المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مكتبة الأسمراني



الأسمراني
10-17-2009, 02:56 PM
طلب مني الأخ عوض أن أنشر عمودي الصحفي عبر هذه المكتبة وهأنذا أستجيب لطلبه وأتمنى أن تجد كتاباتي القبول لديكم ..

الأسمراني
10-17-2009, 03:03 PM
هــــبديـــــــــــــــب



لله يامحسنين .. جنب "ننام عليه" ؟؟؟؟



* محمد أحمد المسكين المغلوب علي أمره أصبح يبحث عن "جنب ينام عليه" دون أن يحس بوخز المسامير والإبر!! .. وكأن الأقدار تأبى عليه قليل من الراحة في سفر المعاناة الطويل ..

* وحينما نقول محمد أحمد نعني المواطن البسيط الذي لا واسطة له ولا قريب في سدة الحكم فكل جوانب حياته مليئة بالمعاناة والمسغبة والتعب والشقاء والبحث عن لقمة العيش والعلاج ومصاريف المدارس والإيجارات ...إلخ .. هذا إذا تركتهم المحليات يعملون دون مصادرة أو إغلاق باسم الأمر المحلي ولا ندري من سن هذه السنة وجعل المحليات تقطع رقاب العباد باسم وتحت الأمر المحلي؟؟

* فإذا مال محمد أحمد علي جنب السياسة .. حدث ولا حرج .. معارك وتنافر وتقاطع وانقسامات .. وخطب السياسة والسياسين واختلافاتهم وأزماتهم في وادي وهو في وادي آخر والغريب أنهم ناطقون باسمه ويحملون شعارات تخصه !! ولكن للأسف لاينال من تلك الخطب والشعارات سوى الحسرة والندم والتوهان في دهاليزهم التي لا تنتهي إلا بمحنة وتبدأ بأخرى .. وكاذب من يقول أن محمد أحمد وأولوياته في الحياة الكريمة تمثل ولو جزئا يسيرا من المعارك التي تدور الآن بين السياسيين كأفراد أو بين الأحزاب كجماعات .. إلا من رحم ربك وهم قلة لا صوت لهم ولا تأثير..!!

* في كل بقاع العالم المواطن هو الذي يحكم السياسيين ولكن عندنا الآية معكوسة .. السياسيين هم الذين يحكمون المواطن "والما عاجبو يشرب من البحر" !!

* متى ينصلح حالنا وحال ساستنا ؟؟ الاجابة الله أعلم !! .. ولا بارقة أمل في أن ذلك يبدو قريبا !!

* وإذا أعطى السياسة "مائة تبة" واتجه للمجتمع يجد العجب العجاب .. لأن حال المجتمع انقلب 180 درجة بمقياس التقلبات و "الفايروسات" التي أصابته في صميم تماسكه وجعلته يترنح بين الوقوف والسقوط في لجة اليأس ؟؟ .. ولمحة سريعة للشارع تستطيع أن تقرأ ما يحدث !! ولمحة أخرى لحال التجارة والعمل الحر تضع يدك علي قلبك من هول الأحداث والحكاوي التي فاقت قصص شهرزاد قبل أن تصمت عن الكلام المباح ..!!

* ما الذي يحدث ؟؟ هل هذا هو المجتمع السوداني ؟؟ أين ذهبت عاداته وتقاليده ؟؟ أين قيمنا ومثلنا التي نتفاخر بها أمام الجنسيات الأخرى ؟؟ أين المروءة والصدق وحسن الجوار؟؟ أين الطيبة والخلق الكريم والشهامة ؟؟ أين وأين وأين ؟؟ لماذا أصبحنا مسخا مشوها لانشبه أنفسنا ولا الروح التي تدب في أجسادنا ؟؟.. لماذا أصبحت العادات الدخيلة وكأنها من طبائعنا ؟؟ لماذا أصبحنا نلهث وراء الماديات والمظاهر "الكدابة" بعد أن كانت أعيننا "لا يملأُها إلا التراب" ؟؟ لماذا أصبح "القرش" هو الكل في الكل ولأجله كل شيئ مباح حتى بيع النفوس والشرف الغالي ؟؟ ومتى ننتبه للهزة العيفة التي أصابت مفاصل المجتمع وجعلته غير قادر علي الوقوف وصد الهجمات الوافده ؟؟

* وبعد هذا العرضحال عن المجتمع يقول محمد أحمد "كدي نمشي" علي الطرب والغناء والوسط الفني !! عله يجد السلوى والترويح والكلام الجميل الذي يخفف معاناته .. ومجرد دخوله لهذا العالم سيجد "العصي" - جمع عصاه – "مدوره" بين الفنانين ومحامي طالع ومحامي نازل وهذا يمنع الفنان" الفلاني" وذلك يتوعد الفنان "الفلتكاني" .. وذلك يهاجم الفنانين الجدد وآخر يرد عليه بأنهم خائفون من سحب البساط من تحت أقدامهم ؟؟ .. وأخريات لا يمتلكن من الموهبة سوى ملاحة في الوجوه وزينة بغرض "البوبار" وشعور مسدلة فيمتلكن المنابر والصحف واللقاءآت التلفزيونية .. وآخر "يفلفل" شعره وآخر" يمشطه " لزوم الاستايل و "النيو لوك" .. وجميعهم يمتلكون شهية مفتوحة في التصريح للصحف وكل منهم يقول" أنا وبس" .. ورصيدهم من الإبداع والأعمال الخاصة إن لم يكن صفراً فهو مقارب له .. والأدهى والأمر أن كثيرون منهم مدمنون للمخدرات والخمر (التحية لأمير عبد الماجد الذي تصدى لهم وحده .. لله درك أيها الأمير).. للأسف تلك هي الصورة الغالبة للمشهد الفني .. نعم هناك من هم قدوة وأصحاب خلق وأخلاق ولكنهم قلة والكثرة تغلب القلة .. فما الذي يمكن أن يفعله محمد أحمد بعد أن يرى هذا "الفلم الهندي " .. سيلجأ لأشرطة الكاست المنتجه قبل عشرات السنين و "يتم الباقي خيال" ..!!

* بعد أن ييأس من الوسط الفني سيتجه محمد أحمد للقنوات الفضائية السودانية .. عسى ولعل أن يجد فيها السلوى .. و"يادااااب " سيصاب بالسكتة القلبية والسكري وضغط الدم مما سيشاهده من برامج باهتة ورتيبة ومملة ومذيعين فُرضو عليه فرضا لا يمتلكون أبسط مقومات الاطلالة علي المشاهدين أو دخول بيوتهم ..

* بالله عليكم بعد كل هذا الألم والبؤس .. هل سيجد محمد أحمد "جنبا ينام عليه" ؟؟

همس الكلام:

لن يتغير الحال أو ينصلح في كل المجالات مالم يبدأ كل انسان بنفسه ويقف أمام المرآه بصدق وشفافية ويصلح من حالها ويستمع لمن ينصحه .. حينها قد يتغير الحال ويتبدل وليت ذلك يحدث الآن وليس غدا لإنقاذ ما يمكن إنقاذه !!

الأسمراني
10-17-2009, 03:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

هــــبديـــــــــــــــب


سلطان الموضة !!(1)


* نعم إن للموضة سلطان يأمر وتُنفذ أوامره رغم أنف كل العقبات والعوائق .. بل أن أمره لابد أن ينفذ مهما كلف الأمر من مشقة وتعب؟؟ ..

* وفي هذا الزمان كل من لا يتابع الموضة أو (يجاريها) فهو متخلف قادم من القرون الوسطى مشبعا بطبائع العصر الحجري !!

* سلطان الموضة أصبح يتحكم في الجميع ابتداءً من (شفع) الروضة إلي الحبوبات !!

* كل الذين ينادون بعدم مجاراة الموضة هم متخلفون وأصحاب أفق ضيق وغير مواكبون للعولمة وتبعاتها الكارثية !!

* وتختلف أنواع الموضة وأشكالها ومسمياتها وشخوصها ومخرجيها ومنفذيها..

* لا أحد يعلم من المتحكم فيها ؟؟ هل هم التجار المنتفعون من البيع ؟؟ أم هو التقليد الأعمى للثقافات الوارده عبر الفضائيات ؟؟ أم هو التأليف والمزاج ؟؟

* كاذب من يقول أنه يستطيع (العوم) عكس تيار الموضة الهادر القوي دون أن يسمع ما لا يرضيه أو يسره!!

* ودعونا نتعرض لبعض الأمثلة الماثلة للعيان في مشهدنا العام ..

* (لبس البنات) من أكثر المظاهر المنظورة في الشارع العام .. يتغيير المظهر ويتشكل بصورة منتظمه كل شهرين أو ثلاثة؟؟..

* كل الفتيات في الشارع تجدهن يلبسن زياً معيناً إبتداءً من الطرحة إلي بقية الأكسسوارات لتصل حتى الأحذية!!

* والغريب أنهن لا ينتبهن أن يكون الزي مناسباً لطبيعة أجسامهن أو غير مناسب !! وهل يناسب الطقس صيفا كان أو شتاءً .. أو حتى توقيت الزمان صباحاً ، ليلاً أو نهارا .. فلكل جسم وطقس وتوقيت أزياء مناسبة وليس مجاراة عشوائية للموضة !!

* هذا لأن المهم هو مواكبة الموضة ومسايرتها مهما كلف الأمر ولو علي حساب الزوق والأتكيت السليم !!..

* والأدهى والأمر أن التي لا تملك المال لمواكبة الموضة تسعى للحصول عليه بأي وسيلة مهما كلفها الأمر تحت مسمى (الضروريات تبيح المحظورات) ترى أي ضرورة في مجاراة الموضة !!

* وهل واقعنا الإقتصادي الحالي وشح الإمكانيات يٌمكن أخواتنا من متابعة الموضة؟؟ ، ثم ما الذي سيحدث إذا لم ترتدي البنت آخر صيحات الموضة؟؟ هل ستحرم من دخول الجامعة ؟؟ أم ستمنع من ركوب المواصلات العامة؟؟ ، شيئ واحد مؤكد سيحدث وهو (نعتها) بالمتخلفة من أفواه أكثر المتخلفين في الأرض الذين يدعون مواكبة الموضة وهم لا يملكون قيمة (سندوتش الطعمية) .. وهذا هو التخلف الذي يمشي علي قدمين..

* ليت بنات بلدي يتعقلون ويرتقون لمستوى الرقي والفهم الحقيقي بأن (تمد كل واحدة أرجلها علي قدر لحافها) وأن يقتنعن أن ما بين أيديهن من ثياب ساترة وبسيطة هي قمة الأناقة .. ثم أن الأناقة الحقه تكون في البساطة وتناسق الألوان وإختيار التوقيت وجمال الروح وليس الثياب..

* لا ترهقوا الأسر بكثرة الطلبات لأن ضروريات الحياة من مأكل ومشرب وعلاج ومصاريف يومية و...و....الخ لوحدها تهد الجبال..

* كثير من الآباء والأمهات يحرجون وأحياناً (يُذلون) من بناتهم لأنهم لم يستطيعوا توفير ثمن اللبسة أو الحذاء (الطالع موضة) ؟؟إن للإنسان عقل يفكر به قبل أن يتسبب في حرج أو مضايقة أعز الناس لديه لأنه لم يستطع أن يوفر إحتياجات الموضة؟؟.. مالكم لا تعقلون ؟؟ وأي قلوب تحملون ؟؟

همس الكلام:

وين حنانك ياحنين ؟.. وين عيونا من الهناء؟؟

فاروق روقا
10-17-2009, 09:25 PM
يارائع فعلا لا مل يراعك في شدونا

تسلم ياغالي وزيدنا بالله عليك
























وووووووووووووووووووووووينك انتا

لوله
10-17-2009, 10:07 PM
كلام ذى الورد

ياسلام علك
كلام ومقارات رائعه

سيف
10-18-2009, 04:23 PM
الف شكر ليك يا اسمراني والف شكر للاخ عوض
والشكر ليك مرة تانية وانت تستجيب للاخ عوض

الأسمراني
10-19-2009, 12:26 AM
الف شكر ليك يا اسمراني والف شكر للاخ عوض
والشكر ليك مرة تانية وانت تستجيب للاخ عوض


حبيبنا الغالي سيف .. والله الشوق أسكت خلو بس دقش دقش ..

تعرف حصل لبس في الموضوع .. المكتبه دي مفروض تكون بهناك في موقع (Hope) بس سبحان الله نزلت بهنا .. ومشكور الريس عبد العظيم طلب مني أرسال مقالاتي اليومية التي تنشر في عمود (هبديب) صحيفة (فنون) لينشرها بالصفحة الرئيسية ..

لك الشكر حبيبنا وأتمنى أن تكون كتاباتي في مقام حضوركم الأنيق :read:

الأسمراني
10-19-2009, 12:34 AM
يارائع فعلا لا مل يراعك في شدونا

تسلم ياغالي وزيدنا بالله عليك
























وووووووووووووووووووووووينك انتا

الغالي الجافي روقا .. لك التحايا والأشواق .. هو انتو سألتو من أساسو عشان تعرفو ؟؟ حبوبتكم بس كتر خير بستاني وورده وسودانيه ..

والله ياغالي دوشه واجازه ولخمه وعيييييييييك .. شقاوه شديده لكن ح أنتظم قريب ..

شكرا لك يازوق علي المدح وأتمنى أن أكون عند حسن ظنكم دااااااائماً ..

بالله ما تبخلوا علي صاحبكم بالنقد (الببكي ما البضحك ) الواحد بقى صحفي نص كم وكدا !!:read:

الأسمراني
10-19-2009, 12:37 AM
كلام ذى الورد

ياسلام علك
كلام ومقارات رائعه


شكرا كتيييير لوله وأتمنى دوما أن أكون عند حسن الظن ...:36_1_6[1]:

الدمهشري
10-19-2009, 01:11 AM
حبيبنا الغالي سيف .. والله الشوق أسكت خلو بس دقش دقش ..

تعرف حصل لبس في الموضوع .. المكتبه دي مفروض تكون بهناك في موقع (Hope) بس سبحان الله نزلت بهنا .. ومشكور الريس عبد العظيم طلب مني أرسال مقالاتي اليومية التي تنشر في عمود (هبديب) صحيفة (فنون) لينشرها بالصفحة الرئيسية ..

لك الشكر حبيبنا وأتمنى أن تكون كتاباتي في مقام حضوركم الأنيق :read:
اسمريكا
تحيه ليك ولي قلمك ذاتو:stars:
نتمني يحصل اللبس دا دائما ونستمتع بي عمودك
واناقتك في مقام حضورك تتقزم كل الشخوص

الأسمراني
10-19-2009, 01:33 AM
اسمريكا
تحيه ليك ولي قلمك ذاتو:stars:
نتمني يحصل اللبس دا دائما ونستمتع بي عمودك
واناقتك في مقام حضورك تتقزم كل الشخوص



الغالي الدمهشري تسلم انت ياخ وكتر خيرك كتييييير .. ويارب أكون عند حسن ظنكم دائماً :redface:

فاروق روقا
10-19-2009, 09:32 AM
الغالي الجافي روقا .. لك التحايا والأشواق .. هو انتو سألتو من أساسو عشان تعرفو ؟؟ حبوبتكم بس كتر خير بستاني وورده وسودانيه ..

والله ياغالي دوشه واجازه ولخمه وعيييييييييك .. شقاوه شديده لكن ح أنتظم قريب ..

شكرا لك يازوق علي المدح وأتمنى أن أكون عند حسن ظنكم دااااااائماً ..

بالله ما تبخلوا علي صاحبكم بالنقد (الببكي ما البضحك ) الواحد بقى صحفي نص كم وكدا !!:read:


يازول وحاتك سالين منك بس انت لاقي الورود والجو السوداني طاقي بينا الحيطة
لكن ملحوقة يامنقا بلم فيك وبعرف اخنقك



والله ابشر انا قريت الموضوعين الفوق ديل ووالله عجبني المضمون لكن ابقي راجل ونزل ليك شي ما بشبهك وبعد داك الا تخت معاك مناديل لمن تقرا الردود


دا حقك علينا ياغالي

كردي
10-20-2009, 04:28 PM
في انتظار الروائع

Abdelazim
10-23-2009, 08:42 AM
حبيبنا الغالي سيف .. والله الشوق أسكت خلو بس دقش دقش ..

تعرف حصل لبس في الموضوع .. المكتبه دي مفروض تكون بهناك في موقع (hope) بس سبحان الله نزلت بهنا .. ومشكور الريس عبد العظيم طلب مني أرسال مقالاتي اليومية التي تنشر في عمود (هبديب) صحيفة (فنون) لينشرها بالصفحة الرئيسية ..

لك الشكر حبيبنا وأتمنى أن تكون كتاباتي في مقام حضوركم الأنيق :read:

حبيبنا الاسمراني أجمل لخبطة والحمد لله اننا قدرنا نستفيد منك

الأسمراني
10-24-2009, 12:02 AM
--------------------------------------------------------------------------------

هــــبديـــــــــــــــب

ميرغني مكي ميرغني

morghan5005@hotmail.com



"مافي مشكله"!!

* (مافي مشكله) هو اسم لبرنامج اسبوعي يقدم كل سبت عبر قناة النيل الأزرق..

* ومنذ زمن طويل وددت لو أكتب عن هذا البرنامج الرائع المفيد والذي يقدم خدمة إجتماعية للمجتمع من خلال عرض بعض المشاكل الخاصة وتقديم الحلول لها عبر إختصاصيين اجتماعيين والتي بالتأكيد لها آلاف الحالات المطابقة والمشابهة في مجتمعنا العريض..

* قبل أن أتعرض للمشاكل التي طرحت في حلقة السبت الماضي دعوني أشيد بمقدمة البنامج رشا الرشيد لأدائها الممتاز في هذا البرنامج تحديدا ولا أدري لازلت أصر أن رشا الرشيد يمكنها أن تنطلق وتبدع أكثر وأكثر فقط تحتاج لمزيد من الثقة في إمكانياتها (وتخلي الخوف من الإنطلاق) ..

* كذلك التقدير والإشادة للدكتور والأستاذه والباحثه الاجتماعية ساره أبو لما يقدمانه من روشتات ونصائح غالية للمتصلين عبر الهاتف بل وتستمر خدماتهم إلي ما بعد الحلقة حيث يطلبون من المتصل أخذ أرقام (موبايلاتهم) الخاصة ولعمري أنه أمر يرجون فيه الثواب من الله أولاً ومنا نحن ومن المجتمع التقدير والثناء والإشادة..

*نعود للموضوعين أو المشكلتين اللتين استمعت إليهما ، الأولى فتاة تزوج من كانت علي علاقة به بأخرى وعادت الاتصالات بينهم بعد الزواج وتقول أنها لا تستطيع أن تنساه؟؟ (طب ماهو نساك وتزوج بأخرى ؟؟ ألا يستحق النسيان ؟؟)..

* وهذه حالة شائعة في المجتمع حيث يحن الإنسان (للقديم الاتنسى) وهي من طبيعة البشر ولكن ليس كل ما نتمناه ندركه وليست كل أمنية يمكن مجاراتها دون ضابط عقلي وأخلاقي ؟؟ وهي خيانة من الزوج لزوجته التي في عصمته وخيانة من المتصلة لأنها تتصل علي رجل متزوج وكان علي علاقة سابقة بها ، نفهم ويكون مقبولاً إذا كان الإتصال من باب السلام والإطمئنان من باب المعرفة السابقة والواجب .. لكن أن تتواصل التلفونات والشكوى وتتأجج نيران الحب القديم فهي الخيانة بعينها ولا اسم آخر لها..

* أما المشكلة الثانية وهي التي دفعتني لأمسك بقلمي ولا انتبه لمتابعة ما تبقى من البرنامج هي مشكلة غريبه ومحزنة ومحبطة ويمكن أن نطلق عليها كارثة!!..

* اتصلت أحدى الأخوات وذكرت أنها طالبة (شهادة عربية) وكانت علي علاقة بزميل لها متقدم عليها في الدفعة والذي أقنعها أو اتفقوا علي الزواج العرفي أثناء فترة الدراسة .. إلي هنا والأمر غير طبيعي ولكنه يحدث للأسف في مجتمعنا ..

* واصلت الأخت وذكرت أنها أنجبت (بنت) من هذا الزواج العرفي !! إلي هنا أيضا الأمر عادي فهناك زواج وشهود وأم وأب لهذه الأمورة التي شرفت الدنيا ..

* وإذا بنا نفاجأ ويتفاجأ من هم داخل الأستديو بأن المتصلة ذكرت أن أب البنت رفض تحمل مسؤليته تجاه البنت ؟؟ وأنه لا شأن له بها؟؟ ولا يستطيع أن يبقيها معه لأنه لا يستطيع أن يواجه أهله بالأمر ؟؟ وأن أهل البنت أمهلوها اسبوعا واحداً لمغادرة السودان والعودة للأسرة في دولة الإغتراب ؟؟ وهي لا تستطيع حمل البنت معها لأن أهلها لا يعلمون بأمر زواجها ؟؟؟ (لا حولة ولا قوة إلا بالله)..

* عند هذه النقطه انفعلت المذيعة رشا الرشيد ودمعت عينيها من هول الصدمة وأظن أن الأستاذة سارة أيضا لم تستطع احتمال الموقف رغم تعودها علي مثل هذه الحالات ولا أكذب عليكم أنا أيضا لم أحتمل هذا الموقف ؟؟، هل نحزن علي هذه المولودة البريئة التي لا ذنب لها وما سيواجهها في مجتمع لا يرحم ؟؟ والتي تطوف بها أمها بين دور الرعاية بحثا عن ملجأ ؟؟ أم نبكي علي مروءتنا السودانية ونخوتنا التي ضاعت بموقف هذا الشاب الذي أقل ما يوصف به ( الجبن) ؟؟ أم نحزن لموقف المتصلة التي استجابت ورضخت للزواج العرفي دون عقل ووعي ؟؟ أم نتحسر علي أسرة الفتاة والصدمة التي ستصيبهم بعد أن يعلموا بالأمر ؟؟؟

* بالله عليكم أحسبوا معي عدد المصائب التي جاءت كنتيجة لهذه النذوة الطائشة ؟؟؟

* بالتأكيد أن آلاف من يخوضون ذات التجربة أو بصدد خوضها من الشباب والشابات تابعوا الحلقة !!

* ماهذا الذي يحدث في مجتمعنا ؟؟ وبأي عقل يفكر هذا الشاب الذي يحمل أخطائه لمولودة بريئة لا ذنب لها سوى أنه كان سبب في إيجادها في رحم أمها ؟؟ ولفتاة وثقت فيه وسلمته نفسها ؟؟

* ثم ما الذي يمكن أن يفعله له أهله مقارنة بما ستواجهه هذه الطفلة التي من صلبه من مصائب ومن عار سيلاحقها طوال عمرها ؟؟

* ليته يتوب من ذنبه ويعود لرشده ويكون شجاعا ويتحمل نتائج أفعاله كرجل (ويشيل الشيله) ويواجه أهله ويمنح البنت رعايته وأبوته !! علّ ذلك يخفف من المصيبة ولكنه لا يلغيها !!

* وليت كل فتاة عُرض عليها الزواج العرفي أن ترفض الفكرة قبل التفكير لأنها لو فكرت فذلك هو بداية الإقتناع.. وأمامكم أعلاه حصاد الزواج العرفي ذل ونكران ؟؟

* وليت الأسر في الخارج تتابع أبنائهم وبناتهم الذين يحضرون للدراسة في السودان ويكونون لصيقون بتصرفاتهم وأفعالهم ليتجنبوا مثل هذه الكوارث..!!

* التحية والتقدير لقناة النيل الأزرق وأسرة برنامج "مافي مشكله" لما يقدمونه للمجتمع من خدمات جليلة .. وهذه هي نوعية البرامج التي تخدم الناس والمجتمع ..

همس الكلام:

ليتنا نتعظ من أخطاء غيرنا ..


نشر بتاريخ 22/10/2009
--------------------------------------------------------------------------------

الأسمراني
10-25-2009, 10:10 PM
--------------------------------------------------------------------------------


هــــبديـــــــــــــــب
ميرغني مكي ميرغني

morghan5005@hotmail.com

"الحب أجمل ما أعطى لنا الله !!"



* كتير بنعشق ولا بنطول .. وكتير بنعشق ولا بنقول .. ومافيش حكاية بتستمر زي ما بدأت علي طول .. في عشق بيستنانا وعشق بنستناه .. وعشق بينسينا العشق اللي عشقناه ..

* الكلمات أعلاه مقطع من أغنية (كتير بنعشق) للفنانة الرائعة صاحبة الصوت الجميل والكلمات المنتقاه (شيرين أحمد) ..

* اتخذتها مدخلاً للحديث عن العشق والريده كما نسميها نحن والحب كما هو متعارف عليه بالإجماع ..

* وكلمات أحفظها منذ المرحلة الوسطى خطتها (تبشيرة) أستاذ (الصادق) معلم اللغة العربية في مدرستنا حينها عندما سألناه يوما عن الحب فاتجه نحو السبورة وكتب بخط جميل لازال محفوراً في الذاكرة "الحب أجمل ما أعطى لنا الله" .. وكلما مرت كلمة الحب أو الريده بخاطري أعود بالذاكرة لتلك السبورة وخط أستاذي الجميل وأسرح بالخيال في حروف جملة " الحب أجمل ما أعطى لنا الله" فأجدها أبلغ ما يمكن أن يوصف به الحب ..

* والحياة الخالية من الحب والريدة تكون حياة مملة ورتيبة وخالية من الانفعالات والتفاعلات التي تحرك دواخلنا صعودا وهبوطا بين السعادة والحزن .. وبين الأمل والرجاء .. والاحباط والتفاؤل ..

* تلك الانفعالات ضرورية لتجديد الدورة الدموية وتحفيز الحواس ونشاطها .. ضرورية لإثبات كينونة الإنسان لأنها تتعلق بالأحاسيس والمشاعر التي تعتبر بمثابة ( الدينمو) المحرك لجسده وأفكاره ..

* والحب نعمة من نعم الله علي عباده .. فيه السعادة والفرح والأمل .. وفيه الشقاء والعذاب والألم .. فيه الطاقة والحلم بالغد الجميل (والله باكر ياحليوه لما أولادنا السمر يبقوا أفراحنا البنمسح بيها أحزان الزمن)..

* الحب جميل بتناقضاته وتبايناته وإختلاف درجاته .. ولا يجتمع الحزن والفرح في لحظة واحده إلا في حالة الحب .. في لحظة يكون الإنسان سعيداً وبعدها بثوان يكون متألماً .. والغريب أنه يكون راضياً!!

* كثيرون يصادفهم العشق ويقتحم حياتهم دون سابق انذار .. وهذا قدر لم يخطط له أصحابه ولم يتوقعوه..

* وآخرون يبحثون عنه سنين عددا .. قد يجدونه وقد لا يجدونه ولكنهم يتمسكون بالأمل طمعاً ورجاءً ..

* والبعض الآخر ينتظر حضوره ولا يؤمنون بالبحث عنه لأنه قدر .. ينتظرون أن يأتيهم لوحده!!

* فأي الفريقين علي صواب ؟؟ من ينتظر أم من يبحث عن الحب ؟؟ هذا باستبعاد المحظوظين الذين يصادفهم في حياتهم صدفة دون موعد أو إنذار ؟؟

* كثيراً ما نقارن بين حب هذا الزمان وحب الزمان السابق !! .. ولا أدري لماذا المقارنة والحب إحساس واحد لا يختلف بين الأزمنة والأماكن والأشخاص !!

* أعتقد أن الإختلاف يكون في درجة الإلتزام بمستحقات الحب وواجباته .. ودرجة الصدق والشفافية وقوته وضعفه في قلوب المتحابين ودرجة التضحيات التي يمكنهم تقديمها للمحافظة عليه نقيا وجميلاً!!

* ما أسهل النطق بكلمة (بحبك) وما أصعب الالتزام بمعنى ومدلولات هذه الكلمة التي تتكون من أربعة أحرف!

* بعض الناس يتخذون من الحب والعشق أداة للتسلية وملئ أوقات الفراغ وهذا لعب ولهو وليس حباً ..

* والبعض الآخر يتخذه سلماً ليبلغ به غايات رخيصة تتمثل في مصلحة ما أو (لحظة شهوة عابرة) وهذا جبن وتشويه للحب ومعانيه الأصيلة السامية ..

* قليلون هم الذين يعطون الحب حقه ومستحقه من الإلتزام تجاه الطرف الآخر ..و قليلون هم الذين يتعاملون مع الحب كعاطفة سامية تسمو بالنفوس وتهذبها وترتقي بها وترفع من شأنها بقوة إرادتها وعزيمتها ..

* ليس هناك دافع معنوي يجعل الإنسان يفعل المستحيل مثل الحب .. ولا شيئ يحطم معنويات الإنسان ويجعله محبطاً ويائساً مثل الحب أيضاً .. فهو جنة ونار ..

* ليت كل محب يخلص في حبه ويقدم التضحيات ليحافظ عليه نقيا وطاهرا .. وليت كل الناس يحترمون الحب ويقدسونه ليظلوا أحباباً مدى العمر .. وليت الحب يصبح عنواناً لدواخلنا وتعاملنا ..

همس الكلام:

قولي أُحبك كي تزيد وسامتي .. فأنا بغير حبك لا أبدو جميلا ..

الأسمراني
10-31-2009, 09:25 PM
هــــبديـــــــــــــــب

ميرغني مكي ميرغني

morghan5005@hotmail.com

متى يتوقف الهبوط ؟؟



* كل الناس تتسأل متى يتوقف الهبوط الذي طال أوساطنا الفنية والغنائية والإعلامية وبالتأكيد أصاب المجتمع الذي يتأثر سلباً وإيجابا بهذه الأوساط بما تملكه من حراك داخل المجتمع والحوش السوداني الكبير..

* نادا الكثيرون وكتبوا وطالبوا بإيقاف الأغنيات الهابطة والتي تؤثر في الزوق العام وأخلاقيات الناس وخصوصا الشباب .. ولكن وكأن هذا النداء (يشعلل) نيران الأغنيات الهابطة .. فكلما تم توجيه نقد لفنان ما عن أغنية هابطة ظل يرددها رد ذات الفنان بأغنية أخرى أكثر هبوطا واسفافا من الأولى ؟؟ ولا أدري من يتحدون ؟؟ ولكنهم في الغالب يتحدون فشلهم في إيجاد أغنيات جميلة بكلمات وألحان منتقاه !! ونقول لهم أن ترديدهم للأغاني الهابطة هو الذي يجعل الشعراء والملحنين أصحاب الأسماء الكبيرة يبتعدون عنهم رغم أن بعضهم يمتلك أصوات لا غبار عليها سوى شهرتها بترديد الأغاني الهابطة..

* فمتى يعلم مرددو الغناء الهابط أن ترديدهم لتلك الأغنيات تخصم من رصيدهم وتجلب لهم السخط من السواد الأعظم من المجتمع السوداني المحافظ .. وأنه لا أحد يستمع لهم سوى الجوغة التي تلتف حولهم !!

* ولم يسلم الوسط الإعلامي أيضا من الهبوط والإسفاف ، فمذيعة بالفضائية السودانية (فضائية الدولة) فإذا كان ذلك قد حدث في إحدى الفضائيات الخاصة لكان( مبلوعا) ولكن في الفضائية الناطقة باسم السودان وتحمل شعاره فذلك كثير ، اتهمت تلك المذيعة التي لم نسمع بها إلا عندما أخرجت اتهامها اتهمت زميلاتها بتقديم تنازلات للظهور عبر الفضائيات ؟؟ ولا أدري من العاقل الذي أشار إليها بأن تقول ذلك ؟؟ وكيف استطاعت أن تنطق بهذه التهمة الخطيرة التي تتعلق بالسمعة والتي دون شكل تنتقل للأسر التي سمحت لبناتها بالعمل كمذيعات ؟؟ ، إنه الهبوط في الدرك الأسفل والغريب أنها عممت اتهامها ولم تحدد أسماء بعينها وهذا يعني أن كل المذيعات متهمات إلي أن يثبتن برائتهن عبر القضاء الذي اتجهن نحوه بعد التصريحات بوقت طويل ؟؟ وسؤال يتردد هنا لماذا هذا التباطؤ في الرد علي هذه الاتهامات الخطيرة ؟؟

* نعلم أن كل تجمع للناس وليس الأوساط الفنية والإعلامية فقط فيه الصالح والطالح ولكن نجوم هذه الأوساط يجب أن يكونوا قدوة في التعامل وفي الأخلاق والرقي لأنهم ببساطة يدخلون بيوت الناس وغرفهم المغلقة عبر الإذاعات والقنوات الفضائية والصحف ولا يستطيع كائن من كان أن يمنع دخولهم وإلا عليه أن يعيش في عزلة تامه ..

* ولا يخلو وسط فني أو إعلامي أو غنائي إلا وفيه ما فيه من القيل والقال والإشاعات التي تزكم الأنوف من سوءها وبشاعتها ؟؟ فلماذا يتقاتل أهل هذه الأوساط بسلاح الإشاعات و القيل والقال في الوقت الذي ينتظر منهم الناس الإبداع والتطور في مجالهم ؟؟ لماذا يتقاتل أهل القبيلة الواحدة وكأنهم أعداء وكل يحفر لإيقاع الآخر وتشويه سمعته ؟؟

* وكذلك الحال في أندية كرة القدم .. فالصراع علي مجالس إدارات الأندية مباح فيه كل شيئ .. وكل له جيشه من الصحفيين المدججين ليخوضوا المعركة دفاعا عن من يختارهم ويختارونه ؟؟ حتى أننا أصبحنا لا نفرق بين من الذي يصلح والذي لا يصلح ؟؟ بل في صحيفة واحده تجد عمودين مختلفين يتحدثان عن شخص واحد ولكن (أجعص جعيص) لن يستطيع أن يثبت أنهم يتحدثون عن ذات الشخص رغم أنهم يستعملون اسم الشخص بعينه ؟؟ فكيف يعقل ؟؟

* أما المعارك الصحفية بين الصحفيين فهذه دنيا بحالها تخصص لها الأعمدة بالشهور ؟؟ (تشتمني بمقال فأشتمك بثلاث وترد أنت بست مقالات تقول فيها عني مالم يقله مالك في الخمر) يا أيها الأفاضل إن هذا القارئ المسكين يدفع من جيبه (المخروم) ليشتري صحيفة يستفيد منها بمعلومة وتحليل تزيد من ثقافته أو خبر يرضى طموحاته فلا (ناقة له ولا جمل) في الخلافات الصحفية والمهاترات ولا تفيده في شيئ..

* نتمنى وندعوا ونأمل أن يتوقف ارتفاع منسوب الهبوط في كل الأوساط الفنية والإعلامية والرياضية ويجب أن تقود تلك الأوساط المجتمع نحو الفضيلة والجمال لا أن تكون معول هدم وتشويه ..

خارج النص:

* أقامت الفنانة حنان بلوبلو حفل عيد ميلاد لإبنتها بفندق قصر الصداقة (علي ما أعتقد) ودعت له عدد ضخم من الفنانين والفنانات ونجوم المجتمع وكانت فنون حضورا ونشرت الصور .. وبالأمس طالعنا تصريحا لندى القلعة تقول فيه أنها ستحضر تامر حسني إحتفاءً بإبنها إذا ما تفوق في إمتحانات الشهادة السودانية !! (مافيش حد أحسن من حد)!! ..أتوقع أن يتبرع معجبات تامر حسني بدروس خصوصية لإبن الفنانة ندى القلعة ليتفوق !! (ناس يجيبو ليهم تامر حسني تحفيزا للتفوق وناس متفوقه وماقادره تواصل في الدراسه لعدم المصاريف ) كلام غريب وعجيب !! أمنياتنا له بالتفوق ..

* شاهدت لقاءً تلفزيونياً في النيل الأزرق قبل يومين .. بدأت المذيعة تسابيح في التقديم وطرح الأسئلة علي الضيف بعد الترحيب به .. واستمرت الأسئلة .. وفجأة تُظهر الكاميرا مذيعة أخرى مشاركة في ذات الحلقة ويبدو أنها كانت جالسة منذ بداية الحلقة ؟؟ الله .. طيب (خاتنها ديكور) ياتسابيح خاطر ؟؟ سمعت بالتعالي لدى هذه المذيعة ولكن أن يصل لمرحة الإضهاد وتتجاهل مذيعة معها في نفس الحلقة وترحب بالضيف ولا تشير إليها فهذا كثير ولا يحتمل .. (لو كنت في مقام هذه المذيعة لخرجت من الحلقة) .. ماهذاالذي يحدث أيها الجنرال حسن فضل المولى ؟؟

همس الكلام:

لمحتك .. قلت بر آمن وبديت أحلم ..


نشر الجمعة 31/10/2009

الدمهشري
11-03-2009, 02:01 PM
الاسمراني الرائع مازلنا نتابع كتاباتك بشغف ولولا الدنيا لكان لنا فيك اكتر
فلا تقطع مدادا ليراعك ......

الأسمراني
11-04-2009, 09:30 PM
الاسمراني الرائع مازلنا نتابع كتاباتك بشغف ولولا الدنيا لكان لنا فيك اكتر
فلا تقطع مدادا ليراعك ......


الغالي الدمهشري .. والله دائما يقطعني عنكم الشديد القوي .. نتشرف بمتابعتكم لمقالاتنا المتواضعة .. نفس المقال اليومي الذي ينزل في الصحيفة ينزل هنا أيضا في الصفحة الإخبارية تحت اسم العبد لله ميرغني مكي ميرغني ..

مازلنا في نتاتي في مجال الصحافة وهي بدايات .. أراءكم ونقدكم يهمنا جدا ..

لك الود والتقدير ياحبيبنا..

الأسمراني
11-10-2009, 11:12 PM
هـــــــــــــــــبديـــــــــــــــــــب
ميرغني مكي ميرغني
morghan5005@hotmail.com

"كفر ووتر وسياسة"
(1)
* في هذه المساحة المتواضعة أشدنا بالفنان محمود عبد العزيز وخصصنا له مقالاً كاملاً بعنوان "عودة محمود" ذلك لأن محمود يستحق منا الإشادة لمكانته الكبيرة في قلوب الكثيرين والتي وصل إليها بجهده وعرق جبينه .. كم عدد الأغنيات الخاصة لمحمود ؟؟ .. كم شريط كاسيت أنتج محمود ؟؟ .. هل سمعتم محمود يردد يوما أغنية هابطة أو ركيكة ؟؟ .. وصل محمود إلي قلوب الناس بصوته الجميل وأغانيه العذبة .. وصل محمود لقلوب الناس بطيبته وتواضعه وعدم دخوله في المهاترات والتصريحات للصحف .. يستحق محمود لقب فنان الشباب الأول لأنه يحترم ويعشق جمهوره الذي بادله حباً بحب وعشقا بعشق ..
* (أسرار ، نبويه ، عافيه (قبل الإعتزال) ، فهيمه) هؤلاء هن مستقبل الأغنية النسائية في السودان والأخيرة هي نجمة برنامج (نجوم الغد) وهي موهبة ولدت بأسنانها إذا ما وجدت الرعاية لأن صوتها مشحون بالتطريب وأدائها رائع .. كان من الممكن أن نضيف لهن الفنانة صاحبة الصوت القوي الجميل () ولكن لأنها أدمنت أغاني غيرها من كبار الفنانين أصبح تأثيرها في الساحة الفنية أقل بكثير مما تستحق .. تظلم صوتها بترديد أغاني الغير وليتها تتجه للأغاني الخاصة لتوثق لهذا الصوت الجميل..
* الفنان عادل مسلم صوت جميل وقوي ولكنه مظلوم اعلامياً .. ترى هل التقصير من أهل الإعلام أم من "كسل" عادل مسلم صاحب الصوت والأداء..؟
* متي تقتنع إيمان لندن وشروق أبو الناس وأخريات أن الغناء ليس شعور مسدلة ولا وجوه "ممكيجة" ولقطات مصورة علي طريقة الفيديو كليب .. الغناء فن وصوت وكلمات وألحان وأداء .. ويأتي الصوت مقدم علي المكياج فهل من ناصح ينصحهن ؟؟
* عاد الأستاذ عثمان النو لعقد الجلاد فعادت الروح للمجموعة .. ومثلما كتبنا مقالين من قبل نطالب فيهما بضرورة حل الأزمة سيكون لنا مقال ثالث عن عودة القيثارة عثمان النو لعشه الحنون وانطلاق جديد لعقد الجلاد..
(2)
* عندما نشاهد كرة القدم الأوربية أو الإفريقية أو حتى العربية .. نتحسر علي حال مانسميه كرة قدم عندنا .. ترى متى نصل لنصف مستوى الكرة العربية ولن أقول الأوربية لأن ذلك قد يحدث بعد قرن من الزمان ..
* أين وصلت المدينة الرياضية والتي تذكرنا بحال المغترب الذي يقتطع من قوته ويرسل الأموال لأقربائه ليبنو له بيتاً وظل يفعل ذلك لسنوات والأموال تذهب لغير غرضها وعندما صارحه أقربائه بأن البنيان لم يصل لإرتفاع المتر من الأرض أمرهم بسقفه علي هذا الحال .. وكذلك حال المدينة الرياضية التي بدأ العمل بها في العام1997 ؟؟ فكم هي عدد السنوات حتى الآن ؟؟ وماهو حجم الإنشاءآت مقارنة بكل هذه السنوات ؟؟
* ألا يستحق هذا الجمهور الرياضي العريض من السودانيين دعما من الدولة لتكملة هذا الصرح ؟؟ ألا يستحق هذا الجمهور العريض منتخباً وطنياً يشرف السودان ويشرفه في المنافسات التي نخرج منها دائما بصفر كبير ولم نسمع يوما عن استقالة أو حتى (حردان) بل نسمع أعذاراً واهية وتشبث بالكراسي لا يحدث إلا في السودان..
* إمنحوا الخبير أحمد بابكر مؤسسة كروية وافتحوا له الميزانية وأسألوه بعد عشر سنوات فقط عن منتخب السودان .. سيقول لكم إذهبوا وأسألوا عنه فهو يلعب في نهائيات أمم أفريقيا ويحتل المراكز المتقدمة..
* ليت صحفنا الرياضية تناقش وتطرح مثل المواضيع أعلاه .. حينها ينصلح حالنا يوما ونرى السودان في مقدمة إفريقيا كروياً ..
* الممتاز أصبح يتكون من فريقين الهلال والمريخ !! أين الموردة وبقية الفرق؟؟ هل يصبح الممتاز ممتازاً إذا ما استمر علي هذا الحال ؟؟ وهل يضيف أم يخصم من تطور كرة القدم في السودان ؟؟ أسئلة يجيب عليها الخبير كمال شداد الذي لم نشهد في عهده انجازاً واحداً للإتحاد الذي يتولى قيادته منذ سنوات؟؟
(3)
* تصريحات السيد النائب الأول لرئيس الجمهورية ومناداته لأبناء الجنوب بأن من أراد منهم أن يتحرر عليه بالتصويت للإنفصال ومن أراد منهم أن يظل مواطناً بالدرجة الثانية عليه بالتصويت للوحدة ؟؟ هذه التصريحات زكرتني بقصة الشاب الذي طلب يد فتاة ورفضته وأصبح يلاحقها مثل ظلها كلما زادت صدودا زاد هو (جرسة) وبكاءً واصراراً علي طلبه .. إلي أن صفعته أمام الناس .. هذا حال الشماليين مع قضية استفتاء الجنوب بين الوحدة والإنفصال!!
* ظن السيد رئيس حكومة الجنوب ونائب رئيس حكومة الشمال (بالله شوفوا العظمه دي كيفن يحكم كل الجنوب ونصف الشمال وينادي بالإنفصال) ظن سعادته أن أبناء الشمال يزدادون تمسكاً بالوحدة كلما تمسكت حكومة الجنوب بالإنفصال ؟؟ وأظنه لايدري أن تمسك أبناء الشمال بالوحدة ليس حباً في الوحدة كمقصد ولكنه خوفاً علي الجنوب من المحرقة التي تنتظر أبنائه إذا ما اختاروا الإنفصال !! وأظنه لا يدري أن الغلبة الغالبة من أبناء الشمال غير راضية عن إتفاقية السلام التي ميزت الجنوب عن الشمال في كل شيئ ؟؟ ومنحت الجنوب أكثر مما يستحق لا لشيئ إلا لتطيب النفوس وتدفن الأحقاد ؟؟ وظن الناس بالحركة الشعبية خيراً بعد السلام .. ولكن هذه هي الحركة علي لسان قائدها تعلن للناس كافة أن الطلاق بين بين الشمال والجنوب وأنها مسألة وقت !! سنكون لكم من المباركين سعادة النائب الأول فقط عليكم بتحمل كافة المسؤليات التاريخية أمام أبناء الجنوب .. ولتعلم سعادة النائب الأول أن الشمال سيصبح أكثر أمناً واستقراراً في حال انفصال الجنوب..
* ترى هل لازالت الأحزاب الشمالية تتخندق مع الحركة في ذات الخندق عقب هذه التصريحات ؟؟
* وماهو رأي الزعماء التاريخيين !! للأحزاب السودانية فيها ؟؟ "للأسف تتغير الأجيال ويظل الزعماء هم الزعماء"؟؟ وكأن حواء السودان عقرت أن تنجب غيرهم ؟؟ هذا ليس استخفافاً بإمكانيات ومقدرات هؤلاء الزعماء (معاذ الله) وما قدموه للسودان ولكن ديمومة الحياة تتطلب التغيير فلكل عهد أدواته وشخصياته وأفكاره ؟؟ نجلهم ونحترمهم ونقدرهم ونعتز بمكانتهم التاريخية ونفخر بهم ولكن ألا يجب أن يترجلوا عن هذه القيادة التي تمسكوا بها لأكثر من خمسين عاما ليفسحوا المجال لمن هم قادرون علي إدارة دفة هذه المرحلة الحرجة من عمر الوطن ؟؟ لك الله ياوطن العز والشموخ..
همس الكلام:
قلبي عليك ياوطني !!

الأسمراني
11-12-2009, 12:44 PM
هـــــــــــــــــبديـــــــــــــــــــب


ميرغني مكي ميرغني

morghan5005@hotmail.com

"إنعاش الزول السوداني الجميل"!!
* في اعتقادي أن الزول السوداني يعتبر الأجمل بين كل الشعوب .. وجماله هذا لا يأتي من باب "شكارتها ..." ولا من باب بلادي وإن جارت علي عزيزة وأهلي إن ضنوا علي كرام .. بل من واقع مقارنة الزول السوداني بكل جنسيات الدنيا الأخرى وهو ليس تعصب بل حقيقة ماثلة..

* استخدمنا كلمة "زول" هنا لأن الانسان السوداني اشتهر بها وأصبحت ملازمة له في حله وترحاله ..

* والشخصية السودانية تحمل في جيناتها مكونات يندر تواجدها بذات الكم والكيف في كل شعوب الدنيا..

* ولكن هذا الزول السوداني المفخرة وللأسف بدأ نجمه يفل وبدأت ملامحه وخصاله وصفاته التي اشتهر وتميز بها تقل وتتناقص باستمرار!!

* لن أقارن بين الزول السوداني من الأمس والزول السوداني الحاضر لأن لكل زمان ظروفه وشخصياته وأحداثه ولكن أقول أن الزول السوداني يحتاج لإنعاش وتذكير وتحريض..

* والسؤال لماذا "نفرط" في صفات ومواصفات أورثتنا لها الأجيال السابقة واجتهدت اجتهادا مقدرا في الحفاظ عليها وحمايتها من الزوال ، صفات مثل " الصدق .. الأمانة .. حب الخير .. الطيبة .. نقاء الروح ..ترابط الأسر الممتدة .. الوطنية .. الانتماء للوطن الكبير وليس القبيلة .. النصح والتناصح .. و..و...الخ"

كل هذه الصفات لن أقول انعدمت ولكنها تقل وتقل مع غروب شمس كل يوم !!

* فهل نظل هكذا جلوساً في مدرجات المتفرجين وندع هذه الكنوز تضيع من بين أيدينا وتتسرب كالماء بين الأصابع ؟؟ أنظل هكذا نربع أيادينا وما نتفاخر به من عادات وصفات في طريقه للإنقراض ؟؟

* أولى الناس بالتحرك والتدافع من أجل الحفاظ علي هذه الموروثات هم أهل الإعلام والفن بكافة أشكالهم وتخصصاتهم بتركيز الأضواء سواءً كان بالكتابة أو البرامج .. بكافة الوسائل المتاحة فهو تحدياً ونضالاً مشروعا وهدفاً وطنياً نبيلاً ..

* يسبق أهل الفن في إنعاش الإنسان السوداني الجميل أهل الإقتصاد فكلما ارتفع مستوى المعيشة كلما اطمأن الناس وسكت الجوع وتوفر العلاج وانطفأت نيران الحوجة للمال التي كادت أن تقضي علي الأخضر واليابس حينها يتجه الناس للتفكير والإبداع .. فهل يسمعنا المعنيون بالأمر..

* ثم يأتي دور الفرد في المجتمع فإذا استشعر كل فرد خطورة ما نسير عليه من انهيار لكل تلك الموروثات لاشك أنه سيبدأ في اعادة بناء ذاته وانعاشها وتذكيرها بأن لا الحوجة ولا الزمان اللئيم قادرين علي هزيمة هذا الزول السوداني الجميل في داخله وسيظل متوهجاً نابضاً بالحياة رغم كآبة الواقع وسواده..

خارج النص:

* بعض فقرات برنامج "مساء جديد" بقناة النيل الأزرق تأتي وكأنها مرتجلة وخالية من المضمون وكأنها "تمومة جرتق"..

* حينما أقرأ لحسين خوجلي ود.عبد اللطيف البوني واسحق أحمد فضل الله أتمنى ألا ينتهي المقال وأن يتحقق مافيه من أمنيات ..

* غياب سعد الدين حسن لازال يؤثر سلباً علي قناة النيل الأزرق ولا زال مكانه شاغرا "في الليلة الظلماء يفتقد البدر"..

* لا أدري لماذا تصر النيل الأزرق في تقديم بعض المذيعين والمذيعات الذين يخصمون منها الكثير ؟؟

* الموسيقار بشير عباس زول سوداني جميل مبدع يستحق التكريم والاحتفاء ويكفي أنه أحرز المرتبة الثالثة باسم السودان في مسابقة للموسيقين العالميين .. ألم أقل لكم أن هذا الزول السوداني متفرد رغم معاناته ..

"فاولات":

* حال الوصيف أصبح يغني عن السؤال ؟؟ دا حالتو قبل لقاء الهلال ياربي بعدو ح يكون كيف ؟؟

* زمااااان قلنا ليكم وارغو دا ماسوره ما صدقتو !! قالوا سفرتو ؟؟ أها إن شاء الله رجعتو قريشاتكم ؟؟.. معقوله ماسوره بتلاته ملاين دولار ؟؟ في بلد يشكي أهلها من غلاء علاج الملاريا ؟؟؟

* الجاتك في ماسورة وارغو سامحتك ياسيد جمال الوالي .. الله يعوضك .. "إنتو هلال مريخ متين"؟؟؟

* الهلال بطلاً للمتاز "قديييييمه" .. الهلال بطلا لكأس السودان "أكيييييد" ..

همس الكلام:

محبوبي وكتين يبتسم الدنيا ياناس تنقسم ..



®.

الدمهشري
11-27-2009, 06:50 PM
الاسمراني طولتا شديد المره دي وين الباقي ؟؟؟؟
كل عام وانت بخير

الأسمراني
12-02-2009, 01:21 PM
الاسمراني طولتا شديد المره دي وين الباقي ؟؟؟؟
كل عام وانت بخير

الدمهشري .. لك التحايا ياغالي ..

تعرف أنا افتكرت الناس بتخشى الرئيسية وبتقرأ المقالات بهناك .. لكن مافي مشكلة ح أرصهم كلهم .. لك الود..

الأسمراني
12-02-2009, 01:25 PM
--------------------------------------------------------------------------------
From: morghan5005@hotmail.com
To: haytham_1999@yahoo.com; abdelazim_elamin@hotmail.com
Subject: هبديب / إمتياز التنظيم يفضح كذب "ابراهيم حجازي" / ميرغني مكي
Date: Fri, 20 Nov 2009 00:26:51 +0000


هـــــــــــــــــبديـــــــــــــــــــب


ميرغني مكي ميرغني

morghan5005@hotmail.com


إمتياز التنظيم يفضح كذب" إبراهيم حجازي"
* فاليعذرني القراء الكرام إذا تجاوز قلمي حدوده في السطور القادمات .. فإن العبرة تسد الحلق والغضب يعمي العيون من الكذب والإفتراء الذي مارسه المدعو "ابراهيم حجازي" في برنامج "دائرة الضوء" في قناة النيل سبورت وبعض القنوات المصرية الأخرى عقب مباراة مصر والجزائر التي أقيمت بالسودان والتي انتصر فيها الفريق الجزائري بعرقه ومجهوده داخل الملعب..

* الغريب أن هذا الرجل صحفي كبير ومقدم برامج مقتدر .. هكذا يقولون وهو أبعد ما يكون عن الصحافة وتقديم البرامج!! .. كان يتحدث "بعنجهية" وترفع حتى مع الطاقم الفني المصاحب له في البرنامج ، كان يستخف بالمتصلين خصوصا عندما شاهد شاشة "اللابتوب" الموجود أمامه وظهر له مصري متصل من الجزائر فقال له بالحرف الواحد "دا انت تحتاج لنبي أنا ح أعملك إيه؟؟ هم اللي في السودان مش قادرين نخرجهم"؟؟ بالله عليكم هذا حديث صحفي وإعلامي كبير؟؟

* ياسيدي الفاضل الكاذب المخادع وأنت تجلس في برجك العاجي داخل الاستديو الفخيم وتتلقى الاتصالات المفبركه والمصنوعة كان رجال السودان من الشرطة والأمن يقومون بتوصيل الجماهير المصرية إلي الاستاد آمنين .. وكان الانسان السوداني يستضيف المصريين المهلوعين بسبب برنامجك ويهدئ من روعهم ويقول لهم أنك كاذب ومخادع .. انه السودان يا هذا بلد الأمان والطمأنينة.. لن يصاب ضيوفه بسوء..

* هذا الرجل تعدى حدوده كثيرا في برنامجه وأساء للسودان ولأهل السودان وللرجال الذين سهروا ووقفوا بكل امكانياتهم ومجهوداتهم حماية للجمهور الذي حضر من البلدين للسودان لمتابعة المباراة..

* وكل العالم شهد دقة التنظيم والكثافة الأمنية داخل وخارج الإستاد ، ونحن نعترف أنها المرة الأولي التي ننجح في تنظيم حدث جماهيري شهده أكثر من خمسة عشر ألف متفرج وافد إلي السودان في ظرف يومين فقط..

* كان استاد المريخ حلة زاهية والتنظيم في أعلى مستوياته ولم نشهد أثناء بث المباراة أي مشهد غير طبيعي أو ينبئ بكارثة عقب المباراة..

* الخطة الأمنية والمسارات التي وضعتها السلطات الأمنية لسير أفواج المشجعين من البلدين كانت الأمان لكل من اتبعها ووصل سالما سواءً من أماكن السكن للملعب أو من الملعب إلي المطار.

* الذي حدث هو أن المنتخب المصري هزم داخل الميدان بشرف .. واستحق المنتخب الجزائري النصر بأدائه

* الذي حدث أن ابراهيم حجازي وغيره من الإعلاميين المصريين تحدثوا قبل المباراة بأن لاعبي المنتخب المصري يدخلون المباراة وهم يضعون نتيجة المباراة علي جيوبهم!! .. كل القنوات المصرية كانت تتحدث عن الاحتفال عقب المباراة..!! وتناسوا أن كرة القدم تعطي من يبذل الجهد في الملعب..

* وعندما حدثت الهزيمة وقعت الصدمة فكان لابد من شماعة لتمرير الهزيمة فكانت كذبة الاعتداء علي الجماهير المصرية وتقصير السودان في توفير الأمن للجماهير المصرية ؟؟

* وهي شطارة معروفة لدى الإخوة المصريين بس علي مين ؟؟ مش علينا نحن السودانيين .. ما قمتم به من فبركه وتمويه للحقائق يمكن أن يمشي علي أبناء بلدكم مش علينا نحن ..

* انظروا للشارع المصري وللإنسان المصري أصبح يتحدث عن الاعتداءآت المفبركة وتناسوا تماماً أمر المباراة وأمر الهزيمة وأسبابها ؟؟ وخروجهم من كأس العالم؟؟

* لن نسكت علي الكذب الذي ذكر وعن التقصير الذي اتهم به السودان وسيعرف هذا ال"ابراهيم حجازي" ما نتيجة أن يقلل من شأن السودان وأجهزته الأمنية التي كانت تستحق منه ومن الشعب المصري والحكومة المصرية الشكر علي الجهود الجبارة جداً التي قاموا بها..

* الشكر لقناة النيل الأزرق والأخت ميرفت حسين الصادق في برنامج "البحث عن هدف" والتي استضافت فيها مدير عام الشرطة والإعلامي الرياضي مزمل أبو القاسم وبعض الضيوف..

* هذه الحلقة ردت عملياً علي إفتراءآت وكذب إبراهيم حجازي بالدلائل والبراهين وأثبتت أن أهل السودان كانوا علي قدر المسؤلية وقدموا أكثر مما هو مطلوب منهم وأنهم قادرون علي التنظيم وعلي الرد علي كل من يتطاول علي السودان وأجهزته الأمنية وسيادة شعبه وكريم خصاله..

* التحية لقادة الشرطة وجنودها البواسل الذين سهروا وتعبوا من أجل حماية الذين "سبونا" عند وصولهم لبلادهم كذباً وافتراءً وتلفيقاً غير مسؤول..

* كل هذه الضجة وأكثر من أربعة ألف وستمائة مصري وتسعة آلاف جزائري عادوا لبلادهم سالمين ويقولون أن الأمن لم يكن متوفراً في السودان؟؟

* الأستاذ كمال حامد كان مجاملا وهو يتحدث لإبراهيم حجازي في اتصال هاتفي لبرنامجه "في دائرة الضوء" في الليلة التي تلت المباراة.. في الوقت الذي كان فيه دم السودانيين يغلي ورجال الشرطة يفندون في كذب إبراهيم حجازي كان كمال حامد يطبطب عليه ويضحك معه ويتحدث مصري كمان وابراهيم حجازي يكافئة بأن الموضوع الذي تحدثوا فيه سابقاً يسير بصورة طيبة ؟؟ ماهذا يكمال حامد ؟؟"الراجل يصفعك ويصفع بلدك وتمد له خدك الآخر" ؟؟؟

* ويعتذر إبراهيم حجازي للسودانيين عما جاء في الحلقة التي تلت المباراة في شخص كمال حامد و"يكسر تلج" للسودانيين " يعني عايز ياكل بعقلنا حلاوة" ؟؟ لا وانت الصادق يا إبراهيم ياحجازي ما تمشيش علينا وح نحاسبك علي كل القلتو في الحلقة والشرائط موجودة ولو يصل الأمر للقضاء .. فإما أن تثبت صحة الكذب الذي ذكرته أو سيكون لكل مقام مقال..

* برنامج في العاشرة مساء علي قناة دريم كان موضوعياً بعض الشيئ في عرض الأحداث وتساءلت المذيعة هل يمكن أن تكون كل هذه الأحداث ملفقة ولا أساس لها من الصحة؟؟ بالتأكيد ملفقة لتمرير الهزيمة سيدتي الفاضله بس مش علي حساب السودانيين وسمعة السودان .. لا وألف لا..

* ماذكر في القنوات المصرية يجب أن يجد الرد القوي من الإعلاميين السودانيين ويجب أن يأخذ إبراهيم حجازي درساً حتي لا يكذب ويفتري علي السودان مجددا..

همس الكلام:

بلداً هيلي نا..

دموعها دموعي نا..

أساها أساي أنا..

ضميرها ضميري نا..













































--------------------------------------------------------------------------------
Windows Live: Make it easier for your friends to see what you’re up to on Facebook.

الأسمراني
12-02-2009, 01:28 PM
--------------------------------------------------------------------------------
From: morghan5005@hotmail.com
To: haytham_1999@yahoo.com; abdelazim_elamin@hotmail.com
Subject: هبديب / النضال في بلاد ساركوزي فجور يالبنى !! / ميرغني مكي ميرغني
Date: Wed, 25 Nov 2009 09:41:12 +0000


هـــــــــــــــــبديـــــــــــــــــــب

ميرغني مكي ميرغني

morghan5005@hotmail.com



النضال في بلاد ساركوزي فجور يا لبنى !!

* الصحفية لبنى أحمد حسين تعود للأضواء من جديد .. ولكن هذه المرة كاشفة رأسها في مؤتمر صحفي بجوار رئيس خارجية فرنسا برنار كوشنير .. وبالتأكيد بعد هذا المؤتمر ستلتقي ب السيد "ساركوزي" رئيس فرنسا .. وكلنا نعلم من هو ساركوزي وما لديه من فضائح خصوصاً مع النساء !!

* تذهب لبنى لديار ساركوزي للترويج لكتابها الجديد "أربعون جلدة من أجل سروال" .. ويعقد لها مؤتمراً صحفيا مع رئيس خارجية فرنسا كوشنير؟؟؟ .. ويمازحها علي الملأ بأنه كان يود "تقبيلها" ولكنه خاف عليها من عواقب الأمر واستغلاله؟؟؟ ، لترد عليه لبني "السودانية أماً وأباً" ولها قبيلة وأهل ومجتمع وقراء و...و... وهي للعلم مسلمة كاملة الاسلام ترد عليه وتقول "حسب القانون السوداني هذه عقوبتها 100 جلدة" وتقصد القبلة بالتأكيد ؟؟ لم يفعلها علي الملأ يابنت الحسب والنسب ولكن من سيمنعه "باللفة" وإذا كان هذا كوشنير ترى ماذا سيفعل رئيسه "ساركوزي"؟؟؟

* إنا لله وإنا إليه راجعون .. وحسبنا الله ونعم الوكيل .. بالله عليكم أي تعليق يمكن أن يقال وأي تبرير يمكن احاكته لتغطية ما تفعله هذه اللبنى بشرف وتقاليد هذا الشعب الكريم ؟؟.. وإلي أي درك أسفل تقود لبنى نفسها إليه بأقدامها وفعائلها الرعناء؟؟ .. أليس لهذه المرأة رجال في أسرتها يوقفونها عند حدها ؟؟ أليس لها أولياء ؟؟

* في اعتقادي الخاص ورؤيتي الشخصية أن "لبنى أحمد حسين" تسعى لبطولة زائفة وكسب مادي رخيص وأن النضال بريئ من فعائلها الشائنة وليس ببعيد عن الأذهان قصة زواجها الأولى وما صاحبها من أحداث وأموال موروثة!! ..

* مُنحت لبنى بطولة زائفة في كل الصحف السودانية حينما ناصرها الكثيرون من أبناء هذا الشعب في قضيتها الشهيرة التي شغلت الإعلام لوقت طويل .. وأنا واحد من الناس كنت أحسبها مظلومة ومقصودة من قبل الحكومة لمواقفها المعارضه ولكن بعد فضيحة هذا المؤتمر الصحفي واحتمائها ببلاد زير النساء ساركوزي الذي فاقت فضائحه نجوم السينما.. لا وألف لا .. إلي هنا يجب أن تأخذ لبنى حجمها الطبيعي ليست سوى إمرأة خارجة عن تقاليد وعادات المجتمع السوداني الأصيل ..

* نفهم أن اللبس حرية شخصية ، ولكن يجب ألا تتعدى هذه الحرية الشخصية علي عاداتنا وتقاليدنا التي نفتخر بها وننادي بالتمسك بها .. إن الفجور والفسوق ليس من الحرية في شيئ يالبنى أحمد حسين..

* لا أدري هل تعي لبنى جيداً ما تقوم به من حملات وإعلانات ومدى تعارض ذلك مع الدين الذي تعتنقه وهو الإسلام ؟؟ وهل حسبت خطوتها هذه بدراية تامة ومدى ردة فعل الشعب السوداني الذي وقف معها وناصرها في قضيتها المذكورة؟؟ أم أن الشهرة والكسب المادي أهم لديها من كل ذلك؟؟

* هل تعلم لبنى أن الغرب يستغلها لأجل أهداف أخرى ؟؟ لبنى صحفية أي أن لديها الوعي الكافي لتقييم الأمور !!.. إذاً لبنى تسعى لكسب أضواء وفلاشات الكاميرات ونشوى المؤتمرات الصحفية العالمية والكسب المادي الرخيص علي حساب السودان ونساء السودان وسمعة السودان وعاداته وتقاليده..

* بالله عليكم بعد هذا السقوط أرحمونا من لفظ "المناضلة" الذي كان يسبق اسمها .. وأرحمونا من النضال الزائف تحت مسمى الديمقراطية والعلمانية التي تنادى بها لبنى من ديار الفاسق ساركوزي..

* ليتنى أسمع ما يشفي الغل من أخوات مهيرة اللائي ناصرن لبنى في قضيتها الأخيرة ؟؟ وليتنا نسمع من أهل الصحافة رأيهم فيما فعلته هذه اللبنى بالسودان وأهل السودان.. فهي صحفية تتبع لإتحاد الصحافة السوداني.

* يجب أن نتوقف عند كل من يدعي النضال باسم الحريات .. وشتان ما بين النضال والكسب الشخصي الرخيص الذي يكون علي حساب الدين والوطن والمعتقدات الراسخة والعادات السمحة..



خارج النص:

* سقطت لبنى وسقط القناع المزيف الذي كانت تضعه باسم النضال .. وبانت الأغراض التي تسعى لها من نضالها الزائف تحت مسمى حقوق المرأة السودانية المهضومة..

* الذي أستطيع أن أأكده أن حساب لبنى المصرفي قد تضخم الآن من سيل العملات الأجنبية من دولار ويورو واسترليني وماهو الثمن ؟؟ أن تظهر متبرجة في مؤتمر صحفي عالمي لتقول للعالم أنا مثال للمرأة السودانية المتحررة وأن المرأة السودانية مظلومة ومقهورة ؟؟ بخس الثمن يالبنى ونساء السودان بريئات من هذا الفجور..

* أما ما ذكرته عن خروجها منقبة فهذا غير معقول !! و يبدو أن السلطات السودانية سمحت لها بالخروج وليتها لم تفعل لتجنبنا الفضائح وشيل الحال..

* إعلمي "أيتها الخارجة عن العرف والتقاليد" أننا في السودان نكرم المرأة ونجلها ونعزها وهي الأم والأخت والزوجة والحبيبة .. وإعلمي أيضاً أنه ليس لدينا نساء يخرجن كاشفات في مؤتمرات عالمية فابحثي لك عن جنسية أخرى تليق بأفكارك و"النيولوك" الجديد الذي ظهرتي به أمام محطات الإعلام العالمية..

* نناشد أسرة هذه المرأة والسلطات السودانية بأن تسعى لإرجاعها قبل أن تلتقي بالسيد ساركوزي وأذا التقت به بالفعل أتمنى ألا تعلن ذلك للملأ وتعلمون لماذا !!فالتكتفي بهذا"الكوتشينر" الذي مازحها علي رؤوس الملأ بأنه كان يود "تقبيلها" .. والله إنه لشيئ يندي له الجبين..

* لله درك ياشعب السودان تلقاها من مين ولا من مين من "ابراهيم حجازي" العجوز المخرف ولا من بنت بلدك "لبنى أحمد حسين" .. ومن بت البلد "حااااااره ويصعب بلعها".. حسبنا الله ونعم الوكيل..

* بدلاً من أن نتحدث عن العيد أجبرتنا هذه "اللبنى" أن نتحدث عن فعائلها الشائنة ..

* كل عام وأنتم بخير وتقبل الله من حجاج بيت الله وأعاد الله علينا عيد الأضحى باليمن والبركات وعلي سوداننا الحبيب بالأمن والطمأنينة .. وكل سنه وانتو طيبين وربنا يحقق أمانيكم يااااارب..وعيد سعيد..



همس الكلام:

وا مأساتي وا ذلي..

إن ماكنت من ناس ديلا..

وأهل الحارة ما أهلي..

الأسمراني
12-02-2009, 01:31 PM
هـــــــــــــــــبديـــــــــــــــــــب

ميرغني مكي ميرغني

morghan5005@hotmail.com


"كنتم بيننا بأرواحكم "



* كل عام وكل قراء (فنون) بصحة وعافية وربنا يحقق الأماني وأعاده الله علينا وعلي الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات وعلي سوداننا الحبيب بالأمن والاستقرار والطمأنينة..

* منذ أن خلق الله الأرض والإنسان جعل فيها الموت والحياة .. والفرح والحزن .. والعطاء والحرمان .. وجعل الموت حق والحياة حق .. وخلق الإنسان في أحسن صورة وكرمه عن بقية المخلوقات بأن منحه العقل ليميز به .. وكرمه بنعمة الإسلام وبالنبي الأمي خاتم الأنبياء وسيد الخلق أجمعين حبيبنا وغرة أعيننا المصطفى عليه أفضل الصلاة والتسليم..

* وفي العيد يجتمع شمل الأسرة .. كل بعيد وكل مسافر يحرص ويجتهد في حضور العيد في كنف الأسرة وسط لمة الأهل والأحباب..

* ومن عاداتنا السمحة أن يخرج الناس كل الناس ليعيدوا علي الجيران والأهل والأحباب وتملأ الوجوه الإبتسامة وتعمر القلوب بالحب وتلهج الألسنة بالدعوات .. فيلتقي الناس بعد غيبة طويلة وتستدعى الذكريات الجميلة كعربون محبة لتلك اللقيا الجميلة..

* ولكن هناك من غابوا عنا وتواروا خلف الثرى .. سكنوا القلوب وشغلوا الفؤاد بأرواحهم وأنفاسهم التي تظل عالقة في القلوب وفي الأمكنة صامدة لا تمحوها أغبرة النسيان ولا تخمدها رياح المشغوليات ..

* سكنوا في أعماق القلوب واحتلوا حيزاًخاصاً بهم لا يسكنه أو يقربه غيرهم ومن أحق منهم بسكنة قلوبنا وأفئدتنا .. من أحق منهم بالذكرى والدعوات الصالحات في كل لحظة وحين ؟؟

* غيابهم المفجع يظل غصة تدمي قلوبنا وحزن يطغى علي أفراحنا نحاول كتمانه عن غيرنا ونحمله وحدنا يسلينا حيناً وينسينا زخرف الدنيا الزائل حيناً آخر ولكنا نظل نحن إليهم .. نشتاق لسماع أصواتهم .. تهفو نفوسنا لأحضانهم الدافئة وتظمأ قلوبنا لحبهم الكبير الذي يفوق الحب تعبيرا لغوياً إلي الخوف علينا والسهر علي راحتنا ومراعاتنا منذ أن كنا في الأرحام إلي أن صرنا رجالاً ..

* فأي حب وأي تضحية كانت ؟؟.. وأي ثمن يمكن أن ندفعه نظير عطائهم اللا محدود وحبهم الخرافي واهتمامهم الذي يفوق الوصف؟؟ والله لئن قدمنا أرواحنا فداء لن توفيهم حقهم ومستحقهم..

* أن تفقد شقيقاً أو صديقاً أو عزيزاً فهو شيئ مؤلم .. ولكن أن تفقد والديك معاً فهذا هو قمة الحرمان والحد الأقصى للألم الذي يجعلك تحس أن مصائب الدنيا التي تأتي بعد هذا الفقد مهما عظم شأنها كأنها وخزة إبرة أو طعنة شوكة لأن الإنسان الذي يفقد والديه يصل قمة الألم المنتهاة..

* ولا يعلم ذلك الألم إلا الذين عاشوه وعايشوه .. وحدهم هم الذين يعلمون ما معنى فقدان الوالدين والمعنى الحقيقي لكلمة يتيم ..

* لا أنثر حزني وألمي ملهاة ولا دعوة للشفقة ولكني أريد أن أذكر كل من يطلع علي هذه السطور وهوينعم بنعمة والديه علي قيد الحياة بأن الحياة من دونهم تفقد معناها ويسكنها الحزن وأن من فقدوهم لا شك نادمون علي ما كانوا يستطيعون تقديمه لهم بحياتهم من حب ورعاية وراحة واهتمام .. حتى وإن لم يقصروا وقاموا بواجبهم علي أكمل وجه بحياتهم عند فقدهم سيحسون بأنهم كان يجب أن يقدموا لهم أكثر وأكثر..

* لذلك أشفق علي الذين يقاطعون آبائهم وأمهاتهم لأي سبب كان!! .. أشفق علي الذين لا يسعون لنيل رضاهم بحياتهم .. أشفق علي من يقول لهم لا وهو قادر علي أن يقول نعم .. أشفق علي من يقول لهم أفٍ وهو قادر علي الابتسام في وجوههم .. أشفق علي من يهملهم ولا يرعاهم .. أشفق علي من يتنكر لهم ولفضلهم ..

* أقول كل ذلك وأنا أؤمن بأن الموت حق والحياة حق وأن لله ما أعطى وما أخذ "وكل نفس ذائقة الموت " ويذكرني دوماً قول الشاعر .. كل إبن أنثى وإن طالت سلامته يوماً علي آلة حدباء محمول ..

* شكرا أبي وأمي للحب وللتربية التي جعلتنا نفتخر بين الناس إنا أبناؤكم .. شكرا لأنكم كنتم سبباً لوجودنا في الحياة .. وإعلموا إنا علي دربكم سائرون ننشر الحب والخير بين الناس كما علمتمونا .. نحترم الكبير ونوقر الصغير ونحفظ الأسرار ونحترم الجار كما كنتم .. فمازال الأهل والجيران وكل من عرفكم يذكركم بالخير وأنكم كنتم من أخيار الناس ونسأل الله أن نحافظ علي هذا الثراء الضخم من حب الناس لكم ولنا..

* وأعلموا أنكم معنا بأرواحكم في كل لحظة وحين .. في الأفراح والأتراح .. وفي هذا العيد كنتم معنا بوجوهكم الصبوحة .. وأحسسنا بدفء أحضانكم حينما عدنا من صلاة العيد .. وابتهلنا لكم بالدعاء بأن يجعل الله قبريكما روضة من رياض الجنة وأن يغسلكم بالماء والثلج والبرد وأن تكونوا بإذن الواحد الأحد في أعلى عليين تحت ظل ممدود وطلح منضود وفاكهة لامقطوعة ولا ممنوعة .. اللهم نسألك باسمك الأعظم ورحمتك التي وسعت كل شيئ أن ترحمهم وأموات المسلمين رحمة واسعة وأن تغفر لهم وأن تجعل الجنة مسكنهم مع الصديقين والشهداء يا أرحم الراحمين..