المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أختـــــــي ........... قصة قصيرة من محض الخيال



عمر عيسى محمد أحمد
04-12-2010, 12:48 PM
قصة قصيرة

فقط من محض الخيــال


أخـتـــــــــــي
هي كعادتها ومنذ نعومة أظفارها تحب المكايدة .. ومنذ أن فتحت عيني على الحياة وجدتها أمامي تردد صدى كل شي بعكس مرامي .. فإذا قلت لها شرقاً قالت بل غرباً .. وإذا بكيت أنا وجدتها تضحك .. وإذا ضحكت وجدتها تبكي ! .. عجيب أمرها فكأنها وجدت في حياتي لتعكر صفوها .. وكأنها خلقت من أجل مكايدتي وتنقيص راحتي ! .. فقط ولد وبنت حصيلة الأسرة .. وهي تكبرني بعامين .. وأبي يفضلها علي كما اعتقدت بحكم جهالتي.. وهي بحكم جهالتها تظن أن أمها تفضلني عليها .. فإذا تشاجرنا كما يحدث عادة بين أخ وأخت كانت أمي تقف بجانبي وكان أبي يقف بجانبها .. سنة الحياة بين أطفال الأسرة الواحدة أن تكون هناك مناكفة ومنافسة ومجادلة بين الصغار .. وعلى الأخت أن تغير على الأخ .. وعلى الأخ أن يغير على الأخت .. وهي معركة قد تستمر لسنوات الجهالة كلها .. ولكنها مع إشراقة بوادر النمو العقلي تبدأ في الانحصار .. أما أنا وأختي فكانت معركتنا قوية ... وقوية بالدرجة التي كنا نظن أننا يجب أن يتخلص أحد من الأخر .. فكم من مرات مزقت لها كتبها المدرسية وجعلتها تبكي وتولول وحتى يعود أبي ثم يبدأ في تأديبي بعلقة ساخنة ... ثم تتدخل أمي الحبيبة .. وتدافع عن ولدها المدلل !! .. وكم من مرات أخفت أختي ملابسي للمدرسة وجعلتني أبكي وقد تأخرت عن الذهاب للمدرسة .. وعدم حضور طابور الصباح يعني علقة أخرى ساخنة وهي ما تتمناها أختي ..! فهكذا كانت حياتنا معركة مستمرة مبنية على الكره الشديد .. وتفعيل المكايدات للبعض .. حتى أنني كنت أكره كل شي لها صلة بها كأصحابها وأترابها .. وهي أيضاً كانت تكره كل شي يخصني .. ثم دارت الأيام وكبرنا .. فبدأ بيننا نوع من الجفاء وعدم الاكتراث .. وعدم الاهتمام بهموم الأخر .. فكأنها ليست بأختي وكأنني لست بأخيها ..!
ثم شاءت الأقدار وسمحت الظروف أن أفكر في الزواج .. فكانت الإجراءات والمراسيم خطوة بخطوة .. والعادة في قريتنا أن يكون للعريس يوم يجتمع فيه الأهل والأحباب من أجل الحناء ..وللعروسة لها أيضاً مع أهلها يوم خاص للحناء .. فجلست مع أصدقائي في المكان المخصص للعريس .. والعادة المتبع أن يقوم الأقرب ثم الأقرب من النساء في وضع الحناء على يد العريس .. وفي اللحظة السعيدة وبين أنغام الزغاريد .. همت إحداهن لوضع النقطة الأولى من الحناء في كفي ولكن لذهولي وذهول الحاضرين سمعت صوت أختي وهي تصرخ وتأمرها بالتوقف !! ثم تقف وتعلن في الملأ وتقسم بالله أن أحداً غيرها لا تمسك يد أخيها !! ثم تجلس أمامي مباشرةً وتمسك يدي .. في تلك اللحظة نظرت إليها ونظرت ألي .. ووجدت أغلى دمعة تزرف من عين أختي .. وأنا قاومت لأثبت قوتي ولكن خذلتني عيني فجرت الدموع .. وفي تلك اللحظة ولأول مرة أعرف أن لي أجمل وأغلى وأحلى وأعز إنسانة في الدنيا وهي أختـي !!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قصة من محض الخيال : تأليف عمر عيســى محمــد أحمــد

اركمانيه
04-12-2010, 03:22 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مراحب بيك أيها اليراع عمر عيسى
ومهما تعلقت تلكم الغيوم يبقى الدم واحد.
يسلم يراعك.

ام صبا
04-13-2010, 02:33 PM
قصه جميله وده واقع الخوه من اقوى صلات
الرحم وصراحه الخوه ما بتتعوض واقول ليك قصه
اهلنا بيضربوا بيها المثل
قالوا كان فى واحده اخوها وزوجها وولدها راكبين
مركب وفجأة الرياح قلبت المركبه وقالوا للمرأة مافي
طريقه غير نطلع واحد انتى تختارى منو فقالت :
بختا موجود وجنايا مولود وود ام مفقود طلعوا اخوي
معناه كل شى بتعوض الا الخوه

عمر عيسى محمد أحمد
04-13-2010, 06:21 PM
الأخوات العزيزات / أركمانية وأم صبا ... تحياتنا لكم .. ويشرفنا ويبهجنا أن تأتي منكم تلك الكلمات العزيزة إلى النفس والتي تنبع من قلوب طيبة .. وفعلاً كما تقول أم صبا في تلك القصة التي يضربون بها المثل : بختاً موجود .. وجناياً مولود .. وأخاً مفقود .. ( والذي يقع على جنبه لا يقول يا فلان ولا يقول يا علان ولكن يقول ( أخ ) !! ............ واكرر شكري على مروركم الكريم .

ام احمد
04-19-2010, 04:59 PM
قصة رائعة فعلا مافي زي الخوة

ام روعه
04-25-2010, 09:28 AM
عمرو الدم ما ببقى موية
هذا هو حال الاخوة التكاتف والوقوف مع بعض
ربى ما يحرمنى من خوتى اولاد امى وابوى
ولا يحرمنى من خوتى بين اعضاء النخبة

واصل فى ابداعك يا عمر عيسى

خالدة
10-19-2010, 09:05 PM
يا الله بالجد ابكيتنى
تسلم,,,,