المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الموز روى



غريب
07-04-2009, 08:42 PM
تذكرت بالأمس أغنيه الدكتور الكابلى الموز روى والتى تحيرنى فى كلماتها ومعانيها مما يدل على اللغه القويه التى كتبت بها والاستعارات والتشبيه البليغ ابحروا معى فى تلك المعانى :-

الموز روى قايم سوا فاطرك ضوى
انا ياناس بالنار جسمي انشوى
لسع دقاق وما استوى
حراسه مرتينن عوى
قطعوا له خط الإستواء
كيف بصري انا قلبي انشوى
***
ياستي أمرك لي مطاع من غيري كل العاصي طاع
اعلانها باقي على انقطاع نرجوك عدم الانقطاع
***
زينة الزناتي مع هلال رسمولها فوق تاجها الهلال
أقدامها ماشالن علال مودوعه عند سيد بلال
***
لوتاني عاد الإنفصام بشكيه عند قاضي الغرام
اوريهو ناره الفي العضام سراجه حامياني المنام

غريب
07-04-2009, 08:43 PM
نشرح الأبيات:::::

غريب
07-04-2009, 08:44 PM
بدأت الأغنية - الموز روى - وهو يقصد نبات فاكهة الموز المرتوى ماء وعندما أضاف كلمتى -قائم سوا- جعلنا نفكر فى انه ربما قصد كل المجموعة التى كانت تحيط بالمحبوبة من الفتيات الجميلات اللائى أشبهن نبات الموز المشبع بالرى نضارة ولونا ومقاسا لأن من خاصية نبات الموز التساوى فى الطول حتى يتراءى للناظر أحيانا بأنه يرى نبتة واحدة وقد تكررت مئات المرات, ثم ينتقل الى خطاب المحبوبة واصفا فاطرها - وهو مفرد فواطر وهى الأسنان التى تقع بين الأسنان الأمامية والأضراس من فم الإنسان - بالضياء واللمعان ثم يشهد الناس على ان جسمة قد إشتعلت فيه النيران من حرقة الحب, ويواصل شاعرنا وصفه للمحبوبة يأنها ما زالت صغيرة وغضة وقد أحاط بها الحراس من كل جانب بـ المرتين الذى عوى, ثم قطعو لها خط الاستواء, فما بصارته من قلبه الذى شوته نار الحب, أما المقطع الثانى الذى نلمح فيه هذا الجناس المتكرر فواضح المعانى ولا يحتاج الى تفسير, وكذلك المقطع الثالث واضح المعانى اللهم إلا الجزء الأول منه الذى يجعلنا نذهب إلى أن الشاعر ربما أراد أن هذه الجميلة لا تصلح إلا أن تكون زوجا وزينة لبيت الزناتى أو هلال, ويختتم شاعرنا الذى عاش فى أواسط القرن التاسع عشر أغنيته هذه بقوله- لو تانى عاد الإنفصام بشكيه عند قاضى الغرام, أوريه - أى أريه- ناره الفى العضام -العظام- سراجه حامياه المنام, لقد جعل شاعرنا للغرام قاضيا يحكم بين أهل الحب من المتخاصمين, رحم الله شاعرنا ورحم محبوبته ورحم كل من تغنى بهذا الغناء فسعد وأسعد به.
كلمة (مرتين) تعني بندقية قديمة.
قصد الشاعر بقوله – قطعوا له (خط الإستواء) أى أهدوها ثوبا جديدا مما نسميه بالفردة ولها زيق بلون مثلما تسمى ثياب النساء هذه الأيام بثوب الإستقلال أو أبو قجيجه أو العظمة أو الدش.
فى المقطع الثالث ورد اسما (الزناتي) و (هلال), الزناتي خليفة و أبو زيد الهلالى وهما ممن يضرب بهم المثل فى الفروسية ويجدون رواجا بين البسطاء فى البلاد العربية.
وردت فى المقطع الاخير كلمة إنفصام وهو انفصام الشخصية والعياذ بالله.

غريب
07-05-2009, 06:54 AM
ونواصل::::::

سيف الاسلام
07-05-2009, 07:09 PM
الله عليك يا عمو غريب بس عليك الله اجدع البوست دا في الادبي

عادل القاسم
07-05-2009, 07:48 PM
فعلا من الاغانية التراثية الجميلة.... واظنها تراثية وليست للكابلي...
والاجمل استماعها من الاستاذ بالعود لتسرح وتجول بخاطرك في بحر السودان الكبير والجميل..
مشكور غربة علي هذه الاضافة الجميلة

ولد هندسة
07-06-2009, 02:27 PM
تسلم يارائع علي هذه الكلمات الرائعة من القامة الفنان الكابلي فله مني ومن النخبة كل احترام بقدر ما قدم لهذا البلد من فن راقي واصيل وتسلم علي الشرح

ا. الهادي ابراهيم محمود
07-06-2009, 02:35 PM
لوتاني عاد الإنفصام بشكيه عند قاضي الغرام
اوريهو ناره الفي العضام سراجه حامياني المنام
شكيت وبكيت وما خليت وين يا ناس .......... احححححححححح

غريب
07-06-2009, 03:02 PM
تسلم ياود هندسه...

غريب
07-06-2009, 03:11 PM
شكيت وبكيت وما خليت وين يا ناس .......... احححححححححح
دى مختلفة شكيت وبكيت دى ...