المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اين الوفاء



أم مصطفي
02-14-2010, 04:20 PM
أين الوفـــــاء..؟؟ "





"حدَّقتُ في الدُّنيا فَلَم أَلمَح بها
ما يُسْكِنُ الأفراحَ عينَ الرائي



و بذلتُ من جَهدي لأُثبتَ أنني
أَخطَأتُ في ظَنِّي و في آرائي "




أَيْنَ الوفا ؟ قَطَّعتُ حَبلَ رَجَائِي
و هَلِ اختَفَى مِن هَذِهِ الغَبراءِ ؟



أينَ الجُذورُ الضَّارِباتُ أَصَالَةً
في عُمقِ أَرضٍ ضُمِّخَت بِرِياءِ ؟



لا زِلْتُ أُهرِقُهَا دُمُوعاً مُرَّةً
و أنا الذي لم أَستَكِن لِبُكاءِ



لكنَّها الأيامُ تُبدي للورى
ما يَستَثِيرُ حَفِيظَةَ العُقَلاءِ



جَرَّبتُهَا ، فَرَأَيتُ ناساً في الثرى
منها ،و ناساً في رُبا الجوزاءِ



دَالت ، فلا فِرعَونُ خلَّد نفسَهُ
كلا و لا قَارُونُ في الأحياءِ



لم يَبقَ إلا وَجهُ مَن سَمَكَ العُلا
و لَهُ تذلُّ بيارقُ العُظَماءِ



يا غافلاً ، لا تَأمَنَن دُنيا بَنَت
في كُلِّ ضاحيةٍ صُروحَ شقاءِ



شَغَلَت مُحبِّيها ، فَذاكَ لثروةٍ
يَسعى ، و ذاكَ لشُهرةٍ وعلاءِ



و على مَسَارِحِها لَهَى ذو شهوةٍ
ما بين كأسٍ أُترِعَت و نساءِ



و العاقلُ الفَطِنُ الذي لم تُثنِهِ
عَن هِمَّةِ الأحرارِ و النُّبَلاءِ



إن راودتهُ بحُسنِهَا عن نفسهِ
لم يُفتَتَن بجمالِها الوضَّاءِ



جَعَلَ العفافَ إذا ابتلتهُ رِداءَهُ
أنعم بِهِ من حُلَّةٍ و رداءِِ



حدَّقتُ في الدُّنيا فَلَم أَلمَح بها
ما يُسْكِنُ الأفراحَ عينَ الرائي



و بذلتُ من جَهدي لأُثبتَ أنني
أَخطَأتُ في ظَنِّي و في آرائي



فَوَجَدتُُ مِن أُختِ الزوالِ إجابةً
تُدمي القلوبَ ، تطيحُ بالحكماءِ



الأصدقاءُ كأنَّما أَودَت بِهِم
رِيحُ الغُرورِ ، و قبضةُ الخُيَلاءِ



كُلٌّ يُحدِّثُ نفسَهُ عن نفسِهِ
أن ليسَ قُدَّامِي و ليسَ ورائي



يا للصديقِ ، سِهامُهُ إن صُوِّبَت
سَكَنَت من الخٍلاّنِ في الأحشاءِ



ما أصعبَ الغدرَ المقيتَ على امرئٍ
ظَنَّ الحياةَ الروضَ بالرُّفَقاءِ



فيجيئهُ موتٌ يُقَوِّضُ حُلمَه
مِن خلفِهِ بخناجرِ الأهواءِ



يا صاحبيَّ ترفَّقا بي ، إنِّني
مِمَّا بُليِتُ بِهِ لفي ضَرَّاءِ



ذهبَ الوفا ، حتى كأنَّ وجودَهُ
ضَربٌ من الأوهامِ كالعنقاءِِ



ما هذه الدنيا ؟ أدارُ تناحرٍ
يُسعى لخِطبةِ وُدِّها بِدِماءِ ؟



أم أنها سُوقٌ لبيعِ مبادئٍٍ فيها
ببخسٍ للورى و شِراءِ ؟



آمنتُ باللهِ الذي دانت لَهُ
كُلُّ الدُّنا ، و بَسَطتُ كفَّ رجائي



لو لم يَكُن قلبي يُشِعُّ بنورِهِ
لَكَرِهتُ في هذي الحياةِ بقائي

منقول للامانه
قلنا نصفق بس مع الجماعه الشعراء ديل

ياسر صلاح
02-14-2010, 04:25 PM
والله الاختيار فى الشعر يدل على الذوق .. و تذوق الشعر شعر .. فقد احسنتى الاختيار .. وماقصرتى لك كل الشكر.

ام على
02-14-2010, 04:54 PM
ام مصطفى كلنا نتسأل اين الوفاء
زهب مع من سكن تحت الثرى
وقل مع من سكن فوق البسيطة

منية
02-14-2010, 05:36 PM
كمن يبحث عن ابرة فى كومة قش ياغالية

الوفاء احدى القيم المندثرة فى هذا الزمن العجيب

يسلم زوقك

أم مصطفي
02-14-2010, 09:15 PM
والله الاختيار فى الشعر يدل على الذوق .. و تذوق الشعر شعر .. فقد احسنتى الاختيار .. وماقصرتى لك كل الشكر.

تسلم اخ ياسر
بالجد الواحد بقرا اشعار بتمثل شي في حياتنا
بس خايفين من الهرش
الواحدلما الناقله اطير

أم مصطفي
02-14-2010, 09:18 PM
ام مصطفى كلنا نتسأل اين الوفاء
زهب مع من سكن تحت الثرى
وقل مع من سكن فوق البسيطة

لك الشكر ام علي
والله الوفاء اندثرمع اشياء كثيرة
زي ماقال الشاعر يادنيا ياما فيك ناس اتعلمت قل الوفاء

أم مصطفي
02-14-2010, 09:20 PM
كمن يبحث عن ابرة فى كومة قش ياغالية

الوفاء احدى القيم المندثرة فى هذا الزمن العجيب

يسلم زوقك
كتير المفقود ياالحبيبه
الابرة زاته امكن تلقيها في كوم القش الزمن دا كان بقيتي حريفه

بسطاوى
02-15-2010, 12:03 AM
ام المصطفى تحياتى ,,
لتصفيقك دوى هز اركان المكان واخرس صوت الكلام
فما كان منا إلا التصفيق لك على حسن اختيار القصيدة
وإذا كان الكاتب كالحالب والقارى كالشارب فقد شربنا منك سلافة المقال
وتوشحنا جمالية المضمون ,, انه الوفاء ذلك الفردوس المفقود ضالة المحبين
وامنية الصادقين رايت جميل الصنائع ولكنى لم مثل الوفاء جمال ,, تسلمى على القصيدة

أم مصطفي
02-15-2010, 11:56 PM
ام المصطفى تحياتى ,,
لتصفيقك دوى هز اركان المكان واخرس صوت الكلام
فما كان منا إلا التصفيق لك على حسن اختيار القصيدة
وإذا كان الكاتب كالحالب والقارى كالشارب فقد شربنا منك سلافة المقال
وتوشحنا جمالية المضمون ,, انه الوفاء ذلك الفردوس المفقود ضالة المحبين
وامنية الصادقين رايت جميل الصنائع ولكنى لم مثل الوفاء جمال ,, تسلمى على القصيدة

تسلم اخي بسطاوي علي التشجيع
ولك مني الف تحيه

أم إباء
02-16-2010, 12:50 PM
أين الوفـــــاء..؟؟ "





"


سَهُدَالت ، فلا فِرعَونُ خلَّد نف
كلا و لا قَارُونُ في الأحياءِ


لم يَبقَ إلا وَجهُ مَن سَمَكَ العُلا
و لَهُ تذلُّ بيارقُ العُظَماءِ



يا غافلاً ، لا تَأمَنَن دُنيا بَنَت
في كُلِّ ضاحيةٍ صُروحَ شقاءِلك التحية أم مصطفى فهذا تنبيه


لنكن هكذا....


و العاقلُ الفَطِنُ الذي لم تُثنِهِ
عَن هِمَّةِ الأحرارِ و النُّبَلاءِ



إن راودتهُ بحُسنِهَا عن نفسهِ
لم يُفتَتَن بجمالِها الوضَّاءِ



جَعَلَ العفافَ إذا ابتلتهُ رِداءَهُ
أنعم بِهِ من حُلَّةٍ و رداءِِ






آمنتُ باللهِ الذي دانت لَهُ
كُلُّ الدُّنا ، و بَسَطتُ كفَّ رجائي



لو لم يَكُن قلبي يُشِعُّ بنورِهِ
لَكَرِهتُ في هذي الحياةِ بقائي
وده كلام يستاهل التصفيق لك الشكر ودمتي بخير

فاطمة ميرغني
02-16-2010, 01:23 PM
يادنيا ياما فيك ناس اتعلمت قل الوفاء ....
تسلمي ام مصطفى على حسن الاختيار ..

أم مصطفي
02-16-2010, 02:10 PM
مشكورة عسله
وان شاءالله نكون من يتعظ بالحكم والاشعار
دمتي

أم مصطفي
02-16-2010, 02:12 PM
فاطمه مرغني
من الشرقيه سلام الي شمبات محبه وتحيه
اخبارك واخباراهلنا الطيبين
تسلمي لي انتي