المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : // دوائر محكمة//



ود الأصيل
09-10-2016, 05:53 AM
(1)
[][][]دوائر محكمة[]
يقال إن كل بداية عقبة كؤود. و بدايتي كانت قصاصة قرطاس و محبرة بلا مداد قلم بلا سنان]
[]و نهايتي ستكون وشيكة بعد تنلب دربي على عثرات الكرام ، على عتبات اللئام.
]فأي هذا الشاكي و مابك داءٌ! كيف تغدو إذا غدوت عليلا؟![]
[]إن شر النفوس لنفس تتوخي قبل الرحيل الرحيلا.

[] فبعيد رؤيتي بقليل لنور هذه الدنيا قررّت أمي التي لم تعش طويلاً ًأن تعلمني حرفاً ؛ ثم ترحل ، لقناعة منها أن العلم بالصغركنقش على الصخر!

& ابتدأت أمي معي بـحرف (الدّال) فجعلت تكرره على مسمعي مراراً و إصراراً ، بلهفة المتعجل! و كُلّما نجحت في ترديده و لو بتلعثم كانت تطيرفرحاً و تطبطب على رأسي و تربت على كتفي

& كانت تناولني طعامي المطحون بأسنانها، و تهدهدني في مهدي و تُطّفئ الأنوار لأنام على
ترانيم أهازيجها و إيقاع مقاطع ال (دا دا دا).

[]

ود الأصيل
09-10-2016, 05:55 AM
(2)
][][]حتى إذا كدت أتقنها تدلف بي مباشرة على حرف(الألف) و الذي كان أجوف و أفرغ من فؤاد أم موسى{ عليه و علي نببنا الصلاة و السلام}؛ و مخرجه أهون من سل خيط عنكبوت، كونه مجرد هواء ،فلم يكلفني ذلك كثير عناء ؛ ممّا شجع معلمتي لجلب حرف ثالث ، كان) الهمزة) كفانا الله و إياكم شرور الهمز والغمز و اللمز . و الشاهد ، كانت همزتنا عصية على النطق. نسبياً فاحتاجت مني مزيداً من الوقت.أمّا حرف الراء فقد خلق لي عقدة عويصة ، فكلما نطقّت أمي راء رددت وراءها بـ (لااااء).
& فباءت كل حيلها معي بفشل ذريع ، كاد يهدد بإفشال مهمتنا برمتها ، فيحيل ابتساماتنا العراض إلى تجهم و عبوس مما اضطرها لتجاهله بمرور الوقت و من ثم اللجوء إلى الحرف الذي يليه و الأخير هو التاء المربوطة (ة)، و الذي أفلحت، بعون الله، في حذق نطقها بمهارة أحسد عليها.
+++++(((((*)))))+++++
[][][]
حينها استبشرنا و انطلقنا لمرحلة تجميع شتات حروفنا المبعثرة لبناء خاطرة واحدة لا غير! فنطقتها لي والدتي لأول مرة بلغة رصينة قالت: (دائرة .. دائرة ).
و فعلت مثلها و لكن بلغة ركيكة ونبرة مشروخة ؛ نظراً لإصراري حينها على موقفي العدائي المعقد من تشويه الراء ! فكنت أقول حينذاك(دائلة) .!
و اليوّم ها أنا ذا كبُرت و صرت أتقننُطقها و كتابتها ، كما أبدعت في رسّمها بخطوط مختلفة . بل إنني ضربت البنادر و رحتُ أتعلمها بثلاث لغات !
و لكنّ أمي التي علّمتني يومها كُل هذا لعلها ضاقت ذرعاً بتعليمي كيف يكون الخروج مِنْ مُحيّط تلك (الدائرة) قبل أن يوافيها أجل المنية المحتوم!
[][][][]
[][]
[][][]

[][][][]

ود الأصيل
09-10-2016, 06:09 AM
(3)
[][][][]إذاّ، فقد جاء دور نفر آخرون ، من صناع الحياة.. ثم راحوا يتسللون.. بلا وقع أقدام ..إلى أروقة و زنقات روحي .. ينتشلونني من بين براثن ذاتي.. و يشعلون دمنة من رماد ظلت خامدةً تحت سراديب جوفي.. كسحر يلفه كل الغموض.. يبث دفأ وقوده الحيوي عند شواهد قبري المندثر .
هؤلاء يتنشقونني ملء أضلعهم.. يستنهضون قوى كامنة في قلبي المرهف من بعد بيات شتوي كان سرمدي التمدد. فمن يكون هؤلاء؟
لا بد أنهم خلق شفيف..رحّال بين الأمكنة.. و حمال لأوجه كل الكنايات الممكنة. كأنهم أسراب طير خضر تحلق في قبة فضائي الأسفيري المفتوح على مصراعيه لمز أعرف و من لا أعرف.
]]