المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نزار قباني - الاعمال الكاملة



amigo sando
05-31-2010, 01:55 PM
السلام عليكم

كتابات واشعار نزار قباني لا تحتاج في تقييمها لمجرد قارئ مثلي
لاني استمتع بها فقط لا اكثر وبرضو لا اقل
هي الاعمال الكامله لنزار بما فيها من كل اشكال الدهشه والقدره علي
الرسم بالكلمات وبما فيها من كلمات وتعابير قد تجرح حياء بعض الناس
سأكتب المجموعة الكامله دون حزف او تجميل لاي كلمه
كما كتبها نزار صونا لحق الشاعر الادبي ..
والما موافق او عندو راي بصراحه يرفع ايدو .....
ليكم الود والحب كلو ...

amigo sando
05-31-2010, 04:52 PM
أتركيني .. حتى أفكر فيك
وابعدي خطوتين كي أشتهيك
لا تكوني حبيبي رغم أنفي
فالبقاء الطويل لا يبقيك
إستعيضي عني .. بأي كتاب
أو صديق ، أو موعد ، أرجوك ..
أنت في القرب تخسرين كثيراً
فاذهبي أنت .. واتركي لي شكوكي ..
نهدك الآن .. قد تخلى عن العرش
وقد كان من كرام الملوك
وشذاك المثير صار رماداً
أفأرثي شذاك ، أم أرثيك
سافري .. سافري إلى جزر الحلم
فإن الرحيل قد يدنيك
لا تبيحي جميع ما أتمنى
وارفضي دعوتي إذا أدعوك
ما تمنيت أن أحيلك زراً
في قميصي ، أو معطفاً أرتديك
أنت مثل النبيذ يحسى برفق
فلماذا بلحظة أنهيك ؟
آه .. يا مرأة بغير ذكاء
أو تبكين ؟ ما الذي يبكيك ؟
أنت أحلى - تأكدي أنت أحلى
حين في عالم الرؤى ألتقيك
إنهضي عن تنفسي لحظات
فالحصار العقيم لا يجديك
شهوتي قد تخشبت .. وشفاهي
لم تعد ، يا صديقتي ، تكفيك
إنني قد نسيت أبعاد جسمي
في متاهات شعرك المفكوك
فامنحيني ولو إجازة يوم ..
علني .. علني أفكر فيك ..

قد تكونين كل شيء .. ولكن
لن تكوني رباً بغير شريك ..

amigo sando
05-31-2010, 04:53 PM
1
ما الذي أستطيع أن أفعله من أجلك ؟
أيتها السيدة التي بيني وبينها ..
أسرار غير قابلة للنشر ..
وذنوب صغيرة غير قابلة للغفران ..
إنني أفهم جيداً خلفيات حزنك ..
لكنني لا أستطيع أن أمنع أي انقلاب ينفذه نيسان ..
ضد نهديك المتمسكين بالسلطة ..
إلى يوم القيامه ..

2
صحيح أن التاريخ يعيد نفسه ..
ولكن الأنوثة - يا سيدتي - لا تعيد نفسها أبداً ..
إنها شرارة لا تقبل النسخ والتكرار ..
هذا ما كنت أشرحه لك ، وأنت في السادسة عشره ..
يوم كانت الشمس لا تغيب عن ممتلكاتك ..
وجيوشك تملأ البحر والبر ..
وجسدك الياسميني .. يأمر .. وينهى ..
ويقول للشيء : كن .. فيكون ..

3
كيف أستطيع أن أساعدك ؟
أيتها المرأة التي لم تساعد نفسها ..
ولم تحفظ خط تراجعها ..
أيتها الطاغية الصغيره ..
التي سحقت كل معارضيها ..
أعدمت كهنتها وعرافيها ..
وأغلقت الصحف .. وسحقت الحريات ..
ورفعت تماثيلها في الساحات العامه ..
ووضعت صورها على طوابع البريد ..
هل تتذكرين ؟
كم كنت مجنونة في السادسة عشره
وكيف كنت تتحدثين .. كملوك فرنسا ..
عن حقك الآلهي الذي لا يناقش ..
في قتل كل رجل ..
يعشق امرأة من نساء المملكه ..
وقتل كل امرأة ..
تخرج مع رجل يعجبك من رجال المملكه ..

4
ما الذي أستطيع أن أفعله ؟
لأخفف عنك وجع الهزيمه
ومرارة السقوط عن العرش ..
أيتها السلطانة التي فقدت سلطانها
ما الذي أستطيع أن أفعله ؟
لأحررك من مركبات العظمة الفارغه ..
وأعيد إلى عينيك السوداوين لونهما الطبيعي ..
وإلى نهديك الأحمقين ..
شعبيتهما الضائعه !!
ما الذي أستطيع أن أفعل ؟
لأعيد جسدك حليبياً كما كان
ونهدك دائرياً كما كان
وعشقي لك .. بدائياً .. همجياً .. إنتحارياً ..
كما كان ..
في سالف الزمان !!

amigo sando
05-31-2010, 04:54 PM
سأبدأ من أول السطر .. إن كنت تعتقدين
بأني سقطت أمام التحدي الكبير !!
سأبدأ من أول الخصر .. إن كنت تعتقدين ..
بأني تلعثمت ، مثل التلاميذ ، فوق السرير ..
سأبدأ من قمة الصدر .. إن كنت تعتقدين
بأني تصرفت كالأغبياء
أمام دموع المرايا .. وشكوى الحرير ..
سأبدأ من شفتيك نزولاً ..
إذا كنت تخشين من غربة الليل والزمهرير
سأبدأ من قدميك صعوداً ..
إذا كان لا بد لي أن أموت ..
لأربح هذا الرهان الكبير !!

amigo sando
05-31-2010, 04:55 PM
ماذا أقول له لـو جـاء يسألنـي..

إن كنت أكرهـه أو كنـت أهـواه؟

ماذا أقـول : إذا راحـت أصابعـه

تلملم الليل عـن شعـري وترعـاه؟

وكيـف أسمـح أن يدنـو بمقعـده؟

وأن تنام علـى خصـري ذراعـاه؟

غدا إذا جـاء .. أعطيـه رسائلـه

ونطعـم النـار أحلـى مـا كتبنـاه

حبيبتـي! هـل أنـا حقـا حبيبتـه؟

وهل أصدق بعـد الهجـر دعـواه؟

أما انتهت من سنين قصتـي معـه؟

ألم تمت كخيوط الشمـس ذكـراه؟

أما كسرنا كؤوس الحب من زمـن

فكيف نبكي علـى كـأس كسرنـاه؟

رباه.. أشيـاؤه الصغـرى تعذبنـي

فكيف أنجـو مـن الأشيـاء ربـاه؟

هنا جريدتـه فـي الركـن مهملـة

هنـا كتـاب معـا .. كنـا قرأنـاه

على المقاعد بعـض مـن سجائـره

وفي الزوايا .. بقايا مـن بقايـاه..

ما لي أحدق في المـرآة .. أسألهـا

بـأي ثـوب مـن الأثـواب ألقـاه

أأدعـي أننـي أصبحـت أكرهـه؟

وكيف أكره من في الجفن سكنـاه؟

وكيف أهـرب منـه؟ إنـه قـدري

هل يملك النهـر تغييـرا لمجـراه؟

أحبه .. لست أدري ما أحـب بـه

حتى خطاياه مـا عـادت خطايـاه

الحب في الأرض . بعض من تخلينا

لو لم نجـده عليهـا .. لاخترعنـاه

ماذا أقول لـه لـو جـاء يسألنـي

إن كنت أهواه. إني ألـف أهـواه..

amigo sando
05-31-2010, 04:56 PM
لا تسألوني... ما اسمهُ حبيبي

أخشى عليكمْ.. ضوعةَ الطيوبِ

زقُّ العبيـرِ.. إنْ حطّمتمـوهُ

غرقتُـمُ بعـاطـرٍ سكـيـبِ

والله.. لو بُحتُ بـأيِّ حـرفٍ

تكدَّسَ الليلـكُ فـي الـدروبِ

لا تبحثوا عنهُ هُنـا بصـدري

تركتُهُ يجـري مـع الغـروبِ

ترونَهُ في ضحكـةِ السواقـي

في رفَّـةِ الفراشـةِ اللعـوبِ

في البحرِ، في تنفّسِ المراعي

وفـي غنـاءِ كـلِّ عندلـيـبِ

في أدمعِ الشتاءِ حيـنَ يبكـي

وفي عطاءِ الديمـةِ السكـوبِ

لا تسألوا عن ثغـرهِ.. فهـلا

رأيـتـمُ أنـاقـةَ المغـيـبِ

ومُقلـتـاهُ شاطـئـا نـقـاءٍ

وخصـرهُ تهزهـزُ القضيـبِ

محاسـنٌ.. لا ضمّهـا كتـابٌ

ولا ادّعتهـا ريشـةُ الأديـبِ

وصـدرهُ.. ونحـرهُ.. كفاكـمْ

فلـن أبـوحَ باسمـهِ حبيبـي

amigo sando
05-31-2010, 04:56 PM
يسمعني حين يراقصني كلمات ليست كالكلمات
يأخذني من تحت ذراعي يزرعني في إحدى الغيمات
والمطر الأسود في عيني يتساقط زخات زخات
يحملني معه يحملني لمساء وردي الشرفات
وأنا كالطفلة في يديه كالريشة تحملها النسمات
يهديني شمسا يهديني صيفا وقطيع السنونوات
يخبرني أني تحفته وأساوي آلاف النجمات
وبأني كنز وبأني أجمل ما شاهد من لوحات
يروي أشياء تدوخني تنسيني المرقص والخطوات
كلمات تقلب تاريخي تجعلني امرأة في لحظات
يبني لي قصراً من وهم لا أسكن فيه سوى لحظات
وأعود لطاولتي لاشيء معي إلا كلمات
كلمات ليست كالكلمات لاشيء معي إلا كلمات

amigo sando
05-31-2010, 04:57 PM
ثقافتنا
فقاقيع من الصابون والوحل
فمازالت بداخلنا
"رواسب من " أبي جهل
ومازلنا
نعيش بمنطق المفتاح والقفل
نلف نساءنا بالقطن
ندفنهن في الرمل
ونملكهن كالسجاد
كالأبقار في الحقل
ونهذا من قوارير
بلا دين ولا عقل
ونرجع أخر الليل
نمارس حقنا الزوجي كالثيران والخيل
نمارسه خلال دقائق خمسه
بلا شوق ... ولا ذوق
ولا ميل
نمارسه .. كالات
تؤدي الفعل للفعل
ونرقد بعدها موتى
ونتركهن وسط النار
وسط الطين والوحل
قتيلات بلا قتل
بنصف الدرب نتركهن
يا لفظاظة الخيل
قضينا العمر في المخدع
وجيش حريمنا معنا
وصك زواجنا معنا
وقلنا : الله قد شرع
ليالينا موزعه
على زوجاتنا الأربعه
هنا شفه
هنا ساق
هنا ظفر
هنا إصبع
كأن الدين حانوت
فتحناه لكي نشبع
تمتعنا " بما أيماننا ملكت "
وعشنا من غرائزنا بمستنقع
وزورنا كلام الله
بالشكل الذي ينفع
ولم نخجل بما نصنع
عبثنا في قداسته
نسينا نبل غايته
ولم نذكر
سوى المضجع
ولم نأخذ سوى
زوجاتنا الأربع

amigo sando
05-31-2010, 04:58 PM
أنى خيرتك .. فاختاري
مابين الموت على صدري
أو فوق دفاتر أشعاري
اختاري الحب .. أو اللاحب
فجبن أن لا تختاري
لا توجد منطقه وسطى
مابين الجنة والنار
ارمي أوراقك كاملة وسأرضى عن أي قرار
انفعلي
انفجري
لا تفعلي مثل المسمار
لا يمكن أن أبقى أبدا
كالقشه تحت الأمطار
مرهقة أنتي .. وخائفة
وطويل جداً .. مشواري
غوصي في البحر .. أو ابتعدي
لا بحر من غير دوار
الحب .. مواجهه كبرى
إبحار ضد التيار
صلب بين الأقمار
يقتلني جبنك .. يا امرأة
تتسلى من خلف ستار
أني لا أؤمن في حب
لا يحمل نزق الثوار
لا يكسر كل الأسوار
لا يضرب مثل الإعصار
أهـ لو حبك يبلعني
يقلعني .. مثل الإعصار
أني خيرتك فاختاري
مابين الموت على صدري
أو فوق دفاتر أشعاري
لا توجد منطقة وسطى
ما بين الجنة والنار

amigo sando
05-31-2010, 04:59 PM
1
لا أستطيع أن أحبك أكثر..
لقد كتبتك بالخط الكوفي
على أساور الحمام
و أباريق النحاس الدمشقي
وقناديل السيدة زينب
وجوامع الآستانه
وقباب غرناطه
وعلى الصفحة الأولى من نشيد الإنشاد
وأقفلت القوس ...

2
أنت عادة كتابية لا شفاء منها .
عادة احتلال ، وتملك ، واستيطان .
عادة فتح ، وفتك ، وبربرية .
أنت عادة مشرشة في لحن كلماتي .
فإما أنت تسافري أنت ..
وإما أن أسافر أنا..
و إما أن تسافر الكتابه ..

3
جمالك..
يحرض ذاكرتي الثقافية .
ويكهرب كل شيء ..
يكهرب لغتي ..
و أصابعي ..
وجسد الورقة البيضاء ..

4
جمالك..
يشعل البروق في أثاث غرفتي
وشراشف سريري..
ويربط أسلاك الرجوله
بيني وبين نون النسوه ..
و تاءات التأنيث ..
فكيف أتحاشاك يا امرأه ..
حتى القبح إذا اقترب منك
يصبح جميلاً ..

5
أنت اللغة التي
يتغير عدد أحرفها ، كل يوم .
وتتغير جذورها ..
ومشتقاتها ..
وطريقة إعرابها..
كل يوم ...

6
أنت الكتابة السريه
التي لا يعرفها
إلا الراسخون في العشق ..
أنت الكلام الذي يغير في كل لحظة
كلامه ..

7
كل نهار ،
أتعلمك عن ظهر قلب .
أتعلم خرائط أنوثتك ..
وسيراميك خصرك ..
وموسيقى يديك ..
وجميع أسمائك الحسنى
عن ظهر قلب ...

8
كل صباح أدرسك
كما أدرس تفاصيل الورده .
ورقة .. ورقه ..
تويجاً ... تويجاًً ..
وأذاكرك كما أذاكر
كونشيرتو البيانو لموزارت
أو قصجية غزل
من الصر العباسي ...

9
أيتها المرأة المجنونة بأنوثتها
كفطيرة العسل .
و المعجونة بدم قصائدي
ودم شهواتي .
يا امرأة الدهشة المستمره
يا التي بدايتها تلغي نهاياتها
وأولها يلغي آخرها ..
وشفتها السفلى
تأكل شفتها العليا..

10
أيتها المرأة
التي تتركني معلقاً
بين الهاوية والهاويه ..
آيتها المرأ - المأزق
آيتها المرأة - الدراما
لآيتها المرأة - الجنون
أخاف أن أحبك ..

amigo sando
05-31-2010, 05:00 PM
عندما يُولدُ في الشرقِ القَمرْ

فالسطوحُ البيضُ تغفو...

تحتَ أكداسِ الزَّهرْ

يتركُ الناسُ الحوانيتَ.. ويمضونَ زُمرْ

لملاقاةِ القمرْ..

يحملونَ الخبزَ، والحاكي، إلى رأسِ الجبالْ

ومعدَّاتِ الخدرْ..

ويبيعونَ، ويشرونَ.. خيالْ

وصُورْ..

ويموتونَ إذا عاشَ القمرْ



ما الذي يفعلهُ قرصُ ضياءْ

ببلادي..

ببلادِ الأنبياْ..

وبلادِ البسطاءْ..

ماضغي التبغِ، وتجَّارِ الخدرْ

ما الذي يفعلهُ فينا القمرْ؟

فنضيعُ الكبرياءْ

ونعيشُ لنستجدي السماءْ

ما الذي عندَ السماءْ

لكُسالى ضعفاءْ

يستحيلونَ إلى موتى..

إذا عاشَ القمرْ..

ويهزّونَ قبور الأولياءْ

علّها..

ترزقُهم رزّاً وأطفالاً..

قبورُ الأولياءْ..

ويمدّونَ السجاجيدَ الأنيقاتِ الطُررْ

يتسلّونَ بأفيونٍ..

نسمّيهِ قدرْ..

وقضاءْ..

في بلادي..

في بلادِ البسطاءْ..



أيُّ ضعفٍ وانحلالْ

يتولانا إذا الضوءُ تدفّقْ

فالسجاجيدُ، وآلاف السلالْ

وقداحُ الشاي.. والأطفال.. تحتلُّ التلالْ

في بلادي..

حيثُ يبكي الساذجونْ

ويعيشونَ على الضوءِ الذي لا يبصرونْ

في بلادي..

حيثُ يحيا الناسُ من دونِ عيونْ

حيثُ يبكي الساذجونْ

ويصلّونَ، ويزنونَ، ويحيونَ اتّكالْ

منذُ أن كانوا.. يعيشونَ اتّكالْ

وينادونَ الهلالْ:

" يا هلالْ..

أيها النبعُ الذي يمطرُ ماسْ

وحشيشاً.. ونُعاسْ

أيها الربُّ الرخاميُّ المعلّقْ

أيها الشيءُ الذي ليسَ يُصدَّقْ

دُمتَ للشرقِ.. لنا

عنقودَ ماسْ

للملايينِ التي قد عُطِّلت فيها الحواس "



في ليالي الشرقِ لمّا

يبلغُ البدرُ تمامهْ..

يتعرّى الشرقُ من كلِّ كرامهْ

ونضالِ..

فالملايينُ التي تركضُ من غيرِ نعالِ..

والتي تؤمنُ في أربعِ زوجاتٍ..

وفي يومِ القيامهْ..

الملايينُ التي لا تلتقي بالخبزِ.. إلا في الخيالِ

والتي تسكنُ في الليلِ بيوتاً من سعالِ..

أبداً.. ما عرفتْ شكلَ الدواءْ..

تتردّى..

جُثثاً تحتَ الضياءْ..



في بلادي..

حيثُ يبكي الساذجونْ

ويموتونَ بكاءْ

كلّما طالعهم وجهُ الهلالِ

ويزيدونَ بكاءْ

كلّما حرّكهم عودٌ ذليلٌ.. و"ليالي"..

ذلكَ الموتُ الذي ندعوهُ في الشرقِ..

"ليالي".. وغناءْ

في بلادي..

في بلادِ البُسطاءْ..



حيثُ نجترُّ التواشيحَ الطويلهْ..

ذلكَ السلُّ الذي يفتكُ بالشرقِ..

التواشيحُ الطويلهْ

شرقُنا المجترُّ.. تاريخاً.. وأحلاماً كسولهْ

وخُرافاتٍ خوالي..

شرقُنا، الباحثُ عن كلِّ بطولهْ

في (أبي زيدِ الهلالي)..

amigo sando
05-31-2010, 05:01 PM
مضحكة مبكية معركة الخليج
فلا النصال انكسرت على النصال
ولا الرجال نازلوا الرجال
ولا رأينا مرة آشور بانيبال
فكل ما تبقى لمتحف التاريخ
اهرام من النعال !!
***
من الذى ينقذنا من حالة الفصام؟
من الذى يقنعنا بأننا لم نهزم؟
ونحن كل ليلة
نرى على الشاشات جيشا جائعا وعاريا...
يشحذ من خنادق العداء
(ساندويشة)
وينحنى .. كى يلثم الأقدام !!
***
لا حربنا حرب ولا سلامنا سلام
جميع ما يمر فى حياتنا
ليس سوى أفلام
زواجنا مرتجل
وحبنا مرتجل
كما يكون الحب فى بداية الأفلام
وموتنا مقرر
كما يكون الموت فى نهاية الأفلام !!
***
لم ننتصر يوما على ذبابة
لكنها تجارة الأوهام
فخالد وطارق وحمزة
وعقبة بن نافع
والزبير والقعقاع والصمصام
مكدسون كلهم.. فى علب الأفلام
***
هزيمة .. وراءها هزيمة
كيف لنا أن نربح الحرب
إذا كان الذين مثلوا
صوروا .. وأخرجوا
تعلموا القتال فى وزارة الاعلام !!
***
فى كل عشرين سنة
يأتى إلينا حاكم بأمره
ليحبس السماء فى قارورة
ويأخذ الشمس الى منصة الاعدام!
***
فى كل عشرين سنة
يأتى إلينا نرجسى عاشق لذاته
ليدعى بأنه المهدى .. والمنقذ
والنقى .. والتقى.. والقوى
والواحد .. والخالد
ليرهن البلاد والعباد والتراث
والثروات والأنهار
والأشجار والثمار
والذكور والاناث
والأمواج والبحر
على طاولة القمار..
فى كل عشرين سنة
يأتى إلينا رجل معقد
يحمل فى جيوبه أصابع الألغام
***
ليس جديدا خوفنا
فالخوف كان دائما صديقنا
من يوم كنا نطفة
فى داخل الأرحام
***
هل النظام فى الأساس قاتل؟
أم نحن مسؤولون
عن صناعة النظام ؟
***
ان رضى الكاتب أن يكون مرة .. دجاجة
تعاشر الديوك أو تبيض أو تنام
فاقرأ على الكتابة السلام !!
***
للأدباء عندنا نقابة رسمية
تشبه فى شكلها
نقابة الأغنام !!
***
ثم ملوك أكلوا نساءهم
فى سالف الأيام
لكنما الملوك فى بلادنا
تعودوا أن يأكلوا الأقلام
***
مات ابن خلدون الذى نعرفه
وأصبح التاريخ فى أعماقنا
اشارة استفهام !!
***
هم يقطعون النخل فى بلادنا
ليزرعوا مكانه
للسيد الرئيس غابات من الأصنام !!
***
لم يطلب الخالق من عباده
أن ينحتوا له
مليون تمثال من الرخام !!
***
تقاطعت فى لحمنا خناجر العروبة
واشتبك الاسلام بالاسلام
***
بعد أسابيع من الابحار فى مراكب الكلام
لم يبق فى قاموسنا الحربى
إلا الجلد والعظام
***
طائرة الفانتوم
تنقض على رؤسنا
مقتلنا يكمن فى لساننا
فكم دفعنا غاليا ضربة الكلام
***
قد دخل القائد بعد نصره
لغرفة الحمام
ونحن قد دخلنا لملجأ الأيتام !!
***
نموت مجانا كما الذباب فى افريقيا
نموت كالذباب
ويدخل الموت علينا ضاحكا
ويقفل الأبواب
نموت بالجملة فى فراشنا
ويرفض المسؤول عن ثلاجة الموتى
بأن يفصل الأسباب
نموت .. فى حرب الشائعات
وفى حرب الاذاعات
وفى حرب التشابيه
وفى حرب الكنايات
وفى خديعة السراب
نموت.. مقهورين .. منبوذين
ملعونين .. منسيين كالكلاب
والقائد السادى فى مخبئه
يفلسف الخراب !!
***
فى كل عشرين سنة
يجيئنا مهيار
يحمل فى يمينه الشمس
وفى شماله النهار
ويرسم الجنات فى خيالنا
وينزل الأمطار
وفجأة.. يحتل جيش الروم كبرياءنا
وتسقط الأسوار !!
***
فى كل عشرين سنة
يأتى امرؤ القيس على حصانه
يبحث عن ملك من الغبار
***
أصواتنا مكتومة .. شفاهنا مكتومة
شعوبنا ليست سوى أسفار
ان الجنون وحده
يصنع فى بلاطنا القرار
***
نكذب فى قراءة التاريخ
نكذب فى قراءة الأخبار
ونقلب الهزيمة الكبرى
الى انتصار !!
***
يا وطنى الغارق فى دمائه
يا أيها المطعون فى ابائه
مدينة مدينة
نافذة نافذة
غمامة غمامة
حمامة حمامة

amigo sando
05-31-2010, 05:02 PM
أحبك جدا

واعرف ان الطريق الى المستحيل طويل

واعرف انك ست النساء

وليس لدي بديل

واعرف أن زمان الحبيب انتهى

ومات الكلام الجميل

لست النساء ماذا نقول..

احبك جدا..

احبك جدا وأعرف اني أعيش بمنفى

وأنت بمنفى..وبيني وبينك

ريح وبرق وغيم ورعد وثلج ونار.

واعرف أن الوصول اليك..اليك انتحار

ويسعدني..

أن امزق نفسي لأجلك أيتها الغالية

ولو..ولو خيروني لكررت حبك للمرة الثانية..

يا من غزلت قميصك من ورقات الشجر

أيا من حميتك بالصبر من قطرات المطر

أحبك جدا واعرف أني أسافر في بحر عينيك دون يقين

وأترك عقلي ورأيي وأركض..أركض..خلف جنوني

أيا امرأة..تمسك القلب بين يديها

سألتك بالله ..لا تتركيني

لا تتركيني..

فما أكون أنا اذا لم تكوني

أحبك..

أحبك جدا ..وجدا وجدا وأرفض من نار حبك أن أستقيلا

وهل يستطيع المتيم بالحب أن يستقيلا..

وما همني..ان خرجت من الحب حيا

وما همني ان خرجت قتيلا

amigo sando
05-31-2010, 05:03 PM
يرمي حجراً..

أو حجرينْ.

يقطعُ أفعى إسرائيلَ إلى نصفينْ

يمضغُ لحمَ الدبّاباتِ،

ويأتينا..

من غيرِ يدينْ..



في لحظاتٍ..

تظهرُ أرضٌ فوقَ الغيمِ،

ويولدُ وطنٌ في العينينْ

في لحظاتٍ..

تظهرُ حيفا.

تظهرُ يافا.

تأتي غزَّةُ في أمواجِ البحرِ

تضيءُ القدسُ،

كمئذنةٍ بين الشفتينْ..



يرسمُ فرساً..

من ياقوتِ الفجرِ..

ويدخلُ..

كالإسكندرِ ذي القرنينِ.

يخلعُ أبوابَ التاريخِ،

وينهي عصرَ الحشّاشينَ،

ويقفلُ سوقَ القوَّادين،

ويقطعُ أيدي المرتزقينَ،

ويلقي تركةَ أهلِ الكهفِ،

عن الكتفينْ..



في لحظاتٍ..

تحبلُ أشجارُ الزّيتونِ،

يدرُّ حليبٌ في الثديينْ..

يرسمُ أرضاً في طبريّا

يزرعُ فيها سنبلتينْ

يرسمُ بيتاً فوقَ الكرملْ،

يرسمُ أمّاً.. تطحنُ بُنَّاً عندَ البابِ،

وفنجانينْ..

وفي لحظاتٍ.. تهجمُ رائحةُ الليمونِ،

ويولدُ وطنٌ في العينينْ



يرمي قمراً من عينيهِ السوداوينِ،

وقد يرمي قمرينْ..

يرمي قلماً.

يرمي كتباً.

يرمي حبراً.

يرمي صمغاً.

يرمي كرّاسات الرسمِ

وفرشاةَ الألوانْ

تصرخُ مريمُ: "يا ولداهُ.."

وتأخذهُ بينَ الأحضانْ.



يسقطُ ولدٌ

في لحظاتٍ..

يولدُ آلافُ الصّبيانْ

يكسفُ قمرٌ غزّاويٌ

في لحظاتٍ...

يطلعُ قمرٌ من بيسانْ

يدخلُ وطنٌ للزنزانةِ،

يولدُ وطنٌ في العينين..



ينفضُ عن نعليهِ الرملَ..

ويدخلُ في مملكةِ الماء.

يفتحُ نفقاً آخرَ.

يُبدعُ زمناً آخرَ.

يكتبُ نصاً آخرَ.

يكسرُ ذاكرةَ الصحراءْ.

يقتلُ لغةً مستهلكةً

منذُ الهمزةِ.. حتّى الياءْ..

يفتحُ ثقباً في القاموسِ،

ويعلنُ موتَ النحوِ.. وموتَ الصرفِ..

وموتَ قصائدنا العصماءْ..



يرمي حجراً.

يبدأ وجهُ فلسطينٍ

يتشكّلُ مثلَ قصيدةِ شعرْ..

يرمي الحجرَ الثاني

تطفو عكّا فوق الماءِ قصيدةَ شعرْ

يرمي الحجرَ الثالثَ

تطلعُ رامَ الله بنفسجةً من ليلِ القهرْ

يرمي الحجر العاشرَ

حتّى يظهرَ وجهُ اللهِ..

ويظهرُ نورُ الفجرْ..



يرمي حجرَ الثورةِ

حتّى يسقطَ آخر فاشستيّ

من فاشستِ العصرْ

يرمي..

يرمي..

يرمي..

حتّى يقلعَ نجمةَ داوودٍ

بيديهِ،

ويرميها في البحرْ..



تسألُ عنهُ الصحفُ الكبرى:

أيُّ نبيٍّ هذا القادمُ من كنعانْ؟

أيُّ صبيٍّ؟

هذا الخارجُ من رحمِ الأحزانْ؟

أيُّ نباتٍ أسطوريٍّ

هذا الطالعُ من بينِ الجُدرانْ؟

أيُّ نهورٍ من ياقوتٍ

فاضت من ورقِ القرآنْ؟



يسألُ عنهُ العرَّافونَ.

ويسألُ عته الصوفيّونَ.

ويسألُ عنه البوذيّونَ.

ويسألُ عنهُ ملوكُ الأنسِ،

ويسألُ عنهُ ملوكُ الجانْ.

من هوَ هذا الولدُ الطالعُ

مثلَ الخوخِ الأحمرِ..

من شجرِ النسيانْ؟



من هوَ هذا الولدُ الطافشُ

من صورِ الأجدادِ..

ومن كذبِ الأحفادِ..

ومن سروالِ بني قحطانْ؟

من هوَ هذا الولدُ الباحثُ

عن أزهارِ الحبِّ..

وعنْ شمسِ الإنسانْ؟

من هوَ هذا الولدُ المشتعلِ العينينْ..

كآلهةِ اليونانْ؟



يسألُ عنهُ المضطهدونَ..

ويسألُ عنهُ المقموعونَ.

ويسألُ عنه المنفيّونَ.

وتسألُ عنهُ عصافيرٌ خلفَ القضبانْ.

من هوَ هذا الآتي..

من أوجاعِ الشمعِ..

ومن كتبِ الرُّهبانْ؟



من هوَ هذا الولدُ

التبدأُ في عينيهِ..

بداياتُ الأكوانْ؟

من هوَ؟

هذا الولدُ الزّارعُ

قمحَ الثورةِ..

في كلِّ مكانْ؟



يكتبُ عنهُ القصصيّونَ،

ويروي قصّتهُ الرُّكبانْ.

من هوَ هذا الطفلُ الهاربُ من شللِ الأطفالِ،

ومن سوسِ الكلماتْ؟

من هوَ؟

هذا الطافشُ من مزبلةِ الصبرِ..

ومن لُغةِ الأمواتْ؟

تسألُ صحفُ العالمِ،

كيفَ صبيٌّ مثل الوردةِ..

يمحو العالمَ بالممحاةْ؟؟



تسألُ صحفٌ في أمريكا

كيف صبيٌّ غزّاويٌّ،

حيفاويٌّ،

عكَّاويٌّ،

نابلسيٌّ،

يقلبُ شاحنةَ التاريخِ،

ويكسرُ بللورَ التوراةْ؟؟؟

amigo sando
05-31-2010, 05:05 PM
سَمَّيتُكَ الجنوب

يا لابساً عباءةَ الحسين

وشمسَ كربلاء

يا شجرَ الوردِ الذي يحترفُ الفداء

يا ثورةَ الأرضِ التقت بثورةِ السماء

يا جسداً يطلعُ من ترابهِ

قمحٌ وأنبياء



سميّتُك الجنوب

يا قمر الحُزن الذي يطلعُ ليلاً من عيونِ فاطمة

يا سفنَ الصيدِ التي تحترفُ المقاومة..

يا كتب الشعر التي تحترف المقاومة..

يا ضفدع النهر الذي

يقرأ طولَ الليلِ سورةَ المقاومة



سميتك الجنوب..

سميتك الشمعَ الذي يضاءُ في الكنائس

سميتك الحناء في أصابع العرائس

سميتك الشعرَ البطوليَ الذي

يحفظه الأطفالُ في المدارس

سميتك الأقلامَ والدفاترَ الوردية

سميتك الرصاصَ في أزقةِ "النبطية"

سميتك النشور والقيامة

سميتك الصيفَ الذي تحملهُ

في ريشها الحمامة



سميتك الجنوب

سميتك النوارس البيضاء، والزوارق

سميتك الأطفالَ يلعبونَ بالزنابق

سميتك الرجالَ يسهرونَ حولَ النارِ والبنادق

سميتك القصيدةَ الزرقاء

سميتك البرقَ الذي بنارهِ تشتعلُ الأشياء

سميتك المسدسَ المخبوءَ في ضفائرِ النساء

سميتك الموتى الذينَ بعد أن يشيَّعوا..

يأتون للعشاء

ويستريحون إلى فراشهم

ويطمئنون على أطفالهم

وحين يأتي الفجرُ، يرجعون للسماء



سيذكرُ التاريخُ يوماً قريةً صغيرةً

بين قرى الجنوب،

تدعى "معركة"

قد دافعت بصدرها

عن شرفِ الأرض، وعن كرامة العروبة

وحولها قبائلٌ جبانةٌ

وأمةٌ مفككه



سميتك الجنوب..

سميتكَ الأجراسَ والأعياد

وضحكةَ الشمس على مرايلِ الأولاد

يا أيها القديسُ، والشاعرُ والشهيد

يا ايها المسكونُ بالجديد

يا طلقةَ الرصاص في جبينِ أهلِ الكهف

ويا نبيَّ العنف

ويا الذي أطلقنا من أسرنا

ويا الذي حررنا من خوف



لم يبقَ إلا أنت

تسيرُ فوق الشوكِ والزجاج

والإخوة الكرام

نائمون فوقَ البيضِ كالدجاج

وفي زمانِ الحربِ، يهربون كالدجاج

يا سيدي الجنوب:

في مدنِ الملحِ التي يسكنها الطاعونُ والغبار

في مدنِ الموتِ التي تخافُ أن تزورها الأمطار

لم يبق إلا أنت..

تزرع في حياتنا النخيلَ، والأعنابَ والأقمار

لم يبقَ إلا أنت.. إلا أنت.. إلا أنت

فافتح لنا بوابةَ النهار

amigo sando
05-31-2010, 05:05 PM
تلومني الدنيا إذا أحببتهُ

كأنني.. أنا خلقتُ الحبَّ واخترعتُهُ

كأنني أنا على خدودِ الوردِ قد رسمتهُ

كأنني أنا التي..

للطيرِ في السماءِ قد علّمتهُ

وفي حقولِ القمحِ قد زرعتهُ

وفي مياهِ البحرِ قد ذوّبتهُ..

كأنني.. أنا التي

كالقمرِ الجميلِ في السماءِ..

قد علّقتُه..

تلومُني الدنيا إذا..

سمّيتُ منْ أحبُّ.. أو ذكرتُهُ..

كأنني أنا الهوى..

وأمُّهُ.. وأختُهُ..



هذا الهوى الذي أتى..

من حيثُ ما انتظرتهُ

مختلفٌ عن كلِّ ما عرفتهُ

مختلفٌ عن كلِّ ما قرأتهُ

وكلِّ ما سمعتهُ

لو كنتُ أدري أنهُ..

نوعٌ منَ الإدمانِ.. ما أدمنتهُ

لو كنتُ أدري أنهُ..

بابٌ كثيرُ الريحِ.. ما فتحتهُ

لو كنتُ أدري أنهُ..

عودٌ من الكبريتِ.. ما أشعلتهُ

هذا الهوى.. أعنفُ حبٍّ عشتهُ

فليتني حينَ أتاني فاتحاً

يديهِ لي.. رددْتُهُ

وليتني من قبلِ أن يقتلَني.. قتلتُهُ..



هذا الهوى الذي أراهُ في الليلِ..

على ستائري..

أراهُ.. في ثوبي..

وفي عطري.. وفي أساوري

أراهُ.. مرسوماً على وجهِ يدي..

أراهُ منقوشاً على مشاعري

لو أخبروني أنهُ

طفلٌ كثيرُ اللهوِ والضوضاءِ ما أدخلتهُ

وأنهُ سيكسرُ الزجاجَ في قلبي لما تركتهُ

لو أخبروني أنهُ..

سيضرمُ النيرانَ في دقائقٍ

ويقلبُ الأشياءَ في دقائقٍ

ويصبغُ الجدرانَ بالأحمرِ والأزرقِ في دقائقٍ

لكنتُ قد طردتهُ..



يا أيّها الغالي الذي..

أرضيتُ عني الله.. إذْ أحببتهُ

هذا الهوى أجملُ حبٍّ عشتُهُ

أروعُ حبٍّ عشتهُ

فليتني حينَ أتاني زائراً

بالوردِ قد طوّقتهُ..

وليتني حينَ أتاني باكياً

فتحتُ أبوابي لهُ.. وبستهُ

amigo sando
05-31-2010, 05:06 PM
أيـظـن أنــي لعـبـة بيـديـه؟

أنا لا أفكـر فـي الرجـوع إليـه

اليوم عـاد كـأن شيئـا لـم يكـن

وبـراءة الأطفـال فــي عينـيـه

ليقـول لـي : إنـي رفيقـة دربـه

وبأننـي الحـي الوحـيـد لـديـه

حمل الزهـور إلـيّ .. كيـف أرده

وصبـاي مرسـوم علـى شفتـيـه

ما عدت أذكر .. والحرائق في دمي

كيـف التجـأت أنـا إلـى زنديـه

خبـأت رأسـي عنـده .. وكأننـي

طفـل أعــادوه إلــى أبـويـه

حتـى فساتينـي التـي أهملتـهـا

فرحت به .. رقصت علـى قدميـه

سامحته .. وسألـت عـن أخبـاره

وبكيـت ساعـات عـلـى كتفـيـه

وبدون أن أدري تركـت لـه يـدي

لتنـام كالعصـور بيـن يـديـه ..

ونسيت حقـدي كلـه فـي لحظـة

من قال إنـي قـد حقـدت عليـه؟

كـم قلـت إنـي غيـر عائـدة لـه

ورجعت .. ما أحلى الرجوع إليه ..

amigo sando
05-31-2010, 05:07 PM
قولي احبك
كي تزيد وسامتي
فبغير حبك لا أكون جميلا
قولي احبك كي تصير أصابعي
ذهب و تصبح جبهتي قنديلا
ألان قوليها ولا تترددي بعض الهوى
لا يقبل التأجيلا
سأغير التقويم لو أحببتني
أمحو فصول أو أضيف فصولا
وسينتهي العصر القديم على يدي
وأقيم عاصمة النساء بديلا
ملك أنا لو تصبحين حبيبتي
أغزو الشموس مراكب و خيولا
لا تخجلي مني فهذه فرصتي
لأكون بين العاشقين رسولا

amigo sando
05-31-2010, 05:08 PM
يدكِ التي حطت على كتفي
كحمامة نزلت لكي تشرب
عندي تساوي آلف أمنية
يا ليتها تبقى ولا تذهب
الشمس نائمة على كتفي
قبلتها آلف ولم اتعب

تلك الجميلة كيف ارفضها
من يرفض السكنى على كوكب
قولي لها تمضي برحلتها
فلها جميع ما ترغب
تلك الجميلة كيف أقنعها
آني بها معجب

يدك الصغيرة طفلة هربت
ماذا أقول لطفلة تلعب
أنا ساهر و معي يد امرأة
بيضاء هل أشهى وهل أطيب

amigo sando
05-31-2010, 05:09 PM
لو لم تكوني أنت في حياتي
كنت اخترعت امرأة مثلك يا حبيبتي
قامتها طويلة كالسيف
وعينها صافية ..
مثل سماء الصيف ..
كنت رسمة وجهها على الورق
كنت حفرت صوتها على الورق
كنت جعلت نهدها ..
حمامة شامية ..
وشرفة بحرية
تلامس الماء ، ولا تخشى الغرق
كنت جعلت شعرها
مزرعة من الحبق
وخصرها قصيدة
وثغرها كأس عرق
كنت اشتغلت ليلة بطولها ..
أصور ارتعاشة العقد ..
وموسيقى الحلق ..

*
( 2 )
عندما سافرت في بحرك يا سيدتي ..
لم أكن أنظر في خارطة البحر ،
ولم أحمل معي زورق مطاط ..
ولا طول نجاة ..
بل تقدمت إلى نارك كالبوذي ..
واخترت المصيرا ..
لذتي كانت بأن أكتب بالطشور ..
عنواني على الشمس ..
وأبني فوق نهديك الجسورا ..

*
( 3 )
حين أحببتك ..
لاحظت بأن الكرز الأحمر في بستاننا
أصبح جمراً مستديرا ..
وبأن السمك الخائف من صنارة الأولاد ..
يأتي بالملايين ليلقي في شواطينا البذورا ...
وبأن السرور قد زاد ارتفاعاً ..
وبأن العمر قد زاد اتساعاً ..
وبأن الله ..
قد عاد إلى الأرض أخيرا ..

amigo sando
05-31-2010, 05:10 PM
وَعَدتُكِ..

أن أبقى محتفظاً بوقاري

كلّما ذكروا اسمكِ أمامي

أرجوكِ . أن تحرّريني من وعدي القديم.

لأنّني كلّما سمعتُهم..

يتلفّظون باسمك..

أبذُلُ جهدَ الأنبياء..

حتى لا أصرخ..

amigo sando
05-31-2010, 05:10 PM
لماذا تخليت عنى ؟

اذا كنت تعلم انى ..

احبك أكثر منى

لماذا ؟

بعينيك هذا الوجوم

وأمس بحضن الكروم

فرطت ألوف النجوم بدربى

و أخبرتنى أن حبى يدوم

لماذا ؟

لماذا ؟

تغرر قلبى الصبى

لماذا كذبت علي

وقلت تعود الي

مع الأخضر الطالع

مع الموسم الراجع

مع الحقل والزارع

لماذا ؟

منحت لقلبى الهواء

فلما أضاء

بحب كعرض السماء

ذهبت بركب المساء

وخلفت هذا الحبيب

هنا .. عند سور الحديقة

على مقعد من بكاء

لماذا ؟

لماذا ؟

تعود السنونو الى سقفنا

وينمو البنفسج فى حوضنا

وترقص فى الضيعة الميجنا

وتضحك كل الدنا

مع الصيف الا أنا ....

لماذا .........لماذا...............؟؟؟؟

amigo sando
05-31-2010, 05:11 PM
وصاحبتي إذا ضحكت
يسيلُ الليل موسيقا
تطوِّقني بساقيةٍ
من النهوند تطويقاً
فأشرب من قرار الرصد
إبريقاً.. فإبريقاً
تفنَّن حين تطلقها
كحقِّ الورد تنسقا
وتـُشبعُها -قـُبَيْل البثِّ-
ترخيماً وترقيقا
أنامل صوتك الزرقاءُ
تمعين فيَّ تمزيقا
أيا ذات الفم الذهَبيِّ..
رُشِّي الليل.. موسيقا

amigo sando
05-31-2010, 05:12 PM
شعري .. سريرٌ من ذهبْ
فرشتُهُ لمن أحبّ
غمَّستُهُ في الشمسِ
أوجعتُ الشُهُبْ
بعثرتهُ .. أحسُّ
أنَّ الله من شعري اقترب
جمَّلتهُ ، شكَّلتهُ
زهراً .. وتفتا .. وقَصَبْ
شعري أنا قصيدةٌ
حروفُها من الذهب
داخت عصافيرٌ بهِ
بطُوله .. شعري الذهَبْ
فأينَ من شعري لهُ
أينَ ذهب ؟
لواحدٍ أحبُّهُ .. ربَّيتهُ
هذا الطويلَ المنسكِبْ
سقيتهُ من خفقة الضوءِ
ورعشاتِ اللَّهب ..
خبَّأت تمّوزَ بهِ
قمحاً .. ولوزاً.. وعِنبْ
لهُ .. لهُ .. أطلتُهُ
جعلتُهُ بطول مدَّات الطَرَب
تعبتُ في تطويلهِ
تعبتُ في تدليلهِ
تعبتُ كي ينسى التعب
*
لواحدٍ .. لواحدٍ
أقعدُ في الشمس أنا
من سنةٍ ..
أفتلُ أسلاكَ الذهب ..

amigo sando
05-31-2010, 05:12 PM
يومَ توقّف الحوارُ بين نهديكِ المغتسلينِ بالماءْ..

وبين القبائل المتقاتلة على الماءْ...

بدأتْ عصورُ الإنحطاطْ..

أعلنتِ الغيومُ الإضرابَ عن المطرْ

لمدة خمسمئة سنهْ..

وأعلنتِ العصافيرُ الإضرابَ عن الطيرانْ

وامتنعتِ السنابل عن انجاب الأولادْ

وصار شكلُ القمر كشكل زجاجة النفطْ..

2

يومَ طردوني من القبيلَهْ..

لأني تركتُ قصيدةً على باب خيمتكْ..

وتركتُ لكِ معها وردهْ..

بدأت عصورُ الانحطاطْ..

إنّ عصور الإنحطاط ليست الجهلَ بمبادئ النحو

والصرفْ..

ولكنها الجهلُ بمبادئ الأنوثَهْ..

وشطبُ أسماءِ جميع النساء من ذاكرةِ الوطنْ..

3

آهِ يا حبيبتي..

ما هو هذا الوطن الذي يتعامل مع الحبّ..

كشرطيِّ سيرْ؟..

فيعتبر الوردةَ مؤامرةً على النظام..

ويعتبر القصيدةَ منشوراً سرياً ضدّه..

ما هو هذا الوطن المرسومُ على شكل جرادة صفراءْ..

تزحف على بطنها من المحيط إلى الخليج..

من الخليج إلى المحيطْ..

والذي يتكلّمُ في النهار كقدّيسْ..

ويدوخ في الليل على سُرَّة امرأةْ..

4

ما هو هذا الوطن؟..

الذي ألغى مادّةَ الحُبّ من مناهجه المدرسيَّهْ..

وألغى فنَّ الشعر..

وعيونَ النساءْ..

ما هو هذا الوطنْ؟

الذي يمارسُ العدوانَ على كل غمامةٍ ماطرهْ

ويفتح لكل نهدٍ ملفّاً سرّياً...

ويُنظِّمُ مع كل وردةٍ محضرَ تحقيقْ!!.

5

يا حبيبتي..

ماذا نفعلُ في هذا الوطن؟.

الذي يخاف أن يرى جسده في المرآة..

حتى لا يشتهيه..

ويخاف أن يسمع صوت امرأةٍ في التلفون..

حتى لا يُنْقَضَ وُضُوءُهْ..

ماذا نفعلُ في هذا الوطن؟

الذي يعرف كلَّ شيءٍ عن ثورة أكتوبر..

وثورةِ الزَنْجْ..

وثورةِ القرامِطَهْ..

ويتصرّف مع النساء كأنه شيخ طريقَهْ..

ماذا نفعلُ في هذا الوطن الضائعْ..

بين مؤلفات الإمام الشافعي.. ومؤلفات لينينْ..

بين الماديّة الجدليّة.. وصور (البورنو)..

بين كتب التفسير.. ومجلة (البلاي بويْ)..

بين فرقة (المعتزلة).. وفرقة (البيلتزْ)...

بين رابعة العدوية.. وبين (إيمانويلْ)...

أيتها المدهشةُ كألعاب الأطفالْ

إنني أعتبر نفسي متحضراً..

لأني أُحبّكِ..

وأعتبر قصائدي تاريخيّةً.. لأنها عاصَرَتكِ..

كلُّ زمنٍ قبل عينيكِ هو احتمالْ

وكلُّ زمنٍ بعدهما هو شظايا..

ولا تسأليني لماذا أنا معكِ..

إنني أريدُ أن أخرجَ من تخلُّفي..

وأدخلَ في زمن الماءْ..

أريدُ أن أهربَ من جمهوريّة العَطَشْ..

وأدخلَ جمهورية المانوليا..

أريد أن أخرجَ من بداوتي..

وأجلسَ تحت الشَجَرْ..

وأغتسلَ بماء الينابيعْ.

وأتعلَّمَ أسماءَ الزهارْ..

أريد أن تعلّميني القراءةَ والكتابهْ..

فالكتابةُ على جسدكِ أوّلُ المعرفَهْ

والدخولُ إليه دخول إلى الحضارَهْ..

إن جسدكِ ليس ضدَّ الثقافَهْ..

ولكنَّه الثقافّهْ..

ومَن لا يقرأ دفاترَ جسدكِ

يبقى طولَ حياته.. أُمِيَّاً....

amigo sando
05-31-2010, 05:13 PM
حبُّكِ يا عميقةَ العينين

تطرفٌ .. تصوفٌ.. عبادةْ

حبُّك مثلَ الموتِ والولادةْ

صعبٌ بأن يعادَ مرتينْ

amigo sando
05-31-2010, 05:13 PM
إني أُحبكِ عندما تبكينَ

وأحبُّ وجهكِ غائماً وحزينا

الحزن يصهُرنا معاً ويذيبنا

من حيث لا أدري ولا تدرينا

تلك الدموع الهاميات أحبها

وأحب خلف سقوطها تشرينا

بعض النساء وجوههن جميلةٌ

وتصيرُ أجملَ عندما يبكين

amigo sando
05-31-2010, 05:14 PM
إن كان لا يمكنك الحضور

لأي عذرٍ طارئٍ

سأكتفي بالرائحة

إن كان لا يمكن أن تأتي غداً..

لموعدي

إذن.. تعالي البارحة!!

amigo sando
05-31-2010, 05:15 PM
شِعْري ووجهُكِ.. قطعتا ذَهَبٍ

وحمامتانِ. وزهرتا دِفْلى..

ما زلتُ محتاراً.. أمامكما..

مَنْ منكُما.. مَنْ منكُما أحلى؟

amigo sando
05-31-2010, 05:16 PM
1
إقرئيني.. كلّما فتّشتِ في الصحراء عن قطرة ماءْ
إقرأيني.. كلّما سدّوا على العشّاق أبوابَ الرجاءْ
أنا لا أكتبُ حُزْنَ امرأةٍ واحدةٍ
إنني أكتُبُ تاريخَ النساءْ...

2
ليس عندي في الحبّ .. حبٌّ أخيرُ
في البدء كان البحرُ، والبرُّ هو استثناءْ
في البدء كان النَهْدُ، والسَفْحُ هو استثناءْ
في البدءِ كنتِ أنتِ.. ثم كانتِ النساءْ

3
كلُّ أُنثى أُحِبُّ .. أوّلُ أُنثى..
ليس عندي في الحبّ .. حبٌّ أخيرُ

amigo sando
05-31-2010, 05:24 PM
1
ما دمت يا عصفورتي الخضراء
حبيبتي
إذن .. فإن الله في السماء
2
: تسألني حبيبتي
ما الفرق ما بيني وما بين السما ؟
الفرق ما بينكما
أنك إن ضحكت يا حبيبتي
أنسى السما
3
الحب يا حبيبتي
قصيدة جميلة مكتوبة على القمر
الحب مرسوم على جميع أوراق الشجر
. . الحب منقوش على
ريش العصافير ، وحبات المطر
لكن أي امرأة في بلدي
إذا أحبت رجلا
ترمى بخمسين حجر
4
حين أنا سقطت في الحب
. . تغيرت
تغيرت مملكة الرب
صار الدجى ينام في معطفي
وتشرق الشمس من الغرب
5
يا رب قلبي لم يعد كافيا
لأن من أحبها .. تعادل الدنيا
فضع بصدري واحدا غيره
يكون في مساحة الدنيا
6
ما زلت تسألني عن عيد ميلادي
سجل لديك إذن .. ما أنت تجهله
تاريخ حبك لي .. تاريخ ميلادي
7
لو خرج المارد من قمقمه
وقال لي : لبيك
دقيقة واحدة لديك
تختار فيها كل ما تريده
من قطع الياقوت والزمرد
لاخترت عينَيْكِ .. بلا تردد
8
ذات العينين السوداوين
ذات العينين الصاحيتين الممطرتين
لا أطلب أبدا من ربي
إلا شيئين
أن يحفظ هاتين العينين
ويزيد بأيامي يومين
كي أكتب شعرا
في هاتين الؤلؤتين
9
لو كنت يا صديقتي
بمستوى جنوني
رميت ما عليك من جواهر
وبعت ما لديك من أساور
و نمت في عيوني
10
أشكوك للسماء
أشكوك للسماء
كيف استطعتِ ، كيف ، أن تختصري
جميع ما في الكون من نساء
11
لأن كلام القواميس مات
لأن كلام المكاتيب مات
لأن كلام الروايات مات
أريد اكتشاف طريقة عشق
أحبك فيها .. بلا كلمات
12
أنا عنك ما أخبرتهم .. لكنهم
لمحوك تغتسلين في أحداقي
أنا عنك ما كلمتهم .. لكنهم
قرأوك في حبري وفي أوراقي
للحب رائحة .. وليس بوسعها
أن لا تفوح .. مزارع الدراق
13
أكره أن أحب مثل الناس
أكره أن أكتب مثل الناس
أود لو كان فمي كنيسة
. . وأحرفي أجراس
14
ذوبت في غرامك الأقلام
. . من أزرق .. وأحمر .. وأخضر
حتى انتهى الكلام
علقت حبي لك في أساور الحمام
ولم أكن أعرف يا حبيبتي
أن الهوى يطير كالحمام
15
عدي على أصابع اليدين ، ما يأتي
فأولا : حبيبتي أنت
وثانيا : حبيبتي أنت
وثالثا : حبيبتي أنت
ورابعا وخامسا
وسادسا وسباعا
وثامنا وتاسعا
وعاشرا . . حبيبتي أنت
16
حبك يا عميقة العينين
تطرف
تصوف
عبادة
حبك مثل الموت والولادة
صعب بأن يعاد مرتين
17
عشرين ألف امرأة أحببت
عشرين ألف امرأة جربت
وعندما التقيت فيك يا حبيبتي
شعرت أني الآن قد بدأت
18
لقد حجزت غرفة لاثنين في بيت القمر
نقضي بها نهاية الأسبوع يا حبيبتي
فنادق العالم لا تعجبني
الفندق الذي أحب أن أسكنه هو القمر
لكنهم هنالك يا حبيبتي
لا يقبلون زائرا يأتي بغير امرأة
فهل تجيئين معي
يا قمري . . إلى القمر
19
لن تهربي مني فإني رجل مقدرعليك
لن تخلصي مني . . فإن الله قد أرسلني إليك
فمرة .. أطلع من أرنبتي أذنيك
ومرة أطلع من أساور الفيروز في يديك
وحين يأتي الصيف يا حبيبتي
أسبح كالأسماك في بُحْرَتَيْ عينيك
20
لو كنت تذكرين كل كلمة
لفظتها في فترة العامين
لو أفتح الرسائل الألف .. التي
كتبت في عامين كاملين
كنا بآفاق الهوى
طرنا حمامتين
وأصبح الخاتم في
إصبعكِ الأيسر . . خاتمين
21
لمذا .. لمذا .. منذ صرت حبيبتي
يضيء مدادي .. والدفاترتعشب
تغيرت الأشياء منذ عشقتني
وأصبحت كالأطفال .. بالشمس ألعب
ولستُ نبياً مُرسلاً غير أنني
أصير نبياً .. عندما عنكِ أكتبُ ..
22
23
محفورة أنت على وجه يدي
كأٍسطر كوفية
على جدار مسجد
محفورة في خشب الكرسي.. ياحبيبتي
وفي ذراع المقعد
وكلما حاولت أن تبتعدي
دقيقة واحدة
أراك في جوف يدي
24
لا تحزني
إن هبط الرواد في أرض القمر
فسوف تبقين بعيني دائما
أحلى قمر
25
حين أكون عاشقا
أشعر أني ملك الزمان
أمتلك الأرض وما عليها
وأدخل الشمس على حصاني
26
حين أكون عاشقا
أجعل شاه الفرس من رعيتي
وأخضع الصين لصولجاني
وأنقل البحار من مكانها
ولو أردت أوقف الثواني
27
حين أكون عاشقا
أصبح ضوءا سائلا
لاتستطيع العين أن تراني
وتصبح الأشعار في دفاتري
حقول ميموزا وأقحوان
28
حين أكون عاشقا
تنفجر المياه من أصابعي
وينبت العشب على لساني
حين أكون عاشقا
أغدو زمنانا خارج الزمان
29
إني أحبك عندما تبكينا
وأحب وجهك غائما وحزينا
الحزن يصهرنا معا ويذيبنا
من حيث لا أدري ولا تدرينا
تلك الدموع الهاميات أحبها
وأحب خلف سقوطها تشرينا
بعض النساء وجوههن جميلة
وتصير أجمل .. عندما يبكينا
30
31
أخطأت يا صديقتي بفهمي
فما أعاني عقدة
ولا أنا أوديب في غرائزي وحلمي
لكن كل امرأة أحببتها
أردت أن تكون لي
حبيبتي وأمي
من كل قلبي أشتهي
لو تصبحين أمي
32
جميع ما قالوه عني صحيح
جميع ماقالوه عن سمعتي
في العشق والنساء قول صحيح
لكنهم لم يعرفوا أنني
أنزف في حبك مثل المسيح
33
يحدث أحيانا أن أبكي
مثل الأطفال بلا سبب
يحدث أن أسأم من عينيك الطيبتين
. . بلا سبب
يحدث أن أتعب من كلماتي
من أوراق من كتبي
يحدث أن أتعب من تعبي
34
عيناك مثل الليلة الماطرة
مراكبي غارقة فيها
كتابتي منسية فيها
إن المرايا ما لها ذاكره
35
كتبت فوق الريح
إسم التي أحبها
كتبت فوق الماء
لم أدر أن الريح
لا تحسن الإصغاء
لم أدر أن الماء
لا يحفظ الأسماء
36
ما زلتِ يا مسافره
مازلت بعد السنة العاشره
مزروعه
كالرمح في الخاصره
37
كرمال هذا الوجه والعينين
قد زارنا الربيع هذا العام مرتين
وزارنا النبيُ مرتين
38
أهطل في عينيك كالسحابه
أحمل في حقائبي إليهما
كنزا من الأحزان والكآبه
أحمل ألف جدول
وألف ألف غابه
وأحمل التاريخ تحت معطفي
وأحرف الكتابه
39
أروع ما في حبنا أنه
ليس له عقل ولا منطق
أجمل ما في حبنا أنه
يمشي على الماء ولا يغرق
40
لا تقلقي . يا حلوة الحلوات
ما دمت في شعري وفي كلماتي
قد تكبرين مع السنين .. وإنما
لن تكبرين أبدا .. على صفحاتي
41
ليس يكفيك أن تكوني جميله
كان لابد من مرورك يوما
بذراعيَّ
كي تصيري جميله
42
وكلما سافرت في عينيك ياحبيبتي
أحس أني راكب سجادة سحريه
فغيمة وردية ترفعني
وبعدها .. تأتي البنفسجيه
أدور في عينيك يا حبيبتي
أدور مثل الكرة الأرضيه
43
كم تشبهين السمكه
سريعة في الحب .. مثل السمكه
قتلتِ ألف امرأة .. في داخلي
وصرت أنت الملكه
44
.. إني رسول الحب
أحمل للنساء مفاجآتي
لو انني بالخمر .. لم أغسلهما
نهداك.. ماكانا على قيد الحياة
فإذا استدارت حلمتاك
فتلك أصغر معجزاتي
45
أجمل مافيك هو الجنون
أجمل ما فيك ، إذا سمحت
خروج نهديك على القانون
46
تعري فمنذ زمان طويل
على الأرض لم تسقط المعجزات
تعري .. تعري
أنا أخرس
وجسمك يعرف كل اللغات
47
كان نهداك .. في العصور الخوالي
ينشدان السلام مثل الحمامه
كيف ما بين ليلة وضحاها
صار نهداك .. مثل يوم القيامه ؟
48
ضعي أظافرك الحمراء ..في عنقي
ولا تكوني معي شاة .. ولا حملا
وقاوميني بما أوتيت من حيل
إذا أتيتك كالبركان مشتعلا
أحلى الشفاه التي تعصي .. وأسوأها
تلك الشفاه التي دوما تقول : بلى
49
كم تغيرت بين عام وعام
كان همي أن تخلعي كل شيء
وتظلي كغابة من رخام
وأنا اليوم لا أريدك إلا
أن تكوني .. إشارة استفهام
50
وكلما انفصلتُ عن واحدة
أقول في سذاجة
سوف تكون المرأة الأخيره
والمرة الأخيره
وبعدها سقطت في الغرام ألف مرة
ومت ألف مرة
ولم أزل أقول
" تلك المرة الأخيره "
51
عبثا ما أكتب سيدتي
إحساسي أكبر من لغتي
وشعوري نحوك يتخطى
صوتي .. يتحطى حنجرتي
عبثا ما أكتب .. ما دامت
كلماتي .. أوسع من شفتي
أكرهها كل كتاباتي
مشكلتي أنكِ مشكلتي
52
لأن حبي لك فوق مستوى الكلام
قررت أن أسكت .... والسلام

amigo sando
05-31-2010, 05:25 PM
1
يذوب الحنان بعينيك مثل دوائر ماء
يذوب الرمان ، المكان ، الحقول ، البيوت ،
البحار ، المراكب ،
يسقط وجهي على الأرض مثل الإناء
وأحمل وجهي المكسر بين يدي ..
وأحلم بامرأة تشتريه ..
ولكن من يشترون الأواني القديمه ، قد أخبروني
بأن الوجوه الحزينة لا تشتريها النساء

*

2
وصلنا إلى نقطة الصفر ..
ماذا أقول ؟ وماذا تقولين ؟
كل المواضيع صارت سواء ..
وصار الوراء أماماً ..
وصلنا إلى ذروة اليأس .. حيث السماء رصاص ..
وحيث العناق قصاص ..
وحيث ممارسة الجنس ، أقسى جزاء ..

*

3
تحبين .. أولا تحبين ..
إن القضية تعنيك أنت على أي حال
فلست أجيد القراءة في شفتيك ..
لكي أتنبأ في أي وقت ..
سينفجر الماء تحت الرمال
وفي أي شهر تكونين أكثر عشباً ..
وأكثر خصباً ..
وفي أي يوم تكونين قابلة للوصال

*

4
تريدين .. أولا تريدين ..
إن الأنوثة من علم ربي ..
ولو كنت أملك خارطة الطقس ،
كنت قرأتك سطراً .. فسطراً
وبراً .. وبحراً ..
ونهداً .. وخصراً ..
وكنت تأكدت من أي صوب .
تهب رياح الجنوب ،
ومن أي صوب ، تهب رياح الشمال
وكنت اكتشفت طريقي
إلى جزر التبغ ، والشاي ، والبرتقال ..

*

5
تحبين .. أولا تحبين ..
إن السنين ، الشهور ، الأسابيع ،
تمرق الرمل من راحتينا ..
أحاول تفسير هذا التشابه في الحزن في نظرتينا ..
أحاول تفسير هذا الخراب ..
الذي يتراكم شيئاً .. فشيئاً على شفتينا ..
أحاول أن أتذكر عصر الكلام الجميل
وعصر المياه وعصر النخيل
أحاول ترميم حبك .. رغم اقتناعي
بأن التصاق الزجاج المكسر ضرب من المستحيل ..

*

6

تجيئين .. أولا تجيئين ..
إن القضية لا تستحق الوقوف لديها طويلاً ..
ولا تستحق الغضب ..
لقد أصبح الماء مثل الخشب
لقد أصبح الماء مثل الخشب
وكل النساء اللواتي دخلن حياتي
أتين .. ورحن .. بغير سبب !!

amigo sando
05-31-2010, 05:26 PM
لا تطلبي منّي حسابَ حياتي
إنَّ الحديثَ يطولُ يا مولاتي
كلُّ العصور أنا بها .. فكأنمَّا
عمري ملايينٌ من السنواتِ
تعبت من السَّفر الطويل حقائبي
وتعبت من خيلي ومن غزواتي ..
لم يبقَ نهدٌ .. أسودٌ أو أبيضٌ
إلا زرعتُ بأرضه راياتي ..
إلاَّ ومرَّت فوقها عرباتي ..
فصَّّلت من جلد النساء عباءةً
وبنيتُ أهراماً من الحلماتِ
وكتبتُ شعراً .. لا يشابهُ سحرهُ
إلاَّ كلامُ اللهِ في التَّوارةِ ..
*
واليومَ أجلسُ فوقَ سطح سفينتي
كاللّص .. أبحثُ عن طريق نجاةِ
وأديرُ مفتاحَ الحريم .. فلا أرى
في الظلَّ غيرَ جماجم الأمواتِ
أينَ السبايا ؟. أينَ ملكت يدي؟
أين البخُورُ يضوعُ من حُجُراتي؟
اليومَ تنتقمُ النهودُ لنفسها ..
وتردّ لي الطعنات بالطعناتِ ..
*
مأساةُ هارون الرشيد مريرةٌ
لو تدركينَ مرارة المأساةِ
إني كمصباح الطريق .. صديقتي
أبكي .. ولا أحدٌ يرى دمعاتي ..
الجنسُ كانَ مُسكناً جرَّبتُهُ
لم يُنهِ أحزاني ولا أزماتي
والحبُّ . أصبَحَ كلّهُ متشابهاً
كتشابُهِ الأوراقِ في الغاباتِ ..
أنا عاجزٌ عن عشق أيّة نملةِ
أو غيمةٍ .. عن عشقِ أيّ حصاةِ
مارستُ ألفَ عبادةٍ وعبادةٍ
فوجدتُ أفضلَها عبادة ذاتي
*
فَمُكِ المطيَّبُ .. لا يحُلُّ قضيَّتي
فقضيَّتي في دفتري ودواتي
كلُّ الدورب أمامنا مسدودةٌ
وخلاصُنا .. في الرسم بالكلماتِ

amigo sando
05-31-2010, 05:26 PM
ومن عادتي
أن أكون سفيراً لكل النساء ..
وشاعر كل الفصول ..
و أكتب فيهن شعراً ونثراً
فتكبر أحداقهن قليلا .
وتصغر أعمارهن قليلا .
وترقص أثداؤهن ابتهاجاً ..
كزهر الحقول ...

2
أقول كلاماً كثيرا .
أقول كلاماً خطيرا .
فإياك أن تقبضي ما أقول .
فإني - بحكم اعترافي -
أحول أية أنثى غزالا ..
وأصنع من كل نهد هلالا .
وأخلق من أي دبوس شعر ... جمالا
فلا تشربي من نبيذ حروفي
فبعض القصائد يسكر مثل الكحول ..

3
ومن عادتي ..
أن أحرض ذاكرة السيدات ..
وأقرع من أجلهن الطبول .
فينسين أسماءهن ..
ويقتلن آباءهن ..
و يكسرن أقفاصهن ..
ويهربن من لعنة المدن المالحه
إلى مدن الماء والياسمين ..

4
ومن عادتي
أن أقدم للعاشقات
مراوح ريش ..
وأمشاط عاج ..
وأكياس غزل البنات ..
ومن عادتي أن أقدم للقارئات
- بحكم اعترافي -
حقائب ملأى بأحلى الصور
ونهراً طويلاً من الأغنيات
وعينة من تراب القمر .
فلا تسقطي تحت سيف التشابيه والتوريات .
فلست سوى نحلة تفرز المفردات ..

5
ومن عادتي
أن ألخبط تاريخ كل النساء
بأغنية واحده ..
فلا تقعي تحت سحر الكلام المنمق
والنغمة الشارده ..
ولا تدخلي في مزاد القصائد يوماً
ولا تصبحي فرساً في زحام الخيول ..

6
ومن عادتي
أن أفجر نفسي
إذا مر أي قوام جميل أمامي
و أن لا أميز بين عروقي
وبين عروق الرخام ..
ومن عادتي - حين أكتب -
أن لا أميز بين دمائي
وبين دماء الكلام ..

7
ومن عادتي
أن أحرك نهر الأنوثة حيث أشاء
وأوقف مجراه ، حيث أشاء
فلا تعجبي من غرابة طقسي
ففي ذروة الصيف
يولد عندي الشتاء ..

8
ومن عادتي
أن أخلخل كل النصوص القديمه
وأقتل كل ملوك الغزل
وأوقف عادة كل النساء
وصيد الحجل ..

9
ومن عادتي
أن أدين بلاهة مجنون ليلى
وصاحبه في الغباء ، جميل بثينه ..
وآخذ ثارات هند .. ودعد .. ولبنى ..
وكل النساء اللواتي
عشقن .. ومتن ..
ولم يغتسلن بصوت الرجل ..

10
أنا لا أجيد التصوف في الحب ..
لست أجيد مجاورة الأولياء ..
ولست أجيد رثاء العصافير ..
حين تطير بعيداً
ولست أجيد البكاء ..
أنا شاعر ..
يرفض العيش في كتب الأولين .
وفي كتب الآخرين .
ويرفض أن يخلط الحب بالكيمياء ..

11
ومن عادتي
أن أقدم للسيدات ولاتي
وأحملهن على كتفي
وأزرعهن نجوماً بقلب النساء .
ليسعدني دائماً أن أكون
أثرت غرور الظباء ..
وأني أعدت إلى كل أنثى
قليلاً من الكبرياء ..

12
ومن عادتي
أن أمارس عشقي حتى الجنون .
وأقترف الشعر حتى الجنون .
فإن الكتابة عندي امرأه ..
وإن القصيدة عندي امرأه...
فلا تدهشي إن تركت كتابي
لأقرأ ما في كتاب العيون .
فإما أكون شبيهاً بشعري
أو لا أكون ..

13
أنا شاعر ..
لا يجيد التسكع قرب خيام النساء ...
و لا أتذكر أني
فرضت على امرأة جزية ...
وساومت ثغراً على قبلة ..
ولا أتذكر أني
ذبحت على مضجع الحب إحدى الظباء ...

14
أنا لست أشبه غيري من الشعراء
ولست أجيد الوقوف على باب أي خليفه ..
لأغسل لحيته بالرحيق ..
وأذهن أقدامه بالعسل ..
وأجعل قامته كالغزال ..
وأجعل طلعته كالقمر ..
أنا لا أقارن مجدي ..
بمجد السلاطين والخلفاء
فهم يحكمون بحد السيوف
وإني حكمت بشعر الغزل !!.

15
أنا لست أِشبه إلا أنا ..
فلست الفرزدق ،
ولست جريراً ،
ولست الشريف الرضي ،
ولست مهرج أي نظام
ولست جواداً مطيعاً يباع بسوق عكاظ ..
فلي حافر فوق أوراق شعري
ولي حافر في جبين السماء ..
ماذا من الشعراء سيبقى ؟
إذا ما تخلوا عن الكبرياء ؟...

16
أنا ما تورطت يوماً
بمدح ذكور القبيله ...
ولست أدين لهم بالولاء .
ولكنني شاعر
قد تفرغ خمسين عاماً
لمدح النساء!!...

amigo sando
05-31-2010, 05:27 PM
حَرامٌ عليكِ..

حَرامٌ عليكِ..

أخذْتِ ألوفَ العصافير منّي

ولونَ السماءْ..

وصادرْتِ من رئتيَّ الهواءْ

أريدُكِ..

أن تمنحيني قليلاً من الوقتِ،

كَيْْ أتذكّر باقي النساءْ.

amigo sando
05-31-2010, 05:31 PM
متى تفهمْ ؟
متى يا سيّدي تفهمْ ؟
بأنّي لستُ واحدةً كغيري من صديقاتكْ
ولا فتحاً نسائيّاً يُضافُ إلى فتوحاتكْ
ولا رقماً من الأرقامِ يعبرُ في سجلاّتكْ ؟
متى تفهمْ ؟
متى تفهمْ ؟
أيا جَمَلاً من الصحراءِ لم يُلجمْ
ويا مَن يأكلُ الجدريُّ منكَ الوجهَ والمعصمْ
بأنّي لن أكونَ هنا.. رماداً في سجاراتكْ
ورأساً بينَ آلافِ الرؤوسِ على مخدّاتكْ
وتمثالاً تزيدُ عليهِ في حمّى مزاداتكْ
ونهداً فوقَ مرمرهِ.. تسجّلُ شكلَ بصماتكْ
متى تفهمْ ؟
متى تفهمْ ؟
بأنّكَ لن تخدّرني.. بجاهكَ أو إماراتكْ
ولنْ تتملّكَ الدنيا.. بنفطكَ وامتيازاتكْ
وبالبترولِ يعبقُ من عباءاتكْ
وبالعرباتِ تطرحُها على قدميْ عشيقاتكْ
بلا عددٍ.. فأينَ ظهورُ ناقاتكْ
وأينَ الوشمُ فوقَ يديكَ.. أينَ ثقوبُ خيماتكْ
أيا متشقّقَ القدمينِ.. يا عبدَ انفعالاتكْ
ويا مَن صارتِ الزوجاتُ بعضاً من هواياتكْ
تكدّسهنَّ بالعشراتِ فوقَ فراشِ لذّاتكْ
تحنّطهنَّ كالحشراتِ في جدرانِ صالاتكْ
متى تفهمْ ؟

متى يا أيها المُتخمْ ؟
متى تفهمْ ؟
بأنّي لستُ مَن تهتمّْ
بناركَ أو بجنَّاتكْ
وأن كرامتي أكرمْ..
منَ الذهبِ المكدّسِ بين راحاتكْ
وأن مناخَ أفكاري غريبٌ عن مناخاتكْ
أيا من فرّخَ الإقطاعُ في ذرّاتِ ذرّاتكْ
ويا مَن تخجلُ الصحراءُ حتّى من مناداتكْ
متى تفهمْ ؟

تمرّغ يا أميرَ النفطِ.. فوقَ وحولِ لذّاتكْ
كممسحةٍ.. تمرّغ في ضلالاتكْ
لكَ البترولُ.. فاعصرهُ على قدَمي خليلاتكْ
كهوفُ الليلِ في باريسَ.. قد قتلتْ مروءاتكْ
على أقدامِ مومسةٍ هناكَ.. دفنتَ ثاراتكْ
فبعتَ القدسَ.. بعتَ الله.. بعتَ رمادَ أمواتكْ
كأنَّ حرابَ إسرائيلَ لم تُجهضْ شقيقاتكْ
ولم تهدمْ منازلنا.. ولم تحرقْ مصاحفنا
ولا راياتُها ارتفعت على أشلاءِ راياتكْ
كأنَّ جميعَ من صُلبوا..
على الأشجارِ.. في يافا.. وفي حيفا..
وبئرَ السبعِ.. ليسوا من سُلالاتكْ
تغوصُ القدسُ في دمها..
وأنتَ صريعُ شهواتكْ
تنامُ.. كأنّما المأساةُ ليستْ بعضَ مأساتكْ
متى تفهمْ ؟
متى يستيقظُ الإنسانُ في ذاتكْ ؟

عيون عليا
05-31-2010, 05:39 PM
يسمعني حين يراقصني كلمات ليست كالكلمات
يأخذني من تحت ذراعي يزرعني في إحدى الغيمات
والمطر الأسود في عيني يتساقط زخات زخات
يحملني معه يحملني لمساء وردي الشرفات
وأنا كالطفلة في يديه كالريشة تحملها النسمات
يهديني شمسا يهديني صيفا وقطيع السنونوات
يخبرني أني تحفته وأساوي آلاف النجمات
وبأني كنز وبأني أجمل ما شاهد من لوحات
يروي أشياء تدوخني تنسيني المرقص والخطوات
كلمات تقلب تاريخي تجعلني امرأة في لحظات
يبني لي قصراً من وهم لا أسكن فيه سوى لحظات
وأعود لطاولتي لاشيء معي إلا كلمات
كلمات ليست كالكلمات لاشيء معي إلا كلمات




كلمات قصيدة اعجبتني جدا وعندما سمعتها تتغني
بها ماجدة الرومي احسيت بمعاني الكلمات
فيهو تعبير صادق وفعلا هي كلمات ليست
كالكلمات بل تعبير حسي واضح

amigo sando
05-31-2010, 06:27 PM
لماذا في مدينتنا ؟
نعيش الحب تهريباً وتزويراً ؟
ونسرق من شقوق الباب موعدنا
ونستعطي الرسائل
والمشاويرا
لماذا في مدينتنا ؟
يصيدون العواطف والعصافيرا
لماذا نحن قصديرا ؟
وما يبقى من الإنسان
حين يصير قصديرا ؟
لماذا نحن مزدوجون
إحساسا وتفكيرا ؟
لماذا نحن ارضيون ..
تحتيون .. نخشى الشمس والنورا ؟
لماذا أهل بلدتنا ؟
يمزقهم تناقضهم
ففي ساعات يقظتهم
يسبون الضفائر والتنانيرا
وحين الليل يطويهم
يضمون التصاويرا
أسائل نفسي دائماً
لماذا لا يكون الحب في الدنيا ؟
لكل الناس
كل الناس
مثل أشعة الفجر
لماذا لا يكون الحب مثل الخبز والخمر ؟
ومثل الماء في النهر
ومثل الغيم ، والأمطار ،
والأعشاب والزهر
أليس الحب للإنسان
عمراً داخل العمر ؟
لماذا لايكون الحب في بلدي ؟
طبيعياً
كلقيا الثغر بالثغر
ومنساباً
كما شعري على ظهري
لماذا لا يحب الناس في لين و في يسر ؟
كما الأسماك في البحر
كما الأقمار في أفلاكها تجري
لماذا لا يكون الحب في بلدي
ضرورياً
كديوان من الشعر
انا نهدي في صدري
كعصفورين
قد ماتا من الحر
كقديسين شرقيين متهمين بالكفر
كم اضطهدا
وكم رقدا على الجمر
وكم رفضا مصيرهما
وكم ثارا على القهر
وكم قطعا لجامهما
وكم هربا من القبر
متى سيفك قيدهما
متى ؟
يا ليتني ادري
نزلت إلى حديقتنا
ازور ربيعها الراجع
عجنت ترابها بيدي
حضنت حشيشها الطالع
رأيت شجيرة الدراق
تلبس ثوبها الفاقع
رأيت الطير محتفلاً
بعودة طيره الساجع
رأيت المقعد الخشبي
مثل الناسك الراجع
سقطت عليه باكية
كأني مركب ضائع
احتى الأرض ياربي ؟
تعبر عن مشاعرها
بشكل بارع ... بارع
احتى الأرض ياربي
لها يوم .. تحب به ..
تبوح به ..
تضم حبيبها الراجع
وفوق العشب من حولي
لها سبب .. لها الدافع
فليس الزنبق الفارع
وليس الحقل ، ليس النحل
ليس الجدول النابع
سوى كلمات هذى الأرض ..
غير حديثها الرائع
أحس بداخلي بعثاً
يمزق قشرتي عني
ويدفعني لان أعدو
مع الأطفال في الشارع
أريد..
أريد..
كايه زهرة في الروض
تفتح جفنها الدامع
كايه نحله في الحقل
تمنح شهدها النافع
أريد..
أريد أن أحيا
بكل خليه مني
مفاتن هذه الدنيا
بمخمل ليلها الواسع
وبرد شتائها اللاذع
أريد..
أريد أن أحيا
بكل حرارة الواقع
بكل حماقة الواقع
يعود أخي من الماخور ...
عند الفجر سكرانا ...
يعود .. كأنه السلطان ..
من سماه سلطانا ؟
ويبقى في عيون الأهل
أجملنا ... وأغلانا ..
ويبقى في ثياب العهر
اطهرنا ... وأنقانا
يعود أخي من الماخور
مثل الديك .. نشوانا
فسبحان الذي سواه من ضوء
ومن فحم رخيص نحن سوانا
وسبحان الذي يمحو خطاياه
ولا يمحو خطايانا
تخيف أبي مراهقتي
يدق لها
طبول الذعر والخطر
يقاومها
يقاوم رغوة الخلجان
يلعن جراة المطر
يقاوم دونما جدوى
مرور النسغ في الزهر
أبي يشقى
إذا سالت رياح الصيف عن شعري
ويشقى إن رأى نهداي
يرتفعان في كبر
ويغتسلان كالأطفال
تحت أشعه القمر
فما ذنبي وذنبهما
هما مني هما قدري
متى يأتي ترى بطلي
لقد خبأت في صدري
له ، زوجا من الحجل
وقد خبأت في ثغري
له ، كوزا من العسل متى يأتي على فرس
له ، مجدولة الخصل
ليخطفني
ليكسر باب معتقلي
فمنذ طفولتي وأنا
أمد على شبابيكي
حبال الشوق والأمل
واجدل شعري الذهبي كي يصعد
على خصلاته .. بطلي
يروعني ..
شحوب شقيقتي الكبرى
هي الأخرى
تعاني ما أعانيه
تعيش الساعة الصفرا
تعاني عقده سوداء
تعصر قلبها عصرا
قطار الحسن مر بها
ولم يترك سوى الذكرى
ولم يترك من النهدين
إلا الليف والقشرا
لقد بدأت سفينتها
تغوص .. وتلمس القعرا
أراقبها وقد جلست
بركن ، تصلح الشعرا
تصففه .. وتخربه
وترسل زفرة حرى
تلوب .. تلوب .. في الردهات
مثل ذبابة حيرى
وتقبح في محارتها
كنهر .. لم يجد مجرى
سأكتب عن صديقاتي
فقصه كل واحده
أرى فيها .. أرى ذاتي
ومأساة كمأساتي
سأكتب عن صديقاتي
عن السجن الذي يمتص أعمار السجينات
عند الزمن الذي أكلته أعمدة المجلات
عن الأبواب لا تفتح
عن الرغبات وهي بمهدها تذبح
عن الحلمات تحت حريرها تنبح
عن الزنزانة الكبرى
وعن جدارنها السود
وعن آلاف .. آلاف الشهيداتِ
دفن بغير أسماء
بمقبرة التقاليد
صديقاتي دمى ملفوفة بالقطن
داخل متحف مغلق
نقود صكها التاريخ ، لا تهدى ولا تنفق
مجاميع من الأسماك في أحواضها تخنق
وأوعيه من البلور مات فراشها الأزرق
بلا خوف
سأكتب عن صديقاتي
عن الأغلال دامية بأقدام الجميلات
عن الهذيان .. والغثيان .. عن ليل الضراعات
عن الأشواق تدفن في المخدات
عن الدوران في اللاشيء
عن موت الهنيهات
صديقاتي
رهائن تشترى وتباع في سوق الخرافات
سبايا في حريم الشرق
موتى غير أموات
يعشن ، يمتن مثل الفطر في جوف الزجاجات
صديقاتي
طيور في مغائرها
تموت بغير أصوات
خلوت اليوم ساعات
إلى جسدي
أفكر في قضاياه
أليس له هوالثاني قضاياه ؟
وجنته وحماه ؟
لقد أهملته زمنا
ولم اعبا بشكواه
نظرت إليه في شغف
نظرت إليه من أحلى زواياه
لمست قبابه البيضاء
غابته ومرعاه
إن لوني حليبي
كان الفجر قطره وصفاه
أسفت لا نه جسدي
أسفت على ملاسته
وثرت على مصممه ، وعاجنه وناحته
رثيت له
لهذا الوحش يأكل من وسادته
لهذا الطفل ليس تنام عيناه
نزعت غلالتي عني
رأيت الظل يخرج من مراياه
رأيت النهر كالعصفور ... لم يتعب جناحاه
تحرر من قطيفته
ومزق عنه " تفتاه "
حزنت انا لمرآه
لماذا الله كوره ودوره .. وسواه ؟
لماذا الله أشقاني
بفتنته .. وأشقاه ؟
وعلقه بأعلى الصدر
جرحاً .. لست أنساه
لماذا يستبد ابي ؟
ويرهقني بسلطته .. وينظر لي كانيه
كسطر في جريدته
ويحرص على أن أظل له
كأني بعض ثروته
وان أبقى بجانبه
ككرسي بحجرته
أيكفي أنني ابنته
أني من سلالته
أيطعمني أبي خبزاً ؟
أيغمرني بنعمته ؟
كفرت انا .. بمال أبي
بلؤلؤة ... بفضته
أبي لم ينتبه يوماً
إلى جسدي .. وثورته
أبي رجل أناني
مريض في محبته
مريض في تعنته
يثور إذا رأى صدري
تمادى في استدارته
يثور إذا رأى رجلاً
يقرب من حديقته
أبي ...
لن يمنع التفاح عن إكمال دورته
سيأتي ألف عصفور
ليسرق من حديقته
على كراستي الزرقاء .. استلقي يمريه
وابسط فوقها في فرح وعفوية
أمشط فوقها شعري
وارمي كل أثوابي الحريرية
أنام , أفيق , عارية ..
أسير .. أسير حافية
على صفحات أوراقي السماوية
على كراستي الزرقاء
استرخي على كيفي
واهرب من أفاعي الجنس
والإرهاب ..
والخوف ..
واصرخ ملء حنجرتي
انا امرأة .. انا امرأة
انا انسانة حية
أيا مدن التوابيت الرخامية
على كراستي الزرقاء
تسقط كل أقنعتي الحضارية
ولا يبقى سوى نهدي
تكوم فوق أغطيتي
كشمس استوائية
ولا يبقى سوى جسدي
يعبر عن مشاعره
بلهجته البدائية
ولا يبقى .. ولا يبقى ..
سوى الأنثى الحقيقة
صباح اليوم فاجأني
دليل أنوثتي الأول
كتمت تمزقي
وأخذت ارقب روعة الجدول
واتبع موجه الذهبي
اتبعه ولا أسال
هنا .. أحجار ياقوت
وكنز لألي مهمل
هنا .. نافورة جذلى
هنا .. جسر من المخمل
..هنا
سفن من التوليب
ترجوا الأجمل الأجمل
هنا .. حبر بغير يد
هنا .. جرح ولا مقتل
أأخجل منه ..
هل بحر بعزة موجه يخجل ؟
انا للخصب مصدره وأنا يده
وأنا المغزل ...

amigo sando
05-31-2010, 06:30 PM
علمني حبك إن احزن
وأنا محتاج منذ عصور لآمرة تجعلني احزن
لأمراه ابكي فوق ذراعيها مثل العصفور
لأمراه تجمع أجزائي كشظايا البلور المكسور
علمني حبك سيدتي أسوء عادات
علمني افتح فنجاني في الليلة آلاف المرات
وأجرب طب العطارين واطرق باب العرافات
علمني أن اخرج من بيتي لأمشط أرصفة الطرقات
وأطارد وجهك في الأمطار وفي أضواء السيارات
والملم من عينيكِ ملاين النجمات
يا امرأة دوخت الدنيا يا وجعي يا وجع النايات
أدخلني حبك سيدتي مدن الأحزان
وأنا من قبلك لم ادخل مدن الأحزان
لم اعرف أبدا أن الدمع هو الإنسان
أن الإنسان بلا حزن ذكرى إنسان
علمني حبك أن أتصرف كالصبيان
أن ارسم وجهك بالطبشور على الحيطان
يا امرأة قلبت تاريخي
آني مذبوح فيكِ من الشريان إلى الشريان
علمني حبك كيف الحب يغير خارطة الأزمان
علمني حين أحب تكف الأرض عن الدوران
علمني حبك أشياء ما كانت أبدا في الحسبان
فقرات أقاصيص الأطفال
دخلت قصور ملوك الجان
وحلمت بان تتزوجني بنت السلطان
تلك العيناها أصفى من ماء الخلجان
تلك الشفتاها أشهى من زهر الرمان
وحلمت باني اخطفها مثل الفرسان
وحلمت باني اهديها أطواق اللؤلؤ والمرجان
علمني حبك يا سيدتي ما الهذيان
علمني كيف يمر العمر
ولا تأتى بنت السلطان ..

amigo sando
05-31-2010, 06:31 PM
متهمون نحن بالارهاب ...
ان نحن دافعنا عن الوردة ... والمرأة ...
والقصيدة العصماء ...
وزرقة السماء ...
عن وطن لم يبق في أرجائه ...
ماء ... ولاهواء ...
لم تبق فيه خيمة ... أو ناقة ...
أو قهوة سوداء ...
متهمون نحن بالارهاب ...


ان نحن دافعنا بكل جرأة
عن شعر بلقيس ..
وعن شفاه ميسون ...
وعن هند ... وعن دعد ...
وعن لبنى ... وعن رباب ...
عن مطر الكحل الذى
ينزل كالوحى من الأهداب !!
لن تجدوا فى حوزتى
قصيدة سرية ...
أو لغة سرية ...
أو كتبا سرية أسجنها فى داخل الأبواب
وليس عندى أبدا قصيدة واحدة ...
تسير فى الشارع .. وهى ترتدى الحجاب


متهمون نحن بالارهاب ...
اذا كتبنا عن بقايا وطن ...
مخلع .. مفكك مهترئ
أشلاؤه تناثرت أشلاء ...
عن وطن يبحث عن عنوانه ...
وأمة ليس لها أسماء !
عن وطن .. لم يبق من أشعاره العظيمة الأولى
سوى قصائد الخنساء !!
عن وطن لم يبق فى افاقه
حرية حمراء .. أو زرقاء .. أو صفراء ..
عن وطن .. يمنعنا أن نشترى الجريدة
أو نسمع الأنباء ...

عن وطن كل العصافير به
ممنوعة دوما من الغناء ...
عن وطن ...
كتابه تعودوا أن يكتبوا ...
من شدة الرعب ..
على الهواء !!
عن وطن ..
يشبه حال الشعر فى بلادنا
فهو كلام سائب ...
مرتجل ...
مستورد ...
وأعجمى الوجه واللسان ...

فما له بداية ...
ولا له نهاية
ولا له علاقة بالناس ... أو بالأرض ..
أو بمأزق الانسان !!


عن وطن ...
يمشى الى مفاوضات السلم ..
دونما كرامة ...
ودونما حذاء !!!


عن وطن ...
رجاله بالوا على أنفسهم خوفا ...
ولم يبق سوى النساء !!
الملح فى عيوننا ..
والملح .. فى شفاهنا ...
والملح .. فى كلامنا
فهل يكون القحط في نفوسنا ...
ارثا أتانا من بنى قحطان ؟؟
لم يبق فى أمتنا معاوية ...
ولا أبوسفيان ...
لم يبق من يقول (لا) ...
فى وجه من تنازلوا
عن بيتنا ... وخبزنا ... وزيتنا ...
وحولوا تاريخنا الزاهى ...

الى دكان !!...
لم يبق فى حياتنا قصيدة ...
ما فقدت عفافها ...
فى مضجع السلطان !!


لقد تعودنا على هواننا ...
ماذا من الانسان يبقى ...
حين يعتاد على الهوان؟؟


ابحث فى دفاتر التاريخ ...
عن أسامة بن منقذ ...
وعقبة بن نافع ...
عن عمر ... عن حمزة ...
عن خالد يزحف نحو الشام ...
أبحث عن معتصم بالله ...
حتى ينقذ النساء من وحشية السبى ...
ومن ألسنة النيران !!
أبحث عن رجال أخر الزمان ..
فلا أرى فى الليل الا قططا مذعورة ...
تخشى على أرواحها ...
من سلطة الفئران !!...

هل العمى القومى ... قد أصابنا؟
أم نحن نشكو من عمى الألوان ؟؟


متهمون نحن بالارهاب ...
اذا رفضنا موتنا ...
بجرافات اسرائيل ...
تنكش فى ترابنا ...
تنكش فى تاريخنا ...
تنكش فى انجيلنا ...
تنكش فى قرآننا! ...
تنكش فى تراب أنبيائنا ...
ان كان هذا ذنبنا
ما أجمل الارهاب ...

متهمون نحن بالارهاب ...
... اذا رفضنا محونا
على يد المغول .. واليهود .. والبرابرة ...
اذا رمينا حجرا ...
على زجاج مجلس الأمن الذى
استولى عليه قيصر القياصرة ...
.... متهمون نحن بالارهاب
.. اذا رفضنا أن نفاوض الذئب
.. وأن نمد كفنا ل..

أميركا ...
ضد ثقافات البشر ..
وهى بلا ثقافة ...
ضد حضارات الحضر ...
وهى بلا حضارة ..


أميركا ..
بناية عملاقة
ليس لها حيطان ...


متهمون نحن بالارهاب
اذا رفضنا زمنا
صارت به أميركا
المغرورة ... الغنية ... القوية
مترجما محلفا ...
للغة العبرية ...
... متهمون نحن بالارهاب
واذا رمينا وردة ..
للقدس ..
للخليل ..
أو لغزة ..
والناصرة ..


اذا حملنا الخبز والماء
الى طروادة المحاصرة
متهمون نحن بالارهاب
اذا رفعنا صوتنا
ضد الشعوبيين من قادتنا
وكل من غيروا سروجهم
وانتقلوا من وحدويين الى سماسرة


متهمون نحن بالارهاب
اذا اقترفنا مهنة الثقافة
اذا قرأنا كتابا في الفقه والسياسة
اذا ذكرنا ربنا تعالى
اذا تلونا ( سورة الفتح)
وأصغينا الى خطبة الجمعة
فنحن ضالعون في الارهاب


متهمون نحن بالارهاب
ان نحن دافعنا عن الارض
وعن كرامــــــة التــراب
اذا تمردنا على اغتصاب الشعب


واغتصابنا ...
اذا حمينا آخر النخيل فى صحرائنا ...
وآخر النجوم فى سمائنا ...
وآخر الحروف فى اسمآئنا ...
وآخر الحليب فى أثداء أمهاتنا ..
..... ان كان هذا ذنبنا
فما اروع الارهــــــــاب!!



أنا مع الإرهاب...
ان كان يستطيع أن ينقذنى
من المهاجرين من روسيا ..
ورومانيا، وهنغاريا، وبولونيا ..
وحطوا فى فلسطين على أكتافنا ...
ليسرقوا مآذن القدس ...
وباب المسجد الأقصى ...
ويسرقوا النقوش .. والقباب ...
أنا مع الارهاب ..
ان كان يستطيع أن يحرر المسيح ..
ومريم العذراء .. والمدينة المقدسة ..
من سفراء الموت والخراب ..
بالأمس
كان الشارع القومى فى بلادنا
يصهل كالحصان ...
وكانت الساحات أنهارا تفيض عنفوان ...
... وبعد أوسلو
لم يعد فى فمنا أسنان ...
فهل تحولنا الى شعب من العميان والخرسان؟؟

أنا مع الارهاب ..
اذا كان يستطيع ان يحرر الشعب
من الطغاة والطغيان
وينقذ الانسان من وحشية الانسان

أنا مع الإرهاب
ان كان يستطيع ان ينقذني
من قيصر اليهود
او من قيصر الرومان

أنا مع الإرهاب
ما دام هذا العالم الجديد ..
مقتسما ما بين أمريكا .. واسرائيل ..
بالمناصفة !!!

أنا مع الإرهاب
بكل ما املك من شعر ومن نثر ومن انياب
ما دام هذا العالم الجديـــد
!! بيـن يدي قصــــــاب

أنا مع الإرهاب
ما دام هذا العالم الجديد
قد صنفنا
من فئة الذئاب !!

أنا مع الإرهاب
ان كان مجلس الشيوخ في أميركا
هو الذى فى يده الحساب ...
وهو الذي يقرر الثواب والعقـــــــاب

أنا مع الإرهاب
مادام هذا العـالم الجديد
يكــــره في أعمـاقه
رائحــة الأعــراب

أنا مع الإرهاب
مادام هذا العالم الجديد
يريد ذبح أطفالي
ويرميهم للكلاب
من أجل هذا كله
أرفــــع صوتـي عاليا
أنا مع الإرهاب
أنا مع الإرهاب
أنا مع الإرهاب

amigo sando
05-31-2010, 06:33 PM
أيّها الناسُ :

لقد أصبحتُ سُلطاناً عليكمْ

فاكسروا أصنامكم بعدَ ضلالٍ ،

واعبدوني ..

إنّني لا أتجلّى دائماً

فاجلسوا فوقَ رصيفِ الصبرِ ،

حتّى تبصروني .

أتركوا أطفالكم من غيرِ خُبزٍ ..

واتركوا نِسوانَكم من غيرِ بعلٍ

واتبعوني ..

إحمدوا اللهَ على نعمتهِ

فلقد أرسلني كي أكتبَ التاريخَ ،

والتاريخُ لا يُكتَبُ دوني .

إنّني يوسفُ في الحُسنِ ،

ولم يخلقِ الخالقُ شعراً ذهبيّاً مثلَ شعري

وجبيناً نبويّاً كجبيني ..

وعيوني ..

غابةٌ من شجرِ الزيتونِ واللّوزِ ،

فصلّوا دائماً .. كي يحفظَ اللهُ عيوني .

أيّها الناسُ :

أنا مجنونُ ليلى

فابعثوا زوجاتكم يحملنَ منّي

وابعثوا أزواجَكم كي يشكروني ..

شرفٌ أن تأكلوا حنطةَ جسمي

شرفٌ أن تقطفوا لَوزي .. وتيني

شرفٌ أن تشبهوني ..

فأنا حادثةٌ ما حدثتْ

منذُ آلافِ القرونِ ..



2

أيّها الناسُ :

أنا الأوّلُ ، والأعدَلُ ،

والأجملُ ، من بينِ جميعِ الحاكمينْ

وأنا بدرُ الدُجى ، وبياضُ الياسمينْ

وأنا مخترعُ المشنقةِ الأولى ..

وخيرُ المرسلينْ

كلّما فكّرتُ أن أعتزلَ السُّلطةَ ،

ينهاني ضميري ..

مَن تُرى يحكمُ بعدي هؤلاءِ الطيّبينْ ؟

مَن سيشفي بعديَ ..

الأعرجَ ..

والأبرصَ ..

والأعمى ..

ومَن يحيي عظامَ الميّتينْ ؟

مَن تُرى يخرِجُ من معطفهِ

ضوءَ القمرْ ؟

مَن يا تُرى يرسلُ للناسِ المطرْ ؟

مَن يا تُرى ؟

يجلدهم تسعينَ جلدهْ ..

من يا تُرى ؟

يصلبُهم فوقَ الشجرْ ..

مَن تُرى يرغمُهم

أن يعيشوا كالبقرْ ؟

ويموتوا كالبقرْ ؟

كلّما فكّرتُ أن أتركَهم

فاضتْ دموعي كغمامهْ

وتوكّلتُ على اللهِ ..

وقرّرتُ بأن أركبَ الشعبَ ..

من الآنَ .. إلى يومِ القيامهْ ..



3

أيّها الناسُ :

أنا أملكُكمْ

مثلما أملكُ خيلي .. وعبيدي ..

وأنا أمشي عليكم

مثلما أمشي على سجّادِ قصري ..

فاسجدوا لي في قيامي

واسجدوا لي في قعودي

أوَلمْ أعثرْ عليكم ذاتَ يومٍ

بينَ أوراقِ جدودي ؟

حاذروا أن تقرأوا أيَّ كتابٍ

فأنا أقرأُ عنكمْ ..

حاذروا أن تكتبوا أيَّ خطابٍ

فأنا أكتبُ عنكمْ ..

حاذروا أن تسمعوا فيروزَ بالسرِّ

فإنّي بنواياكمْ عليمْ

حاذروا أن تُنشدوا الشعرَ أمامي

فهو شيطانٌ رجيمْ

حاذروا أن تدخلوا القبرَ بلا أذني ،

فهذا عندَنا إثم عظيمْ

والزَموا الصمتَ إذا كلّمتُكمْ

فكلامي هوَ قرآنٌ كريمْ ..



4

أيّها الناسُ :

أنا مَهديكم ، فانتظروني !

ودمي ينبضُ في قلبِ الدوالي ..

فاشربوني .

أوقفوا كلَّ الأناشيدِ التي ينشدُها الأطفالُ

في حبِّ الوطنْ

فأنا صرتُ الوطنْ ...

إنّني الواحدُ ..

والخالدُ .. ما بينَ جميعِ الكائناتِ

وأنا المخزونُ في ذاكرةَ التفّاحٍ ،

والنايِ ، وزُرقِ الأغنياتِ

إرفعوا فوقَ الميادينِ تصاويري

وغطّوني بغيمِ الكلماتِ ..

واخطبوا لي أصغرَ الزوجاتِ سنّاً ..

فأنا لستُ أشيخْ ..

جسدي ليسَ يشيخْ ..

وسجوني لا تشيخْ ..

وجهازُ القمعِ في مملكتي ليسَ يشيخْ ..



أيّها الناسُ :

أنا الحجّاجُ ، إن أنزعْ قناعي ، تعرفوني

وأنا جنكيزُخانٍ جئتُكمْ ..

بحرابي ..

وكلابي ..

وسجوني ..

لا تضيقوا - أيّها الناسُ - ببطشي

فأنا أقتلُ كي لا تقتلوني ..

وأنا أشنقُ كي لا تشنقوني ..

وأنا أدفنكم في ذلك القبرِ الجماعيِّ

لكيلا تدفنوني ..



5

أيّها الناسُ :

اشتروا لي صحفاً تكتبُ عنّي ..

إنها معروضةٌ مثلَ البغايا في الشوارعْ

إشتروا لي ..

ورقاً أخضرَ مصقولاً كأعشابِ الربيعْ

ومِداداً .. ومطابعْ ..

كلُّ شيءٍ يُشترى في عصرنا

حتّى الأصابعْ ..



إشتروا فاكهةَ الفكرِ ..

وخلّوها أمامي .

واطبخوا لي شاعراً

واجعلوهُ ، بينَ أطباقِ طعامي ..

أنا أمّيٌّ ..

وعندي عقدةٌ مما يقولهُ الشعراءْ

فاشتروا لي شعراءً يتغزّلونَ بحُسني ..

واجعلوني نجمَ كلِّ الأغلفهْ

فنجومُ الرقصِ والمسرحِ ،

ليسوا أبداً أجملَ منّي ..



إشتروا لي كلَّ ما لا يُشترى

في أرضنا أو في السّماءْ

إشتروا لي ..

غابةً من عسلِ النحلِ ..

ورطلاً من نساءْ ..

فأنا بالعملةِ الصعبةِ أشْري ما أريدْ

أشتري ديوانَ بشّارِ بنَ بُردٍ

وشفاهَ المتنبّي ..

وأناشيدَ لَبيدْ ..

فالملايينُ التي في بيتِ مالِ المسلمينْ

هيَ ميراثٌ قديمٌ لأبي

فخُذوا من ذهبي

واكتبوا في أمّهاتِ الكتبِ

أن عصري ..

عصرُ هارون الرشيدْ ...



6

يا جماهيرَ بلادي :

يا جماهيرَ الشعوبِ العربيّهْ

إنّني روحٌ نقيٌّ .. جاءَ كي يغسلكمْ من غبارِ الجاهليّهْ

سجّلوا صوتي على أشرطةٍ ..

إنَّ صوتي أخضرُ الإيقاعِ كالنافورةِ الأندلسيّهْ

صوِّروني .. باسماً مثلَ (الجوكوندا)

ووديعاً مثلَ وجهِ المجدليّهْ ..

صوّروني ..

بوقاري ، وجلالي ، وعصايَ العسكريّهْ

صوّروني ..

وأنا أقطعُ - كالتفّاحِ - أعناقَ الرعيّهْ ..

صوّروني

وأنا أصطادُ وعلاً .. أو غزالاً

صوّروني ..

وأنا أفترسُ الشِّعرَ بأسناني

وأمتصُّ دماءَ الأبجديّهْ

صوّروني ..

عندما أحملُكم فوقَ أكتافي لدارِ الأبديّهْ !

يا جماهيرَ بلادي ..

يا جماهيرَ الشعوبِ العربيّهْ ..



7

أيّها الناسُ :

أنا المسؤولُ عن أحلامكمْ ، إذ تحلُمونْ

وأنا المسؤولُ عن كلِّ رغيفٍ تأكلونْ

وعن الشّعرِ الذي

- من خلفِ ظهري - تقرأونْ

فجهازُ الأمنِ في قصري

يوافيني بأخبارِ العصافيرِ ..

وأخبارِ السنابلْ

ويوافيني بما يحدثُ في بطنِ الحواملْ !



8

أيّها الناسُ :

أنا سجّانُكم ، وأنا مسجونُكم ..

فلتعذروني

إنّني المنفيُّ في داخلِ قصري

لا أرى شمساً .. ولا نجماً ..

ولا زهرةَ دِفلى ..

منذ أن جئتُ إلى السُّلطةِ طِفلا

ورجالُ السّيركِ يلتفّونَ حولي

واحدٌ ينفخُ ناياً ..

واحدٌ يضربُ طبلا ..

واحدٌ يمسحُ جوخاً ..

واحدٌ يسمحُ نعلا ..

منذُ أن جئتُ إلى السّلطةِ طفلا ..

لم يقلْ لي مستشارُ القصرِ : (كلاّ)

لم يقلْ لي وزرائي أبداً لفظةَ (كلاّ)

لم يقلْ لي سفرائي أبداً في الوجهِ (كلاّ)

إنّهم قد علّموني أن أرى نفسي إلهاً ..

وأرى الشعبَ من الشرفةِ رملا ..

فاعذروني .. إن تحوّلتُ لهولاكو جديدٍ

أنا لم أقتلْ لوجهِ القتلِ يوماً ..

إنّما أقتلُكم .. كي أتسلّى ..

amigo sando
05-31-2010, 06:34 PM
عند جدار البيت ذات يوم
أقبلتِ نحوي تسألين ما اسمي؟
كنت بعمر البراعم ِ المندّى
أعوامك العشرة لم تتمي
جدائل ٌ رعوشةٌ .. وصدر ٌ..
كقطعة الحرير لم يشمِّ
و كنتُ تحت الشمس مستريحاً
أنقش في التراب ألف رسم
أعدو مع العبير .. دون هم ٍ
و جئتني أنت ِ .. وجاء همي
سألتني اللعب معي.. ورحنا
نقطر الضوء بكل نجم
وندرز الصباح و شوشاتٍ
منطرحين في جوار كرم ِ
طعامنا اللثم فلو نهينا عنه
إذن متنا بغير لثم
وكان .. أن عدت إلى فراشي
فضاع أمني و استحال نومي
و احترقت مخدتي بناري
و أقبلت , على الدموع , أمي
تقول : يا شقيُ .. كيف تغشى؟
زاوية الجدار دون علمي
يا رحمة الله .. على جدار ٍ
ولدنا به طفلين ذات يوم

amigo sando
05-31-2010, 06:36 PM
شكرا لكم 000
شكرا لكم 000
فحبيبتي قتلت00 وصار بوسعكم
ان تشربوا كأسا على قبر الشهيده
وقصيدتي اغتيلت00
وهل من امه في الارض00
-الا نحن-نغتال القصيده؟
بلقيـــــس00
كانت اجمل الملكات في تاريخ بابل
بلقيــــــــــــــــــــس00
كانت اطول النخلات في ارض العراق
كانت اذا تمشي00
ترافقها طواويس00
وتتبعها ايائــــل00
بلقيس00ياوجعي00
وياوجع القصيده حين تلمسهاالانامل
هل ياترى00
من بعد شعرك سوف ترتفع السنابل؟
يانينوىالخضراء00
ياغجريتيالشقراء000
يامواج دجله00
تلبس في الربيع بساقها
احلى الخلاخل000
قتلوك يابلقيس00
ايه امه عربيه000
تلك التي
تغتال اصوات البلابل؟؟؟
اين السموأل؟
والمهلهل؟
والغطاريف الاوائل؟
فقبائل اكلت قبائل 00
وثعالب قتلت ثعالب00
وعناكب قتلت عناكب00
قسما بعينيك اللتين اليهما00
تاوي ملايين الكواكب00
ساقول ,ياقمري, عن العرب العجائب
فهل البطوله كذبه عربيه ؟
ام مثلنا التاريخ كاذب؟
بلقيــــــس
لأتتغيبي عني
فان الشمس بعدك
لأتضئ على السواحل
ساقول في التحقيق:
ان اللص اصبح يرتدي ثوب المقاتل
واقول في التحقيق:
ان القائد الموهوب اصبح كالمقاول000
واقول :
ان حكايه الاشعاع, اسخف نكته قيلت00
فنحن قبيله بين القبائل
هذا هو التاريخ00 يابلقيس
كيف يفرق الانسان 00
مابين الحدائق والمزابل
بلقيس
ايتها الشهيده00والقصيده00
والمطهره النقيه00
سبأ تفتش عن مليكتها
فردي للجماهير التحيه00
يااعظم الملكات 00
ياامرأه تجسد كل امجاد العصور السومريه
بلقيــــــس
ياعصفورتي الأحلى00
وياايقونتيالأغلى
ويادمعا تناثر فوق خد المجدليه
اترى ظلمتك اذ نقلتك
ذات يوم000من ضفاف الأعظميه
بيروت00تقتل كل يوم واحد منا00
وتبحث كل يوم عن ضحيه
والموت 00في فنجان قهوتنا00
وفي مفتاح شقتنا00
وفي ازهار شرفتنا00
وفي ورق الجرائد00
والحروف الأبجديه000
هانحن000يابلقيس00
ندخل مره اخرى لعصر الجاهليه000
هانحن ندخل في التوحش000
والتخلف000والبشاعه000والوضاعه000
ندخل مره اخرى000 عصور البربريه000
حيث الكتابه رحله
بين الشظيه000والشظيه
حيث اغتيال فراشه في حقلها00
صار القضيه0000
هل تعرفون حبيبتي بلقيــــس؟؟
فهي اهم ماكتبوه في كتب الغرام
كانت مزيجا رائعا
بين القطيفه والرخام00
كان البنفسج بين عينيها
ينام ولاينام000
بلقيـــــــس00
ياعطرا بذاكرتي00
وياقبرا يسافر في الغمام000
قتلوك ,في بيروت,مثل اي غزاله
من بعدما00قتلوا الكلام00
بلقيــــــــــس00
ليست هذه مرثيه
لكن0000
على العرب السلام
بلقيـــــــــــس00
مشتاقون000مشتاقون000مشتاقون00
والبيت الصغير00
يسائل عن اميرته المعطره الذيول
نصغي الى الأخبار00والأخبارغامضه
ولأتروي فضول00
بلقيس00
مذبحون حتى العظم00
والأولأد لأيدرون مايجري000
ولأادري انا 00ماذا اقول؟؟
هل تقرعين الباب بعد دقائق ؟
هل تخلعين المطف الشتوي؟
هل تاتين باسمه00
وناضره00
ومشرقه كازهار الحقول؟
بلقيـــــس00
ان زروعك الخضراء00
مازالت على الحيطان باكيه000
ووجهك لم يزل متنقلا000
بين المرايا والستائر
حتى سيجارتك التي اشعلتها00
لم تنطفئ00
ودخانها
مازال يرفض ان يسافر
بلقيـــــــــس00
مطعونون 00مطعونون في الأعماق00
والأحداقيسكنها الذهول
بلقيـــــس000
كيف اخذت ايامي00واحلامي00
والغيت الحدائق والفصول000
يازوجتي00
وحبيبتي00وقصيدتي00وضياء عيني00
قد كنت عصفوري الجميل00
فكيف هربت يابلقيس مني؟؟
بلقيــــــــــس00
هذا موعد الشاي العراقي المعطر00
والمعتق كالسلافه00
فمن الذي سيوزع الأقداح 000أيتها الزرافه؟؟
ومن الذي نقل الفرات لبيتنا 00
وورود دجله والرصافه؟
بلقيس00
ان الحزن يثقبني000
وبيروت التي قتلتك00 لاتدري جريمتها
وبيروت التي عشقتك00
تجهل انها قتلت عشيقتها00
واطفأت القمر00
بلقيس00
يابلقيس00
يابلقيس
كل غمامه تبكي عليك00
فمن ترى يبكي عليا00
بلقيـــــــس00كيف رحلت صامته
ولم تضعي يديك00على يديا؟
بلقيس000
كيف تركتنا في الريح000
نرجف مثل اوراق الشجر؟
وتركتنا -نحن الثلاثه-ضائعين
كريشه تحت المطر00
اتراك مافكرت بي؟
وانا الذي يحتاج حبك000مثل (زينب)او(عمر)
بلقيس000
ياكنزا خرافيا00
ويارمحا عراقيا00
وغابهخيزران00
يامن تحديت النجوم ترفعا00
من اين جئت بكل هذا العنفوان؟

بلقيس
أيتها الصديقه000والرفيقه00
والرقيقهمثل زهره اقحوان00
ضاقت بنا بيروت00ضاق البحر00
ضاق بنا المكان00
بلقيس:ماأنت التي تتكررين00
فما لبلقيس اثنتان00
بلقيس00
تذبحني التفاصيل الصغيره ف علاقتنا000
وتجلدني الدقائق والثواني00
فلكل دبوس صغير 00قصه
ولكل عقد من عقودك قصتان
حتلا ملاقط شعرك الذهبي00
تغمرني ،كعادتها،بامطار الحنان
ويعرش الصوت العراقي الجميل00
على الستائر00
والمقاعد00
والأواني00
ومن المراياتطلعين00
من الخواتم تطلعين00
من القصيده تطلعين00
من الشموع00
من الكؤوس00
من النبيذ الأرجواني00
بلقيس00يابلقيس00
لو تدرين ماوجع المكان00
في كل ركن00انت حائمه كعصفور00
وعابقه كغابه بيلسان00
فهناك00 كنت تدخنين00
هناك00كنت تطالعين00
هناك00كنت كنخله تتمشطين00
وتدخلين على الضيوف00
وكانك السيف اليماني00
بلقيس000
اين زجاجه (الغيرلان)؟
والولاعه الزرقاء00
اين سيجاره ال (كنت)التي
مافارقت شفتيك؟
اين (الهاشمي) مغنيا00
فوق القوام المهرجان00
تتذكر الأمشاط ماضيها00
فيكرج دمعها00
هل ياترى الأمشاط من اشواقها ايضا تعاني؟
بلقيس:صعب ان اهاجر من دمي 00
وانا المحاصر ين السنه اللهيب00
وبين السنه الدخان000
بلقيس :ايتها الأميره
هاأنت تحترقين00في حرب العشيره والعشيره
ماذا ساكتب عن رحيل مليكتي؟
ان الكلام فضيحتي00
هانحن نبحث بين اكوام الضحايا00
عن نجمه سقطت00
وعن جسد تناثر كالمرايا00
هانحن نسال ياحبيبه00
ان كان هذا القبر قبرك انت
ام قبر العروبه00
بلقيس:
ياصفصافه ارخت ضفائرها علي00
ويازرافه كبرياء00
بلقيس:
ان قضاءنا العربي ان يغتالنا عرب00
وياكل لحمنا عر00
ويبقر بطننا عرب00
ويفتح قبرنا عرب00
فكيف نفر من هذا القضاء؟
فالخنجر العربي00ليس يقيم فرقا
بين اعناق الرجال00
وبين اعناق النساء00
بلقيس:
ان هم فجروك00 فعندنا
كل الجنائز تبتدئ في كربلاء00
وتنتهي في كربلاء00
لن أقرأ التاريخ بعد اليوم
ان اصابعي اشتعلت000
واثوابي تغطيها الدماء00
هانحن ندخل عصرنا الحجري00
نرجع كل يوم ،الف عام للوراء000
البحر في بيروت00
بعد رحيل عينيكاستقال00
والشعر00يسال عت قصيدته
التي لم تكتمل كلماتها000
ولا احد 00يجيب عن السؤال
الحزن يابلقيس000
يعصر مهجتي كالبرتقاله00
الان 00 اعرف مأزق الكلمات
اعرف ورطه اللغه المحاله00
وانا الذي اخترع الرسائل00
لست ادري00 كيف ابتدئ الرساله
السيف يدخل لحم خاصرتي
وخاصره العباره00
كل الحضاره، انت يابلقيس ،والأنثى حضاره00
بلقيس:انت بشارتي الكبرى00
فمن سرق البشاره؟
انت الكتابه قبلما كانت كتابه 00
انت الجزيره والمناره000
بلقيس:
ياقمري الذي طمروه مابين الحجاره00
الان ترتفع الستاره00
الان ترتفع الستاره00
ساقول في التحقيق 00
اني اعرف الاسماء00والاشياء 00والسجناء00
والشهداء00والفقراء00والمستضعفين00000
واقول اني اعرف السياف قاتل زوجتي00
ووجوه كل المخبرين00
واقول :ان عفافنا عهر
وتقوانا قذاره00
واقول :ان نضالنا كذب
وان لافرق00
مابين السياسه والدعاره؛؛
ساقول في التحقيق:
اني قد عرفت القاتلين
واقول:
ان زماننا العربي مختص بذبح الياسمين
وبقتل كل الانبياء00
وقتل كل المرسلين00
حتى العيون الخضر00
يأكلها العرب
حتى الضفائر00 والخواتم
والاساور00 والمرايا00 واللعب00
حتى النجوم تخاف من وطني 00
ولا أدري السبب00
حتى الطيور تفر من وطني00
ولاأدري السبب
حتى الكواكب00والمراكب00والسحب
حتى الدفاتر00والكتب00
وجميع اشياء الجمال00
جميعها ضد العرب00
لما تناثر جسمك الضوئي
يا بلقيس،
لؤلؤه كريمه
فكرت:هل قتل النساء هوايه عربيه
ام اننا في الاصل محترفو جريمه
بلقيــس00
يافرسي الجميله00انني
من كل تاريخي خجول
هذي بلاد يقتلون بها الخيول 00
هذي بلاد يقتلون بها الخيول00
من يوم ان نحروك00
يابلفيس00
يا أحلى وطن00
لايعرف الانسان كيف يعيش في هذا الوطن 00
لايعرف الانسان كيف يموت في هذا الوطن00
مازلت ادفع من دمي00
أعلى جزاء
كي اسعد الدنيا00ولكن السماء
شاءت بان ابقى وحيدا00
مثل اوراق الشتاء
هل يولد الشعراء من رحم الشقاء؟
وهل القصيده طعنه
في القلب00ليس لها شفاء؟
ام انني وحدي الذي
عيناه تختصران تاريخ البكاء؟
ساقول في التحقيق:
كيف غزالتي ماتت بسيف ابي لهب
كا اللصوص من الخليج الى المحيط00
يدمرون00 ويحرقون00
وينهبون00ويرتشون00
ويعتون على النساء00
كما يريد ابو لهب00
كل الكلاب موضفون00
وياكلون00
ويسكرون00

على حساب ابي لهب00
لاقمحه في الأرض00
تنبت دون راي ابي لهب
لاطفل يولد عندنا
الا وزارت أمه يوما 00
فراش ابي لهب؛؛؛000
لاسجن يفتح00
دون رأي أبي لهب00
لارأس يقطع
دون امر أبي لهب00
ساقول في التحقيق:
كيف اميرتي اغتصبت
وكيف تقاسموا فيروز عينيها
وخاتم عرسها00
واقول كيف تقاسموا الشعر الذي
يجري كأنهار الذهب00
ساقول في التحقيق:
كيف سطوا على ايات مصحفها الشريف
واضرموا فيه اللهب00
وساقول كيف استنزفوا دمها00
وكيف استملكوا فمها000
فما تركوا به وردا 00ولا تركوا عنب
هل موت بلقيس000
هو النصر الوحيد
بكل تاريخ العرب؟؟000
بلقيـــــس000
يامعشوقتي حتى الثماله 00
الأنبياء الكاذبون00
يقرفصون000
ويركبون على الشعوب
ولا رساله000
لو انهم حملوا ألينا 00
من فلسطين الحزينه000
نجمه00
او برتقاله00
لو انهم حملوا ألينا
من شواطئ غزه
حجرا صغيرا
او محاره00
لو انهم من ربع قرن حرروا00
زيتونه00
او ارجعوا ليمونه
ومحوا عن التاريخ عاره
لشكرت من قتلوك00يا بلقيس00
يلمعبودتي حتى الثماله00
لكنهم00 تركوا فلسطينا
ليغتالوا غزاله؛؛000
ماذا يقول الشعر ،يابلقيس00
في هذا الزمان ؟
ماذا يقول الشعر؟
في العصر السعوبي00
المجوسي00
الجباني00
والعالم العربي00
مسحوق 00ومقموع00
ومقطوع اللسان00
نحن الجريمه في تفوقها
فما (العقد الفريد)0000وما (الأغاني)؟؟
اخذوك أيتها الحبيبه من يدي00
أخذوا القصيده من فمي00
أخذوا الكتابه00والقرأه000
والطفوله 00والأماني
بلقيس00يابلقيــس00
يادمعا ينقط فوق أهداب الكمان00
علمت من قتلوك أسرار الهوى
لكنهم00قبل انتهاء الشوط
قد قتلوا حصاني
بلقيـــس:
أسألك السماح، فربما
كانت حياتك فديه لحياتي00
ان لأعرف جيدا00
أن الذين تورطو في القتل ، كان مرادهم
أن يقتلوا كلماتي؛؛؛
نامي بحفظ الله 00أيتها الجميله
فالشعر بعدك مستحيل00
والأنوثه مستحيله
ستضل أجيال من الأطفال000
تسأل عن ضفائرك الطويله00
وتظل أجيال من العشاق
تقرأ عنك00 أيتها المعلمه الأصيله000
وسيعرف الأعراب يوما000
أنهم قتلوا الرسوله0000
قتـلوا الرسوله00
ق000ت000ل000و000
ال000ر000س000و000ل000ه

amigo sando
05-31-2010, 06:39 PM
كلَّ عامٍ وأنتِ حبيبتي ..

أقولُها لكِ،

عندما تدقُّ السّاعةُ منتصفَ اللّيلْ

وتغرقُ السّنةُ الماضيةُ في مياهِ أحزاني

كسفينةٍ مصنوعةٍ من الورقْ ..

أقولُها لكِ على طريقتي ..

متجاوزاً كلَّ الطقوسِ الاحتفاليّهْ

التي يمارسُها العالمُ منذ 1975 سنة ..

وكاسراً كلَّ تقاليدِ الفرحِ الكاذب

التي يتمسّكُ بها الناسُ منذ 1975 سنة ..

ورافضاً ..

كلَّ العباراتِ الكلاسيكيّة ..

التي يردّدُها الرجالُ على مسامعِ النساءْ

منذ 1975 سنة ..



2

كلَّ عامٍ وأنتِ حبيبتي ..

أقولها لكِ بكلِّ بساطهْ ..

كما يقرأُ طفلٌ صلاتهُ قبل النومْ

وكما يقفُ عصفورٌ على سنبلةِ قمحْ ..

فتزدادُ الأزاهيرُ المشغولةُ على ثوبكِ الأبيض ..

زهرةً ..

وتزدادُ المراكبُ المنتظرةُ في ميناءِ عينيكِ ..

مركباً ..

أقولُها لكِ بحرارةٍ ونَزَقْ

كما يضربُ الراقصُ الإسبانيُّ قدمهُ بالأرضْ

فتتشكَّلُ آلافُ الدوائرْ

حولَ محيطِ الكرةِ الأرضيّهْ



3

كلَّ عامٍ وأنتِ حبيبتي

هذهِ هي الكلماتُ الأربعْ ..

التي سألفُّها بشريطٍ من القصبْ

وأرسلُها إليكِ ليلةَ رأسِ السنهْ

كلُّ البطاقاتِ التي يبيعونَها في المكتباتْ

لا تقولُ ما أريدُه ..

وكلُّ الرسومِ التي عليها ..

من شموعٍ .. وأجراسٍ .. وأشجارٍ .. وكُراتِ ثلجْ ..

وأطفالٍ .. وملائكهْ ..

لا تُناسبُني ..

إنني لا أرتاحُ للبطاقاتِ الجاهزهْ ..

ولا للقصائدِ الجاهزهْ ..

ولا للتمنّياتِ التي برسمِ التصديرْ

فهي كلُّها مطبوعةٌ في باريس، أو لندن، أو أمستردام ..

ومكتوبةٌ بالفرنسية أو الإنكليزية ..

لتصلحَ لكلِّ المناسباتْ

وأنت لستِ امرأة المناسباتْ ..

بل أنتِ المرأةُ التي أحبُّها ..

أنتِ هذا الوجعُ اليوميُّ ..

الذي لا يقالُ ببطاقاتِ المعايَدهْ ..

ولا يقالُ بالحروفِ اللاتينيّهْ ..

ولا يقالُ بالمراسلَهْ ..

وإنما يقالُ عندما تدقُّ السّاعةُ منتصفَ اللّيلْ ..

وتدخلينَ كالسمكةِ إلى مياهي الدافئهْ ..

وتستحمّينَ هناكْ ..

ويسافرُ فمي في غاباتِ شَعركِ الغجريّْ

ويستوطنُ هناكْ ..



4

لأنني أحبُّكِ ..

تدخُلُ السّنةُ الجديدةُ علينا ..

دخولَ المُلوكْ ..

ولأنني أحبُّكِ ..

أحملُ تصريحاً خاصاً من الله ..

بالتجوُّلِ بينَ ملايينِ النجومْ ..



5

لن نشتري هذا العيد شجرهْ

ستكونينَ أنتِ الشجرهْ

وسأعلّقُ عليكِ ..

أمنياتي .. وصلواتي ..

وقناديلَ دموعي ..



6

كلَّ عامٍ وأنتِ حبيبتي ..

أمنيةٌ أخافُ أن أتمنّاها

حتى لا أُتّهَمَ بالطمعِ أو بالغرور

فكرةٌ أخافُ أن أفكّرَ بها ..

حتى لا يسرقَها الناسُ منّي ..

ويزعموا أنهم أوّلُ من اخترعَ الشِعرْ ..



7

كلَّ عامٍ وأنتِ حبيبتي ..

كلَّ عامٍ وأنا حبيبُكِ ..

أنا أعرفُ أنني أتمنى أكثرَ مما ينبغي ..

وأحلمُ أكثرَ من الحدِّ المسموحِ به ..

ولكنْ ..

من لهُ الحقُّ أن يحاسبني على أحلامي؟

من يحاسبُ الفقراءْ ؟

إذا حلموا أنهم جلسوا على العرشْ

لمدّةِ خمسِ دقائقْ ؟

من يحاسبُ الصحراءَ إذا توحَّمَتْ على جدولِ ماءْ ؟

هناكَ ثلاثُ حالاتٍ يصبحُ فيها الحلمُ شرعياً :

حالةُ الجنونْ ..

وحالةُ الشِّعرْ ..

وحالةُ التعرُّفِ على امرأةٍ مدهشةٍ مثلكِ ..

وأنا أُعاني - لحسنِ الحظّ -

منَ الحالاتِ الثلاثْ ..

9



عندما تدقُّ السّاعةُ الثانيةَ عشرهْ

وتفقدُ الكرةُ الأرضيّةُ توازنَها

ويبدأُ الراقصونَ يفكّرونَ بأقدامهمْ ..

سأنسحبُ إلى داخلِ نفسي ..

وسأسحبكِ معي ..

فأنتِ امرأةٌ لا ترتبطُ بالفرحِ العامْ ..

ولا بالزمنِ العامْ ..

ولا بهذا السّيركِ الكبيرِ الذي يمرُّ أمامَنا ..

ولا بتلكَ الطبولِ الوثنيّةِ التي تُقرعُ حولنا ..

ولا بأقنعةِ الورقِ التي لا يبقى منها في آخرِ اللّيل

سوى رجالٌ من ورقْ ..

ونساءٌ من ورقْ ..



10

آهٍ .. يا سيّدتي

لو كانَ الأمرُ بيدي ..

إذنْ لصنعتُ سنةً لكِ وحدكِ

تفصّلينَ أيّامها كما تريدينْ

وتسندينَ ظهركِ على أسابيعها كما تريدينْ

وتتشمّسينْ ..

وتستحمّينْ ..

وتركضينَ على رمالِ شهورها ..

كما تريدينْ ..

آهٍ .. يا سيّدتي ..

لو كانَ الأمرُ بيدي ..

لأقمتُ عاصمةً لكِ في ضاحيةِ الوقتْ

لا تأخذُ بنظامِ السّاعاتِ الشمسيّةِ والرمليَّهْ

ولا يبدأُ فيها الزمنُ الحقيقيُّ

إلا ..

عندما تأخذُ يدكِ الصغيرةُ قيلولتَها ..

داخلَ يدي ..



11

كلَّ عامٍ .. وأنا متورّطٌ بكِ ..

ومُلاحقٌ بتهمةِ حبّكِ ..

كما السّماءُ مُتّهمةٌ بالزُرقهْ

والعصافيرُ متّهمةٌ بالسّفرْ

والشفةُ متّهمةٌ بالاستدارهْ ...

كلَّ عامٍ وأنا مضروبٌ بزلزالكْ ..

ومبلّلٌ بأمطاركْ ..

ومحفورٌ - كالإناء الصينيّ - بتضاريسِ جسمكْ

كلَّ عامٍ وأنتِ .. لا أدري ماذا أسمّيكِ ..

اختاري أنتِ أسماءكِ ..

كما تختارُ النقطةُ مكانَها على السطرْ

وكما يختارُ المشطُ مكانهُ في طيّاتِ الشِّعرْ ..

وإلى أن تختاري إسمكِ الجديدْ

إسمحي لي أن أناديكِ :

" يا حبيبتي " .

amigo sando
05-31-2010, 07:36 PM
زيديني عِشقاً.. زيديني

يا أحلى نوباتِ جُنوني

يا سِفرَ الخَنجَرِ في أنسجتي

يا غَلغَلةَ السِّكِّينِ..

زيديني غرقاً يا سيِّدتي

إن البحرَ يناديني

زيديني موتاً..

علَّ الموت، إذا يقتلني، يحييني..



جِسمُكِ خارطتي.. ما عادت

خارطةُ العالمِ تعنيني..

أنا أقدمُ عاصمةٍ للحبّ

وجُرحي نقشٌ فرعوني

وجعي.. يمتدُّ كبقعةِ زيتٍ

من بيروتَ.. إلى الصِّينِ

وجعي قافلةٌ.. أرسلها

خلفاءُ الشامِ.. إلى الصينِ

في القرنِ السَّابعِ للميلاد

وضاعت في فم تَنّين



عصفورةَ قلبي، نيساني

يا رَمل البحرِ، ويا غاباتِ الزيتونِ

يا طعمَ الثلج، وطعمَ النار..

ونكهةَ شكي، ويقيني

أشعُرُ بالخوف من المجهولِ.. فآويني

أشعرُ بالخوفِ من الظلماء.. فضُميني

أشعرُ بالبردِ.. فغطيني

إحكي لي قصصاً للأطفال

وظلّي قربي..

غنِّيني..

فأنا من بدءِ التكوينِ

أبحثُ عن وطنٍ لجبيني..

عن حُبِّ امرأة..

يكتُبني فوقَ الجدرانِ.. ويمحوني

عن حبِّ امرأةٍ.. يأخذني

لحدودِ الشمسِ..



نوَّارةَ عُمري، مَروحتي

قنديلي، بوحَ بساتيني

مُدّي لي جسراً من رائحةِ الليمونِ..

وضعيني مشطاً عاجياً

في عُتمةِ شعركِ.. وانسيني

أنا نُقطةُ ماءٍ حائرةٌ

بقيت في دفترِ تشرينِ



زيديني عشقاً زيديني

يا أحلى نوباتِ جنوني

من أجلكِ أعتقتُ نسائي

وتركتُ التاريخَ ورائي

وشطبتُ شهادةَ ميلادي

وقطعتُ جميعَ شراييني...

amigo sando
05-31-2010, 07:36 PM
أحبائي :
إذا جئنا لنحضر حفلة للزار ..
منها يضجر الضجر
إذا كانت طبول الشعر ، يا سادة
تفرقنا .. وتجمعنا
وتعطينا حبوب النوم في فمنا
وتسطلنا .. وتكسرنا.
كما الأوراق في تشرين تنكسر
فإني سوف أعتذر ..
2 -
أحبائي :
إذا كنا سنرقص دون سيقان .. كعادتنا
ونخطب دون أسنان .. كعادتنا ..
ونؤمن دون إيمان .. كعادتنا ..
ونشنق كل من جاؤوا إلى القاعة
على حبل طويل من بلاغتنا
سأجمع كل أوراقي..
وأعتذر...
3 -
إذا كنا سنبقي أيها السادة
ليوم الدين .. مختلفين حول كتابة الهمزة ..
وحول قصيدة نسبت إلى عمرو بن كلثوم ..
إذا كنا سنقرأ مرة أخرى
قصائدنا التي كنا قرأناها ..
ونمضغ مرة أخرى
حروف النصب والجر .. التي كنا مضغناها
إذا كنا سنكذب مرة أخرى
ونخدع مرة أخرى الجماهير التي كنا خدعناها
ونرعد مرة أخرى ، ولا مطر ..
سأجمع كل أرواقي ..
وأعتذر..
4 -
إذا كان تلاقينا
لكي نتبادل الانخاب، أو نسكر ..
ونستلقي على تخت من الريحان والعنبر
إذا كنا نظن الشعر راقصة .. مع الأفراح تستأجر
وفي الميلاد ، والتأبين تستأجر
ونتلوه كما نتلو كلام الزير أو عنتر
إذا كانت هموم الشعر يا سادة
هي الترفيه عن معشوقة القيصر
ورشوة كل من في القصر من حرس .. ومن عسكر ..
إذا كنا سنسرق خطبة الحجاج : والحجاج .. والمنبر ..
ونذبح بعضنا بعضا لنعرف من بنا أشعر ..
فأكبر شاعر فينا هو الخنجر..
5 -
أبا تمام .. أين تكون .. أين حديثك العطر؟
وأين يد مغامرة تسافر في مجاهيل ، وتبتكر ..
أبا تمام ..
أرملة قصائدنا .. وأرملة كتابتنا ..
وأرملة هي الألفاظ والصور..
فلا ماء يسيل على دفاترنا..
ولا ريح تهب على مراكبنا
ولا شمس ولا قمر
أبا تمام، دار الشعر دورته
وثار اللفظ .. والقاموس..
ثار البدو والحضر ..
ومل البحر زرقته ..
ومل جذوعه الشجر
ونحن هنا ..
كأهل الكهف .. لا علم ولا خبر
فلا ثوارنا ثاروا ..
ولا شعراؤنا شعروا ..
أبا تمام : لا تقرأ قصائدنا ..
فكل قصورنا ورق ..
وكل دموعنا حجر ..
6 -
أبا تمام : إن الشعر في أعماقه سفر
وإبحار إلى الآتي .. وكشف ليس ينتظر
ولكنا .. جعلنا منه شيئا يشبه الزفة
وإيقاعا نحاسيا، يدق كأنه القدر ..
7 -
أمير الحرف .. سامحنا
فقد خنا جميعا مهنة الحرف
وأرهقناه بالتشطير ، والتربيع ، والتخميس ، والوصف
أبا تمام .. إن النار تأكلنا
وما زلنا نجادل بعضنا بعضا ..
عن المصروف .. والممنوع من صرف ..
وجيش الغاصب المحتل ممنوع من الصرف!!
وما زلنا نطقطق عظيم أرجلنا
ونقعد في بيوت الله ننتظر ..
بأن يأتي الإمام على .. أو يأتي لنا عمر
ولن يأتوا .. ولن يأتوا
فلا أحدا بسيف سواه ينتصر ..
8-
أبا تمام : إن الناس بالكلمات قد كفروا
وبالشعراء قد كفروا..
فقل لي أيها الشاعر
لماذا الشعر - حين يشيخ -
لا يستل سكينا .. وينتحر؟

amigo sando
05-31-2010, 07:37 PM
يتغيَّرُ – حينَ أُحِبُّكِ – شكلُ الكرة الأرضيَّهْ..

تتلاقى طُرق العالم فوق يديْكِ.. وفوقَ يَدَيَّهْ

يتغيَّرُ ترتيبُ الأفلاكْ

تتكاثرُ في البحر الأسماكْ

ويسافرُ قَمَرٌ في دورتي الدَمَوِيَّهْ

يتغيَّرُ شَكْلي:

أُصبحُ شَجَراً.. أُصبحُ مَطَراً..

أُصبِحُ أسودَ، داخلَ عينٍ إسبانيَّهْ..

***

تتكوَّنُ – حينَ أُحبّكِ- أَوديَةٌ وجبالْ

تزدادُ ولاداتُ الأطفالْ

تتشكَّلُ جُزرٌ في عينيكِ خرافيَّهْ..

ويشاهدُ أهلُ الأرضِ كواكبَ لم تخطُرْ في بالْ

ويَزيدُ الرزق، يزيدُ العشقُ، تزيدُ الكُتُبُ الشِعريَّهْ..

ويكونُ اللهُ سعيداً في حجْرَتِهِ القَمَريَّهْ..

تتحضَّرُ – حينَ أُحبّكِ- آلافُ الكَلماتْ

تتشكَّلُ لغةٌ أخرى..

مُدُنٌ أُخرى..

أُمَمٌ أُخرى..

تُسرِعُ أنفاسُ الساعاتْ

ترتاحُ حروفُ العَطْف.. وتَحْبَلُ تاءاتُ التأنيثِ..

وينبتُ قمحٌ ما بين الصَفَحَاتْ

وتجيءُ طيورٌ من عينيكِ.. وتحملُ أخباراً عسليَّهْ

وتجيءُ قوافلُ من نهديكِ.. وتحملُ أعشاباً هنديَّهْ

يتساقطُ ثَمَرُ المانغو.. تشتعلُ الغاباتْ

وتَدُقُّ طُبُولٌ نُوبِيَّهْ..

***

يمتلئُ البحرُ الأبيضُ - حينَ أُحِبُّكِ- أزهاراً حمراءْ

وتلوحُ بلادٌ فوق الماءْ

وتغيبُ بلادٌ تحت الماءْ

يتغيَّرُ جلدي..

تخرجُ منهُ ثلاثُ حماماتٍ بيضاءْ

وثلاثُ ورودٍ جُوريَّهْ

تكتشفُ الشمسُ أنوثَتَها..

تَضَعُ الأقراطَ الذهبيَّهْ

ويهاجرُ كلُّ النحل إلى سُرَّتكِ المنسيَّهْ

وبشارع ما بين النهدينْ..

تتجمَّعُ كلُّ المَدَنِيَّهّْ..

يستوطنُ حزنٌ عبَّاسيٌّ في عينيكِ..

وتبكي مُدُنٌ شِيعيَّهْ

وتلوحُ مآذنُ من ذَهَبٍ

وتُضيءُ كُشُوفٌ صوفيَّهْ

وأنا الأشواقُ تُحوِّلني

نَقْشاً.. وزخارفَ كُوفيَّهْ

أتمشّى تحت جسور الشَعْر الأسودِ،

أَقرأُ أشعاري الليليَّهْ

أَتَخَيَّلُ جُزُراً دافئةً

ومراكبَ صيدٍ وهميَّهْ

تحمل لي تبغاً ومحاراً.. من جُزُر الهند الشرقيَّهْ..

***

يتخلَّصُ نهدُكِ - حينَ أُحِبُّكِ – من عُقْدَتِهِ النفسيَّهْ

يتحوَّلُ برقاً. رعداً. سيفاً. عاصفةً رمليَّهْ..

تَتَظَاهرُ - حينَ أُحِبُّكِ – كلُّ المُدُنِ العربيَّهْ

تتظاهر ضدَّ عصور القَهرِ،

وضدَّ عصور الثأر،

وضدَّ الأنظمة القبليَّهْ..

وأنا أتَظَاهرُ - حينَ أُحِبُّكِ – ضدَّ القبح،

وضدَّ ملوكِ الملحِ،

وضدَّ مؤسَّسة الصحراءْ..

ولسوفَ أَظَلَّ أُحِبُّكِ حتى يأتي زَمَنُ الماءْ...

ولسوفَ أَظَلَّ أُحِبُّكِ حتى يأتي زَمَنُ الماءْ

amigo sando
05-31-2010, 07:40 PM
عامان .. مرا عليها يا مقبلتي

وعطرها لم يزل يجري على شفتي

كأنها الآن .. لم تذهب حلاوتها

ولا يزال شذاها ملء صومعتي

إذ كان شعرك في كفي زوبعة

وكأن ثغرك أحطابي .. وموقدتي

قولي. أأفرغت في ثغري الجحيم وهل

من الهوى أن تكوني أنت محرقتي

لما تصالب ثغرانا بدافئة

لمحت في شفتيها طيف مقبرتي

تروي الحكايات أن الثغر معصية

حمراء .. إنك قد حببت معصيتي

ويزعم الناس أن الثغر ملعبها

فما لها التهمت عظمي وأوردتي؟

يا طيب قبلتك الأولى .. يرف بها

شذا جبالي .. وغاباتي .. وأوديتي

ويا نبيذية الثغر الصبي .. إذا

ذكرته غرقت بالماء حنجرتي..

ماذا على شفتي السفلى تركت .. وهل

طبعتها في فمي الملهوب .. أم رئتي؟

لم يبق لي منك .. إلا خيط رائحة

يدعوك أن ترجعي للوكر .. سيدتي

ذهبت أنت لغيري .. وهي باقية

نبعا من الوهج .. لم ينشف .. ولم يمت

تركتني جائع الأعصاب .. منفردا

أنا على نهم الميعاد .. فالتفتي

amigo sando
05-31-2010, 07:41 PM
وَدَّعتُكِ الأمس ، و عدتُ وحدي

مفكِّراً بنَوْحكِ الأخيرِ

كتبتُ عن عينيكِ ألفَ شيءٍ

كتبتُ بالضوءِ و بالعبيرِ

كتبتُ أشياءَ بدون معنى

جميعُها مكتوبة ٌ بنورِ

مَنْ أنتِ . . مَنْ رماكِ في طريقي ؟

مَنْ حرَّكَ المياهَ في جذوري ؟

و كانَ قلبي قبل أن تلوحي

مقبرةً ميِّتَةَ الزُهورِ

مُشْكلتي . . أنّي لستُ أدري

حدّاً لأفكاري و لا شعوري

أضَعْتُ تاريخي ، و أنتِ مثلي

بغير تاريخٍ و لا مصيرِ

محبَّتي نار ٌ فلا تُجَنِّي

لا تفتحي نوافذ َ السعيرِ

أريدُ أن أقيكِ من ضلالي

من عالمي المسمَّم ِ العطورِ

هذا أنا بكلِّ سيئاتي

بكلِّ ما في الأرضِ من غرورِ

كشفتُ أوراقي فلا تُراعي

لن تجدي أطهرَ من شروري

للحسن ثوراتٌ فلا تهابي

و جرِّبي أختاهُ أن تثوري

و لتْشقي مهما يكنْ بحُبِّي

فإنَّه أكبر ُ من كبيرِ

amigo sando
05-31-2010, 07:41 PM
عندما تسطع عيناك كقنديل نحاسي

على باب ولي من دمشق

أفرش السجادة التبريز في الأرض وأدعو للصلاه..

وأنادي، ودموعي فوق خدي: مدد

يا وحيدا.. يا أحد..

أعطني القوة كي أفنى بمحبوبي،

وخذ كل حياتي..



2

عندما يمتزج الأخضر، بالأسود، بالأزرق،

بالزيتي، بالوردي، في عينيك، يا سيدتي

تعتريني حالة نادره..

هي بين الصحو والإغماء، بين الوحي والإسراء،

بين الكشف والإيماء، بين الموت والميلاد،

بين الورق المشتاق للحب.. وبين الكلمات..

وتناديني البساتين التي من خلفها أيضاً بساتين،

الفراديس التي من خلفها أيضا فراديس،

الفوانيس التي من خلفها أيضا فوانيس..

التي من خلفها أيضا زوايا، وتكايا، ومريدون

وأطفال يغنون.. وشمع .. وموالد ..

وأرى نفسي طيور من ذهب..

وسماء من ذهب

ونوافير يثرثرن بصوت من ذهب

وأرى، فيما يرى النائم، شباكين مفتوحين..

من خلفهما تجري ألوف المعجزات..



3

عندما يبدأ في الليل، احتفال الصوت والضوء..

بعينيك .. وتمشي فرحا كل المآذن..

يبدأ العرس الخرافي الذي ما قبله عرس..

وتأتي سفن من جزر الهند، لتهديك عطورا وشموسا.

عندها..

يخطفني الوجد إلى سبع سماوات..

لها سبعة أبواب..

لها سبعة حراس..

بها سبع مقاصير.

بها سبع وصيفات..

يقدمن شرابا في كؤوس قمريه..

ويقدمن لمن مات على العشق،

مفاتيح الحياة السرمدية..

وإذا بالشام تأتيني .. نهورا.. ومياها..

وعيونا عسليه..

وإذا بي بين أمي، ورفاقي،

وفروضي المدرسيه..

فأنادي، ودموعي فوق خدي:

مدد!

يا وحيدا، يا أحد

أعطني القدرة كي أصبح في علم الهوى..

واحدا من أولياء " الصالحيه "...



4

عندما يرتفع البحر بعينيك كسيف أخضر في الظلمات

تعتريني رغبة للموت مذبوحا على سطح المراكب

وتناديني مسافات..

تناديني بحيرات...

تناديني كواكب..

عندما يشطرني البحر إلى نصفين..

حتى تصبح اللحظة في الحب، جميع اللحظات..

ويجيء الماء كالمجنون من كل الجهات..

هادما كل جسوري..

ماحيا كل تفاصيل حياتي..

يتولاني حنين للرحيل

حيث خلف البحر بحر..

ووراء الجزر مد .. ووراء المد جزر..

ووراء الرمل جنات لكل المؤمنين

ومنارات..

ونجم غير معروف..

وعشق غير مألوف ..

وشعر غير مكتوب..

ونهد .. لم تمزقه سيوف الفاتحين.



5

عندما أدخل في مملكة الإيقاع، والنعناع، والماء،

فلا تسعجليني..

فلقد تأخذني الحال، فأهتز كدرويش على قرع الطبول

مستجيرا بضريح السيد الخضر . وأسماء الرسول ..

عندما يحدث هذا..

فبحق الله، يا سيدتي، لا توقظيني.

واتركيني..

نائما بين البساتين التي أسكرها الشعر، وماء الياسمين

علني أحلم في الليل بأني..

صرت قنديلا على باب ولي من دمشق..



6

عندما تبدأ في عينيك آلاف المرايا بالكلام

ينتهي كل كلام..

وأراني صامتا في حضرة العشق،

ومن في حضرة العشق يجاوب؟

فإذا شاهدتني منخطف اللون، غريب النظرات..

وإذا شاهدتني أقرأ كالطفل صلاتي..

وعلى رأسي فراشات. وأسراب حمام..

فأحبيني، كما كنت، بعنف وجنون..

واعصري قلبي، كالتفاحة الحمراء، حتى تقتليني..

وعلى الدنيا السلام...

amigo sando
05-31-2010, 07:42 PM
حبيبتي ، لديَّ شيءٌ كثيرْ

أقولُهُ ، لديَّ شيءٌ كثيرْ

من أينَ ؟ يا غاليتي أَبتدي

و كلُّ ما فيكِ.. أميرٌ.. أميرْ

يا أنتِ يا جاعلةً أَحْرُفي

ممّا بها شَرَانِقاً للحريرْ

هذي أغانيَّ و هذا أنا

يَضُمُّنا هذا الكِتابُ الصغيرْ

غداً .. إذا قَلَّبْتِ أوراقَهُ

و اشتاقَ مِصباحٌ و غنّى سرير

واخْضَوْضَرَتْ من شوقها،أحرفٌ

و أوشكتْ فواصلٌ أن تطيرْ

فلا تقولي : يا لهذا الفتى

أخْبرَ عَنّي المنحنى و الغديرْ

و اللّوزَ .. و التوليبَ حتى أنا

تسيرُ بِيَ الدنيا إذا ما أسيرْ

و قالَ ما قالَ فلا نجمةٌ

إلاّ عليها مِنْ عَبيري عَبيرْ

غداً .. يراني الناسُ في شِعْرِهِ

فَمَاً نَبيذِيّاً، و شَعْراً قَصيرْ

دعي حَكايا الناسِ.. لَنْ تُصْبِحِي

كَبيرَةً .. إلاّ بِحُبِّي الكَبيرْ

ماذا تصيرُ الأرضُ لو لم نكنْ

لو لَمْ تكنْ عَيناكِ... ماذا تصيرْ ؟

amigo sando
05-31-2010, 07:43 PM
شكرا لحبك

فهو معجزتي الأخيره

بعدما ولى زمان المعجزات

شكرا لحبك

فهو علمني القراءة، والكتابة

وهو زودني بأروع مفرداتي

وهو الذي شطب النساء جميعهن .. بلحظه

واغتال أجمل ذكرياتي

شكرا من الأعماق

يا من جئت من كتب العبادة والصلاه

شكرا لخصرك، كيف جاء بحجم أحلامي، وحجم تصوراتي

ولوجهك المندس كالعصفور

بين دفاتري ومذكراتي

شكرا لأنك تسكنين قصائدي

شكرا

لأنك تجلسين على جميع أصابعي

شكرا لأنك في حياتي

شكرا لحبك

فهو أعطاني البشارة قبل كل المؤمنين

واختارني ملكا

وتوجني

وعمدني بماء الياسمين

شكرا لحبك

فهو أكرمني، وأدبني ، وعلمني علوم الأولين

واختصني، بسعادة الفردوس ، دون العالمين شكرا

لأيام التسكع تحت أقواس الغمام، وماء تشرين الحزين

ولكل ساعات الضلال، وكل ساعات اليقين

شكرا لعينيك المسافرتين وحدهما

إلى جزر البنفسج ، والحنين

شكرا

على كل السنين الذاهبات

فإنها أحلى السنين

شكرا لحبك

فهو من أغلى وأوفى الأصدقاء

وهو الذي يبكي على صدري

إذا بكت السماء

شكرا لحبك فهو مروحه

وطاووس .. ونعناع .. وماء

وغمامة وردية مرت مصادفة بخط الاستواء

وهو المفاجأة التي قد حار فيها الأنبياء

شكرا لشعرك .. شاغل الدنيا

وسارق كل غابات النخيل

شكرا لكل دقيقه

سمحت بها عيناك في العمر البخيل

شكرا لساعات التهور، والتحدي

واقتطاف المستحيل

شكرا على سنوات حبك كلها

بخريفها، وشتائها

وبغيمها، وبصحوها

وتناقضات سمائها

شكرا على زمن البكاء ، ومواسم السهر الطويل

شكرا على الحزن الجميل

شكرا على الحزن الجميل

amigo sando
05-31-2010, 07:45 PM
قليلاً من الصَمْت..

يا جاهلَهْ..

فأجملُ من كلِّ هذا الحديثْ

حديثُ يديْكِ

على الطاولَهْ..

amigo sando
05-31-2010, 07:45 PM
ليسَ هنالكَ حَلٌّ آخَرُ ،

إلا الكَلِمَهْ ..

ليسَ هنالكَ ثَدْيٌ آخرُ قد أَرْضَعَني

إِلا الكَلِمَهْ ..

ليسَ هنالكَ وَطَنٌ آخرُ قد آواني

إِلا الكَلِمَهْ ..

ليسَ هنالكَ في تاريخي .. امرأَةٌ أُخرى

إِلا الكَلِمَهْ ...

amigo sando
05-31-2010, 07:46 PM
ما تَتَلْمَذْتُ على شِعْرِ المَعَريِّ ،

ولم أقرأْ تعاليمَ سُليمانَ الحكيمِ

إنَّني في الشِعْرِ لا آباءَ لي .

فلقد أَلقيتُ آبائي جميعاً في الجحيمِ

من هو الشاعرُ ، يا سيِّدتي ؟

إنْ مَشَى فوق الصراطِ المُسْتَقِيمِ ؟

amigo sando
05-31-2010, 07:47 PM
هذا العطرُ..

الذي تضعينَهُ على جَسَدِكْ

هو مُوسيقى سائِلَهْ

وهو توقيعُكِ الخُصُوصيّْ

الذي لا يمكنُ تقليدُهْ....

amigo sando
05-31-2010, 07:48 PM
في كل مكان في الدفتر

إسمك مكتوب بالأحمر

حبك تلميذ شيطان

.. يتسلى بالقلم الأحمر

يرسم أسماكا من ذهب

ونساء .. من قصب السكر

وهنودا حمرا .. وقطارا

.. ويحرك آلاف العسكر

يرسم طاحونا ، وحصانا

.. يرسم طاووسا يتبختر

وامرأة يرسم .. عارية

.. ولها ثديان من المرمر

يرسم عصفورا من نار

مشتعل الريش ، ولا يحذر

وقوارب صيد ، وطيورا

.. وغروبا وردي المئزر

يرسم بالورد والياقوت

ويترك جرحا في الدفتر

حبك رسام مجنون

.. لا يرسم إلا .. بالأحمر

، ويخربش فوق جدار الشمس

ولا يرتاح ، ولا يضجر

ويصور عنترة العبسي

ويصور عرش الإسكندر

ما كل قياصرة الدنيا؟

. ما دمت معي .. فأنا القيصر

amigo sando
05-31-2010, 07:51 PM
وما بين حُبٍّ وحُبٍّ.. أُحبُّكِ أنتِ..

وما بين واحدةٍ ودَّعَتْني..

وواحدةٍ سوف تأتي..

أُفتِّشُ عنكِ هنا.. وهناكْ..

كأنَّ الزمانَ الوحيدَ زمانُكِ أنتِ..

كأنَّ جميعَ الوعود تصبُّ بعينيكِ أنتِ..

فكيف أُفسِّرُ هذا الشعورَ الذي يعتريني

صباحَ مساءْ..

وكيف تمرّينَ بالبالِ، مثل الحمامةِ..

حينَ أكونُ بحَضْرة أحلى النساءْ؟.

2

وما بينَ وعديْنِ.. وامرأتينِ..

وبينَ قطارٍ يجيء وآخرَ يمضي..

هنالكَ خمسُ دقائقَ..

أدعوك ِ فيها لفنجان شايٍ قُبيلَ السَفَرْ..

هنالكَ خمسُ دقائقْ..

بها أطمئنُّ عليكِ قليلا..

وأشكو إليكِ همومي قليلا..

وأشتُمُ فيها الزمانَ قليلا..

هنالكَ خمسُ دقائقْ..

بها تقلبينَ حياتي قليلا..

فماذا تسمّينَ هذا التشتُّتَ..

هذا التمزُّقَ..

هذا العذابَ الطويلا الطويلا..

وكيف تكونُ الخيانةُ حلاًّ؟

وكيف يكونُ النفاقُ جميلا؟...

3

وبين كلام الهوي في جميع اللّغاتْ

هناكَ كلامٌ يقالُ لأجلكِ أنتِ..

وشِعْرٌ.. سيربطه الدارسونَ بعصركِ أنتِ..

وما بين وقتِ النبيذ ووقتِ الكتابة.. يوجد وقتٌ

يكونُ به البحرُ ممتلئاً بالسنابلْ

وما بين نُقْطَة حِبْرٍ..

ونُقْطَة حِبْرٍ..

هنالكَ وقتٌ..

ننامُ معاً فيه، بين الفواصلْ..

4

وما بين فصل الخريف، وفصل الشتاءْ

هنالكَ فَصْلُ أُسَمِّيهِ فصلَ البكاءْ

تكون به النفسُ أقربَ من أيِّ وقتٍ مضى للسماءْ..

وفي اللحظات التي تتشابهُ فيها جميعُ النساءْ

كما تتشابهُ كلُّ الحروف على الآلة الكاتبهْ

وتصبحُ فيها ممارسةُ الجنسِ..

ضرباً سريعاً على الآلة الكاتبَهْ

وفي اللحظاتِ التي لا مواقفَ فيها..

ولا عشقَ، لا كرهَ، لا برقَ، لا رعدَ، لا شعرَ، لا نثرَ،

لا شيءَ فيها..

أُسافرْ خلفكِ، أدخلُ كلَّ المطاراتِ، أسألُ كلَّ الفنادق

عنكِ، فقد يتصادفُ أنَّكِ فيها...

5

وفي لحظاتِ القنوطِ، الهبوطِ، السقوطِ، الفراغ، الخِواءْ.

وفي لحظات انتحار الأماني، وموتِ الرجاءْ

وفي لحظات التناقضِ،

حين تصير الحبيباتُ، والحبُّ ضدّي..

وتصبحُ فيها القصائدُ ضدّي..

وتصبحُ – حتى النهودُ التي بايعتْني على العرش- ضدّي

وفي اللحظات التي أتسكَّعُ فيها على طُرُق الحزن وحدي..

أُفكِّر فيكِ لبضع ثوانٍ..

فتغدو حياتي حديقةَ وردِ..

6

وفي اللحظاتِ القليلةِ..

حين يفاجئني الشعرُ دونَ انتظارْ

وتصبحُ فيها الدقائقُ حُبْلى بألفِ انفجارْ

وتصبحُ فيها الكتابةُ فِعْلَ انتحارْ..

تطيرينَ مثل الفراشة بين الدفاتر والإصْبَعَيْنْْ

فكيف أقاتلُ خمسينَ عاماً على جبهتينْ؟

وكيفَ أبعثر لحمي على قارَّتين؟

وكيفَ أُجَاملُ غيركِ؟

كيفَ أجالسُ غيركِ؟

كيفَ أُضاجعُ غيركِ؟ كيفْ..

وأنتِ مسافرةٌ في عُرُوق اليدينْ...

7

وبين الجميلات من كل جنْسٍ ولونِ.

وبين مئات الوجوه التي أقنعتْني .. وما أقنعتْني

وما بين جرحٍ أُفتّشُ عنهُ، وجرحٍ يُفتّشُ عنِّي..

أفكّرُ في عصرك الذهبيِّ..

وعصرِ المانوليا، وعصرِ الشموع، وعصرِ البَخُورْ

وأحلم في عصرِكِ الكانَ أعظمَ كلّ العصورْ

فماذا تسمّينَ هذا الشعور؟

وكيفَ أفسِّرُ هذا الحُضُورَ الغيابَ، وهذا الغيابَ الحُضُورْ

وكيفَ أكونُ هنا.. وأكونً هناكْ؟

وكيف يريدونني أن أراهُمْ..

وليس على الأرض أنثى سواكْ

8

أُحبُّكِ.. حين أكونُ حبيبَ سواكِ..

وأشربُ نَخْبَكِ حين تصاحبني امرأةٌ للعشاءْ

ويعثر دوماً لساني..

فأهتُفُ باسمكِ حين أنادي عليها..

وأُشغِلُ نفسي خلال الطعامْ..

بدرس التشابه بين خطوط يديْكِ..

وبينَ خطوط يديها..

وأشعرُ أني أقومُ بِدَوْر المهرِجِ...

حين أُركّزُ شالَ الحرير على كتِفَيْها..

وأشعرُ أني أخونُ الحقيقةَ..

حين أقارنُ بين حنيني إليكِ، وبين حنيني إليها..

فماذا تسمّينَ هذا؟

ازدواجاً.. سقوطاً.. هروباً.. شذوذاً.. جنوناً..

وكيف أكونُ لديكِ؟

وأزعُمُ أنّي لديها.

ام صبا
06-01-2010, 06:18 AM
الغالي بكري همت صباح الخير
تسلم ياغالي والله مجهود منك مقدر
وفى انتظار المزيد

كورينا
06-01-2010, 08:27 AM
السلام عليكم

كتابات واشعار نزار قباني لا تحتاج في تقييمها لمجرد قارئ مثلي
لاني استمتع بها فقط لا اكثر وبرضو لا اقل
هي الاعمال الكامله لنزار بما فيها من كل اشكال الدهشه والقدره علي
الرسم بالكلمات وبما فيها من كلمات وتعابير قد تجرح حياء بعض الناس
سأكتب المجموعة الكامله دون حزف او تجميل لاي كلمه
كما كتبها نزار صونا لحق الشاعر الادبي ..
والما موافق او عندو راي بصراحه يرفع ايدو .....
ليكم الود والحب كلو ...


السيد بكري...
لك الود او لك الحب فانت هنا تتحدث عن الحب....
نزار لم يكتب حبا فقط بله هو كان يتنفس الحب...
واعتقد طوال عهد الشعر العربي لم يكتب احد عن الحب كما كتب نزار....
بل اعتقد ان نزار لو عاد مرة اخرى للحياة وطلب منه ان يكتب ما كتبه سابقا...
لن يستطيع ذلك فبعض الاحاسيس لن تتطاوعه مرة اخرى...
لك الحب عزيزي ود همت....
وادعو الاخوان جميعا للاستمتاع بما كتبه نزار...
وهنا احب ان اذكر...
ان السيد نزار زار السودان وعقدت له جلسة استماع في مباني اتحاد جامعة الخرطوم....
حضرها عدد مهول من البشر...
البعض لم يجد له مكانا الا فوق الاشجار او على سطح المبنى...
وطبعا هذا لم يغفلة او ينساه نزار فقط تحدث كثيرا عن زوق وحب السودانين للشعر...
شكرا لك ود همت....

amigo sando
06-01-2010, 08:34 AM
الغالي بكري همت صباح الخير
تسلم ياغالي والله مجهود منك مقدر
وفى انتظار المزيد

شكرا لك انتي ام صبا صاحبة الكلمات الانيقة دوما

amigo sando
06-01-2010, 08:41 AM
الرائع كورينا
لك التحايا كلها وشكرا علي الدعم المعنوي الكبير
اعتقد اي واحد فينا فتره كان عايش وملتصق بشعر نزار ...
ارتباط مباشر ربما لانه دائما ثائر علي القيود والنفاق الاجتماعي العربي
وكانه ساحر يعرف كل اشكال المشاعر
حاجه غريبه كورينا انك تقدر تعبر عن احساس انت ما عشته
شكرا تاني حبيبنا

amigo sando
06-01-2010, 08:43 AM
إذا قالت امرأةٌ

إنها ستُحبُّكَ حتى الأبدْ..

وإنكَ زَيْنُ الرجالِ

فلا قبلكَ كانَ أحدْ

ولا بعدَك..

سوفَ يكونُ أحدْ.

فلا تطمئنَّ كثيراً إليها،

لأنَّ الدقيقةَ عند النساءِ،

أَبَدْ...

amigo sando
06-01-2010, 08:44 AM
كُلُّ قصائدي...

تزوَّجتْ -والحمد للهْ -

ولم يبقَ عندي في البيتْ

قصيدةٌ واحدةٌ، لم يأتِ نصيبُها

لذلكَ يكرهني.. كلُّ من لَدَيْهْ

بِنْتٌ عانِسْ

أو قصيدةٌ عانِسْ...

amigo sando
06-01-2010, 08:45 AM
الحبُّ يا حبيبتي

قصيدةٌ جميلةٌ مكتوبةٌ على القمرْ

الحبُّ مرسومٌ على جميعِ أوراقِ الشجر

الحب منقوشٌ على ريش العصافير

وحبات المطرْ

لكنَّ أيَّ امرأةٍ في وطني

إذا أحبتْ رجلاً

ترمى بخمسينَ حجرْ

إسم الشاعر

amigo sando
06-01-2010, 08:46 AM
لا تُمَشِّطي شَعْرَكِ

على مقربةٍ منّي...

حتى لا يُهَرْْهِرَ الليلُ

على ثيابي....

amigo sando
06-01-2010, 08:47 AM
بكلمةٍ واحدةٍ..

لفظتها، ونحن عند الباب

فهمت كل شيء..

فهمت من طريقة الوداع

ومن جمود الثغر والأهدابْ

فهمت أني لم أعد

أكثر من بطاقةٍ تترك تحت الباب

فهمت يا سيدتي

أنك قد فرغتِ من قراءةِ الكتاب..

amigo sando
06-01-2010, 08:47 AM
دخلتُ اليومَ للمقهى

وقد صممت أن أنسى علاقتنا

وأدفن كل أحزاني...

وحين طلبتُ فنجاناً من القهوة

خرجت كوردةٍ بيضاءَ..

من أعماق فنجاني!!

amigo sando
06-01-2010, 08:50 AM
إذا سألوني: من تكون حبيبتي؟

أقول لهم: يا ليتَ أملك رسمها

فإني من عشرينَ قرناً أحبها...

ومازلتُ حتى الآن لا أعرف اسمها...

amigo sando
06-01-2010, 11:41 AM
لن أطيل الشرح

فالحب اختصار

إنني في حاجة قصوى

إلى واحدةٍ مثلكِ..

كي يأتي النهار

amigo sando
06-01-2010, 11:43 AM
كيفْ؟

أيُّ المفاتيح تفتحُ أبوابَ مملكتِك؟

أيُّ القصائد تدخلني إلى قاعة العَرْشْ؟

أي نوعٍ من النبيذْ..

أقدّمُهُ لرشوةِ حُرّاسِكْ؟

طبّقتُ عليكِ عُلُومَ الأوّلينَ والآخرينْ

وحكمةَ الفلاسفة.. وجُنُونَ المجانينْ..

لم أترُكْ كتاباً من كُتُب العشْقِ.. إلا تعاطيتُها..

ولا رياضةً هنديّةً للتغلّب على النفس..

إلا مارستُها..

فلا الأعشابُ الصينيَّةُ نفَعتْني..

ولا الطُقوسُ البوذيّةُ نفَعتْني..

ولا مؤلفاتُ العشق.. نفَعتْني..

أيّتها المرأةُ التي لم تكْتُبها الكُتُبْ..

2

التي يستعملها الرجالُ عادةً لاستمالة النساءْ

وإلى مستحضري الأرواح.. ففشلتْ..

حاولتُ أن أعاقبَكِ بالذهاب مع امرأةٍ أخرى..

فعاقبتُ نفسي..

دُلّيني على طريقةٍ أنتصرُ فيها عليكِ...

فكلّما ضربتُ نهديْكِ بالسياطْ..

تفجَّر الدمُ من جَسَدي..

3

أيّتها المرأة الموجودةُ في كلِّ شيءْ..

والقادرةُ على كُلِّ شيءْ..

لا ينفع هجرٌ ولا خيانَهْ..

كلّما دخلتُ إلى بيت امرأهْ.

خرجتِ إليَّ من وراء الستائرْ..

كلَّما مارستُ الحبَّ مع امرأةٍ أخرى..

حَبِلتِ أنتِ!!...

كلُّ الخيانات هي في مصلحتِكْ..

كلّما دخلتُ إلى بيت امرأهْ.

خرجتِ إليَّ من وراء الستائرْ..

كلَّما مارستُ الحبَّ مع امرأةٍ أخرى..

حَبِلتِ أنتِ!!...

amigo sando
06-01-2010, 11:45 AM
بِدَراهمي!

لا بالحديثِ الناعمِ

حَطَّمتُ عزَّتَكِ المنيعَةَ كُلَّها .. بِدَراهمي

وبما حَمَلْتُ من النَفَائسِ، والحريرِ الحالِمِ

فَأطَعْتِني..

وتَبِعْتِني..

كالقِطَّة العمياءِ مؤمنة بكلِّ مزاعمي..

فإذا بصَدْرِكِ – ذلك المغْرُورِ – ضمْنَ غَنَائمي

أينَ اعتدادُكِ؟

أنتِ أطوَعُ في يدي من خَاتَمي..

قد كان ثغرُكِ مَرَّةً..

رَبِّي.. فأصبح خادمي

آمنتُ بالحُسْن الأجيرِ.. وطأْتُهُ بدراهمي..

ورَكَلْتُهُ..

وذَلَلْتُهُ..

بدُمىً، بأطواقٍ كَوَهْم الوَاهمِ..

ذَهَبٌ .. وديباجٌ .. وأحجارٌ تَشُعُّ فقاومي!!

أيُّ المواضع منكِ .. لم تَهْطُلْ عليهِ غَمَائِمي

خَيْراتُ صدركِ كُلُّها ..

من بَعضِ .. بَعْضِ مواسمي..

بدراهمي!

بإناءِ طيبٍ فاغمِ

ومشيتِ كالفأرِ الجَبَان إلى المصير الحاسمِ

ولَهَوْتُ فيكِ.. فما انتخَتْ شفتاكِ تحت جرائمي

والأرْنَبَانِ الأبيضانِ.. على الرُخَامِ الهاجِمِ

جَبُنا .. فما شَعَرا بظُلْم الظَالمِ..

وأنا أصبُّ عليهما..

ناري.. ونارَ شتائمي..

رُدِّي.. فلستُ أُطيقُ حُسْناً..

لا يَرُدُّ شَتَائِمي..

*

مسكينةٌ..

لم يَبْقَ شيءٌ منكِ... منذُ اسْتَعْبَدَتْكِ دَرَاهمي!!

amigo sando
06-01-2010, 11:47 AM
عندي المَزيدُ من الغُرُورِ .. فلا تَبيعيني غُرُورَا

إنْ كنتُ أرضى أن أُحِبَّكِ..

فاشْكُري المولى كثيرا..

منْ حُسن حَظِّكِ..

أَنْ غَدَوْتِ حبيبتي.. زَمَناً قصير

فأنا نفختُ النارَ فيكِ..

وكُنتِ قَبْلي زَمْهَريرا..

وأنا الذي أَنْقَذْتُ نَهْدَكِ من تَسَكُّعِهِ..

لأجعَلَهُ أميرا..

وأدَرْتُهُ.. لولا يدايَ .. أكان نهدُكِ مُسْتديرا؟

وأنا الذي حَرَّضتُ حَلْمَتَكِ الجبانةَ كي تَثُورا

وأنا الذي ..

في أرضكِ العَذْراءِ.. ألقيتُ البُذُورا

فتفجَّرتْ.. ذَهَباً، وأطفالاً، ويَاقُوتاً مُثيرا

*

مِنْ حُسْنِ حَظِّكِ.. أن تُحِبِّيني

ولو كذِباً وزُورا..

فأنا بأشعاري فَتَحتُ أمامكِ البَابَ الكبيرا

وأنا دَلَلْتُ على أُنوثتِكِ .. المراكبَ والطُيُورا

وجَعَلْتُ منكِ مليكةً

ومَنَحْتُكِ التاجَ المُرصَّعَ ، والسريرا

حَسْبي غُرُوراً أنَّني علَّمتُ نَهْدَيكِ الغُرُورا

فَلْتَشْكُري المولى كثيرا..

أنِّي عَشِقْتُكِ ذاتَ يومٍ..

اشْكُري المولى كثيرا..

amigo sando
06-01-2010, 11:49 AM
حَارِقَةَ التَبْغِ .. اهْدَأي ، فالدُجى

من هَوْل ما أحْرَقْتِ إعْصَارُ

شَوَّهتِ طُهْرَ العاج ، شوِّهتِهِ

وغابَ في الضَبَاب إسْوَارُ ..

تلكَ الأَصابيعُ التي ضَوَّأتْ

دُنْيَايَ ، هل تمضي بها النارُ؟

والتُحَفُ الخُمْسُ التي صُغْتُها

تَنْهَارُ من حولي .. فأَنْهَارُ ..

ورَوْعَةُ الطِلاءِ في ظِفْرها

تمضي ، فما للفجر آثارُ

أناملٌ تلك التي صَفَّقَتْ

أم أنَّها للرَّصْدِ أنهارُ ..

المشْرَبُ الفِضِّيُّ ، ما بينها

مُقَطَّعُ الأنفاس ، ثَرْثَارُ

على الشفاهِ الحُمْرِ .. ميناؤُهُ

وصُحْبَةُ الشفاهِ أقدارُ

يسرقُ فوقَ الثغر غَيْبُوبَةً

ما دام ، بَعْدَ الليل ، إبْحَارُ

تَعَانَقَا .. حتى استجارَ الهوى

والتفَّ مِنْقَارٌ .. ومِنْقَارُ

لو كنتُ هذا المشْرَبَ المُنْتَقَى

أَخْتَارُ هذا الثغرَ .. أَخْتَارُ

***

مَذْعُورَةَ السالِفِ .. لا تيأسي

فلم يَزَلْ في السَفْح أزْرَارُ

النَهْدُ ، جَلَّ النَهْدُ ، في مجدهِ

مِنْ حَوْلِهِ، تُلَمُّ أقمارُ..

حسناءُ .. ما يُشقيكِ من عَالَمٍ؟

ما زال في عَيْنَيْكِ يحتارُ

وأنتِ يا أغنى أساطيرِهِ

نَوَّارُه ، إنْ غابَ نَوَّارُ

صغيرةٌ أنتِ .. عَلامَ الأسى

والأرضُ مُوسِيقَا وأنوارُ

النارُ في يُمْناكِ مَشْبُوبَةٌ

والوعدُ في عَيْنَيْكِ أطوارُ

لا تُؤمَنُ العُيونُ إن سَالَمتْ

صَحْوُ العُيونِ الخُضْرِ .. أمطارُ

تلك اللُّفَافَاتُ التي أُفْنِيَتْ

خواطرٌ تُفْنَى .. وأفكارُ ..

إنْ أطْفَأَتْها الريحُ.. لا تَقْلَقي

أنا لها الكبريتُ والنارُ

amigo sando
06-01-2010, 11:50 AM
لا شَكَّ .. أنتِ طَيِّبَهْ

بسيطةٌ وطَيِّبَهْ ..

بساطةَ الأطفال حين يلعبونْ

وأَنَّ عَيْنَيْكِ هُمَا بُحَيْرَتا سُكُونْ

لكنَّني ..

أَبْحَثُ يا كبيرةَ العُيُونْ

أَبْحَثُ يا فارغةَ العُيُونْ

عن الصلاتِ المُتْعِبَهْ

عن الشِفاهِ المُخْطِئَهْ

وأنتِ يا صديقتي

نَقِيَّةٌ كالُؤلؤَهْ

باردةٌ كالُؤلؤَهْ

وأنتش يا سَيِدتي

مِنْ بَعْدِ هذا كلِّه ، لستِ امْرأَهْ

هل تسمعينَ يا سَيِّدتي

لستِ امْرَأَهْ..

وذاكَ ما يُحزِنُني

لأنَّني

أَبْحَثُ يا عاديَّةَ الشِفَاهْ

أَبْحَثُ يا مَيِّتَةَ الشِفَاهْ

عن شَفَةٍ تأكُلُني

من قبل أن تَلْمسَني

عن أَعْيُنٍ..

أمطارُها السوداءُ .. لا تترُكني

أرتاحُ ، لا تترُكُني

وأنتِ يا ذاتَ العُيُونِ المُطْفَأَهْ..

طيِّبةٌ كاللُؤلؤَهْ ..

طيِّبةٌ كالأرنب الوَديعْ

كالشَمْع .. كالألعاب .. كالربيعْ

هامدَةٌ كالموتِ .. كالصقيعْ..

وذاكَ ما يُؤسِفُني..

لأنّني ..

يا أرْنَبي الوَديعْ ..

أضيقُ بالربيعْ

وأكْرَهُ السَيْرَ على الصقيعْ..

لأنهُ يُتْعِبُني..

لأنه يُرهِقُني

***

وَدِدْتُ يا سَيِّدتي

لو كنتُ أستطيعْ

حُبَّكِ يا سَيِّدتي.

لو كنتُ أسْتَطيعْ

amigo sando
06-01-2010, 11:51 AM
إنْتَهتْ قهوتُنا

وانتَهَتْ قِصَّتُنا

وانتَهَى الحُبُّ الذي كنتُ أُسمِّيهِ عنيفا

عندما كنتُ سخيفا ..

وضعيفا ..

عندما كانتْ حياتي

مَسْرَحاً للتُرَّهاتِ

عندما ضَيَّعتُ في حُبّكِ أزْهَى سَنَواتي.

بَرَدَتْ قهوتُنا

بَرَدَتْ حُجْرَتُنا

فلنَقُلْ ما عِندَنَا

بوضوحٍ ، فلنَقُلْ ما عِندَنَا

أنا ما عُدْتُ بتاريخكِ شيئا

أنتِ ما عُدْتِ بتاريخيَ شيئا

ما الذي غَيَّرني؟

لم أعُدْ أُبْصِرُ في عينيكِ ضَوْءَا

ما الذي حَرَّرني ؟

مِنْ حكاياكِ القديمَهْ

مِنْ قَضَاياكِ السقيمَهْ ..

بعد أنْ كنتِ أميرهْ..

بعد أن صَوَّرك الوَهْمُ لعينيَّ.. أميرَهْ

بعد أَنْ كانتْ ملايينُ النُجُومِ

فوق أحداقكِ تغلي

كالعصافير الصغيرهْ..

***

ما الذي حَرَّكني؟

كيفَ مَزَّقْتُ خُيُوطَ الكَفَنِ ؟

وتمرَّدْتُ على الشوق الأجيرِ ..

وعلى الليلِ .. على الطيبِ .. على جَرِّ الحريرِ

بعدَ أن كانَ مصيري

مرةً ، يُرْسَمُ بالشعر القصيرِ ..

مرةً ، يُرْسَمُ بالثغر الصغيرِ ..

ما الذي أيقظني ؟

ما الذي أرْجَعَ إيماني إليَّا

ومسافاتي ، وأبْعَادي ، إِليَّا ..

كيف حَطَّمتُ إِلهي بيديَّا ؟.

بعد أن كادَ الصَدَا يأكُلُني

ما الذي صَيَّرني ؟؟

لا أرى في حسنكِ العاديِّ شَيَّا

لا أرى فيكِ وفي عَيْنَيْكِ شَيَّا

بعد أنْ كُنتِ لدَيَّا

قِمَّةً فوق ادِّعاءِ الزَمَنِ..

عندما كُنْتُ غَبِيَّا..

amigo sando
06-01-2010, 11:52 AM
قالتْ : حرامٌ أن يكونَ لنا

على أراجيحِ الضيا .. بيتُ ؟

يُغسِّلُ البريقُ شُبَّاكَهُ

وَسَقْفُهُ طَرَّزهُ النْبتُ

وفيه آلاتُ الهوى كلُّها

الكوبُ .. والقِرْبَةُ .. والتَخْتُ ..

كمنزل العُصْفُورِ .. أرضى به

فيه الطعامُ السَمْحُ .. والصمتُ

أقولُ فيه كلَّ شيء .. فلا

بُحْْتُ بما كانَ .. ولا بُحْتُ

وبَعْدَها .. لا بأسَ أن ننطفي

كالعطرِ ، لاحِسٌّ .. ولا صوتُ ..

amigo sando
06-01-2010, 11:54 AM
أَسُوحُ بتلكَ العيُونْ

على سُفُنٍ من ظُنُونْ

هذا النقاءِ الحَنُونْ

أَشُقُّ صباحاً .. أَشُقُّ

وتَعْلَمُ عيناكِ أنِّي

أُجَدِّفُ عَبْرَ القُرُونْ

جُزْرَاً .. فَهَلْ تُدركينْ ؟

أنا أوَّلُ المُبْحِرينَ على

حِبَالي هناكَ .. فكيفَ

تقولينَ هذي جُفُونْ؟

تجرحُ صدرَ السُكُونْ

تساءلتِ ، والفُلْكُ سَكْرَى

أَفي أَبَدٍ مِنْ نُجُومٍ

ستُبْحِرُ ؟ هذا جُنُونْ..

قَذَفْتُ قُلُوعي إلى البحر

لو فَكَّرَتْ أنْ تَهُونْ

على مرفأٍ لَنْ يَكُونْ ..

عزائي إذا لَمْ أعُدْ

أَفي أَبَدٍ مِنْ نُجُومٍ

ستُبْحِرُ ؟ هذا جُنُونْ..

***

قَذَفْتُ قُلُوعي إلى البحر

لو فَكَّرَتْ أنْ تَهُونْ

ويُسْعِدُني أَنْ ألُوبَ

على مرفأٍ لَنْ يَكُونْ ..

عزائي إذا لَمْ أعُدْ

أَنْ يُقَالَ : انْتَهَى في عُيُونْ..

amigo sando
06-01-2010, 11:57 AM
طَالبتُ ببعضِ الشمسِ ،

فقالَ رجالُ الشُرْطةِ :

قِفْ ـ يا سيِّدُ ـ في الطابورْ

طَالبتُ ببعض الحِبرِ ، لأكتُبَ إسمِي ..

قالوا: إن الحِبْرَ قليلٌ ...

فالزَم دَوْرَكَ في الطابورْ

طالبتُ بأيِّ كتابٍ أقرأُ فيه ..

فصَاحَ قميصٌ كاكيٌّ :

مَنْ كانَ يريدُ العِلْمَ ..

فإن عليه ، قراءةَ منشورات الحزْبِ ..

وأحكامِ الدُستورْ ..

طالبتُ بإذنٍ حتى ألقى امْرأتي

فأجابوني: إن لقاء المرأةِ صَعْبٌ ..

وعلى العاشقِ ،

أنْ لا ييأسَ من طُولِ الطابُورْ

طالبتُ بإذنٍ ..

حتى أُنْجِبَ ولداً ..

قال نقيبٌ ، وهو يُقَهْقِهُ :

إنَّ النَسْلَ مُهِمٌّ جداً ..

فَلْتَْتَنْظِرْ ، سنةً أخرى ، في الطابُورْ

طالبتُ برؤية وجهِ اللهِ ..

فصاحَ وكيلٌ من وُكلاءِ اللهِ ..

(لماذا ؟)

قلتُ : لأني إنْسانٌ مَقْهُورْ ..

فأشارَ إليَّ بإصْبعهِ

وفهمتُ بأن المقهورينَ

لهم أيضاً طابُورْ ...

أرجو أن ألقاكَ .. ولكنْ لا تترُكني

مثلَ كلاب الشارعِ ، في الطابورْ

من يوم أتيتُ إلى الدنيا

وأنا مزروعٌ في الطابورْ

ساقاي تجمَّدَتَا في الثلجِ ،

ونَفْسِي كالورقِ المنثورْ

منتظرٌ وطناً .. لا يأتي

وشواطئَ دافئةً .. وطُيُورْ ..

لا أدري .. كيف أقول الشعرَ

فحيثُ ذهبتُ يُلاحقني السَاطورْ ..

كلُّ الأوراق مُفخَّخَةٌ..

كلُّ الأقلام مُفَخَّخَةٌ ..

كلُّ الأثداء مُفَخَّخَةٌ ...

وسريرُ الحُبِّ ..

يريدُ جوازَ مُرورْ ...

يا ربي:

وهذا الوطنُ القابعُ بين الماءِ .. وبين الماءِ ..

حزينٌ كالسيف المكْسورْ ..

فإذا ودَّعْنا كافُوراً ..

يأتينا .. أكثرُ من كافُورْ ..

يا ربي :

إنَّ الأُفقَ رماديٌّ

إنْ كُنْتَ تُريدُ مساعدَتي

يا ربي .. فاجعَلْني عُصْفُور ...

وأنا أشتاقُ لقَطْرةِ نُورْ

إنْ كُنْتَ تُريدُ مساعدَتي

يا ربي .. فاجعَلْني عُصْفُور .

amigo sando
06-01-2010, 11:58 AM
سامحُونا ..

إن شَتَمْنَاكُمْ قليلاً .. واسْتَرَحْنَا

سامحونا إنْ صَرْخْنا ..

كتبُ التاريخ لا تعني لنا شيئاً

وأخبارُ عَليٍّ .. ويزيدٍ .. أتْعَبَتنا ...

إنَّنا نبحثُ ..

عمّنْ لا يزالون يقولونَ كلاماً عربيّاً

فوجدنا دولاً من خَشَبٍ ..

ووجدنا لغةً من خَشَبْ ..

وكلاماً فارغاً من أيِّ معنى

سامحُونا ..

إنْ قطعنا صلةَ الرَحْم التي تربطُنا ..

سامحونا إن فَعَلْنا ..

2

سامحُونا

ـ أيُّها السادةُ ـ إن نحنُ جُنِنَّا

ألفُ دجَّالٍ على أكتافنا

إسْتَبَاحُوا دَمَنا منذ وُلِدْنَا

ألفُ بوليسٍ على أوراقنا ..

يُطلقُونَ النارَ .. لكنْ ما سَقَطْنَا ..

حاولوا أن يقطعوا أرجُلَنا

كي يُعيقوا الزَحْفَ .. لكنَّا وَقَفْنَا ..

قَطَعُوا الأيدي. لكي لا نُمْسِكَ الأقلامَ ،

لكنَّا كَتَبْنَا ..

حاولوا أن يُقنعونا..

أنَّ قولَ الشعر كفرٌ .. فكَفَرْنَا ..

3

سامحونا ..

إن قتلنا مرة آباءَنا ..

وشككنا في روايات أبي زيدِ الهلاليِّ

وفي شخصية الزِير .. وفي عَنْتَرةٍ ..

سامحُونا إن شككنا ..

في نُصُوص الشعر والنثر التي نحفظُها

وحديثِ السيفِ .. والرمحِ .. وفي (كانَ) و (كُنَّا)...

سامحُونا إنْ هربنا ..

من بني صخرٍ .. وأوْسٍ ..

ومَنَافٍ .. وكُلَيْبٍ ..

سامحُونا إن هربنا ..

ما شربنا مرةً قهوتَهُمْ

إلا اختَنقنا ..

ما طلبنا مرةً نَجدَتَهُمْ

إلا خُذِلنَا ..

إنَّ تاريخَ ابنِ خلدونَ اختلاقٌ

فاعذرُونا ..

إن نسينا ما قرأَنا ....

4

سامحُونا ..

إن دخلنا قصرَكُمْ من غير إذْنٍ

ودخلنا حجرةَ العَرْش .. وقاعاتِ المرايا ..

وشممنا عَبَقَ الأجساد في كُلِّ الزوايا

ورأينا كيف في ثلاجة السلطانِ ،

يبقى طازَجاً لحمُ السَبَابا ..

سامحُونا ..

إن تعدّينا على أملاككُمْ

وعتقنا العدَدَ الأكبرَ من زوجاتكُم

سامحُونا إن خجلنا ..

وكرهنا نفسَنا .. وكرهنا جلدَنا ..

ونحرناكمْ جميعاً .. وانْتَحَرْنا ...

5

سامحونا ...

إن قطعنا مرةً سَكرَتَكُم

وسرقناكُمْ من الويسكيِّ يوماً

وفتحنا جُرْحَنَا ..

سامحُونا .. إن سرقناكُمْ من (الفيديو) قليلاً

كي نريكمْ موتَنا ..

إنّنا نسألُ عن شخصٍ يُسمَّى المُتنبّي

كان في يومٍ من الأيام عصفورَ العَرَبْ

فعرفنا أنه مات على أيدي المباحثْ

ووجدنا طَلْقَةً في رأسِهِ ..

ووجدنا طَلْقَةً في حَلْقِهِ ..

ووجدنا طَلْقَةً في قلبِهِ ..

ووجدنا طَلْقَةً ثانيةً في قلبِنا ..

6

سامحونا

إن تعدَّينَا على عُذْريَّة الدولة يوماً

واغْتَصبنَاها بشكلٍ همجيٍّ ..

واسْتَرَحنا ..

وعَضَضْنَاها كذئبٍ من يَدَيْها

ولَعَنَّا والِدَيْها ..

وأمرنا الشعبَ أن يأكلَ لحماً طازجاً من ناهِدَيْها ..

سامحُونا

إن تجاوزنا اللياقاتِ قليلاً ..

وتصرّفنا كأطفالٍ جياعٍ ..

وشربنا من دم الدولة أنهاراً ...

ونِمنَا ....

7

سامحونا ..

إن تبوَّلنا على كلّ التماثيل التي تملأُ ساحاتِ المدينَهْ ...

وعلى كلِّ التصاوير التي ألصقها البوليسُ ـ بالغَصْب ـ

على كلِّ حوانيت المدينَهْ ..

وعلى كلِّ الشعارات التي يقذفُها بالطوبِ .. أطفالُ المدينَهْ .

سامحُونا ..

إن تجمَّعنا كأغنامٍ على ظهر السفينَهْ ..

وتشرّدنا على كل المحيطات سنيناً .. وسنينا ..

لم نجد ما بين تُجَّار العَرَبْ ..

تاجراً يقبلُ أن يعلفَنا .. أو يشترينا ..

لم نجدْ بين جميلات العَرَبْ ..

مَرْأَةً تقبلُ أن تعشقَنا .. أو تَفتَدينا

لم نَجدْ ما بين ثُوَّار العَرَبْ

ثائراً .. لم يُغْمِدِ السِكّينَ فينا ...

8

سامحُونا ..

سامحُونا ..

إن رفَضْنَا كلَّ شيءٍ ..

وكسَرْنَا كلَّ شيءٍ ..

واقْتَلَعْنَا كلَّ شيءٍ

ورمينا لكُمُ أسماءَنا

فالبوادي رفَضَتنا .. والمواني رفَضَتْنا

والمطاراتُ التي تستقبل الطيرَ صباحاً ومساءً .. رَفَضَتْنا

إنَّ شمسَ القمع في كل مكانٍ .. أحرَقَتْنا ..

سامحُونا ..

إن بَصَقنَا فوق عصرٍ ما له تسميةٌ

سامحونا إن كَفَرنَا .

amigo sando
06-01-2010, 12:00 PM
لو شاءَتِ الأقدارُ أن تكونَ كاتباً

يجلسُ تحتَ جُبَّةِ الصَحَافةِ النَفْطِيَّهْ .

فهذه نََصَائحي إليكْ :

1- أُدْخُل إلى مَدْرَسَةٍ تُعَلَِمُ الأُمِيَّهْ .

2- أكْتُبْ بلا أصابعٍ .. وكُنْ بلا قَضيَّهْ .

3- إِمْسَحْ حِذَاءَ الدولةِ العَليَّهْ .

4- إشْطُبْ من القَامُوسِ كِلْمَةَ الحُريَّهْ .

5- لا تتحدَثْ عن شُؤُون الفَقْرِ ، والثورةِ ،

في الشوارعِ الخَلْفِيَّهْ .

6- لا تَنْتَقدْ أجهزةَ القَمْعِ ، ولا تَضَعْ

أنْفَكَ في المسائلِ القوميَّهْ .

7- كُنْ غامضاً .. في كلِّ ما تكتُبُ ،

والزَمْ مبدأَ التقيَّهْ .

8- خَصِّصْ عَمُودَكَ اليوميَّ للأزياءِ ..

والأزهارِ .. والفَضَائحِ الجنسيَّهْ .

9- لا تتذكَّرْ أنبياءَ القُدْسِ .. أو تُرابَها ..

فإنَّها حكايَةٌ مَنْسِيَّهْ .

10- لا تَرثِ بيرُوتَ التي ترمَّلَتْ

فالقتلُ فيها عادةٌ يوميَّهْ .

11- لا تتعرَّضْ للسلاطين إذا تَعهَّروا ..

أو قَامَرُوا .. أو تَاجرُوا .. فهذه مسألةٌ شخصيَّهْ .

12- ولا تَقُلْ لحاكمٍ : إِنَّ قِبَابَ قصرِه

مصنوعةٌ من جُثَثِ الرَعيَّهْ

amigo sando
06-01-2010, 12:01 PM
لَمَحْتُها .. إذْ نَسَلَتْ

قُفَّازَهَا المُعطَّرَا

وقالتْ : هل تَرَى ؟

أرْشَقَ مِنْ أصابعي

أُنْظُرْ يَدِي .. وانْفَلَتَ

الحريرُ فوقي أَنْهُرَا

معي يَدٌ جميلةٌ

تَغْزِلُ شَمْعاً أصفرا

من النُجُوم قُطِّرا

تَرْشُقُ دربي جوهرَا

أناملٌ .. كأضْلُع البِيَانِ

مَرْصُوفةٌ ، ترجو بَنَانَ

عازفٍ لِتَجْهَرا

في النورِ خَاتم الهَوَى

غَفَا شِراعاً أشقرا

مُغَنِّياً مُسْتَبْشِرا

أَرجُوكِ .. رُدِّي مِخْلَبَاً

أخافُ إنْ جُنَّ الهَوَى

أنْ تُشْهِرِيهِ خِنجَرَا

***

في النورِ خَاتم الهَوَى

غَفَا شِراعاً أشقرا

حَطَّ على إصْبَعِها

مُغَنِّياً مُسْتَبْشِرا

أَرجُوكِ .. رُدِّي مِخْلَبَاً

عنِّي ، غميساً أحمرا ..

أخافُ إنْ جُنَّ الهَوَى

أنْ تُشْهِرِيهِ خِنجَرَا

amigo sando
06-01-2010, 12:02 PM
يقالُ عنّي : شاعِرٌ رَجِيمْ

وإنَّ ما أكتُبُهُ

قصائدٌ رجيمهْ ..

وإنّني أخالفُ الأعرافَ ..

والأخلاقَ .

والمناقبَ الكريمهْ ..

يقالُ أيضاً:

إنني المسؤول عن إفلاسنا الروحيِّ ..

والقوميِّ .. والإحباطِ .. والهزيمهْ ..

يقالُ ألفُ قصّةٍ وقصةٍ .. عني

فكُلُّ مُبْدِعٍ في وطني

يطفُو على بحرٍ من النميمَهْ ،

لكنني أظلُّ دوماً واقفاً

كالرُمْح فوقَ مركبي ..

أواجهُ البروقَ، والرُعُودَ،

والعواصفَ اللئيمَهْ

فإنني أعيشُ يا سيِّدتي ، في وَطَنٍ

تُعتَبَرُ الكِلْمةُ في قانونِهِ ..

جَريمَهْ ...

3

فكُلُّ ما اتُّهِمْتُ فيه من جرائمٍ

جرائمٌ جميلَهْ ..

ألمْ أقلْ بأنَّ هذه الدنيا بغير امرأةٍ ؟

كَوْمٌ من الحجارَهْ .

وأنَّ مَنْ لا يعرفُ العِشْقَ

فلا يمكنُ أن يعرفَ ما الحضَارَهْ ...

4

لا تقلقي عليَّ .. يا صديقتي

أني منعتُ البَدْوَ أن يعتبروا النساءَ كالوليمهْ ...

وكُلُّ ما ارتكبْتُهُ

أني رَفَضْتُ القَمْعَ ..

و (الإيدْزَ ) السياسيَّ ..

والفِكْرَ المباحثيَّ ..

والأنظمَة الدميمَه ..

وكُلُّ آثامي ـ وما أروَعَها ـ

أني انْتَخَبْتُ صوتَ فيروزٍ

ولم أنْتَخِبِ الحُكُومَهْ ...

وكلُّ أخطائي التي أزْهُو بها

أنّي رفضتُ أن يُداسَ الشعبُ

بالأحذيةِ القديمَهْ ..

تلكَ هيَ الجريمَهْ .

تلكَ هيَ الجريمَهْ .

5

صديقتي .

صديقتي الحَمِيمَهْ .

سيسقُطُ الطُغاةُ عن آخرِهِمْ

وتصمدُ القصيدةُ العظيمَهْ ...

صديقتي الحَمِيمَهْ .

لا تُتْعِبي نَفْسَكِ في متاعِبِي

سيسقُطُ الطُغاةُ عن آخرِهِمْ

وتصمدُ القصيدةُ العظيمَهْ ...

amigo sando
06-01-2010, 12:03 PM
أفيقي .. من الليلة الشاعِلَهْ

ورُدِّي عباءَتكِ المائِلَهْ

سيفضحُ شَهْوَتَكِ السافِلَهْ

مُغامِرَةَ النَهْدِ .. رُدِّي الغطاءَ

وأينَ ثيابُكِ بَعْثَرتِها

لدى ساعة اللذّةِ الهائلَهْ

كما تنفُخُ الحيَّةُ الصائلَهْ

***

وأقبلتِ الساعةُ العاقلَهْ

هو الطينُ .. ليس لطينٍ بقاءٌ

لقد غَمَرَ الفَجْرُ نهديْكِ ضوءاً

***

ستمضي الشهورُ .. وينمو الجنينُ

هو الطينُ .. ليس لطينٍ بقاءٌ

ولذَّاتُهُ وَمْضةٌ زائلَهْ..

لقد غَمَرَ الفَجْرُ نهديْكِ ضوءاً

فَعُودي إلى أُمِّكِ الغافلَهْ

***

ستمضي الشهورُ .. وينمو الجنينُ

ويفضحكِ الطِفْلُ والقابلَهْ

amigo sando
06-01-2010, 12:05 PM
في مركزٍ للأمن في إحدى البلاد الناميَه

وقفتُ عند نقطة التفتيشِ،

ما كان معي شيءٌ سوى أحزانيَهْ

كانت بلادي بعد ميلٍ واحدٍ

وكان قلبي في ضلوعي راقصاً

كأنه حَمَامةٌ مشتاقةٌ للساقيَهْ.

يحلُمُ بالأرض التي لعبتُ في حقولها

وأطْعَمَتْني قَمحَها، ولوزَها، وتينَها

وأرْضَعَتْني العافيَهْ..

*

وَقَفتُ في الطابورِ،

كانَ الناسُ يأكلونَ اللُّبَّ.. والتُرْمُسَ..

كانوا يطرحونَ البولَ مثل الماشيَهْ

من عهد فِرْعَونٍ.. إلى أيّامنا

هناكَ دوماً حاكمٌ بأمرِه

وأمّةٌ تبولُ فوق نَفْسِها كالماشيَهْ..

2

وليس في الكونغُو.. ولا تانْزَانيا

الشمسُ كانت تلبسُ الكاكيَّ،

والأشجارُ كانت تلبسُ الكاكيَّ،

والوردةُ كانت تلبسُ الملابسَ المرقَّطَهْ..

كان هناك الخوفُ من أمامِنا

والخوفُ من ورائِنا

وضابطٌ مُدجَّجٌ بخمسِ نَجْماتٍ.. وبالكَراهيَهْ

يجرُّنا من خلفه كأننا غَنَمْ

مِنْ يومِ قابيلَ إلى أيّامنا

كان هنَاكَ قاتلٌ محترفٌ

وأمَّةٌ تُسْلخُ مثل الماشيَهْ...

3

في مركز العذاب، حيثُ الشمسُ لا تَدُورْ..

وحيثُ لا يبقى من الإنسان غيرُ الليفِ والقُشُورْ

يمتدُّ خطٌّ أحمرٌ..

ما بينَ برلينْينِ، بيروتيْنِ، صَنْعَائيْنِ،

مَكَّتيْنِ، مُصْحَفَيْنِ، قِبْلَتَيْنِ،

مَذْهَبَيْنِ،

لَهْجَتَيْنِ،

حَارَتَيْنِ،

شَارتيْ مرورْ..

الرُعْبُ كان سيّدَ الفُصُولْ

والأرضُ كانتْ تَشْحَذُ الأمطارَ من أيلولْ

ونحنُ كنّا نَشْحَذُ الأمْرَ الهَمَايُونيَّ بالدخولْ..

واعجبي...

أَكُلَّما استقلَّ شعبٌ من شعوب آسيا

يَسُوقُهُ أبطالُهُ للذَبْحِ مثلَ الماشيَهْ؟؟

4

أين أنا؟

كلُّ العلامات تقولُ:

كلُّ الإهانات التي نَسْمعُها

بضاعةٌ قديمةٌ تُنْتِجُها (أعْرابيَا).

كلُّ الدروبِ، كلُّها

تُفضي لسيف الطاغيهْ..

أينَ أنا؟

ما بينَ كُلِّ شارعٍ وشارعٍ..

قامتْ بَلَدْ..

ما بين كلّ حائطٍ وحائطٍ..

قامتْ بَلَدْ..

ما بين كلّ نَخْلَةٍ وظلَّها..

قامت بَلَدْ..

ما بين كُلِّ امرأةٍ وطفلِها..

قامتْ بَلَدْ..

يا خالقي: يا راسمَ الأُفقِ ، ويا مُهَنْدسَ السماءْ

هل ذلكَ الثُقْبُ الذي ليس يُرى

هو البَلَدْ؟؟؟

5

في مركز الجُنُونِ ، والصُداعِ، والسُعَالِ، والبَلْهَارْسيَا

وقفتُ شهراً كاملاً

وقفتُ عاماً كاملاً

أمامَ أبواب زعيم المَافيا..

أشْحَذُ منه الإِذْنَ بالمرورْ..

أشحذُ منه مَنْزِلَ الطُفُولَهْ

والوردَ، والزنبقَ، والأَضَاليا

أشْحَذُ منهُ غرفتي

والحبرَ، والأقلامَ ، والطبْشُورْ

قلتُ لنفسي وأنا..

أواجهُ البنادقَ الروسيّة المُخرْطَشَهْ

واعَجَبي .. واعَجَبي..

هل أصبحَ الله زعيمَ المافيا؟؟

6

في مركزٍ للخوفِ لا اسمَ لهُ

لكنَّهُ..

يَنْبُتُ مثلَ الفِطْرِ في كلِّ زوايا الباديَهْ

وقفتُ عمراً كاملاً

ووافقوا على دُخُولي وَطَني

عرفتُ أن الوطَنَ الغالي الذي عَشِقْتُهُ

ما عادَ في الجُغْرافيا..

ما عادَ في الجُغْرَافيا...

ما عاد في الجُغْرَافيا...

وعندما أصبحتُ شيخاً طاعناً

ووافقوا على دُخُولي وَطَني

عرفتُ أن الوطَنَ الغالي الذي عَشِقْتُهُ

ما عادَ في الجُغْرافيا..

ما عادَ في الجُغْرَافيا...

ما عاد في الجُغْرَافيا...

amigo sando
06-01-2010, 12:05 PM
يا امرأةً، طباعُها أشبَهُ بالفُصُولْ

فَثَمَّ نَهْدٌ صامتٌ

وثَمَّ نَهْدٌ يقرعُ الطبولْ..

ومرةً،

حدائقٌ مفتوحَةٌ

ومرةً،

عواصفٌ مَجْنُونَةٌ

ومرةً، سُيُولْ..

فكلّما أشرقتِ الشمسُ على نوافذي

بكى على شَراشِفي أيْلُولْ.

نسيتُ تاريخي، وجُغْرافيَّتي

فلا أنا على خُطوط العَرضْ

ولا أنا على خُطُوط الطُولْ.

2

ومن مَرَاياها

ومن شرايين يدي..

فهل أنا.؟

عن ضَجَر العالم، يا سيّدتي،

مسؤُولْ؟

ماذا جرى؟

ماذا جرى؟

صوتُكِ لا مَعْقولْ

تَجَمُّعُ الأمطار في عينيْكِ..

لا مَعْقُولْ..

يا امرأةً تحملُ حَتْفي بين عَيْنَيْها

وترميني من المجهولِ للمجهولْ

توقَّفي.. عن المرور في دمي، كطَلْقَةٍ

فإنّني أعرفُ منذُ البَدْءِ،

أنّني مقتُولْ..

3

دوَّخني حُبُّكِ، يا سَيِّدتي

فمرة، أدخُلُ من بوَّابة الخُروجْ

سفينةٌ أنتِ.. بلا بُوصِلَةٍ

أو ساعة الوُصُولْ..

يا امرأةً.. تجهلُ أين نَهْدُها؟

تجهلُ أينَ عِقْْدُها؟

تجهلُ أينَ مِشْطُها؟

تجهل أين عَقْلُها؟

وتجهل الفاعِلَ والمفعولْ..

4

يا امرأةً..

تريدُني، بشَهْوة الأُنثى، ولا تريدُني

يا امرأةً تمارسُ الحبَّ معي

من غير أن تلمسَني

تحملُ منّي عَشْرَ مَرَّاتٍ..

ثم تقولُ:

إَّنها بَتُولْ!!

وتشتهيني ليلةً واحدةً

ثُمَّ يموتُ، بعدَها، الفُضُولْ.

يا امرأةً..

تصهَلُ مثلَ مُهْرَةٍ جميلةٍ

وبَعْدَها،

تَمَلُّ من صهيلها الخُيُولْ

يا امرأةً..

تقتلني، من غير أن تقتلَني

فليتني أدري من القاتلُ، يا سيدتي

ومَن هُوَ المقتولْ؟

تصهَلُ مثلَ مُهْرَةٍ جميلةٍ

وبَعْدَها،

تَمَلُّ من صهيلها الخُيُولْ

يا امرأةً..

تقتلني، من غير أن تقتلَني

فليتني أدري من القاتلُ، يا سيدتي

ومَن هُوَ المقتولْ؟

amigo sando
06-01-2010, 12:07 PM
مولايَ:

لا أريدُ منكَ ياقوتاً.. ولا ذَهَبْ

ولا أريدُ منكَ أن تُلْبِسَني

الديباجَ والقَصَب

كلُّ الذي أرجوهُ أن تَسْمَعَني

لأنني أنقلُ في قصائدي إليكْ

جميعَ أصواتِ العرب

جميعَ لَعْناتِ العَرَبْ..

*

إن كنتَ –يا مولايَ-

لا تُحِبُّ الشعرَ والصُداحْ

فقلْ لسيَّافكَ أن يمنَحني

حُرّيةَ النِبَاح...

amigo sando
06-02-2010, 08:37 AM
ريمٌ عَلى القاعِ بَينَ البانِ وَالعَلَمِ" "أَحَلَّ سَفكَ دَمي في الأَشهُرِ الحُرُمِ
رَمى القَضاءُ بِعَينَي جُؤذَرٍ أَسَدًا" "يا ساكِنَ القاعِ أَدرِك ساكِنَ الأَجَمِ
لَمّا رَنا حَدَّثَتني النَفسُ قائِلَةً" "يا وَيحَ جَنبِكَ بِالسَهمِ المُصيبِ رُمي
جَحَدتُها وَكَتَمتُ السَهمَ في كَبِدي" "جُرحُ الأَحِبَّةِ عِندي غَيرُ ذي أَلَمِ
رُزِقتَ أَسمَحَ ما في الناسِ مِن خُلُقٍ" "إِذا رُزِقتَ اِلتِماسَ العُذرِ في الشِيَمِ
يا لائِمي في هَواهُ وَالهَوى قَدَرٌ" "لَو شَفَّكَ الوَجدُ لَم تَعذِل وَلَم تَلُمِ
لَقَد أَنَلتُكَ أُذنًا غَيرَ واعِيَةٍ" "وَرُبَّ مُنتَصِتٍ وَالقَلبُ في صَمَمِ
يا ناعِسَ الطَرفِ لا ذُقتَ الهَوى أَبَدًا" "أَسهَرتَ مُضناكَ في حِفظِ الهَوى فَنَمِ
أَفديكَ إِلفًا وَلا آلو الخَيالَ فِدًى" "أَغراكَ باِلبُخلِ مَن أَغراهُ بِالكَرَمِ
سَرى فَصادَفَ جُرحًا دامِيًا فَأَسا" "وَرُبَّ فَضلٍ عَلى العُشّاقِ لِلحُلُمِ
مَنِ المَوائِسُ بانًا بِالرُبى وَقَنًا" "اللاعِباتُ بِروحي السافِحاتُ دَمي
السافِراتُ كَأَمثالِ البُدورِ ضُحًى" "يُغِرنَ شَمسَ الضُحى بِالحَليِ وَالعِصَمِ
القاتِلاتُ بِأَجفانٍ بِها سَقَمٌ" "وَلِلمَنِيَّةِ أَسبابٌ مِنَ السَقَمِ
العاثِراتُ بِأَلبابِ الرِجالِ وَما" "أُقِلنَ مِن عَثَراتِ الدَلِّ في الرَسَمِ
المُضرِماتُ خُدودًا أَسفَرَتْ وَجَلَتْ" "عَن فِتنَةٍ تُسلِمُ الأَكبادَ لِلضَرَمِ
الحامِلاتُ لِواءَ الحُسنِ مُختَلِفًا" "أَشكالُهُ وَهوَ فَردٌ غَيرُ مُنقَسِمِ
مِن كُلِّ بَيضاءَ أَو سَمراءَ زُيِّنَتا" "لِلعَينِ وَالحُسنُ في الآرامِ كَالعُصُمِ
يُرَعنَ لِلبَصَرِ السامي وَمِن عَجَبٍ" "إِذا أَشَرنَ أَسَرنَ اللَيثَ بِالعَنَمِ
وَضَعتُ خَدّي وَقَسَّمتُ الفُؤادَ رُبًى" "يَرتَعنَ في كُنُسٍ مِنهُ وَفي أَكَمِ
يا بِنتَ ذي اللَبَدِ المُحَميِّ جانِبُهُ" "أَلقاكِ في الغابِ أَم أَلقاكِ في الأُطُمِ
ما كُنتُ أَعلَمُ حَتّى عَنَّ مَسكَنُهُ" "أَنَّ المُنى وَالمَنايا مَضرِبُ الخِيَمِ
مَن أَنبَتَ الغُصنَ مِن صَمصامَةٍ ذَكَرٍ" "وَأَخرَجَ الريمَ مِن ضِرغامَةٍ قَرِمِ
بَيني وَبَينُكِ مِن سُمرِ القَنا حُجُبٌ" "وَمِثلُها عِفَّةٌ عُذرِيَّةُ العِصَمِ
لَم أَغشَ مَغناكِ إِلا في غُضونِ كِرًى" "مَغناكَ أَبعَدُ لِلمُشتاقِ مِن إِرَمِ
يا نَفسُ دُنياكِ تُخفى كُلَّ مُبكِيَةٍ" "وَإِن بَدا لَكِ مِنها حُسنُ مُبتَسَمِ
فُضّي بِتَقواكِ فاهًا كُلَّما ضَحِكَتْ" "كَما يَفُضُّ أَذى الرَقشاءِ بِالثَرَمِ
مَخطوبَةٌ مُنذُ كانَ الناسُ خاطِبَةٌ" "مِن أَوَّلِ الدَهرِ لَم تُرمِل وَلَم تَئَمِ
يَفنى الزَمانُ وَيَبقى مِن إِساءَتِها" "جُرحٌ بِآدَمَ يَبكي مِنهُ في الأَدَمِ
لا تَحفَلي بِجَناها أَو جِنايَتِها" "المَوتُ بِالزَهرِ مِثلُ المَوتِ بِالفَحَمِ
كَم نائِمٍ لا يَراها وَهيَ ساهِرَةٌ" "لَولا الأَمانِيُّ وَالأَحلامُ لَم يَنَمِ
طَورًا تَمُدُّكَ في نُعمى وَعافِيَةٍ" "وَتارَةً في قَرارِ البُؤسِ وَالوَصَمِ
كَم ضَلَّلَتكَ وَمَن تُحجَب بَصيرَتُهُ" "إِن يَلقَ صابا يَرِد أَو عَلقَمًا يَسُمُ
يا وَيلَتاهُ لِنَفسي راعَها وَدَها" "مُسوَدَّةُ الصُحفِ في مُبيَضَّةِ اللَمَمِ
رَكَضتُها في مَريعِ المَعصِياتِ وَما" "أَخَذتُ مِن حِميَةِ الطاعاتِ لِلتُخَمِ
هامَت عَلى أَثَرِ اللَذّاتِ تَطلُبُها" "وَالنَفسُ إِن يَدعُها داعي الصِبا تَهِمِ
صَلاحُ أَمرِكَ لِلأَخلاقِ مَرجِعُهُ" "فَقَوِّمِ النَفسَ بِالأَخلاقِ تَستَقِمِ
وَالنَفسُ مِن خَيرِها في خَيرِ عافِيَةٍ" "وَالنَفسُ مِن شَرِّها في مَرتَعٍ وَخِمِ
تَطغى إِذا مُكِّنَت مِن لَذَّةٍ وَهَوًى" "طَغيَ الجِيادِ إِذا عَضَّت عَلى الشُكُمِ
إِن جَلَّ ذَنبي عَنِ الغُفرانِ لي أَمَلٌ" "في اللَهِ يَجعَلُني في خَيرِ مُعتَصِمِ
أَلقى رَجائي إِذا عَزَّ المُجيرُ عَلى" "مُفَرِّجِ الكَرَبِ في الدارَينِ وَالغَمَمِ
إِذا خَفَضتُ جَناحَ الذُلِّ أَسأَلُهُ" "عِزَّ الشَفاعَةِ لَم أَسأَل سِوى أُمَمِ
وَإِن تَقَدَّمَ ذو تَقوى بِصالِحَةٍ" "قَدَّمتُ بَينَ يَدَيهِ عَبرَةَ النَدَمِ
لَزِمتُ بابَ أَميرِ الأَنبِياءِ وَمَن" "يُمسِك بِمِفتاحِ بابِ اللهِ يَغتَنِمِ
فَكُلُّ فَضلٍ وَإِحسانٍ وَعارِفَةٍ" "ما بَينَ مُستَلِمٍ مِنهُ وَمُلتَزِمِ
عَلَّقتُ مِن مَدحِهِ حَبلاً أُعَزُّ بِهِ" "في يَومِ لا عِزَّ بِالأَنسابِ وَاللُّحَمِ
يُزري قَريضي زُهَيرًا حينَ أَمدَحُهُ" "وَلا يُقاسُ إِلى جودي لَدى هَرِمِ
مُحَمَّدٌ صَفوَةُ الباري وَرَحمَتُهُ" "وَبُغيَةُ اللهِ مِن خَلقٍ وَمِن نَسَمِ
وَصاحِبُ الحَوضِ يَومَ الرُسلِ سائِلَةٌ" "مَتى الوُرودُ وَجِبريلُ الأَمينُ ظَمي
سَناؤُهُ وَسَناهُ الشَمسُ طالِعَةً" "فَالجِرمُ في فَلَكٍ وَالضَوءُ في عَلَمِ
قَد أَخطَأَ النَجمَ ما نالَت أُبُوَّتُهُ" "مِن سُؤدُدٍ باذِخٍ في مَظهَرٍ سَنِمِ
نُموا إِلَيهِ فَزادوا في الوَرى شَرَفًا" "وَرُبَّ أَصلٍ لِفَرعٍ في الفَخارِ نُمي
حَواهُ في سُبُحاتِ الطُهرِ قَبلَهُمُ" "نورانِ قاما مَقامَ الصُلبِ وَالرَحِمِ
لَمّا رَآهُ بَحيرًا قالَ نَعرِفُهُ" "بِما حَفِظنا مِنَ الأَسماءِ وَالسِيَمِ
سائِل حِراءَ وَروحَ القُدسِ هَل عَلِما" "مَصونَ سِرٍّ عَنِ الإِدراكِ مُنكَتِمِ
كَم جَيئَةٍ وَذَهابٍ شُرِّفَتْ بِهِما" "بَطحاءُ مَكَّةَ في الإِصباحِ وَالغَسَمِ
وَوَحشَةٍ لِاِبنِ عَبدِ اللَهِ بينَهُما" "أَشهى مِنَ الأُنسِ بِالأَحسابِ وَالحَشَمِ
يُسامِرُ الوَحيَ فيها قَبلَ مَهبِطِهِ" "وَمَن يُبَشِّر بِسيمى الخَيرِ يَتَّسِمِ
لَمّا دَعا الصَحبُ يَستَسقونَ مِن ظَمَإٍ" "فاضَت يَداهُ مِنَ التَسنيمِ بِالسَنَمِ
وَظَلَّلَتهُ فَصارَت تَستَظِلُّ بِهِ" "غَمامَةٌ جَذَبَتها خيرَةُ الدِيَمِ
مَحَبَّةٌ لِرَسولِ اللَهِ أُشرِبَها" "قَعائِدُ الدَيرِ وَالرُهبانُ في القِمَمِ
إِنَّ الشَمائِلَ إِن رَقَّت يَكادُ بِها" "يُغرى الجَمادُ وَيُغرى كُلُّ ذي نَسَمِ
وَنودِيَ اِقرَأ تَعالى اللهُ قائِلُها" "لَم تَتَّصِل قَبلَ مَن قيلَت لَهُ بِفَمِ
هُناكَ أَذَّنَ لِلرَحَمَنِ فَاِمتَلأَتْ" "أَسماعُ مَكَّةَ مِن قُدسِيَّةِ النَغَمِ
فَلا تَسَل عَن قُرَيشٍ كَيفَ حَيرَتُها" "وَكَيفَ نُفرَتُها في السَهلِ وَالعَلَمِ
تَساءَلوا عَن عَظيمٍ قَد أَلَمَّ بِهِمْ" "رَمى المَشايِخَ وَالوِلدانِ بِاللَمَمِ
يا جاهِلينَ عَلى الهادي وَدَعوَتِهِ" "هَل تَجهَلونَ مَكانَ الصادِقِ العَلَمِ
لَقَّبتُموهُ أَمينَ القَومِ في صِغَرٍ" "وَما الأَمينُ عَلى قَولٍ بِمُتَّهَمِ
فاقَ البُدورَ وَفاقَ الأَنبِياءَ فَكَمْ" "بِالخُلقِ وَالخَلقِ مِن حُسنٍ وَمِن عِظَمِ
جاءَ النبِيّونَ بِالآياتِ فَاِنصَرَمَتْ" "وَجِئتَنا بِحَكيمٍ غَيرِ مُنصَرِمِ
آياتُهُ كُلَّما طالَ المَدى جُدُدٌ" "يَزينُهُنَّ جَلالُ العِتقِ وَالقِدَمِ
يَكادُ في لَفظَةٍ مِنهُ مُشَرَّفَةٍ" "يوصيكَ بِالحَقِّ وَالتَقوى وَبِالرَحِمِ
يا أَفصَحَ الناطِقينَ الضادَ قاطِبَةً" "حَديثُكَ الشَهدُ عِندَ الذائِقِ الفَهِمِ
حَلَّيتَ مِن عَطَلٍ جِيدَ البَيانِ بِهِ" "في كُلِّ مُنتَثِرٍ في حُسنِ مُنتَظِمِ
بِكُلِّ قَولٍ كَريمٍ أَنتَ قائِلُهُ" "تُحيِ القُلوبَ وَتُحيِ مَيِّتَ الهِمَمِ
سَرَت بَشائِرُ باِلهادي وَمَولِدِهِ" "في الشَرقِ وَالغَربِ مَسرى النورِ في الظُلَمِ
تَخَطَّفَتْ مُهَجَ الطاغينَ مِن عَرَبٍ" "وَطَيَّرَت أَنفُسَ الباغينَ مِن عُجُمِ
ريعَت لَها شَرَفُ الإيوانِ فَاِنصَدَعَتْ" "مِن صَدمَةِ الحَقِّ لا مِن صَدمَةِ القُدُمِ
أَتَيتَ وَالناسُ فَوضى لا تَمُرُّ بِهِمْ" "إِلا عَلى صَنَمٍ قَد هامَ في صَنَمِ
وَالأَرضُ مَملوءَةٌ جَورًا مُسَخَّرَةٌ" "لِكُلِّ طاغِيَةٍ في الخَلقِ مُحتَكِمِ
مُسَيطِرُ الفُرسِ يَبغي في رَعِيَّتِهِ" "وَقَيصَرُ الرومِ مِن كِبرٍ أَصَمُّ عَمِ
يُعَذِّبانِ عِبادَ اللَهِ في شُبَهٍ" "وَيَذبَحانِ كَما ضَحَّيتَ بِالغَنَمِ
وَالخَلقُ يَفتِكُ أَقواهُمْ بِأَضعَفِهِمْ" "كَاللَيثِ بِالبَهْمِ أَو كَالحوتِ بِالبَلَمِ
أَسرى بِكَ اللَهُ لَيلاً إِذ مَلائِكُهُ" "وَالرُسلُ في المَسجِدِ الأَقصى عَلى قَدَمِ
لَمّا خَطَرتَ بِهِ اِلتَفّوا بِسَيِّدِهِمْ" "كَالشُهبِ بِالبَدرِ أَو كَالجُندِ بِالعَلَمِ
صَلّى وَراءَكَ مِنهُمْ كُلُّ ذي خَطَرٍ" "وَمَن يَفُز بِحَبيبِ اللهِ يَأتَمِمِ
جُبتَ السَماواتِ أَو ما فَوقَهُنَّ بِهِمْ" "عَلى مُنَوَّرَةٍ دُرِّيَّةِ اللُجُمِ
رَكوبَةً لَكَ مِن عِزٍّ وَمِن شَرَفٍ" "لا في الجِيادِ وَلا في الأَينُقِ الرُسُمِ
مَشيئَةُ الخالِقِ الباري وَصَنعَتُهُ" "وَقُدرَةُ اللهِ فَوقَ الشَكِّ وَالتُهَمِ
حَتّى بَلَغتَ سَماءً لا يُطارُ لَها" "عَلى جَناحٍ وَلا يُسعى عَلى قَدَمِ
وَقيلَ كُلُّ نَبِيٍّ عِندَ رُتبَتِهِ" "وَيا مُحَمَّدُ هَذا العَرشُ فَاستَلِمِ
خَطَطتَ لِلدينِ وَالدُنيا عُلومَهُما" "يا قارِئَ اللَوحِ بَل يا لامِسَ القَلَمِ
أَحَطتَ بَينَهُما بِالسِرِّ وَانكَشَفَت" "لَكَ الخَزائِنُ مِن عِلمٍ وَمِن حِكَمِ
وَضاعَفَ القُربُ ما قُلِّدتَ مِن مِنَنٍ" "بِلا عِدادٍ وَما طُوِّقتَ مِن نِعَمِ
سَل عُصبَةَ الشِركِ حَولَ الغارِ سائِمَةً" "لَولا مُطارَدَةُ المُختارِ لَم تُسَمَ
هَل أَبصَروا الأَثَرَ الوَضّاءَ أَم سَمِعوا" "هَمسَ التَسابيحِ وَالقُرآنِ مِن أُمَمِ
وَهَل تَمَثَّلَ نَسجُ العَنكَبوتِ لَهُمْ" "كَالغابِ وَالحائِماتُ الزُغْبُ كَالرُخَمِ
فَأَدبَروا وَوُجوهُ الأَرضِ تَلعَنُهُمْ" "كَباطِلٍ مِن جَلالِ الحَقِّ مُنهَزِمِ
لَولا يَدُ اللهِ بِالجارَينِ ما سَلِما" "وَعَينُهُ حَولَ رُكنِ الدينِ لَم يَقُمِ
تَوارَيا بِجَناحِ اللهِ وَاستَتَرا" "وَمَن يَضُمُّ جَناحُ اللهِ لا يُضَمِ
يا أَحمَدَ الخَيرِ لي جاهٌ بِتَسمِيَتي" "وَكَيفَ لا يَتَسامى بِالرَسولِ سَمي
المادِحونَ وَأَربابُ الهَوى تَبَعٌ" "لِصاحِبِ البُردَةِ الفَيحاءِ ذي القَدَمِ
مَديحُهُ فيكَ حُبٌّ خالِصٌ وَهَوًى" "وَصادِقُ الحُبِّ يُملي صادِقَ الكَلَمِ
اللهُ يَشهَدُ أَنّي لا أُعارِضُهُ" "من ذا يُعارِضُ صَوبَ العارِضِ العَرِمِ
وَإِنَّما أَنا بَعضُ الغابِطينَ وَمَنْ" "يَغبِط وَلِيَّكَ لا يُذمَم وَلا يُلَمِ
هَذا مَقامٌ مِنَ الرَحمَنِ مُقتَبَسٌ" "تَرمي مَهابَتُهُ سَحبانَ بِالبَكَمِ
البَدرُ دونَكَ في حُسنٍ وَفي شَرَفٍ" "وَالبَحرُ دونَكَ في خَيرٍ وَفي كَرَمِ
شُمُّ الجِبالِ إِذا طاوَلتَها انخَفَضَتْ" "وَالأَنجُمُ الزُهرُ ما واسَمتَها تَسِمِ
وَاللَيثُ دونَكَ بَأسًا عِندَ وَثبَتِهِ" "إِذا مَشَيتَ إِلى شاكي السِلاحِ كَمي
تَهفو إِلَيكَ وَإِن أَدمَيتَ حَبَّتَها" "في الحَربِ أَفئِدَةُ الأَبطالِ وَالبُهَمِ
مَحَبَّةُ اللَهِ أَلقاها وَهَيبَتُهُ" "عَلى اِبنِ آمِنَةٍ في كُلِّ مُصطَدَمِ
كَأَنَّ وَجهَكَ تَحتَ النَقعِ بَدرُ دُجًى" "يُضيءُ مُلتَثِمًا أَو غَيرَ مُلتَثِمِ
بَدرٌ تَطَلَّعَ في بَدرٍ فَغُرَّتُهُ" "كَغُرَّةِ النَصرِ تَجلو داجِيَ الظُلَمِ
ذُكِرتَ بِاليُتمِ في القُرآنِ تَكرِمَةً" "وَقيمَةُ اللُؤلُؤِ المَكنونِ في اليُتُمِ
اللهُ قَسَّمَ بَينَ الناسِ رِزقَهُمُ" "وَأَنتَ خُيِّرتَ في الأَرزاقِ وَالقِسَمِ
إِن قُلتَ في الأَمرِ «لا» أَو قُلتَ فيهِ «نَعَم»" "فَخيرَةُ اللهِ في «لا» مِنكَ أَو «نَعَمِ»
أَخوكَ عيسى دَعا مَيتًا فَقامَ لَهُ" "وَأَنتَ أَحيَيتَ أَجيالاً مِنَ الزَّمَمِ
وَالجَهلُ مَوتٌ فَإِن أوتيتَ مُعجِزَةً" "فَابعَث مِنَ الجَهلِ أَو فَابعَث مِنَ الرَجَمِ
قالوا غَزَوتَ وَرُسلُ اللَهِ ما بُعِثوا" "لِقَتلِ نَفسٍ وَلا جاؤوا لِسَفكِ دَمِ
جَهلٌ وَتَضليلُ أَحلامٍ وَسَفسَطَةٌ" "فَتَحتَ بِالسَيفِ بَعدَ الفَتحِ بِالقَلَمِ
لَمّا أَتى لَكَ عَفوًا كُلُّ ذي حَسَبٍ" "تَكَفَّلَ السَيفُ بِالجُهّالِ وَالعَمَمِ
وَالشَرُّ إِن تَلقَهُ بِالخَيرِ ضِقتَ بِهِ" "ذَرعًا وَإِن تَلقَهُ بِالشَرِّ يَنحَسِمِ
سَلِ المَسيحِيَّةَ الغَرّاءَ كَم شَرِبَتْ" "بِالصابِ مِن شَهَواتِ الظالِمِ الغَلِمِ
طَريدَةُ الشِركِ يُؤذيها وَيوسِعُها" "في كُلِّ حينٍ قِتالاً ساطِعَ الحَدَمِ
لَولا حُماةٌ لَها هَبّوا لِنُصرَتِها" "بِالسَيفِ ما انتَفَعَت بِالرِفقِ وَالرُحَمِ
لَولا مَكانٌ لِعيسى عِندَ مُرسِلِهِ" "وَحُرمَةٌ وَجَبَت لِلروحِ في القِدَمِ
لَسُمِّرَ البَدَنُ الطُهْرُ الشَريفُ عَلى" "لَوحَينِ لَم يَخشَ مُؤذيهِ وَلَم يَجِمِ
جَلَّ المَسيحُ وَذاقَ الصَلبَ شانِئُهُ" "إِنَّ العِقابَ بِقَدرِ الذَنبِ وَالجُرُمِ
أَخو النَبِيِّ وَروحُ اللهِ في نُزُلٍ" "فَوقَ السَماءِ وَدونَ العَرشِ مُحتَرَمِ
عَلَّمتَهُمْ كُلَّ شَيءٍ يَجهَلونَ بِهِ" "حَتّى القِتالَ وَما فيهِ مِنَ الذِّمَمِ
دَعَوتَهُمْ لِجِهادٍ فيهِ سُؤدُدُهُمْ" "وَالحَربُ أُسُّ نِظامِ الكَونِ وَالأُمَمِ
لَولاهُ لَم نَرَ لِلدَولاتِ في زَمَنٍ" "ما طالَ مِن عُمُدٍ أَو قَرَّ مِن دُهُمِ
تِلكَ الشَواهِدُ تَترى كُلَّ آوِنَةٍ" "في الأَعصُرِ الغُرِّ لا في الأَعصُرِ الدُهُمِ
بِالأَمسِ مالَت عُروشٌ وَاعتَلَتْ سُرُرٌ" "لَولا القَذائِفُ لَم تَثلَمْ وَلَم تَصُمِ
أَشياعُ عيسى أَعَدّوا كُلَّ قاصِمَةٍ" "وَلَم نُعِدَّ سِوى حالاتِ مُنقَصِمِ
مَهما دُعيتَ إِلى الهَيجاءِ قُمتَ لَها" "تَرمي بِأُسْدٍ وَيَرمي اللهُ بِالرُجُمِ
عَلى لِوائِكَ مِنهُم كُلُّ مُنتَقِمٍ" "للهِ مُستَقتِلٍ في اللهِ مُعتَزِمِ
مُسَبِّحٍ لِلِقاءِ اللهِ مُضطَرِمٍ" "شَوقًا عَلى سابِخٍ كَالبَرقِ مُضطَرِمِ
لَو صادَفَ الدَهرَ يَبغي نَقلَةً فَرَمى" "بِعَزمِهِ في رِحالِ الدَهرِ لَم يَرِمِ
بيضٌ مَفاليلُ مِن فِعلِ الحُروبِ بِهِمْ" "مِن أَسيُفِ اللهِ لا الهِندِيَّةُ الخُذُمُ
كَم في التُرابِ إِذا فَتَّشتَ عَن رَجُلٍ" "مَن ماتَ بِالعَهدِ أَو مَن ماتَ بِالقَسَمِ
لَولا مَواهِبُ في بَعضِ الأَنامِ لَما" "تَفاوَتَ الناسُ في الأَقدارِ وَالقِيَمِ
شَريعَةٌ لَكَ فَجَّرتَ العُقولَ بِها" "عَن زاخِرٍ بِصُنوفِ العِلمِ مُلتَطِمِ
يَلوحُ حَولَ سَنا التَوحيدِ جَوهَرُها" "كَالحَليِ لِلسَيفِ أَو كَالوَشيِ لِلعَلَمِ
غَرّاءُ حامَتْ عَلَيها أَنفُسٌ وَنُهًى" "وَمَن يَجِد سَلسَلاً مِن حِكمَةٍ يَحُمِ
نورُ السَبيلِ يُساسُ العالَمونَ بِها" "تَكَفَّلَتْ بِشَبابِ الدَهرِ وَالهَرَمِ
يَجري الزَمانُ وَأَحكامُ الزَمانِ عَلى" "حُكمٍ لَها نافِذٍ في الخَلقِ مُرتَسِمِ
لَمّا اعتَلَت دَولَةُ الإِسلامِ وَاتَّسَعَتْ" "مَشَتْ مَمالِكُهُ في نورِها التَّمَمِ
وَعَلَّمَتْ أُمَّةً بِالقَفرِ نازِلَةً" "رَعيَ القَياصِرِ بَعدَ الشاءِ وَالنَعَمِ
كَم شَيَّدَ المُصلِحونَ العامِلونَ بِها" "في الشَرقِ وَالغَربِ مُلكًا باذِخَ العِظَمِ
لِلعِلمِ وَالعَدلِ وَالتَمدينِ ما عَزَموا" "مِنَ الأُمورِ وَما شَدّوا مِنَ الحُزُمِ
سُرعانَ ما فَتَحوا الدُنيا لِمِلَّتِهِمْ" "وَأَنهَلوا الناسَ مِن سَلسالِها الشَبِمِ
ساروا عَلَيها هُداةَ الناسِ فَهيَ بِهِمْ" "إِلى الفَلاحِ طَريقٌ واضِحُ العَظَمِ
لا يَهدِمُ الدَهرُ رُكنًا شادَ عَدلَهُمُ" "وَحائِطُ البَغيِ إِن تَلمَسهُ يَنهَدِمِ
نالوا السَعادَةَ في الدارَينِ وَاِجتَمَعوا" "عَلى عَميمٍ مِنَ الرُضوانِ مُقتَسَمِ
دَع عَنكَ روما وَآثينا وَما حَوَتا" "كُلُّ اليَواقيتِ في بَغدادَ وَالتُوَمِ
وَخَلِّ كِسرى وَإيوانًا يَدِلُّ بِهِ" "هَوى عَلى أَثَرِ النيرانِ وَالأَيُمِ
وَاترُك رَعمَسيسَ إِنَّ المُلكَ مَظهَرُهُ" "في نَهضَةِ العَدلِ لا في نَهضَةِ الهَرَمِ
دارُ الشَرائِعِ روما كُلَّما ذُكِرَتْ" "دارُ السَلامِ لَها أَلقَتْ يَدَ السَلَمِ
ما ضارَعَتها بَيانًا عِندَ مُلتَأَمٍ" "وَلا حَكَتها قَضاءً عِندَ مُختَصَمِ
وَلا احتَوَت في طِرازٍ مِن قَياصِرِها" "عَلى رَشيدٍ وَمَأمونٍ وَمُعتَصِمِ
مَنِ الَّذينَ إِذا سارَت كَتائِبُهُمْ" "تَصَرَّفوا بِحُدودِ الأَرضِ وَالتُخَمِ
وَيَجلِسونَ إِلى عِلمٍ وَمَعرِفَةٍ" "فَلا يُدانَونَ في عَقلٍ وَلا فَهَمِ
يُطَأطِئُ العُلَماءُ الهامَ إِن نَبَسوا" "مِن هَيبَةِ العِلمِ لا مِن هَيبَةِ الحُكُمِ
وَيُمطَرونَ فَما بِالأَرضِ مِن مَحَلٍ" "وَلا بِمَن باتَ فَوقَ الأَرضِ مِن عُدُمِ
خَلائِفُ اللهِ جَلّوا عَن مُوازَنَةٍ" "فَلا تَقيسَنَّ أَملاكَ الوَرى بِهِمِ
مَن في البَرِيَّةِ كَالفاروقِ مَعدَلَةً" "وَكَابنِ عَبدِ العَزيزِ الخاشِعِ الحَشِمِ
وَكَالإِمامِ إِذا ما فَضَّ مُزدَحِمًا" "بِمَدمَعٍ في مَآقي القَومِ مُزدَحِمِ
الزاخِرُ العَذبُ في عِلمٍ وَفي أَدَبٍ" "وَالناصِرُ النَدبُ في حَربٍ وَفي سَلَمِ
أَو كَابنِ عَفّانَ وَالقُرآنُ في يَدِهِ" "يَحنو عَلَيهِ كَما تَحنو عَلى الفُطُمِ
وَيَجمَعُ الآيَ تَرتيبًا وَيَنظُمُها" "عِقدًا بِجيدِ اللَيالي غَيرَ مُنفَصِمِ
جُرحانِ في كَبِدِ الإِسلامِ ما اِلتَأَما" "جُرحُ الشَهيدِ وَجُرحٌ بِالكِتابِ دَمي
وَما بَلاءُ أَبي بَكرٍ بِمُتَّهَمٍ" "بَعدَ الجَلائِلِ في الأَفعالِ وَالخِدَمِ
بِالحَزمِ وَالعَزمِ حاطَ الدينَ في مِحَنٍ" "أَضَلَّتِ الحُلمَ مِن كَهلٍ وَمُحتَلِمِ
وَحِدنَ بِالراشِدِ الفاروقِ عَن رُشدٍ" "في المَوتِ وَهوَ يَقينٌ غَيرُ مُنبَهِمِ
يُجادِلُ القَومَ مُستَلًّا مُهَنَّدَهُ" "في أَعظَمِ الرُسلِ قَدرًا كَيفَ لَم يَدُمِ
لا تَعذُلوهُ إِذا طافَ الذُهولُ بِهِ" "ماتَ الحَبيبُ فَضَلَّ الصَبُّ عَن رَغَمِ
يا رَبِّ صَلِّ وَسَلِّم ما أَرَدتَ عَلى" "نَزيلِ عَرشِكَ خَيرِ الرُسلِ كُلِّهِمِ
مُحيِ اللَيالي صَلاةً لا يُقَطِّعُها" "إِلا بِدَمعٍ مِنَ الإِشفاقِ مُنسَجِمِ
مُسَبِّحًا لَكَ جُنحَ اللَيلِ مُحتَمِلاً" "ضُرًّا مِنَ السُهدِ أَو ضُرًّا مِنَ الوَرَمِ
رَضِيَّةٌ نَفسُهُ لا تَشتَكي سَأَمًا" "وَما مَعَ الحُبِّ إِن أَخلَصتَ مِن سَأَمِ
وَصَلِّ رَبّي عَلى آلٍ لَهُ نُخَبٍ" "جَعَلتَ فيهِم لِواءَ البَيتِ وَالحَرَمِ
بيضُ الوُجوهِ وَوَجهُ الدَهرِ ذو حَلَكٍ" "شُمُّ الأُنوفِ وَأَنفُ الحادِثاتِ حَمى
وَأَهدِ خَيرَ صَلاةٍ مِنكَ أَربَعَةً" "في الصَحبِ صُحبَتُهُم مَرعِيَّةُ الحُرَمِ
الراكِبينَ إِذا نادى النَبِيُّ بِهِمْ" "ما هالَ مِن جَلَلٍ وَاشتَدَّ مِن عَمَمِ
الصابِرينَ وَنَفسُ الأَرضِ واجِفَةٌ" "الضاحِكينَ إِلى الأَخطارِ وَالقُحَمِ
يا رَبِّ هَبَّتْ شُعوبٌ مِن مَنِيَّتِها" "وَاستَيقَظَت أُمَمٌ مِن رَقدَةِ العَدَمِ
سَعدٌ وَنَحسٌ وَمُلكٌ أَنتَ مالِكُهُ" "تُديلُ مِن نِعَمٍ فيهِ وَمِن نِقَمِ
رَأى قَضاؤُكَ فينا رَأيَ حِكمَتِهِ" "أَكرِم بِوَجهِكَ مِن قاضٍ وَمُنتَقِمِ
فَالطُف لأَجلِ رَسولِ العالَمينَ بِنا" "وَلا تَزِد قَومَهُ خَسفًا وَلا تُسِمِ
يا رَبِّ أَحسَنتَ بَدءَ المُسلِمينَ بِهِ" "فَتَمِّمِ الفَضلَ وَاِمنَح حُسنَ مُختَتَمِ

amigo sando
06-02-2010, 08:39 AM
حتى تنتصرَ القصيدةْ...

على المسدَّسِ الكاتِمِ للصوتْ..

وينتصرَ التلاميذْ

على الغازات المُسيلَةِ للدموعْ

وتنتصرَ الوردةْ..

على هَرَاوةِ رَجُل البوليسْ

وتنتصر المكتباتْ..

على مصانع الأسلحةْ...

2

حتى أستعيد الأشياءَ التي تُشْبِهُنِي

والقِططَ الشاميّةَ التي كانت تُخَرْمِشُني

والكتاباتِ .. التي كانَتْ تكتُبُني..

أريدُ.. أن أفتحَ كُلَّ الجواريرْ

التي كانتْ أمّي تُخبِّئُ فيها

خاتمَ زواجها..

وأساوِرَها الذهبيّةَ المبْرُومَةْ..

ومسْبَحَتها الحجازيَّةْ..

وخُصْلةً من شَعْْري الذهبيّْ.

بقيت تحتفظُ بها..

منذُ يوم ولادتي..

3

كلُّ شيءٍ يا سيِّدتي

دَخَلَ في (الكُومَا)

إنتصرتْ على قَمَر الشُعَرَاءْ

تفوَّقتْ على نشيد الإنشادْ..

وقصائدِ لوركا.. وماياكوفسكي..

وبابلو نيرودا...

4

أريدُ أن أُحبَّكِ، يا سيدتي..

قبل أن يُصْبحَ قلبي..

قِطْعَةَ غيارٍ تُباعُ في الصيدلياتْ

فأطِبَّاءُ القُلُوبِ في (كليفلاندْ)

كما تُصنعُ الأحذيَةْ....

السماءُ يا سيِّدتي، أصبحتْ واطِئَةْ..

والغيومُ العالية..

أصبحتْ تَتَسَكَّعُ على الأَسْْفَلتْ..

وجمهوريةُ أفلاطونْ.

وشريعةُ حَمُّورابي.

ووصايا الأنبياءْ.

صارت دون مستوى سَطْح البحرْ

ومشايخُ الطُرُقِ الصُوفِيَّة..

أن أُحِبَّكِ..

حتى ترتفعَ السماءُ قليلاً....

وجمهوريةُ أفلاطونْ.

وشريعةُ حَمُّورابي.

ووصايا الأنبياءْ.

وكلامُ الشعراء.

صارت دون مستوى سَطْح البحرْ

لذلكَ نَصَحني السَحَرةُ، والمُنجِّمونَ،

ومشايخُ الطُرُقِ الصُوفِيَّة..

أن أُحِبَّكِ..

حتى ترتفعَ السماءُ قليلاً....

amigo sando
06-02-2010, 08:40 AM
متى تفهمْ ؟

متى يا سيّدي تفهمْ ؟

بأنّي لستُ واحدةً كغيري من صديقاتكْ

ولا فتحاً نسائيّاً يُضافُ إلى فتوحاتكْ

ولا رقماً من الأرقامِ يعبرُ في سجلاّتكْ ؟

متى تفهمْ ؟

متى تفهمْ ؟

أيا جَمَلاً من الصحراءِ لم يُلجمْ

ويا مَن يأكلُ الجدريُّ منكَ الوجهَ والمعصمْ

بأنّي لن أكونَ هنا.. رماداً في سجاراتكْ

ورأساً بينَ آلافِ الرؤوسِ على مخدّاتكْ

وتمثالاً تزيدُ عليهِ في حمّى مزاداتكْ

ونهداً فوقَ مرمرهِ.. تسجّلُ شكلَ بصماتكْ

متى تفهمْ ؟

متى تفهمْ ؟

بأنّكَ لن تخدّرني.. بجاهكَ أو إماراتكْ

ولنْ تتملّكَ الدنيا.. بنفطكَ وامتيازاتكْ

وبالبترولِ يعبقُ من عباءاتكْ

وبالعرباتِ تطرحُها على قدميْ عشيقاتكْ

بلا عددٍ.. فأينَ ظهورُ ناقاتكْ

وأينَ الوشمُ فوقَ يديكَ.. أينَ ثقوبُ خيماتكْ

أيا متشقّقَ القدمينِ.. يا عبدَ انفعالاتكْ

ويا مَن صارتِ الزوجاتُ بعضاً من هواياتكْ

تكدّسهنَّ بالعشراتِ فوقَ فراشِ لذّاتكْ

تحنّطهنَّ كالحشراتِ في جدرانِ صالاتكْ

متى تفهمْ ؟

متى يا أيها المُتخمْ ؟

متى تفهمْ ؟

بأنّي لستُ مَن تهتمّْ

بناركَ أو بجنَّاتكْ

وأن كرامتي أكرمْ..

منَ الذهبِ المكدّسِ بين راحاتكْ

وأن مناخَ أفكاري غريبٌ عن مناخاتكْ

أيا من فرّخَ الإقطاعُ في ذرّاتِ ذرّاتكْ

ويا مَن تخجلُ الصحراءُ حتّى من مناداتكْ

متى تفهمْ ؟

تمرّغ يا أميرَ النفطِ.. فوقَ وحولِ لذّاتكْ

كممسحةٍ.. تمرّغ في ضلالاتكْ

لكَ البترولُ.. فاعصرهُ على قدَمي خليلاتكْ

كهوفُ الليلِ في باريسَ.. قد قتلتْ مروءاتكْ

على أقدامِ مومسةٍ هناكَ.. دفنتَ ثاراتكْ

فبعتَ القدسَ.. بعتَ الله.. بعتَ رمادَ أمواتكْ

كأنَّ حرابَ إسرائيلَ لم تُجهضْ شقيقاتكْ

ولم تهدمْ منازلنا.. ولم تحرقْ مصاحفنا

ولا راياتُها ارتفعت على أشلاءِ راياتكْ

كأنَّ جميعَ من صُلبوا..

على الأشجارِ.. في يافا.. وفي حيفا..

وبئرَ السبعِ.. ليسوا من سُلالاتكْ

تغوصُ القدسُ في دمها..

وأنتَ صريعُ شهواتكْ

تنامُ.. كأنّما المأساةُ ليستْ بعضَ مأساتكْ

متى تفهمْ ؟

متى يستيقظُ الإنسانُ في ذاتكْ

amigo sando
06-02-2010, 08:41 AM
الشجرةُ تفقدُ أوراقَها

والشفةُ تفقدُ استدارتها

والأنوثةُ تفقد أنوثَتَها...

إلاَّ رائحتَكِ..

فَهْيَ ترفُضُ أن تمرَّ

من ثُقُوب الذاكرَهْ...

amigo sando
06-02-2010, 08:42 AM
القتالُ معكِ.. بين الحينِ والحين

والإشتباكُ مع نَهْديكِ

بالسلاحِ الأبيضْ...

ضرورةٌ ستراتيجيَّة..

حتى تظلَّ شرايينُ الحبّ مَفْتُوحةْ

وحتى لا يُصابَ القلبْ

بجَلْطَةٍ عاطفيَّةْ....

amigo sando
06-02-2010, 08:43 AM
الحاكمُ يَضْرِبُ بالطَبْلَهْ

وجميعُ وزارت الإعلام تَدُقُّ على ذاتِ الطبلَهْ

وجميعُ وكالاتِ الأنباء تُضَخِّمُ إيقاعَ الطَبْلَهْ

والصحفُ الكُبْرى.. والصُغْرَى

تعمل أيضاً راقصةً

في ملهى تملكهُ الدولَهْ!.

لا يُوجَدُ صَوْتٌ في المُوسيقى

أردأُ من صَوْت الدولَهْ!!.

مثلَ السَرْدينِ..

ومثلَ الشاي..

ومثل حُبُوب الحَمْلِ..

ومثلَ حُبُوب الضَغْطِ..

ومثلَ غيار السيّاراتْ

الكّذِبُ الرسميُّ يُبثُّ على كُلِّ الموجاتْ..

وكلامُ السلطة برَّاقٌ جداً..

كثيابِ الرقَّاصاتْ...

لا أحدٌ ينجُو من وصْفَات الحُكْمِ ،

وأدويةِ السُلْطَهْ..

فثلاثُ ملاعقَ قَبْلَ الأكلْ

وثلاثُ ملاعقَ قَبْلَ صلاة الظُهْرْ

وثلاثُ ملاعقَ بَعْدَ صلاةِ العصرْ

وثلاثُ ملاعقَ.. قَبْلَ مراسيم التشييع ،

وقبل دُخُول القبرْ..

هل ثمّةَ قَهْرٌ في التاريخ كهذا القهرْ ؟

الطَبْلةُ تخترقُ الأعصابَ،

فيا ربّي : ألْهِمْنَا الصبرْ..

3

وتُجيدُ النَصْبَ.. تجيد الكَسْرَ.. تجيدُ الجرَّ..

لا يوجدُ شعرٌ أردأُ من شِعْرِ الدولَهْ

لا يوجدُ كَذِبٌ أذكى من كَذِبِ الدولَهْ..

صُحُفٌ. أخبارٌ. تعليقاتْ

خُوَذٌ لامعةٌ تحت الشمسِ،

نجومٌ تبرق في الأكتافِ،

بنادقُ كاذبةُ الطَلَقَاتْ..

وطنٌ مشنوقٌ فوق حبال الأنتيناتْ

وطنٌ لا يعرفُ من تقنية الحرب سوى الكلماتْ

وطنٌ ما زالَ يذيعُ نشيدَ النَصْر على الأمواتْ..

4

الدولةُ منذ بداية هذا القرن تعيدُ تقاسيمَ الطبلَهْ

"الشُورى – بين الناس – أساسُ الملكْ"

"الشعبُ – كما نصَّ الدستورُ – أساسُ الملكْ"

لا أَحَدٌ يرقُصُ بالكلمات سوى الدولَهْ..

لا أحدٌ يَزْني بالكلماتِ،

سوى الدولَهْ!!

"القَمْعُ أساسُ الملكْ"

"شَنْقُ الإنسان أساسُ الملكْ"

"حكمُ البوليس أساسُ الملكْ"

"تجديدُ البَيْعَة للحكَّام أساسُ الملكْ"

"وضْعُ الكلمات على الخَازُوقِ

أساسُ الملكْ..."

والسلطةُ تعرض فِتْنَتَها

وحُلاها في سوق الجملَهْ..

لا يوجد عُرْيٌ أقبحُ من عري الدولَهْ...

5

طَبْلَه.. طَبْلَه..

وطنٌ عربي تجمعُهُ من يوم ولادته طبلَهْ..

وتفرَقُ بين قبائله طبلَهْ..

وأهلُ الذِكْر، وقاضي البلدة..

يرتعشونَ على وَقْع الطَبْلَهْ..

الطَرَبُ الرسميُّ يجيء كساعاتِ الغفلَهْ

من كلِّ مكانْ..

سعرُ البرميلِ الواحدِ أغلى من سعر الإنسانْ

الطربُ الرسميُّ يعادُ كأغنية الشيطانْ

وعلينَا أن نهتزّ إذا غنَّى السلطانْ

ونصيحَ – أمامَ رجال الشرطة – آهْ..

آهٍ .. يا آهْ..

آهٍ .. يا آهْ ..

فَرَحٌ مفروضٌ بالإكراهْ

موتٌ مفروضٌ بالإكراهْ

آهٍ .. يا آهْ..

هل صار غناءُ الحاكم قُدْسيّاً

؟؟.

فَرَحٌ مفروضٌ بالإكراهْ

موتٌ مفروضٌ بالإكراهْ

آهٍ .. يا آهْ..

هل صار غناءُ الحاكم قُدْسيّاً

كغناء اللهْ ؟؟.

طَرَبٌ مفروضٌ بالإكراهْ

فَرَحٌ مفروضٌ بالإكراهْ

موتٌ مفروضٌ بالإكراهْ

آهٍ .. يا آهْ..

هل صار غناءُ الحاكم قُدْسيّاً

كغناء اللهْ ؟؟

amigo sando
06-02-2010, 08:44 AM
محاضراتُكِ الطويلةُ عن الحُبّْ

وأنتِ مُتَمدِّدةٌ أمامي على شاطئ البحرْ

كسُنْبُلةٍ من الذَهَبْ..

تُشَوِّشُ أفكاري.

أُسْكُتي قليلاً..

حتى أتمكّنَ من مُذاكرة دُرُوسي

على الطبيعةْ...

amigo sando
06-02-2010, 08:46 AM
الى متى أعتكفُ ؟
عنها .. ولا أعترفُ
أضلَّلُ الناسَ
ولوني باهتٌ مُنخطفُ
وجبهتي مثلوجةٌ
ومفصَلي مرتجفُ
أيُجيدُ الصدرُالذي
ينبُعُ منه الصَدفُ
وهذه الغمَّازةُ الصُغرَى
وهذا الترفُ
تقولُ لي : قُلْ لي ..
فأرتدَّ ولا أعترفُ
وأرسُمُ الكِلمَة في الظنَّ
فيابئ الصَلفُ
وأذبحُ الحرفَ على
ثغري فلا ينحرفُ
ياسرَّها .. ماذا يهمُّ الناس
لو هُمْ عرفُوا ..

*
لا .. لنْ أريقَ كِلمةَ
عنها .. فحبَّي شَرفُ
لو تمنعونَ النورَ عنْ
عينيَّ .. لا أعترِفُ

amigo sando
06-02-2010, 08:47 AM
السيّدُ نامْ
السيّدُ نام
السيّدُ نامَ كنومِ السيفِ العائدِ من إحدى الغزواتْ
السيّدُ يرقدُ مثلَ الطفلِ الغافي.. في حُضنِ الغاباتْ
السيّدُ نامَ..
وكيفَ أصدِّقُ أنَّ الهرمَ الرابعَ ماتْ؟
القائدُ لم يذهبْ أبداً
بل دخلَ الغرفةَ كي يرتاحْ
وسيصحو حينَ تطلُّ الشمسُ..
كما يصحو عطرُ التفاحْ..
الخبزُ سيأكلهُ معنا..
وسيشربُ قهوتهُ معنا..
ونقولُ لهُ..
ويقولُ لنا..
القائدُ يشعرُ بالإرهاقِ..
فخلّوهُ يغفو ساعاتْ..



*************



يا مَن تبكونَ على ناصرْ..
السيّدُ كانَ صديقَ الشمس..
فكفّوا عن سكبِ العبراتْ..
السيّد ما زالَ هُنا..
يتمشّى فوقَ جسورِ النيلِ..
ويجلسُ في ظلِّ النخلاتْ..
ويزورُ الجيزةَ عندَ الفجرِ..
ليلثمَ حجرَ الأهراماتْ.
يسألُ عن مصرَ.. ومَن في مصرَ..
ويسقي أزهارَ الشرفاتْ..
ويصلّي الجمعةَ والعيدينِ..
ويقضي للناسِ الحاجاتْ
ما زالَ هُنا عبدُ الناصرْ..
في طميِ النيلِ، وزهرِ القطنِ..
وفي أطواقِ الفلاحاتْ..
في فرحِ الشعبِ..
وحزنِ الشعب..
وفي الأمثالِ وفي الكلماتْ
ما زالَ هُنا عبدُ الناصرْ..
من قالَ الهرمُ الرابعُ ماتْ؟



*****************

يا مَن يتساءلُ: أينَ مضى عبدُ الناصرْ؟
يا مَن يتساءلُ:
هلْ يأتي عبدُ الناصرْ..
السيّدُ موجودٌ فينا..
موجودٌ في أرغفةِ الخُبزِ..
وفي أزهارِ أوانينا..
مرسومٌ فوقَ نجومِ الصيفِ،
وفوقَ رمالِ شواطئنا..
موجودٌ في أوراقِ المصحفِ
في صلواتِ مُصلّينا..
موجودٌ في كلماتِ الحبِّ..
وفي أصواتِ مُغنّينا..
موجودٌ في عرقِ العمّالِ..
وفي أسوانَ.. وفي سينا..
مكتوبٌ فوقَ بنادقنا..
مكتوبٌ فوقَ تحدينا..
السيّدُ نامَ.. وإن رجعتْ
أسرابُ الطيرِ.. سيأتينا..

اركمانيه
06-02-2010, 02:38 PM
التحايا العاطره
وانحنائاتي وتقديري
أخي بكري على هذا
التوثيق الأجمل.
أنه شاعر المراة
شاعر الحب
وهو الذى إستطاع أن يوحد
كلمة العرب بحبهم جميعاً له
بختلاف أعراقهم واديانهم.
تسلم بقدر هذه المتعة لنا.
*

اركمانيه
06-02-2010, 02:51 PM
حبيبتي والمطر

أخاف أن تمطر الدنيا
ولست معي.....

فمنذ أن رحلتي
وعندي عقدة المطر

كان الشتاء
يغطيني بمعطفه
فلا أفكر في
برد ولا ضجر.
كانت الريح
تعوي....
خلف نافذتي
ف ت ه م س ي
تمسك
هاهنا
شعري.....
والأن أجلس
والأمطار تجلدني
على ذراعي
على وجهي
على ضهري
فمن يدافع عني.....؟؟؟
يا مسافرة

مثل اليمامة
بين
العين والبصري.
كيف .......
كيف أمحوك
من اوراق ذاكرتي....
وانت في القلب
مثل
النقش في الحجري
أنا أُحبك.......
يا من تسكنين دمي
إن كنت في الصين
أن كنت في القمر.
.......

اركمانيه
06-02-2010, 02:58 PM
http://www.youtube.com/watch?v=qVZ_SeV2v3c&feature=related



هذه القصيده بها توثيق
لبعض مراحل الشاعر
رغم أنه مكانها القصائد المصوره
ولكن لجمالية البوست أضيفها هنا.

amigo sando
06-02-2010, 05:15 PM
اركمانية كيفك
شكرا علي الدعم المعنوي الكبير
انا راي انو كل اعمال نزار
فيديو - سيرة ذاتية او قصائد مكتوبة
تكون في بوست واحد
واعمال نزار قباني كتيرة جدا جدا
بمساهمة الجميع يكتمل توثيق كل الاعمال
وطبعا ممكن ناخد راي الجميع لناحية التنظيم
انا حأنزل كل الاشعار باذن اللة وايدكم يا شباب

amigo sando
06-03-2010, 09:01 AM
يجوزُ أن تكوني

واحدةً من أجمل النساءِ..

دافئةً..

كالفحم في مواقد الشتاءِ..

وَحْشيةً..

كقطةٍ تموءُ في العَراءِ..

آمرةً.. ناهيةً

كالربّ في السماءِ..

يجوز أن تكوني

سمراءَ.. إفريقيةَ العيونِ.

عنيدةً..

كالفَرَسِ الحَرُونِ..

عنيفةً..

كالنارِ، كالزلزالِ، كالجنونِ..

يجوز أن تكوني..

جميلةً، ساحقةَ الجمالِ..

مثيرةً للجلد، للأعصاب، للخيالِ..

وتُتقنين اللهوَ في مصائر الرجالِ..

يجوزُ أن تضطجعي أمامي..

عاريةً..

كالسيف في الظلام..

مليسةً كريشة النعامِ..

نهدُكِ مُهْرٌ أبيضٌ

يجري..

بلا سرجٍ ولا لجامِ..

يجوز أن تبقي هُنا..

عاماً وبعضَ عام..

فلا يثيرُ حسنُكِ المدمّرُ اهتمامي..

كأنما..

ليست هناك امرأةٌ.. أمامي..

يجوزُ أن تكوني

سلطانةَ الزمان والعصور..

وأن أكون أبلهاً.. معقّد الشعورِ..

يجوز أن تقولي

ما شئتِ عن جُبني.. وعن غروري.

وأنّني .. وأنّني..

لا أستطيعُ الحُبَّ.. كالخصيانِ في القصورِ

يجوز أن تهدّدي..

يجوز أن تعربدي..

يجوز أن تثوري..

لكن أنا..

رغمَ دموع الشمع والحريرِ..

وعُقْدة (الحريم) في ضميري.

لا أقبلُ التزويرَ في شعوري..

يجوزُ أن تكوني

شفّافةً كأدمع الربابَهْ

رقيقةً كنجمةٍ،

عميقةً كغابَهْ..

لكنني أشعر بالكآبَهْ..

فالجنسُ – في تصوري-

حكايةُ انسجامِ..

كالنحتِ ، كالتصوير، كالكتابَهْ..

وجسمكُ النقيُّ. كالقشطةِ والرُخَامِ

لا يُحسن الكتابَهْ..

amigo sando
06-03-2010, 09:02 AM
إجلسي خَمْسَ دقائقْ

لا يريدُُ الشِعْرُ كي يسقطَ كالدرويشِ

في الغيبوبة الكبرى

سوى خَمْسِ دقائقْ..

لا يريدُ الشعرُ كي يثقبَ لحمَ الورقِ العاري

سوى خمْسِ دقائقْ

فاعشقيني لدقائقْ..

واخْتَفِي عن ناظري بعد دقائقْ

لستُ أحتاجُ إلى أكثرَ من عُلْبَة كبريتٍ

لإشعالِ ملايين الحرائقْ

إن أقوى قِصَصِ الحبّ التي أعرفُها

لم تدُمْ أكثرَ من خمس دقائقْ..

amigo sando
06-03-2010, 09:03 AM
لا تُفَكِّرْ أبداً.. فالضوءُ أحمَرْ..

لا تُكلِّمْ أحداً .. فالضوءُ أحمَرْ

لا تًجادلْ في نصوص الفقْهِ..

أو في النَحْوِ..

أو في الصَرْفِ..

أو في الشِعْرِ..

أو في النَثْرِ..

إنَّ العقلَ ملعونٌ ، ومَكْروهٌ ، ومُنْكَرْ...

لا تُغادرْ..

قُنَّكَ المختومَ بالشَمْع.. فإنَّ الضوءَ أحمَرْ

لا تُحِبَّ امْرَأةً .. أو فَاْرةً..

إنَّ ضوءَ الحُبِّ أحمَرْ..

لا تُضاجعْ حائطاً .. أو حَجَراً .. أو مَقْعَداً..

إنَّ ضوءَ الجنْسِ أحمَرْ..

إبْقَ سِرِّياً..

ولا تكشِفْ قَرَاراتِكَ حتَّى لذُبَابَهْ..

إبْقَ أُمِّياً..

ولا تدخُلْ شريكاً في الزنى أو في الكتابَهْ..

فالزنى في عصرنا..

أهونُ من جُرْم الكتابَهْ..

3

وبأشجارِ .. وبأنهارِ .. وأخبارِ الوطَنْ

لا تُفكِّرْ بالذين اغتصبُوا شمسَ الوطَنْ..

إنَّ سيفَ القَمْع يأتيكَ صباحاً

في عناوين الجريدَهْ..

وتَفَاعيلِ القصيدَهْ..

وبقايا قَهْوَتِكْ

لا تَنمْ بين ذرَاعَيْ زوجتِكْ...

إنَّ زُوَّاركَ عند الفجر موجودونَ تحت الكَنَبَهْ..

4

لا تُطالعْ كُتُباً في النقد أو في الفلسفَهْ

مزروعونَ مثلَ السُوسِ في كلِّ رفوف المكْتَبَهْ..

إبْقَ في برميلكَ المملوءِ نَمْلاً.. وبَعُوضاً.. وقِمَامَهْ

إبْقَ مِنْ رجْلَيْكَ مشنوقاً إلى يوم القيامَهْ..

إبقَ من صوتِكَ مشنوقاً إلى يومِ القيامَهْ..

إبْقَ من عقلكَ .. مشنوقاً إلى يوم القيامَهْ..

إبْقَ في البرميل.. حتَّى لا ترى

وَجْهَ هذي الأمّةِ المُغْتَصبَهْ..

5

أنتَ لو حاولتَ أن تذهبَ للسلطانِ..

أو زوجتِهِ..

أو كلبِهِ المسؤولِ عن أَمن البلادْ..

والذي يأكُلُ أسماكاً.. وتُفَّاحاً.. وأطفالاً..

كما يأكُلُ من لحم العبادْ..

لوجدتَ الضوءَ أحمرْ..

6

أنتَ لو حاولتَ أن تقرأَ يوماً

نَشْرةَ الطقس.. وأسماءَ الوفيّاتِ.. وأخبارَ الجرائمْ..

لوجدتَ الضوءَ أحمَرْ..

أو أحذيةِ الأطفالِ..

أو سعرِ الطماطمْ..

لوجدتَ الضوءَ أحمَرْ..

أنتَ لو حاولتَ أن تقرأ يوماً

صفحةَ الأبراجِ..

كي تعرفَ ما حَظُّكَ قَبْلَ النَفْطِ..

أو حظُكَ بعدَ النَفْطِ..

أو تعرفَ ما رقْمُكَ ما بين طوابير البهَائمْ..

لوجدتَ الضوءَ أحمَرْ..

7

أنتَ لو حاولتَ..

أن تبحثَ عن بيتٍ من الكرتُون يأويكَ..

أو سيِّدةٍ – من بقايا الحرب- ترضى أن تُسَلِّيكَ.

وعن نهديْنِ معطُوبيْنِ..

لوجدت الضوءَ أحمَرْ..

أنتَ لو حاولتَ..

أن تسألَ أستاذَكَ في الصفّ.. لماذا؟

يتسَلَّى عربُ اليوم بأخبار الهزائمْ؟

ولماذا عربُ اليوم زُجَاجٌ فوقَ بعضٍ يتكسَّرْ؟

لوجدتَ الضوءَ أحمَرْ..

8

لا تُسافِرْ بجوازٍ عربيّْ..

لا تسافرْ مرةً أخرى لأوروبّا

فأوروبّا – كما تعلمُ – ضاقَتْ بجميع السُفَهَاءْ..

أيُّها المنبوذُ..

والمشبُوهُ..

أيُّها الديكُ الطعينُ الكبرياءْ..

أيُّها المقتولُ من غير قتالٍ..

أيُّها المذبوحُ من غير دماءْ..

لا تُسافرْ لبلاد اللهِ..

إنَّ الله لا يرضى لقاءَ الجُبَنَاءْ..

9

لا تُسافِرْ بجوازٍ عربيّْ..

وانتظرْ كالجُرْذ في كُلِّ المطاراتِ،

فنَّ الضوءَ أحمَرْ..

لا تقُلْ باللغة الفُصْحَى..

أنا مروانُ.. أو عدنانُ..

أو سَحْبَانُ

إنَّ الإسمَ لا يعني لها شيئاً..

وتاريخُكَ – يا مولايَ – تاريخٌ مُزَوَّرْ..

لا تُفاخِرْ ببطولاتكَ في (لليدو)

فسوزانُ..

وجانينُ..

وكوليتُ..

وآلافُ الفَرَنْسِيَّاتِ.. لم يقرأنَ يوماً

قصّةَ الزيرِ وعنتَرْ..

يا صديقي:

أنتَ تبدو مُضْحكاً في ليل باريسَ..

فَعُدْ فوراً إلى الفندقِ..

إنَّ الضوءَ أحمَرْ..

11

لا تُسافِرْ..

بجوازٍ عربيٍّ بين أحياءِ العَرَبْ!!

فهُمُ من أجل قرشٍ يقتُلُونَكْ..

وهُمُ – حين يَجُوعُونَ مساءً – يأكُلُونَكْ

لا تكنْ ضيفاً على حاتمِ طيّْ

فهو كذَّابٌ..

ونصَّابٌ..

وصناديقُ الذَهَبْ..

12

يا صديقي:

لا تَسِرْ وحْدَكَ ليلاً

بين أنيابِ العَرَبْ..

أنتَ في بيتكَ محدودُ الإقامَهْ..

أنتَ في قومكَ مجهولُ النَسَبْ..

يا صديقي:

رحِمَ اللهُ العَرَبْ!!.

وصناديقُ الذَهَبْ..

12

يا صديقي:

لا تَسِرْ وحْدَكَ ليلاً

بين أنيابِ العَرَبْ..

أنتَ في بيتكَ محدودُ الإقامَهْ..

أنتَ في قومكَ مجهولُ النَسَبْ..

يا صديقي:

رحِمَ اللهُ العَرَبْ!!.

amigo sando
06-03-2010, 09:04 AM
ويحك!. في اصبعك المخملي
حملت جثمان الهوى الأوّلِ
تهنئتي.. يا من طعنت الهوى
في الخلف.. في جانبه الأعزل
قد تخجل اللبوة من صيدها
يوماً، فهل حاولت أن تخجلي
بائعتي بزائفات الحلى
بخاتم في طرف الانمل
بوهج أطواق ٍ خرافية
وبالفراء، الباذج، الأهدل
أعقد ماس ٍ وانتهى حبُّنا؟
فلا منك ولا أنت لي
وكلّ ما قلنا. وما لونقل
وبوحنا في جانب المنقل
تساقطت صرعى على خاتم ٍ
كالليل، كاللعنة، كا لمنجل
كيف تآمرت على حبِّنا
وعامه الأوّل لم يكتمل
جذلى.. وفي مأتم أشواقنا
جذلى.. ونعش الحبِّ لم يقفل
والخاتم الزاهي خريف المنى
يرصدني كالقدر المنزل ِ
يخبرني أن زمان الشذا
راح وغاصت صيحة البلبل
بائعتي.. بائعة ً نفسها
ماذا تمنيت ولم أفعل؟
نصبت فوق النجم أرجوحتي
وبالدما رسمت مستقبلي
وبيتنا الموعود.. عمّرته
من زهرات اللوز كي تنزلي
قلعت أهدابي.. وسورته
ورداً على الشرفة والمدخل
أرقب ان تأتي كما يرقب
الراعي طلوع الأخضر المقبل
صدفت عني.. حين ألفيتني
تجارتي الفكر.. ولا مال لي
أبني بيوتي في السحاب القصي
فيكتسي الصباح من مغزلي
جواهرٌ تكمن في جبهتي
أثمن من لؤلؤك المرسل
سبيّة الدنيار سيري إلى
شاريك بالنقود والمخمل
لم أتصوّر أن يكون على
اليد التي عبدتها.. مقتلي

amigo sando
06-03-2010, 09:05 AM
جلست .. والخوف بعينيها
تتأمل فنجاني المقلوب
قالت : يا ولدي لا تحزن
فالحب عليك هوا المكتوب
ياولدي .. قد مات شهيداً
من مات على دين المحبوب
فنجانك .. دنيا مرعبه
وحياتك أسفار وحروب
ستحب كثيرا وكثيرا
وتموت كثيرا وكثيرا
وستعشق كل نساء الأرض
وترجع كالملك المغلوب
بحياتك .. يا ولدي .. امراءة
عيناها .. سبحان المعبود
فمها .. مرسوم كالعنقود
ضحكتها .. موسيقي وورود
لكن سماءك ممطرة
وطريقك مسدود
مسدود
فحبيبه قلبك .. ياولدي
نائمة في قصر مرصود
والقصر كبيراً يا ولدي
وكلاب تحرسه وجنود
وأميرة قلبك نائمة
من يدخل حجرتها مفقود
من يدنو
من سور حديقتها
مفقود
من حاول فك ضفائرها
يا ولدي
مفقود
مفقود
مفقود
بصرت
ونجمت كثيراً
لكني .. لم اقرأ أبدا
فنجانا يشبه فنجانك
لم اعرف أبداً يا ولدي
أحزاناً
تشبه أحزانك
مقدورك أن تمشي أبدا
في الحب .. على حد الخنجر
وتظل وحيداً كالأصداف
وتظل حزيناً كالصفصاف
مقدورك أن تمضي ابداً
في بحر الحب بغير قلوع
وتحب ملايين المرات
وترجع كالملك المخلوع
جلست .. والخوف بعينيها
تتأمل فنجاني المقلوب
قالت : ياولدي لا تحزن
فالحب عليك هوا المكتوب
يا ولدي .. قد مات شهيداً
من مات على دين المحبوب

amigo sando
06-03-2010, 09:06 AM
لم أعد داريا ألـى ايـن أذهـب
كل يـوم أحـس أنـك أقـرب
كل يوم يصير وجهـك جـزءا
من حياتي ويصبح العمر اخصب
وتصير الأشكال ...اجمل شكلا
وتصير الأشياء أحنى وأطيـب
قد تسربت في مسامـات جلـدي
مثلما قطـره النـدى تتسـرب
كم أنا ..كم أنا احبك...حتـى أن
نفسـي مـن نفسهـا تتعجـب
منذ أن أحببتك الشموس أستدارت
والسماوات صرن أنقى وأرحب
منذ ان أحببتك البحـار جميعـا
أصبحت من مياه عينيك تشرب
حبـك البربـري أكبـر منـي
فلماذا علـى ذراعيـك أصلـب
خطأي ...أني تصورت نفسـي
ملكا يا صديقـي ليـس يغلـب
وتصرفت مثل طفـل صغيـر
يشتهي ان يطـول ابعدكوكـب
سامحينـي اذا تماديـت بالحلـم
وألبستـك الحريـر المقصـب
أتمنى لو كنـت بؤبـؤ عينـي
أتراني طلبت ما ليـس يطلـب
أخبريني من انـت ان شعـوري
كشعور الـذي يطـارد ارنـب
أنت أحلى خرافـه فـي حياتـي
والذي يتبـع الخرافـات يتعـب

amigo sando
06-03-2010, 09:07 AM
أتجوَّلُ في الوطنِ العربيِّ

لأقرأَ شعري للجمهورْ

فأنا مقتنعٌ

أنَّ الشعرَ رغيفٌ يُخبزُ للجمهورْ

وأنا مقتنعٌ – منذُ بدأتُ –

بأنَّ الأحرفَ أسماكٌ

وبأنَّ الماءَ هوَ الجمهورْ



أتجوَّلُ في الوطنِ العربيِّ

وليسَ معي إلا دفترْ

يُرسلني المخفرُ للمخفرْ

يرميني العسكرُ للعسكرْ

وأنا لا أحملُ في جيبي إلا عصفورْ

لكنَّ الضابطَ يوقفني

ويريدُ جوازاً للعصفورْ

تحتاجُ الكلمةُ في وطني

لجوازِ مرورْ



أبقى ملحوشاً ساعاتٍ

منتظراً فرمانَ المأمورْ

أتأمّلُ في أكياسِ الرملِ

ودمعي في عينيَّ بحورْ

وأمامي كانتْ لافتةٌ

تتحدّثُ عن (وطنٍ واحدْ)

تتحدّثُ عن (شعبٍ واحدْ)

وأنا كالجُرذِ هنا قاعدْ

أتقيأُ أحزاني..

وأدوسُ جميعَ شعاراتِ الطبشورْ

وأظلُّ على بابِ بلادي

مرميّاً..

كالقدحِ المكسورْ

amigo sando
06-03-2010, 09:08 AM
لو تسكتين . .

لو تسكتين دقيقة . .

لو تسكتين . .

هذا الشريط سمعته ، وحفظته

فتوقفي عن عزفه

من اجل رب العالمين

******

أعطي لجسمك فرصة

ليقول أى قصيدة

غزلية يختارها . .

أو أي بيت شاء

من شعر الحنين

******

أعطي لوجهك فرصة

حتى يدوخني بفتنه . .

ويغسلني بفضته

ويقرأ لي مساء "

ما تيسر من كتاب الياسمين . .

******

أعطي لشعرك فرصة

ليدور حول الأرض . .

او حولي ملايين السنين . .

******

أعطي لعطرك فرصة

حتى يعبر عن مشاعره

بكل شجاعة . .

وتطرف

فالعطر مفتاح اليقين

******

أعطي لثغرك فرصة

حتى يقدم مشمشا ً . .

وسفرجلا ً . . وسلال ليمون

لكل الجائعين . .

******

أعطي لنهدك فرصة

حتى يحطم قيده

ويقود جيش الثائرين . .

******

أعطي لخصرك فرصة

حتى يثقفني . .

ويصقلني

ويشعرني بأنى أنتمي

لحضارة المتحضرين . .

******

لو تسكتين . . .

لو تسكتين دقيقة . . .

لو تسكتين .

كل اللغات ، سوى الأنوثة ، كذبة

كل البلاغة كذبة كل الفصاحة كذبة

كل الخطابة فى سرير الحب ، وقت ضائع . .

ومهانة للعاشقين . .

******

خلي فصاحتك القديمة " جانبا "

كل الكلام الفلسفي . . . نسيته

إلا كلام الياسمين ! !

amigo sando
06-03-2010, 09:09 AM
نا لا أسكن في أي مكان

إن عنواني هو اللامنتظر ...

مبحرا كالسمك الوحشي في هذا المدى

في دمي نار .. وفي عيني شرر

ذاهبا أبحث عن حرية الريح،

التي يتقنها كل الغجر..

راكضا خلف غمام أخضر

شاربا بالعين آلاف الصور

ذاهبا .. حتى نهايات السفر ..

مبحرا .. نحو فضاء آخر

نافضا عني غباري

ناسيا اسمي ...

وأسماء النباتات ..

وتاريخ الشجر..

هاربا من هذه الشمس التي تجلدني

بكرابيج الضجر ..

هاربا من مدن نامت قرونا

تحت أقدام القمر ..

تاركا خلفي عيونا من زجاج

وسماء من حجر ..

ومضافات تميم ومضر ..

لا تقولي : عد إلى الشمس .. فإني

أنتمي الآن إلى حزب المطر.

amigo sando
06-03-2010, 11:24 AM
سيّدتي ! عندي في الدفترْ

ترقصُ آلافُ الكلمات

واحدةٌ في ثوبٍ أصفَرْ

واحدةٌ في ثوبٍ أحمَرْ

يحرقُ أطرافَ الصفحاتِ

أنا لستُ وحيداً في الدنيا

عائلتي .. حُزْمةُ أبيات

أنا شاعرُ حُبٍّ جَوَّالٌ

تعرفُهُ كلُّ الشُرُفاتِ

تعرفهُ كلُّ الحُلْوَاتِ

عندي للحبِّ تعابيرٌ

ما مرَّتْ في بال دواة

الشمسُ فتحتُ نوافذَها

و تركتُ هنالكَ مرساتي

و قطعتُ بحاراً .. و بحاراً

أنبشُ أعماقَ الموجاتِ

أبحثُ في جوف الصَدَفاتِ

عن حرفٍ كالقمر الأخضرْ

أهديهِ لعينيْ مولاتي

*

سيِّدتي ! في هذا الدفترْ

تجدينَ ألوفَ الكلمات

الأبيضَ منها و .. و الأحمَرْ

الأزرقَ منها و .. و الأصفَرْ

لكنَّكِ .. يا قمري الأخضَرْ

أحلى من كلِّ الكلماتِ

أكبرُ من كُلِّ الكلماتِ ..

إسم الشاعر

amigo sando
06-03-2010, 11:26 AM
أحبيني .. بلا عقد

وضيعي في خطوط يدي

أحبيني .. لأسبوع .. لأيام .. لساعات..

فلست أنا الذي يهتم بالأبد..

أنا تشرين .. شهر الريح،

والأمطار .. والبرد..

أنا تشرين فانسحقي

كصاعقة على جسدي..

أحبيني ..

بكل توحش التتر..

بكل حرارة الأدغال

كل شراسة المطر

ولا تبقي ولا تذري..

ولا تتحصري أبدا..

فقد سقطت على شفتيك

كل حضارة الحضر

أحبيني..

كزلزال .. كموت غير منتظر..

وخلي نهدك المعجون..

بالكبريت والشرر..

يهاجمني .. كذئب جائع خطر

وينهشني .. ويضربني ..

كما الأمطار تضرب ساحل الجزر..

أنا رجل بلا قدر

فكوني .. أنت لي قدري

وأبقيني .. على نهديك..

مثل النقش في الحجر..

***

أحبيني .. ولا تتساءلي كيفا..

ولا تتلعثمي خجلا

ولا تتساقطي خوفا

أحبيني .. بلا شكوى

أيشكو الغمد .. إذ يستقبل السيفا؟

وكوني البحر والميناء..

كوني الأرض والمنفى

وكوني الصحو والإعصار

كوني اللين والعنفاء..

أحبيني .. بألف وألف أسلوب

ولا تتكرري كالصيف..

إني أكره الصيفا..

أحبيني .. وقوليها

لأرفض أن تحبيني بلا صوت

وأرفض أن أواري الحب

في قبر من الصمت

أحبيني .. بعيدا عن بلاد القهر والكبت

بعيدا عن مدينتنا التي شبعت من الموت..

بعيدا عن تعصبها..

بعيدا عن تخشبها..

أحبيني .. بعيدا عن مدينتنا

التي من يوم أن كانت

إليها الحب لا يأتي..

إليها الله .. لا يأتي ..

***

أحبيني .. ولا تخشي على قدميك

- سيدتي - من الماء

فلن تتعمدى امرأة

وجسمك خارج الماء

وشعرك خارج الماء

فنهدك .. بطة بيضاء ..

لا تحيا بلا ماء ..

أحبيني .. بطهري .. أو بأخطائي

بصحوي .. أو بأنوائي

وغطيني ..

أيا سقفا من الأزهار ..

يا غابات حناء ..

تعري ..

واسقطي مطرا

على عطشي وصحرائي ..

وذوبي في فمي .. كالشمع

وانعجني بأجزائي

تعري .. واشطري شفتي

إلى نصفين .. يا موسى بسيناء..

amigo sando
06-03-2010, 11:27 AM
حُبُّكِ طيرٌ أخضرُ

طَيْرٌ غريبٌ أخضرُ

يكبرُ يا حبيبتي كما الطيورُ تكبْرُ

ينقُرُ من أصابعي

و من جفوني ينقُرُ

كيف أتى ؟

متى أتى الطيرُ الجميلُ الأخضرُ ؟

لم أفتكرْ بالأمر يا حبيبتي

إنَّ الذي يُحبُّ لا يُفَكِّرُ

حُبُّكِ طفلٌ أشقرُ

يَكْسِرُ في طريقه ما يكسرُ

يزورني .. حين السماءُ تُمْطِرُ

يلعبُ في مشاعري و أصبرُ

حُبُّكِ طفلٌ مُتْعِبٌ

ينام كلُّ الناس يا حبيبتي و يَسْهَرُ

طفلٌ .. على دموعه لا أقدرُ

*

حُبُّكِ ينمو وحدهُ

كما الحقولُ تُزْهِرُ

كما على أبوابنا

ينمو الشقيقُ الأحمرُ

كما على السفوح ينمو اللوزُ و الصنوبرُ

كما بقلب الخوخِ يجري السُكَّرُ

حُبُّكِ .. كالهواء يا حبيبتي

يُحيطُ بي

من حيث لا أدري به ، أو أشعُرُ

جزيرةٌ حُبُّكِ .. لا يطالها التخيُّلُ

حلمٌ من الأحلامِ

لا يُحْكَى .. و لا يُفَسَّرُ

*

حُبُّكِ ما يكونُ يا حبيبتي ؟

أزَهْرَةٌ ؟ أم خنجرُ ؟

أم شمعةٌ تضيءُ

أم عاصفةٌ تدمِّرُ ؟

أم أنه مشيئةُ الله التي لا تُقْهَرُ

*

كلُّ الذي أعرفُ عن مشاعري

أنكِ يا حبيبتي ، حبيبتي

و أنَّ من يًُحِبُّ ..

لا يُفَكِّرُ ..

amigo sando
06-03-2010, 11:29 AM
قضينا العمر في المخدع

وجيش حريمنا معنا..... وصكُّ زواجنا معنا

وصكُّ طلاقنا معنا.

وقلنا: الله قد شرَّعْ ....ليالينا موزَّعةٌ

على زوجاتنا الأربعْ .

هُنا شفةٌ ... هنا ساقٌ ... هنا ظفرٌ ... هُنا إصبعْ

كأن الدينَ حانوت

فتحناه لكي نشبعْ ...

تمتَّعنا "بما أيماننا ملكتْ"

وعِشنا من غرائزنا بمستنقعْ

وزوَّرنا كلامَ الله بالشكل الذي ينفعْ

ولم نخجل بما نصنعْ

عبثنا في قداستهِ

نسينا نُبْلَ غايته ..

ولم نذكر سوى المضجَعْ

ولم نأخذ.... سوى زوجاتنا الأربَعْ ...

amigo sando
06-03-2010, 11:45 AM
عندما قررت أن أكتب عن تجربتي في الحب،

فكرت كثيرا..

ما الذي تجدي اعترافاتي؟

وقبلي كتب الناس عن الحب كثيرا..

صوروه فوق حيطان المغارات،

وفي أوعية الفخار والطين، قديما

نقشوه فوق عاج الفيل في الهند..

وفوق الورق البردي في مصر ،

وفوق الرز في الصين..

وأهدوه القرابين، وأهدوه النذورا..

عندما قررت أن أنشر أفكاري عن العشق.

ترددت كثيرا..

فأنا لست بقسيس،

ولا مارست تعليم التلاميذ،

ولا أؤمن أن الورد..

مضطر لأن يشرح للناس العبيرا..

ما الذي أكتب يا سيدتي؟

إنها تجربتي وحدي..

وتعنيني أنا وحدي..

إنها السيف الذي يثقبني وحدي..

فأزداد مع الموت حضورا..

2

عندما سافرت في بحرك يا سيدتي..

لم أكن أنظر في خارطة البحر،

ولم أحمل معي زورق مطاط..

ولا طوق نجاة..

بل تقدمت إلى نارك كالبوذي..

واخترت المصيرا..

لذتي كانت بأن أكتب بالطبشور..

عنواني على الشمس..

وأبني فوق نهديك الجسورا..

3

حين أحببتك..

لاحظت بأن الكرز الأحمر في بستاننا

أصبح جمرا مستديرا..

وبأن السمك الخائف من صنارة الأولاد..

يأتي بالملايين ليلقي في شواطينا البذورا..

وبأن السرو قد زاد ارتفاعا..

وبأن العمر قد زاد اتساعا..

وبأن الله ..

قد عاد إلى الأرض أخيرا..

4

حين أحببتك ..

لاحظت بأن الصيف يأتي..

عشر مرات إلينا كل عام..

وبأن القمح ينمو..

عشر مرات لدينا كل يوم

وبأن القمر الهارب من بلدتنا..

جاء يستأجر بيتا وسريرا..

وبأن العرق الممزوج بالسكر والينسون..

قد طاب على العشق كثيرا..

5

حين أحببتك ..

صارت ضحكة الأطفال في العالم أحلى..

ومذاق الخبز أحلى..

وسقوط الثلج أحلى..

ومواء القطط السوداء في الشارع أحلى..

ولقاء الكف بالكف على أرصفة " الحمراء " أحلى ..

والرسومات الصغيرات التي نتركها في فوطة المطعم أحلى..

وارتشاف القهوة السوداء..

والتدخين..

والسهرة في المسح ليل السبت..

والرمل الذي يبقي على أجسادنا من عطلة الأسبوع،

واللون النحاسي على ظهرك، من بعد ارتحال الصيف،

أحلى..

والمجلات التي نمنا عليها ..

وتمددنا .. وثرثرنا لساعات عليها ..

أصبحت في أفق الذكرى طيورا...

6

حين أحببتك يا سيدتي

طوبوا لي ..

كل أشجار الأناناس بعينيك ..

وآلاف الفدادين على الشمس،

وأعطوني مفاتيح السماوات..

وأهدوني النياشين..

وأهدوني الحريرا

7

عندما حاولت أن أكتب عن حبي ..

تعذبت كثيرا..

إنني في داخل البحر ...

وإحساسي بضغط الماء لا يعرفه

غير من ضاعوا بأعماق المحيطات دهورا.

8

ما الذي أكتب عن حبك يا سيدتي؟

كل ما تذكره ذاكرتي..

أنني استيقظت من نومي صباحا..

لأرى نفسي أميرا ..

amigo sando
06-03-2010, 11:46 AM
1-

أحاولُ منذ الطُفولةِ رسْمَ بلادٍ

تُسمّى - مجازا - بلادَ العَرَبْ

تُسامحُني إن كسرتُ زُجاجَ القمرْ...

وتشكرُني إن كتبتُ قصيدةَ حبٍ

وتسمحُ لي أن أمارسَ فعْلَ الهوى

ككلّ العصافير فوق الشجرْ...

أحاول رسم بلادٍ

تُعلّمني أن أكونَ على مستوى العشْقِ دوما

فأفرشَ تحتكِ ، صيفا ، عباءةَ حبي

وأعصرَ ثوبكِ عند هُطول المطرْ...

- 2 -

أحاولُ رسْمَ بلادٍ...

لها برلمانٌ من الياسَمينْ.

وشعبٌ رقيق من الياسَمينْ.

تنامُ حمائمُها فوق رأسي.

وتبكي مآذنُها في عيوني.

أحاول رسم بلادٍ تكون صديقةَ شِعْري.

ولا تتدخلُ بيني وبين ظُنوني.

ولا يتجولُ فيها العساكرُ فوق جبيني.

أحاولُ رسْمَ بلادٍ...

تُكافئني إن كتبتُ قصيدةَ شِعْرٍ

وتصفَحُ عني ، إذا فاض نهرُ جنوني

- 3 -

أحاول رسم مدينةِ حبٍ...

تكون مُحرّرةً من جميع العُقَدْ...

فلايذبحون الأنوثةَ فيها...ولايقمَعون الجَسَدْ...

- 4 -

رَحَلتُ جَنوبا...رحلت شمالا...

ولافائدهْ...

فقهوةُ كلِ المقاهي ، لها نكهةٌ واحدهْ...

وكلُ النساءِ لهنّ - إذا ما تعرّينَ-

رائحةٌ واحدهْ...

وكل رجالِ القبيلةِ لايمْضَغون الطعامْ

ويلتهمون النساءَ بثانيةٍ واحدهْ.

- 5 -

أحاول منذ البداياتِ...

أن لاأكونَ شبيها بأي أحدْ...

رفضتُ الكلامَ المُعلّبَ دوما.

رفضتُ عبادةَ أيِ وثَنْ...

- 6 -

أحاول إحراقَ كلِ النصوصِ التي أرتديها.

فبعضُ القصائدِ قبْرٌ،

وبعضُ اللغاتِ كَفَنْ.

وواعدتُ آخِرَ أنْثى...

ولكنني جئتُ بعد مرورِ الزمنْ...

- 7 -

أحاول أن أتبرّأَ من مُفْرداتي

ومن لعْنةِ المبتدا والخبرْ...

وأنفُضَ عني غُباري.

وأغسِلَ وجهي بماء المطرْ...

أحاول من سلطة الرمْلِ أن أستقيلْ...

وداعا قريشٌ...

وداعا كليبٌ...

وداعا مُضَرْ...

- 8 -

أحاول رسْمَ بلادٍ

تُسمّى - مجازا - بلادَ العربْ

سريري بها ثابتٌ

ورأسي بها ثابتٌ

لكي أعرفَ الفرقَ بين البلادِ وبين السُفُنْ...

ولكنهم...أخذوا عُلبةَ الرسْمِ منّي.

ولم يسمحوا لي بتصويرِ وجهِ الوطنْ...

- 9 -

أحاول منذ الطفولةِ

فتْحَ فضاءٍ من الياسَمينْ

وأسّستُ أولَ فندقِ حبٍ...بتاريخ كل العربْ...

ليستقبلَ العاشقينْ...

وألغيتُ كل الحروب القديمةِ...

بين الرجال...وبين النساءْ...

وبين الحمامِ...ومَن يذبحون الحمامْ...

وبين الرخام ومن يجرحون بياضَ الرخامْ...

ولكنهم...أغلقوا فندقي...

وقالوا بأن الهوى لايليقُ بماضي العربْ...

وطُهْرِ العربْ...

وإرثِ العربْ...

فيا لَلعجبْ!!

- 10 -

أحاول أن أتصورَ ما هو شكلُ الوطنْ؟

أحاول أن أستعيدَ مكانِيَ في بطْنِ أمي

وأسبحَ ضد مياه الزمنْ...

وأسرقَ تينا ، ولوزا ، و خوخا،

وأركضَ مثل العصافير خلف السفنْ.

أحاول أن أتخيّلَ جنّة عَدْنٍ

وكيف سأقضي الإجازةَ بين نُهور العقيقْ...

وبين نُهور اللبنْ...

وحين أفقتُ...اكتشفتُ هَشاشةَ حُلمي

فلا قمرٌ في سماءِ أريحا...

ولا سمكٌ في مياهِ الفُراطْ...

ولا قهوةٌ في عَدَنْ...

- 11 -

أحاول بالشعْرِ...أن أُمسِكَ المستحيلْ...

وأزرعَ نخلا...

ولكنهم في بلادي ، يقُصّون شَعْر النخيلْ...

أحاول أن أجعلَ الخيلَ أعلى صهيلا

ولكنّ أهلَ المدينةِيحتقرون الصهيلْ!!

- 12 -

أحاول - سيدتي - أن أحبّكِ...

خارجَ كلِ الطقوسْ...

وخارج كل النصوصْ...

وخارج كل الشرائعِ والأنْظِمَهْ

أحاول - سيدتي - أن أحبّكِ...

في أي منفى ذهبت إليه...

لأشعرَ - حين أضمّكِ يوما لصدري -

بأنّي أضمّ تراب الوَطَنْ...

- 13 -

أحاول - مذْ كنتُ طفلا، قراءة أي كتابٍ

تحدّث عن أنبياء العربْ.

وعن حكماءِ العربْ... وعن شعراءِ العربْ...

فلم أر إلا قصائدَ تلحَسُ رجلَ الخليفةِ

من أجل جَفْنةِ رزٍ... وخمسين درهمْ...

فيا للعَجَبْ!!

ولم أر إلا قبائل ليست تُفرّق ما بين لحم النساء...

وبين الرُطَبْ...

فيا للعَجَبْ!!

ولم أر إلا جرائد تخلع أثوابها الداخليّهْ...

لأيِ رئيسٍ من الغيب يأتي...

وأيِ عقيدٍ على جُثّة الشعب يمشي...

وأيِ مُرابٍ يُكدّس في راحتيه الذهبْ...

فيا للعَجَبْ!!

- 14 -

أنا منذ خمسينَ عاما،

أراقبُ حال العربْ.

وهم يرعدونَ، ولايمُطرونْ...

وهم يدخلون الحروب، ولايخرجونْ...

وهم يعلِكونَ جلود البلاغةِ عَلْكا

ولا يهضمونْ...

- 15 -

أنا منذ خمسينَ عاما

أحاولُ رسمَ بلادٍ

تُسمّى - مجازا - بلادَ العربْ

رسمتُ بلون الشرايينِ حينا

وحينا رسمت بلون الغضبْ.

وحين انتهى الرسمُ، ساءلتُ نفسي:

إذا أعلنوا ذاتَ يومٍ وفاةَ العربْ...

ففي أيِ مقبرةٍ يُدْفَنونْ؟

ومَن سوف يبكي عليهم؟

وليس لديهم بناتٌ...

وليس لديهم بَنونْ...

وليس هنالك حُزْنٌ،

وليس هنالك مَن يحْزُنونْ!!

- 16 -

أحاولُ منذُ بدأتُ كتابةَ شِعْري

قياسَ المسافةِ بيني وبين جدودي العربْ.

رأيتُ جُيوشا...ولا من جيوشْ...

رأيتُ فتوحا...ولا من فتوحْ...

وتابعتُ كلَ الحروبِ على شاشةِ التلْفزهْ...

فقتلى على شاشة التلفزهْ...

وجرحى على شاشة التلفزهْ...

ونصرٌ من الله يأتي إلينا...على شاشة التلفزهْ...

- 17 -

أيا وطني: جعلوك مسلْسلَ رُعْبٍ

نتابع أحداثهُ في المساءْ.

فكيف نراك إذا قطعوا الكهْرُباءْ؟؟

- 18 -

أنا...بعْدَ خمسين عاما

أحاول تسجيل ما قد رأيتْ...

رأيتُ شعوبا تظنّ بأنّ رجالَ المباحثِ

أمْرٌ من الله...مثلَ الصُداعِ...ومثل الزُكامْ...

ومثلَ الجُذامِ...ومثل الجَرَبْ...

رأيتُ العروبةَ معروضةً في مزادِ الأثاث القديمْ...

ولكنني...ما رأيتُ العَرَبْ!!...

إسم الشاعر

amigo sando
06-03-2010, 11:48 AM
كلُّ شيءٍ في حياتنا

صارَ مُفَخَّخاً..

السيَّاراتُ.. والرسائلُ.. والطرودُ البريديّةْ

حتّى الثقافةُ العربيةْ

صارَتْ مُفَخَّخَةْ...

amigo sando
06-03-2010, 11:48 AM
الشعرُ والديكْ

مصابان بجُنُون العَظَمَةْ

فهما مقتنعانْ

أن شَمْسَ الصباحْ

تطلعُ من حُنْجُرَتَيْهِمَا..

amigo sando
06-03-2010, 11:49 AM
لم يبقَ في شوارعِ اللّيلْ

مكانٌ أتجوَّلُ فيهْ..

أخذَتْْ عَيناكِ..

كُلَّ مساحة الليلْ..

amigo sando
06-03-2010, 11:50 AM
دخلتِ الثلاثينَ منذ شهورٍ..

ومازلتُ أشعر رغم الحوارِ المثقفِ،

أنكِ بعدُ.. تخافين مني..

ألا بدَّ أن يتدخلَ شيخ القبيلةِ،

بيني وبينكِ.. كي تطمئني؟

amigo sando
06-03-2010, 11:51 AM
لأن كلامَ القواميسِ ماتْ

لأن كلامَ المكاتيب مات

لأن كلامَ الرواياتِ مات

أريدُ اكتشاف طريقةِ عشقٍ

أُحبكِ فيها بلا كلماتْ

amigo sando
06-03-2010, 11:54 AM
تورطت في الحب خمسين عاما
و لازلت اجهل ماذا يدرو برأس النساء

و كيف يفكرن
و كيف يخططن
و كيف يرتبن اشيائهن
و كيف يدربن اثدائهن
على الكر والفر
و الغزو و السلب
و السلم و الحرب
و الموت في ساحة الكبرياء

قرأت كتا ب الأنوثة حرفا فحرفا
و لم اتعلم الى الان شيئا من الابجدية
و لازلت اشعر اني احبك في زمن الجاهلية
و الثم حناء شعرك بالطرق الجاهلية
و لازلت اشعر ان الهوى في بلاد العروبة
ليس سوى غزوة جاهلية

قضيت بشارع نهديك نصف حياتي
و لازلت اجهل اجهل من اين باب الخروج
و اين نهايات هذا الفضاء
و لازلت اجهل كيف يهدد نهد بسن الطفولة
امن الرجال و امن السماء

تنقلت بين قوارير عطرك خمسين عاما
و بين بساتين شعرك خمسين عاما
و بين تقاسيم خصرك خمسين عاما
و لازلت اجهل كيف افك حروف الهجاء
و كيف افك الضفائر
و كيف اشيل الدبابيس منها
اذا ساعة الحسم دقت و فاضت دموع الشتاء

تورطت فيكي عميقا عميقا
الى ان وصلت الى حال التجلي
و حال التماهي
و حال الحلول
و حال الفناء و لازلت اجهل ما الفرق
بين رائحة الجسد الانثوي و رائحة الكستناء

دخلت لمدرسة العشق خمسين عاما
و منها خرجت بخفي حنين
اخذت بدرس التصوف صفرا
و درس التقشف صفرا
و درس القناعة صفرا
و درس التواضع صفرا
و درس الغرام الرومانسي صفرا
و لكني ما تفوقت الا بدرس الجنون

يطاردني العشق حتى هلاكي
فهل قدري انا اكون الحسين و هل شفتيك كربلاء
لبست النساء علي قميصا
و كنت اظن قميصي حرير
و حين اتى البرد و الزمهرير
تأكد اني لبست العراء

amigo sando
06-03-2010, 11:55 AM
لو كنتِ يا صديقتي بمستوى جنوني

رميتِ ما عليكِ من جواهرْ

وبعتِ ما لديك من أساورٍ

ونمتِ في عيوني

amigo sando
06-06-2010, 08:35 AM
ستذكرينَ دائماً أصابعي..

لو ألفَ عام عشتِ.. يا عزيزتي

ستذكرين دائماً

أصابعي..

فضاجعي من شئتِ أن تُضاجعي..

ومارسي الحُبَّ..

على أرصفةِ الشوارعِ

نامي مع الحوذيّ، واللوطيّ،

والإسكافِ.. والمُزَارعِ..

نامي مع الملوك، واللصوص،

والنُسَّاكِ في الصوامعِ..

نامي مع النساءِ – لا فرقَ-

مع الريح، مع الزوابعِ..

فلن تكوني امرأةً..

إلاّ معي..

إلاّ معي...

amigo sando
06-06-2010, 08:36 AM
أحقا رسالاتي إليك تمزقت

وهن حبيباتي .. وهن روائعي

أأنكر ما فيهن ؟ لا يا صديقتي

عليهن أسلوبي .. عليهن طابعي

عليهن أحداقي ، وزرقة أعيني

وروعة أسحاري وسحر مطالعي

حروفي .. سفيراتي .. مرايا خواطري

وأطيب طيب في زوايا المخادع

وأجمل ما غنيت .. ما طرزت يد

وأكرم ما أعطت أنامل صانع

بأعصاب أعصابي .. رسمت حروفها

وأطعمتها من صحتي ، من مدامعي

وأنفقت أيامي .. أصوغ سطورها

بدقة مثال ، وأشواق راكع

أجيبي .. أجيبي .. ما مصير رسائلي

فإني مذ ضيعتها ألف ضائع ..

ألم تترك النيران منها بقية

ألم ينج حتى مقطع من مقاطعي ؟

حصيلة عام .. تنتهي في دقائق

وتلتهم النيران كل مزارعي

وتذهب أوراقي التي استهلكت دمي

فلا رجع موال .. ولا صوت زارع

أمطعمة النيران .. أحلى رسائلي

جمالك ماذا كان ؟ لولا روائعي

فثغرك بعض من أناقة أحرفي

وصدرك بعض من عويل زوابعي

أنا بعض هذا الحبر .. ما عدت ذاكراً

حدود حروفي من حدود أصابعي

amigo sando
06-06-2010, 08:37 AM
خُذي وَقْتَكِ، يا سيدتي العزيزَهْ

فلا أحدَ يُرغمُكِ على الإدلاء باعترافاتٍ كاذبَهْ

ولا أحدَ يُريدُ منكِ أن تفعلي الحبَّ..

تحت تأثير الخمرة.. أو المُخدِّرْ.

كما لو كنتِ تخلعينَ أحدَ أضراسِكْ..

لستِ مُضطرةً للتَبَرُّع بنِصْفِ فَمِكْ..

أو نصفِ يدِكْ..

فلا الشفاهُ قابلةٌ للقِسْمَهْ..

ولا الأنوثةُ قابلةٌ للقِسْمَهْ..

هذا هو الموقفُ يا سيّدتي..

فلا تخاطبيني وأنتِ مُضْطَجعةٌ على سريركِ الملكيّْ

فآخرُ اهتماماتي.. سَنْدُ خاصِرَةِ المَلِكاتْ..

وقراءةُ شعري..

في مجالسِ الملكاتْ..

2

خُذِي الوقْتَ الذي تستغرقُهُ اللؤلؤةُ لتتشكَّلْ.

والسُنُونوَّةُ لتصنعَ بجناحيها صيفاً..

خُذِي الوقْتَ الذي يستغرقُهُ النهدْ..

ليصبحَ حصاناً أبيضْ..

خذي الأزْمِنَةَ التي ذَهَبَتْ..

والأزْمِنَةَ التي سوف تأتي..

فالمسافةُ طويلَهْ..

بين آخر النبيذ.. وأوَّلِ الكِتابَهْ

وأنا لستُ مستعجلاً عليكِ..

أو على الشِّعْرْ..

فالعيونُ الجميلةُ غير قابلةٍ للاغتصابْ..

والكلماتُ الجميلةُ غيرُ قابلةٍ للاغتصابْ..

والذين لهمْ خبرةٌ بشؤون البحرْ..

يعرفونَ أنَّ السُفُنَ الذكيّةَ لا تستعجلُ الوصول..

وان السواحلَ هي شيخوخةُ المراكبْ..

3

خُذِي وَقْتَكِ..

أيّتُها السيّدةُ التي تصطنعُ الهدوءْ

إنني لا أُطالبُكِ بارتجالِ العواطفْ..

فلا أحدَ يستطيع تفجيرَ ماء الينابيعْ

ولا أحدَ يستطيع رَشْوَةَ البَرق والرعدْ..

ولا أحدَ يستطيعُ إكراهَ قصيدةٍ

على النوم مع شاعرٍ لا تُريدُهْ..

4

خُذي وقْتَكِ.. أيّتها الهوائيَّةُ الأطوارْ..

يا امرأةَ التحوُّلات، والطقْسِ الذي لا يستقِرْ

أيتها المسافرةُ بين القُطبِ.. وخَطِّ الإستواءْ

بين انفجارات الشِعْر.. ورَمَادِ الكلام اليوميّْ

خُذي وَقْتَكِ..

خُذي وَقْتَكِ..

إن نارَ الحطب لا تزال في أوّلها..

ونارَ القصيدة لا تزال في أوّلِها..

وأنا لستُ مستعجلاً على انشقاق البحرْ..

وذوبان الثلوج.. على مرتفعات نهديْكْ..

إنني لا أطالبُكِ بإحراق سُفُنِكْ..

والتخلّي عن مملكتك.. وحاشيتكْ.. وامتيازاتِك الطَبَقيَّهْ..

لا أطالبُكِ بأن تركبي معي فَرَسَ الجنونْ..

فالجنونُ هو موهبةُ الفقراء وحدَهمْ..

والشعراء وحْدَهم..

وأنتِ تريدينَ أن تحتفظي بتاج الملِكاتْ..

لا بتاج الكلماتْ..

أنتِ امرأةُ العقل الذي يحسب حساباً لكلّ شيءْ

وأنا رجُلُ الشِعْر الذي لا يُقيم حساباً لأيِّ شيءْ..

amigo sando
06-06-2010, 08:38 AM
أجلس في المقهى.. منتظرا

.. أن تأتي سيدتي الحلوة

.. أبتاع الصحف اليومية

أفعل أشياء طفوليه

"أفتش عن "برج الحمل

" .. ساعدني يا "برج الحمل

" .. طمئني يا "برج الحمل"

.. هل تأتي سيدتي الحلوة ؟

هل ترضى أن تتزوجني

هل ترضى سيدتي الحلوة ؟

.. يخبرني برجي عن يوم

.. يشرق بالحب وبالأمل

.. يخبر .. عن خمسة أطفال يأتون

.. وعن شهر العسل

.. أبقى في المقهى .. منتظرا

.. عشرة أعوام قمرية

.. منتظرا .. سيدتي الحلوة

تقرأني الصحف اليومية

.. ينفخني غيم سجاراتي

.. يشربني .. فنجان القهوة

.. ينفخني غيم سجاراتي

.. يشربني .. فنجان القهوة

amigo sando
06-06-2010, 08:38 AM
تُريدينَ مثلَ جميعِ النساءِ..

كنوزَ سليمانَ..

مثلَ جميع النساءِ

وأحواض عطرٍ

وأمشاط عاجٍ

وسرْبَ إماءِ

تُريدينَ مَوْلى..

يُسبّح باسمك كالبَبَغاءِ

يقولُ: (أحبّكِ) عند الصباحِ

يقولُ: (أحبّكِ) عند المساءِ

ويغسلُ بالخمر رجليْكِ..

يا شهرزادَ النساءِ..

تريدينَ مثل جميع النساءِ

تريدينَ مني نجومَ السماءِ

وأطباقَ مَنٍّ..

وأطباقَ سلوى..

وخُفّينِ من زَهر الكستناءِ..

تريدينَ..

من شَنغَهَاي الحريرَ..

ومن أصفهانَ

جلودَ الفراءِ..

ولستُ نبياً من الأنبياءِ..

لألقي عصايَ..

فينشقّ بحرٌ..

ويولدُ حِجَارته من ضياءِ..

تريدينَ مثلَ جميع النساءِ..

مراوحَ ريشٍ

وكُحلاً..

وعطرا..

تريدينَ عبداً شديدَ الغباءِ

ليقرأ عند سريركِ شعرا.

تريدينَ..

في لحظتينِ اثْنَتيْنِ

بَلاطَ الرشيدِ

وإيوانَ كِسرى..

وقافلةً من عبيد وأسرى

تجرّ ذيولكِ..

يا كلْيوبترا...

ولستُ أنا..

سندبادَ الفضاءِ..

لأحضر بابلَ بين يديكِ

وأهرامَ مصرٍ..

وإيوانَ كسْرى

وليس لديّ سراجُ علاءِ

لآتيكِ بالشمسِ فوقَ إناءِ..

كما تتمنى.. جميعُ النساءِ..

وبعدُ..

أيا شهرزادَ النساءِ..

أنا عاملٌ من دمشقَ .. فقيرٌ

رغيفي أغمّسه بالدماءِ..

شعوري بسيط

وأجري بسيطٌ

وأؤمنُ بالخبز والأولياءِ..

وأحلم بالحبّ كالآخرينْ..

وزوجٍ تخيطُ ثقوبَ ردائي..

وطفلٍ ينامُ على ركبتيَّ

كعصفور حقلٍ

كزهرةِ ماءِ..

أفكر بالحب كالآخرينْ..

لأن المحبة مثل الهواءِ..

لأن المحبة شمسٌ تضيء..

على الحالمينَ وراء القصورِ..

على الكادحينَ..

على الأشقياءِ..

ومن يملكونَ سريرَ حريرٍ

ومن يملكونَ سريرَ بُكاءِ..

تريدينَ مثلَ جميع النساءِ..

تريدينَ ثامنةَ المعجزاتِ..

وليس لديَّ..

سوى كبريائي..

amigo sando
06-06-2010, 08:42 AM
صوتك القادم من خلف الغيوم

مد لي أرجوحةً من نغم

! من ترى يطلبني ؟ مخطئة

أنا جرحٌ مطبقٌ أجفانه

رقمي . من أين قد جئت به

بعد أن عاش غربياً مهملا

كيف .. من بعد شهور ٍ خمسة

حُبنا .. كان عظيماً مرة

( أتقولين : ( أنا آسفة

لم أعد أُخدع يا سيدتي

صوتك العائد .. لا أعرفه

حلوتي ! بالرغم مما قلته

داعبي كل مساءٍ رقمي

كلمة ٌ منك .. ولو كاذبة

حُبنا .. كان عظيماً مرة

وطوينا قصة الحب العظيم

( أتقولين : ( أنا آسفة

بعدما ألقيت حبي في الجحيم

لم أعد أُخدع يا سيدتي

بالحديث الحلو .. والصوت النغوم

صوتك العائد .. لا أعرفه

كان يوماً جنتي .. كان نعيمي

حلوتي ! بالرغم مما قلته

فأنا ، بعد ، على حبي القديم

داعبي كل مساءٍ رقمي

و اصدحي مثل عصافير الكروم

كلمة ٌ منك .. ولو كاذبة

عمرت لي منزلاً فوق النجوم .

إسم الشاعر

amigo sando
06-06-2010, 08:43 AM
أنتِ لا تُحتملينْ!!

كلُّ أطواركِ فَوْضى

كلُّ أفكاركِ طينْ..

صوتُكِ المبحوحُ وحشيّ، غريزي الرنينْ

خنجر يأكلُ من لحمي. فلاّ تسكتينْ

يا صُداعاً عاش في رأسي

سنيناً.. وسنينْ..

يا صُداعي.

كيفَ لم أقتلْكِ من خمس سنينْ؟

*

إننا .. في ساعة الصِفْر..

فما تقترحينْ؟.

أصبحتْ أعصابُنا فحماً

فما تقترحينْ؟

عُلَبُ التبغ رميناها

وأحرقنا السفينْ

وقتلنا الحبَّ في أعماقنا

وهو جنينْ..

سبعَ ساعاتٍ..

تكلَّمتِ عن الحبِّ الذي لا تعرفينْ

وأنا أمضغُ أحزاني

كعصفورٍ حزين

سبعَ ساعاتٍ..

كسنجابٍ لئيم.. تكذبينْ

وأنا أصغي إلى الصوت الذي أدمنتُهُ

خمسَ سنينْ..

ألعنُ الصوتَ الذي أدمنتُهُ

خمسَ سنينْ..

*

معطفي هاتيهِ.

ما تنتظرينْ؟

فمع الأمطار والفجر الحزينْ

أنتهي منكِ. ومني تنتهينْ

إنني أتركك الآنَ.. لزيف الزائفينْ

ونفاق المعجبينْ..

فاجعلي من بيتك الحالم مأوى التافهينْ

واخطري جاريةً بين كؤوس الشاربينْ

كيف أبقى؟

عابراً بين ألوف العابرينْ؟

كيف أرضى؟

أن تكوني في ذراعي..

وذراعي الآخرينْ.

كيفَ يا مُلكي ومُلْكَ الآخرينْ

كيف لم أقتُلْكِ

من خمس سنينْ؟.

*

أبْعِدي الوجهَ الذي أكرهُهُ..

أنتِ عندي

في عِدَادِ الميتينْ..

amigo sando
06-06-2010, 08:43 AM
واصل تدخينكَ .. يغريني

رجلٌ .. في لحظة تدخينِ

ما أشهى تبغكَ .. والدنيا

تستقبلُ أوّل تشرينِ

والقهوةُ .. والصحفُ الكسلى

ورؤىً .. وحطامُ فناجينِ

دخّنْ .. لا أروعَ من رجلٍ

يفنى في الركن .. ويُفنيني ..

رجلٌ .. تنضَمُّ أصابعهُ

وتُفكّر .. من غير جبينِ ..

*

أشعل واحدةً .. من أخرى

أشعلها من جمر عُيوني

ورمادك ضعه على كفّي ..

نيرانكَ ليست تؤذيني ..

فأنا كامرأةٍ ..يُرضيني

أن أُلقيَ نفسي في مقعد ..

ساعاتٍ في هذا المعبدْ

أتأمّلُ في الوجه المُجْهَد

وأعُدُّ .. أعدُّ .. عروق اليدْ

فعروق يديك .. تسليني

وخيوط الشيب .. هنا .. وهنا

تنهي أعصابي .. تنهيني ..

دخّنْ .. لا أروعَ من رجلٍ

يَفْنَى في الركن .. ويُفنيني ..

*

احرقني .. إحرقْ بي بيتي

وتَصَرّفْ فيه كمجنونِ

فأنا كامرأةٍ .. يكفيني

أن أشعُرَ .. أنك تحميني

أن أشعرَ أن هناكَ يداً ..

تتسللّ من خلف المقعد ..

كي تمسح رأسي وجبيني ..

تتسلّلُ من خلف المقعدْ

لتداعب أذني بسكونِ

ولتترك في شعري الأسود

عِقداً من زهر الليمونِ

*

دخِّنْ .. لا أروعَ من رجلٍ

يفنى في الركن .. ويُفنيني

amigo sando
06-06-2010, 08:45 AM
برغم .. برغم خلافاتنا

.. برغم جميع قراراتنا

.. بأن لانعود

.. برغم العداء .. برغم الجفاء

.. برغم البرود

.. برغم انطفاء ابتساماتنا

.. برغم انقطاع خطاباتنا

.. فثمة سر خفي

.. يوحد مابين أقدارنا

.. ويدني مواطئ أقدامنا

.. ويفنيكِ فيّ

.. ويصهر نار يديكِ بنار يديّ

.. برغم جميع خلافاتنا

.. برغم اختلاف مناخاتنا

.. برغم سقوط المطر

.. برغم استعادة كل الهدايا .. وكل الصور

.. برغم الإناء الجميل

.. الذي قلت عنه.. انكسر

..برغم رتابة ساعاتنا

.. برغم الضجر

..فلا زلت أؤمن أن القدر

.. يصر على جمع أجزائنا

.. ويرفض كل اتهاماتنا

.. برغم خريف علاقاتنا

.. برغم النزيف بأعماقنا

..وإصرارنا

.. على وضع حد لمأساتنا

.. بأي ثمن

.. برغم جميع ادعاءاتنا

.. بأنيَ لن

.. وأنكِ لن

.. فإني أشك بإمكاننا

.. فنحن برغم خلافاتنا

.. ضعيفان في وجه أقدارنا

.. شبيهان في كل أطوارنا

.. دفاترنا .. لون أوراقنا

.. وشكل يدينا .. وأفكارنا

.. فحتى نقوش ستاراتنا

.. وحتى اختيار اسطواناتنا

.. دليل عميق

.. على أننا

.. رفيقا مصير .. رفيقا طريق

.. برغم جميع حماقاتنا

amigo sando
06-06-2010, 08:46 AM
إذا تصفّحتِ يوماً يا بنفسجتي

هذا الكتابَ الذي لا يُشْبِهُ الكُتُبا

تباركي بحروفي .. كلُّ فاصلةٍ

كتبتُها عنكِ يوماً.. أصبحت أدبا..

كتبتُ بالضوء عن عينيكِ. هل أحدٌ

سوايَ بالضوء عن عينيكِ قد كتبا؟

وكُنتِ مجهولةً حتى أتيتُ أنا..

أرمي على صدركِ الأفلاكَ والشُهُبا

أنا.. أنا.. بانفعالاتي وأخيلتي

ترابُ نهديكِ قد حوّلتُهُ ذَهَبا...

amigo sando
06-06-2010, 08:47 AM
هذا الهوى..

ما عادَ يُغريني!

فَلْتستريحي.. ولْترُيحيني..

إنْ كان حبّكِ.. في تقلّبهِ

ما قد رأيتُ..

فلا تُحبّيني..

حُبّي..

هو الدنيا بأجمعها

أما هواكِ. فليس يعنيني..

أحزانيَ الصغْرى.. تعانقني.

وتزورني..

إنْ لم تزوريني.

ما همّني..

ما تشعرينَ به..

إن إفتكاري فيكِ يكفيني..

فالحبّ.

وهمٌ في خواطرنا

كالعطر، في بال البساتينِ..

عيناكِ.

من حُزْني خلقتُهُما

ما أنتِ؟

ما عيناكِ؟ من دُوني

فمُكِ الصغيرُ..

أدرتُهُ بيدي..

وزرعتُهُ أزهارَ ليمونِ..

حتى جمالُكِ.

ليس يُذْهلني

إن غابَ من حينٍ إلى حينِ..

فالشوقُ يفتحُ ألفَ نافذةٍ

خضراءَ..

عن عينيكِ تُغنْيني

لا فرقَ عندي. يا معذّبتي

أحببتِني.

أم لم تُحبّيني..

أنتِ استريحي.. من هوايَ أنا..

لكنْ سألتُكِ..

لا تُريحيني..

amigo sando
06-06-2010, 08:47 AM
جزءاً من يدي

جزءاً من انسيابها

من جوها الماطر

من سحابها..

كأنما

في لحمها ، حفرت..

في أعصابها..

أصبحت جزءا من يدي

، أراك في عروقها ، في غيمها الازرق ، في ضبابها

أراك في هدوئها

أراك في اضطرابها

، في حزنها ، في صمتها الطويل ، في اكتئابها

أراك في الدمع الذي

يقطر من أهدابها

أراك يا حبيبتي

على يدي نائمة..

كطفلة نامت على كتابها..

أصبحت جزءاً من يدي

إسمك مكتوب على أبوابها

وجهك مرسوم على ترابها..

تذكري

كم مرة .. لعبت بالثلج على هضابها

وضعت كالنجمة في أعشابها..

كم مرة..

دفأت كفيك على أحطابها

لا .. لست جزءاً من يدي

أنت يدي

بشمسها .. وبحرها..

وطهرها .. وكفرها..

ونثرها .. وشعرها

، وحبك المحفور ، بالسكين..

في أعصابها

amigo sando
06-06-2010, 08:48 AM
أماتَ أَبوك؟

ضَلالٌ! أنا لا يموتُ أبي.

ففي البيت منه

روائحُ ربٍّ.. وذكرى نَبي

هُنَا رُكْنُهُ.. تلكَ أشياؤهُ

تَفَتَّقُ عن ألف غُصْنٍ صبي

جريدتُه. تَبْغُهُ. مُتَّكَاهُ

كأنَّ أبي – بَعْدُ – لم يّذْهَبِ

وصحنُ الرمادِ.. وفنجانُهُ

على حالهِ.. بعدُ لم يُشْرَبِ

ونَظَّارتاهُ.. أيسلو الزُجاجُ

عُيُوناً أشفَّ من المغرب؟

بقاياهُ، في الحُجُرات الفِساحِ

بقايا النُوُر على الملعبِ

أجولُ الزوايا عليه، فحيثُ

أمرُّ .. أمرُّ على مُعْشِبِ

أشُدُّ يديه.. أميلُ عليهِ

أُصلِّي على صدرهِ المُتْعَبِ

أبي.. لم يَزلْ بيننا، والحديثُ

حديثُ الكؤوسِ على المَشرَبِ

يسامرنا.. فالدوالي الحُبالى

تَوَالَدُ من ثغرهِ الطَيِّبِ..

أبي خَبَراً كانَ من جَنَّةٍ

ومعنى من الأرْحَبِ الأرْحَبِ..

وعَيْنَا أبي.. ملجأٌ للنجومِ

فهل يذكرُ الشَرْقُ عَيْنَيْ أبي؟

بذاكرة الصيف من والدي

كرومٌ، وذاكرةِ الكوكبِ..

*

أبي يا أبي .. إنَّ تاريخَ طيبٍ

وراءكَ يمشي، فلا تَعْتَبِ..

على اسْمِكَ نمضي، فمن طّيِّبٍ

شهيِّ المجاني، إلى أطيبِ

حَمَلْتُكَ في صَحْو عَيْنَيَّ.. حتى

تَهيَّأ للناس أنِّي أبي..

أشيلُكَ حتى بنَبْرة صوتي

فكيف ذَهَبْتَ.. ولا زلتَ بي؟

*

إذا فُلَّةُ الدار أعطَتْ لدينا

ففي البيت ألفُ فمٍ مُذْهَبِ

فَتَحْنَا لتمُّوزَ أبوابَنا

ففي الصيف لا بُدَّ يأتي أبي

amigo sando
06-06-2010, 08:49 AM
سَبَقَ السيفُ العَزَلْ

غرقَ المركبُ في الليل بِنَا

قبل أن نبدأَ في شهر العَسَلْ

واستقال الديكُ من منصبهِ

تاركاً من خلفهِ،

عشرينَ ديوانَ غَزَلْ

واستقالَ الليلُ من عبء الهوى

واستقال الثغرُ من نار القُبَلْ

فلماذا أنتِ في المسرح يا سيّدتي

بعد أن ماتَ البَطَلْ؟؟

amigo sando
06-06-2010, 08:50 AM
سَتُفاجأ – سيِّدتي – لو تعلمُ

أني أجهلُ ما تعريفُ الحبّْ!!

وستحزن جداً.. حين ستعلمُ

أن الشاعرَ ليس بعلاّمٍ للغيبْ..

أنا آخرُ رجلٍ في الدنيا

يَتنبَّأُ عن أحوال القلبْ

سيّدتي.

إنّي حين أحبُّكِ..

لا أحتاجُ إلى (أل) التعريفْ

سأكونُ غيباً لو حاولتُ،

وهل شمسٌ تدخُلُ في ثقبْ

لو عندكِ تعريفٌ للشِعْرِ.

فعندي تعريفٌ للحُبّْ..

*

ستُفاجأ سيّدتي لو تعلمُ

أنّي أميٌّ جداً في علم التفسيرْ

إنْ كنتُ نجحتُ كتابياً في عَمَل الحُبّ

فما نَفْعُ التنظيرْ؟؟

أيصدِّقُ أحدٌ أن مليكَ العِشْقِ، وصيَّادَ الكلماتْ

والديكَ الأقوى في كلّ الحَلَباتْ

لا يعرفُ أينَ.. وكيفَ..

تبلّلنا أمطارُ الوجدْ

ولماذا هندٌ تُدخِلُنا في زمن الشِعر..

ولا تُدْخِلُنا دعدْ..

أيصدّقُ أحدٌ أن فقيهَ الحبِّ ، ومرجعَهُ

لا يُحسِنُ تفسيرَ الآياتْ..

*

ستُفاجأُ سيّدتي لو تعلمُ،

أني لا أهتمُّ بتحصيل الدرَجَاتْ

وبأني رجلٌ لا يُرْعبُهُ تكرارُ السَنَواتْ

وتُفاجأُ أكثرَ..

حين ستعلمُ أني رغْمَ الشيب.. ورغْمَ الخبرةِ..

لم أتخرَّجْ من جامعة الحُبّْ..

إني تلميذٌ سيّدتي..

إني تلميذُكِ سيّدتي..

وسأبقى – حتى يأذَنَ ربّي – طالبَ علمْ

وسأبقى دوماً عصفوراً..

يتعلَّمُ في مدرسة الحُلْمْ...

amigo sando
06-07-2010, 08:43 AM
هذا هو الحدُّ الأقصى لجُنُوني

ولم أعُدْ أقدر أن أحِبّكِ أكثرْ..

هذا هو المدى الأخيرُ لذراعيّْ

ولم أعُدْ أستطيعُ أن أضُمَّكِ أكثرْ..

هذه أعلى نقطة يمكنني الوصول إليها

على جبال نهديكِ.. المتوّجين بالثلج والذَهَبْ..

ولم يَعُدْ بوسعي أن أتسلَّق أكثرْ..

هذه آخرُ معركةٍ أدخلها..

للوصول إلى نوافير الماء في غرناطهْ

ولم يعد بوسعي أن أقاتلَ أكثرْ..

هذا آخرُ موتٍ.. أموتُه مع امرأهْ

ومن أجل امرأهْ..

ولم يَعُدْ يمكنني أن أموتَ أكثَرْ..

amigo sando
06-07-2010, 08:44 AM
نزلت من السيارة بحركة طائشة

فانزاح سِتْر... وعربدت ثلوج...

ثم استرَّتْ في مقعدٍ وثيرٍ صالبةً

ساقيها..."

يا انْضِفَارَ الرخام.. جاعَ بيَ الجوعُ

لدى رَفَّةِ الرِدَا المسْحُوبِ ..

قيلَ : ساقٌ تَمُرُّ .. وارتجفَ الفُلُّ

حبالاً ، على طريقٍ خصيبِ ..

إنَّها طفلةٌ سَمَاويَّةُ العَيْن..

بِفيها ، بعدُ ، اخضلالُ الحليبِ

عَرْبَدَتْ ساقُها .. نُهَيْرَ أناقاتِ

وسالَ البريقُ في أُنْبُوبِ ..

***

أُقْعُدي .. بُرْعُمي الصغيرَ .. استقرّي

بعروقي .. بجفنيَ المتعوبِ..

أَيُّ إِثميْنِ أَشْقَرَيْنِ .. تَمُدّينَ..

أضيفي إلى سِجِلِّ ذُنُوبي

ولدى الرُكْبَتَيْنِ .. تعوي شراهاتي

على ثَنْيَةِ اسمرارٍ رهيبِ..

يا صليبَ الإغراء.. من خُصْلَتيْ زهرٍ

شفاهي لمسْحِ هذا الصليبِ

يا دُرُوبَ الحرير .. ماتتْ مسافاتي

وقالت : لقد تعبتُ. دُرُوبي

***

إذهبي . غَيِّري مكانَكِ .. إخفي

تَرَفَ الساق .. أنتِ أصلُ شُحُوبي

أدْخليها لوَكْرِها .. كُلُّ عِرْقٍ

من عروقي يصيحُ : أينَ نصيبي ؟

amigo sando
06-07-2010, 08:44 AM
سَأَلتُكِ ، كيفَ جَمَعْتِ الجراحْ ؟

فجاءت وشاحْ

يُعَربدُ .. قنديلَ نارٍ ووَهْجٍ ..

بكفَّ الرياحْ

ويطفوُ .. ويرسُو .. وقد يستريحُ

ببعض النواحْ ..

على أيِّ وجهٍ يرفُّ .. وينهارُ

أيِّ صَبَاحْ ؟

إذا التمحَ النَهْدَ .. ثارَ .. وحارَ

وهزَّ الجناحْ

وحطَّ على مقْعَدَيْ زَنْبَقٍ

وعُشَّيْ صُداحْ..

ليجمعَ زَهْراً .. ويقطفَ فُلاً

وَيَجْني أَقَاحْ

وعند الجدائل يحصُدُ ظِلاً

وعطراً مُبَاحْ

أُبيحُ شبابي .. لنهر لهيبٍ

إلى أينَ ؟ من صحّتي تُطْعِمِينَ

عُرُوقَ الوشاحْ..

إلى أينَ ؟ من صحّتي تُطْعِمِينَ

عُرُوقَ الوشاحْ..

amigo sando
06-07-2010, 08:45 AM
في حُرْجِنَا المَدْرُوزِ شُوحَاً

سَقْفُ منزلنا اخْتَفَى

فانْزَوَى .. وتَصَوَّفا

نَسَجَ الثُلُوجَ عَبَاءَةً

وبِدَخْنةٍ من غَزْل مِغْزَلِهِ

اكتسى وتلَفْلَفا..

أَتُريدُ أَنْ لا يُعْرَفا..

وحُدُودُ بيتي .. غيمةٌ

حَمَلْتهُ ألفُ فَرَاشَةٍ

بيتي ، فلا مَاتَ الوَفَا

الجريحةَ واكتفى ..

قِطَعُ الحَصَى في أرضِهِ

كَمْ مَرَّةٍ ، مَرَّ الصَبَاحُ

ببابهِ.. وتَوَقَّفا...

والمطَلَّ المُشْرِفَا..

سَقْفَاً ، ومَدْخَنَةً

يَرْقَى إليه الدَرْبُ

سكرانَ الخُطى مُتَعَطِّفا

انتهتِ الطريقُ.. تَخَلَّفا..

كَمْ نَجْمَةٍ دَخَلتْ عليَّ

تَرَكَتْ بِسُورِ حديقتي

شَالَ الحريرِ مُنَتَّفا..

سَقْفَاً ، ومَدْخَنَةً

وباباً ، ضارعاً ، مُتَفَلْسِفَا

يَرْقَى إليه الدَرْبُ

سكرانَ الخُطى مُتَعَطِّفا

حاذَى الطريقَ .. وعندما

انتهتِ الطريقُ.. تَخَلَّفا..

كَمْ نَجْمَةٍ دَخَلتْ عليَّ

تظنُّ عندي مُتْحَفَا..

تَرَكَتْ بِسُورِ حديقتي

شَالَ الحريرِ مُنَتَّفا..

amigo sando
06-07-2010, 08:46 AM
خُذي كلَّ شيءٍ تريدينَهْ..

واتركي لي لُغتي..

فأنا بحاجةٍ حين تكونينَ معي

إلى لغةٍ جديدةٍ أُحبُّكِ بها..

وأُمشِّطُ شعرَكِ بها..

وأغسلُ أقدامَكِ بها..

وأُغطّيكِ بحنان حروفِها،

عندما تنامينْ..

2

إنني أعرفُ أنّكِ من أقدم اللُغاتْ

ومن أخْصَب اللُغاتْ

ومن أصعب اللغاتْ

ولكنني بحاجةٍ حين تكونينَ معي

أن أصنعَ معجزةً صغيرَهْ

أتحدَّى بها نَهْدَيْكِ الرافِضَينِ لكلِّ شيءْ..

والقادرينِ على كلِّ شيءْ

بحاجةٍ إلى لغةٍ ثانيَهْ..

أتفوَّق فيها على جسدك الخرافيّْ..

وأرفعُ فيها بيارقي

على أبراجك التي لا تغيب عنها الشمسْ...

3

بلا لُغَتي..

أنتِ امرأةٌ مثل باقي النساءْ

وبها، أنتِ كلُّ النساءْ

بلا لُغتي..

أنتِ إشاعةُ امرأَهْ..

قُصاصةُ امرأهْ..

مشروعُ امرأه..

رَسْمٌ تجريديٌ لم يستوعبه أَحَدْ..

ومخطوطةٌ شِعْرِيّةٌ

كُتِبتْ بحبرٍ سريّ

ولم ينتبه إليها الناشرونْ...

4

بلا لغتي..

أنتِ إسْوَارةٌ بلا مِعْصَمْ

وملكةٌ بلا شعبْ

ووطنٌ بلا مواطنينْ..

وكنيسةٌ بلا مصلّينْ..

وقصيدةٌ جميلةٌ لم يقرأها أَحَدْ

وها أنذا جئتُ لكي أعلّم الناسْ

كيفَ يَتَهجُّونَكِ...

5

بلا لُغتي..

أنتِ فراشةٌ من حَجَرْ

لا تحطُّ .. ولا تطيرْ

وبيدرٌ لا تهاجمه العصافيرْ

وجزيرةٌ لا تقصدها المراكبْ

وشفةٌ مكتظّةٌ بالعنبْ

لكنَّها..

لا تعرفُ طعْمَ النبيذْ...

6

بلا لُغتي..

لن تجدي مرآةً تتمرّينَ بها..

ولن تجدي مكحلةً تتكحَّلين بها..

ولن تجدي حَلَقاً تضعينَه في أُذُنَيْكِ..

أصفى من دموعي..

فكلماتي هي مراياكِ

ومفرداتي هي أدواتُ زينتِكْ

فخذي كلَّ شيء تريدينهْ..

واتركي لي لغتي..

فهي صولجانُ مجدكْ

وإكليلُ الغار على جبينكْ

وهي العصفورُ الجميل الذي سيحملك على جناحيهْ

ويطير بك حول الكرة الأرضيَّهْ.

7

بلا لغتي..

أنتِ كتابٌ لا يزالُ تحت الطبعْ

وقبلةٌ مؤجَّلةُ التنفيذْ

وصلصالٌ لم يتشكَّلْ بعدْ..

ووردةٌ لم تكتشف عطرها بعدْ..

ونهدٌ .. لم يعرف ما اسمُهُ بعدْ..

فهو ينتظرني حتى أسمّيهْ..

8

خُذي كلَّ شيء تريدينَهْ

واتركي لي لغتي..

فهي الورقةُ الوحيدةُ التي بقيتْ في يدي..

والحصانُ الأخيرُ الذي أقامرُ عليهْ..

لقد ربحتِ حتى الآن عَشَراتِ الجولاتْ..

وهزمتِني عشرات المرّاتْ..

في معركة الحبّ..

فاسمحي لي أن أنتصرَ عليكِ

ولو لمرةٍ واحدةْ..

في معركة الكلماتْ..

amigo sando
06-07-2010, 08:47 AM
1

مَزِّقيها ..

كُتُبي الفارغَةَ الجَوْفَاءَ إنْ تَسْتَلِميها ..

والْعَنِيني .. والْعَنِيْها

كاذباً كنتُ. وحُبِّي لكِ دعوى أَدَّعِيْها..

إنَّني أكتُبُ لللهوِ.. فلا تعتقدي ما جاءَ فيها..

فأنا ــ كاتبهَا المهْوُوُسَ ــ لا أذكرُهُ

ما جاءَ فيها ..

2

إقْذِفيها ..

إقْذِفي تلكَ الرسالاتِ .. بِسَلِّ المُهْمَلاتِ

واحْذَري ..

أنْ تَقَعي في الشَرَكِ المُخْبُوءِ بين الكَلِمَاتِ

فأنا نفسيَ لا أُدركُ معنى كَلِمَاتي..

فِكَري تَغْلي ..

ولا بُدَّ لطُوفان ظُنُوني مِنْ قَنَاةِ..

أَرْسُمُ الحرفَ

كما يمشي مريضٌ في سُباتِ

فإذا سَوَّدتُ في الليلِ تِلالَ الصَفَحَاتِ..

فلأنَّ الحرفَ ، هذا الحرفَ ..

جزءٌ من حياتي

ولأنِّي رِحْلَةٌ سَوْدَاءُ .. في موج الدَوَاةِ

3

أَتْلِفيها ..

وادْفُني كُلَّ رسالاتي بأحشاءِ الوَقْودِ

واحذري أنْ تُخْطِئي ..

أنْ تقرأي يوماً بريدي ..

فأنا نفسيَ لا أذكُرُ ما يحوي بريدي ! ..

وكتاباتي ،

وأفكاري ،

وزَعْمي ،

وَوُعودي ،

لم تكُنْ شيئاً ، فحُبِّي لكِ جُزْءٌ من شُرُودي

فأنا أكتُبُ كالسَكْرانِ ..

لا أدري اتّجاهي وحُدُودي ..

أَتَلهَّى بكِ ، بالكِلْمَة ، تَمْتَصُّ وريدي ..

فحياتي كُلُّها ..

شَوْقٌ إلى حرفٍ جديدِ

ووُجُودُ الحرف من أبسطِ حاجاتِ وُجُودي

هل عرفتِ الآنَ ..

ما معنى بَريدي؟

amigo sando
06-07-2010, 08:47 AM
جِسْمُكِ في تَفْتيحِهِ الأرْوعِ

فانْغَرِسي في الشَمْع يا إصْبَعِي

في غابةٍ ، أريجُها مُوجَعٌ

ولوزُها .. أكثرُ مِنْ مُوجَعِ ..

كُلي شُمُوساً .. وامْضَغِي أنْجُمَا ..

لا تقنعي ، مَنْ أنتِ إنْ تقنَعي ..

وَلَقِّطي الغُرُوبَ عن حَلْمةٍ

كَسْلَى ، بغير الورد لم تُزْرَعِ

جادتْ وجادتْ ، حين شجَّعتُها

وحينَ حَطَّتْ .. لم أجِدْ أضْلُعي

مُنْزَلَقُ الإبط .. هُنا .. فاحْصُدي

حشائشاً طازجةَ المطلعِ ..

الزَغَبُ الطفلُ على أُمِّهِ

بيادراً .. فيا يدي قَطِّعِي ..

والنَهْدُ ، مِشْكَاكُ النجومِ ، الذي

شالَ إلى الله ولم يَرْجِعِ ..

عَرَفْتُهُ أصغَرَ من قَبْضَتي

أصغرَ ممَّا يدَّعي المُدَّعي

حُقاً من اللؤلؤ .. كَمْ جئتُهُ

أعجنُهُ بالجُرْح والأدْمُعِ ..

**

تَنَقَّلي ، قِطْعَةَ صَيْفٍ ، على

وسائدٍ مَمْدُودَةِ الأذْرُعِ ..

أَثَرْتِ لَوْحَاتي على نَفْسِهَا

وفَرَّ من تاريخهِ .. مَخْدَعي

والتَفَتَ الليلُ بأعصابِهِ

إلى إزارٍ .. بَعْدُ لم يُنْزَعِ..

أينَ يدي .. لا خَبَرٌ عن يدي

قَبْلَ سُقُوط الثلج كانَتْ معي ..

amigo sando
06-07-2010, 08:48 AM
قُلْنَا .. ونَافَقْنَا .. ودَخَّنَا

لم يُجْدِنَا كُلُّ الذي قُلْنَا ..

الساعةُ الكُبْرَى .. تُطاردُنا

دَقَّاتُها .. كَمْ نحنُ ثَرْثَرْنَا !

حَسْنَاءُ ، إنَّ شِفَاهَنَا حَطَبٌ

فلْنَعْتَرِفْ أنَّا تَغَيَّرْنَا ..

ما قيمةُ التاريخِ ، ننبُشُهُ

ولقد دفَنَّا الأمْسَ وارْتَحْنَا ..

هذي الرُطُوبةُ في أصابعنا

هيَ من عويل الريح .. أَمْ مِنَّا؟

أَتْلُو رسائلَنا .. فَتُضْحِكَني

أبمثْلِ هذا السُخْفِ قد كُنَّا ؟

هذي ثيابُكِ في مَشَاجِبها

بَهَتَتْ .. فلستُ أُعيرُها شأنا ..

فالأخضَرُ المُضْنَى أضيقُ به

ومتى يُمَلُّ الأخضَرُ المُضْنَى ؟

اللونُ ماتَ .. أم أنَّ أعْيُنَنَا

هيَ وَحْدَها لا تُبصِرُ اللونَا ..

يَبِسَ الحُنُّو .. على محاجرنا

فعُيونُنَا حُفَرٌ بلا معنى ..

ما بالُ أيدينا مُشَنَّجَةٌ

فالثلجُ غَمْرٌ إنْ تَصَافَحْنَا

مَمْشَى البَنَفْسَجِ في حديقتنا

قَفْرٌ .. فما أَحَدٌ به يُعْنَى ..

مَرَّ الربيعُ على نوافذنَا

ومَضَى ليُخبرَ أنَّنَا مُتْنَا ..

ما للمقاعد لا تُحِسُّ بنا

أهِيَ التي اعتادَتْ أم اعتَدْنَا ..

أينَ الحرائقُ ؟ أينَ أنفُسُنا ؟

لمَّا أضَعْنَا نارنَا ضِعْنَا ..

كُنَّا ، وأصْبَحَ حُبُّنا خَبَراً

فلْيَرْحَمِ الرحْمَنُ ما كُنَّا ..

يتنفَّسَ الوادي ، وزنبقُهُ

وشَقيقُهُ ، إمَّا تَنَفَّسْنَا ..

نَبْني المَسَاءَ بجرِّ إصْبَعَةٍ

فَنُجُومُهُ من بعض ما عِفْنا ..

كُتُبي .. ومِعْزَفُكِ القديمُ هُنا

كَمْ رَفَّهَتْ أضلاعُهُ عَنَّا

وصَحَائفٌ للعَزْفِ شاحبةٌ

غَبْرَاءُ .. لا نُلْقي لها أُذْنا

هذا سِجِلُّ رُسُومِنَا .. تَرِبٌ

العَنْكَبُوتُ بَنَى له سِجْنَا ..

هذا الغلامُ أنا .. وأنتِ معي

ممدودةٌ في جانبي .. لحنا

لا .. ليسَ يُعْقَلُ أن صُورَتَنا

هذي .. ولَسْنَا من حَوَتْ لَسْنَا

***

قُلْنَا .. ونَافَقْنَا .. ودَخَّنَا

لم يُجْدِنَا كُلُّ الذي قُلْنَا ..

حَسْنَاءُ .. إنَّ شِفاهَنَا حَطَبٌ

فَلْنَعْتَرِفْ أنَّا تَغَيَّرْنَا ..

amigo sando
06-07-2010, 08:49 AM
يا غُرْفَةً .. جميعُ ما

فيها نَسِيقٌ .. حالمُ

تروي الهوى جدرانُها

والنورُ .. والنسائمُ

أشياؤكِ الأُنثى بها

نَثِيرَةٌ .. تَزَاحمُ

فَدَوْرَقُ العبير يبكي

والوشاحُ واجمُ

وعِقْدُكِ التَرِيكُ

أشجاهُ الحنينُ الدائمُ

وذلكَ السوارُ يبكي

حُبَّنَا .. والخاتمُ

في الركن منديلٌ .. يُناديني

شَفِيفٌ فاغِمُ

ما زالَ في خُيُوطهِ

منكِ عبيرٌ هائمُ

وتلكَ أثوابُ الهوى

مواسمٌ .. مواسمُ

هذا قميصٌ أحمرٌ

كالنار لا يُقاوَمُ

وَثَمَّ ثوبٌ فاقعٌ

وَثَمَّ ثوبٌ قاتِمُ

تُذْكي جحيمي صورةٌ

تلُفُّها البراعِمُ

وأنتِ من ورائها

هُدْبٌ .. ووجهٌ ناعِمُ

ومَبْسِمٌ مُلَمْلمٌ

يَحَارُ فيه الراسِمُ

كأنّما أنتِ هنا ..

طيفٌ .. وصوتٌ ناغِمُ

أنتِ التي في جانبي

أم الإطارُ الواهمُ

***

سمراءُ .. يا سمراءُ .. بي

إليكِ شوقٌ ظالمُ

عُودي ! على ضفائر الغيم

اللقاءُ القادمُ ..

لا تتركيني .. لم يكنْ

لولاكِ هذا العالَمُ ..

amigo sando
06-07-2010, 08:50 AM
مَشْبُوهَةَ الشَفَتَيْنِ ، لا تَتَنسَّكي

لَنْ يَسْتريحَ الموعدُ المكْبُوتُ

وغريزةُ الكِبْريتِ في طُغْيانها

ماذا؟ أيكظُمُ ما بِهِ الكِبْرِيتُ؟

شَفَتَانِ معصيتانِ .. أَصْفَحُ عنهُما

ما دامَ يَرْشَحُ منهُمَا الياقوتُ

إنَّ الشفاهَ الصابراتِ أُحِبُّها

ينهارُ فوق عقيقها الجَبَروتُ

كَرَزُ الحديقةِ عندنا مُتَفتِّحٌ

قَبَّلتُهُ في جُرْحِهِ ونَسِيتُ

شَفَتانِ للتدمير ، يا لي منهُما

بهما سَعِدْتُ ، وألفُ ألفُ شَقِيتُ

شَفَتانِ مَقْبَرتَانِ ، شَقَّهُما الهوى

في كُلِّ شطرٍ أحمرٍ تابوتُ

شَفَةٌ كآبار النبيذ مليئَةٌ

كم مرةٍ أَفْنَيْتُها وفَنِيتُ

الفَلْقةُ العُلْيَا .. دُعَاءٌ سافرٌ

والدِفءُ في السُفْلَى .. فأينَ أمُوتُ؟

amigo sando
06-07-2010, 08:51 AM
كَفَانَا نِفَاقْ!..

فما نَفْعُهُ كلُّ هذا العِناقْ؟

ونحنُ انتهَيْنَا

وكُلُّ الحكايا التي قد حكينَا

نِفَاقٌ ..

نِفَاقْ ..

إنَّ قُبْلاتِكَ الباردَهْ

على عُنُقي لا تُطَاق

وتاريخُنا جُثَّةٌ هامِدَهْ

أمام الوُجَاق

***

كَفَى ..

إنَّها الساعةُ الواحِدَهْ ..

فأينَ الحقيبَهْ؟..

أَتَسْمَعُ؟ أينَ سَرَقْتَ الحقيبَهْ؟

أجَلْ. إنَّها تُعْلِنُ الواحِدَهْ..

ونحنُ نلُوكُ الحكايا الرتيبَهْ

بلا فائِدَهْ..

لِنَعْتَرِفِ الآنَ أنَّا فَشِلْنَا

ولم يبقَ مِنَّا

سوى مُقَلٍ زائغَهْ

تَقَلَّصَ فيها الضياءْ

وتجويفِ أعْيُنِنَا الفارغَهْ

تَحَجَّر فيها الوفَاءْ

***

كَفَانا..

نُحَمْلقُ في بعضنا في غَبَاءْ

ونحكي عن الصِدْق والأصدقاءْ

ونَزْعُم أنَّ السماءْ..

تَجنَّتْ علينا..

ونحنُ بكِلْتَا يدَيْنَا

دَفَنَّا الوفاءْ

وبِعْنَا ضمائرنَا للشتاءْ..

وها نحنُ نجلسُ مثلَ الرفاقْ

ولسنا حبيبينِ .. لسنا رِفَاقْ

نُعيدُ رسَائلَنا السالِفَهْ..

ونضحكُ للأسطُرْ الزائفَهْ..

لهذا النِفَاقْ

أنحنُ كتبناهُ هذا النِفَاقْ؟

بدون تَرَوٍ .. ولا عاطِفَهْ..

***

كَفَانَا هُرَاءْ..

فأينَ الحقيبةُ؟.. أينَ الردَاءْ؟..

لقد دَنَتِ اللحظةُ الفاصِلَهْ

وعمَّا قليلٍ سيطوي المساءْ

فُصولَ علاقَتِنَا الفاشِلَهْ..

amigo sando
06-07-2010, 08:52 AM
ألوانُ أَثْوابها تَجْري بتفكيري

جَرْيَ البيادر في ذهْنِ العصافيرِ ..

كأنَّهُنَّ أساطيرُ الأساطيرِ

أينَ الزمانُ ، وقد غَصَّتْ خِزانَتُها

فَثَمَّ رافِعَةٌ للنَهْدِ .. زاهيةٌ

إلى رداءٍ ، بلَوْنِ الوَجْد ، مَسْعُورِ

إلى وشاحٍ ، هريقِ الطيب ، مَخْمُورِ

***

تَزْهُو بكُلِّ لطيفِ الوَشْي ، مَنْضُورِ

وهل مَنَامَتُكِ الصفراءُ .. ما بَرِحَتْ

هل أنتِ أنتِ .. وهَلا زلتِ هاجمةَ

وصَدْرُكِ الطِفْلُ .. هل أَنسى مواسمَهُ

وحَلْمَتَاكِ عليهِ ، قَطْرَتَا نُورِ ..

ما بين مُنْفَلتٍ حُرٍّ .. ومَضْفُورِ

إذ المِخَدَّاتُ بالأشواق سَابِحَةٌ

أينَ الحرائرُ ألوانٌ وأَمْزِجَةٌ

حَيْرَى على رَبْوَتَيْ ضوءٍ وبللُورِ ..

لكُلِّ مُنْحَسِرٍ .. أو نِصْفِ مَحْسُورِ ..

أهفُو إلى طيبكِ الجاري ، كما اجْتَمَعَتْ

وأَينَ شَعْرُكِ ؟ أَطْويهِ .. وأَنْشُرُهُ

ما بين مُنْفَلتٍ حُرٍّ .. ومَضْفُورِ

إذ المِخَدَّاتُ بالأشواق سَابِحَةٌ

ونحنُ سِكِّيرَةٌ جُنَّتْ بِسِكِّيرِ ..

أينَ الحرائرُ ألوانٌ وأَمْزِجَةٌ

حَيْرَى على رَبْوَتَيْ ضوءٍ وبللُورِ ..

وللغريزةِ لَفْتَاتٌ مُهَيَّجَةٌ

لكُلِّ مُنْحَسِرٍ .. أو نِصْفِ مَحْسُورِ ..

أهفُو إلى طيبكِ الجاري ، كما اجْتَمَعَتْ

على المنابعِ أعْنَاقُ الشحاريرِ ..

amigo sando
06-07-2010, 08:53 AM
1

أحاولُ منذُ الطفولةِ

أن أتصوَّر شَكْلَ الوطَنْ .

رَسَمْتُ بيوتاً ،

رَسَمْتُ سُقُوفاً ،

رَسَمْتُ وُجُوهاً ،

رَسَمتُ مآذنَ مطليَّةً بالذَهَبْ

رَسَمتُ شوارعَ مهجورةً

يُقَرْفِصُ فيها .. لكيْ يستريحَ التَعَبْ

رَسَمْتُ بلاداً ، تُسمَّى مَجَازاً ،

بلادَ العَرَبْ ..

أحاولُ منذُ الطفولة رَسْمَ بلادٍ

تسامِحُني ..

إن كَسَرْتُ زُجاجَ القمرْ

وتشكرني .. إن كتبتُ قصيدةَ حُبٍّ

وتسمح لي أن أمارس فعل الهوى

ككل العصافير، فوقَ الشجرْ ..

أحاولُ رسمَ بلادٍ ..

بها بَشَرٌ يضحكون .. ويبكونَ مثلَ البَشَرْ

أحاولُ أن أتبرَّأ من مُفرداتي

ومن لعنةِ المُبْتَدا .. والخَبَرْ ..

وأنفضُ عني غُباري

وأغسِلَ وجهي بماء المطرْ ..

أحاول من سلطةِ الرمل أن أستقيلَ ...

وداعاً قريشٌ ..

وداعاً كليبٌ ..

وداعاً مُضَرْ ...

3

لها بَرْلَمَانٌ من الياسمين ..

وشَعْبٌ رقيقٌ من الياسمينِ ..

تنامُ حمائمُها فوق رأسي ..

وتبكي مآذِنُها في عُيُوني .

أحاولُ رَسْمَ بلادٍ ..

تكونُ صديقةَ شعري

ولا تتدخلُ بيني .. وبينَ ظنوني

ولا يتجوَّلُ فيها العساكرُ

فوقَ جبيني ..

أحاولُ رَسمَ بلادٍ

تُكافِئُني .. عن حَرَقْتُ ثيابي

وتصفحُ عني ..

إذا فاضَ نهرُ جُنوني ...

4

أُحاولُ رَسْمَ مدينة حُبٍّ

فلا يذْبحونَ الأنوثةَ فيها ..

ولا يقمعونَ الجَسَدْ ..

رحلتُ جنوباً ..

رحلتُ شمالاً ..

ولا فائِدَهْ ..

فقهوةُ كلِّ المقاهي ، لها نكْهَةٌ واحِدَهْ

وكُلُّ النساءِ لهُنَّ ، إذا ما تعرَّيْنَ ..

رائحةٌ واحدَهْ ..

وكلُّ رجالِ القبيلةِ ، لا يمضغونَ الطعامَ.

ويلتهمونَ النساءَ ..

بثانيةٍ واحدَهْ ...

5

أُحاولُ منذُ البداياتِ ..

أن لا أكونَ شبيهاً بأيِّ أَحَدْ

رفضتُ عبادةَ أيَّ وَثَنْ

أحاولُ إحراقَ كُلَّ النصوص التي أرتديها

فبعضُ القصائد قَبْرٌ

وبعضُ اللُّغاتِ كَفَنْ .

رسمتُ نزيفَ المقاهي

رسمتُ سُعَالَ المُدُنْ

وواعدتُ آخِرَ أُنثى

ولكنني .. جئتُ بَعْدَ مُرورِ الزَمَنْ ....

6

أحاولُ رسمَ بلادٍ

سريري بها ثابتٌ

ورأسي بها ثابتٌ

ولكنهمْ .. أخذوا عُلْبَةَ الرسمِ منّي

ولم يسمحوا لي ..

بتصوير وَجْهِ الوَطَنْ ...

ورأسي بها ثابتٌ

لكيْ أعرفَ الفرقَ بين البلادِ .. وبين السُفُنْ ..

ولكنهمْ .. أخذوا عُلْبَةَ الرسمِ منّي

ولم يسمحوا لي ..

بتصوير وَجْهِ الوَطَنْ ...

amigo sando
06-07-2010, 08:54 AM
إِذا سَمِعْنَا شاعراً ..

يقرأُ ، في أُمْسِيةٍ شِعْرِيَّةٍ ، أشعارَه

قُلْنَا لهُ : (أَحْسَنْتَ يا مُطْرِبَنا الكبيرْ)..

إِعْقِدْ على خَصْرِكَ شالاً أحمراً ..

وارْقُص لَنَا ،

آخِرَ ما كَتَبْتَ .. يا شاعرَنا الشهيرْ .

أرْقُصْ لنا .. أرقُصْ لَنَا ..

فنحنُ قَوْمٌ لا يرونَ الفَرْقَ

بين دِقَّة الخَصْرِ .. وبينَ دِقَّة التعبيرْ ..

إذا رأينا شاعراً

يَفْتَحُ فوقَ مِنْبَرٍ شِرْيانَهُ

مُبَشّراً بوردة التغييرْ

قُلْنَا لَهُ :

نريدُ أن تُسْمِعَنَا (طَقْطُوقةً) جديدةً

تُنْقِذُنَا من صَحْوَة الضَميرْ

كأنَّما وظيفةُ الشَاعِرِ

أنْ يُخدّرَ العَقْلَ ..

وأَنْ يُعطِّلَ التفكيرْ ..

3

يَنْزِفُ من جناحِهِ كطائِر الكَنَارْ

من أوَّل الليل ، إلى ولادة النَهَارْ

قُلْنَا لَهُ : (ما صَارْ) ..

قُلْنَا لَهُ : (ما صَارْ) ..

لا بُدَّ أن تموتَ فوق أَضْلُع القَيْثَارْ

لا بُدَّ أن تموتَ يا مِهْيَارْ

فليسَ في التاريخ من قصيدةٍ عظيمةٍ

لم تَحتَرِقْ بالنارْ ...

4

إذا رأينا شاعراً .

في قاعةٍ ..

تكتظُّ بالسُعَال ، والتصفيقِ ، والصَفيرْ ..

قُلنَا لَهُ :

أَعِدْ .. أَعِدْ ..

يا صاحبَ الحُنْجُرةِ الحريرْ .

أَعِدْ ...

أَعِدْ ...

فما شَبعنَا طَرَباً

في طُقُوس موتِكَ المُثيرْ ..

يا عندليبَ الليلِ ..

يا شاعرَنا الكبيرْ ..

*

5

... ونرفعُ الكُؤوسَ نَخْبَ الشاعرِ الكبيرْ

ونَشْرَبُ الويسكيَّ حتَى الرَمَقِ الأخيرْ

وعندما يَفْرَغُ من وَصْلَتِهِ ..

ونأخُذُ القصيدةَ العَصْمَاءَ للسريرْ ...

... ونرفعُ الكُؤوسَ نَخْبَ الشاعرِ الكبيرْ

ونَشْرَبُ الويسكيَّ حتَى الرَمَقِ الأخيرْ

وعندما يَفْرَغُ من وَصْلَتِهِ ..

نَطْرُدُهُ ..

ونأخُذُ القصيدةَ العَصْمَاءَ للسريرْ ...

amigo sando
06-07-2010, 08:55 AM
يَرْوُونَ في ضَيْعتِنَا .. أنتِ التي أُرَجِّحُ

شائعةٌ أنا لها مُصَفِّقٌ . مُسَبِّحُ

وأَدَعيها بفمٍ مَزَّقَهُ التَبَجُّحُ

يا سَعْدَها روايةً ألهو بها وأمْرَحُ

يَحْكُونَها .. فللسفُوحِ السُكْرُ والتَرَنُّح

لو صَدَقتْ قَوْلَتُهمْ .. فلي النُجُومُ مَسْرحُ

أو كَذَبَتْ .. ففي ظُنُوني عَبَقٌ لا يُمْسَحُ

لو أنتِ لي .. أرْوِقَةُ الفجر مدايَ الأفْسَحَ

لي أنتِ .. مهما صنَّفَ الواشونَ ، مهما جَرَّحُوا

وحدي .. أَجَلْ وحدي .. ولنْ يَرْقى إليكِ مَطْمَحُ

***

لي مَيْسَةُ الزُنَّارِ .. والخاصِرَةُ المُوَشَّحُ

وكُلُّ ما فَتَّحَ في الصدر .. وما يُفَتِّحُ

لي مَيْسَةُ الزُنَّارِ .. والخاصِرَةُ المُوَشَّحُ

والخالُ لي .. والشالُ لي .. والأسودُ المُسَرَّحُ

وكُلُّ ما فَتَّحَ في الصدر .. وما يُفَتِّحُ

أنتِ .. ويكفيني أنا الغرورُ والتَبَجُّحُ

amigo sando
06-07-2010, 08:56 AM
ضنًى وانْهِدَامْ

وخَصْرٌ مَنَامْ

ومروحةٌ للهوى لا تنامْ

كآهِ الحريرِ .. تلوَّى وهامْ

دعاني .. وغابَ ، فيا ليتَ دامْ

مدىً للسُيُوف لديهِ احْتِكَامْ

إذا قُلت : خصري اعتَرَاهُ السُقَامْ ..

تَحوَّلْتُ عنهُ ..

وقلتُ : حَرَامْ

أيا ريشَةَ العُود .. كُلِّي انْسِجَامْ

أمِنْ مَدْرَج الرَصْدِ .. هذا المَقَامْ ؟

وحَدْو الصحارَى .. وزَهْوِ الخيَامْ

إذا جادَ .. أنْعَشَ صدراً غُلامْ

وتَعْتَعَ في الصدر ، حَرْفَيْ رُخَامْ ..

وماتَ الحِزَامْ ..

ضنىً ..

وانْهِدَامْ ..

ضنىً ..

وانْهِدَامْ ..

amigo sando
06-07-2010, 08:57 AM
أنا رجلٌ لا يُريحُ .. ولا يستريحْ

فلا تصحبيني على الطُرُقِ المُعْتِمَهْ

فشِعْري مُدانٌ .

ونَثْري مُدانٌ.

ودربي الطبيعيُّ بين القصيدةِ.. والمَحْكَمَهْ...

يُشَرِّفُنِي أنّني ما قبلتُ وساماً

فإنّي الذي يمنحُ الأوسِمَهْ ..

ولم أكُ بُوقاً لأيِّ نظامٍ

فشعريَ فوق الممالكِ والأنظمَهْ ....

amigo sando
06-07-2010, 08:19 PM
يروِّعُني ..

شحوبُ شقيقتي الكُبرى

هي الأخرى

تُعاني ما أعانيهِ

تعيشُ الساعةَ الصِفْرا ..

تعاني عقدةً سوادء

تعصر قلبها عصرا

قطارُ الحُسنِ مرَّ بها

ولم يتركْ سوى الذكرى

ولم يترك من النهدينِ

إلا الليفَ والقِشرا

لقد بدأت سفينتها

تغوصُ .. وتلمسُ القعرا ..

أراقبها .. وقد جلستْ

بركنٍ ، تُصلحُ الشعرا

تصفعُهُ .. وتخربُهُ

وترسلُ زفرةً حرَّى

تلوبُ .. تلوبُ .. في الرُدُهاتِ ..

مثلَ ذبابة حيرى ..

وتقبعُ في محارتها

كنهرٍ . لم يجدْ مجرى

amigo sando
06-07-2010, 08:20 PM
سأجمع كل تاريخي

على دفتر

سأرضع كل فاصلة

حليبَ الكلمةِ الأشقرْ

سأكتبُ . لا يهمُ لمنْ .

سأكتبُ هذه الأسطرْ

فحسبي أن أبوح هُنا

لوجه البَوْح ، لا أكثَرْ

حروفٌ لا مباليةٌ

أبعثرها ..

على دفترْ ..

بلا أملٍ بأن تبقى

بلا أملٍ بأن تُنشرْ

لعلَّ الريحَ تحملُها

فتزرع في تنقّلها

هنا حرجاً من الزعترْ

هنا كرْماً

هنا بيدرْ

هنا شمساً

وصيفاً رائعاً أخضرْ

حروفٌ سوف أفرطها

كقلب الخَوخة الأحمرْ

لكل سجينة .. تحيا

معي في سجني الأكبرْ

حروفٌ

سوف أغرزها

بلحم حياتنا .. خنجرْ

لتكسر في تمردها

جليداً

كان لا يُكْسر ..

لتخلعَ قفلَ تابوتٍ

أُعِدَّ لنا لكي نُقْبَرْ .

كتاباتٌ .. أقدمها

لأية مهجةٍ تشعُرْ

سيسعدني .. إذا بقيتْ

غداً .. مجهولةَ المصدرْ

amigo sando
06-07-2010, 08:21 PM
أنتِ النصُّ الذي لم يُكْتَبْ مثلُهُ.. بَعْدْ...

وبقيَّةُ النساء هوامشْ.

أنتِ الجَسَدُ المدروسْ

نقْطةً نُقْطةْ.

وخَطَّاً خَطَّاً.

وزاويةً زاويةْ.

وبقيَةُ الأجسادْ

محاولاتٌ معماريَّةٌ متواضِعَةْ.

أنتِ السمفونيَّةُ الكُبْرى

وبقيَّةُ النساءْ،

دوْزَنَاتْ....

amigo sando
06-07-2010, 08:21 PM
أنا نهداي في صدري

كعصفورينِ ..

قد ماتا من الحرِّ

كقدّيسينِ شرقيينِ متّهمينِ بالكُفْرِ ..

كم اضطهدا ..

وكم جُلدا ..

وكم رقدا على الجمرِ ..

وكم رفَضَا مصيرهُما

وكم ثارا على القَهْرِ

وكم قطعا لجامَهُما

وكم هربا من القبرِ ..

متى سَيُفَكُّ قيدُهما ..

متى ؟

يا ليتني أدري ...

amigo sando
06-07-2010, 08:22 PM
ثُوري ! . أحبّكِ أن تثُوري ..

ثُوري على شرق السبايا . والتكايا .. والبخُورِ

ثُوري على التاريخ ، وانتصري على الوهم الكبيرِ

لا ترهبي أحداً . فإن الشمس مقبرةُ النسورِ

ثُوري على شرقٍ يراكِ وليمةً فوقَ السريرِ

amigo sando
06-07-2010, 08:23 PM
متى تجيئين؟ قولي
لموعدٍ مستحيل
يعيش في الظنّ... فوق
الوقوع.. فوق الحصول
وأنت. لا شيء إلاّ
وعدٌ ببال الحقول
وأنت. خيط سرابٍ
يموت قبل الوصول
ظلّ التصاميم تمشي
في جبهة الأزميل...

***

أنا على الباب... أرجو
أنزياح ستر ٍ صقيل
يلهو الشتاء بشعري
ومعطفي المبلول
أشقى. وأنت استليني
ريش الوساد النبيل
طيفٌ تثلـّج.. خلف
الزجاج. هيّا افتحي لي...
من أنت؟ وارتاع نهدٌ
طفل.. كثير الفضول
من أنت؟ أوجعت حتى
تنفتا القميص الكسول
أوجعت أكداس لوز
فديت من مجهول..
أنا بقايا البقايا
من عهد جرّ الذيول
أهواك مذ كنت صغرى
كصفحة الانجيل
من زمان ٍ.. زمان ٍ
ومن طويل ٍ.. طويل
وكنت أغمس وجهي
في شعرك المجدول
في شكل وجهك أقرا
شكل الإله الجميل..
متى؟. وردّتْ صلاتي
مع انهمار السدول

amigo sando
06-07-2010, 08:25 PM
لا يمكنني أن أبقى طول حياتي

مسمارا مدقوقا في جسد الوطن ..

و في جسد اللغة

أو في جسد حبيبتي

إنني أنتمي إلى طبقة من الشعراء

يستحيل تصنيفهم

و إلى نوع من الخيول العربية

ليس لها مالك ..

و إلى نوع من الطيور الجارحة

يستحيل تدجينها

و إلى نوع من الأشجار

لا تموت إلا وهي واقفة

و إلى فصيلة من الأرانب المتوحشة

لا تنام إلا في أحضان النساء ! !



ـ 2 ـ

من رحم الحرية ولدت

وفي رحم الحرية سأدفن

هذه باختصار .. هي سيرتي الذاتية



ـ 3 ـ

لا يمكن لأي نظام

أن يلقي القبض على قصائدي

لأنها مدهونة بزيت الحرية ! !



ـ 4 ـ

منذ أن نزلت من بطن أمي

و أنا أحترف التحريض

و أحرض اللغة على مفرداتها

و النص على كتابه

و الشفة على كَرَزِهَا

و العيون على سوادها

و الأساور على معاصمها

و الأنوثة على أنوثتها



ـ 5 ـ

القصائد التي أكتبها ..

لا تشبه أحدا

لا تشبه قصائد جرير

أو طرفة بن العبد

أو العباس بن الأحنف

أو عروة بن ورد

أو جميل بثينة

إنها تشبهني وحدي

بعيني الزرقاوين

و شعري المغطى بالثلوج

و أصابعي التي أحرقتها السجائر

و لغتي التي أخذتها عن عصافير

الشام ....



ـ 6 ـ

كتابة قصيدة حب

في الوطن العربي

تشبه حكاية قميص من الحرير

لأجساد ...

تعودت أن تلبس الخيش ! !



ـ 7 ـ

كلما تغزلت بامرأة جميلة

و أهديتها زهرة ياسمين

جاء عمال البلدية في اليوم الثاني

فاقتلعوها ..

و بنوا في مكانها سجنا للنساء



ـ 8 ـ

ما بوسع الشعر أن يفعل ؟

إن العلم العربي

يحتاج إلى ملون شاعر ..



ـ 9 ـ

لا أعتذر عن أية قصيدة نشرتها

فالشاعر يتجمل بأخطائه ..

و يكررها ..

كما يكرر البحر زرقته

و القمر بياضه

و الوردة أريجا

و المرأة ماكياجها اليومي



ـ 10 ـ

لا أحي قصائدي

التي تلبس السترة الواقية من الرصاص

و تضع في جيبها بوليصة التأمين ..

و تكون بردا .. و سلاما ..

على من يقرأونها ..



ـ 11 ـ

أحب قصائدي

التي تعصف .. و تفتك ..

و ترج طمأنينة الدراويش ..

و توصلني ..

مرة إلى غرفة الإنعاش

و مرة إلى النيابة العامة

و مرة إلى حبل المشنقة



ـ 12 ـ

أنا لا أصنع لكم بشعري

كراسي هزازة ..

من أجل قيلولتكم

إنني أصنع لكم وسائد

محشوة بالأعاصير ..

و دبابيس القلق

و سكاكين الأسئلة ! ..



ـ 13 ـ

القصيدة ...

ليست مضيفة طيران

مهمتها الترفيه عن المسافرين

ولكنها ...

امرأة انتحارية ..

تخطط لخطف الطائرة ...



ـ 14 ـ

لكل امرأة جديدة ...

أكتب قصيدة جديدة

ليس عندي ثياب جاهزة

لكسوة كل نساء القبيلة ! !



ـ 15 ـ

إنني لم أرث حبيباتي

عن عمر بن أبي ربيعة

و لا عن سواه من الشعراء الغزليين ..

فأنا أعجن نسائي بيدي ..

كفطائر العسل

و أسبكهن في مختبري

كدنانير الفضة ..

إنني في شؤون الحب

لا أومن باستعارة النساء من الآخرين ..

و لا أقبل أن أعشق امرأة

تأتيني عن الهبة أو .. الوصية

أو الخلعة الأميرية ..

و إنني في كل خياراتي الشعرية ..

و العطفية

أرفض استعمال المستعمل ! ! .



ـ 16 ـ

ثمة رجال مثقفون ..

عندما يجلسون مع المرأة ..

يتصرفون كأميين ..

و يتأتئون عل سرير الحب

كأنهم لا يعرفون القراءة

و لا الكتابة ! ! .



ـ 17 ـ

القصيدة ..

التي لا تنزف عن أصابع قرائها

مصابة بفقر الدم ..



ـ 18 ـ

منذ أن أصبح الوطن ..

لا يأكل سوى الخوف ..

و لا يتقيأ سوى الزجاج .. و المسامير ..

توقفت في الشعر ..

عن صناعة الشوكولاتة ..



ـ 19 ـ

( أعمالي الشعرية الكاملة )

لم تكتمل ..

و لن تكتمل أبدا ..

طالما أن الأصابع لا تزال ترتعش

و القلب لا يزال مستنفرا

و أمطار الكحل لا تزال تنهمر ..

و الهاتف لا يزال يرن ..

و البريد لا يزال يصل ..

و النساء الجميلات ..

لا يزلن في غرفة الانتظار ! ! .



ـ 20 ـ

بيني وبين الشعب العربي

ميثاق شرف

عمره خمسون عاما

كل المواثيق الأخرى

التي تحمل إمضاء أبي لهب ..

أكلها اللهب ! ! .



ـ 21 ـ

يبقى الجمهور العربي

ثروتي القومية

و لو أنني غامرت بهذا الرصيد العظيم

لأعلنت محكمة الشعر إفلاسي ..

و ختمت قصائدي

بالشمع الأحمر ...



ـ 22 ـ

لم أتناول العشاء أبدا ..

على مائدة أي سلطان ..

أو جنرال

أو أمير

أو وزير

إن حاستي السادسة كانت تنبئني

دائما ..

أن العشاء مع هؤلاء

سوف يكون العشاء الأخير ! ! .

amigo sando
06-07-2010, 08:26 PM
أعطيك من أجلى و عينيا

يا بيتها .. فى اخر الدنيا

أمشى اليك وانت تملونى

وبين بابك .. بين جنبيا

يا ضائعا فى الأرض .. يا نغما

فى غابة الشربين مرميا

نوار مر عليك , وانفتحت أزراره

لا فيك , بل فيا

باب تقوس تحت ليلكة

تهمى سماويا .. سماويا

ومغالق الشباك مشرعة

بأبى أنا الشباك صيفيا

درجاته وهم .. وسلمه يمشى

ولكن فوق جفنيا

يابيتها .. زوادتى بيدى

والشمس تمسح وجه وادبا

وبلاد ابائى مغمسة

" بالميجنا " و "الأوف " و "الليا "

الورد جورى .. وموعدنا

لما يصير الورد جوريا

amigo sando
06-07-2010, 08:27 PM
ما هو المطلوب منّي؟
ما هو المطلوب بالتحديد منّي؟
إنني أنفقتُ في مدرسة الحبّ حياتي
وطوال الليل.. طالعتُ.. وذاكرتُ..
وأنهيت جميع الواجباتِ..

كل ما يمكن أن أفعله في مخدع الحب ،
فعلته ...
كل ما يمكن أن أحفره في خشب الورد ،
حفرته..
كل ما يمكن أن أرسمه ،
من حروف .... ونقاط .. ودوائر
قد رسمته ..
فلماذا امتلأت كراستي بالعلامات الرديئه؟..
ولماذا تستهينين بتاريخي ..
وقدراتي .. وفني ..
أنا لا أفهم حتى الآن ، يا سيدتي
ما هو المطلوب مني؟.

2

ما هو المطلوب مني ؟
يشهد الله بأني ..
قد تفرغت لنهديك تماما ..
وتصرفت كفنان بدائي ..
فأنهكت .. وأوجعت الرخاما
إنني منذ عصور الرق .. ما نلت إجازه
فأنا أعمل نحاتا بلا أجر لدى نهديك
مذ كنت غلاما ..
أحمل الرمل على ظهري..
و ألقيه ببحر اللانهايه
أنا منذ السنة الألفين قبل النهد ..
- يا سيدتي - أفعل هذا ...
فلماذا ؟
تطلبين الآن أن أبدأ - يا سيدتي - منذ البدايه
ولماذا أطعن اليوم بإبداعي ..
وتشكيلات فني ؟
ليتني أعرف ماذا ..
يبتغي النهدان مني ؟؟

3

ما هو المطلوب مني ؟
كي أكون الرجل الأول ما بين رجالك
و أكون الرائد الأول ..
و المستكشف الأول ..
و المستوطن الأول ..
في شعرك .. أو طيات شالك ..
ما هو المطلوب حتى أدخل البحر ..
و أستلقي على فء رمالك ؟
إنني نفذت - حتى الآن -
آلاف الحماقات لإرضاء خيالك
و أنا استشهدت آلافاً من المرات
من أجل وصالك ..
يا التي داخت على أقدامها
أقوى الممالك ..
حرريني ..
من جنوني .. وجمالك ..

4

ما هو المطلوب مني ؟
ما هو المطلوب مني حتى قطتي تصفح عني ؟
إنني أطعمتها ..
قمحا .. ولوزاً .. و زبيبا ..
وأنا قدمت للنهدين ..
تفاحاً..
و خمراً..
و حليبا ..
و أنا علقت في رقبتها ..
خرزاً أزرق يحميها من العين ،
وياقوتا عجيبا ..
ما الذي تطلبه القطة ذات الوبر الناعم مني ؟
وأنا أجلستها سلطانة في مقعدي..
و أنا رافقتها للبحر يوم الأحد ..
و أنا حممتها كل مساء بيدي ..
فلماذا ؟
بعد كل الحب .. والتكريم ..
قد عضت يدي ؟.
ولماذا هي تدعوني حبيباً..
وأنا لست الحبيبا ..
و لماذا هي لا تمحو ذنوبي ؟
أبداً .. والله في عليائه يمحو الذنوبا ..

5

ما هو المطلوب أن أفعل كي أعلن للعشق ولائي .
ما هو المطلوب أن أفعل كي أدفن بين الشهداء ؟
أدخلوني في سبيل العشق مستشفى المجاذيب ..
وحتى الآن - يا سيدتي - ما أطلقوني ..
شنقوني - في سبيل الشعر - مرات .. ومرات ..
و يبدو أنهم ما قتلوني ..
حاولو أن يقلعوا الثورة من قلبي .. وأوراقي ..
و يبدو أنهم ..
في داخل الثورة - يا سيدتي -
قد زرعوني ..

6

يا التي حبي لها ..
يدخل في باب الخرافات ..
و يستنزف عمري .. ودمايا ..
لم يعد عندي هوايات سوى
أن أجمع الكحل الحجازي الذي بعثرت في كل الزويا ..
لم يعد عندي اهتمامات سوى ..
أن أطفيء النار التي أشعلها نهداك في قلب المرايا .
لم يعد عندي جواب مقنع ..
عندما تسألني عنك دموعي .. و يدايا ..

7

أشربي قهوتك الآن .. وقولي
ما هو المطلوب مني ؟
أنا منذ السنة الألفين قبل الثغر ..
فكرت بثغرك ..
أنا منذ السنة الألفين قبل الخيل ..
أجري كحصان حول خصرك ..
وإذا ما ذكروا النيل ..
تباهيت أنا في طول شعرك
يا التي يأخذني قفطانها المشغول بالزهر ..
الى أرض العجائب ..
يا التي تنتشر الشامات في أطرافها
مثل الكواكب
إنني أصرخ كالمجنون من شدة عشقي ..
فلماذا أنت ، يا سيدتي ، ضد المواهب ؟
إنني أرجوك أن تبتسمي ..
إنني أرجوك ان تنسجمي ..
أنت تدرين تماماً ..
أن خبراتي جميعاً تحت أمرك
و مهاراتي جميعاً تحت أمرك
و أصابيعي التي عمرت أكواناً بها
هي أيضاً ..
هي أيضاً ..
هي أيضاً تحت أمرك ..

amigo sando
06-07-2010, 08:28 PM
أريد الذهاب..
إلى زمن ٍ سابق ٍ لمجيء النساء..
إلى زمن ٍ سابق ٍ لقدوم البكاء
فلا فيه ألمح وجه امرأة..
ولا فيه أسمع صوت امرأه..
ولا فيه أشنق نفسي بثدي امرأه ..
ولا فيه ألعق كالهر ركبة أي امرأه ..

2
أريد الخروج من البئر حياً ..
لكي لا أموت بضربة نهد ..
وأهرس تحت الكعوب الرفيعة ..
تحت العيون الكبيرة ،
تحت الشفاه الغليظة،
تحت رنين الحلى ، وجلود الفراء
أريد الخروج من الثقب
كي أتنفس بعض الهواء..

3
أريد الخروج من القن ..
حيث الدجاجات ..
ليس يفرقن بين الصباح وبين المساء
أريد الخروج من القن ..
إن الدجاجات مزقن ثوبي ..
وحللن لحمي ..
وسمينني شاعر الشعراء ..

4
كرهت الإقامة في جوف هذه الزجاجه ..
كرهت الإقامه .
أيمكن أن أتولى
حراسة نهدين ..
حتى تقوم القيامه؟؟
أيمكن أن يصبح الجنس سجناً
أعيش به ألف عام وعام
أريد الذهاب ..
إلى حيث يمكنني أن أنام ..
فإني مللت النبيذ القديم ..
الفراش القديم ..
البيانو القديم ..
الحوار القديم ..
وأشعار رامبو ..
ولوحات دالي ..
وأعين ( إلزا )
وعقدة كافكا ..
وما قال مجنون ليلى
لشرح الغرام ..
متى كان هذا المخبل مجنون ليلى ..
خبيراً بفن الغرام؟
أريد الذهاب إلى زمن البحر ...
كي أتخلص من كل هذي الكوابيس ،
من كل هذا الفصام
فهل ممكن؟
- بعد خمسين عاماً من الحب -
أن أستعيد السلام؟؟

5
أريد الذهاب .. لما قبل عصر الضفائر
وما قبل عصر عيون المها ..
وما قبل عصر رنين الأساور
وما قبل هند ..
ودعد..
ولبنى ..
وما قبل هز القدود ،
وشد النهود ..
وربط الزنانير حول الخواصر ..
أريد الرحيل بأي قطار مسافر
فإن حروب النساء
بدائية كحروب العشائر
فقبل المعارك بالسيف ،
كانت هناك الأظافر!!.

6
كرهت كتابة شعري على جسد الغانيات
كرهت التسلق كل صباح ، وكل مساء
إلى قمة الحلمات ..
أريد انتشال القصيدة من تحت أحذية العابرات
أريد الدخول إلى لغة لا تجيد اللغات
أريد عناقاً بلا مفردات
وجنساً بلا مفردات
وموتاً بلا مفردات
أريد استعادة وجهي البريء كوجه الصلاة
أريد الرجوع إلى صدر أمي
أريد الحياة ..

amigo sando
06-07-2010, 08:29 PM
إسمعيني جيداً ..
إسمعيني جيداً ..
أنا في حالة عشق ، ربما لا تتكرر .
حالة شعرية .. صوفية ..
رائعة في حزنها
وأنا دوماً بحزني أتعطر ..

2
عانقيني جيداً ..
أنا في حال انعدام الوزن .. يا سيدتي .
فعروقي تتلاشى .. وعظامي تتبخر ..
إغسلي شعرك في نهر جنوني ..
فجنون الحب .. شيء لا يفسر ..

3
إقرأيني جيداً ..
فأنا أبحث عن قارئة مهووسة
تضع الأشعار في معصمها
مثل الأساور ..
وترى العالم مرسوماً على صورة شاعر ..

4
إسكري بي ..
إسكري بي ..
إسكري حتى يصير البحر وردياً ..
نبيذياً .. رمادياً .. وأصفر ..
كم جميل أن تضيع امرأة
عقلها في حضرة الشعر .. وتسكر ..

5
أنا في أجمل حالاتي ..
وفي أزهى حضاراتي ..
وكم يعجبني أن أتحضر ..
فامنحيني فرصة أخرى ، لكي أكتب التاريخ ..
فالتاريخ ، يا سيدتي ، لا يتكرر ..

6
إنني بالحب غيرت زماني
مثلما غيرت تاريخ الأنوثه ..
ما هو الشعر إذا لم يغير ؟
من هو الشاعر إن لم يتغير ؟

7
كلما زادت أقاصيص الهوى
في بلادي قصة ..
تحبل الوردة طيبا ..
وهلال الصيف ، يكتظ حليبا ..

8
يا التي جاءت إلى ذاكرتي
من بياض الياسمين
من سواقي الماء في غرناطة
ودموع الماندولين .
ما الذي يمكن أن نفعله ؟
البيانو غارق في دمعه .. والمواني كلها مغلقة ..
ونبيذ البحر أحمر ..
ليس عندي للهوى خارطة ..
فهو يوماً وردة في عروتي .
وهو يوماً في فراش الحب خنجر ..
وهو يوماً جمرة تحرقني ..
وهو يوماً في فمي .. قطعة سكر ..

9
منذ خمسين سنه ..
وأنا أقفز من لغم إلى لغم ..
وأدعو أمتي كي تتغير ..
لم أفجر حائط القبح - كما خيل لي -
إنما كنت بناري أتفجر ..

10
منذ خمسين سنه ..
لم أقابل ظبية تهرب من صيادها ..
أو عرفت امرأة راغبة أن تتحرر !!..

11
إن ما يذهلني .. كلما جئت إلى موعدنا
أن لون الوقت في ساعاتنا ..
أصبح أخضر ..
وبأن البن في قهوتنا أصبح أخضر ..
وبأن الشوق في أحداقنا ..
أصبح أخضر ..

12
ما الذي يجري بتاريخي ..
وتاريخك ، يا سيدتي ؟
كلما وزعت قبلاتي على شعرك ..
طال الشعر أكثر !!..

13
إن ما يدهشني ..
ذلك الإحساس في كل صباح
إن ما أبصره يصبح شعرا ..
أن ما ألمسه يصبح شعرا ..
أن أشيائي وأشياءك - مهما صغرت -
تصبح شعرا ..
ركوة القهوة ، في حال الهوى - تصبح شعرا ..
كتب الشعر التي تعجبنا ..
ضحكة البرنس في الحمام ..
صوت الماء ينساب على سلسلة الظهر سعيداً ..
آلة التسجيل ..
تنويعات شوبان ..
إضاءات موزارت ..
ومذاق القبلة الأولى على الريق ..
وغوص القدم البيضاء في الموكيت ..
لمس الشعر بالفرشاة ..
وضع الكحل في زاوية العينين ..
ماذا يتبقى؟
كي يصير الكون موسيقى وشعرا؟؟
تلك صفحات من التاريخ ، يا سيدتي
أبداً لن تتكرر ..
أبداً لن تتكرر ..

14
ما الذي ينتابني في هذه الأيام ، يا سيدتي ؟
كل ما أقرؤه يصبح أخضر..
كل ما أكتبه يصبح أخضر ..
لغتي خضراء ..
والأسماك ..
والأفعال ..
والهمزات ..
والفتحات ..
والضمات ..
والإيقاع الأخضر ..
وعروض الشعر الأخضر ..

15
ما الذي قد خلط الألوان في أعيننا ؟
إن تكلمنا على الهاتف ..
صار الصوت أخضر ..
أو تمدننا على الديوان ..
صار القمح في إبطيك أخضر ..
أو تسكعنا على أرصفة الحزن ..
وجدنا أن لون الحزن الأخضر ..
أو جلسنا مرة في مقهى ..
أصبح النادل من عطرك أخضر !!..

16
آه .. يا سيدة الماء التي تأخذني
للينابيع ..
وتهديني نجوماً .. وكروماً .. وصنوبر ..
ألف شكر لعطاياك .. فأني
عشت في التيه طويلاً ..
ثم أصبحت - بفضل الحب - أخضر !! ...

amigo sando
06-07-2010, 08:29 PM
للمرة الأولى ..
في تاريخي النسائي الطويل
تقود امرأة إنقلاباً علي ..
وتنتصر ..

2
للمرة الأولى ..
تطيح بي ، ثورة ثقافيه
خططت لها امرأه ..
فلا تبقي حجراً في مكانه ..
أو كتاباً .. أو ورقة ..
أو جملة .. أو فاصلة في مكانها ..
أو ضلعاً من أضلاعي في مكانه .

3
للمرة الأولى ..
تتناقص حروف أبجديتي .
ويتناقص عدد أصابعي .
وتتناقص مساحة سلطتي .
و أشعر أنني ملك
منفي خارج أسوار لغته ..

4
للمرة الأولى ..
يلقي القبض على قصائدي الغزلية الشهيره ..
وتقام الدعوة علي ..
بتهمة التحريض على الحب ..
والتغزل
( بعيون المها بين الرصافة و الجسر ) ..

5
للمرة الأولى ..
أشعر أنني خارج السلطه .
وأن ( جمهورية الحب )
التي حكمت فيها ، خمسين عاماً
تهتز تحت أقدامي ..

6
للمرة الأولى ..
أشعر أن امتيازاتي قد سقطت ..
وأن نياشيني قد انتزعت مني ..
وأن نسائي خرجن على طاعتي .
وجنودي هربوا من الخدمة العسكريه ...

7
للمرة الأولى
تطردني امراة من سريري
وترغمني على أن أنام
في منفضة السجائر !!.

8
للمرة الأولى
تتحداني الكلمة الانثى
وتحطم كبريائي ،
وشهرتي ،
وأساطير غروري .

9
للمرة الأولى
تخلعني امراة عن عرشي
المطعم بالذهب .. والياقوت .
والحجارة الكريمه ..
وتأخذ مني مفاتيح وزارة الثقافه ..
ومفاتيح النحو .. والصرف .. واللغه ...
و تعيدني بدويا
يكتب على دفاتر الريح ....

10
كم أنا سعيد بثورتك
أيتها الإنقلابية الحسناء ..
فهل أجمل من أن تحكمي وردة ؟
أو غزالة ؟
أو قصيدة شعر ؟
وهل أجمل من أن تقوم الدولة الأنثى ؟
والعدالة الأنثى ؟
والحرية الأنثى ؟...

11
أعترف يا سيدتي
أن إنقلابك كان ناجحاً .. وشجاعاً .
وجيد التخطيط ..
و أعترف دون تردد
( بالنظام الأنثوي الجديد ) ..
في مواجهة النظام العالمي الجديد
فأنا لست ضد أي فرس تريد أن تصهل ..
ولا ضد اي سنبلة تريد ان ترتفع ..
ولا ضد أي سمكة تريد أن تقفز م البحر ..
ولا ضد اي عصفور
يريد أ يدخل مدرسة الحريه ...

12
يا سلطانة السلاطين :
أنا معك ..
في انتصارك التاريخي الباهر
ولكن .. إذا قتلت جميع رجال العالم
فماذا ستفعلين وحدك؟؟

amigo sando
06-07-2010, 08:30 PM
نمارس لعبة الحب معاً .. منذ شهور
وقعدنا .. مثل جنديين منهوكين
ألقين على الأرض البواريد ..
انهرمنا .. قبل ميعاد العبور
ورفعنا عالياً .. أعلامنا البيضاء ..
سلمنا المفاتيح .. قتلنا أجمل الخيل ،
وأحرقنا الجسور ..
.. وأخذنا ..
كالمجاذيب نعزي بعضنا بعضاً ..
لجأنا لقناني الخمر ..
حاولنا .. وحاولنا ..
ولكن المرايا رفضتنا .. وقواريرنا
وتكلمنا ..
- ولا أذكر عن ماذا تكلمنا -
لعبنا ورقاً كي نصرع الوقت ..
قرأنا صحفاً من غير تاريخ ..
تمطينا طويلاً ..
وتثاءبنا طويلاً ..
وتعللنا بألاف المعاذير ..
اختبأنا خلف جدرن الغرور ..
ومسحنا عرق الخيبة عن أوجهنا
وبحثنا ..
كجنود قطعت أخبارهم
- داخل الأكياس - عن شيء من الدفء ..
وعن شيء م الحب ..
ولكنا رجعنا بالقشور ..
وتبادلنا المراثي ..
وتضرعنا ..
وصلينا ..
وقدمنا إلى الله النذور ..
لم نكن نشعر بالحر .. أو البرد ..
ولا كانت السجادة الصينية الخضراء تمشي ..
والثريات على السقف تدور..
كانت الشمس صليباً من نحاس..
فوق رأسينا ..
وكنا مرفأي ملح ..
وكنا شجراً دون جذور ..
لم نكن مرضى - كما نحن تصورنا -
ولكنا أضعنا الدهشة الأولى
أضعنا ..
متعة الحدس بما بين السطور ..
وتدحرجنا إلى القعر .. قطارين ..
تناثرنا . امتلأنا بالشظايا والكسور ..
وتشوهنا تماماً ..
مثل مخلوقات ما قبل العصور ..
ورمينا وردة الشعر ..
تحولنا إلى نثر .. سقطنا في شراك الدبق اليومي ..
أفلسنا ..
تكررنا ..
تعودنا على الموت .. انتظرنا في كراسينا ..
كما ينتظر الأموات في أكفانهم يوم النشور
ورأينا ..
كيف ينمو الطحلب البحري في القلب ..
عرفنا ..
خدر الجلد .. وإفلاس الشعور
هل لدى سيدتي حل لإفلاس الشعور ؟
أنا ما عندي اقتراحات ..
خذيني حيثما شئت ..
أريني السفن البيضاء ، والأسماك ، والبحر
فإني لم أعد أذكر أسماء البحور
إسحبيني من وعاء الصمغ ، يا سيدتي
غيري هندسة الأشياء من حولي ..
أزيلي ورق الجدران ، والجدران ،
نجيني من الغربة والنفي ..
أعيدي زمن النعناع والماء ..
اكتبيني فوق أعشاب البراري
ومناقير الطيور ..
أوقفي أجهزة التكييف ، يا سيدتي ..
وافتحي الأبواب ..
عل الشمس تحيي مرة أخرى البذور
خلصيني من نظام الجبر والسخرة في الحب
ومن رائحة الزهر الصناعي ..
ومن رائحة الحب الصناعي ..
وإرهاب إشارات المرور ..
أنقذي نفسك يا سيدتي
أنقذيني ..
قبل أن تقتلنا ..
شقق الأسمنت ، والزهر الصناعي ..
وأضواء إشارات المرور ..

amigo sando
06-07-2010, 08:31 PM
ما عاد بالإمكان أن نواصل الحوار.
فما هناك دهشة .
ولا هناك رعشة .
ولا هناك صرخة مجنونة .
ولا هناك رغبة فينا ولا انبهار ..
تجمد النهدان من بردهما
وانتحرت أنوثة الأزهار ..

2
ما عاد بالإمكان ..
أن نخرج من ثلاجة الحب التي نسكنها .
أيامنا صارت تعيد نفسها .
أجسادنا صارت تعيد نفسها .
شهوتنا صارت تعيد نفسها .
فكيف ، يا سيدتي - سقطنا
في حفرة التكرار ؟ ...

3
جالسة أنت معي .
وكل شيء حولنا على سفر .
معاطف جلدية على سفر .
جرائد مقرؤة على سفر .
حقائب قديمة .
رسائل قديمة .
عواطف قديمة .
جميعها على سفر!!..

4
أنت هنا ؟
أشك جيداً .. أن شيئاً منك لا زال هنا ..
فليس في غرفتنا من ثالث ..
غير الضجر ..
قهوتنا باردة .
راحاتنا باردة .
أجداقنا باردة .
نبيذنا الأحمر .. لا إسم له ..
عيوننا منحوتة من الحجر .
هذا الواقع ، يا سيدتي
شيء من الأشياء في داخلنا
قد انكسر !!

5
لم يبق من روما جدار واحد .
تبكي على أطلاله .
لم يبق كرسي .. ولا مقهى .. ولا كنيسة ..
نأوي إليها من مزاريب المطر ..
نضرب في شوارع الحب
بلا ذاكرة ..
فقد نسينا شهر أبريل ..
وعنوان العصافير ..
وأسماء الشجر .
كأنما استقال من سمائه ، ضوء القمر .
من يا ترى يخرجنا من حالة الكوما التي نحن بها
ومن ترى يعيدنا من مدن الملح ..
إلى أرض البشر؟؟

6
كنا قديماً ، نبدع الحب كما نريده .
والحب في أساسه ابتكار.
كنا إذا ما عصف العشق بنا
نخبئ النجوم في جيوبنا
ونخرج الليل من النهار .
كان فمي يقطف من ثغرك ياقوتاً ، وبرقوقاً ، وجلنار ..
كانت يدي تلم عن خصرك أكواماً من اللؤلؤ والمحار ..
كان خيالي ينقل الجبال من مكانها ..
وينقل البحار.
واليوم .. لم يبق على أصابعي
منك ، سوى الزجاج والغبار!!.

7
كنا ملوك الشعر في زماننا .
ومصدر اللغات ..
واليوم ، أصبحنا عصافير بلا أصوات .
شفاهنا من خشب .
كلامنا من خشب .
عيوننا مطفأة كأعين الأموات.
عناقنا أصبح تمثيلية ..
ودمعنا أصبح تمثيلية ..
والغزل اليومي صار عادة
من جملة العادات !!.

8
لا تنفخي في قربة مثقوبة ..
فما هناك من أمل ..
قد سبق السيف العذل ..
قد سبق السيف العذل ..
لا تنبشي في جسدي ..
عن أي بئر للهوى .
ففي عروقي نشفت
جميع آبار الغزل !!.

9
يؤسفني ، سيدتي ، أن أقطع الحوار ..
فليس بالإمكان ..
أن أكذب .. أو أغش .. أو أختلق الأعذار ..
وليس بالإمكان .. أن أخترع الحب ..
وأن أخترع العشب .. وأن أفجر الأنهار ..
نوار يأي مرة واحدة.
ولن يعود ، مرة ثانية ، نوار ..

10
نحن جدران من الأسمنت ، يا سيدتي .
ومستحيل أن أمارس الحب
مع الجدار !!..

amigo sando
06-07-2010, 08:31 PM
يغسلني حبك من بداوتي ..
يشيل عني الرمل والحجاره
يدخلني في قصره المائي كل ليلة
يدخلني في زرقة العباره ..
وعندما أسأله :
من أنت يا حبيبتي ؟
يرفع لي عند وجهك الستاره
ثم يقول : ها هي الحضاره ..

amigo sando
06-07-2010, 08:32 PM
لي القدرة على تغييرك
أو على تفسيرك ..
لا تصدقي أن رجلاً يمكنه تغيير امرأه ..
وباطلة دعاوى كل الرجال اللذين يتوهمون ،
أنهم صنعوا المرأة من أحد أضلاعهم ..
المرأة لا تخرج من ضلع الرجل أبداً ..
هو الذي يخرج من حوضها ..
كما تخرج السمكة من حوض الماء
وهو الذي يتفرغ منها ،
كما تتفرع السواقي من النهر ..
وهو الذي يدور حول شمس عينيها ..
ويتصور أنه ثابت في مكانه ..

2
ليس لي القدرة على تعليمك أي شيء ..
فنهداك دائرتا معارف ..
وشفتاك هما خلاصة تاريخ النبيذ
إنك امرأة مكتفية بذاتها
زيتك منك ..
وقمحك منك ..
ونارك منك ..
وصيفك وشتاؤك ..
وبرقك ورعدك ..
ومطرك وثلجك ..
وموجك وزبدك .. كلها منك ..
ماذا أعلمك يا امرأه ؟
من يستطيع أن يقنع سنجاباً بالذهاب إلى المدرسه ؟
من يستطيع أن يقنع قطاً سيامياً بالعزف على البيانو ؟...
من يستطيع أن يقنع سمكة القرش ..
بأن تصبح راهبه ..

3
ليس لي القدرة على ترويضك ..
أو تدجينك ..
أو تهذيب غرائزك الأولى ..
هذه مهمة مستحيله ..
لقد جربت ذكائي معك ..
وجربت أيضاً غبائي ..
فلم تنفع معك هداية ولا غوايه ..
خليك بدائية كما أنت ..
خليك كزاجية كما أنت ..
خليك هجومية كما أنت ..
ماذا يبقى من إفريقيا ؟..
إذا أخذنا منها نمورها .. وبهاراتها ..
ماذا يبقى من جزيرة العرب ؟
إذا أخذنا منها ..
مجد النفط ..
ومجد الصهيل !!

4
ليس لي القدرة على كسر عاداتك ..
هكذا أنت منذ ثلاثين سنه
منذ ثلاثمئة سنه ..
منذ ثلاثة آلاف سنه ..
إعصار محبوس في زجاجه ..
جسد يتحسس رائحة الرجل بالفطره ..
ويهاجمه بالفطره ..
وينتصر عليه بالفطره ..

فلا تصدقي ما يقوله الرجل عن نفسه ،
بأنه هو الذي يصنع القصائد ..
ويصنع الأطفال ..
إن المرأة هي التي تكتب الشعر ..
والرجل هو الذي يوقعه ..
والمرأة هي التي تنجب الأطفال .
والرجل هو الذي يوقع في مستشفى الولاده ..
بأنه أصبح أباً ..!!

5
ليس لي القدرة على تغيير طبيعتك ..
لا كتبي تنفعك ..
ولا قناعاتي تقنعك ..
ولا نصائحي الأبوية تفيدك ..
أنت ملكة الفوضى ، والجنون ، وعدم الانتماء
فظلي كما أنت ..
أنت شجرة الأنوثة التي تكبر في العتمه ..
ولا تحتاج إلى شمس وماء ..
أنت أميرة البحر التي أحبت كل الرجال
ولم تحب أحداً ..
وضاجعت كل الرجال .. ولم تضاجع أحداً ..
أنت البدوية التي ذهبت مع كل القبائل
وعادت عذراء ..
فظلي كما أنت ..

amigo sando
06-07-2010, 08:33 PM
وما كنت أعلم ..
حين شطبتك من دفتر الذكريات
بأني سأشطب نصف حياتي

amigo sando
06-07-2010, 08:34 PM
تعب الكلام من الكلام
فخذي حبوب النوم ، سيدتي ، ونامي
ما دام عريك لا يحرك شعرة
مني . لماذا أنت عارية أمامي ؟
مادام فعل الحب .. صار عقوبة
كبرى .. فما معنى مقامي ؟
مادام عطرك لا يثير شهيتي ..
ما دام جسمك ليس في وضع انسجام
فأنا أفضل أن تنامي
فنجان شايك بارد ..
وصقيع نصف الليل مفترس عظامي
وأنا أحدق في الستائر ، والمقاعد ، والظلام
وأعيش أسوأ حالات انفصامي
ألقي على نهديك نظرة سائح
وأمر بالأشياء .. من غير اهتمام
ماذا جرى لأصابعي ؟
وأنا الذي حركت باللمسات عاطفة الرخام
ماذا جرى لزوابعي ؟
كنت سلطاناً على عرش الغرام
ماذا جرى في داخلي ؟
هل أنت ذات المرأة الأولى .. التي أحببتها من قبل عام
هل أنت ذات المرأة الأولى ..
التي ملأت حياتي بالورود ، وبالنجوم ، وبالحمام
هل ناهداك هما اللذان تركت فوقهما حطامي ..
إني أشك بما أرى ..
واشك في نفسي . وفيك ، وفي أكاذيب الغرام
فخذي حبوب النوم ، سيدتي ، ونامي
فأنا أريد بأي شكل أن تنامي ..
أن تنامي ..
أن تنامي ..

amigo sando
06-07-2010, 08:34 PM
لا تجلسي أمامي ، خائفة ، مرتبكه ..
أيتها الباردة الشفاه ، واليدين ..
مثل السمكه ..
يا امرأة .. تخشى على تفاحها الفضي من أصابعي ..
كما تخاف دانة بحرية من شبكه ..
لا خوف ، يا سيدتي ، عليك ..
من أي بحر هائج .
أو أي حب عاصف .
إني على الإفطار ..
لا أطلب يوماً سمكه!!..

2
لا تنظري حولك ، يا سيدتي .
للكتب المبعثره .
والصحف المبعثره .
والصور المبعثره .
وركوة القهوة .. والشراشف المبعثره..
إن حياتي كلها مبعثره.
فكيف ، يا سيدتي ، سأحتفي بوردة معطره؟.
وكيف أدنو منك ..
يا أيتها الطاهرة المطهره؟؟
هل يستطيع الطفل ..
أن يرفض يوماً سكره؟؟

3
للمرة الأولى ، ألاقي امرأة
هاربة من جنسها ..
أو نحلة هاربة من شهدها ..
أو موجة هاربة من بحرها ..
أو شفة هاربة من موسم العناب ..
أو جملة هاربة من دفتي كتاب!!

4
لا تثقي ..
بكل ما أقصه عليك من ملاحم البطوله ..
وكل ما أكتبه في الحب من قصائد جميله ..
فبعضه زخرفة..
وبعضه نمنمة..
وبعضه ظاهرة صوتية
وبعضه تمثيل!!.

5
لا تخدعي..
بوجهي الجميل ، يا سيدتي .
إني على دفاتري ، أمارس التجميل ..

6
ماذا ترى تبغين من زيارتي ؟
يا امرأة ..
تعجبها الخيل .. ولا يعجبها الصهيل ..
هل جئت تبحثين عن قصيدة؟
أم جئت مني تطلبين البركه؟
فقرري .
ماذا يريد النهد من مرؤتي؟
وما الذي يريده قوامك الجميل؟؟

7
يا امرأة ..
تجلس في نهاية العالم ، لا في غرفتي ..
كم أنت ، يا سيدتي ، بعيده .
تحرري من عقدة الخوف التي ورثتها..
قولي - بحق الله - جملة مفيده ..
ولا تسيئي الظن في مواهبي
فما خذلت امرأة عرفتها.
ولا كسرت دمية صنعتها.
ولا اشتريت في المزاد جاريه..
ولا تركت امرأة على سريري .. باكيه!!..

8
يا امرأة..
تمشي على سجادة الكاشان ، مثل الملكه ..
أيتها القديسة العذراء ..
والتقية .. النقية .. المباركه ..
لا تحسبيني رجلاً مغفلاً ..
أو ساذجاً ..
أو فاقد الرجوله ..
فإنني عشقت ألف امرأة .. وامرأة ..
لكنني .. لم أصنع الحب مع الملائكه !!..

amigo sando
06-07-2010, 08:35 PM
خطيئتي الكبيرة الكبيره
أني ، يا بحرية العينين ، يا أميره
أحب كالأطفال
وأكتب الشعر على طريقة الأطفال
فأشهر العشاق يا حبيبتي
كانوا من الأطفال
وأجمل الأشعار ، يا حبيبتي
ألفها الأطفال ..
خطيئتي الأولى وليست أبداً خطيئتي الأخيره
أني أعيش دائماً بحالة انبهار
وأني مهيأ للعشق يا حبيبتي
على امتداد الليل والنهار ..
وأن كل امرأة أحبها ..
تكسرني عشرين ألف قطعة
تجعلني مدينة مفتوحة ..
تتركني - وراءها - غبار
خطيئتي ..
أني أرى العالم يا صديقتي
بمنطق الصغار
ودهشة الصغار ..
وأنني أقدر في بساطة
أن أرسم النساء في كراسي ..
بهيئة الأشجار
وأجعل النهد الذي أختاره
طيارة من ورق ..
أو زهرة من نار ..

*

خطيئتي .
- ومن بنا كان بلا أخطاء -
أني بقيت مؤمناً بزرقة السماء
وأنني أعتبر الأشجار ، والنجوم ، والغيوم أصدقاء
وأنني جعلت من قصائدي
عاصمة تحكمها النساء ..
فأي ثغر مغلق
يقول في مملكتي جميع ما يشاء
وأي نهد خائف ..
يقدر أن يطير أو يحط .. في الوقت الذي يشاء .

*

خطيئتي ..
- إن كنت تحسبينها خطيئة -
أنني من طفولتي ..
أبحث عن جنينة نائمة بغابه
مرآتها بحيرة ..
ومشطها سحابه
خطيئتي ..
أني أظل دائماً .. منتظراً قصيدة ..
تجيء من شواطئ الغرابه
وأنني أدرك يا حبيبتي
كيف يكون الموت في الكتابه ..

*

خطيئتي ..
أني نقلت الحب من كهوفه
إلى الهواء الطلق
وأن صدري صار يا حبيبتي
كنيسة مفتوحة لكل أهل العشق ..

amigo sando
06-07-2010, 08:36 PM
مثلما تطرد الغيوم الغيوما
الغرام الجديد يمحو القديما
قضي الأمر .. والتقيت بأخرى
والسماء استعدتها ، والنجوما
لاتموت الخيول برداً وجوعاً
إن للعاشقين رباً رحيما ..
إنتهت أومتي ، وفكت قيودي
بعدما كنت قاصراً ويتيما ..
وكسرت احتكار عينيك بالعنف
وأنقذت جيشي المهزوما ..
فإذا أنت حائط أثري
والرسوم العليه .. لسن رسوما ..
يأ أنانية الشفاه ، اعذريني
لا يظل الحليم دوماً حليما
جاء يوم الحساب بعد انتظار
وتحديت مجدك المزعوما
إنني عاشق سواك .. وعندي
امرأة بدلت جحيمي نعيما
هي أحلى وجهاً ، وأطيب نفساً
وهي أشهى عطراً ، وأزكى شميما
ما اسمها ؟ من تكون ؟ تلك شؤوني
فاقطري غيرة ، وفيضي سموما
ليس قصدي إذلال نهديك .. لكن
جاء دوري لكي أكون لئيما ..

amigo sando
06-07-2010, 08:37 PM
أحبك جداً ..
و أعرف أن الكلام القديم انتهى ..
و أن علي الذهاب
إلى ما وراء الكلام ..
و أعرف ..
أن حمام الطفولة طار بعيداً
ولم يبق عدني من القمح
ما يسثير فضول الحمام ..
فلا أنت مثل جميع النساء ..
ولا أنا .. ممن يقولون في الحب
أي كلام ..

2
أحبك جداً ..
و أعرف أني وصلت
إل حائط اللغة المستحيله ..
و أشعر أن العبارة ضاقت عليك .
و أن الثقافة ضاقت عليك .
و أن البلاغة تلهث حول استدارة خصرك ..
والشعر .. والنثر .. والمفردات .

3
أيا امرأة ..
تتحدى جميع نصوصي ..
و أحتاج - حتى أكون على مستواها -
إلى عشرات اللغات ...

4
أحبك جداً ..
و أعرف أن الأنوثة برق ..
و أن القصيدة برق ..
و أن النساء الجميلات .. برق
و أن البروق العظيمة ..
لا تستعاد ..

5
أحبك جداً ..
وأشعر في رغبة للخروج
على كل عاداتنا السابقه ..
وتغيير أسمائنا السابقه ..
فهل من سبيل
لتحديث هذا الغرام ؟.

6
وهل من سبيل ؟
لتغيير جلدي ... وجلدك ؟
صوتي .. وصوتك ؟
عمري .. وعمرك ؟
هل من سبيل ؟
لتغيير لون الشراشف ؟
لون الشراشف ؟
لون العواطف ؟
ما بين حين وحين .
وتغيير شكل كؤوس النبيذ ..
وشكل أواني الطعام ؟؟

7
أحبك جداً ..
و أعرف أن طريقة عشقي ..
صارت عتيقه ..
و أن شرايين قلبي ..
صارت عتيقه ..
وزرقة عيني صارت عتيقه
و أن وصول بريدي إليك ..
و إرسال ورد جميل لبيتك
صار طقوساً عتيقه !!

8
أحبك جداً ..
و أعرف أنك آخر لحظة شعر..
و آخر قطرة حبر ..
و آخر زنبقة فوق سور الحديقه
و أشعر في لحظات الحنان المفاجئ
أنك أمي ..
و لو كان لي أن أميز
بين الصداقة والحب ،
لاخترت فيك الصديقه ...

9
أحبك جداً ..
و أعرف أن العلاقة بين النساء وبيني
مقررة من ألوف السنين .
و أن أهم محطات عمري
مطرزة بخيوط ( الداماسكو ) ..
وذاكرة القطن .. و ( الموسلين ) ..
فلا تتعري أمامي .. بغير اكتراث
فأني أواجه قشطة نهديك عند الصباح
كأني أواجه جيشاً من الياسمين !!

10
أنا منذ خمسين عاماً .
أحاول تأسيس مملكة للنساء ..
يثرثرن فيها ..
و يرقصن فيها ..
و يعشقن فيها ..
و يغسلن أقدامهن بماء الحنين .

11
و ها أنذا راقد في فراشي
فلا من ممرضة أسعفتني .
ولا من دمشقية قبلتني ..
ولا من عراقية دللتني ...
ولا من رفيق ..
ولا من أنيس ..
ولا من معين ..

12
أحبك جداً ..
و أعرف أن جواز المرور
الموقع منك ..
سيفتح باب السماء أمامي .
ويدخلني جنة المؤمنين ..

13
أحبك جداً ..
و أحلم أن تدهشيني بثوب جديد ..
وعطر جديد .. وراي جديد ..
و أحلم أن تمطريني
بنهر طويل .. طويل من الأسئله ..
و أحلم أن تطلعي من قماش الوسادة كالسنبله ..
أحبك جدا ..
و أعرف أنك لا تعرفين ..
و تلك هي المسألة !!

14
أيا وردة البحر ، والضوء ، والشمس ، والعافيه ..
يضايقني أن تديري شريطاً قديماً
يضم قصائدي الماضيه ..
لماذا الحنين إلى رجل آخر ؟
وإني أمامك يا غاليه .
وماذا تهمك أسماء كل الزهور ؟
و أنت البنفسجية الباقيه .

15
أنا يا صديقة ..
أكره صوتي المسجل فوق شريط
واكره شعري الذي يتنائر بين الخليج و بين المحيط
كنهر الرماد ..
فأرجوك .. لا تجعلي من حياتي أسطوانه ..
ولا تذبحيني بسكين صوتي
فإني تعبت كثيراً .. بهذا الشريط المعاد ...

16
غداً تعلمين ..
غذاً تعلمين ..
بأن الرجال أحبوك ..
- بعد قراءة شعري -
و أني ما كنت في لعبة الحب وحدي
ولكنني كنت حزباً كبيراً من العاشقين ...

amigo sando
06-07-2010, 08:37 PM
وداستْ على أذرُع الضوء ..
ترقصُ .. ميَداءَ عَذبهْ
كقافلة العطر .. تطوي المدى
سحبةً اثْرَ سحْبَهْ
تلوبُ خلالَ المصابيح
نهراً.. أضاعَ مصَبَّه
على شعرها الغجريَّ
يئنُّ مساءٌ .. ورهبَهْ
وفي ثغرها الكرزيَّ المليء
تبرعمُ رغبهْ
على نَقلة الساق ..
يهمر ثلجٌ .. وتخضلُّ تُربَهْ
وفي مقلعٍ للرخام ..
هنالكَ ،تنبضُ هضَبهْ
اذا انفعل اللحنُ ..ثارتْ
شفاهاً..وصدراً ..ورُكبتَهْ
وثدياً.. كزوبعة الفُلَّ
يفتح في الريح دربه ..
تمدُّ الى النجم .. ظفراً
غميساً..تحاول جَذبهْ
وقد تنحني مرةً في الطريقّ
لتلقُطَ حبَّه ..
اذا انتحر اللحنُ .. راحتْ
تئنُّ على الارض .. ذئبَهْ

amigo sando
06-07-2010, 08:38 PM
تُريدينَ مثلَ جميعِ النساءِ ..
كنوزَ سليمانَ ..
مثلَ جميع النساءِ
وأحواضَ عطرٍ
وأمشاطَ عاجٍ
وسربَ إماءِ
تُريدينَ مولىَ ..
يُسبَّح باسمكِ كالببغاءِ
يقولُ : ( أحبُّكِ ) عند الصباح
يقولُ : ( أحبُّكِ ) عند المساءِ
ويغسلُ بالخمر رجليكِ ..
يا شهرزادَ النساءِ ..
*
تُريدينَ مثل جميعِ النساءِ
تُريدينَ مني نجومَ السماء ِ
وأطباقَ مَنَّ ..
وأطباقَ سلوى ..
وخُفيَّنِ من زهَر الكستناءِ ..
تريدينَ .. من شنغهايَ الحريرَ ..
ومن أصفهانَ جلودَ الفراءِ ..
ولستُ نبيّاً من الأنبياءِ ..
لألقي عصايَ ..
فينشقُّ بحرٌ ..
ويولدُ بين الغمائم قصرٌ
جميعُ حِجارتهِ من ضِياءِ ..
*
تريدينَ مثلَ جميع النساءِ ..
مراوحَ ريشٍ
وكُحلاً .. عطرا ..
تريدينَ عبداً شديدَ الغباءِ
ليقرأ عند سريركِ شعرا ..
تريدينَ في لحظتينِ اثنتينِ
بلاطَ الرشيد وإيوانَ كِسرى .
وقافلةً من عبيدٍ وأسرى
تجرُّ ذيولكِ .. يا كليوبترا ...
ولستُ أنا ..
سندبادَ الفضاءِ ..
لأُحضر بابلَ بين يديكِ
وأهرامَ مصرٍ .. إيوانَ كِسرى
وليس لديَّ سراجُ علاءِ
لآتيكِ بالشمسِ فوقَ إناءِ ..
كما تتمنَّى .. جميعُ النساءِ ..
*
وبعدُ ..
أيا شهرزاد النساء ..
أنا عاملٌ من دمشقَ .. فقيرٌ
رغيفي أغمسَّه بالدماءِ ..
شعوري بسيطٌ ، وأجري بسيطٌ
وأؤمنُ بالخبز والأولياءِ ..
وأحلُمُ بالحبَّ كالآخرين ..
وزوجٍ تخيطُ ثقوبَ ردائي ..
وطفلٍ ينامُ على ركبتَّي
كعصفور حقلٍ ، كزهرةِ ماءِ ..
أفكر بالحبَّ كالآخرين ..
لأنَّ المحبَّة مثل الهواءِ ..
لأنَّ المحبَّة شمسٌ تضيء ..
على الحالمينَ وراء القصورِ ..
على الكادحينَ .. على الأشيقاءِ ..
ومَنْ يملكونَ سريرَ حريرٍ
ومَنْ يملكونَ سريرَ بُكاءٍ ..
*
تريدينَ مثلَ جميع النساءِ ..
تريدينَ ثامنةَ المعجزاتِ ..
وليس لديَّ ..
سوى كبريائي ..

amigo sando
06-07-2010, 08:39 PM
لا أمّه لانت.. ولا أمّي
وحبّه ينام في عظمي
إن خبّأت أمي بصندوقها
شالي. فلي شالٌ من الغيم
أو أوصدوا الشبّاك كي لا أرى
فتحت شباكاً من الوهم
ما أشفق الناس على حبّنا
وأشفقت مساند الكرم
أحبُّ عطر الجرح من أجله
فهل تراهم عطـّروا همّي
أما بذرنا الرصد والميجنا
هناك في جنينة النجم..
قوافل الاقمار من رسمه
وما تبقـّى كله رسمي..
وقبلنا لا شال شال.. ولا
أدرك خصرٌ نعمة الضمّ
من فضلنا، من بعض أفضالنا
أنا اخترنا عالم الحلم..

amigo sando
06-07-2010, 08:40 PM
سقطت يا سيدتي ، قلاعك البرجوازيه .
وسقطت إقطاعاتك التي لا تغيب عنها الشمس .
وسقطت كل التدابير الأمنيه
المتخذة لحماية نهديك .. من صهيل خيلي ..
ورماح فرناسي .
فبلمسة خفيفة على أصابع ( الفاكس )
صار بإمكاني
أن أتسلل كالبرق إلى فراشك الدافئ ..
قبل أن تأخذي حمامك الصباحي ..
وقبل أن تمشطي شعرك ..
وتكحلي عينيك ..
وترتشفي قهوتك التركيه ..

2
لا عاصم لك بعد اليوم
من أشواقي .. ورسائلي .. ونوباتي الكتابيه ..
سألقي القبض عليك ، حيث تكونين
وأندس تحت شراشفك .. حين تنامين .
وسأصل إلى شفتيك .. قبل وصول العصافير إليهما ..
وسأضع مكاتيب الهوى في سلة نهديك ..
قبل وصول ساعي البريد ..

3
لن يقف شيء أمام طموحاتي الشعريه ..
وشبقي اللغوي.
لن يقف شيء أمام نزيف كلماتي ..
وصراخ شهواتي ..
سأهبط على رمال جسدك بمظلاتي الملونه ..
وأجرد حرسك من سلاحه ..
وأستولي على كنوز روما .
وأفتح أبواب القسطنطينيه !!.

4
سأمطر عليك من كل الجهات .
من الشرق ، من الغرب .
من الشمال ، من الجنوب .
حتى تصبحي كمدينة فينيسيا
إمرأة تتنفس تحت الماء ..

5
قضي الأمر ، يا سيدتي .
وأصبحت رهينتي .. وسجينة أحلامي وهلوساتي ..
فبكلمتي حب صغيرتين .. أطيرهما إليك ليلاً
أستطيع أن أزرع الألغام تحت سريرك الملكي
وأفجر أنوثتك من جذورها ..
فأجعل أزهار القطن تتفتح من نهدك الأيمن .
وأزهار الغادينيا
تتفتح من نهدك الأيسر !!.

6
بكلمتي حب صغيرتين
أرسلهما إليك قبل أن تنامي
سأطرز قميص نومك بالعشب والقصائد ..
وأجعل حلمتك الكسلى ..
تنط من روعة المفاجأة
كسمكة دولفين !!

7
لن أكترث بعد اليوم ..
ببروتوكولاتك العائلية ، والقبلية ، والطبقيه ..
ولا بتقاليد الأمويين ، أو العباسيين .
فجهاز ( الفاكس )
ألغى الحدود الجغرافية بيني وبينك ..
وجعلك خاتماً ذهبياً في إصبعي
أفركه ..
فتنفتح أمامي أبواب الجنه ..

8
لن تفلتي أبداً من بين أصابعي
ففي كل لحظة ، أنا قادر على استحضارك ..
وفي كل لحظة ..
أنا قادر على تدويخك بإيقاع قصائدي ..
حتى تصبحي سمكة تتخبط في دمائي ..
وحمامة تحط على أهدابي ..

9
سوف أتحرش بك على مدار الساعات
بقصائدي التي لا تنام .
حتى يصير ليلك نهاراً .
ونهارك ليلاُ .
وأتركك تتقلبين على جمر قصائدي
وأنام ملء جفوني عن شوادرها ..

10
لن أضطر بعد اليوم
للوقوف في طابور العاشقين
شهراً .. أو شهرين ..
سنة .. أو سنتين ..
للحصول على موعد حب .
فلقد حررني ( الفاكس )
من كل أنواع القمع الثقافي ، والعاطفي ، والجنسي ..
كما حررك من سلطة سيف بن ذي يزن ..
ووحشية السياف مسرور ..
ودموية شهريار ..

11
( الفاكس ) هو قبلة مستعجله
تتدحرج ككرة النار على شفتيك ..
وتنزل عليك من السماء
كورقة يانصيب ..

12
لا ( فيتو ) بعد اليوم على كلام العشاق ..
ولا رسوم جمركية على أشواقهم
فجهاز ( الفاكس )
هو انتصار حضاري لأهل الهوى
وهجمة بالسلاح الأبيض
لتحرير طروادة النساء!!.

13
لقد أعطاني جهاز ( الفاكس )
حرية الغزل ..
وحرية السفر ..
وحرية السباحة في فضاء عينيك ..
وأنهى عصور محاكم التفتيش
وسلطة المخابرات .. والمخبرين ..
وكسر مقص الرقيب ..
وأحاله على التقاعد ..

14
( الفاكس ) .. هو سفيري العظيم إلى بلاطك .
فاستقبليه بالورد ، والموسيقى ، وأسراب الحمام .
وافرشي تحت قدميه السجاد الأحمر ..
وصدقي كل ما ينقله إليك على لساني
لأن سفراء العشق ، لا يكذبون ..

15
يا أسيرتي .. ويا آسرتي .
يا مالكتي .. ويا مملوكتي .
يا سجينتي .. ويا سجانتي .
سوف أصل إليك في أية لحظه
على هذا البساط المغزول من ريش العصافير ..
لأهمس في أذنيك :
( كم أنا أحبك ) ..
( كم أنا أحبك ) ..
( كم أنا أحبك ) !!.

amigo sando
06-07-2010, 08:42 PM
ماذا لديكِ؟ فعندي
من راحتيكِ اعترافُ!
رسائلٌ.. ورسومٌ
تترى.. فماذا أخاف؟
أكداسُ حبٍّ.. فهذا
رَسْمٌ.. وهذا غلافُ
خزائي منكِ ملأى
بيضٌ.. وزُرْقٌ لطافُ
لا تحرجيني.. فثأري
ثأرٌ.. وسُمِّي زُعافُ
وذاكَ رسمٌ قديمٌ
إطارُهُ رفـَّافُ
رسم لنا.. يومَ كُـنَّا
بنا تضيء الضفاف
هنا.. بإحدى الزوايا
إمضاؤك الشفـَّافُ
لا تهتفي: ليس خطـِّي
فللسطور هُتافُ
الحرفُ حرفـُكِ.. فيه
تأنق والتفافُ
هذي وثاثق حقدي
وكلـُّها أهدافُ
وتصرخينَ: جبانٌ!
زورٌ.. وقولٌ جُزافُ
أنا جبانٌ! سوادي
ثلجٌ.. وعهري عفافُ
لا.. لن ينولك غيري
وفي يدي اعترافُ

amigo sando
06-07-2010, 08:43 PM
لو تسكتين ..
لو تسكتين دقيقة ..
لو تسكتين ..
هذا الشريط سمعته ،
وحفظته ،
فتوقفي عن عزفه
من اجل رب العالمين .

2
أعطي لجسمك فرصة
ليقول أي قصيدة
غزلية يختارها ...
أو أي بيت شاء
من شعر الحنين .

3
أعطي لوجهك فرصة
حتى يدوخني بفتنته ..
ويغسلني بفضته
ويقرأ لي مساء
ما تيسر من كتاب الياسمين ..

4
أعطي لشعرك فرصة
ليدور حول الأرض ..
أو حولي ..
ملايين السنين ..

5
أعطي لعطرك فرصة
حتى يعبر عن مشاعره
بكل شجاعة ..
وتطرف ..
فالمطر مفتاح اليقين .

6
أعطي لثغرك فرصة
حتى يقدم مشمشاً ..
وسفرجلاً ..
وسلال الليمون
لكل الجائعين ..

7
أعطي لنهدك فرصة
حتى يحطم قيده
ويقود جيش الثائرين ..

8
أعطي لخصرك فرصة
حتى يثقفني ..
ويصقلني
ويشعرني بأني أنتمي
لحضارة المتحضرين ..

9
لو تسكتين ..
لو تسكتين دقيقة ، لو تسكتين
كل اللغات ، سوى الأنوثة ، كذبة
كل البلاغة كذبة .
كل الفصاحة كذبة .
كل الخطابة في سرير الحب ،
وقت ضائع ..
و مهانة للعاشقين ..

10
خلي فصاحتك القديمة ، جانباً
كل الكلام الفلسفي .. نسيته
إلا كلام الياسمين !!

amigo sando
06-07-2010, 08:44 PM
زيديني عشقاً
...زيديني
يا أحلى نوبات جنوني
يا سفر الخنجر... في خاصرتي
يا غلغلة السكّين ..
زيديني غرقاً يا سيّدتي
أن البحر يناديني
زيديني موتاً ..
علّ الموت ,إذا يقتلني, يحييني ..
جسمك خارطةٌ.. ما عادت
خارطة العالم تعنيني ..
أنا أقدم عاصمةٍ للحزن ..
و جرحي نقشٌ فرعوني
وجعي .. يمتد كبقعة زيتٍ
من بيروت إلى الصينِ..
وجعي قافلة.. أرسلها
خلفاء الشام .. إلى الصينِ
في القرن السابع للميلاد ..
وضاعت في فم تنينِ ..
عصفورة قلبي . نيساني
يا رمل البحر , ويا غابات الزيتونِ
يا طعم الثلج , وطعم النار ..
ونكهة شكي , ويقيني
أشعر بالخوف من المجهول . فاويني
أشعر بالخوف من الظلماء .. فضمّيني
أشعر بالبرد .. فغطّيني
إحكي لي قصصا للأطفال ..
اضطّجعي قربي ..
غنّيلي ..
فأنا من بدء التكوينِ
أبحث عن وطن لجبيني ..
عن شعر امرأة ..
يكتبني فوق الجدران .. ويمحوني
عن حبّ امرأة ..يأخذني
لحدود الشّمس ..ويرميني
ن شفة إمرأة تجعلني
كغبار الذّهب المطحونِ
نوارة عمري مروحتي
قنديلي . بوح بساتيني
مدّي لي جسراً من رائحة الليمونِ ..
وضعيني مشطاً عاجيّاً
في عتمة شعركِ .. وانسيني
أنا نقطة ماءٍ ..حائرةٌ
بقيت في دفتر تشرينِ
يدهسني حبّكِ .. مثل حصان قوقازيٍّ
مجنونِ
يرميني تحت حوافره
يتغرغر في ماء عيوني ...
زيديني عنفاً ..زيديني
يا أحلى نوبات جنوني
من أجلك أعتقت نسائي
وشطبت شهادة ميلادي
نوّارة عمري . مروحتي

amigo sando
06-07-2010, 08:45 PM
اليوميات

بلادي ترفض الحُبَّا

تصادره كأي مخدِّرٍ خطرٍ

تطارده ..

تطارد ذلك الطفل الرقيق الحالم العذْبَا

تقصُّ له جناحيهِ ..

وتملأ قلبه رُعبا ...

بلادي تقتل الربَّ الذي أهدى لها الخصبا

وحوَّل صخرها ذهباً

وغطى أرضها عشبا ..

وأعطاها كواكبَها

وأجرى ماءها العْبا

بلادي . لم يزُرْها الربُّ

منذُ اغتالتِ الربا ..

وأجرى ماءها العْبا

بلادي . لم يزُرْها الربُّ

منذُ اغتالتِ الربا .

amigo sando
06-07-2010, 08:45 PM
أَكْتُبُ..

كيْ أُفَجِّرَ الأشياءَ ، والكتابةُ انفجارْ

أكْتُبُ..

كي ينتصرَ الضوءُ على العُتْمَةِ،

والقصيدةُ انتصارْ..

أكْتُبُ..

كي تقرأَني سنابلُ القمحِ،

وكي تقرأَني الأشجارْ

كي تفْهَمَني الوردةُ، والنجمةُ، والعصفورُ،

والقِطَّةُ، والأسماكُ، والأصْدَافُ، والمَحَارْ..

*

أكْتُبُ..

حتى أُنقذَ العالمَ من أضْرَاسِ هُولاكو.

ومن حُكْم الميليشْيَاتِ،

ومن جُنُون قائد العصابَهْ

أكتُبُ..

حتى أُنقذَ النساءَ من أقبية الطُغَاةِ

من مدائن الأمواتِ،

من تعدّد الزوجاتِ،

من تَشَابُه الأيام،

والصقيعِ، والرتابَهْ

أكتُبُ..

حتى أُنقذَ الكِلْمَةَ من محاكم التفتيشِ..

من شَمْشَمَة الكلابِ،

من مشانقِ الرقابَهْ..

*

أكتُبُ.. كي أنقذَ من أُحبُّها

من مُدُنِ اللاشِعْرِ، واللاحُبِّ، والإحباطِ، والكآبَهْ

أكتبُ.. كي أجعلها رَسُولةً

أكتبُ.. كي أجعلَها أيْقُونةً

أكتبُ.. كي أجعلَها سحابَهْ

*

لا شيءَ يحمينا من الموتِ،

سوى المرأةِ.. والكتابَهْ...

سوى المرأةِ.. والكتابَهْ..

amigo sando
06-07-2010, 08:46 PM
كيفَ فَكَّرتِ في الزيارة؟ قولي

بعد أن أطفأت هوانا السنينُ

إجمعي شَعْرَكِ الطويلَ .. يخيفُ

الليلَ .. هذا المبعثَرُ المجنُونُ

لا تَدُقّي بابي .. وظلِّي بعمري

مُسْتَحيلاً ، ما عانَقَتْهُ الظُنُونُ

أنت أحلى ممنوعةَ الطيفَ ، خجلى

يتمنَّى مُرُوركِ .. الياسمينُ

لا أريدُ الوضوحَ .. كُوني وشاحاً

من دخانٍ .. وَمَوْعداً لا يحينُ

ولْتَعيشي تَخَيُّلاً في جبيني

ولْتكوني خُرافةً لا تكونُ

إترُكيني أبنيكِ شَعْراً .. وصَدْراً

أنتِ لولاي يا ضعيفةُ طينُ

ودعي لي .. تلوينَ عَيْنَيْكِ إني

تتمنَّى ألوانَ وهمي العُيونُ .

لا تجيئي لموعدي .. واترُكيني

في ضَلالٍ ، يبكي عليه اليقينُ

واحرقيني .. إذا أردتِ ، فإنّي

لا أطيقُ الجمالَ حين يلينُ

أنا ما دمتِ في عُرُوقيَ هَمْساً

فإذا كُنتِ واقِعاً ، لا أكونُ !

amigo sando
06-07-2010, 08:47 PM
يا سَائلي عن حاجتي

الحمدُ لله على الصحَّة والرغيفْ

وما تقولُ الصُحُفُ اليوميَّهْ ..

عندي صغارٌ يملأون البيتْ

وزوجةٌ وَفيَّهْ .

وفي الخوابي حنطةٌ وزيتْ .

لكنّما مُشْكلتي ..

ليستْ مع الخبز الذي آكُلُهُ

ولا مع الماء الذي أشربُهُ

مُشكلتي الأُولى هي الحُريَّهْ ...

amigo sando
06-07-2010, 08:47 PM
إضْطَجعي دقيقةً واحدةً..

كي أُكْمِلَ التصويرْ.

إضْطَجعي مثلَ كتابِ الشِعْر في السريرْ

أريدُ أن أُصَوِّرَ الغاباتِ في ألوانها

أريدُ أن أُصَوِّرَ الشاماتِ في اطمئنانِها

أريدُ أن أُفاجيءَ الحَلْمَةَ في مكانِها

والناهدَ الأحمقَ _ يا سيِّدتي _

قبَيْلَ أن يطيرْ.

فساعديني..

_ إن تكرَّمْتِ _ لكَيْ أصالحَ الحريرْ

وساعديني..

_ إنْ تكرَّمْتِ_ لكي أفوزَ في صداقة الكَشْمِيرْ

لعلَهُ يسمحُ لي بِرَسْمِ هذا الكوكبِ المُثيرْ..

ولْتَقْبلي تحيّتي..

مقرُونةً بالحُبِّ والتقديرْ

amigo sando
06-07-2010, 08:48 PM
زاولت ألف مهنة ومهنة
في زمن الشباب .
أسست جمهورية للعشق
لا تغرب عنها الشمس ،
فيها النخل ، والرمان ، والأعناب .
وكان عندي دولة كبرى
من الشفاه ، والعيون ، والأهداب ..

2
عملت خزافاً ..
ورساماً ..
ونحاتاً ..
وأستاذاً لفن الحب ..
حتى صار لي جيش من الأتباع والطلاب .
لكنني .. رغم اتساع سلطتي .
ورغم كل شهرتي .
ورغم مجد الأعين السوداء .. والخضراء ..
أشعر أني رجل يكتب فوق الماء ...

3
من نصف قرن .. وأنا
أطرز الشعر على قميص شهرزاد .
وأفرش السجاد في موكبها
وأزرع الأشجار .
وأحمل الشاي إلى سريرها
وأحمل الأزهار .
من نصف قرن ،وأنا
أحرض النهد على تاريخه ..
وأهدم الأسوار .
من نصف قرن ، وأنا أقنعها
أن تكسر السيف الذي ينام في جوارها
ولا تعود مرة أخرى إلى فراش شهريار !!..

4
سيدتي :
سيدة الكل التي يطلع من ضحكتها النهار .
من نصف قرن ، وأنا أقاوم التتار .
بالشعر ، أو بالنثر ،
أو بالحب ، أو باللون ،
أو بالغزل الجميل ، أو بالطين والفخار .
بدمعة تسيل من أصابع الغيتار .
فلا تشكي أبداً بقدرة القصيده
فربما ينتصر الشعر
على جحافل التتار ..

5
كتبت تاريخ الجميلات على جبيني
من يوم كانت أمنا حواء .
كتبت عن فاطمة .
كتبت عن عائشة .
كتبت عن راوية .
كتبت عن هدباء .
فعندما أدخل أي مجلس
يقال : ( هذا صان النساء ) ..
فيا لها من تهمة جميلة
أن يصبح الإنسان من عائلة الظباء ...

6
أيتها القصيدة المائيه .
يا زغب الحمام في دفاتري
يا وردتي الجوريه .
لا تشعري بعقدة الذنب معي
فإن كل امرأة أحبها
أمنحا الشرعية

7
غنيت للنساء ..
حتى صرت شيخاً
من شيوخ الطرق الصوفيه ..
وصار قلبي ملجأ
لطالبات العشق ، والحياة ، والحرية ..

8
هذي بلاد ليس فيها امرأة ..
هذي بلاد ما لها قضيه !!

9
عملت في النهار والليل
على خرائط الأنوثه ..
عملت في الصيف وفي الشتاء
دخلت في كل التفاصيل الصغيرات التي أجهلها ..
دخلت تحت قشرة الأشياء .
لم أنس ثغراً واحداً قبلته ..
لم أنس خصراً واحداً طوقته ..
لم أنس عطراً همجياً كنت قد شممته ..
لم أنس نهداً شاهراً سلاحه
دمرني عشقاً .. كا دمرته ..

10
أريد أن أهرب
من بحر الإشاعات الذي أغرقني .
أريد أن أهرب
من جميع ألقابي وأسمائي
فإني ضقت بالألقاب والأسماء ..

11
أريد يا سيدتي ، أن تعرفي
بأنني لم أصنع النساء في مختبري
لكني ..
أنا الذي خرجت من مختبر النساء ..

amigo sando
06-08-2010, 12:17 PM
(تحبني)
الجملة الجوفاء ذاتها .. (تحبني).
اللفظة البلهاء ذاتها .. (تحبني).
النغمة القديمة التي بها دوختني
أول ما عرفتني
أضعت إحساسي بها ..
فلم تعد تهزني ..
(تحبني).
كأي .. أي امرأة تحبني
وجه أنا .. وجه من الوجوه الملون
جريدةصفراء تطويني إذا قرأتني
سوسنة تضيفها إلى ألوف السوسن ..
ولعبة من ورق .. تشيلني ..
تحطني
فإن رأيت لعبة جديدة
حطممتني ..
*
(تحبني)
لا .. لا تعدها مرة أخرى .. فقد أضحكتني
يالاعباً في السرك .. يامهرجاً
بألف وجه مستعار .. ألف دور متقن ..
كفى .. كفى .. فتلك مسرحية
مثلتها أول ما رأيتني.
وعشت عامين بها ..
مأخوذة بكل ما أسمعتني
بالضوء ، بالحوار ، بالجو الروائي الغني
فمشهد يقيمني
ومشهد يقعدني
وأنت ، فوق المسرح المضاء تستثيرني
بالجمل الجوفاء .. بالحرف الذي لم يؤمن ..
ما أرخص الحرف إذا لم يؤمن
*
(تحبني)
معزوفة معادة رخيصة الملحن
تديرها.. تديرها لكل وجه حسن
قل غيرها ..
أتلفت أعصابي بها ..
أتلفتني ...
قل غيرها ..
قل تشتهي طيبي .. ودفء مسكني
قل إنني..
جميلة .. وسهلة .. وإنني
أعطيت في بلاهة جميع ما سألتني
وآأسفي .. جميع ما سألتني ..
*
تريدني ..
محظية جديدة
تدفنها .. وراء جدارن الحريم المزمن ..
أما أنا فإنني ..
أبحث يا مستثمري ..
عن رجل يحبني ..
وأنت لا تعرف أن تحب .. أن تحبني ..
فأنت غاوي تحف ..
ميدانك العيون .. لا ما وراء الأعين
وأنت طفل لاعب
بالحرز الملون..

amigo sando
06-08-2010, 12:18 PM
طالَعني دربي بها مرةً
ترفُّ كا لفراشة الجامحَهْ
طفولةٌ كما تبوحُ الربى
ومبسمٌ كأنَّه الفاتحَهْ..
وكنتُ شيّعتُ زمانَ الهوى
وانطفأتْ زوابعٌ نابحَهْ..
ياطيبَها أعزّ أنموذجٍ
من بعد تلكل الغربة الفادحَهْ
وكيف هذا كان ؟ قد أُورثتْ
حتى رنينَ اللثْغة الصادحَهْ
حتى انئيالَ الشعر .. حتى
الفمَ الملمومَ .. حتى النظرةَ السارحهْ
يا وجهَها الصغيرَ .. غبَّ النوى
نفضَتي .. جارحةً .. جارحَهْ ..
هل أقبلتْ طفلتُها بعدَها
تفجعني بأمَّها النازحَهْ..
عشرةُ أعوامٍ .. على حبَّها
كأنّه في الليلة البارحَهْ ..
ولم تزل صورتُها في دمي
غريقةً .. أنيقةً .. سابجَهْ

*

أخذتُها مقبَّلاً باكياً
أما بها من أمَّها رائحهْ ؟

amigo sando
06-08-2010, 12:19 PM
يُولدُ الموَّالُ حرّاً
عندنا بين الضياعِ
من جبين الزارع الشيخِ
وأنفاس المراعي
من وُجاق النار .. منْ
جذعٍ عتيقٍ متداعي
منْ خوابينا الطفيحاتِ
ومن كَرمٍ مُشاعِ
كلُّ سقفٍ عندنا
يرشحُ رصداً .. كلُّ راعي
والمواويلُ لدينا
وُجدتْ قبل السماعِ
حبكتْ أنوالُنا
أوّلَ خيط ٍ في شراعِ
لفتةُ العُنق لدينا
لفتةُ السيفِ الشجاعِ
وبلادي ، شرفةُ الصحوِ
وميناءُ الشعاعِ..
موطني ، من زُرقة الحلمِ
ومن عَزم القلاعِ..

amigo sando
06-08-2010, 12:19 PM
مضحكة مبكية معركة العروبة
فلا النصال انكسرت على النصال
ولا الرجال نازلوا الرجال
ولا رأينا مرة آشور بانيبال
فكل ما تبقى لمتحف التاريخ
اهرام من النعال !!
***
من الذى ينقذنا من حالة الفصام؟
من الذى يقنعنا بأننا لم نهزم؟
ونحن كل ليلة
نرى على الشاشات جيشا جائعا وعاريا...
يشحذ من خنادق العداء
(ساندويشة)
وينحنى .. كى يلثم الأقدام !!
***
لا حربنا حرب ولا سلامنا سلام
جميع ما يمر فى حياتنا
ليس سوى أفلام
زواجنا مرتجل
وحبنا مرتجل
كما يكون الحب فى بداية الأفلام
وموتنا مقرر
كما يكون الموت فى نهاية الأفلام !!
***
لم ننتصر يوما على ذبابة
لكنها تجارة الأوهام
فخالد وطارق وحمزة
وعقبة بن نافع
والزبير والقعقاع والصمصام
مكدسون كلهم.. فى علب الأفلام
***

هزيمة .. وراءها هزيمة
كيف لنا أن نربح الحرب
إذا كان الذين! مثلوا
صوروا .. وأخرجوا
تعلموا القتال فى وزارة الاعلام !!
***
فى كل عشرين سنة
يأتى إلينا حاكم بأمره
ليحبس السماء فى قارورة
ويأخذ الشمس الى منصة الاعدام!
***
فى كل عشرين سنة
يأتى إلينا نرجسى عاشق لذاته
ليدعى بأنه المهدى .. والمنقذ
والنقى .. والتقى.. والقوى
والواحد .. والخالد
ليرهن البلاد والعباد والتراث
والثروات والأنهار
والأشجار والثمار
والذكور والاناث
والأمواج والبحر
على طاولة القمار..
فى كل عشرين سنة
يأتى إلينا رجل معقد
يحمل فى جيوبه أصابع الألغام
***
ليس جديدا خوفنا
فالخوف كان دائما صديقنا
من يوم كنا نطفة
فى داخل الأرحام
***
هل النظام فى الأساس قاتل؟
أم نحن مسؤولون
عن صناعة النظام ؟
***

ان رضى الكاتب أن يكون مرة .. دجاجة
تعاشر الديوك أو تبيض أو تنام
فاقرأ على الكتابة السلام !!
***
للأدباء عندنا نقابة رسمية
تشبه فى شكلها
نقابة الأغنام !!
***
ثم ملوك أكلوا نساءهم
فى سالف الأيام
لكنما الملوك فى بلادنا
تعودوا أن يأكلوا الأقلام
***
مات ابن خلدون الذى نعرفه
وأصبح التاريخ فى أعماقنا
اشارة استفهام !!
***
هم يقطعون النخل فى بلادنا
ليزرعوا مكانه
للسيد الرئيس غابات من الأصنام !!
***
لم يطلب الخالق من عباده
أن ينحتوا له
مليون تمثال من الرخام !!
***
تقاطعت فى لحمنا خناجر العروبة
واشتبك الاسلام بالاسلام
***
بعد أسابيع من الابحار فى مراكب الكلام
لم يبق فى قاموسنا الحربى
إلا الجلد والعظام
***
طائرة الفانتوم
تنقض على رؤسنا
مقتلنا يكمن فى لساننا
فكم دفعنا غاليا ضربة الكلام
***
قد دخل القائد بعد نصره
لغرفة الحمام
ونحن قد دخلنا لملجأ الأيتام !!
***
نموت مجانا كما الذباب فى افريقيا
نموت كالذباب
ويدخل الموت علينا ضاحكا
ويقفل الأبواب
نموت بالجملة فى فراشنا
ويرفض المسؤول عن ثلاجة الموتى
بأن يفصل الأسباب
نموت .. فى حرب الشائعات
وفى حرب الاذاعات
وفى حرب التشابيه
وفى حرب الكنايات
وفى خديعة السراب
نموت.. مقهورين .. منبوذين
ملعونين .. منسيين كالكلاب
والقائد السادى فى مخبئه
يفلسف الخراب !!!
***
فى كل عشرين سنة
يجيئنا مهيار
يحمل فى يمينه الشمس
وفى شماله النهار
ويرسم الجنات فى خيالنا
وينزل الأمطار
وفجأة.. يحتل جيش الروم كبرياءنا
وتسقط الأسوار !!
***
فى كل عشرين سنة
يأتى امرؤ القيس على حصانه
يبحث عن ملك من الغبار
***
أصواتنا مكتومة .. شفاهنا مكتومة
شعوبنا ليست سوى أسفار
ان الجنون وحده
يصنع فى بلاطنا القرار
***
نكذب فى قراءة التاريخ
نكذب فى قراءة الأخبار
ونقلب الهزيمة الكبرى
الى انتصار !!
***
يا وطنى الغارق فى دمائه
يا أيها المطعون فى ابائه
مدينة مدينة
نافذة نافذة
غمامة غمامة
حمامة حمامة

amigo sando
06-08-2010, 12:23 PM
الركبة الملساء .. والشفة الغليظة ..
والسراويل الطويلة والقصيره
إني تعبت من التفاصيل الصغيره ..
ومن الخطوط المستقيمة .. والخطوط المستديره ..
وتعبت من هذا النفير العسكري
إلى مطارحة الغرام
النهد .. مثل القائد العربي يأمرني :
تقدم للأمام ..
والفلفل الهندي في الشفتين يهتف بي :
تقدم للأمام ..
والأحمر العنبي فوق أصابع القدمين .. يصرخ بي :
تقدم للإمام ..
إني رفعت الراية البيضاء ، سيدتي ، بلا قيد ولا شرط ،
ومفتاح المدينة تحت أمرك ..
فادخليها في سلام ..
جسدي المدينة ..
فادخلي من أي باب شئت أيتها الأميره ..
وتصرفي بجميع ما فيها .. ومن فيها ..
وخليني أنام ..

2
الركبة البيضاء .. والحمراء .. والخضراء ..
كيف أميز الألوان ؟
إن زجاجة الفودكا تحيل ثقافتي صفراً ..
وترجعني إلى جهل العشيره ..
وتضخم الإحساس بالأشياء ..
ترميني عليك كأنك الأنثى الأخيره ..

3
مايا تغني - وهي تحت الدوش - أغنية من اليونان رائعة ..
وتضحك دونما سبب ..
وتغضب دونما سبب
وترضى دونما سبب
ويدخل نهدها الذهبي في لحم المرايا ..
مايا تناديني ..
لأعطيها مناشفها ..
واعطيها مكاحلها ..
وأعطيها خواتمها الملونة المثيره
مايا تقول بأنها لم تبلغ العشرين بعد ..
وأنها ما قاربت أحداً سوايا ..
وأنا أصدق كل ما قال النبيذ ..
وكل ما قالته مايا ..

4
مايا على ( الموكيت ) حافية ..
وتطلب أن أساعدها على ربط الضفيره
وأنا أواجه ظهرها العاري ..
كطفل ضائع ما بين آلاف الهدايا ..
الشمس تشرق دائماً من ظهر مايا ..

5
من أين أبدأ رحلتي ؟
والبحر من ذهب .. ومن زغب ..
وحول عمودها الفقري أكثر من جزيره
من يا ترى اخترع القصيده والنبيذ وخصر مايا ..
مايا لها إبطان يخترعان عطرهما ..
ويكتشفان رائحة الطريده ..
مايا تسافر في انحناءات النبيذ ..
وفي انحناءات الشعور ..
وفي إضاءات القصيده ..
وأنا أسافر في أنوثتها وضحكتها ..
وأرسو كل ثانية على أرض جديده ..
مايا تقول بأنني الذكر الوحيد ..
وإنها الأنثى الوحيده ..
وأنا أصدق كل ما قال النبيذ ..
وكل ما قالته مايا ..

6
مايا لها نهدان شيطانان همهما مخالفة الوصايا ..
مايا مخربة .. وطيبة ..
وماكرة .. وطاهرة ..
وتحلو حين ترتكب الخطايا ..
الحر في تموز يجلدني على ظهري ..
فكيف يمارس الانسان فن الحب في عز الظهيرة ؟
والموت في عز الظهيره ..؟

7
مايا وراء ستارة الحمام واقفة كسنبلة ..
وتروي لي النوادر والحكايا ..
وأنا أرى الأشياء ثابتة .. ومائلة ..
وحاضرة .. وغائبة ..
وواضحة .. وغامضة ..
فتخذلني يدايا ..
مايا مبللة وطازجة كتفاح الجبال ..
وعند تقاطع الخلجان قد سالت دمايا ..
مايا تكرر أنها ما لامست أحداً سوايا ..
وأنا لا أصدق كل ما قال النبيذ ..
ونص ما قالته مايا ..

8
مايا مهيأة كطاووس ملوكي ..
وزهرة جلنار ..
مايا تفتش عن فريستها كأسماك البحار ..
فمتى سأتخذ القرار ؟

9
هذي شواطيء حضرموت ..
وبعدها .. تأتي طريق الهند ..
إن مراكبي داخت ..
وبين الطحلب البحري والمرجان ..
تنفتح احتمالات كثيره ..
ماذا اعتراني ؟
إن إفريقيا على مرمى يدي ..
ومجاهل البنغال أخطر من خطيره ..
مايا تناديني ..
فتنفجر المعادن ..
والفواكه ..
والتوابل ..
والبهار ..
هذا النبيذ أساء لي جداً ..
وأنساني بدايات الحوار ..
فمتى سأتخذ القرار .؟

10
مايا تغني من مكان ما ..
ولا أدري على التحديد أين مكان مايا ..
كانت وراء ستارة الحمام ساطعة كلؤلؤة ..
وحولها النبيذ إلى شظايا ..

11
مايا تقول بأنها امرأتي ..
ومالكتي ..
ومملكتي ..
وتحلف أنها ما ضاجعت أحداً سوايا ..
وأنا أصدق كل ما قال النبيذ ..
وربع ما قالته مايا ..

amigo sando
06-08-2010, 12:24 PM
أحبك .. على فطرتي الأولى .
وكما يأمرني جسدي .. وذاكرتي .. وسلالاتي .
أنا البدوي الذي اصطدم بجدار الحداثه
فلم يعد يميز بين شكل النهد ..
وشكل الكمأة السمراء ..
وبين لذعة العشق .. ولذعة ( الفوذكا ) ..
وبين حرب البسوس .. وحرب ( الديسكو ) ..
وبين أنوثة الرجال .. ورجولة النساء ..
وبين حليب الناقة .. ورغوة ( الكابوتشينو ) ..
وبين فحولة عنترة بن شداد ..
ورخاوة مايكل جاكسون ..
وبين هدوء البادية .. وضجيج المترو ..
وبين ( عيون المها بين الرصافة والجسر ) ..
وإشارات المرور في لندن ..

2
أحبك ..
أنا البدوي الذي تشتعل في دمائي
شموس الجزيرة العربيه ..
وأختزن في قلبي
غزليات امرئ القيس .. وسحيم ..
وجميل بثينه ..
وعروة بن الورد ..
أنا البدوي الذي جاء من بلاد القطا ..
والقهوة المره ..
وإيقاعات البحر الطويل ..
لينام على جريدته العربيه ..
في أحد البارات الإنكليزيه!!.

3
أحبك كما أنت ..
وأرجو أن تحبيني كما أنا ..
بتاريخي المضرج بصوت الربابه ..
وأحزاني المرتفعة كجبال نجد ..
وعباءتي المشغولة بوبر الجمل ..
لا بأصابع بيير غاردان ..
أو جورجيو آرماني ..
أو فالنتينو !! ..

4
قد لا أكون رفيقاً جيداً .. أو حبيباً جيداً ..
وقد لا تكون عباءتي لائقة في حي (نايتس بريدج ) ..
وقد لا يعجبك الشعر ولا الشعراء ..
وقد لا تحبين قصائد المتنبي ..
أو قصائدي ..
فلقد أصبحت مع الزمن لندنية عتيقه ..
تقرأين جريدة ( التايمز ) ..
وتلعبين البريدج ..
وتشربين شاي الساعة الخامسه ..
وتقفين على باب ( هاودز ) ليلاً ونهاراً ..
أما أنا فمنذ خمسين عاماً
أقف على باب الحرية ..
ولا أزال واقفاً ..

5
خذيني على بدايئتي .
خذوني على دروشتي .. وسذاجتي ..
خذيني على مساحة عقلي ..
فكلما نقص عقل العاشق
زادت تجلياته ..

6
خذيني على طبيعتي الصحراويه .
أرعد بلا سبب ..
وأمطر بلا سبب ..
ألقي القبض على نهديك الجامحين بلا سبب ..
وأعفو عنهما بلا سبب ..
وأكتب لك قصيدة حب .. بلا سبب ..
وأمزقها بلا سبب ..

7
خذيني بكل تراثي العاطفي
الذي ينتمي إلى ما قبل الحداثه ..
وبكل شعري النزاري
الذي لم يشرب من ثدي الحداثه ..
وبكل عشقي العربي
الذي لم يدخل ثلاجة الحداثه ..

8
خذيني حكيماً ... كما أنا ..
ومجنوناً .. كما أنا ..
وصارخاً .. وغاضباً كما أنا ..
فأنا بدوي لا يجيد التنكر .
ولا يعرف استعمال المساحيق
والأقنعه !! .

9
خذيني على نزقي .. وقلقي ..
وغيرتي المفترسه ..
فأنا لا أريد أن أقتسمك مع الآخرين .
ولا أريد أن أقدم سيرتك الذاتيه ..
إلى الخاطبات ..
وأصحاب مكاتب الزواج ..
لا أريد أن يتزوجك أحد ..
ولا أن تدخلي في عصمة أحد ..
سوى عصمة الشعر ..

10
أيتها المحتضرة حتى الثماله ..
أحبك مبتلة بماء الدهشة .. وموسيقى الأسئله ..
وأمزمزك ببطء شديد
كما يمزمز الفرنسي نبيذه
واللبناني عرقه ..
والشاعر كلمات قصيدة جديده ..

11
ما دمت أحبك ..
وما دمت تركضين كأرنب بري
بين الشريان ، وبين الشريان ..
فلا ضرورة لإعطاء مقاييس جسدك إلى مخرجي السينما ..
ومنظمي جائزة الأوسكار ..
والمشرفين على انتخاب ملكات الجمال ..
فأنا لا أنوي تسويقك أبداً ..
لأن العاشق الكبير لا يتخلى عن ممتلكاته ..
ولا يبيع رسائل حبيبته ..
في مزاد ( كريستيز ) !! .

12
ما دمت أعرف أني ..
وما دمت تعرفين أني ..
فلا ضرورة لبث مفاتنك على الأقمار الصناعيه ..
فأنت قمر الشعر الذي لا يزال يرسل ضوءه ..
إلى كل كواكب المجموعة الشمسية منذ آلاف السنين ..

13
إنني أحبك .. على قناتي أنا ..
ولا يخطر ببالي أن أبثك على جميع الأقنيه ..
فأنا أميز بين الحب والإعلام ..
بين القبلة الحقيقية .. وبين القبلة السينمائيه ..
بين رسائل الحبيبة .. وبين الإعلانات المبوبه ..
بين حديثها الليلي على الهاتف ..
وبين نشرة الأخبار ..

14
أيتها الشمالية التي تتحمص على شمس بداوتي !!.
أخرجي من تحت الثلج ..
وادخلي في حرائق دمي ..
إنني أحبك حتى آخر رجولتي ..
وآخر أنوثتك ..
ولكنني لا أستطيع أن أحولك إلى سبق صحافي
أو إلى جارية من جواري التلفزيون ..
فالبدوي في داخلي ..
يرفض أن يجعل منك خيمة جماعيه ..
أو نخلة وارقة يتمدد تحتها ..
مع الآخرين ..

amigo sando
06-08-2010, 12:24 PM
ما عدت في المنفى أحس بغربة
أو وحشة ..
أو أشتكي هذا الرحيل القاسيا
قد أصبح المنفى صديقي الغاليا .
يأتي إلى المقهى معي .
يقرا جرائده معي .
ويعد وجبات الطعام معي .
ويقيس بدلاتي .. وقمصاني ..
ويلبس نصف أحذيتي معي ..
ويحب آلاف لانساء معي ..
ويمل من كل النساء معي ..
ونام ملء جفونه
و أنا أظل مع القصدية صاحيا .

2
ما عدت في مدن الشمال ممزقاً
متسكعاً ..
متشرداً ..
متخاوياً ..
ما عدت في باريس أو في لندن
أمشي على ثلج الشوارع حافيا ..
ما عدت أركض في الحدائق عاريا ..
قد أصبح المنفى قميصاُ ثانيا .

3
للحب في المنفى مذاق آخر .
لضياعنا الليلي في ( سوهو ) مذاق آخر .
لشطائر ( البيتزا ) مذاق آخر .
للبيرة الشقراء ، طعم أخر .
للقهوة السوداء ، طعم آخر .
للبرق والأمطار في عينيك .. عمق آخر .
للقرط في أذنيك ، جرس آخر .
حتى جنون الحب حين نعشيه
في لندن .
يبدو جنوناً راقيا ..

4
هل ممكن ؟
أن يصبح المنفى كأية زوجة
نختارها يوماً ، ولا نختارها .
وتصير رائحة المراكب عادة
وتصير أهداب النساء صواريا ؟ ..

5
هل ممكن ؟
أن يصبح المنفى أبي .. ومعلمي ..
وثقافتي .. وتراثيا ؟.
يصغي إلى ( يا جارة الوادي معي ) .
و لأم كلثوم معي .
ولصوت فيروز معي .
فأصير أزهاراً .. و أشجاراً ..
ونهراً جاريا ..

6
شكراً لمنفاي الجميل .. فإنه
أهدى إلي حضارة .. وخرائطاً ... وموانئاً ..
و قصائداً .. وقوافيا ..

7
لم يكسر المنفى عظام أصابعي
أبداً .. ولم يخفض جبيني العاليا .
فلقد زرعت على الكواكب حنطة
وغرست فوق الأطلسي دواليا ..

8
إن المسافة لا تخيف مراكبي
فإذا ابتعدت ..
فكي أكون الرائيا ..
ما دمت أكتب . ليس عندي مشكل
فأنا أحدد وجهتي .. ومكانيا ..
أنا قادر أن أصنع الوطن الذي أختاه ..
بدقائق ..
و أشق فيه جداولاً وسواقيا ..

9
لم تخترعني دولة .. أو سلطة
فأنا اخترعت قبيلتي .. وبلاديا ...

amigo sando
06-08-2010, 12:26 PM
حان الوقت
لأعيد صياغتك على طريقتي
بحبر جديد .
وخط جديد .
وتنقيط جديد .
حان الوقت كي أكتبك كما أريد .
فجميع من كتبوك قبلي
كانوا يجهلون مبادئ الكتابه.
و جميع من قرأوك قبلي
كانوا يجهلون قراءة النساء ..
وتهجية أحرف الأنوثه ...

2
حان الوقت
لأغير هندسة خصرك ..
و أحجار خواتمك ..
ومكان الشامات على كتفيك ..
و أفصلك على مساحة قصائدي
ومساحة جنوني ..

3
حان الوقت
لأنحتك بأسلوبي ( النزاري ) ..
فأجعل هضابك تتحرك ..
وبحارك تتموج ..
و سرتك الخرساء .. تتكلم ..
ونهديك ..
يقرعان كجرسين نحاسيين
صبيحة يوم الاحد!!

4
حان الوقت
لأعلمك شيئاً من الجغرافيا .
وشيئاً من الموسيقى .
وشيئاً من الشعر ..
فجميع من تجولوا في قاراتك الخمس ..
لم يعرفوا الطريق إلى مناجمك الذهبية ..
وقبابك الفاطمية ..
و ايقوناتك البيزنطية ....

5
حان الوقت
لأطلعك على خرائط أنوثتك..
و أدلك ..
على السهول التي يزرعون فيها القطن.
والوديان التي يتكاثر فيها الصفصاف ..
والهضاب التي يتسلق عليها العنب ..
والشواطئ التي تتزوج فيها الأسماك ..
والعناوين السرية التي تسكن فيها
حوريات البحر ..

6
حان الوقت
لتعرفي شيئاً عن أسماء نباتاتك
وطول أنهارك .
ورائحة أزهارك .
وعدد حمائمك .
ومواسم لوزك .. وخوخك ..
وسفرجلك الجبلي .
وتوقيت مدك وجزرك
ومواعيد أمطارك الإستوائية ..

7
حان الوقت
لتعرفي شيئاً عن العصر البرونزي .
والفن الفلورنسي .
والكريستالي التشيكي.
و الخزف الصيني .
والغزل العربي .
حان الوقت لتعرفي
إلى أي عصر من هذه العصور الباهره
ينتمي جسدك الجميل ؟..

8
حان الوقت
كي أمحو خطوط ذاكرتك
وأحرق جميع المراكب
التي جئت بها من العصور الوسطى
فليس ورائك سوى البحر ..
وليس أمامك ..
سوى ذراعي المفتوحتين ..

9
حان الوقت
لأمارس عليك سحري
فتزداد أصابعك طولاً .
ويزداد خصرك نحولاً.
وتزداد عيناك اتساعاً .
ويزداد شعرك حماقة .. وفوضى ..
وخروجاً على القانون ..

10
حان لي ..
أن أمد على شرفتك
جبال قصائدي
وأخطفك - كما يفعل الشراكسة -
على حصان الشعر ...

11
حان الوقت
لتخرجي من قنباز أبيك ..
ومن صندوق أمك المطعم بالصدف ..
فلم يعد مسموحاً لك أن تظلي
حمة مأثورة موضوعة في برواز
أو سمكة للزينة في أكوايوم
أو ثوباً معلقاً
في متحف التقاليد الشعبية !!.

12
حان الوقت
كي أعجنك بالمسك ، والقرفة ،
والزعفران
و أخلطك بالسكر ، والعسل ،
وحليب العصافير ..
حان الوقت كي أعجنك
بلحمي ، وأعصابي ،
وصراخي ، ونزيفي ،
ومشتقات دمي ..

13
حان الوقت
كي تخرجي من سجن النساء
الذي تقضين به
عقوبة (الأنوثة المؤبدة)!!

14
حان الوقت
لتكسري غلاف شرنقتك
وتغزلي
أول خيط من خيوط الحرية ..
حان الوقت لتأخذي
شكل الموجة ..
أو شكل السهم الناري ..
أو شكل السنجابة..
أو القطة المتوحشة ..

15
حان الوقت
لكي أنقذك من حلقات الدراويش..
وقرقرة النراجيل ..
وأباريق القهوة المرة ..
و رائحة البخور الهندي..
وخلاخيل الراقصات ..
وطوابير النساء المنتظرات
أما فراش شهريار ...

16
حان الوقت
لأغير هويتك القديمة
وأنقلك من خانة المرأة المعلبة
إلى خانة ( التوليب )
و ( الغاردينيا ) ..

17
حان الوقت
لتتحولي من سجادة تبريزية
تداس بالدنانير .. والنعال ..
إلى جزيرة من الضوء و الكبرياء
لا صتل إليها طيور البحر
ولا مراكب اللقراصنة ...

18
أريد أن أخلصك
من مضاجعة الخلفاء غير الراشدين
ابتداء من الحاكم بأمر الله ..
إلى الحاكم بأمر النهد ..
إلى المقتدر ..
إلى المنتصر ..
إلى المتوكل ..
إلى المعتصم بزنانير النساء ..
حتى آخر امرأة
دون السادسة عشرة!!..

19
أريد أن أسحبك كالتفاحة
من بين تماسيح البحر الأحمر..
وحيوانات ( كليلة و دمنة )!!

20
أريد أن أنقذك
من ديناصورات ام قبل التاريخ
التي هربت من متحف التاريخ الطبيعي
ودخلت المدن العربيه
لتقرقش عظام النساء كقطع البسكويت
وتشرب دماءهن كالعرق الللبناني
أريد أن أنقذك
من ( جمعية الجزارين المتحدة )
التي يرأس مجلس إدارتها
المدعو : عبد السرير النسونجي !!

amigo sando
06-08-2010, 12:27 PM
كُسرتْ جرارُ اللونِ . موعدُنا
في الغيم ،تحت نوافذ الشرقِ
بمرافيء الفيروز .. رحلُتنا
وعلى ستورالمغرب الزُرقِ
ومع العبيرتسوحُ فرشتُنا
ورديةً .. عطريّة الحفقِ ..
وطعامُنا ورقُ الورود .. وما
في الليل من نغمٍ ومن عشقِ
أحرقتني .. ومضيتِ كاذبةً
قولي. أتلتذّينَ في حرقي ؟
عمري يباحُ لمئزر خضلٍ
ثرّ المواسم ،غامرِ الرزقِ
أفدي وراءَ الوهم قادمةً
كالضوءِ . من ترفٍ ومن ذوقِِ
قبل المجيء .. أشمُّ فكرّتها
وأحسّ خطوتَها على عِرقي
ياتوبتي .. وهواكِ يأكلني
صعبٌ بأن تتجاهلي شوقي
مرُّي.. بجوع ببادري كرماً
وتقطّري سُحباً على ُأفقي ..

amigo sando
06-08-2010, 12:28 PM
وكم أعجبت بامرأة
ولم يقنع بها القلب
نساء الأر لا يحصين
لكن الهوى صعب ..

amigo sando
06-08-2010, 12:28 PM
وصاحبتي إذا ضحكت
يسيلُ الليل موسيقا
تطوِّقني بساقيةٍ
من النهوند تطويقاً
فأشرب من قرار الرصد
إبريقاً.. فإبريقاً
تفنَّن حين تطلقها
كحقِّ الورد تنسقا
وتـُشبعُها -قـُبَيْل البثِّ-
ترخيماً وترقيقا
أنامل صوتك الزرقاءُ
تمعين فيَّ تمزيقا
أيا ذات الفم الذهَبيِّ..
رُشِّي الليل.. موسيقا

amigo sando
06-08-2010, 12:29 PM
أنت في لندن .. سنجابة حب
تأكل السكر .. والفستق ..
من بين يديا .
عربشت فوق قميصي .
عربشت فوق ضلوعي .
عربشت فوق عروقي .
و اختفت في كنزة الصوف التي ألبسها
تجمع المشمش .. والزعتر .. والنعناع .
والعشب الطريا .

2
أنت في منفاي
سنجابة عمري .
و أنا في لندن ، تبهرني حريتي .
جسدي يبهرني .
لغتي تبهرني .
دهشتي تدهشني .
فكأني لم أكن في ذات يوم عربيا
كلما شاهدني الناس صباحاً
خارجاً من تحت أهدابك
ظنوني نبياً!!.

3
إنها تمطر فرواً
منذ أيام ، فما أحلى المطر ...
إنها تمطر عشقاً
عن يميني .. وشمالي .
وورائي .. وأمامي .
وأنا أطفو على
بحر رمادي الوبر ...

4
من تكونين أيا سيدتي ؟
يا التي تحمل في قفطانها
عندما تجلس قرب المدفأه
كل تاريخ الشجر ..
يا التي حبي لها
أمر من الله ..
وعينها قضاء وقدر ..

5
أنت سنجاب جبان
خائف من نفسه
خائف من خوفه
خائف نم أي شيء في يدي ..
أو في فمي ..
خائف من كل ما لا ينتظر ...

6
أنت سنجابي الحضاري الذي حررني
من صداع الجنس في عصر الحجر .
تاركاً في جسدي
شعراً ..
ونثراً..
وعصافير ..
وقمحا ..
وثمر ..
تاركاً في داخلي
نصف قمر ...

7
أنت في لندن
سنجاب رمادي الفراء
جاء كي يبني بصدري وطناً
بعدما حاصره ثلج الشتاء .
نط من أفق إلى أفق ..
ومن غصن إلى غصن ..
من نهر إلى رابية
ثم ألقى عند بابي
صر من كستناء ...

8
أنت سنجابي الذي دوخني
ورماني خاتماً
في جوارير النساء ...

9
قطتي .
عصفورتي .
سنجابتي .
يا التي أرسلها الله من الغيب إليا
أنا ما عندي اعتراض أبداً
فاقضمي وجه المخدرات ، إذا شئت ..
اقضميني حبة من بندق
إن توحمت ..
اجعليني بين أشيائك
قرضاً ذهبيا ...

10
إلعبي بالوقت ، والأعصاب ، يا سيدتي
غيري شعري .. ونثري ..
وجذوري .. وسلالاتي ..
وغوصي خنجراً في رئتيا ..
أدخلي تحت قميصي .
أدخلي تحت شرايين يدي ..
أدخلي في لغتي
أدخلي في اللحم والأعصاب
سيفاً أموياً ..
واغسليني بينابيعك .. إني
لم أكن قبلك إلا بدويا...

11
حرريني ..
من أبي زيد الهلالي الذي يسكني
ومن الرمل الذي يطمرني
ومن الشوك الذي كان يغطي شفتيا .
إرفعيني لفضاءاتك ، يا سيدتي
وانزعي عني قناعي الجاهليا
علميني ..
كيف بالذهن تشم امرأة
كيف يغدو الجنس ترتيلا .. وإنشاداً ..
ورسماً بالأحاسيس ..
وجسراً قمرياً !!.

كل حب ..
هو - يا سيدتي - فعل رقي
فأحبينبي ..
أحبيني ..
أحبيني ..
لأزداد رقيا!!..

amigo sando
06-08-2010, 12:30 PM
لماذا تخليت عنى ؟

اذا كنت تعلم انى ..

احبك أكثر منى

لماذا ؟

بعينيك هذا الوجوم

وأمس بحضن الكروم

فرطت ألوف النجوم بدربى

و أخبرتنى أن حبى يدوم

لماذا ؟

لماذا ؟

تغرر قلبى الصبى

لماذا كذبت علي

وقلت تعود الي

مع الأخضر الطالع

مع الموسم الراجع

مع الحقل والزارع

لماذا ؟

منحت لقلبى الهواء

فلما أضاء

بحب كعرض السماء

ذهبت بركب المساء

وخلفت هذا الحبيب

هنا .. عند سور الحديقة

على مقعد من بكاء

لماذا ؟

لماذا ؟

تعود السنونو الى سقفنا

وينمو البنفسج فى حوضنا

وترقص فى الضيعة الميجنا

وتضحك كل الدنا

مع الصيف الا أنا ....

لماذا .........لماذا...............؟؟؟؟