المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جميل أن تبسم ودموع على وشكُ الانهيار



ساداتكو
03-31-2009, 09:55 AM
قد كانت لي كتاباتٌ تتعدى العشرة ودونتها في منتدى او منتديات اخرى ولحبي لهذا المنتدى اتمنى بأن أوفّق في نقلها من جديد فيه حتى تكبر مكتبة المنتدى من الناحية الأدبية.

...


حينما التف الظلام تلك الجبال الدعجاء من خلف كواليس القرية... عم الصمت أنحاء الطُرُقات حتى تسمع صوت صرير تلك الحشرات الصغيرة في موسم الخريف والدنيا تمتلئ بهدوء الليل.. النسيم يفوح عطره.. ظل ذلك الذي لم يرو له مثيل ولا تبديل في هذه الفانية، يرسل أشعته البيضاء الطيبة على رمال القرية الصغيرة من على بُعدٍ... لا تسمع سوى عويء البقر ونهيق الحمير ونبيح الكلاب ولكن ذلك من على بعد مسافة تقدر بكيلومترات...
هُنيهة وبعدُها لمحتُ تلك الفوانيس الصغيرة الشاحبةُ الضوء من بُعد وهي ترسل لي اشعتها لتعلمني بأنها هي من تحتضن الحبيب عندها.. توجهت وانا استدرجُ الخُطى كلفاً لعلي انعم وادفئ جسمي الهزيل بالحنان بعد أن عانيت من السفر،... أبحُر من الرمال عبرتُها ليل نهار.

توشحني الشوق وأمتلأتُ شجناً لشجني بقربي لتلك القرية... فعرفتُ حينها أني في مقتربٍ منها.. وذرفتُ أدمعي التي طال انتظارُها من زمنٍ قد مضى أزله على مرُّ السنين...
وبكيتُ ...
وفجأة رأيتُ الحبيب المنتظر... يتملقُ على مقلتيه لا تأتي بمثل ما بُحتُ بها أنا من قطرات دافئة...
وعندها رسمتُ لها ابتسامة مع شحوب الدموع المنهمرة مودعةً لليباس...

فجميل أن تبسم ودموع على وشكُ الانهيار .. يا هذا..

Abdelazim
03-31-2009, 10:07 AM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
اتمني أن تواصل بقية الكتابات

باسل
04-03-2009, 05:37 PM
والله يا ساداتكو ما كنت عارفك بتكتب
أتمنى لك التوفيق والى الامام

باسل
04-03-2009, 05:48 PM
والله يا ساداتكو ما كنت عارفك بتكتب
أتمنى لك التوفيق والى الامام

المدرع
04-03-2009, 05:52 PM
ربنا يوفقك يا ساداتكو

ساداتكو
04-04-2009, 09:36 AM
...

ابو مصطفى (عبد العظيم)

باسل

المدرع

شكراً للمرور الجميل ولكم الزيادة باذن الله

...

ذات الشامة
05-03-2009, 10:52 AM
الرائع ساداتكو جميل جدا صياغتك لاحاسيس متناقضه وتصويرها بمنتهى الانسيابية ( الامل بعد اليأس والالفة بعد الوحشة والشوق الذى يزداد باقتراب الخطوات والابتسامة وسط الدموع)...لك الشكر

بسطاوى
05-09-2009, 12:49 AM
ساداتكو

قيل الضد يظهر حسنه الضد , عندما يكون الهطول اكبر من استيعابنا له ولحظة
الحضور فضاء تتوه في رحابه التعابير عن المكنون داخل الذات حينها تتسابق
المشاعر لتعبر عنا وتتزاحم الابتسامات والدموع ليقول الكل مرحب بالقادم من
دهاليز الشوق , عندها يتولد الكل من رحم الكل تكون الابتسامة جمال والدموع
اجمل والحضور الق ووو غلبنى الكلام ,,, لك التحية على هذا الدفق الرائع