لحدوث أي مشاكل من ناحية الحمل..إلخ
الاجابـــة
لا صحة لهذا الاعتقاد، بل يجوز عقد القران في أيام العيدين وفي الشهرين اللذين بينهما أي شهر شوال وذي القعدة وعشر ذي الحجة، وما زال الناس يعقدون قرانهم في هذا الزمان، ولم يحدث شيء من المشاكل من ناحية الحمل أو غيره. والله أعلم.


عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين


------------
منقول من موقع الرسمي للشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين

كورينا
08-10-2010, 11:30 AM
يا شباب موضوع جدا شاغلني والوحيد غير الاهل اتكلمت مع عبد العظيم وطلعنا ما بنعرف في الدين ولا في الحضارة حاجه ..
المهم الموضوع عن عقد القرآن بين العيدين
في الحقيقة سألت ناس حريم ورجال كبار في السن بس كلهم من منطقة واحده عن الموضوع وبيقولو : انه من ناحية الدين مافي حاجه لكن الناس عندنا بيتشائموا من الحكاية دي ..
وكان المفروض وباذنه تعالي انو اعمل العقد ايام عيد الفطر بس الموضوع جاااااط وما دايراعمل حاجه الناس بتتشائم منها ومحتاج لآرائكم جدا هل عقد القران بين العيدين فيه اي كلام من ناحية الدين او العادات او المعتقدات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ود همت....
انا كنت فاكرك راجل عاقل!!!
ياخ عايز الكلام الصاح؟؟؟
كلام بعد تجربة وخبرة طويلة....
انسى الموضوع دا بالكامل...
مالك ومال الغلبة والعكننة ليل ونهار؟؟؟

ودالبلال
08-10-2010, 11:43 AM
يا شباب موضوع جدا شاغلني والوحيد غير الاهل اتكلمت مع عبد العظيم وطلعنا ما بنعرف في الدين ولا في الحضارة حاجه ..
المهم الموضوع عن عقد القرآن بين العيدين
في الحقيقة سألت ناس حريم ورجال كبار في السن بس كلهم من منطقة واحده عن الموضوع وبيقولو : انه من ناحية الدين مافي حاجه لكن الناس عندنا بيتشائموا من الحكاية دي ..
وكان المفروض وباذنه تعالي انو اعمل العقد ايام عيد الفطر بس الموضوع جاااااط وما دايراعمل حاجه الناس بتتشائم منها ومحتاج لآرائكم جدا هل عقد القران بين العيدين فيه اي كلام من ناحية الدين او العادات او المعتقدات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

......................

بكور

ربنا يتمم علي خير

ومبارك مقدماً

يازول اتوكل علي الله واعقد في الوقت الذي تريد

ولا اقوليك اختار الايام والتواريخ المميزة

ودا علشان لما المدام بعد عمر مديد تسألك يوم زواجنا يوم كم تكون فاكر التاريخ باليوم المميز الذي اخترته وتكون بذلك نلت الرضاء لأنك بتكون في نظرها مهتم ...

اقول ليك يوم 17 رمضان فيهو غزوة بدر ودا تاريخ مميز لنا ..
وايام العيد التلاتة كلها مميزة لكن اولها اكثر تميزاً..

ودي لك وألف مبارك

amigo sando
08-10-2010, 12:11 PM
بجد ما عارف اشكركم كيف علي الكلام الطيب
ابو وضاح الله يبارك فيك ويخليك يا رب
الاسمرانية ربنا يحفظ ويسعدك في كل ايامك
ود البلال الراجل الزوق المميز شكرا كتير علي الدعم والدعوات
شكرا كتير وعاجز عن التعبير لك يا كورينا بس علي كلام التلفون ما البوست
عظمة يا عظمة ما عارف زاتو اقول ليك شنو والله بدعو ليك من كل قلبي ان ربنا يوفقك في كل امور حياتك ويسعدك قدر نيتك .. وربنا يتمم علي خير وان شاء الله العقد يكون في موعده وشكرا للتوضيح الكافي ..

ابو وضاح
08-10-2010, 12:56 PM
ولدنا بكرى ..
أظن بعد الكلام الإنكتب دا تانى ما عندك أى مشكلة ..
قريت كلام عمك كورينا يا بكرى وقريت نصحيتو ليك ..؟ أنا غايتو ضحكت لامن الجماعة المعاى فى المكتب قالو الزول دا جنّا ولا شنو !!
لا كين مباااااااالغة يا كورينا .. يعنى ينسى الموضوع بالكامل .. لا بين العيدين ولا بعد العيدين ؟
دا كلام نوهائى ..؟ ما بتغير رايك يا كورينا ؟

Abdelazim
08-10-2010, 01:11 PM
جعله الله زواجا مبارك يا بكري
والحمد لله الاقتنعت بانها خزعبلات

تخريمة: بختي معناها ح احضر لي زواج نخبجي في السودان

أبو حلا
08-10-2010, 01:12 PM
بكري يا همّت.. سر وعين الله ترعاك.. ده كلو كلام خارم بارم ساي.. و إرادة ربنا ما مربوطة رزمان ولا مكان.. ربنا يتمم على خير وتغلبها بالمال وتغلبك بالعيال إنشاءالله

منية
08-10-2010, 01:18 PM
بكور ياغالى

طبعا الجماعة ماخلو لى شئ اقولو

اعقلها وتوكل

وربنا يتمم ليك على الف خير

وبيت مال وعيال مقدما

بس ان شاء الله العروس تكون من مدنى

شموس
08-10-2010, 01:53 PM
ايوووووووووووووووووي بكري عايز يتاهل الف مبروك وربنا يتم ليك علي خير خلاص نجهز الفساتين
دي كلام ساي لكن هسع الناس في رمضان تزوج في طلوع عرفه اتزوجوا بفي مافي زمن لوقت المناسبه بس انت اجهز وربنا يتمه لك اي زمان واي مكان

كردفاني
08-10-2010, 02:07 PM
بكري يا خوي ربنا يتم ليك على خير
وبيني وبينك لو ما ضراك الزواج ظاتو العيدين ما حيضرنك
انا بعرف واحدين عرسو نسو العيد متين ظاتو
دحين يا خوي الله يرحمك ساي
... :01114::01114:
كورينا ياخ انا داير ابقى صاحبك

:icon10:

وقيع الله
08-10-2010, 02:10 PM
سُئل فضيلة الدكتور حسام الدين عفانه - حفظه الله -

ما قولكم في الزواج بين العيدين ، عيد الفطر وعيد الأضحى حيث إنه يشاع بين الناس أن الزواج بينهما غير مرغوب في هذا الوقت ويتشاءمون منه ؟

الجواب : الأصل في المسلم أنه لا يتطير ولا يتشاءم لأن الطيرة والتشاؤم من الشرك والعياذ بالله فقد جاء في الحديث عَنْ ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي قال : ( الطيرة شرك الطيرة شرك) رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه والترمذي وقال : حسن صحيح والحاكم وصححه ووافقه الذهبي وصححه الألباني في صحيح سنن الترمذي برقم (1314)
وقال (من ردته الطيرة عن حاجته فقد أشرك ) قالوا : فما كفارة ذلك ؟ قال : أن تقول : اللهم لا خير إلا خيرك ولا طير إلا طيرك ولا إله غيرك ) رواه أحمد وابن السني وإسناد ابن السني صحيح .
وجاء في حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( لا عَدْوَى وَلا طِيَرَةَ وَلا هَامَةَ وَلا صَفَرَ ) رواه البخاري والتطيّر هو التشاؤم . واعتبر التطير شركاً لأن المتطيّر قطع توكّله على الله واعتمد على غيره . ولأنه تعلّق بأمر لا حقيقة له ، والتشاؤم من الاعتقادات الجاهلية
وما زال كثير منها منتشراً بين الناس في وقتنا الحاضر والتشاؤم من الزواج في شوال من الأمور التي كانت معروفة عند العرب في الجاهلية قال في صبح الأعشى ( الشهر العاشر شوال سمي بذلك أخذا من شالت الإبل بأذنابها إذا حملت لكونه أول شهور الحج وقيل من شال يشول إذا ارتفع ولذلك كانت الجاهلية تكره التزويج فيه لما فيه من معنى الإشالة والرفع إلى أن جاء الإسلام بهدم ذلك قالت عائشة رضي الله عنها فيما ثبت في صحيح مسلم تزوجني رسول الله في شوال وبنى بي في شوال فأي نسائه كان أحظى عنده مني ) . صبح الأعشى في صناعة الإنشا 2/ 402 .

وروى مسلم في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها قالت : تزوجني رسول الله في شوال , وبنى بي في شوال , فأي نساء رسول الله كان أحظى عنده مني ؟ قال : وكانت عائشة تستحب أن تدخل نساءها في شوال ) .
قال الإمام النووي : قوله : ( عن عائشة رضي الله عنها قالت : تزوجني رسول الله في شوال , وبنى بي في شوال , فأي نساء رسول الله كان أحظى عنده مني ؟ قال : وكانت عائشة تستحب أن تدخل نساءها في شوال ) فيه استحباب التزويج والتزوج والدخول في شوال ,
وقد نص أصحابنا على استحبابه , واستدلوا بهذا الحديث , وقصدت عائشة بهذا الكلام رد ما كانت الجاهلية عليه , وما يتخيله بعض العوام اليوم من كراهة التزوج والتزويج والدخول في شوال , وهذا باطل لا أصل له , وهو من آثار الجاهلية , كانوا يتطيرون بذلك لما في اسم شوال من الإشالة والرفع . شرح النووي على صحيح مسلم 9 / 209 .

وقال الحافظ ابن عبد البر : ( وكانت عائشة تنكر حديث الشؤم وتقول إنما حكاه رسول الله عن أهل الجاهلية وأقوالهم وكانت تنفي الطيرة ولا تعتقد شيئا منها حتى قالت لنسوة كن يكرهن الابتناء بأزواجهن في شوال ما تزوجني رسول الله إلا في شوال وما دخل بي إلا في شوال فمن كان أحظى مني عنده وكانت تستحب أن يدخلن على أزواجهن في شوال ) التمهيد لابن عبد البر 9/ 288 .
وقال السيوطي : ( عن عائشة قالت تزوجني رسول الله في شوال وأدخلت عليه في شوال وكانت عائشة تحب أن تدخل نساءها في شوال فأي نسائه كانت أحظى عنده مني )

قال القاضي عياض والنووي قصدت عائشة بهذا الكلام رد ما كانت الجاهلية عليه من كراهة التزويج والدخول في شوال كانوا يتطيرون بذلك لما في اسم شوال من الإشالة والرفع قال … في طبقات ابن سعد أنهم كرهوا ذلك لطاعون وقع فيه . شرح السيوطى على سنن النسائي 6/70.
وقال ملا علي القاري : قيل إنما قالت هذا ردا على أهل الجاهلية فإنهم كانوا لا يرون يمناً في التزوج والعرس في أشهر الحج .المرقاة 6/303.

وقال الحافظ ابن كثير (عن عائشة قالت تزوجني رسول الله في شوال وبنى بي في شوال فأي نساء رسول الله كان أحظى عنده مني وكانت عائشة تستحب أن تدخل نساءها في شوال ورواه مسلم والترمذي والنسائي وابن ماجه من طرق عن سفيان الثوري به وقال الترمذي حسن صحيح لا نعرفه إلا من حديث سفيان الثوري فعلى هذا يكون دخوله بها عليه السلام بعد الهجرة بسبعة أشهر أو ثمانية أشهر وقد حكى القولين ابن جرير وقد تقدم في تزويجه عليه السلام بسودة كيفية تزويجه ودخوله بعائشة بعد ما قدموا المدينة وأن دخوله بها كان بالسنح نهاراً وهذا خلاف ما يعتاده الناس اليوم وفي دخوله عليه السلام بها في شوال رداً لما يتوهمه بعض الناس من كراهية الدخول بين العيدين ) البداية والنهاية 3/ 231 .

وقال العلامة ابن القيم : ( وقد كانت عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها تستحب أن تتزوج المرأة أو يبنى بها في شوال وتقول : " ما تزوجني رسول الله إلا في شوال ، فأي نسائه كان أحظى عنده مني " مع تطير الناس بالنكاح في شوال ، وهذا فعل أولى العزم والقوة من المؤمنين الذين صح توكلهم على الله ، واطمأنت قلوبهم إلى ربهم ، ووثقوا به ، وعلموا أن ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن ، وأنهم لن يصيبهم إلا ما كتب الله لهم ، وأنهم ما أصابهم من مصيبة إلا وهي في كتاب من قبل أن يخلقهم ويوجدهم ، وعلموا أنه لا بد أن يصيروا إلى ما كتبه وقدَّره ولا بد أن يجرى عليهم ، وإن تطيرهم لا يرد قضاءه وقدره عنهم ، بل قد يكون تطيرهم من أعظم الأسباب التي يجري عليهم بها القضاء والقدر فيعينون على أنفسهم ، وقد جرى لهم القضاء والقدر بأن نفوسهم هي سبب إصابة المكروه لهم فطائرهم معهم ، وأما المتوكلون على الله المفوِّضون إليه العالمون به وبأمره فنفوسهم أشرف من ذلك ، وهممهم أعلى ، وثقتهم بالله وحسن ظنهم به عدة لهم وقوة وجنة مما يتطير به المتطيرون ويتشاءم به المتشائمون ، عالمون أنه لا طير إلا طيره ، ولا خير إلا خيره ، ولا إله غيره ، ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين . مفتاح دار السعادة 2 / 261

وذهب بعض أهل العلم إلى استحباب الزواج في شوال كما سبق في كلام الإمام النووي أخذاً من حديث عائشة السابق قال البكري : ( قوله وفي شوال أي ويسن أن يكون العقد في شوال وقوله وأن يدخل فيه أي ويسن أن يدخل على زوجته في شوال أيضا والدليل عليه وعلى ما قبله خبر عائشة رضي الله عنها قالت تزوجني رسول الله في شوال ودخل فيه وأي نسائه كان أحظى عنده مني وفيه ردٌ على من كره ذلك ) إعانة الطالبين 3/ 273. ولكن الإمام الشوكاني يرى أن حديث عائشة لا يدل على استحباب الزواج في شوال بل يدل على مجرد الإباحة واعترض على صاحب المنتقى بقوله ( استدل المصنف بحديث عائشة على استحباب البناء بالمرأة في شوال وهو إنما يدل على ذلك إذا تبين أن النبي وسلم قصد ذلك الوقت لخصوصية له لا توجد في غيره لا إذا كان وقوع ذلك منه على طريق الاتفاق وكونه بعض أجزاء الزمان فإنه لا يدل على الاستحباب لأنه حكم شرعي يحتاج إلى دليل وقد تزوج بنسائه في أوقات مختلفة على حسب الاتفاق ولم يتحر وقتاً مخصوصاً ولو كان مجرد الوقوع يفيد الاستحباب لكان كل وقت من الأوقات التي تزوج فيها النبي يستحب البناء فيه وهو غير مسلم ) نيل الأوطار 6/ 339

وخلاصة الأمر أنه لا يجوز التشاؤم بالزواج بين العيدين والزواج بينهما مباح ومشروع وقد تزوج النبي بين العيدين .

وقيع الله
08-10-2010, 02:14 PM
الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فعقد الزواج بين العيدين الفطر والأضحى ـ لا حرج فيه ـ وليس بمكروه لأن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج في شوال فعن عائشة رضي الله عنها قالت: تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم في شوال وبنى بي في شوال فأي نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت أحظى عنده مني وكانت عائشة تستحب أن تدخل نساءها في شوال . الحديث في صحيح مسلم. قال النووي وقصدت عائشة بهذا الكلام رد ما كانت الجاهلية عليه وما تتخيله بعض العوام اليوم من كراهة التزوج والتزويج والدخول في شوال وهذا باطل لا أصل له وهو من آثار الجاهلية كانوا يتطيرون (يتشاءمون) بذلك لما في اسم شوال من الإشالة والرفع. أ هـ. وبهذا يتبين أنه يجوز للرجل أن يتزوج وأن يدخل بزوجته بين العيدين ولا حرج في ذلك والله تعالى أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى

amigo sando
08-10-2010, 02:16 PM
شكرا ابو السا و اتوكلنا علي الله
منية الرائعه انتي ما : حبوك حب قدر الحروف الحايمة في بطن الكتب .. قدر الخيال ما مدّ ايدو علي السحب .
شموس شكرا كتير علي الدعم المعنوي وجهزي الفساتين وتعالي عشان بيتنا ينور ويتشرف ويزغرد بوجودك .
كردفاني ياخي مالك عليّ .. عارف لو كورينا بقي صاحبك احسن ليك من العرس زاتو زول راااااائع

amigo sando
08-10-2010, 02:18 PM
الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فعقد الزواج بين العيدين الفطر والأضحى ـ لا حرج فيه ـ وليس بمكروه لأن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج في شوال فعن عائشة رضي الله عنها قالت: تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم في شوال وبنى بي في شوال فأي نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت أحظى عنده مني وكانت عائشة تستحب أن تدخل نساءها في شوال . الحديث في صحيح مسلم. قال النووي وقصدت عائشة بهذا الكلام رد ما كانت الجاهلية عليه وما تتخيله بعض العوام اليوم من كراهة التزوج والتزويج والدخول في شوال وهذا باطل لا أصل له وهو من آثار الجاهلية كانوا يتطيرون (يتشاءمون) بذلك لما في اسم شوال من الإشالة والرفع. أ هـ. وبهذا يتبين أنه يجوز للرجل أن يتزوج وأن يدخل بزوجته بين العيدين ولا حرج في ذلك والله تعالى أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى




شكرا يا وقيع الله بس التشاؤم اصلا جا من وين ؟
التشاؤم موجود وفي كل الدول العربية تقريبا .

تينه
08-10-2010, 02:54 PM
ربنا يتم علي خير اخ بكري..
ويسهلا عليك

غريب
08-10-2010, 03:03 PM
استناد الى ما تقدم من مشاركات الف مبروك بيت مال وعيال .............

ام روعه
08-10-2010, 03:12 PM
على بركة الله
ربنا يتم ليك على خير
بالرفاء والبنين ان شاء الله
:36_3_18[1]::36_3_18[1]:

كمبلاوى
08-10-2010, 05:40 PM
يا ود همت دا كلام شنو وجبتو من وين
دي اوشاعات ساكيت كان داير تغير رايك دا شيتن تاني
لكن عمرنا ما سمعنا بجنس دا توكل على الله

كردفاني
08-10-2010, 06:51 PM
يا ود همت دا كلام شنو وجبتو من وين
دي اوشاعات ساكيت كان داير تغير رايك دا شيتن تاني
لكن عمرنا ما سمعنا بجنس دا توكل على الله

:36_1_19[1]::36_1_19[1]:

الاشيتر
08-10-2010, 07:19 PM
يازول توكل على الله

وانا القدامك ده عقدته بين العيدين وعرسته في رمضااااان

وقالو لي الكلام ده قلت ليهم في القران او السنه في

قالو لي مافي

وخوفني ليك ووهموني ليك

والحمد لله تزوجت وربنا اداي الزُريه والحمد لله نسأل الله ان يوفقك في زواجك

وزواج ميمون ومُبارك فيه يارب


وكل عام وانت بخير ومبارك عليك رمضان والعرس والعيد

ما شاء الله تبارك الله


ابشر ياعريس ومبروووووووووك

amigo sando
08-10-2010, 07:30 PM
شكرا يا تينة وما ح اقول يا اخت تينة عشان ما دايرا تزكير ونحن فعلا كده

غريب : استنادا علي مقولتك تم اعتماد ما تقدم من مشاركات

ام روعة : شكرا كتير وفعلا اسم علي مسمي ، شكرا كتير وربنا يسعدك .

كمبلاوي : شكرا والكلام دا والله ما قاطعو من راسي وعشان تقتنع في العيد يعني في العيد واسأل ابو وضاح .


انت يا كردفاني اقعد اضحك كده ليك يوم .. الخريف بيجي وبتاع اللوري بيقول ما راجع


شكرا كتير والله يا اشيتر وربنا يسعدك بي زريتك ويكونو ابناء صالحين ويدعو ليك يا رب .



رمضان كريم يا شباب تصومو وتفطرو علي خير وربنا يجعل التوفيق في كل خطاويكم ويسعدكم وعاجز عن الشكر ومقدر جدا لاهتمامكم .

قدورة
08-10-2010, 07:54 PM
العريس مساء الخير


يا زول على مسئولية ،،،، جيب موافقة العروس ولم فى ولى امرها وانا والاشتر شهود ،،،، من هسه معزوم حنة فى حديقة شمبات الشمالية وفنانة صديق النخبة محمد خضر بشير كلام جد ما ونسه لمجرد الونسة


وعقبال العزاب والعزابيات ....

ورمضان كريم

amigo sando
08-10-2010, 08:00 PM
العريس مساء الخير


يا زول على مسئولية ،،،، جيب موافقة العروس ولم فى ولى امرها وانا والاشتر شهود ،،،، من هسه معزوم حنة فى حديقة شمبات الشمالية وفنانة صديق النخبة محمد خضر بشير كلام جد ما ونسه لمجرد الونسة


وعقبال العزاب والعزابيات ....

ورمضان كريم

مساء الانوار يا قدورة تسلم والله وشكرا كتير العروس ما عندها مشكلة و ولي امرها موجود والحمد لله وباذن الله الاخبار تكون معاكم عشان تشرفونا وتزيدونا فرح يا قدورة ..

بستاني
08-10-2010, 08:07 PM
......................

بكور

ربنا يتمم علي خير

ومبارك مقدماً

يازول اتوكل علي الله واعقد في الوقت الذي تريد

ولا اقوليك اختار الايام والتواريخ المميزة

ودا علشان لما المدام بعد عمر مديد تسألك يوم زواجنا يوم كم تكون فاكر التاريخ باليوم المميز الذي اخترته وتكون بذلك نلت الرضاء لأنك بتكون في نظرها مهتم ...

اقول ليك يوم 17 رمضان فيهو غزوة بدر ودا تاريخ مميز لنا ..
وايام العيد التلاتة كلها مميزة لكن اولها اكثر تميزاً..

ودي لك وألف مبارك

والله انت كدا يا أبو الفاضل ..
بس يا حبيب نحنا شغلنا ميلادي .. ما تخليهو 1/1 احسن .. عشان كل ما يمر عليهو سنة تفكر كويس في معاني الاستقلال ..

مشتاقين بالجملة

بستاني
08-10-2010, 08:09 PM
شرعا عرس وقت ما داير .. لكن نصيحة اخوية ما يكون في رمضان او قبلو بأيام ..

قدورة
08-10-2010, 08:35 PM
البستانى يا اخوى ليه وصية ،،،،



قبل قليل وفى رمضان انت ناسى ولا متناسى احلا لنا الرفس فى رمضان

لك ودى

وقيع الله
08-11-2010, 08:53 AM
شكرا يا وقيع الله بس التشاؤم اصلا جا من وين ؟
التشاؤم موجود وفي كل الدول العربية تقريبا .


الصديق الودود بكرى
كل سنه وانت طيب
وتصوم وتفطر على خير
ياخوى انت مالك داير تقضى وقت ولا خايف من العروس ( سوال يحمل موده )
اقول ليك فيما ياتى ::::

بدعة التشاؤم من الزواج في شهر شوال
هل ما يقوله الناس في ترك الزواج في شهر شوال صحيح ؟.


الحمد لله
قال ابن منظور : ( وشوال : من أسماء الشهور معروف, اسم الشهر الذي يلي رمضان , وهو أول أشهر الحج ) .

قيل : سمي بتشويل لبن الإبل , وهو توليه وإدباره , وكذلك حال الإبل في اشتداد الحر وانقطاع الرطب… وكانت العرب تطير من عقد المناكح فيه , وتقول : إن المنكوحة تمتنع من ناكحها كما تمتنع طروقة الجمل إذا لقحت وشالت بذنبها , فأبطل النبي صلى الله عليه وسلم طيرتهم , وقالت عائشة رضي الله عنها : ( تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم في شوال , وبنى بي في شوال , فأي نساءه كان أحظى عنده مني ؟ ). رواه أحمد في مسنده (6/54) واللفظ له. ورواه مسلم في صحيحه (2/1039) كتاب النكاح, حديث رقم (1423). ورواه الترمذي في سننه (2/277) أبواب النكاح, حديث رقم (1099), وقال : هذا حديث حسن صحيح. ورواه النسائي في سننه (6/70) كتاب النكاح, باب التزويج في شوال. ورواه ابن ماجة في سننه (1/641) كتاب النكاح, حديث رقم (1990). ا. هـ (لسان العرب 11/277 مادة شوال)

فالسبب الذي جعل العرب في الجاهلية يتشاءمون من الزواج في شهر شوال : هو اعتقادهم أن المرأة تمتنع من زوجها كامتناع الناقة التي شولت بذنبها بعد اللقاح من الجمل .

قال ابن كثير رحمه الله : ( وفي دخوله صلى الله عليه وسلم بعائشة رضي الله عنها في شوال ردّ لما يتوهمه بعض الناس من كراهية الدخول بين العيدين خشية المفارقة بين الزوجين , وهذا ليس بشيء.) ا.هـ. البداية والنهاية (3/253).

فالتشاؤم من الزواج في شهر شوال أمرُ باطلُ , لأن التشاؤم عموماً من الطيرة التي نهى النبي صلى الله عليه وسلم عنها بقوله : ( لا عدوى ولا طيرة ) شرح صحيح مسلم النووي (14/218,219). وقال عليه السلام : ( الطيرة شركُ) رواه الإمام أحمد في مسنده (1/440). ورواه أبو داود في سننه (4/230) كتاب الطب. حديث رقم (3910). ورواه الترمذي في سننه (3/84, 85) أبواب السير, حديث رقم (1663), وقال : حديث حسن صحيح. ورواه ابن ماجة في سننه (2/1170) كتاب الطب, حديث رقم (3538). ورواه الحاكم في المستدرك (1/ 17, 18) كتاب الإيمان, وقال حديث صحيح سنده, ثقات رواته ولم يخرجاه, ووافقه الذهبي في تلخيصه.

قال النووي رحمه الله في شرحه لحديث عائشة رضي الله عنها : ( فيه استحباب التزويج والتزوج والدخول في شوال , وقد نصَّ أصحابنا على استحبابه , واستدلوا بهذا الحديث .

وقصدت عائشة بهذا الكلام رد ما كانت الجاهلية عليه , وما يتخيله بعض العوام اليوم من كراهة التزوج والتزويج والدخول في شوال , وهذا باطل لا أصل له , وهو من آثار الجاهلية , كانوا يتطيرون بذلك لما في اسم شوال من الإشالة والرفع ….). شرح صحيح مسلم للنووي ( 9/209) ا.هـ.

ا. الهادي ابراهيم محمود
08-11-2010, 10:54 AM
ولدنا بكرى ..
توكل على الله واعقد وتزوج ..وخليك من الخزعبلات الغير مسنودة بدليل شرعى ..لا تشاؤم ولا طِيرة فى الإسلام !!
ومن حسه نبارك ..ونقول إن شاء الله بيت مال وعيال ..

يا اخوانا انتو تعبانين سااااااااااي
اريتو يعرس

ا. الهادي ابراهيم محمود
08-11-2010, 11:00 AM
بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فإن الزواج بين العيدين في شوال أو بعده مشروع ، كما أنه مشروع في أي وقت، وقد تزوج النبي صلى الله عليه وسلم في شوال، ولذلك استحب بعض الفقهاء الزواج في شوال.
والتشاؤم بالزواج بين العيدين لا يجوز للمسلم، وهو ذنب تجب التوبة منه، وقد يكون ما يحدث لمن يتزوج في هذه الفترة من مكروه وهو متشائم؛ بسبب تشاؤمه.
يقول فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي :
فهذا الاعتقاد لا أساس له من الدين، والذي في دين الإسلام أن شهر المحرم من الأشهر الأربعة الحرم التي عظمها الله، وحرم فيها القتال، وجعل الإثم والعدوان فيها أشد نكرًا منها في غيرها، وسماه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ شهر الله تشريفًا له، وقال للرجل الذي سأله عن صيام التطوع " إن كنت صائمًا بعد رمضان فصم المحرم فإنه شهر الله، فيه يوم تاب الله على قوم، ويتوب فيه على قوم آخرين " وشهر هذا شأنه ينبغي أن يستبشر الناس به، ولا يحجموا عن الزواج فيه وأن يتخلصوا من هذه الأوهام التي خلفها في مصر الغلو الفاطمي الذي جعل من المحرم شهر حزن ونواح، وتجنبوا فيه كل دواعي الفرح والسرور، ومنها الزواج.
إن الشهور والأيام كلها - في نظر الإسلام - ترحب بالزواج لأنه شعيرة من شعائر الدين وسنة من سنن رسوله الكريم ومن تزوج فقد أحرز شطر دينه وطوبى لمن أحرز شطر الدين.
ويقول فضيلة الشيخ عطية صقر - رئيس لجنة الفتوى الأسبق بالأزهر رحمه الله ـ :
عقد الزواج في شهر شوال أو في شهر المحرم أو بينهما لا حرج فيه وليس بمكروه لأن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج في شوال؛ فقد روى البخاري عن عائشة رضي الله عنها قالت: تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم في شوال وبنى بي في شوال فأي نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت أحظى عنده مني ؟!
لقد حرَص كثير من الناس على تحرِّي عقد الزواج في يوم معين من الأسبوع، أو شهر معين من السنة، تحرِّيًا يترتب عليه أحيانًا نزاع أو تشاؤم ورجم بالغَيب عن فشل الزواج إن خولِف فيه المعتاد من هذه الأوقات.
وهذه عادة جاهليّة ترد على بُطلانها السيدة عائشة بهذا الحديث، فقد كانوا يتطيّرون أي يتشاءمون من شهر شوال، لما في اسمه من معنى الإشالة والرفع، فيقال عندهم: شال لبن الناقة أي ارتفع وقَلَّ، ويقال: شالَت الناقة بذنبِها إذا امتنعتْ عن الفحل أن يطرقَها. فهم يخافون أن تمتنعَ الزوجة عن زوجها إذا أرادها، ويقال: شالت نعامَتهم إذا ماتوا وتفرّقوا، والنَّعامة يُراد بها الجماعة، فالمُهم أنهم كانوا يتطيَّرون بهذا الشهر ويمتنعون عن الزواج فيه..
وفي صحيح مسلم : قال عروة: وكانت عائشة تستحِبُّ أن تُدخل نساءَها في شوال.
قال النووي: وقصدت عائشة بهذا الكلام رد ما كانت الجاهلية عليه وما يتخيله بعض العوام اليوم من كراهة التزوج والتزويج والدخول في شوال ؛ وهذا باطل لا أصل له وهو من آثار الجاهلية فقد كانوا يتطيرون (يتشاءمون) بذلك لما في اسم شوال من الإشالة والرفع. أ هـ.
وقد ذكرت كتب السيرة أن النبيَّ ـ صلى الله عليه وسلَّم ـ عقد لفاطمة بنتِه عَلَى عليِّ بن أبي طالب بعد بنائه بعائشة بأربعة أشهر ونصف الشهر، وحيث قد علَّمنا أن زواجه وبناءه بعائشة كان في شوال فيكون زواج فاطمة في شهر صفر، وذكر بعضهم أنه كان في أوائل المحرّم.
ومهما يكن من شيء فلا ينبغي التشاؤم بالعقد في أي يوم ولا في أي شهر، لا في شوال ولا في المحرّم ولا في صفر ولا في غير ذلك، حيث لم يرد نصٌّ يمنع الزواج في أي وقت من الأوقات ما عدا الإحرام بالحج أو العمرة. (انتهى).
ويقول الأستاذ الدكتور حسام الدين بن عفانة، الأستاذ بجامعة القدس:
الأصل في المسلم أنه لا يتطير ولا يتشاءم لأن الطيرة والتشاؤم من الشرك والعياذ بالله فقد جاء في الحديث عن ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :( الطيرة شرك الطيرة شرك ) رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه والترمذي وقال : حسن صحيح ورواه الحاكم وصححه ووافقه الذهبي وصححه الألباني.
وقال صلى الله عليه وسلم :( من ردتـه الطيرة عن حاجته فقد أشرك . قالوا : فما كفارة ذلك ؟ قال : أن تقول : اللهم لا خير إلا خيرك ولا طير إلا طيرك ولا إله غيرك ) رواه أحمد وابن السني وإسناد ابن السني صحيح .
وجاء في حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : ( لا عَدْوَى وَلا طِيَرَةَ وَلا هَامَةَ وَلا صَفَرَ ) رواه البخاري، والتطيّر هو التشاؤم .
واعتبر التطير شركاً لأن المتطيّر قطع توكّله على الله واعتمد على غيره، ولأنه تعلّق بأمر لا حقيقة له، والتشاؤم من الاعتقادات الجاهلية وما زال كثير منها منتشراً بين الناس في وقتنا الحاضر، والتشاؤم من الزواج في شوال من الأمور التي كانت معروفة عند العرب في الجاهلية قال في صبح الأعشى : الشهر العاشر شوال سمي بذلك أخذا من شالت الإبل بأذنابها إذا حملت لكونه أول شهور الحج وقيل من شال يشول إذا ارتفع؛ ولذلك كانت الجاهلية تكره التزويج فيه لما فيه من معنى الإشالة والرفع، إلى أن جاء الإسلام بهدم ذلك قالت عائشة رضي الله عنها فيما ثبت في صحيح مسلم: تزوجني رسول الله في شوال وبنى بي في شوال فأي نسائه كان أحظى عنده مني .
وروى مسلم في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها قالت :( تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم في شوال، وبنى بي في شوال، فأي نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أحظى عنده مني ؟ قال : وكانت عائشة تستحب أن تدخل نساءها في شوال ).
فيه استحباب التزويج والتزوج والدخول في شوال، وقد نص أصحابنا على استحبابه، واستدلوا بهذا الحديث، وقصدت عائشة بهذا الكلام رد ما كانت الجاهلية عليه، وما يتخيله بعض العوام اليوم من كراهة التزوج والتزويج والدخول في شوال، وهذا باطل لا أصل له، وهـو من آثار الجاهلية، كانوا يتطيرون بذلك لما في اسم شوال من الإشالة والرفع.
وقال الحافظ ابن عبد البر في "التمهيد": وكانت عائشة تنكر حديث الشؤم وتقول إنما حكاه رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أهل الجاهلية وأقوالهم وكانت تنفي الطيرة ولا تعتقد شيئا منها حتى قالت لنسوة كن يكرهن الابتناء بأزواجهن في شوال ما تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا في شوال وما دخل بي إلا في شوال فمن كان أحظى مني عنده وكانت تستحب أن يدخلن على أزواجهن في شوال.
وقال ملا علي القاري في "المرقاة":قيل إنما قالت هذا رداً على أهل الجاهلية فإنهم كانوا لا يرون يُمناً في التزوج والعرس في أشهر الحج .
وقال الحافظ ابن كثير في: البداية والنهاية: وفي دخوله عليه السلام بها في شوال رداً لما يتوهمه بعض الناس من كراهية الدخول بين العيدين .
وقال العلامة ابن القيم في "مفتاح دار السعادة":
وقد كانت عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها تستحب أن تتزوج المرأة أو يبنى بها في شوال وتقول :( ما تزوجني رسول الله إلا في شوال ، فأي نسائه كان أحظى عنده مني ) مع تطير الناس بالنكاح في شوال، وهذا فعل أولى العزم والقوة من المؤمنين الذين صح توكلهم على الله ، واطمأنت قلوبهم إلى ربهم ، ووثقوا به، وعلموا أن ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن ، وأنهم لن يصيبهم إلا ما كتب الله لهم ، وأنهم ما أصابهم من مصيبة إلا وهي في كتاب من قبل أن يخلقهم ويوجدهم ، وعلموا أنه لا بد أن يصيروا إلى ما كتبه وقدَّره ولا بد أن يجرى عليهم، وأن تطيرهم لا يرد قضاءه وقدره عنهم، بل قد يكون تطيرهم من أعظم الأسباب التي يجري عليهم بها القضاء والقدر فيعينون على أنفسهم، وقد جرى لهم القضاء والقدر بأن نفوسهم هي سبب إصابة المكروه لهم فطائرهم معهم، وأما المتوكلون على الله المفوِّضون إليه العالمون به وبأمره فنفوسهم أشرف من ذلك، وهممهم أعلى، وثقتهم بالله وحسن ظنهم به عدة لهم وقوة وجنة مما يتطير به المتطيرون ويتشاءم به المتشائمون، عالمون أنه لا طير إلا طيره، ولا خير إلا خيره، ولا إله غيره، ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين.أ.هـ.
وذهب بعض أهل العلم إلى استحباب الزواج في شوال كما سبق في كلام الإمام النووي أخذاً من حديث عائشة السابق، ولكن الإمام الشوكاني يرى أن حديث عائشة لا يدل على استحباب الزواج في شوال بل يدل على مجرد الإباحة واعترض على من قال بالاستحباب بقوله ـ في "نيل الأوطار"ـ : استدل بحديث عائشة على استحباب البناء بالمرأة في شوال؛ وهو إنما يدل على ذلك إذا تبين أن النبي صلى الله عليه وسلم قصد ذلك الوقت لخصوصية له لا توجد في غيره؛ لا إذا كان وقوع ذلك منه صلى الله عليه وسلم على طريق الاتفاق وكونه بعض أجزاء الزمان؛ فإنه لا يدل على الاستحباب، لأن الاستحباب حكم شرعي يحتاج إلى دليل وقد تزوج صلى الله عليه وسلم بنسائه في أوقات مختلفة على حسب الاتفاق؛ ولم يتحر وقتاً مخصوصاً، ولو كان مجرد الوقوع يفيد الاستحباب لكان كل وقت من الأوقات التي تزوج فيها النبي صلى الله عليه وسلم يستحب البناء فيه وهو غير مسلم.
وخلاصة الأمر أنه لا يجوز التشاؤم بالزواج بين العيدين والزواج بينهما مباح ومشروع وقد تزوج النبي صلى الله عليه وسلم بين العيدين .‏‏
والله أعلم.

منقول من موقع اسلام اون لاين دوت نت

هو هسع الراجل قال ليكم عاوز اعقد بس يا اخوانا
هو ما يعرس النهاية شنو يعني موت موت