المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكايه من بورسودان .....جورجيت



روبي
06-02-2014, 07:21 AM
من أسرة يونانية تعيش فى حالها مثلها و مثل بقيه الأسر التى تقطن الحى الإغريقى من الجاليات المختلفة بدأت قصتها فى نهاية الخمسينيات بعد أن توفت والدتها و تقاعد والدها عن العمل وكان لها شقيق يعمل بالتجارة .
تخرجت جورجيت من مدرسة كمبونى وعملت بالتدريس كانت جميلة تفيض بالحيوية كالفراشة تحلق فى سماء الحى تقود دراجتها فى شوارعه ونالت إعجاب كل من نظر إليها لحسنها الطاغى

روبي
06-02-2014, 07:30 AM
بدأت قصتها عندما سكن بالحى موظف جاء منقولاً من الخرطوم وإستأجر مع زميل له غرفة بمنزل أسرة إغريقية مواجه لمنزل جورجيت.. كان الشاب وسيماً وكان فى كل صباح يستمع لصوت غناء الفنانة فيروز وهى تشدو بأغانيها الرائعة صادراً من نافذة المنزل المواجه له وكان منزل جورجيت ..
أصبح الشاب يصحو مبكراً ليستمع لغناء فيروز وبدأت علاقتهما بتحية ثم تلويح وإستلطاف وقبول حتى تطور الأمر بأن طلبت منه أن يقابلها أمام المنزل تردد الشاب إبتداءاً فلم يكن له سابق تجربة بمثل هذا وعندما شعرت بتمنعه إختفت و إختفى صوت فيروز لمدة إسبوع إلا أنها عاودته مرة أخرى فأستجاب لنداء الحب و أسرع مهرولاً لها فدست فى يده ورقة كتبت له فيها " أنت أسير مخاوف لا مبرر لها ولقد قررت معاقبتك وحرمانك من موسيقى فيروز ومن رؤيتى لأنك لا تستحق مشاعرى وهى مشاعر خاصة أحملها لك ولكنك جبنت وأنا أنفر من أمثالك أريد للرجل أن يكون مقداماً فى عقل ، جريئاً فى عفة ، طموحاً فى أدب ، إن ظللت على ترددك أرجو أن تنسانى و إرحل عن طريقى و إلا كن فى مستوى من تحب

روبي
06-02-2014, 07:33 AM
رضخ الشاب لأمر الحب فعرفته بأهلها ووالدها وشقيقها وتطور الأمر إلى أن أعلن خطوبته عليها .. شاع الخبر حتى وصل مسامع أهله فى الخرطوم فحضر والده وإقتلعه من مكتبه رافضاً عودته للمنزل لأخذ ملابسه وأرجعه إلى الخرطوم دون رؤية جورجيت أو حتى علمها .
أصابت المفاجأة جورجيت فى مقتل وساءت حالتها وتدهورت صحتها النفسية و أصبحت لا تعى ما تفعل ووهن عقلها وأصبحت تجوب شوارع الحى الإغريقى والسوق الرئيسى تبحث وسط الأوراق المتناثرة فى الشارع لعل وعسى أن يكون حبيبها أرسل لها رسالة ضلت طريقها .
البعض يقول أنها فقدت عقلها مجنونة والبعض ممن كان يعرف قصتها يعى سيكولوجية العلاقات الإنسانية وما تجره لمثل هؤلاء ممن يعيشون
الحياة بصدق ويعاشرون بإخلاص وتحمل قلوبهم الصفاء والنقاء بعيداً عن الزيف والخداع .. كانت جورجيت من هؤلاء أحبت لحد الجنون تمسكت بالأمل ولو عبر رسالة مجهولة فى رحم الغيب

روبي
06-02-2014, 07:36 AM
عاد حبيبها بعد وفاة والده باحثاً عنها وعلم بأنها أصبحت وحيدة ليس لها عائل سوى عائلة أندريا الذين كفلوها بعد أن فقدت أسرتها إلتاقها بأحد الأزقة بعد أن راح بريق عينيها وأصبحت ساهمة تنظر إليه كالفراغ وتركته واقفاً وراحت لحال سبيلها تمارس عملها اليومى فى جمع الأوراق المتناثرة من الشارع .. تحسر عليها وذهب فى حال سبيله لا يلوى على شيئ وتركها فيما هى فيه .
عاشت جورجيت هكذا معلم من معالم مدينة بورتسودان .. تحدثوا عنها وقاموا بتأليف روايات عن حياتها وتناقلوها فى مجالسهم وإن إختلفت فى بعض التفاصيل لكنها ظلت فى ذاكرة المدينة مثالاً حياً للحب الصادق والوفاء للمحبوب حتى بعد فراقه باحثة عنه وعن رسائله حتى جرفها التيار إلى حافة الجنون تجوب الشوارع لا تتحدث مع أحد هائمة على وجهها لا يجول بخاطرها إلا حبيبها الذى رحل بعيداً ولم يترك لها عنوان إلى أن توفاها الله عقب أصابتها بضربة شمس وأسلمت الروح و إنسحبت بهدوء من الحياة




منقول :read:

عادل القاسم
06-02-2014, 09:20 AM
بجد قصة رائعة كروعة روبي عندما تكون بمزاج صافي..
ولكن لماذا رفض الوالد هل لانها من ديانة اخري.. ام ان الوالد كان له شيئا في نفس يعقوب..
وياليت يتعلمون من جوليت معني الحب الطاهر النقي...
انتهي..

أبو خالد
06-02-2014, 09:57 AM
هذا هو الحب في أصدق معانيه

جورجيت لا تزال حديث المدينة كلما أتت مناسبة تشبه ما حدث لها

Amr
06-02-2014, 11:23 AM
شكراً ياروبي على القصه الجميله

روبي
06-02-2014, 05:58 PM
بجد قصة رائعة كروعة روبي عندما تكون بمزاج صافي..
ولكن لماذا رفض الوالد هل لانها من ديانة اخري.. ام ان الوالد كان له شيئا في نفس يعقوب..
وياليت يتعلمون من جوليت معني الحب الطاهر النقي...
انتهي..



ده انت الروعه يا ابو روعه
و بعدين زمان السودانيين ما بيدو اولادهم لبنات القبائل التانيه
ودي كانت اغريقيه :redface:

روبي
06-02-2014, 06:01 PM
هذا هو الحب في أصدق معانيه

جورجيت لا تزال حديث المدينة كلما أتت مناسبة تشبه ما حدث لها




انا طبعا نسيت انها قريبتك:smilie5:

روبي
06-02-2014, 06:02 PM
شكراً ياروبي على القصه الجميله

شكرا ليك يا عمر

سيف الاسلام
06-02-2014, 07:17 PM
القصة رائعة جداً ولكن لماذا لا تزوج الأسر قديما من الأجانب

منية
06-02-2014, 07:57 PM
القصة رائعة جداً ولكن لماذا لا تزوج الأسر قديما من الأجانب



بشيلو هم وﻻدة الغربة:lol:

منية
06-02-2014, 07:59 PM
قصة جميلة جدا جدا ياروبى

بس زولنا ده لو حباها بجد

كان ضرب باى شئ عرض الحائط

أبو خالد
06-03-2014, 09:47 AM
انا طبعا نسيت انها قريبتك:smilie5:


لالا أنا السبب في جنها :smilie5: