المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تلك الذكريات أنستني محطة النــــزول !!!



عمر عيسى محمد أحمد
04-12-2010, 06:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


:36_13_6[1]: مع تـلك الذكـريات فاتتني محطة النزول !!!

تلك ومضات وخواطر فجأة من الماضي البعيد .. تنقشع كالبرق ثم تتلاشى .. فيسأل القلب في حيرة .. ما الذي جرى لفتح جرح من جديد !؟ أهي نسمة مرت أم عبق من الماضي قد أخطأ الطريق !؟ كنا قد نسينا وتناسينا تلكم اللحظات البعيدة .. واكتفينا بالهروب عندما عجز القلب عن الصبر .. وعن صراعات الأنين .. هل هو ذلك الشبه ..؟ والقلب يدرك جيداً أنه يخلق من الشبه أربعين ..! أم هي لحظة اشترك فيها القريب مع البعيد ..؟ أم ذلك الطيب والعطر .. وأنت تدري أن للماضي عطر عجيب ..؟ كنا قد أكتفينا .. وسكتنا .. ونسينا .. لأن ذلك الماضي فيه هلاك ومميت .. لا نملك الدمعات فقد نزفناها منذ عهد بعيد.. ولا نملك القول من الشعر وقد نضبت حروف الشعر لما نثرناها ولم يجد المجيب .. والقلب يسأل نفسه ويجيب .. ما الذي جرى لفتح مكنونات السنين .. هي باقية ولكن في مكان يعرف القلب أنه سر تحاط به حجب في عمق عميق .. أهي خاطرة من أناس قد فقدناهم من سنين .. فأخذتها النسمات ومرت بها لتعلن من جديد ..؟ لا يظن القلب ذلك .. فيسأل من جديد .. قد يريد الماضي أن نعاود في الحنين .. وتلك إن صدق القلب كارثة وموت من جديد .. لا يحتمل القلب أن يعاني من جديد .. وليس من العدل أن يموت القلب بطعنات وقد وجد طعم الموت منذ ألاف السنين .. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ

الكاتب / عمر عيسى محمد أحمد

الدمهشري
04-13-2010, 12:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

.. لا يحتمل القلب أن يعاني من جديد .. وليس من العدل أن يموت القلب بطعنات وقد وجد طعم الموت منذ ألاف السنين .. ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ

الكاتب / عمر عيسى محمد أحمد
المشكلة ياعيسي :
القلب دا روحو روح كديس
اصلو مابموت بفضل يوجع فيك كدة لمن تنهري.....
يطعنوك وتتوجع.....ويغمي علية(القلب) ماشاءالله له...ثم يبعث للحياة ....ويلاقي من الوجع ماقدر لة
وتسلسل لا بنتهي الا بنهايتك....
الله معاك....

صفاء عمر
04-13-2010, 01:17 PM
:36_13_6[1]:

والقلب يسأل نفسه ويجيب .. ما الذي جرى لفتح مكنونات السنين .. هي باقية ولكن في مكان يعرف القلب أنه سر تحاط به حجب في عمق عميق .. أهي خاطرة من أناس قد فقدناهم من سنين .. فأخذتها النسمات ومرت بها لتعلن من جديد ..؟ لا يظن القلب ذلك .. فيسأل من جديد .. قد يريد الماضي أن نعاود في الحنين .. وتلك إن صدق القلب كارثة وموت من جديد .. لا يحتمل القلب أن يعاني من جديد .. وليس من العدل أن يموت القلب بطعنات وقد وجد طعم الموت منذ ألاف السنين ..

الكاتب / عمر عيسى محمد أحمد



وماذنب القلب انو يطعن كم مرة ومن نفس الشخص 000؟؟؟؟؟؟؟

نؤمن بالعدالة سوف ينتصر القلب قريب

لو فقط الذكري انستك محطة النزول فانت محظوظ
في ناس انستهم انفسهم