المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ® مسرح في الهمبريب الطلق π√



ود الأصيل
04-17-2017, 11:42 PM
http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1503079474&rn=48
http://www.wadmadani.com/vb/showthread.php?t=50716
® مسرح في الهمبريب الطلق€
// في جمهوريات الموز الكاذب//

هناااااااااااااااأااااااااااااااااك:-
- حيث {لا مستحيل تحت الشمس} ،
و السياسة هي فن اللاممكن بعينه؛ إلى أن يصير كل شيء جائزاً جدن
و ممكناً جدن. حتى تلد الأمة ربتها ، و تشرق الشمس من مغربها؛
- و حيث الهزل في محل الجد و العكس تماما، هو الصحيح تماما ؛
- و حيث {أسغر منك دوسو } طوالي و لا تبالي؛
و {ما في أيتها سم عقب النار} ؛
- و حيث ود الفار طالع حفار، و ود المستشار شغال سمسار ،
و اللي أمو حكامة و خالو طبال، عادي جدن، ينفع أشفت طمبار؛
- و حيث العفش داخل الدفار على مسعوليةةصاحبه؛ و الدنيا فرنظقس
(تحريف لفأرا دقس) و هي مدرسة و أستاذها الظروف}.
و نحن نضيف نقطة سغيرونة بعد هذه الفاصلة:
- إننا على خشبة مسرح عملاق بحجم قارة أصابتها غرقرينة مزمنة.
فراحت أو توشك تبتر أطرافها , طرفا تلو الآخر. گأنما نصبوها على تلة
رمال متحركة ، و إنو الثابت الوحيد فيها هو: أن بطل عروضها هو دوما
ذات نفس الأرجوز {ون- مان- شو}، و بقية الناس {متعودة دايمن}،
تلعب جوقة أرجوزات {كومبارس}.
- و حيث إن . و حيث أن؛ حيث من هنالك ،
سننقل واقع فصول و مشاهد مسرحنا في الهمبريب الطلق،
كلها حية و على الهواء مباشرتن، فإلى هنالك:-[/COLOR]

ود الأصيل
04-17-2017, 11:45 PM
كتب عيسى محمد:
وماذا بعد هذا او الى اين المسار . نحن في داخل دفارهم ،
مجرد عفش وبلا مسعولية منهم او من غيرهم ( نتجلبق) ،
دون قدرة على الثبات.وذات الظروف هي. التي تعمل
على البتر طالما ان لا علاج بعد الغرغرينة المزمنة.
البطل الواحد كان مجرد دمية تحركها اصابع ماهرة
فبعد فقدها بدات تتحرك بطريقة هوجاء .
ولكنها ترفض السقوط.
يسلم لي بوءك ي عيسى يابن محمد، أهو گدا، بقيت تفهمني ،
أو بالأحرى تگلمني بلغة الواقعية الفائقة جدن. و هى گما تسمونها :
لغة سيريالية(Surrealism) ذات رمزية عالية، و أقرب إلى لغة الضفادع؛
بحيث يقال الشيء ما إرادة لازم معناه ؛ لأن الفاعل يجوز إخفاؤة،
و (تغبية أتره)، إما خوفا منه، أو خوفا عليه. و نحنا طبعن أگيد
(خوفا منه)، عملا بنظرية (سگن تسلم) .

ود الأصيل
04-17-2017, 11:58 PM
(1)
& مسرح في الهمبريب الطلق &

® طبعن، جميع الاسكتشات تم تصويرها
في المنطقة المدارية الممتدة من خط استواء
عبيد ختم و غرباً حتى خط 100غرب أب نيران و كرور
بمحلية أمبدة دار السلام؛ مع مراعاة فروق الوقت.
و بالمناسبة، كلها اسماء متطابقة تماما لأحباء
و شوارع و نفافيج موجودة في مدن الصفيح
بكل جمهوريات الموز الگضبن گاضب
و اامنتشرة في أنحاء العاام.

© و الراوي في معظمها زول غلبان
من أ ولئك الغبش أبان مسوحن موية؛
كان للمفارقة، فيجولة مع صاحبو واحد كدا
ترطيبة من أهل الق/ك (روش) النابتة
من سحت، و النار أولى بها.

[]استكش (1]
[] 1,2,3،،، ستوب ، أكشن:

© حيث يفتح الستار على واحد من إياهم
(رافع القزاز شديد) و هو ماسگ الريموت ليفتح
مصاريع البوابة لفيلته المنيفة و الكائنة بحي المنشية؛
ليجد شابا نحيلاً كملان من لحم الدنيا مصلوباً أمامه متل
الصارقيلة، ببنطلون مهيريت و تي شيرت مشرتم متقوش
عليه شعار (حافظو على نظافة مدينتكم)
- بسم الله ، فتاح يا عليم ، رزاق يا كريم، اللهم اجعلو خير،
داير شنو يا زول مالك مصاقرنا و مداقرنا من صباح الرحمن؟!
- داير أشيل القمامة ي سيد ،(و هنا يتنفس صاحبنا الصعداء).....
- طيب خوش شيلا و خلصنا، و اتخارج سريع بالله ، أنا مارق وراي گمية مشاوير مهمة،
- لاكين سعادتك عندي ليك نصيحة، إنو شايف كلبكم دا ما مرتاح أبدن؛ شكلو بعاني من
حالة شيزوفرينيا و إخصاء عاطفي حاد.. بالموناسبة عندكم كديسة دلوعة كدا،
ي ريت تقربوها منو، تآنس وحشتو؟!
- و ما لا دي كمان ! و ديناها أمبارح تاخد مساج وحمام مغربي. و لا أقول ليك،
يا زول بطل رغي و شيل قمامتگ أمرق فمفم عصبگ إن شاء الله،
هو إنت بتاع كرتة د، و لا تمرجي بيطري،
أما و الله جتس تحشر و بي لمتضة
و بجاحة گمان ؟!
- لا و أنت الصادق ي عمو ، و كمان استتشاري نفساني
متخصص في الحيوانات الزيك قصدي زي كلبك دا !ثم بعد تنهيدة)
..لكن أهو! ظروف جابتنا نلم وساختكم و نضاير (مخرجات حماركم الوطني)
(ثم ينصرف الشاب و صاحبنا مندهش ، لدرجة قرر يخلي ال(vxr) بتاعو مقرش ،
و يمشي ورا الزبال الفلتة ، متلقي الحجج دا. فقرر يركب مواصلات عامة
و يقضي مقاضيه لأول مرة، مع سواد (الغبش أبان مسوحاً موية) .
تخريمات:
واقع ملموس، و لكن للأسف، مسگوت و متغاضى عنه،
اكتفاء بنظرية العصيان بالنظر. علما بأن دفن النعام رؤوسهن
في الرمال المتحرگة إنما يجعلعن غدعرضة لمزيد من (الشلاليت).


ود الأصيل/ Aabersabeel Danil

ود الأصيل
04-18-2017, 12:01 AM
اسكتش (2) في موغف ميدان جاكسون
[] 1,2,3،،، ستوب ، أكشن:

® هناك حيث (الرجال مواغف)، يستفحل اندهاش صاحبنا المرطب لنقاش حاد و مثير كاد ينسيه بل يُلغي له كافة مشاويره المهمة، دار السجال بين نسرين/ بتاعة الشاي و هي تشكو من هبَّود النيران يتطاير من كانون نيفين/ ست الكسرة والمايد بجوارها/

¶ _تتنحنح نيفين و هي تدير ظهرها لنسرين ، و كأنها تطلب المدد من أخينا النقلتي/ لؤي:
_ ماك سامع يا باشمهندس لماضة الشافعة الما قامت من (قنيطة) الواطة دي ، اسمعي هييي أنت يا بتاعة الجغاريف المهببة يا بايرة في سوق العمل.
# هنا تنبري لها نسرين بنبرة متصاعدة: و مالن كمان الجغاريف، ما أخير من ماستر انثربولوجيك الفشنك الشايلاه وحايمة بي ليك سنين و دنين، لمان استقر بيك المطاف هنا بين تلاتة لدايات و كناتيش ملحاتك المساخ ديل.

#ثم يأتي دور وصلة النقلتي /لؤي متثاقلا، ليقول أي حاجة متظاهرا بنيته لفض اشتباك روتيني، لكنه شيق و مسلي جدا لدرجة يتمني في قرارة نفسه ألا ينفض سامره أبداً . فقعد يسوي في شغل المديدة حرقتني):- يا نيفين ياختي نسرين دي لسانا متبري منها ، و مافي زولاً كدي سلم منو, برضو شايفا أمس تهابش في أخونا دكتور نزار،( و في الأثناء ، من هناك يطل نزار العتالي) ، و يسترسل لؤي/ النقلتي:
_ أهو طرينا القط جانا ينط، يا دكتور ياخ شن جابرك على الشلهتة دي ، ما قلنا خليك منطقي شوية ، و شوف ليك شغلانة تكون مقاربة، ما تنسيك مهنتك لحظما تتلخبت عليك اللختساسات ، ياخ إن شاء ا لله جزار، و لا حتى بتاع أقشي ، المهم أي حاجة في اي حتة يكون ليها علاقة، و لا نوع من ممارسة علوم التشريح التدليةضيعت فيها نص عمرگ دي( يشام نزار ريحة الشماتة و التشفي في نبرة صوت صاحبه لؤي:-
_ يعني عاجبني و الله إنتا يا سعاادتك المتخرج لي مهندس رزاعي يا أرض اتهدّي ما عليگي قدي، و كمان متخصص ري حدائق عامة ،(لاند سكيبنغ)؛ و برضك ما لقيت علا شغلانة النقلتية، يا سبحان الله!
- ياخي و الله نصيحتي ليك لوجه الله و قالوا خريج قبلك بشهر اعرف منك بدهر, بعدين تعال مالا كمان النقلتية ، ماك سامع بدلعوني يقولو: باشمهندس جزم يعني برضو ما شبحنا مشينا بعيد ؛ زي (رجوع القمرة لوطن القماري).
¶- هنا يجد نزار ضالته ليرد الصاع صاعين. فراح يقهقه قائلا: ههههه، والله حلوة حگاية باشمهندس نعلات دي ، متل عالم (ظرات). و بعدين، قماري ف عينگ ياخوي، لا و إنت السادق، دا متل عودة العرجاء إلى مراحها؛ أو الأحرى رجوع الگلب في قيئه ؛ بل أحرى الأحرى، دا متل معاودة أصحاب السوابق الگرة إلى مسارح جرائمهم.

ود الأصيل
04-18-2017, 12:12 AM
فعلا مسرح على الهواء الطلق وما عايزين نقطع الارسال بس متابعين عادل امام ومدرسة الحناكيش بشبق كلب صاحب القزاز المرفوع
كان عندكم كديسة اجدعونا بيها...

يا ريت شاعرنا المبدع/ عيسى محمد ، تترجل صاعدا إلينا من وسط جموع جمهور المشاهدين، لترفد (گوميديتنا الأرضية) هذه، بواحدة من عيون ميلوديا الشعر الملحمي، و الذي تفتقر إليه ساحتنا منذ رحيل إبراهيم العبادي، تقريبا.

ود الأصيل
04-18-2017, 06:23 AM
كتب: Monyluak Agieu Diar
Monyluak Agieu Diar
گتب:
أسلوب ساخر لكنها رائعة مناسبة لوصف ما تعيشه أهل تلك الجمهورية من غل وقتر ووووو الخ ،، أشعر باليأس والقنوط تجاه تلك الجمهوريات الزيفة.
أعني ما أكتبه ، وأتمنى ا لا تفهمني غلط ،، تقديري .,
® و من شر البلية ما يضحك. ي مونيلواك. و لكنني لا أحبذ كلمة "قنوط" هذه لأنها تعني تحولي من حامل شمعة إلى مجرد لاعن للظلام.
© بعدين يا مونيلواگ، أنا مستمتع معاگ جدن بعربي جوبا دا. فياخي أنا لا فاهمك غلط و لا خايفك تفهمني غلط. فأخت راحتك طب.

ود الأصيل
04-18-2017, 09:21 AM
aabersabeel
(مَسْرَحٌ فِي اْلَهَمْبَرِيبِ الطَّلْقٍ)
________________
اسكتش (3)
رحلة العجائب على متن هايس على خط :
سوق ليبيا مروراً بقندهار -سوق الناقة - أمبدة
دار السلام كرور و أب نيران - مرورن ب زقلونا
إلى المحطة الوسطى ب صابرين و بالعكس.:
(في النهاية يتنبه صاحبنا لأنو نهارو قعب في الفارغة
و لسة وراه مصالح ما انقضت فيسرع ليتشعلق في أزحم
هايس ليستقله متخارجاً ، و بعد أن خلاس ، غلّقت و تبوأ الكمساري
مقعده على ركبة أخينا القلي قعد أصلن فوق أخر طوبة فوق صبارة
الموية، (منو و الباب): يصعد بعده السواق و يستهل ركابه الكرام بتلاوة
دعاء السفر المأثور. فيقول: سيداتي، سادتي الكابتن اساغة ود الهاجَّة يورهب
بكم على متن حافلة خطوط أمبدة الهارة العاشرة رقم 999 على خط سوق ليبيا
بأبو نيران مروراً بكرور، و لكل من فاز معنا بمقعده من السخانة القاتلة دي، بنهب
نبشركم بأن تشأبتم فركبتم أهلاً و نزلتم سهلاً، رافقتكم السلامة ، و بالنسبة
لهرارة الجو الآن الصغرى عاملة فوق درجة الغليان( 125فهرنهايت). فكاد صاحبنا
يصرخ في وجهه و قد انتابته حالة طمام من دوار الجو: تعال ياخوي هو هايس
و لا (أيربس) لكن السواق تداركه بتعليق بدا خفيف الظل ، و لكنها الحقيقة
المرة بإنو"يا ريت دا كلو يجيب مريسة بتاع تام زينو" ثم أردف له:
و ما تنط إويناتك يا مُولم، فأخوك أسلن الطيران دا مهنتي
التي أهببت، و لكن ما قدرنا نمارسا بي
(رِهْلة بين تَيَّات السِهاب) منذ سنة تخرجي.
و لكن أبشرك، إنو الحمد لله لقينا دالتنا أخيرن هنا،
ننط من متن هايس لضهر دفار .بالموناسبة ها نعمل سندة
(ترانزيت)في سوق صابرين لتناول وجبة خفيفة (سيناك) من
أصابعين الجداد المتبلة. بس عاد نسوي شنو، أهو برضو متل ما
قالو ما زي أبوك إلا لاكين بربيك. الجماعة فاتحين طاقة التعليم
و الشهادات على قفا من يشيل. هديلك خريجين طب سايفين
ركشات) ، و لكن بلوفة سوق العمل المحلية مغلّقة للطيش؛
كمان المرقة برة ، كان لآنجمينا دي،بعد دا بقت لحسة كوع،
مع أحوال الدنيا المكركبة يمين شمال دي المهم علا
الواهد يعسر دم قلبو و يحتحت الوراه
و قدامو ، و لا يكون زولن واسل! _
كن كصندلة ٍ ، تعطر فأس قاطعها
كن وردةً ، عطرها حتى لسارقها
لا دمنةً ، خبثها حتى لساقيها

ود الأصيل
04-18-2017, 02:46 PM
اسكتش (4)
هل تؤدي كل الطرق حقاً k إلى روما؟!!
1,2,3،،، ستوب ، أكشن:

حيث يتوجه قروب من الخريجين ذوي العقول الشابة
النيرة و السواعد السمراء، يضربون في الأرض بحثاً عن
دلقون أيحاجة بس تجيب قرش أحمر، إن شاء الله حتى لو في
غوث اللاجئين ظاطو. وصلوا إلى حيث أُشيرعليهم بوجود (فاعل خير)
في سفارة أجنبية تُعنى بالعواطلية و المشردين. على إثر طرقةٍ خفيفةٍ
واحدةٍ، و قبل التي تليها يفتح البابو كأن أحداً كان يرقب قدومهم
بالثانية. فإذا بغريبٍ توارتْ ملامحهما بين لحيةٍ مستعارةٍ كثةٍ
و نظاراتٍ كالحة السواد كرجال المافايا، يرحب بهم
من كرسيه الدوار. قال ببرود شديد:
- تفضلوا ، ونخش في الموضوع بدون أية مقدماتٍ
فنحن أناس عمليون، و لا وقت لدينا لضيافة و مجاملات فارغة!!
فقد تبين لنا من (السي فيهات) على الداتا بيز إنكم مجموعة شبابٍ
طموحين إل حد لا باس به، و عايزين تعيشوا بأي طريقةٍ كانت.
أها طبعننحن ح نوفر ليكم أقصر و أملس الطرق المؤدية إلى
(تل أبي...)عفواً،قصدي إلى روما مباشرةً، فإيه رأيكم؟!
- و الله يا سعادتك عارفنك ما بتقصر، و برضو دا كان
عشمنا الجايين بيهو ،علا لاكين كيف؟ دايرنا نعمل شنو؟! يعني،
(الجوب دسكربشن) عشان نتخارج و نطلع أهلنا من النفق المظلم دا؟!
- أولاً لا أنفاق و لا ظلام و لا ظلماتٍ بعد اليوم ؛ ممكن تعملوا أشياء
سهلةً جداً علي الزيكم ، و بالذات لحالكم الشايفو و لكنها ربما كانت
ممتنعة و معصلجة شوية في ظروف مختلفة وكل زمن ليه رجالة!!
- يعني ممكن سعادتك توضح أكتر ، بس عشان نفهم وما نتوه
وراء شيطان التخمينات ؟!
- طيب واحدة واحدة كدا، عاوزنكم بس تعملوا لينا
تساهيل لتمرير مشاريعنا في بلدكم الحدادي مدادي دا
و التقول ساكناه أشباح موش بشر من لحم و دم !!
- يعني قصدك يا خبيث يا ابن ال( المعفنة) دايرنا بالعبري
كدا نبيع ليك بلدنا بثمن بخس دراهم معدودة؟! هنا تتمعر وجوه
شباب القروب و كل واحد منهم قعد يبرطم بعبارات فالتة خليط
بين الحسرة و ندب الحظ و السب و اللعن وو..إلخ
- و الله يا ها دي بس الفاضلة، لن ترضى عنا حتى نتبع ملتك
و نبيع ليكم سوداني الجو ة ورداني بريدو؟! لاكين ما قلت لي يا خوي،
أي سودان يقصد هذا المرابي الصهيوني عديم الأصل، أوعة يكون منيش
على سودان توشكي والبجراوية و المصورات؟!أم مقر ممالك نبتة،الفونج
وعلى دينار و ود حبوبة و على عبد اللطيف؟! ولا كمان بلاد الأقاشي
وعشة الفلاتية و الكاشف و عمر الدوش.اللي لما تغيب عن الميعاد
نفتش ليها في التاريخ ونسال عنها الاجداد أسال عنها المستقبل
اللسة سنينو بعاد ..نفتش ليها في التاريخ , محل الخاطر الما
عاد وفي الاعياد في احزان عيون الناس.. و
في الضل الوقف ما زاد
برضو تقولي لي شنو و تقولي
منو؟! و لا نقول: الله يجازي الكان السبب!!

كتب : كاسر الصمت سوداني جعلي:
ههههههه ودالاصيل الله يجازي
محن منو بالظبط كدا في رأيك إتا
و لاهااا، زي ما قلتا لينا زمان:
"السودان و الأربعيين
مليون حرامي"؟!
.++++++++++
قلنالو ي وحش كاسر حواجز الصمت،
ياخوي ما تخلينا في حالنا؛ من سكات كدا،
نسف بلايلنا و نكرطع حلو مرنا و نقش خشمنا
ننطم ننكتم. إت كان متشودع فوق جعوليتك،
نحن ناس قريعتي راحت ساي؛
(لينا الله و عيشة السوق)
علا، بموناسبة حلو مرنا دي؛
واحد هنا مرة قال: دا الشهر الوحيد
الحيكومة بتضوقو معانا. باقي السنة
هم برجعو للحلو ؛ و نحن
نواصل في مرايرنا برانا كالعادة.
فقلت لو: برضو بعد رمشان جاية الضحية
اليوم الوحيد البضوقو معانا فيه كوم المرارة.
و باقي السنة كولها هم ترطيبة؛ و يفكونا
نحن لمراير الشيح و مراقد عكس الريح.

ود الأصيل/aabersabeel

فَمَنْزِلِيَ الفَضَاءً و سًقْفُ بًيْتِي** ‏سَمَاءُ الله أو كٌتًلُ السَّحَابِ
فأَنْـتَ إذا أردْتَ دخـلتَ بَيْتِي *** عَلَيَّ مُسَلِّمـاً من غَيْـرِ بـابِ
لأني لَمْ أجِدْ مصـراعَ بابٍ*** يَكُوْنُ من السَّحَـابِ إلى الترابِ

ود الأصيل
04-19-2017, 08:41 AM
استكش (5)

جُموعُ الغبش يرفعون أكف الضراعة و يدعون:


اللهم لا حيلة لنا إلا أن نغتنم نفحات هذا الشهر الفضيل و ندعو و نقول:
اللهم إنا نعوذ بك:
من خرمة التمباك قُبال الفطور!
و من نُفاخ الحـلو مـر بعد السحور!
و من ليالي رمضان يحيوها ناس فرفور
مع قهقهات عمك قدور!
*******
اللهم إنا نعوذ بك:
من تماسيحٍ تشيلْ و تبلعْ
و من قلوبٍ ناكرة لا تخشعً
و من بطونٍ لهفانةٍ لا تشبعْ
ومن نفوسٍ دنيئةٍ لا تقنعْ
و من ذرية تعبانة لا تنفعْ
و من دعاء مردود و لا يُسمعْ
*******
اللهم إنا نعوذ بك:
من امرأة عاقراً برا أولادْ
و من زولاً ممّكن كرشو بالعيش برا بلادْ
و من زولاً مربي دقنو طويلة برا مشهادْ
*******
اللهم نعوذ بك:
من راعٍ ما يخاف الله في الرعيةً
و من ولايةٍ لا تبُتُّ في القضيْة
و من دواوينَ حسبة لا تقسم بالسويْة
و من زعاماتٍ فدنةٍ لا تخرج في السريةْ
*******
اللهم إنا نعوذ بك:
من همزات الشياطينْ
من المستنكحينَ المتسلقينْ
و من ناساً ما برحمو المسكينْ
و من بعض الجماعة البسافرو الصينْ
اللهم آآآآآآآآميييييييييييييين
*****)))+(((*****
كن كصندلة ٍ ، تعطر فأس قاطعها
كن وردةً ، عطرها حتى لسارقها
لا دمنةً ، خبثها حتى لساقيها
.....................

الملكة أسماء (أم محمد) كتبت تعليقاً:
مرات كدا بتلاقي نفسك ماقادر تكمل قراية ونفسك انقطع
من الجري وراء حرف سلس سهل .. ممتنع
وواضح .. ممتع..يعبر من خلال مسام الروح كما تيار خفيف يعيد
للاشياء توازنها كذلك حرفك سيديبالله عليك .. الكلام ده .. حبيس هذه
السطور ان انك تسعى لتجسيده يوما ما ؟
ان كان حبيس فطوبى لمنتدانا كنز مدفون في ازقته .. و ان كنت تنوي اطلاقه
للهواء الطلق سراحة ..فمرحى لنا رجلا يلوح بمفردته عاليا كنار على علم
استاذي ... تقبل مروري اللاهث وراء المفردات الغنية عن التعريف .

كتب عيسى محمد:
كنت وظللت اتوقع ان اجد:
اللهم اني اعوذ بك من حكومة لا ...
إلا دي ، بس ي صديقي الحبوب، عيسى محمد. ما قالو الضايق قرسة الدبيب، بلاوز من مجر الحبل. و دونك حبيبنا الراگوبابي/وليد الحسين ، رد الله غربته؛ و تبعه على الدرب شاعرنا المتهور! ود أبنعوف ، دا قلبو وشو على قفاه عديييل. و ما عاوزين نجيب لك طاري محمد طه محمد احمد.

ود الأصيل
04-19-2017, 09:01 AM
سكيتش
{1/6}
بعنوان :تســــاهيــــل
1,2,3،،، ستوب ، أكشن:
الشخوص حسب الظهور على خشبة المسرح
عدد (3): ضمير حي - وآخر ميت – دراهم معدودة.
المناظر على الخشبة أثناء العرض:عند رفع الستارة ,
يظهر على الخشبة ضميرٌ حيٌّ، حاسراً رأسَه ، مطأطئاً هامتَه ،
حافيَ القدمين، منزوياً في ركنٍ قصيٍٍّ من أروقة نفس أمَّارةٍ بالسوء
و كل قسماته تدل على خيبة أملٍ عميقةٍ وأسىً و حزنٍ دفينٍ يعتريه و هو
ينظر من طَرْفٍ خفيٍّ و بعين رضا كليلةٍ لما يجري أمام ناظريه خلف الكواليس.
بعد ذلك يظهر ضميرٌ مستترٌ آخر و كأنه ميِّتٌ تماماً (كواحدٍ من أياهم، مهزوزٌ،
غير متزنٍ، إذ يقوم بحركاتٍ بهلوانيةٍ تدل على رميه كل القيم وراء ظهره).
فيما تمتد إليه يدٌ خفيةٌ بها حفنةُ دنانيرَ و دريهماتٍ
من المال في شكل رشوة.
******(((((+++)))))******
نص سيناريو الحوار الساخن:-
الرشوة تفرد قوامها الممشوق ، و تعبث ب(شعرها الغجري المجنون)
و هي تخاطب الحضور بغنج و كبرياء: شبيلك لبيك، أنا بين أيديك للدايرني ؟
تراني على قفا من يشيل في كل مكان وزمان وللما يشتري يتفرج .
و بالموناسبة عاقدة أحدث في أرقى المجتمعات..
- الضمير الميت : جيتي من وين يا شقية و ناوية على وين السفر!!؟
- الرشوة: معقولة يا مفتري، غابية عليك ؟ و أنت عارفني متل جوع بطنك!؟
أنا الملعونة و ملعون آكلي و مؤكلي. و أنا من كترو لي
الأسامي لمان بقيت مشهورة متل كديسة في ضنبي شعلة نار.
- ناس تقول علينا: مسَّاحات شَنَب؛ و ناس يسمونا: ضحاكات و ترا( نحن يانا نحن)،
في النهاية تساهيل،إذا حَكَّيْت جيبك و مديتني بي تحت الطربيزة، بتتحرك كل مياهك الراكدة
و بتنقضي كل حوايجك المعترسة؛ و تهون كل قواسيك. و اللي ما عندوشي ياخ ما يلزموشي.
و برضو من أشهر أسامي الدلع المحببة لي شخصياً لامن ينادوني: يا (بت الحيشان التلاتة،
لأنو بصراحة بتحوَّل نشاطي إلى خلية نحل كلما الناس تقرِّب من الحيشان التلاتة ديل بالذات.
- الضَّمير الميِّت : و ياتن ديل كمان حيشانك التلاتة البنيتيهن من مافي على آخر عمرك ؟!
- هي: أولن في التبداي ، عندك مكاتب الحركة + صالات الجمارك + نقاط التفتيش و
القبانات على طرق السير السريع و مع حنك الكباري في الضوحي و طرف المداين.
أهاااا و أنت گمان ، اللخو؟ ما تشرفنا باسم الكريم؟ بس قبال نتعرف عليك كدي عان
جاي و جيب أضانك النحكي ليك دي بموناسبة نقاط التفتيش دي: مرة واحدة
متهورة جاية لافة الصينية غلت، و عكس خط السير . قام قبضا ليك بوليس
الحركة ، و كان مفروض يبهدلا ليك، يرميها في سجن ما وراء مغرب الشمس
و يسحب منها رخصة السواقة، علا في إثناء المعمعة لقت طريقة
حشرت يدها في جيبو و دست ليه حاجة كدا بسيطةو كتين
هبشا لقاها ساقطة حتين زولك هجس و فكاها و موش كدا
و بس ؛ كمان قعد يترجى فيها"إنك بوكرة لازم تجي
بجاي عشان نطمن عليكي" . يلا و و برضو تقولي منو
و تقولي شنو ؟!و ليش النعام آدم لابس نظارات سود؟!!
ما ترا، عشان ما يشوف متل جنس البلاوي دي
هنا يسدل الستار على الفصل الأول.

ود الأصيل
04-19-2017, 10:15 AM
سكيتش (2/6)
بعنوان :تساهيل
1,2,3،،، ستوب ، أكشن:
- الضمير الميت : أخوك في الله "ضمير" ممكن تقولي علي (ضمير) ولا كول الضماير.
- هي: ونننب علي خالس ومحمد معانا تغشانا و شن جابك مباريني بي جاي.
يظهر علي الليلة و قعت ما سميت في شر أعمالي و جيت ضهبانة أبيع الموية في حرة السقَّايين!؟
- هو : ليش خايفة كدي. أنا ( ضمير رفع) منفصل عن صاحبه، وأنت وسيلة (دفع)
رباعي بيَدٍ يُمْنَى دون أن تدري أختها اليسرى. فا ممكن يكون بيناتنا تعاون، عشان ندفنو سوا.
- هي: كيفن عاد ما بخاف و ماني عارفاك ضامر شنو في قلبك؟ برضك الحذر و اجب و قالوا:
(الضايق قرص الدبيب ، بخاف من مجر الحبل)
- هو : ياخ اطمني، أنا حاجة تانية خالس، ضمير مستتر تقديره (غائب تم اماً).
- هي :ياخ أصلي ما بصدق ، يعني نقول صادف شنٌ طبقه!؟ بالأحضان يا فردة!؟
- هو : أها ما قلتي لي مالك تشمشمي بى جاي، اللُخت ؟ نحن هنا جاهزين لأي خدمة!
- هي : أنا بقيت أنشط عضو في المجتمع. ممكن تعتبرني أُس الشرور وموات الشعور و بواح شهادة الزور, و بساعد على سؤال الناس إلحافاً و أكل أموال الغير عنوة و الباطل،
وبحلل اختلاس أموال خزينة الدولة ثم التحلل بعداك، و على الظلم والقتل عمداً. و بتسبب في كثير من حوادث السير والمرور اللي كملت ناس غلتان المرحوم. ياني أنا البخلى الراجل
المكرش اللابس أبيض داك و واقف في الصواني بدل ما ينشغل بضبط حركة المرور و ضمان سلامة المارة و السائقين معا، تلقاه مبحلق يتفحص فيهم ولمن يشوف الجيبو أكبر
يسيل لعابه و يقول ليه: ما تلف الصينية غلت يا معلم ، عامل جيبك المنَفَّخ دا). و طبعاً الغلبة و الزمبارة لمن يعصر أولاً و من يدفع أكتر. أما في المستشفيات و في دوائر
الحكومة الخ ,الخ,الخ. ..حيث الصفوف والطوابير في باحات الاستقبال، تضرب المواعيد بشرط وجوبي و تحدد الأسبقيات بوجودي, وأما معلمو الخصوصي في المدارس و
محاضرو الكليات, فقد أطلقوا علي اسم الساعات الاضافية تجوزاً و استحياءاً من الجمهور , بالله عليك عمرك سمعت بشافع روضة بياخد دروس خصوصية
- هو: يا عجبي ، يعني ما خليتي حتى موطئ قدم معاك للمحسوبية و الولاء الحزبي؟
- هي : ياخ ما تفهمني غلت, وتلخبت لي اللختساسات ! ديلك بي ناسن براهن,
في أوكات راحتي وغيابي أنا وفي حتات ما بكون في داعي لوجودي أصلاً .

ود الأصيل
04-19-2017, 10:38 AM
سكيتش (3/6)
بعنوان :تساهيل
1,2,3،،، ستوب ، أكشن:

- هنا ، إذا بالضمير الحي (ينهض فجأةً و يستجمع بعض شجاعته لينتفضَ) :
كفاية ياجماعة عدم ضمير و شر مستطير؟ وين قيمنا، مبادئنا ؟ وين صدقنا و أمانتنا؟ ولا إحنا زاتنا يا ربي وين ؟
شوارعنا بقت وسخانة وبيئتنا ملوثة. مُدُنُنا مهمشة. شبابنا عاطل يائس. شفعنا بؤساء. نسوانَّا حيارى، جلاكينَّا عاجزين .
وين التقى و الرضا والعفاف والغنى؟ أين هم ألو الأحلام و النهىوين الحق من الباطل ؟ وين ؟ وين؟ و لي حد متين ح نفضل
مبلمين و ساكتين؟ يكاد يتهاوى الضمير الحي إلى الارض .. ثم يتمالك نفسه و يستجمع بقايا قواه مرة ثانية لينهض فيواصل:
- عايني جاي أنتي هييي يا شقيانة ، كل كمية الظلم و الفساد القاعدة تعوثيه في الأرض؛ و البيوت الفاتحة بالحرام
و القصور المشيدة والعمار القايم دا كلو من تحت رأسك. ثم يقبل على الضميرالميت:-
- وأنت كمان حتك ، ما بتختشي ياخ من عمايلك الشينة و خلقتك المبشتنة كلو منك أنت ظنيتك
قايلو من عاجل بشرى المؤمن، عابن بالله لركبيك السايحات ديل و صبلك المرخرخ متل الضبعة دا؛
وكتافيك المتكيات تقول أم رخم الله ، وخليك ساااي من عويناتك المبويضات ديل زي البصلة في
الروب و مغورقات وسط جضيماتك المنفخات ومتعادلات متل أم فتفت مع أم مالبين! كله لحم
نابت من سحت و بلا بتالي ، فالنار أولى به.بس تقول نخر السوسة و العافية مدسوسة.
- الرشوة و الضمير الميِّت معاً ، و بصوت ثنائي : يا زول قول ما شاء الله!
- برهة، و يسدل بعدها الستار لتتطاير وريقات نقود الرشوة من النافذة و يتبعها
الضميرُ الميِّت خلسةً ، يجرجر ذيول الخيبة والندامة ، بلعابه سائلاً وراءها.
بينما يترك الضمير الحي الخشبة فيترجل وحيداً إلى ساحة المتفرجين لينفرد
بهم في وصلة من الردح الأقرب إلى الهذيان. ليخاطبهم< فيبدأ بوخز ضمائرهم
بدبوس التأنيبفلعله يبث في روعهم شيئاً من لواعج حزنه، و لعله يوجد فيهم
رجلٌ رشيدٌ، ممنلا يزال لديهم آذانٌ يسمعون بها أو أعينٌ يبصرون بها أو عقولٌ
يفقهون بها،علماً أنه لا تعمى الأبصار و لكن تعمي القلوب التي في الصدور.
- هلمَّ ياجماعة ا لخير ،،، أليس فيكم رجل رشيد قوموا ياخ نلنضع أيادينا
في أيادي بعضنا بعضاً عشان نجدع بعيد ، ونمرق ببلدنا من أنفاقها
المظلمة. إذا ابْتُلينا برعاةٍ رعاعٍ لا يهتمون بالرعية، و ولاةٍ أمورٍ
لا يحكمون في القضية ، و جُبَاةٍ أموالٍ لا يقسمون
بالسوية ومتنصلون بالتالي عن الخروج معنا في السرية،
فكلنا راعٍ و موقوفٌ أمام ديانٍ لا يضلُّ و لا ينسى و هيهاتَ لكائن
من كان أن يَعفينا من مسولياتنا أمام الله و التاريخ.

ود الأصيل
04-19-2017, 01:31 PM
مسرح في الهمبريب الطرق
بعنوان : "حباب ود أب راساً حلو"
سكيتش (1/7)
1،2،3 ستوب أكشن،،،

(قصة كانت تحكيها لنا حبوبتي و هي مستوحاة
من كتاب (كليلة ودمنة) كمضرب مثل لحال من يعسل
لك الكلام و هو يضمر لك السوء كل السوء) الشخوص
حسب الظهور في المشهد الأول عدد (2): فأر(جقر)كبير
مع ابنته(أم سيسي)يفتح الستار على نص سيناريو
الحوار الهادئ بين عمنا الجقر وابنته (أم سيسي) ؛
- تعالي يا بنتي النرسلك أمشي كدي لناس عمك
الكديس ديلكقول ليهم السنة دي ناحيتنا محل
ما نزل لينا مطر, و ياريت تسمحوا
لينا نرحل نخرف حداكم.
- و أهم شيئ يا ابني بس تاخدي لي بالك من
أول كلمةيستقبلوك بيها هناك؛ لأنها بتدينا الانطباع
الأول عن نوايا القوم و هو دا زاتو بيت القصيد.
يسدل الستار قليلاً ثم يفتح على و قائع الفصل
التاني (في مجلس شيوخ الكدايس)
(يلا جرت الفويرة تحمل الرسالة
منطلقة لا تلوي على شيء.

ود الأصيل
04-19-2017, 01:57 PM
http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1503079474&rn=48
مسرح في الهمبريب الطرق
بعنوان : "حباب ود أب راساً حلو"
سكيتش (2/7)
1،2،3 ستوب أكشن،،،

عند الوصول وبعد أن ألقت فروض التحية اللازمة تنحنحت و قالـت) :
- سلام عليكم هوي ناس عمي الكديس! "
- أهلاً حباب ود أب راساً حلو", هكذا جاءه الرد جماعياً مدوياً من كافة الأعيان و الحضور .
(لم تهتم الفويرة أم سيسي بمقاصد العبارة (إذ كانت مأخوذةً بحفاوة اللقاء و حرارة الترحاب).
و واصلت سرد رسالة أبيها:
- قال ليكم أبوي الجقر السنة دي و لا قشة فرد واحدة ما قامت في بلدنا, و متعشمي
تخلونا نجي نقضي الخريف حداكم!! فشنو ردكم؟ عشان أرجع بيه سريع أوري أبوي!
(يعتدل عمك شيخ الكدايس في جلسته بعد أن يبرم شنبه و يقول بوقار
مصطنع فيما طأطا أركان حربه من الأعيان رؤوسهم):
- قولي ليه موافقين طططب و حبابكم عشرة ، برا كشرة:
(ثم يلتفت لبقية الحضور ليدعها تسمع همهمة منهم كعلامة البصمة بالعشرة ):
طبعاً طبعاً يا بتنا موافقين ورضيانين و نص و خمسة..إهييييي ودي برضو عايزة كلام ياخ؟ ,
عيب كدا! دا نتي تخطفي رجلك دي الوقت و تجري تجيبي كل قبيلتكم الكريمة و لو ما شالكم الكتف
تشيلكم الكرش.(ثم يسدل الستار مرة ثانية ثم يرفع لعرض مشاهد الفصل الثالث و الأخير)
حيث جاء ت أختنا الفويرة / أم سيسي منطلقة نحو ديار أهلها تنطط من الفرحة.
لتخبر أباها وهي في أشد الانبهار بوعود الكدسة بحسن الوفادة والرفادة و قالت:
- والله يا أبوي ناس عمي الكديس ديل أثبتوا لي إنهم طيبين خالس وكريمين كمان ,
و لي هسي أنا ما شفت من ناحيتم شر، إلا حسن النوايا , بس ملاحظة يابوي
إنكم مزودها معاهم حبتين و زايدنها كوزين ، لدرجة الثقة المفقودة تكاد تكون متوهمة
من جانبكم براكم!(هنا انتهرها أبوها الجقر بنبرة ارتعدت لها فرائسها و ردتها إلى صوابها)
و قال:- يا بت يا غشيمة خلينا بالله من جنس البكش الفارغ دا و المهم تقولي لي بالحرف الواحد
في أول الترحاب قالو ليك شنو؟! :و متل ما وصيتك تمسكي لي في أول كلمة تمرق من خشم كبير
هم الذي علمهم سحر البيان في المكر و الخبث و الدهاء حين ألقيتي عليهم التحية هناك؟
أها شن قالولك؟!
- والله يا بوي بصراحة ربنا كدا، هم قابلوني كولهم بآخر حفاوة و أريحية وحميمية،
مافيش بعد كدا. و كمان قالوا لي:"حباب ود أب راساً ، و لا بت أب راساً حلو ماني عارفة",
افتكر دا كلام ما فيهوأية حاجة تخوف! مش كدا و لا شنو يا أبوي؟ والله أنا لمن زاتي ما صدقت
و هبشت راسي براي، قلت أشوفو فعلا أكان مترتر فوقو سكر و لا مجلط بالعسل!!
(هنا ينط عمك الجقر ل لا فوق وكأن طابوقة و قعت على هامتو، و ارتعدت فائصه غضباً):
ثم قال لابنه- سكر ولا سجم رماد إن شاء الله في عينك يا عبيطة يا بنت العبيطة، شكلك طالعة
لأمك فعلاً! أنت عارف دا معناه أيه؟ معناه نهاية عمرك وعمرنا معاك!! اسمعي يا شويفعة هوي ،
أنتي فعلاً غشيمة و على نياتك .و أنا تاني ما برسلك لمشاوير زي دي. وكويس أنك جيتينا
نافدة بجلدك. دي يا بنتي كانتشفرة واضحة بالنسبة لواحد متمرس زي أبوك وخلاص مش
رايحين ولا أي حتة خلينا نموت جوعاً أحسن مما بين مخالب الكدسة الأوغاد يفضلوا
يمخمخوفينا لا حول السنة.. تلاقيهم هسة يتلمضوا في رجا الاستمتاع بوجبة
دثمة من لحم و أكتافنا. يلا بس، انكطعت و انشبطت، لكن ، وين؟!
تخريـــمــة بجـــــــــاي:
أخونا عثمان الجقر برضو واحداً كدي مفضي نفسو للبحث
في أنساب الجروةو البعاشيم سمعتو ذات مرة في لحظة تجلي كدا
في قناة(النيل الازرق) مع الفرجوني، وقد تجرأ و أدعى بأن ضمن
الفردوس الأعلى لشلة كلابه الهجينة تلك؛ طبعاً بعد أن رفع نسبها
إلى سلالة ذاك الكلب السعيد الذي شرفه المولى عز وجل برفقة
أصحاب الكهف. لكنها ما لبثت أن وقعت في الناس
عضاً و نهشاً.فكان و بالاً عليها.

ود الأصيل
04-19-2017, 10:58 PM
كتب aabersabeel/

استكش (5)

جُموعُ الغبش يرفعون أكف الضراعة و يدعون:






الملكة أسماء (أم محمد) كتبت تعليقاً:
مرات كدا بتلاقي نفسك ماقادر تكمل قراية ونفسك انقطع
من الجري وراء حرف سلس سهل .. ممتنع
و واضح .. ممتع..يعبر من خلال مسام الروح كما تيار خفيف يعيد
للاشياء توازنها كذلك حرفك سيدي بالله عليك .. الكلام ده .. حبيس هذه
السطور ان انك تسعى لتجسيده يوما ما ؟
ان كان حبيس فطوبى لمنتدانا كنز مدفون في ازقته .. و ان كنت تنوي اطلاقه
للهواء الطلق سراحة ..فمرحى لنا رجلا يلوح بمفردته عاليا كنار على علم
استاذي ... تقبل مروري اللاهث وراء المفردات الغنية عن التعريف .



كنت عيى محمد
وظللت اتوقع ان اجد:
اللهم اني اعوذ بك من حكومة لا ...


لا ، علا دي يا صديقي عيسى،
موش قالو: الضايق قرصة الدبيب
بيلاوز من مجر الحبل؟!بعدينن دونك ، زميلنا
الراكوبابي / وليد الحسين ، و تبعه على الدرب
شاعرا المتهور/ ودأبنعوفو و ما دايرين كمان
نجيب طاري شهيد القلم ، المرحوم /
محمد كه محمد أحمد.

ود الأصيل
04-20-2017, 10:43 AM
سكتش(8)
1,2,3, ستوب آكشن
النص بعنوان: الطمع ودر ما جمع،
العبرة من النص أنه:(لوكان لابن آدم واديان من ذهب لأحب أن يكون
له ثالث، و لا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب، ويتوب الله على من تاب)
وهو عمل درامي مملٌ للغاية، قد يصلح لسرد الأحداث أكثر منه لتجسيد شخوص بعينها.
(كل وقائعه مؤلفةٌ من فصل روتيني واحد، و متواصل ، إلى أن يرث الله الأرض و من عليها)
حيث: دخل المحتال و زوجته إلى مدينة عامرة بالتجار الأثرياء قد أعجبتهم فقرروا اغتصابها من أهلها.
إشترى المحتال حمـــاراً وملأ فمه بدراهم من الذهب رغماً عنه، ثم أخذه إلى حيث تزدحم الأقدام في السوق.
لمح الحمار التبن و البرسيم في السوق فنهق لتتساقط الدراهم ! فتجمع الناس حول المحتال الذي خدعهم بأن حمــاره
كلما نهق يمطر فمه قطعاً نقدية. و بكل غباء بدأ الجميع يفاوضونه حول بيع الحمــار. و رست الصفقة على كبير التجار
و الذي اشتراه بثقله ذهباً كبقرة بني إسرائيل، ليكتشف بعد ساعة بأنه وقع ضحيةً لعملية نصب خبيثة. ومن حيثه انطلق إلى
بيت البائع وطرق الباب لتخبره (شريكته) بغيابه لكنها سترســـل كلباً ذكياً في طلبه ليحضره فــــــوراً. فعلاً أطلق الكلب الذي كان
حبيساً أصلاً فهـــرب لا ينوي على شيء. لكن زوجها عاد و برفقته شبيه للكلب الذي هرب. طبعاً، نسي القوم لماذا جاؤوا وفاوضوه
على شراء كلبه الذكي ، واشتروه بمبلغ و قدره. و لمَّا أطلقوه ليعود مثلما ما مرسه أصحابه، إذا بالكلب يذهب مع الريح و كان ذلك آخر
عهدهم به. تنبه التجار لسقوطهم مرة ثانية في فخ نصب ماكر فانطلقوا إلى بيت المحتال ودخلوا عنوة فلــم يجــدوا سوى زوجته، فجلسوا
ينتظرونه و لما جاء نظر إليهم ثم إلى زوجته ، وقــــال لها: لمـــاذا لم تقومي بواجب الضيافة نحو هـــؤلاء الأعيان؟ فقالت:إنهم ضيوفك فقم
بواجبهم أنت. تظاهر الرجل بالغضب الشديد و أخــرج من جرابه سكيناً مزيفاً عرز نصله في صدرها حيث يرقد بالونٌ مليءٌ بصبغ أحمر، و قد
تظاهرت بالموت. طبعاً وبَّخه الرجال على تهوره فقال لهم :لا تقلقوا، فأنا متعود على قتلها ثم بعثها حيةً ترزق وفوراً أخرج مزماراً من جيبه
و بدأ يعزف لتنهض الزوجة أكثر حيويةً.ثم انطلقت لتصنع القهوة لضيوفهما المندهشين. نسي الرجال غضبهم و جعلوا يساومونه على مزماره
السحري حتى اشتروه بثمن باهظ، وعاد الذي ظفر به ليطعن زوجته وراح يعزفلها وقتاً ليجدها قد فارقت الحياة ، وفي الصباح سأله التجار عما
حصل معه فضن عليهم بنباً مقتل زوجته مشيراً عليهم باقتناء ذاك المزمار الذي بحوزته، فاستعاره نظراؤه منه واحداً تلو الآخر، ليقتل كل منهم
زوجته بيديه و بالتالي. طبعاً طفح الكيل بالتجار بلغ السيل الزبى؛ فانطلقوا إلى دارالمحتال لياخذوا بتلابيبه و يضعوه في كيس ثم أخذوه وساروا
به ليلقوه بالبحر.لما تعبوا جلسوا يستريحون فنـاموا. وعلى صراخ المحتال من داخل الكيس، جاءه راعي أغنام وسأله عن سبب وجوده داخل
كيس وهؤلاء نيام فقال له بأنهم يريدون تزويجه من بنت كبيرهم في الإمارة ، و لكنه مرتبط بابنة عمٍ له و يخشى مصاهرة الأثرياء. اقتنع
صاحبنا الراعي بالحلول مكانه في الكيس طمعاً بطلب القرب من ابنة شاهبندر التجار، بينما أخذ المحتال أغنامه عئداً بها أدراجه للمدينة.
و لما صحا النيام ساروا بالكيس والقوه بالبحر ثم عادوا للمدينة مرتاحين.لكنهم وجدوا المحتال أمامهم يسوق ثلاثمائة رأساً من الأغنام.
فسألوه ليخدهم أيضاً بأنهم لما ألقوه في البحر خرجت حورية والتقطته وأعطته ذهباً وغنماً و أوصلته إلى رأس البر. وأخبرته
بأنهم لو رموه بمكان أبعد عن الشاطيء لأنقذته أختٌ لها هي الأكثر ثراءاً، و التي كانت ستنقذه و تغدق عليه بعطايا أوفر.
ثم جلس المحتال يحث أهل المدينة و هم يتهافتون عليه فانطلقوا يُهْرعون إليه جميعاً الأعمى منهم يحمل المُكَسَّر
نحو البحرليلقوا بأنفسهم في التهلكة وراء تلك (الحورية الأكثر ثراءاً) و هكذا آلت المدينة
بعددها و عتادها وقضها وقضيضها ملكاً خالصاً لمحتال ذكي. نقول قولنا هذا،
و (إِنَّ فِيْ ذَلِكَ لَذِكْرَىْ لِمَنْ كَاَن لَهُ قَلْبٌ ، أَوْ أَلْقَىْ السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيْدٌ)
...................(((((+++))))).................. ..

الممثلون حسب مخيلة الراوي هم:
بطل الرواية (المحتال): الكيان الصهيوني
زوجة المحتال : الولايات المتحدة الأمريكية
الحمار :التعيس المدعو/ مبارك حسين أوباما
الكلب = القرد الأعمش/بان غي مون (بوكيمون)
بيت المحتال: عصبة الملايات الملتحفة العمريكية
و أما أهل المدينة الفاضلة...
فهم تجار السياسة و المتحكمون في:
بلادُ العُربِ أوطاني منَ الشّـامِ لبغدان
و من نجدٍ إلى يَمَـنٍ إلى مِصـرَ فتطوانِ
فـلا حـدٌّ يباعدُنا ولا ديـنٌ بفـرّقنا لسان الضَّادِ
يجمعُنا بغـسَّانٍ وعـدنانِ..لنا مدنيّةُ سَـلفَـتْ
سنُحييها وإنْ دُثرَتْ ولو في وجهنا وقفتْ
دهاةُ الإنسِ والجانِ فهبوا يا بني قومي
إلى العـلياءِ بالعلمِ وغنوا يا بني أمّي
بلادُ العُربِ أوطاني!!!
*****(((+)))******

ود الأصيل
04-20-2017, 11:36 AM
سكتش (9)
بعنوان / † خدعة بتي كلب†
1,2,3,ستوب آكشن

شخوص المشهد حسب الظهور على خشبة المسرح:
1/ كلبة غشيمة من سواد الغبش أبان مسوحن موية ينادونها (سامية)
2/ واحد كلب و ابن 60 كلب كمان ، و متشرد يدعى (جرقاس)
الإكسسوارات: حتة عَظْمَةٍ نَخِرَةٍ كملانةٍ من لحم الدنيا ؛
حيث و جدت ملقاة على قارعة الطريق , و التقطتها ستي سامية.
سيناريو النص:
® خدعة بتي كلب د€âˆڑ
حيث:
تملك منه الجوع ،، جاب شوارع
قاع المدينة بحثا عن ما يسد به رمقه ،،
فقد أصبح لا يقوي علي النباح ،، لمحها من
على بعدٍ تمشي الهونا حاملةً (عظماً) بن فكيها.
فكر بكيفية الحصول عليه منها بأي ثمن،، أيطلبه
منها مستجدياً عطفها عليه؟! كلا، فسوف لن تقبل
و ربما تستهجنه ، أم يظفر به غصباً و عنوةً و اقتداراً
¶ مجموعة متزاحمة من الافكار بدأت تخطر بباله
و لم يقتنع بواحدةٍ منها . أخيرا قرر أن يخدعها
مستغلاً في تنفيذ مخططه حاجتها الي الحنان
والرومانسية حاول بقدر الإمكان ان يخفي
ملامح الجوع الظاهرة عليه واستبدالها
بملامح العاشق الولهان.

¶ ثم دنا منها و تولَّه ؛ ثم نبح عليها
و تبختر؛ ثم أدبر و كشر عن أنيابه كي
تحسبه متبسماً و محيياً إياها. رمقها
بنظرة ذات مغزى، كما لو كان مبدياً
لها مدى افتتانه بقوامها السمهري
الرشيق الممشوق.

¶ سرعان ما سال لعابها ؛ إذ لم تكن
مصدقة أنها عثىت أخيرا على من توقعه
في حبائلها و لتجد فيه كلب أحلامها الذي
الذي سوف يتوجها ملكة علي قلبه في افخم
(كوشة) في قاع المدينة . هزت له ذيلها
بغنج واضح.
¶ فأدرك أنها غرقت في احلام ظلوط.
سألها برقة (دونجوانية) مصطنعة: ما اسمك
يا بوريبتي. ردت بإبتسامة بريئة عريضة
ظهر علي اثرها نوائبها المليئةببقايا اللحم :
أنا ساامية و بدلعوني (سوما) .
¶ فسقط العضم من بين أنيابها ؛
و سقط معه في يدها التقطه علي الفور
و هم بالمغادرة أدركت انه خدعها كأي
{ابن كلب} غيره. بز أرادت أن تسترجع
عضمها منه ،، سألته مستدركة : و لكن
لم تقل لي ما اسمك ،ي جرقوستي؟

¶ لكنه رد دون ان يلتفت عليها
و هو مولياً دبره لا يلوي على شيءٍ ؛
و لم يعقب و قد تخير لنفسه اسما خاليا
من حروف الحلق ؛ مع تجنب دقسات
( فتحة الخشم) و كدي ؛ لگي تبقيه
عاضاً علي غنيمته بنواجذه.
¶- إدريس .. إدريس،
يا بت الشيخ !!
¶ود الحيشان التلاتةˆ






¶ طبعن ، أبدع ما في حبكة الكلب
هو تمكنه من تخيره لمصفوفة حروف
اسمه/إدريس. ما يعرف في علوم فقه
اللغة{ linguistics} بأحرف{fricative}
و التي تقوم
على صك الأسنان و اللثة.
¶ يعني لو جاب أي اسم فيه
أي من حروف الجوف ككأ، يقول :
{الياقوت عبد الفتاح}مثلا،
مع الاعتذار، كان حقو راح.






بالموناسبة عمنا الكلب اصلن ما مشى بعيد .
لأنو زي ما قالو قال:هو أساسن اسمو/ حاج إبراهيم ؛
علا لاكين سامع الناس بي تحت تحت قاعد تقول ليه
الكلب. فما في زولن هاين روحو أبدن.


بعدين دي ظاطا ميها أول (خدعة)
يرتكبا واحد { ابن كلب}. لأنو قبال كدي
سارقلو لسان تمساح و كاب بيه الزوغة. قام
وكتين لقاه طويل علي فكينو ، ترا بقى مدلدلو
و جاري بيه و هو يلهث {إن تحمل عليه يلهث،
أو تتركه يلهث}. خسوسن لامن يلاقوه ناس
يذكروه بي جريمتو و يكوركو فوقو يقولولو :
أمسك الحرامي سيد اللسان جاك.









كتب عيسى محمد:
حاولت اقرا النص بواقعيته؛
ففشلت فالقضية اكبر من استغلال المكر
والخداع لنيل حقوق ليست للكلب القضية
أعم واشمل في صفحات كتاب حياتنا
فالروعة هي قمة الرمزية العالية،
تسلم ي عابر سبيل ، .






آسف جدن ، و الله أستاذي المبجل عيسى محمد ،
لمروري سهوا على تعليقگم الراقي هنا. و أما محاولتگ يائسا ،
لقراءة نصنا عاليه ، فلم تفشل ، و إنما لگونه مگتوب بلغة هي أقرب
إلى أبجدية (برايل)، بحيث تحتاج للمس حروفها بأطراف عصبنا السابع ،
أكثر من نظرها بأعيننا المجردة. أو گما ذگرت لك من ذي قبل،
هي أشبه بلغة الضفادع ، و التي تريد قول شيء ما ،
مع إرادة لازم معناه ، أكثر منها مجرد ( غوغاية) ،
في شگل أوبريت گورالي رتيب.

أستاذي عيسى محمد،،،،

[}<إنا لله وإنا إليه راجعون{]
لعلك فهمت الآن ياولدي لماذا قلت لا تكبر؟!
فمصرٌ لم تعٌد مصراَ .. و تونس لم تعد خضرا
و بغدادٌ هي الأٌخرى .. تذوق خيانة العسكر.
و إن تسأل عن الأقصى .. فإن جراحهم أقسى
بني صهيون تقتلهم .. و مصرٌ تغلق المعبر..
وحتى الشام ياولدي .. تموت بحسرةٍ أكبر
هنالك لو ترى حلبا .. فحق الطفل قد سٌلِبا
و عرِض فتاةُ يٌغتصبا .. ونصف الشعب في المهجر.
صغيري انني أرجوك .. نعم أرجوك لاتكبر.

ود الأصيل
04-20-2017, 12:56 PM
سكتش (10) 1,2,3, ستوب ، آكشن
@ الجنة و نعيما ، و بي لبن طيورا في مزاد علني @
[يلا علينا جااااااي، الهوبللي. و البختانا ، تاتي ما بلقانا!!
#هكذا وقف واحد دجال في نص ميدان جاكسون ماسك جرس الدل
الة و يلعلع في المارة: يلا ، عندنا فلل ديلوكس جاهزة (تسليم مفتاخ)،
على كطع واطة نواصي سنقل في 3 شوارع في مجمعات الرواد و سارية
(الفردوس الأعلى). بمليون دولار بس. ألحق ي زول سوقنا حار حار
و العرض محدود. ما تفوتو فرصة العمرين ، والحظ لا يبتسم
إلا كشمة واحدة!!
# طبعن ، هُرِعَ إليه ، ليتحلقوا حوله جمهرة
من الغشماء، ذوي الجيوب المقرشة و البطون المكرشة؛
أولاد المصارين البيض؛ ركاب البرادو المو خمج؛ و سكان البرج
العاجي شرق عفراء و خط عبيد ختم و جامع سنهوري بي غادي.
#النوع داك البفسحو ليهم البقر ، و كدايسم بتاخد حمام مغربي يوم
و التاني. مصدقين و جاهزين يشتروا ( لبن طيور الجنة) في الدلالة.

# قال إيه: دايرين من هسي
يضمنو راحة البال في الآخرة؛ عشان ينبجقوا
باقي عمرم في الدنيا الزايلة دي يسوو السبعة
و ذمتا. فكولهم دفعوا و بدأو في استلام شهادات البحث.
# يقوم يتسلط راجل حكيم؛ النوع المدردح داك و مشرقط
من السما سبع مرات بسنونو. طبعن، من ناس خط أمبدة
كرور - سوق ليبيا - قندهار و ظار السلام ، و لالعكس.
#ترجل أخو البنات من الهايس و مشى بوشو على
صاحبنا الدجال ، مقرر يكسر ليه الدوش في يدو؛
و يخلي خشمو ملح ملح!!
- اسمع اللخو ، تحين ماكم عارضين نار جهنم و ساءت مصيرا ؟!
- طلبك موجود اللخو . استنى بس دورك لمن نخلس. علا لاكين دي
برماد وشها البدورا منو؟!
- أنا بدورا ، إت بس بتبيع؟
- يا زول دا كلامك، و الله كنا ما لاقيين لها زبون؛
و لامن مختشيين زاتو من عرضها. علا كان كدي
بنديك ربع مساحتا يجقلب فيها الحصان، بألف بس،
كمان بالمحلي و بالقديم.
- طيب أقول ليك قولة ، ما تجاملنا باخ تفكها
لينا كولها ششنة كدا بالأربعومية، أها قلت شنو؟!
- يا زول قلنا مبروك ، و حلالك و يلا نسجل ليك طوالي!!

#أول ما قبض شهادة بحثو، زولنا قام يكورك في الناس.
يا أخوانا هوي، الحاضر يحدس الغايب. و الأعمي يشيل المكسر.
هدا نحن أشترينا جهنم بكول أقساما ناس/ عذاب سعير و بئس
المصير،و لظى و سقر ، و حتى الدرك الأسفل من النار. و من
هسي جهزتا طبلنا سوكرتية ح نشمعا. ما نخلي أي بني
آدم و لا فرد زووووولن واحد يدخلا مافي.

#بعد داك ، قبل على ذاك المشعوذ الدجال و قاللو:
و أنت ياخينا ، خلاس لملم عددك ، و قفل مزادك ،
خلي المولد دا يتفرتق،د؛ و كل زول يطلع جبلو.
انتهى العرض ، أها إيش رأيكم ؟! بالله العجبو،
ما دايربن 5 نجوم. بس ينقط لينا
شلن في الطاقية التحت ديك،،،،
و دمتم، دمتم، دمتم سالمين،،،،،،
ود الأصيل/Aabersabeel[/QUOTE]
[QUOTE]مجاهد. د الأسد، كتب يعلق:
زمن طغيان الكنيسة.
+++++++++
#لله درك ي مجاهد. تماما كما تفضلت.
و على غرار صكوك الغفران ، لعلك تكون قرأت أو سمعت
عمن كانوا لدينا ، يبيعون أشجار غابة الجزيرة أبا لأنصارهم الأشاوث،
على أنها مىاتع في رياض الجنة (تسليم مفتاح).

# ثم ليه نروح بعيد و دونك هؤلاء الدواعش،
و ما يعيثون من فساد في مشارق الأرض و مغاربها ،
و باسم الدين ، و الذي وقع ضحية للأسف ، في مطب
رمادي حرج ،لا يحسد عليه، بين (خنجر إرهابي)
و (صومعة) رهباني.

و عاد ربك غايتو يجيبو قوي ،،،،

ود الأصيل/Aabersabee
فَمَنْزِلِيَ الفَضَاءً و سًقْفُ بًيْتِي** ‏سَمَاءُ الله أو كٌتًلُ السَّحَابِ
فأَنْـتَ إذا أردْتَ دخـلتَ بَيْتِي *** عَلَيَّ مُسَلِّمـاً من غَيْـرِ بـابِ
لأني لَمْ أجِدْ مصـراعَ بابٍ*** يَكُوْنُ من السَّحَـابِ إلى الترابِ

ود الأصيل
04-20-2017, 02:53 PM
{11}
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت:
بواسطة ود الضو مشاهدة المشاركة
عابر سبيل ياوريف لك التحايا والامنيات
مسرحك جميل والهمبريب ضارب شمال ويمين
ياخ ما اجمل المسرح عندما يأتيك عن واقعك
الذي تعيشه.. و ي ريت تواصل ياخ ،بدون فواصل ..
و الله لو لا إشراقات ألقك الضافي
و النور و النوار جند مجندة تسعى في ركابك
لكان ما سوى ذلك سبباَ وجيها ليشيخ الحرف
مني ..و ينضب المداد عندي، و لكن،من أكون أنا
حتى تنكس البيارق لغيبتي و تقرع الطبول لمقدمي ..
فمرحباً أستاذي و أخي ود الضوء جئتني متسللاً كواسطة العقد الفريدً
من جنزير في النجومْ و قلادةٍ ن سلسلٍ منضومْ، شكراً لك مدداً بلا عدد، لحفاوة
نزول بساط ريحك بساحتي تتقفى أثري و تتفقد حاليو تنعي نعش غيبتي، في لفتة وفاء منك
كانت في منتهى الأناقة..طوقتني بوشاح المودة فطولتني سنتمترين. و لو لم تقل شيئاً و اكتفيت
فقط بترك أيقونة و انصرفت لكان منك بمثابة توقيع أنيق على جبين الأفق..نعم لقد طال هجران أناس
لكل ظرفه القاهر، و أنا أولهم و لكن عيني لم تغب يوماً واحداً عن معانقة روائع ما تكتبون فأقرأ أطايب ما
تحلبون فأشرب ملء أحشائي.تماماً كالمزن ما تغيب إلا لتأتي حبلى بزخات من الغيث و نفحات الدعاش.
و تظل هذه التبلدية تتنشقنا ملء جوفهالتحفظه وداً زلالاً صافياً و تروح تفرد لنا ذراعيها مشرعة كما المحيط
الهادئ،و تسدل علينا أفقها مترامي الأطراف مرحباً، و تمد لنا حبالصبرها الجميلسرمداً . فهي كم تطرب لوقع
كعب نعْلَيْ مدناالعالي ،و عنفوان بحرنا الطويل ؛و تبيح لنا إدمان التسكع على شطآن ممتدة و مناطق و سطى
دافئة بعذوبة بيانكم ومتصفحات ذوائقكم الرفيعة ، فتعصر سويداء قلبها و تطبق رموش حبها على أرواحكم
الشفيقة،و لو لا بقية من كبرياء حضوركم الدائم حلاً و ترحالاً، لبقي حبنا لعسيلة البقاء هنا، رهباناً
معزولين و ميتين في صوامعنا و لظلتحروفنا جامدة و شموعنا خامدة ، لا تشي بشيء من حتى
سوى حفنات من يباب عمرنا الفاني. و لست عاتباً على أحد،
و لكني استوحشت النفاج و عشمي كبير في عودة كبار رواده الهاربين، و على رأسهم المبجل/
أبو النور،الجنا أب سكينن سالها في الخلا ،و أب ضبيحتن جابا و دنكلا و أب خادمن جابا
وقعدا، و هي بتدرش و تقول: قضا! ...أعدك بأن أواصل خربشاتي على هوامش
حضوركم و كتر خيركم على حسن المتابعة..،،،،، بوركت أخي
و د الضوء ،،، ،،و ليدم الوداد رسولاً بيننا،،،،

ود الأصيل
04-20-2017, 03:01 PM
(12)اقتباس المشاركة الأصلية
كتبت بواسطة/ أبوالنور;
لك العتبه حتي ترضي اخي الغالي
عابرسبيل وكل سنة وانت كما انت ياخ
بس دي هسي دعوة لي ولا عليَّ؟!!
يا خ لا عتب و لا تثريب بين قلبين ضماهم سلام و بين
أخوين دنياهم و ئام فقط زاد وجدي و طال انتظاري قدومك
في رهط من جهابزة كرام تقيلون عثراتي كلما أوشكت على الذهاب
مع الريح و التلاشي مع المد البعيد ..لكني أعود مع الجزر المهادن مع الريح و الموج
..في النوء الشديد.و في موتى و في بعثى قررت أن آتيكم حاسراً رأسي حافي القدمين
يحدوني النشيد..فقولوا قد عرفتم من أنا..و قد نقشتم تقاطيعى و تكوينى، في الصخر و الرمل،
مابين النراجين..بعد أن صرت في لوح الهوى تذكار.. و لون النيل في لوني و تكوينى..فَنيَتْ روحي فضمونى
..إلى قبور الزهور الاستوائيه إلى زجل الحمائم و أجيال العبوديه..ضُموا رفاتى..و لفونى بزند الجد ما أحلى عبير
الود ما أقوي سواعدنا عاربة و زنجية و بعض أقوالى أمام الله بعض الرحيق أنا... و ما أوعر سبل الحياة إذ تفرقنا أيدي
سبأ، ثم ما أرحمها حين تلم شتيتاً باجتماع. بعد أن نصبح أثراً بعد عين. و قد ينسى الناس جيلاً و لكن ليس سرمداً.
و الشجر الخالد لا يموت إلا ضارباً بأطناب أصله و أنفه أشم يعانق الأنواء. و من الناس من تذوب ملامحه في سحنات الآخرين
و يدق نبضه في قلب سواه و يتلمس أشواق روحه في أنين الحزاني ، ليتداعى سائر جسده بالسهر لأوجاع حمى الغائبين .
هنالك تتخذ عواطفك الصماء لسانا من منطق الرواة، و تتوشح أفكارك بأكاليل من نسج الأحاجي , فتجد في نفسك خباياً خارجة
من ظلمات(الأنا) إلى قناديل العطاء بأيدي الجماعة.حين تحلو النجوى و يطيب الاتكاء على واحات الوداد. فلرب خاطرة تثير فيك
دمنة من رماد الشجون تتفجر له أراضيك عيوناً من القوى الكامنة، أو كلمةتخلع عن وجهك نقاباً كثيفاً من غبار كان حائلاً دون
بلسم الحقيقة،أو حواراً يقلب إلحادك عقباً على رأس اليقين,ليبدل يأسك إلى رجاءٍ، و خمولك إلى عزيمة، و رذيلتك إلى
فضيلة , تلك شفافية نادرة قد خص الله بها حفنة من عباده. و ما سلطان الوصال إلا في أنه أبداً يجول في أقطار
الخواطر ، منقباً عن آثارها. و ما شرف صاحب اليراع إلا أنه طالما يشاطر الناس في لمس أوتار في عوالمهم
الخاصة. و لعل له في ذلك أطيب العزاء . إذن فليس الأخذو الرد بيننا إلا كفراش حائر محمل بألق الجمال
..رسولاً بين أنفس قد تُتَوفى حين موتها،و أخرى لم تمت في منامها، ثم ما تلبث أن ترحل تلك
التي قضى عليها الموت ؛ فيما تسترسل الأخرى إلى أجلٍ مسمى .. و ما النابغة سوى
من يروي تلك المعاني من دم قلبه. فلك العتبي مني أيضاً و دم كعادتك سباقاً كما
الخليل معقود بنواصيها الخير..و هي سانحة لأعترف لك بأنني أقرب إليك
مما تعكس لك مرآة ظنك ..ثم ها أنت ذا تنبش قبري من جديد
كي أسجل لك صوت شكري الخجول ثم
أنصرف عابراً، ثم إلى لقاء قريب.

ود الأصيل
04-21-2017, 03:15 PM
{13}
\\مسرحية: تيس ود حسونة//.

[][][]مسرحية: تيس وحسونة/]
سكيتكش خفيف يستحق القراءة:
*المسرح: ساحة سوق الملجة بمدينة كسلا .
*الشخوص:
1) حلفاوي تاجر تشاشة زهجان أخلاقو هنا؛
2) تيس أسود عادي لا يميزه سوى دقن، عنقرة غليدة، وشلوخ عرضية على جبينه و كمان فاقد رباعيتين من فكه الأسفل ثم برنيطة برش على رأسه. لكنه مدفوع بقوة خفية خارجية خارقة تعرف جيداً كيف (تحلبه) و إلى أين تذهب به.
*الأحداث: ينزل ذاك العنبلوق المفتري بساحة الملجة و راح يلبلب و يبرطع يمنة ويسرة و لا حد مالي عينو. فطوالي أقبل على تشاشة أخينا الحلفاوي المسكين و قعد يأكل و يدفق ويتلبخ ما شاء له أن يفعل. ثم كمان يخمش و يجدع للسخيلات و البهم حوله من غنم القوم تداعت هي الأخرى وجاءت لترمرم وتنفش في البضاعة كما يحلو لها.
@ لكن بهنا التشاش المغلوب على أمره من الدهشة والقهر لمان ما قادر يستوعب القاعد يحصل شنو ظاطو وهو يطنطن: يا جماعة نحن في سوق ولا طلق حواشات؟؟؟
@ و هو (يفتح علبة قديمة مليانة من السب و اللعن) يرفع عصاته وينهر : تعال هنا يا ابن(...) البضاعة دا بتاع أبوك ، إنعل أبوك علي أبو الخلفو الرباك ظاطو.
@ أحد المارة (ناصحاً): اسمع يا بلدينا هوي ! أوعة تكون بتتكلم مع التيس القدامك دا؟! أنت ظنيتك ماك عارف دا يطع شنو و لا ايه؟!
الحلفاوي (يشطاط غضباً): وبعدين معاك أنت كمان ! يعني ح يطع شنو يعني من أندكو و لا شنو يعني؟؟؟!!!
@ الناصح: لا لا و أنت الصادق عاد؛ دا مش من أندنا و لا حاجتين! دا يا أخوي تبع سيدي الشيخ/ الحسن ود حسونة .. أها أوعة كمان تقول ما سمعت بيهو؟ غايتو كدي كان راجل قوم مد يدك عليه شوف سيدي ما ينفخك دي الوقت!!!
@ الحلفاوي: فاتح خشمو متمحن وساكت!!!
هنا يشبع التيس ثم يتجشأ ملياً وهو يهم بمغادرة المكان راحلاً مع قطيعه إلى حيث أتى.
الحلفاوي: ما لسة بدري يا هليفة!!!
نهاية العرض.
مثل الشخصيات حسب الظهور على الخشبة:
الحلفاوي:أي واحد من الغبش أبان ميون موية
التيس: اي واحد تيس
سيناريو و إخراج: الفقير إلى الله/
ود الحيشان التلاتة

ود الأصيل
04-21-2017, 03:23 PM
{14}
- خشبة مسرحنا هنا عبارة عن:
{ساحة الطابور أمام فصول إحدى مدارس الأساس}.
الشخوص حسب الظهور المتكرر:
{ السيد/ ناظر المدرسة + معلمة و أم لأحد الفصول + تلميذ شاطر في سنة أولى أساس}.

[][] تحديات طفل معجزة[][]

[][][]هكذا نصبح وحوشاً مع تقدم السن .
@:تلميذ شويفع في أولى أساس يطلب من معلمته،
ما إذا كان بمقدوره التحدث إليها على انفراد بعد انتهاء الحصص، فأجابت بالترحيب . و عندما حان الوقت:-
[]المعلمة: تفضل يا بني ، ماذا يجول بخاطرك؟
[][]التلميذ: أشعر بأنني سابق لزماني بسنين ضوئية،
و بالتالي أذكى بكثير من أن أبقى في هذا الصف التعيس، فهل بإمكانكم نقلي مباشرة إلي المرحلة الثانوية؟
[]بناءً على ذلك تم رفع طلب التلميذ الى ناظر المدرسة، لاتخاذ ما يراه مناسباً ،و الذي قرر بدوره اخضاع التلميذ لاختبار لتحديد قدراته،ثم قبل التلميذ التحدي.
[]الناظر: كم حاصل ضرب 3×4[][]
[]التلميذ: 12 يا حضرة الناظر[]
[][]الناظر : حسناً، تقدر تحسب لي تلت التلاتة كم؟!
[]التلميذ: طبعن ، بديهي يساوي واحد
[]الناظر: ما هي عاصمة اليابان؟!
[]التلميذ: ما طوكيو، طبعاً فاكرني ح أقول ليك ناغزاكي و لا فوكشيما الضاربة الزلزال قريب دا!
استمر الناظر لأكثر من نصف ساعة بطرحأسئلة الحائة ،
و هي تصطدم بحائط براعة ذاك العبقري الصغير و لم يخطئ بأية إجابة. حتى كادت ترتفع كثافته!!
[]هنا أبدت المعلمة رغبتها في التدخل لأنقاذ الموقف بطرح بعض الأسئلة العويصة لعلها تثنيه عن قراره:-
[]المعلمة: حسناً قول لي يا شاطر، ماهو الشئ الذي منح الخالق أربعة منه لكل بقرة حلوب، و لدى المرأة اثنين منه فقط؟
[]الشويفع :الأرجل، يا حضرة أبلتي!! المحترمة مع فارق الخشونة و النعومة عند كل أنثى لطبيعة الحالٍ!
[]هي : ترا ما عندك عوجة ، طيب قول لي : ماذا نجد تحت سروالك و ليس موجوداً تحت فستاني؟
[]هو :الجيوب الأنفية ، ( قصدي الخلفية)
[]هي : أها، عاد، وين بنلقي منابت الشعر المجعد لدى الإناث عمومن؟!
التلميذ: في أفريقيا، جنوب الصحراء ، بالذات تلك الواقعة بعد خط مية غرب!
[]هي:صحيح 100% ، و يلا ، ما هو الشيء الطري بطبعه، لكنه يصبح قاسياً حين يلامس الجنس اللطيف؟!
[]هنا يفتح حضرة الناظر عينيه واسعاً و يشعر بأنه في ورطة حقيقية!
[]لكن التلميذ أجاب ببراءته الطفولية المألوفة: دا أكيد صباع المنكير لطلاء الأضافرين( قدر ظروف ي حاج)!
[]المعلمة: ماذا يوجد لدى النساء والرجال في وسط الرجلين !!
الناظر (الليلة يا ألله تستر، من الدرابة دي تعدي على خير)
[]لكن التلميذ كان حاضر البديهة و قال: الركبة، طبعاً يا أبلتي، دي ساهلة جداً!
[]المعلمة:كويس جداً، أها المرة دي قول ليا ، إذن: ما هو الشئ البنلقاه عند المرأة المتزوجة بحجم أكبر من المرأة العزباء ؟!
[]يشهق المدير : و يقول: السا...
[]و لكن تلميذنا النجيب يقاطعه: [][] عارفك بتفكر في شنو؛ لا لا ما السرير، داااا الهناي...." الساطور" عديييييييييييييل و كدي !!
[]لم يصدق ناظرنا أذنيه و لا عينيه و يبدأ يتضاءل إلى ربع هدومه و يشبك يديه فوق رأسه،و هو يهمهم ( ما هذه المصيبة (تنخت عليك يا شافع الجن)؟!
[]المعلمة (مستطردة بانفعال): ما هي المنطقة في جسمي الأكثر رطوبة؟!
[]التلميذ: "ما لسانك شنو يعني , إن شاء يكون دايماً مرطب من ذكر الله.
[عند هذا الحد و قبل أن يبتلع سيادة المدير لسانه مع ريقه ،و يقرر أن يضع حداً لهذا الاختبار المهزلة و المسيح لموية للركبين.
[]و يتوجه إلى التلميذ مهنئاً : سوف إرسلك من هنا مباشرة، لتحضير دراساتك فوق الجامعية طوالي و ليس إلى الثانوية.
[]ثم بالتفاتة خجولة إلى المعلمة مع رخية نظارته التخينة: دا شنو يا أستاذة ، ياخ ، حتى أنا نفسي لو أخضعوني لأسئلة متل دي لأحرزت گعكة عملاقة..
[]بقى الشاهد و العبرة في إننا كلما كلما سار بنا قطار السنين و هرمنا، كلما تتآكل ملكة الذكاء لدينا ، و كلما تتنامى فتتسع مساحة الخبث و الخبائث ، و تعاظم سوء النية في نفوسنا، و كأنما نتقدم إلى الوراء يوماً بعد يوم، حتى نبلغ أرذل العمر.[]

ود الأصيل
04-21-2017, 03:30 PM
[][{](15)ظھ
® مشهد درامي صامت في بلاد العجب العجابد€âˆڑ

{و القابعة خلف أسوار جمهريات الموز الگضبن گاضب}
@ حيث ليس أمامك سوى أن تبتسم ألماً، مثل
ألس في بلاد أعجب العجائب و أغرب الغرائب.

¶ و حيث لا وقت للاندهاش أبداً. فكيف لا إذا كان حماةً
حِماها ليسو سوى عصابةِ متاجرين بأقواتها
و مبعزقين لمياه وجه كراماتها.

¶ فهاهو ذاك الراحل، الله لا عادو:(مُعمَّرها) و هو مدمِّرها؛
¶ و (زين عابديها) بن عليها هو شين الدين بن أسفل سافليهاو أوطى واطيها؛
¶ و هناگ(أسدها) علينا نحنا بس ، و لكن في الخطوب ناعم گنعامةٌ ، و جبانٌ وابن ستين مرعة كمان؛
¶و (مباركها) الذب غرب بوجهه من وشنا ،هو عيب شؤمِا ؛ و لم تزل أصالعه تخبز فىتا من وراء ( قضبان)
¶ و أما سيسيها ، فهو أكبر (مُسوِّسيها) ، و حدث عنه و لاحرج.
¶ و المخلوع (صالِحُها) هو عينه طالِحِها؛ و حوثيوها يَحثون في وجهها حفنات اليباب؛
¶ و الأدهى و أمر من كل ذلك أن يكون بشيرُها (قَشيرُها) و غتاس گباريها في مجاريها .
كان و لا يزال على رأس (هؤلاء)، ممن يدَّعون فريةَ(إنقاذِها). بحيث إن عطشها
من (كيزانها) ؛ و ضررها من نافعيها؛ و مرضها من متعافيها.. و هلم جرا .
فاللهم لااعتراض على حكمك.
Aabersabeel Danil , ود الأصيل
[][][]

ود الأصيل
04-21-2017, 03:41 PM
{16}

- خشبة المسرح:
على ظهر منطاد جوي أو هيليكوبتر في جولة ترفيهية فوق ربوع العاصمة المثلثة.

الولاية عملت تكريم للطالبة الجات الأولى في مرحلة الأساس.. بعد التكريم أخظوها في رحلة على متن منطاد جوي أو طائرة مروحية في جولة فوق أجواء الولاية..و كان برفقتها : السيد/ والي الخرطوم و رئيس المؤتمر الوطني بالولاية + وزير التربية و التعليم برضو مؤتمرجي علي السكين+ رئيس اتحاد الطلاب طبعن زولم ما في كلام + ناظر مدرسة الشافعة المتفوقة{علا دا ال قريعتي راحت ؛ و ماعندو علاقة بهؤلاء} .
@ تعطلت محركات الطيارة وقربت تقع.. وفي الطيارة أربعة شنط براشوت بس، يعني لازم راكب يروح فيها.!
@ الراكب الاول، والي الخرطوم قال أنا والي الخرطوم ووزير الدفاع السابق، والشعب ما برضى لي جنس الموتة دي، ختف شنطة البرشوت الاول وانبرش..
@ الراكب الثاني، وزير التربية.. قال أنا مسئول كبير وعندي مهام كتيرة، عايزني اموت ليكم كدة!! جبدلو شنطة برشوت واتخارج..
@ الراكب الثالث، رئيس اتحاد الطلاب، قال انا عيني على المستقبل وعايز أبقى مسئول في القصر الجمهوري.. دايرني اموت سنبلة ساي ختف الشنطة التالتة وبقي مارق...
@ وأما الراكب الرابع، حضرة ناظر المدرسة و
للراكبة الخامسة/ الطالبة البنوتة المكرمة، فقد دار ببنهنا سرناريو ااحوار التالي:-
شوفي يا بتي انا عشت كتيير، و مافي حاجة فارقة معاي.. لكن انتي مستقبل البلد. عشان كدة شيلي البرشوت الرابع دا و نطي أقذي روحك!
- هي: يديك العافية يا أستاذ.. و أبشرك بحاجة، كنان، انتا ذاااتك أنا عندي ليك برشوت مفضل !!
- أصلي ما بصظق، ا انتي جادة و بي صحك؟!-:
- اي و الله با أؤتاذ!
- للطا لا ، دي علا معجزة، لقيتيهو وين؟ قالت - جيب أضانك جاي ، اسمع يا أستاذ، يلا عمك اللمبي ، شفتو لامن تلب ، ختف شنطتي حقت المدرسة ، و قفز بيها في الظلام ، مرة و إلى الأبد{ إن شاء الله سفر البن: دق و حرق}!!
😂😂😂

ود الأصيل
04-21-2017, 03:46 PM
{17}
[][][][][
][quote=abdelazim كتب ;][][][][] [][][][]و دا السبب المخلينا ما نتقدم شبر لي قدام :
نتقدم نمش وين ي عبدو مع ناس ود المستشار الطالع لنا شمشار ؛ و الأمو حكامة، و خالو طبال ،و أخواتو في( البالمبو) بيدو شبال ؛ أها جنس دا ما ينفع علا يبقى طمبار . مع خالس الاعتذار.
@ كدي هاك شوف دي: و أدينا رأيك-
@ في قاعة المحكمة نده الحاجب على الشاهدة فلانة الفلتكاتية مرقتلو امرأة عجوز تتكعكع، شكلها دلالية خبرة و لسانا فاكي. قرب منها محاني ملقوف و سألها{ كمدخل و تهيئة لبدء المرافعة}.
- يا حاجة بتعرفيني؟!
- عاينت ليه شديييد وقالت ليه: كيفن ما بعرفك يالسجمان
انت مش عليوة الكنتا زمن صغير تقع و تقوم تجري ورا قطر كريمي؛ يرمولك القراصة تشيلا بترابا تمسحها و تاكلا. و وامك عوضية الحرامية تشيل مني االعظة و تكب مني الزوغة.
خجل ، و حب يكيد للتانيين؛ قال لها :
- طيب بتعرفي ده وأشر على وكيل النيابة ..
- قربت شافتو وقالت: كيفن ما بعرفو.. تحين مو سعد ود فتحية ؛ أمو الكانت بتسرق جنا جداد الحلة و هو يبيعو ليها في سوق المحطة القدامية بعد شندي؟!.
@ هنا القاضي خاف من رأس سوط الأفعى؛ طوالي صفر لك في المحامي قال ليه :
- و الله يا معفن تسألها مني علا هسي ادخلك مكلبش يبيتوك حراسة !
😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂
[][][][]
[][][][][]

ود الأصيل
04-21-2017, 03:49 PM
{18)
®العصيان .. بالنظر√

©الأمة التي تفضل التغيير و هي متثاقلة في فراشها، يغالبها النوم و يطبق النعاس على جفنيها، فلا تستحق تغييرا سوى لحفظاتها {البامبرز}√

¶ شبكة الفساد في{جمهوريات موزنا الكاذب} ، أوسع من شبكة صرفها الصحي لمخرجات حمارها الوطني.√

¶ هناك، حيث تجمع الدولة معلومات عن مواطنيها أكثر مما تجمع عن أعدائها..و على ثقة أن رجال أمننا الأشاوث يعرفون خال أم جدي و لا تعرف الإسم الرباعي لنتنياهو{ على فرضية أنه عدو}.√

¶ في عالمنا ما وراء شمس الحضارات، التأمين على الإنسان ترف يشتهى على السيارة خط أحمر.√

¶ معظم الهاربين بفلوسنا، لماليزيا كانوا يقيمون لنا موائد الرحمن .. و أتاري احنا اللي عازمينهم من عرق جبين أهلنا الغبش أبان مسوحن موية؟!√

¶ و لأن العرب يؤمنون بالقسمة، وضعتهم أمريكا فى جدول الضرب بالصرمة القديمة.√

¶ الأمم المتحضرة تضع دافعي ضرائبها فوق دماغها ؛ و تلك التافهة تضع حرمات و سكنات مواطنيها في دماغها، و تحت جزمة جباتها.√

ود الأصيل
04-23-2017, 10:16 AM
(19)
(درامِياتُ أعمَىً و كسيحٍ ، يَحْمِلُه أصَمُّ أبْكَمُ)

* *****(((((1)))))******
في ساعة متأخرة من ليلة باردة ظلماء،
خرج أعْمَي يشقُّ سكونَ العَتْمةِ بِعصَا خَيْزَرانَ ،
ليلتقيَ قَدَراً، بمجهولَينِ اثنينِ. فسُرعانَ ما دخلَ
الكلُّمن حيثِهم و فورِهم في حوارٍ صامتٍ
بينَ طُرْشَانَ و عُمْيانَ:
بدأ الأعْمَى يُنَاجِي نفسه الأمرة بالسوء:
” تُرى إلى أينَ تقودُني ساقايَ في ظَلَامٍ دامسٍ ،
حيثُ لا أنيسَ لوَحشتي، ثُمَّ إذا سألَني سائل عن وُجهة سيري
على غير هدىً، ماذا تُرانِي قائلٌ له؟!”. بابتسامةٍ خاطفةٍ مشوبة
بحذرٍ، فترقُبٍ. بادرَ بالتَّحية، ثم أردفها مراراً لمن أحسَّهم بجُوارِه :”
أهل الله اللي هناك!”. لم يعانقْ صوتُه أذُنَيْ أحَدٍ .فلا حياةَ هناك لمن يُنَاغِم.
كان أحد صاحبَيه كسيرَ الجناحِ؛ ظل متسمراً على كتفي حامله, أصمُّ أبكمُ،
و قد كَلَّ متْنُه من ثُقْل حِمْلِه، فلم يشأْ، أو الأحرَى لم يقدرْ أصلاً ليبادلَ مُفاتِحه
بِمِثْلِ التَّحية لا بمثلِها و لا بأسوأَ منها. طفِقَ الأعمَى يمارس هوايته و حقه
في إطلاقِ جحافلِ أسئلةٍ على عواهنِها كخبطِ عشواءَ في جوفِ فراغٍ
عَرِيضٍ: “ما سرُّ لزومِ الصمت هكذا, كما لو كُنَّا في جَبَّانةٍ؟!
ألهذا الحدِّ صِرْتُ ممجوجاً من أول وهلة؟!؟” “
و لكنْ، فلو كان الأمر كذلك، فلِمَ
يُهْرَع المارةُ دوماً للأخذ بيدي
لقطع إشاراتِ المُرورِ”.
*****(((((2)))))*****
راحتْ عيناه المنطفئتانِ تحملقانِ
من خلفِ جدارٍ عازلٍ تضربُه نظَّارةٌ قاتمةُ السَّوادِ؛
تكادُ ، مع لِحيتِه الكثَّةِ تطْمِسانِ ملامحَ وجهِه المتحفزِ دوماً
للانقضاض على شيء ما. مرَّتْ لحظاتٌ و كمان ساعاتٌ مُتَوتِّرةٌ في
سكونٍ كالذي يسودُ عادةً قُبيلَ هبوبِ العاصفةِ. عادَ الرجلُ يطرحُ أساريره؛
كصاحب ضالةٍ يصطنعً التفاؤلَ بالعثورِ عليها. فيلاطفها بهِنْدامِه الدونجواني
المتأنِّقِ، و نظَّارتِه المُعْتِمةِ كرجالِ المافيا، فطَلَاوةِ هَمْسِه الشيِّقِ المعطونِ
ببُرمةِ عسلٍ . فكُلُّها أدواتٌ سِحْرِيةٌ ناجعةٌ لصَيد الغواني. و فيها سِرُّ تعلّقِهِنَّ
بشَخْصِه و تَعَقُبِهِنَّ لأثَرَه حَيْثُما ذَهَب.قال”:لعلي بصددِ دَلُّوعةٍ غنجاءَ هذه ا
لمرة، نعم أنثى أو ربما أنثيين. و لِمَ لا؟! ألا يحِلُّ لي منهن مَثنَى و ثُلاثٌ
و رُباعٌ ؟! هذَا فضلاً ، بالطبعِ، عن ملك اليمين !إذنْ، لنبدأُ الليلةَ
بواحدةٍ، جاءَتني في زمانِه و مكانِه تماماً, كمرِّ السحابةِ
لا ريثٌ و لا عجلٌ. ربما تودُّ فقط مساعدتي دونما
رغبةٍ لمجاذبَتي طرفَي دردشةٍ
بلا أيِّما طائلَ مع أمثالي.”
تحاملَ بجسدهِ المنتحلِ ،
فوجَّهَ بوصلة فضولِه نحوَ مصدر
تلك الأنفاسِ المتوهجة، مُهمهِماً تماماً
كما القطِّ الأليفِ.ربما يُعانِقُ أرنبتَي أنفِهِ
فيُدغدغُ أذنيْهِ بوحٌ شفيفٌ على شاطئِ هادئ
للراحةٍ بأحضانِ دفءٍ (بطانية بشرية) جاءَه
لغية عنده. بس( تميراات فو راس فكي.
بالله علسك شوف ليك بس جنس
(شلاقة عَمَاية آخر زمنٍ)

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو صديق
و زي ما قالو حلم الجيعان عيش
عابرنا أيها الشفيف
انثر دررك و ممتع القول بيننا فأننا نتلهف للمزيد بشوق
*****(((((3)))))*****
أبو صديق ي ذواقة ي راقي،
لعمري إن بهاء طلتك دوما على
نوافذيعلى نوافذي المشرعة هنا و
هناك ، لبمثابة أول الغيث ، أيها
القطر الندى ، و بل الصدى.
تذكر صباه مع (دايناصورة)
كانت تحتطبُ لتسرجَ النارَ حتى الهزيع الأخير؛
يتدفَّأنِ و يتدافعانِ كوبَ الشاي(مَنْ يرشفُ أولاً؟!):
أماه ما أحْوجَني إليك الآنَ و أنا هنا رهينُ المحبسَينِ!
(فقدانِ بًصًري و ليلٍ مُدْلَهِمٍّ).يا من أدرتِ ظهرَكِ باكِراً
لمتاعِ الدُّنيا، لتسُدِّي فراغ والدي، كادحةً، فقابعةً
ليلَ نهارَ خلف مكنةِ سنجرٍ (أبو فراشةٍ)!!
*******(((((((4))))))))*******
في الأثناءِ، وقفَ الأخرسُ على مقربةٍ،
يجاذب نفسَه طَيفاً من خواطرِها. تذكرَ أيضاً
تفاني أمه حين ضاقتْ بها الدُّنيا بما رَحُبت سعياً
لحلِّ عُقدةِ لِسانِه. لإيمانِها بأنهُ ما من داءٍ إلا جُعِل له دواءٌ،
عَلِمَه من عَلِمَه و جَهِلَه من جَهِلَه، و أنَّها ستهتدي إليه بالنية.
هرولتْ به تطرقُ أبواب عيادات البصراء و خلوات المُشعوذينً ،
مُغدِقةً عليهِم بسخاءٍ. سقَتْهُ أعشاباً و محاياتٍ و دواياتٍ بقدرما
طالت ذاتِ يدِها. عَلَّقتْ لهُ كل ما جَلًبت من تعاويذَ و تمائمَ.
ليَتَبيَّنَ لاحِقاً أنه ليسَ مسحُوراً. إنما كان تشوهاً خَلْقِيَّاً
بطَبْلَةِ أذُنِهِ الوسْطَى، ليَعيشَه بقيةَ عمُرِهِ.
******((((((5)))))))******
تَمَلْمَلَ الأعْمَى زاحفاً بجسدِه سعياً
لِكسرِ جليدِ الوجومِ ، ليُلامسَ لحافاً بشرياً مُتَوَهَّماً.
فيما جَفْنُ الليلِ مُسْدَل، و قانونُ الصَّمتِ مُتسَيِّدٌ للمشهد؛
فيُوشِكُ النعاسُ يطبقُ رُمُوشَه. دوامة ثرثرتِهِ ما تلبث تنقشعُ حتى
تعود لتثُورَ مجدداً. انتَكسَ يعزف منفرداً: “لِنَتوسَّمْ بأن السكوتَ
علامةُ الرِّضَا)؛ فلكأنَّ سنّارتِي غمزتْ أخيراً (عجلةً حنيذة).
أم لا يعدُو كونُ الأمرَ برُمَّته مجردَ مزحةٍ سَمِجةٍ،
خَبَزَتْهَا إِحْدَاهُنَّ، تريدُ اللَّعبَ بأعصابِ
رجُلٍ ضَريرٍ تعِيسٍ مِثْلِي؟!”
******(((6)))******
بخُبْثٍ شَديدٍ ، يراقبُ الكسيحُ الموقف
ُ عنْ كثبٍ فيما يغالبُ فلتانَ قهقهاتِه على
ظهرِ حمارُه الأبكمُ .قال: “لِندَعْه الأحمقَ يُلاصقنا
لِينشدَ الدفءَ: تُرى ما الذي يخرجُه الآن ليَقفزَ في
جُنْحِ الظَّلامِ: و هل يحسّ العُميان الفرقَ أصلاً ؟!
فهُم في ليلٍ سرمَديِّ لا ينجلِي، إلا
بصبحٍ ليسَ مِنْهُ بأمثَلِ”.
******(((7)))******
التفَتَ الأبكمُ إلى ذاكَ الذي يَعتَلِي ظهرَه؛
و لسانُ حالِه يُهَمْهِمُ بلغة الإشارةِ لنفسه و قد
طارت شُعَاعاً:” ما لهذَا الضرير لا ينفكّ يلتهم الظلامَ بفَكَيْهِ،
بِلا هَوادةٍ. لَيْتَني أبتَلِعُ حِزاماً ناسفاً لأفجِّرَ صَمتاً يسكنُني، فتَندلقُ
دَواخِلي أنْهاراً من أَذَانِ الطُرْشَانِ في مالِطة. ” رقَّ قلبُه لحالِ الأعمَى
لِيمدُّ يدَه مترفقاً ـ ليربتَ على كًتِفِه ، مهدِئاً منْ روعِه، لَمَّا رأى فرائصًه
ترتعدُ بنَوبةِ هلوسةٍ تُوشكُ تُلامسُ خطوط سُروالِه (الحمراء). إذ عادَ
يُتوهم نفْسَهُ فريسةً سهلةً لغيداءَ حسناءَ من بنات اللَّيل، مرقَتْ
لتَوِّها تَنْشُدُ ضالَّةًلتَبيعَها الهَوى في الهَواءِ الطَّلْقِ . فتراءتْ له
نُعومةٌ صورتٍها المائيةٍب(شَوْفِ بصِيرةٍ عمياءَ لا يَصْطَادُ غزالاً).
لكنْ،ألا يَكْفِي أن تُلازمَه ليلةً من ألفِ ليلةٍ و ليلةٍ؟!.
يتَسَامرانِ؛ و تُطْعِمُهُ لُقَيْمَاتِ الدَّسَمِ مشبَّعةً بريقِها.
فكم يقلقه ما يُلجِم لسانَها، فلم تنبسْ ببنتِ شَفَةٍ،
حتى حينِه؟! تراها تلاعبه بغنجٍ لا طائلَ منه؟!
فليس معنِياً أبداً بِبَهاءِ طَلعتِها، أو ما لو
كانتْ بعْلةً بِرَأْسِ بغْلةً في إبريقٍ.
********((((8))))********
لا يزالُ الأعمَى يَتَعَشَّمُ انتعاشِ جو المكان
بقَرْعِ كَعْبَي أُنثَى؛ متحرفاً لقتالِ فحلٍ غريمٍ وهميٍّ (مفترضٍّ) .
قال:” سأنتزعُها لنُكمِلَ روعةَ المشهدِ بداري، بمعزِلٍ عن أعْينِ العُزَّالِ،
نتقاسمُ هُجوعَ اللَّيلِ ورديَّاً.. نفْترشُ أَدِيمَ الأرضَ و نلْتحفُ زُرْقةَ السَّماءِ،
تلفّ خاصرتَيَّ بمِعْصَمَينِ مخمليَّيَنِ ، لِنسُوحَ كَجمرتَي بخورٍ تَوأمٍ. تتلاشَيَانِ
بِحُضْنِ مِسرجةٍ، تفوح بِعَبَقِ العِشْقِ هُيَاماً في غمراتِ العِنَاقِ على صفيحِ الهَــــوى
السَّاخِنِ .حتى لا نُدْركْ :أيُّ قلبَينا ذاك النابِضُ بيْنَنا”.” خِلْتُنِي و قَدْ تَّرفَّقَ ساعِدي
فَطَــواها ، و تأوَّدتْ أعْطافُ بانِها في يـِدَي، و احمرَّ من خَفْرَيهِما خَـــدَّاها،
فدخلْتُ في لَيلَينِ فَرْعِها و الدُّجى؛ و لثمتُ كالصُّبحِ المُنَوِّرِ فاها؛
و تعطلتْ لغةُ الكلامِ و خاطـــبتْ عينَيَّ في لغةِ الهَوى
عَـــيْنَاها ؛ فلا أمسُ من عمرِ الزَّمانِ و لا غــدٌ،
جُمِعَ الزَّمانُ فَكانَ يومُ رِضَــاهَا”.
*******((((9))))*******
سارَ الأصمُّ يأْخُذُ بِيَدِ الأعْمَى،
متبسِّماً برِضا؛ ليَقِفَ به على أعُتابِ دارِه،
مضْطَرَّاً لدَفْعِه داخلاً؛بدمعة حُزنٍ سخينةٍ تغالبُ
مُقْلَتَيْهِ ثم مضي قدماً بخطَىًضائِعةٍ في جوفِ
لَيْلٍ بَهِيْمٍ، إذا أخرجَ يدَه لم يَكَدْ يَراهَا. و كَتِفَاهُ
تَنُوءَانِ بحِمْلِ كسيحٍ راحَ يقهقُ شامِتاً.
سُقِطَ في يد الضَّريرِ، غيرَ مستوعبٍ لشيء
مِمَّا يَجْري.و هو طريحُ التُّرابِ، يتلمسُ عَصاهُ
ليتَوكأَ عليها؛ فيهُشّبها ذُبابَ جِلْدِه. تلكَ التي كُلَّما
حَدَاه أمَلٌ في استرْدادِ بَصَرَهِ،يتوعَّدُها بإضْرامِ
النار فيها ليُضَيئَ بها ليالِيَه المِلاحِ
ابتهجاً برُؤْيتِه النُّورَ مُجدَّداً.
(كأبشَعِ صُورةٍ لنُكْرانِ الجَمِيْلِ).
******(((((+++)))))*****

ود الأصيل
10-28-2017, 12:45 PM
20}
*# يوميات سايق رگشة#*

[} سايق الركشه وماشي بي مزاااج في شارع عبد الله الطيب جا ماري جمبي عمك سايق برادو عجيب يلخم أشر ليّ قمتا جنبتا كده عمك فتح الشباك نص كده (نظام ماااا بحمل السخانه ) و بيني وبينكم ليه حق لابس عٍمه لمان دآقه في السقف و وشو من الراحه بس قالب كستر اصفاااااار!!
- قال لي : يا إبني شركة كنانه بي وين ؟
- أنا : تمشي طوالي لحدي ما تحصل عبيد ختم وتاخد يمين ياعمي.
- عمك : طيب أقول ليك حاجه ؟ أطلع قدامي وصلني عديل وبعدين بديك حق المشوار
- أنا : حاضر يا عمي ورررررررر وررررررررر دورّتا الركشه وطلعتا الشارع
[} وأنا في الطريق قعدتا افكّر ياربي عمك المرّطب دا الليله بديني متر ولا متر ونص ؟ ياخ الدنيا عيد والناس كلها مركبا مكنه إحسان وخير .عمك دا بتمها لي تُلتميه .والله بعد احترامي وتهذيبي معاهو دا وشابكو ليك ياعمي يا عمي بديني الخمسميه . خمسميه شنو ياخ حررم الزول دا بتمها لي مليون عدييييييييل أساسا ناس القروش ديل ماااا بتفرق معاهم والمليون عندهم زي الجنيه.
[} المهم ماشين في الطريق وأنا عندى إحساس اني سايق موتر مرور ازح في العربات دي يمين وشمال واصرصر ليهم في وشي واطّلع يدي كان ناقصاني بس العصايه الحمرا البطلعوها بالشباك ديك وما فضّل ليّ إلا أقول (واااااااا وييييييي وااااااا ويييييي أفتح الطريق يا بتاع الهايس ) واتزاوغ جاي وجاي وحرررم لو كان في إشارة مرور كان اكلتها في حناني ساااه.
[} المهم حصلنا كنانه و دخلتو ليك جوه الباركينغ ونزلتا اساعدو ليك في النزول ( العربيه ما عاليه ) ومنها كسرة تلج كده اخيره قبل مايناولني الرُبطه عمك فتح الباب الكرشه مدّقره في الطاره اتزحزح لحدي مانزل وإنا في اللحظه جاني إحساس مُضيف طياره وحصلنا مطار الخرطوم وشابكو حمد لله على السلامه وماتكون المشوار اتعبك قربتا أقول ليه درجة الحراره الخارجيه اتنين وأربعين المهم كسّرتا تلج كده لمان قربتا استفرغ آيس كريم.
[} المهم عمك نزل فتح الباب الورا طلع شنطه ويفتح فيها ياخ أنا قلبي دا اسبتو باليمين يدق بالشمال حاسي بالدنيا دي بقت ماشا براااااااااااااحه وضلااااااااااااام وغيري انا وعمك والشنطه مافي شي تاني . عمك فتح الشنطه وأنا أقول بي سري ان شاء الله الرُبط تكون ورق ابوخمسين ما أبو عشرين.
[} تصدقوا وتآمنوا طلّع خمسه جنيه مداها لي خمسه جنيه !! خمسه جنيه يا ابوكرشه خمسه جنيه دي دايرالا شنطه يا مدردم ياخ من الزعله أبيت اشيلها وقلت ليه انا موصلك عمل خير ( قلتا عمك يمكن يغير رأيو ويقول الشاب المتدين دا يستاهل اكتر ) تصدقوا عمك طوالي حشرها في جيبو وقال نعم نعم شباب بلدنا فيهم الخير برضو .
[} ياخي تعال هنا ، شبت فيك حريقه يامدور يا لستك التركتر شبت فيك كلبه سعرانه وما تلقى علاج لا مستشفى لا أجزخانهطوالي طلعتا والمزعلني أكثر الخمسطاشر مشوار الأشروا لي في الطريق وأنا ولا قبّلتا عليهم .
® (منقول من خشم سيدو)
😠😠😠😠😠😠