المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : انا وذات الاسم



ابن حارثة
05-22-2010, 08:33 PM
نتعارك ونتسامح مع الحروف احيانا كثيرة ...احيانا ترضى عنا وتتآلف وتنسج لنا عبارات قد نكون في امس الحاجة اليها لتعبر عن حالة معينة وتتراقص فرحة جزلى كانما تعرف لمن هي ذاهبة او انها تكون في حالة مصالحة مع داخلك ,, واحيانا تعاند وترفض ان تقترن مع بعضها البعض ويخيل اليك انها لا تعرف انها اخوات قبل ان ان تكون اصل كلمات هن اخوات او عبارات من ذات المعاني التي تحب ان تأخيها ..
يكون في داخلك احيانا بحار تتلاطم امواجها ان كانت عاطفة جارفة او احزان عميقة تأبى الا تشاكسك المزاج ..
انا اعيش كثيرا بين كلماتي واداعبها واترجاها كثيرا لتكون رقيقة لطيفة معي حتى آمن انها ستصل في صورة احب ان تراها اعين المعنّي بها ، اجد الحرف احيانا يسبقني ليجر اخاه ليكوّن تلك الكلمة التي احس بسعادة حين اقرأوها واحينا اجد الحروف في معركة تجعلني اغير راي واتركها لحينها لاعود اليها بعد هدؤ ولو نسبي .. كثيرا تكون مشاكستها او مشاجراتها مع بعضها ايها يكون هو الاول في التعبير وايها يكون الذي يدخل السعادة للمعني وايها يتمنى ان يكون محطة الراحة التي ترتاح عندها اعين من كان ملهما في استحداثها ..
كتبت غنيت بكيت بذلت كل مافي جعبتي من اجل الحب والحبيب وسافرت الى دنيا غير التي عهدها معي كل من هو حولي ، ورأيت فيها عالم عجيب ورأيت خلف الممكن والمعهود اشياء لا اعرف كنهها ولا اعرف له تسمية هل هي نمط من السلوك البشري او ان من كانت تلك سجيته لايستحق ان تدع هذه الحروف حتى ان تمر من امام ناظرية

قصتي والحروف والمحبوب والزمن كتاب ارغب ان يقرأه معي كل شفيف

ابن حـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــار ثة

عادل الخضر
05-23-2010, 04:36 PM
صاحب القلم المبدع ..... ابن حارثة

تحية من القلب

أنت والحرف مهرجاناً من ضياء ٍ وسحر وذهول

،،،،

حرفك عذب ،،، جميل ،،، سلس

سعدت بمكوثي هنا بين العذوبة ِ الروعة

تقبل محبتي

حافية القدمين
05-23-2010, 06:40 PM
يا سلام ابن حارثه سلمت يداك جد خواطر جميله

http://www.elaana.com/vb/images/uploads/189599_276514700b124c3a62.jpg

اركمانيه
05-28-2010, 09:28 PM
ابن حارثة
هطول بعبق الرياحين
مراحب بيك في كوكب
التمار......
هي الاحرف تهبنا ترياق
الوجود.
نسبح بها في كواكب
لا يدركها الا من إصيب بهذا
الداء.
تنازعني احرفي
تلاطفني
وعند المساء تداعبني
أميرة لديها.
وانا جارية في محرابها
راهبة امارس ترانيم
المعبد.
واحياناً تتدلل مليكة في خدرها.
ادمنتها وتدمنني.
ولكني معشوقة حد الثماله
في دنها.

ابن حارثة
11-11-2012, 06:25 PM
تقسو الايام و تجبرك ان تنزوي في مكان ما ، وقد تنسى انك منزو ، ولكن قد يكون هناك من يوغظك من هذا الانزواء والسبات الذي فاق كل بيات شتوي.. احبتي كنت اود ان اجرجر الايام وتطاوعني الكلمات وتسترسل في ان احكي ماهو ذو شجون، وتحكي ماهو ذي متعة للقاريء .. غبت قسرا وغصبا عن ارادتي ، والان احاول العود لاكون احد افراد هذه البوتقة الفريدة من الكتاب و العباقرة الذين ارتضوا ان يختصروا انفسهم في ساحة واحدة احبوها فلا شتتهم تنوع النت ولا فرقة اصحاب الماضي ..
عذرا للذين كان هنا بالامس وارادوا ان يشاركونني فخذتلهم والتمس منهم العذر وياليت يكون في المقدور ان اعاود ما بدأته ..