المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هي وأنا والضوء المذاب >>!



حسن حمدان
10-15-2009, 10:00 PM
http://up.sudanradio.info/upradio/upload//8740-1-417602744.jpg (http://up.sudanradio.info/)

في ذات مساء وأنا في جلسة تأمل , إعتملت في دواخلي حالة إحتياجٍ لها تدفعني إلى تعقب خُطى ذكرياتي معها في تلك الأيام الخوالي التي خلت إلا منها ,ومن تمدُد حُضورها في مكنوناتِ ذاتي بها ..! أثراً أتبعه خطاي ,كلما بداء لي من جميلٍ ملمح رسمها ,ثم عندما أعيى من المسير , أقف لأشيعه بنظري حتى يتوارى عني فأرجع البصر كرتين ينقلب إلى وهوحاسر الرأس , يلبس يقين من تبعه كان سراب ظنه ماء.
نعم هي كالضوء حينما ترحلُ تُجرجر أزيال هالات شُعاعِها إلى أن تتلاشى ولكن إلى دواخلي لتنير قصي أركانها بشعاع جمالها كلها , فكراً متقداً لا يخمد ,وحضوراً صورياً لا يبارحني رسمه,بل أكاد ألمس مجسماً لها مثل أمامي بصدق عمق إحساسي بها..!
التفسير العلمي لإنطفاء الضوء ,أنه حينما نفقده , و تحل مكانه الظلمة , قالوا العلماء أنه يذوب في الظلام ..!
وهي كذلك تذوب فيّ أنا لتبذق مع فجر جديد , وتخرج إليكم حروفاً تمتطي كلمات ما أكتب وتتخلل جميل معانيها لتكن الموسيقى التعبيرية فيها تلك التي أعزفها هنا بآلة حسي بها على إيقاع نبضاتٍ تردد إسمها كلما خفق بين جنبي عرشها ...! تتتابع هي من القلب نبضات, وتجري في الشرايين إكسير حياة ... ثم تصعد إلى الفكر هالاتٍ تفتح مداركة لتُشيع الجمالَ والإبداع فيه .
في ذات ذلك المساء ساقتني خطاي ...! فلا هي إعتبرت لي مقاماً وأستأذنتني ..! ولا أنا إستصغرتها وأستغربت فعلها فسألتها ...!
إلى أين .. لكني تبعتها ..!لأن عهدي بها أنها دائماً ما تأخذتني في جولات تفقدية بطلب ملح من مكامني.. هي دعوة مرسلة من تلك الجموع الشوامخ الذين أجتبيتهم روحا ً.. وفكراً .. وقلباً أسكنته سويدائي وشبكت عليه الضلوع فنام غريراً شديد الخفر ..!
روحاً رسولها السماحة والخلق .. وفكراً تلمسته بأنامل مداركي عبر نتاجه .. وحساً خفق له قلبي إعجاباً ففجر فيّ بُركان حب و إحتياج ..!



http://up.sudanradio.info/upradio/upload//8733-2-474281548.jpg (http://up.sudanradio.info/)


كنا نمشي وسط سياج من أخضرٍ مساحته مد البصر .. مفروش باللون الأخضر بدرجاته,منه وحتى الأصفر مرصع بزاهي ألون الورود والأزهار بعضها مجتمعة في عوائل تحمل ذات الملامح والجينات وأخرى تتفرق هنا وهناك في قبائل وردية و زهرية شتى يجمع بينها شذى الزهور ونفح أريج الورود بنفح الطيب الذي يحمله النسيم إلينا عطراً بعد أن شبعه بندى المكان وشيعه لطيف الهواء إلينا ..!
كانت في إستقبالنا كل الحسان , كانت هناك شذى وعبير وورود وأريج وندى وأزاهر ووردة وزهور , وقائد الأسطول هذا كانت الأخت الكبيرة نسمة تلك التي حملتهن إلينا مجتمعات ومذابات في إناء هذا الجمال تلفح به أثير جسمينا.

وفي هذه الأثناء غشتنا سِنةٌ من النوم فأسلمناها جفنينا وغضّينا في نومٍ عميق، لم نفق منه إلا على شقشقات العصافير تأذن لميلاد فجر يوم جديد , وإبتهالات الأشجار بحفيفٍ داعب السمع فينا... قمت مزعورا من نومي أتحسسها قبالتي ..! فإذاها تذوب في إشراقِ ذلك الصباح ... لأنها ضوء... لأذوب أنا إلى داخلي أبحثُ عنها
لأكتشف حقيقةً مثيرة .... ( هي أني كنت أحلم ....! )
http://up.sudanradio.info/upradio/upload//8300-3-301700467.jpg

ابو الملكات
10-15-2009, 10:52 PM
يسعدنى ان اكون اول من يرد على تلك اللوحة الابداعية التى رسمتها يد فنان جعل الحلم حقيقة
الرائع حسن حمدان ( سلطان العاشقين ) كنت بين حروفك استمتع بالوانها الزاهية كل الود
تحياتي

بسطاوى
10-16-2009, 01:48 AM
هذا الذى اتى قبلى لا تخطىء عينه مكامن الجمال وحين اسماك سلطان العاشقين فهو محق

استفقت انت وانا مازلت مبحراً ,, فى لجة حقيقة الحلم
ولن استفيق إلا على نص اخر يحمل سمات يراعك

ارقت صحوى بها الحلم ,, استشعرت الدفء فيه
خضرة الحقول تابى إلا الرقص
اوصال اوتارى مقطعة على قارعة الليل
وفى الضفة الاخرى صوت ناى مزبوح

حسن حمدان
10-16-2009, 01:28 PM
يسعدنى ان اكون اول من يرد على تلك اللوحة الابداعية التى رسمتها يد فنان جعل الحلم حقيقة
الرائع حسن حمدان ( سلطان العاشقين ) كنت بين حروفك استمتع بالوانها الزاهية كل الود
تحياتي

أول الغيث قطرة ..!
وها أنت ذا تُلقِح هذه السماء الصافية
لتتنادى سُحب هُطولِها ...
وأرضي عطشّى تترقبُ
زخاتٍ أعرِفُها

أبو الملكات
لك بواكر الود http://up.sudanradio.info/upradio/upload//8268-1-725537837.jpg

سيف
10-16-2009, 02:00 PM
هنا حيث الجمال والابداع
وحيث الحلم حقيقة
تحياتي استاذ حسن

الاخيدر
10-16-2009, 04:14 PM
كم انت ترشفنا بعبير البنفسج الذي يتخلل الوضع منا .
ندرك لوح الحب وعشق الولهان .
وها نحن نبحر بين تلك السطور وفجاة استيقظنا ووجدنا حلما بداخل حلمك .
أن الجمال لا يشار اليه ولاكنا احسسناهو بين يديك .
تسلم اها الرائع..

حسن حمدان
10-17-2009, 03:34 AM
هذا الذى اتى قبلى لا تخطىء عينه مكامن الجمال وحين اسماك سلطان العاشقين فهو محق

استفقت انت وانا مازلت مبحراً ,, فى لجة حقيقة الحلم
ولن استفيق إلا على نص اخر يحمل سمات يراعك

ارقت صحوى بها الحلم ,, استشعرت الدفء فيه
خضرة الحقول تابى إلا الرقص
اوصال اوتارى مقطعة على قارعة الليل
وفى الضفة الاخرى صوت ناى مزبوح

بســــــطاوي

ِيا هطول الحرف
إن نحن عمداً إستسقيناه
يا زخات جمال
سحر حرفنا في بوحك أضعناه
على قارعة الليل
أوقفتنا أوصال أوتارك
أخذنا واحدا منها إجتبيناه
وصوت الناي المذبوح
من الضفة
أسمعنا لحن غناه..!

http://up.sudanradio.info/upradio/upload//8268-1-725537837.jpg
إن كان في قاموس كلماتي أني أعجزُ عن التعبير,
لأكفتني هذ العبارة عناء البحث عن مفرداتٍ توازي مكنونك في ذاتي ..!
كثيرٌ ما يتجاوز قدر من هم في مقامك معاني مفرداتي
لكني ,,!
سأكتبُ ما إستدعيتُ من حروفٍ قياسها نقصُ مخزوني ... ولن أعجز,,ّ

حسن حمدان
10-17-2009, 12:09 PM
هنا حيث الجمال والابداع
وحيث الحلم حقيقة
تحياتي استاذ حسن

يا سيفاً تجرد من غمده
وبرق مروراً هنا
لك حد الكلام ..!

http://up.sudanradio.info/upradio/upload//8268-1-725537837.jpg
كل الجمال وهبوه ليك ..!

اركمانيه
10-19-2009, 12:55 AM
اهو أبداع لا عجز الحرف عن الوصف
يسلم يراعك حسن حمدان
في الانتظار

الدمهشري
10-19-2009, 02:28 AM
الفنان حسن
كل بديت أقرأ كلمه الاقي نفسي سرحتا في التانيه في عالم من الخيال فتحت انت بابه ضلفتين
الله من القلم حين يكتب الاحساس
المره الجايه خليه واقع وبرضو نحنا

في الانتظار

حسن حمدان
10-21-2009, 12:20 AM
كم انت ترشفنا بعبير البنفسج الذي يتخلل الوضع منا .
ندرك لوح الحب وعشق الولهان .
وها نحن نبحر بين تلك السطور وفجاة استيقظنا ووجدنا حلما بداخل حلمك .
أن الجمال لا يشار اليه ولاكنا احسسناهو بين يديك .
تسلم اها الرائع..

إن الجمال لا يُشار إليه ...!

إنه حقاً كذلك , لأنه يفصح عن ذاته
وينبئ عن أماكن حله وترحاله..!
ويشيع معانٍ من بين هذه السطور الخضراء

http://up.sudanradio.info/upradio/upload//8268-1-725537837.jpg

الإخيدر
يا شفيف .. ياوريف
لك ودي.

حسن حمدان
10-23-2009, 02:03 PM
اهو أبداع لا عجز الحرف عن الوصف
يسلم يراعك حسن حمدان
في الانتظار
في كثيرٍ من الأحيان .. توهن الحروف من حملها إحساسنا المسكوب كلاماً عليها ..! تتمنع , فتتوارى عنا حتى يُضنينا البحث عنها . وفي لحظةِ صفاء تعود إلينا طائعةً لتسكن مواضع التعبير بجمال الوصف بها , لكنها
أبداً لا تعجز .

أركمانية
http://up.sudanradio.info/upradio/upload//8268-1-725537837.jpg
شكراً على مرورك العميق .. العطر
لك ودي

لوله
10-23-2009, 03:52 PM
تناسقت الحروف واتت بترتيبا محوري
لتعكس وتكشف عن ابداع انسان وجلاء خاطر
فنان لا تحرمنا من ابداعاتك المتواصله

فى انتظا ر المذيد

وطواط
10-25-2009, 10:20 PM
هل بالمكان متسع؟
فأنا قادم ومعي اشواقي الأربعة
واطفالنا