المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصـــــة رجـــــل متهـــــم يجهـــل تهمتـــــه !!!!!!!!!!!!!!!!!!!



عمر عيسى محمد أحمد
04-23-2010, 11:22 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
:36_1_42[1]::36_1_42[1]::36_1_42[1]:


قصـــة رجـل متهــم لا يعــرف تهمتــه !!


هي النفس الإنسانية دائمة في شكوكها .. ولوامة لغيرها .. وتظن أنها مراقبة من أعين الآخرين .. وقد تكون محقة في بعض الأحيان ولكنها غير محقة في معظم الأحيان .. وهناك مئات المبررات إذا كانت دائمة الشك .. وكذلك هناك مئات المبررات في حسن الظن في الغير وعدم الشك في الآخرين .. وخاصة في الأمور التي تجلب الظنون .. وتخرج من مسار الحق إلى مسارات الشك والتخمين .. وقصة مثل تلك تحدث في الكثير من العالم .. ولكن قصتنا هذه حدثت في دولة عربية من دول الخليج .. فقد سكنت أسرة محترمة في شقة في الدور الخامس من عمارة عالية .. والعمارة قابعة وسط عمارات مثيلة عالية .. ومن أمامها ميدان مفتوح يعج بالعشرات من المحلات التجارية .. وحركة السوق في المنطقة شديدة .. والناس دائبة في ذهابها وإيابها .. والأسرة ما زالت في بداية الطريق .. وكالعادة خرج الزوج لمكان عمله في الصباح الباكر .. أما هي فقد رتبت بيتها .. وقامت بكل أمور المنزل من ترتيب وتنظيف وتجهيز .. ثم جلست أمام التلفاز تشاهد ما تيسر من القنوات .. ثم ملت من مشاهدة التلفاز .. ثم كلت من إعادة الترتيب .. ثم وجدت نفسها أنها في حاجة إلى استنشاق هواء طلق .. وتغيير في المشاهد .. ففتحت باب شرفتها التي تطل على الميدان الفسيح .. وتشاهد خلسة حركة الناس ذهاباً وإياباً .. وتمد ببصرها إلى نهاية الميدان ثم تعود به إلى الطرف القريب .. وهكذا من مشهد لمشهد .. وفي لحظة خاطفة تلاحظ أمراً لا يروقها .. ففي النهاية البعيدة من الميدان وأمام أحد الأبواب يجلس هناك رجل يراقبها أو هكذا تقول .. فالرجل لا يحول النظر عنها ولا يلتفت لجهة أخرى .. فدخلت مسرعة إلى غرفتها وهي تسخط وتلعن .. ثم بعد لحظات طويلة تفتح باب شرفتها مرة آخري ., وتنظر إلى مكان تواجد الرجل . . فإذا هو ما زال في جلسته تلك وينظر إليها مباشرةً .. وعند ذلك دخلت شقتها وهي عازمة أن لا تفتح باب الشرفة طوال ذلك اليوم .. وفي اليوم التالي عادت ونفذت كل برنامجها لليوم الأول .. ثم ملت ثم زهجت من الوحدة .. ثم اشتاقت للهواء الطلق ثم فتحت باب شرفتها كالعادة .. وهذه المرة نظرت مباشرة إلى مكان تواجد الرجل .. ولدهشتها فإن الرجل يجلس في نفس المكان وينظر إليها بنفس النظرة المباشرة ودون تحويل لأي جهة أخرى .. فهنا قررت أن تضع حداً للأمر .. ثم انتظرت قدوم زوجها .. وأخبرته بالقصة كاملة .. ففتح الزوج فوراً باب الشرفة ومعه زوجته التي أشارت له بمكان تواجد الرجل المشاغب .. وفعلا تأكد للزوج أن ذلك الرجل ينظر إلى شرفتهم مباشرة ودون حياء أو استحياء برغم تواجد الزوج مع الزوجة .. فأغتاظ غضباَ ودخل الشيطان على قلبه بكل معداته .. فثار وهاج ثم أخذا سلكاً طويلاً من أسلاك الكهرباء الغليظة معه ونزل مسرعاً للشارع .. وجرى هائجاً لمكان تواجد الرجل ثم أخذ يضربه بسلك الكهرباء بشدة وعنف وهو يلعنه بكل أوصاف النعت القبيحة .. والرجل يصيح مذعوراً ثم يتحول يميناً ثم يتحول شمالاً ثم يطلب النجدة من المارة .. فتجمع الناس من كل صوب وحدب .. أما جيران الرجل فقد دخلوا في ذهول ودهشة من الأمر .. وأخذوا يعاتبون الزوج ويسألونه عن سبب تصرفه ذلك الأرعن .. فقال لهم إن هذا الخسيس يجلس هنا يومياً لينظر إلى شقته ويراود زوجته بدون استحياء أو خجل .. وهنا نظر إليه الجميع باستنكار شديد وقالوا له ولكن هذا الرجل أعمى وضرير منذ ولادته فكيف ينظر إلى شقتك !! ويراود زوجتك !!؟؟ فعاد الزوج ونظر إلى الرجل فوجده فعلاً كما يصفون .. أما الأعمى فبدأ يسأل الناس من حول عن الذي جرى له ولماذا جرى له .. فهنا أخذ الزوج يدمع ويبكي ثم يقبل رأس الأعمى طالباً منه العفو والسماح ..


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الكاتب / عمر عيسى محمد أحمد

ام روعه
04-25-2010, 08:49 AM
لا حولة ولا قوة الا بالله العلى العظيم
ظلم الراجل وهو ما عندو ذنب

واصل فى ابداعك يا عمر عيسى