المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحقيقة الضائعة



عاشق الترحال
02-25-2014, 12:37 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



الحقيقة الضائعه






يبداء اليوم باكراً ، فجميع من في القرية يذهب لأداء صلاة الصبح حاضراً ، يتوافدون إلي المسجد ويحملون في أيديهم مصابيح ينيرون بها طريقهم ، تقام الصلاة ويصلي بهم حاج الطاهر المعروف بصوته العذب ، لو صليت معه لأول مرة لفاضت اعينك بالدمع خشيةً من الله .

حاج الطاهر لا يصلي بالناس إلا صلاة الصبح ، لقد أكل عنه الدهر وشرب ، قيل أنه أتي من قريةٍ بعيدة طلباً للرزق في زمن صباه ، كان يعمل مُزارعاً في أرض العمدة محمود الذي توسم فيه الخير ، لا أحداً يعرف حقيقتة غير العمدة لذلك كثرت الشائعات حوله حينها ، فقيل أنه أتي هارباً من مخفر البوليس في المدينة بعد إرتكابه جريمة لا يدرون ماهيه ، وقيل أنه لقيط في زمنٍ يستحي فيه الرجل إذا نظر لإمراءةٍ مرتين وفرهارباً من مجتمعه بعد أن عرف حقيقة نفسة .

علي ود سعيد ومنصور يتشاورون في كيفية معرفة حقيقتة ، معهم بخيت وإسماعيل وهم جالسون مع جاد الله تحت راكوبة دكانه والرتينة المعلقة أعلي الراكوبة تضوي في وجوههم وأحياناً تحمل لهم الريح صوت نقيع الضفادع ، فترعة المياه الري تبعد عنهم بأمتار قليلة . قال لهم منصور ما العمدة محمود أنا بكره بمشي ليهو أعرف منو الخبر ، رد عليه جاد الله قائلاً يازول والله العمدة تمشي ليهو براك أكان إكسر ركبيك بعصايتو ، قال إسماعيل أها آآآ جماعه نعمل شنو ، قال لهم بخيت بعد أن إستحضر ذهنة ، نحن نعمل لجنة وبكره من الدُغش نمشي للعمدة في بيتو ، صاح فيه علي ود سعيد آي آي كلامك صُح ، جميعهم أجمعو علي اللجنه وإشترطوا أن يتحدث صاحب الفكرة عنهم .

أربعتهم يجتمعون يومياً مع خامسهم جاد الله في دكانه من عصراً بدري وإلي بعد صلاة العشاء ، فهم لايصلون في المسجد ، بل يصلون لوحدهم مع جاد الله أمام دكانه ، معهم إثنان لا يصلون . لاتجد خبر في القرية إلا وعندهم خبره من طق طق وإلي السلام عليكم ، يتكلمون عن زراعة الاخرين وفلان مرتو جابت ليهو بت والدخيري الحومه هضربت بيهو وبقي يتكلم خارم بارم وخديجه راقده في سرير الموت ربنا يستر ما نقوم نحفر في الليل ده .

مرحب ، مرحب حباب الزوار ، إتفضلو أبقو داخلين لجوه حبابكم عشره ، إستقبلهم العمدة داخل صالون الجالوص الذي أعاد تشييده العام الماضي بعد أن هدمه المطر الغزير ، بعد أن تناولو الشاي الذي قدمه لهم أحمد إبن

العمدة نظرو لبخيت في إشارةً له ليبداء الحديث الذي أتو من أجله ، سبقهم العمدة بقوله شِن بدورو تقولو ، قال بخيت بتلعثم واضح من نبرتة والله يالعمدة سمعنا تحت تحت كده وكده عن الطاهر الصبي الشغلتو في أرضك ، دحين جيناك نعرف الحقيقة منك ، قال لهم العمدة بصوت حازم آآآجنيات هوي شوفولكم كلام غير ده وإن ماعندكم كلام تاني إتطلبو الله ومصيره بكره الايام توريكم وكدي النشوف لي زول أو اسمع بيهو سألو عن الكلام ده .


***


يرجعون لبيوتهم بعد الفراغ من الصلاة قبيل شروق الشمس ، الشاي والقهوة يجدونها قد جهزت ، الجار يشرب مع جاره والنساء يتصايحن مُصبحات علي جاراتهن ، فتصيح حليمه بنت ود سعيد لجارتها عائشة بنت ضو البيت زوجة عبدالله فتقول لها عشه كيف أصبحتو إن شاء الله ما فيكم زول مورود الايامات دي الحمه حايمه ، فترد لها عائشة أصبحنا طيبين الحمدليك يارب ، فتقول حليمه لوعندك حتة طايوق ناوليني منها دايره أعوس كسرتي بدري عشان ماشه الحواشات أبونا الليله قال نبداء قطع العيش .

هكذا حالهم كل صباح ، يصبحون علي بعضهم البعض ، ويتفقدون أحوال بعضهم البعض كل صباح ومساء ، هذا هو ديدن الحياة في القرية ، يستمدون حياتهم من الارض التي يزرعونها ، فجداول المياه لاتنضب ، الزراعة هي حبهم الوحيد ، الذي يجري في دمائهم وعروقهم ولا يعرفون صنعتاً غيرها وكأن الواحد فيهم يخرج من بطن أمه ومعه طوريتة ، يزرعون الزُرة والقطن وفي الشتاء يزرعون القمح والبصل وجميع الخضروات ، يرعون الماشيه بأنواعها ، يصحون باكراً وينامون عُقب صلاة العشاء .

مُذ أن أمسك الطاهر زمام حواشة العمدة لم يعرف أن الحواشة أنتجت إنتاجاً قليلاً ، عُرف عن الطاهر أنه يعمل بكد وإجتهاد ومثابرة ، وعُرف أيضاً أن ضراعه خضراء أينما وضع بزرة ينبت الزرع مُخضراً بهيجاً ، يعمل إلي ما بعد رواح الضحوية ، جاد الله وأصحابه لايخلو حديثهم من سيرة الطاهر في كل يوم .

تزوج الطاهر نسيبة إبنة شقيق العمدة الذي رفض في بادئ الامر زواج إبنته من الطاهر ولكن للعمدة كلمتة ونظرتة وكلامه لايقع أرضاً ، وعندما سؤلت الفتاه , قالت لوالدها وعمها البتشوفو إنتو صاح أنا بعملو .

أتي المعازيم أفواجاً راكبون علي متن ظهور حميرهم ، لو إطلعت عليهم من بعيد لأعتقدت أنهم لاحقون بركب جيش المهدي في زمانه ، فأسرة العمدة شهرتها ممتدة علي نطاق واسع نحو القُري المجاوره ، ضربت الدفوف تم العُرس في ليله قمرية ساحره .

صارت للطاهر حواشه تخصه لوحده بعد أن إستقطع له العمدة جزاءً من حواشته ، أنجب من زوجته محمود ، فاطمة ومحمد ، توسعت زراعتة وأصبح يتاجر في المحاصيل . إبنه محمود قد هاجر بعيداً طلباً للعلم ، لم يكن حلمه أن يصبح مُزارعاً مثل والده ، يحلم بحياة غير التي يعيشونها .

ذات ليلة الهواء فيها بارداً والقمر ساطعاً قال جاد الله لأصحابه الثلاثة في الذكري الثانيه لرحيل صديقهم بخيت ، قال لهم آآجماعه هوي متين تجي بكره القالا لينا المرحوم ونعرف حقيقة حاج الطاهر ، نحن خلاص كبرنا وما باقيلنا شئ من الموت ، رد عليه منصور يمكن بكره تجي بعد ما نموت ويعرفو الحقيقة أولادنا ، قال علي ود سعيد إنتو عارفين الحقيقة إندفنت مع العمدة وباكر تقولو لي كلامك صح ، وقف جاد الله مُمسكاً بعصاه وقال لهم آها مع السلامة نتلاقي بكره الصباح السقط خلاااااااص دخل العضوم ، وإلتفت لولده عبدالرحمن قائلاً له ، قوم آ جني قفل الدكان خلاص الليل هود .



***



عاد ولم تعد معه مياه الترعه ، فالبيارات التي تمد الترعة بالمياه لم تعد كما كانت بالسابق ، تركو حرفة الزراعة إلا القليل منهم ، علي قدر المياه يزرعون قوتهم ، لا القمح يُزرع ولا القطن ينتج , الجبايات تطاردهم ومُحصلي الذكاة يحاصرونهم ، لاحليمة تصيح لجاراتها لا فاطمة تحلب شاتها ، عاد محمود في زمنً أصبح غابراً ، سأل عن أقرانه فقيل له ، الشباب بقو ما بزرعو ، كلهم طفشو ، الفات البندر فات والفات الخليج فات ، بلدنا أصبح يباب والحواشات نايمه في سبات ، الزمن ياهو الزمن بس المعالم والنفوس إتغيرت ومات من مات وبقي من ينتظر دوره .

في ذاك الصباح عاد حاج الطاهر من المسجد بعد شروق الشمس ، فمن عادتة أن يظل باقياً بالمسجد إلي ان تشرق الشمس ، يختتم تسبيحه وأوراده بركعتين ، جد إبنه قد حزم شنطته إستعداداً للرحيل فقال له , ياولدي ليك عشرين سنة متغرب بعيد مننا ولمن تجي راجع تقعد ليك شهرين فقط وتاني بدور ترجع ، عاين لحاتي دي ، انا وامك عجزنا ، أقعد ساعد أخوك محمد بقي شغال براهو في الزراعة ، يا أبوي زراعة شنو هي وينها الزراعة زاتو ما الارض كلها بور ، خلاص يا أبوي انا بمشي وبجي راجع بعد سنتين ده وعد مني ، أخلص شغلي واوراقي هناك واجي راجع أستقر معاكم ، أنا خايف ياولدي تمشي وتجي راجع تلقي ربنا شال أمانتو لاتعرف أعمامك ولاتلقي الحقيقة وتفضل تزرع الارض اليباب وتحصد السراب .



إنتهت

عاشق الترحال
02-25-2014, 12:42 PM
اها ناس النقد وين يا جماعه ..بالله نتفوها حتة حتة ...

الواثقة بالله
02-25-2014, 09:35 PM
اها ناس النقد وين يا جماعه ..بالله نتفوها حتة حتة ...


اسعد الله أمسياتك اخي عاشق

بما اني اعشق الغوص بين المفردات وقراءة ما خلف السطور يسرني ان اكون اول ( الغواصين ) ولن اقول النقاد المحللين فانا لا ازال في اول طرقات عالم النقد القصصي الذي اعشق معطياته

لذلك اسمح لي بالتجول بين مفردات هذه القصة بمل ماتحوي من مشاهد تستحق



عربون مقدم : احيي شجاعتك في وضع القصة هنا و طلب الافتاء في امرها و اتمنى ان تواصل على ذات النهج حتى تطور ذاتك ليخرج من رحم السودان أديب اخر يعلن ان السودان بلد الإبداع


لي عودة باذن الله

عاشق الترحال
02-26-2014, 07:17 AM
اسعد الله أمسياتك اخي عاشق

بما اني اعشق الغوص بين المفردات وقراءة ما خلف السطور يسرني ان اكون اول ( الغواصين ) ولن اقول النقاد المحللين فانا لا ازال في اول طرقات عالم النقد القصصي الذي اعشق معطياته

لذلك اسمح لي بالتجول بين مفردات هذه القصة بمل ماتحوي من مشاهد تستحق



عربون مقدم : احيي شجاعتك في وضع القصة هنا و طلب الافتاء في امرها و اتمنى ان تواصل على ذات النهج حتى تطور ذاتك ليخرج من رحم السودان أديب اخر يعلن ان السودان بلد الإبداع


لي عودة باذن الله
‏‎ ‎صباح الخيرات والبركات والحاجات السمحات ...ياخالتو غوصي ساي وورينا عليك الله لقيتي شنو تحت في القاع ..السماح لله اعتبريها قصتك .. مقدم العربون قبلناهو رقم انو شايف العربون ده كتير والله نحن يادااااب في بداية الطريق , بالنقد والتوجيه والتصحيح ان ان شاء الله سوف نرتقي الي الافضل ...
في انتظارك ولو ما جيتي إلا تقفلي من خاصية الرسائل ..هع هع

أبو صديق
02-26-2014, 08:41 AM
اها ناس النقد وين يا جماعه ..بالله نتفوها حتة حتة ...


عاشق الطِرح
طرح مميز وسرد ولأ أحلي ...إمتاز بسلاسة المفردة وبساطتها
و راجع ليك بالنتِف (( إن وُجِدْ)

عاشق الترحال
02-26-2014, 10:13 AM
عاشق الطِرح
طرح مميز وسرد ولأ أحلي ...إمتاز بسلاسة المفردة وبساطتها
و راجع ليك بالنتِف (( إن وُجِدْ)
‏‎ ‎تسلم كتير ياحبيب وفي انتظار نتفك ..

أبو إيثار
02-26-2014, 10:53 AM
شكراً ياعاشق الترحال لتلكم الديباجة والتي أعتبرها
غاية في الروعة من مبتدئ في مرحلة الحبو ,,
لست بناقد ولا متبحر في ذلك العلم بل متذوق فقط
أحسب أن السرد جميل والربط الزمني أجمل وعبق
القرية وبساطتها واضح ولكني أظن أن الرسالة التي
بالقصة وبرغم ضياع الحقيقة ضاع معها ختامها ..
تركت القارئ في مفترق طرق حائر بين ضياع الحقيقة
وضياع تكملة السرد ؟؟!

محبتي أيها العاشق وأشكر جرأتك واندياحك المرهف .

عاشق الترحال
02-26-2014, 12:03 PM
شكراً ياعاشق الترحال لتلكم الديباجة والتي أعتبرها
غاية في الروعة من مبتدئ في مرحلة الحبو ,,
لست بناقد ولا متبحر في ذلك العلم بل متذوق فقط
أحسب أن السرد جميل والربط الزمني أجمل وعبق
القرية وبساطتها واضح ولكني أظن أن الرسالة التي
بالقصة وبرغم ضياع الحقيقة ضاع معها ختامها ..
تركت القارئ في مفترق طرق حائر بين ضياع الحقيقة
وضياع تكملة السرد ؟؟!

محبتي أيها العاشق وأشكر جرأتك واندياحك المرهف .


الحبيب ابو ايثار لك تحياتي مع باقة من ورداتي ..
بطبعي احب القري والاماكن الطبيعية والهدواء
لذلك كل كتابتي السابقة وهذه ايضاً تتحدث
عن القري واهلنا الطيبين الكادحين الغلابا ...
هذه لفتة بارعة منك لمفترق الطرق
وجزيت خيراً ان شاء الله ، لك ودي الذي تعلم ...

الواثقة بالله
02-27-2014, 12:21 AM
اسعد الله مساءك اخي عاشق
بداية أكد لك شرفي بان اكون ضمن محللي قصتك الشيقة هنا






بسم الله الرحمن الرحيم

الحقيقة الضائعه

يبداء اليوم باكراً ، فجميع من في القرية يذهب لأداء صلاة الصبح حاضراً ، يتوافدون إلي المسجد ويحملون في أيديهم مصابيح ينيرون بها طريقهم ، تقام الصلاة ويصلي بهم حاج الطاهر المعروف بصوته العذب ، لو صليت معه لأول مرة لفاضت اعينك بالدمع خشيةً من الله .
حاج الطاهر لا يصلي بالناس إلا صلاة الصبح ، لقد أكل عليه الدهر وشرب قيل أنه أتي من قريةٍ بعيدة طلباً للرزق في زمن صباه ، كان يعمل مُزارعاً في أرض العمدة محمود الذي توسم فيه الخير


، صاح فيه علي ود سعيد آي آي كلامك صُح ، جميعهم أجمعو علي اللجنه وإشترطوا أن يتحدث صاحب الفكرة عنهم .
بالنسبة لادخال عبارة ( صاح فيهم ) في الحوار هل تعني ان صوته كان مرتفع هنا ؟ اقصد اني حين قراءت جملة (صاح فيهم ) قبل ان اواصل الكلام ظننت انه ( معترض ) ولو اتوقع ان تكون تكملة جملته ( آي آي ) اي انه ( مُويد )



العمدة نظرو لبخيت في إشارةً له ليبداء الحديث الذي أتو من أجله ، سبقهم العمدة بقوله شِن بدورو تقولو ، قال بخيت بتلعثم واضح من نبرتة والله يالعمدة سمعنا تحت تحت كده وكده عن الطاهر الصبي الشغلتو في أرضك ، دحين جيناك نعرف الحقيقة منك ، قال لهم العمدة بصوت حازم آآآجنيات هوي شوفولكم كلام غير ده وإن ماعندكم كلام تاني إتطلبو الله ومصيره بكره الايام توريكم وكدي النشوف لي زول أو اسمع بيهو سألو عن الكلام ده .
***
عاشق اظنك هنا كنت ( تاخذنا مرة لماضي قريب ومرة لماضي بعيد ثم تقفز بنا لذكرى و تعيدنا للحدث
فمثلا تكلمت عن الشيخ الطاهر والصلاة و بحث بعض رجال القرية عن حقيقته و سؤالهم للعمدة ثم اعدتنا لوصف الحالة بعد صلاة الفجر ...

يرجعون لبيوتهم بعد الفراغ من الصلاة قبيل شروق الشمس ، الشاي والقهوة يجدونها قد جهزت ، الجار يشرب مع جاره والنساء يتصايحن مُصبحات علي جاراتهن ، فتصيح حليمه بنت ود سعيد لجارتها عائشة بنت ضو البيت زوجة عبدالله فتقول لها عشه كيف أصبحتو إن شاء الله ما فيكم زول مورود الايامات دي الحمه حايمه ، فترد لها عائشة أصبحنا طيبين الحمدليك يارب ، فتقول حليمه لوعندك حتة طايوق ناوليني منها دايره أعوس كسرتي بدري عشان ماشه الحواشات أبونا الليله قال نبداء قطع العيش .
هكذا حالهم كل صباح ، يصبحون علي بعضهم البعض ، ويتفقدون أحوال بعضهم البعض كل صباح ومساء ، هذا هو ديدن الحياة في القرية ، يستمدون حياتهم من الارض التي يزرعونها ، فجداول المياه لاتنضب ، الزراعة هي حبهم الوحيد ، الذي يجري في دمائهم وعروقهم ولا يعرفون صنعتاً غيرها وكأن الواحد فيهم يخرج من بطن أمه ومعه طوريتة ، يزرعون الزُرة والقطن وفي الشتاء يزرعون القمح والبصل وجميع الخضروات ، يرعون الماشيه بأنواعها ، يصحون باكراً وينامون عُقب صلاة العشاء .


وصف القرية جميل وممتع ويرسم صورة تحمل عبق سوداننا الجميل واصالته ( احييك على التفاصيل الصغيرة الرائعة جدا )



ذات ليلة الهواء فيها بارداً والقمر ساطعاً قال جاد الله لأصحابه الثلاثة في الذكري الثانيه لرحيل صديقهم بخيت ، قال لهم آآجماعه هوي متين تجي بكره القالا لينا المرحوم ونعرف حقيقة حاج الطاهر ، نحن خلاص كبرنا وما باقيلنا شئ من الموت ، رد عليه منصور يمكن بكره تجي بعد ما نموت ويعرفو الحقيقة أولادنا ، قال علي ود سعيد إنتو عارفين الحقيقة إندفنت مع العمدة وباكر تقولو لي كلامك صح ، وقف جاد الله مُمسكاً بعصاه وقال لهم آها مع السلامة نتلاقي بكره الصباح السقط خلاااااااص دخل العضوم ، وإلتفت لولده عبدالرحمن قائلاً له ، قوم آ جني قفل الدكان خلاص الليل هود .
***
حين قراءت هذا الجزء احسست بانه يشبه واحد من المشاهد الدرامية في تلفزيوننا القومي ( لماذا نقطع تسلل احداث بما ااننا بداءنا بوصفها ) اقصد
وقوف جاد الله هنا قطع تسلسل الحدث الاهم في المشهد وهو ( الشمشمرة ) الم يكن من الممكن ان تصف شكل جلستهم وتكراراها لذات الغرض دون ان تقفز بي لخروج جاد الله من الحديث .. لانه طبيعي كلهم حايقوموا بعد هذا الحوار لكن لم يكن من داعي لوصفه خلال وصف حديثهم (دي وجهة نظر طبعا )




. إبنه محمود قد هاجر بعيداً طلباً للعلم ، لم يكن حلمه أن يصبح مُزارعاً مثل والده ، يحلم بحياة غير التي يعيشونها .




عاد ولم تعد معه مياه الترعه ، فالبيارات التي تمد الترعة بالمياه لم تعد كما كانت بالسابق ، تركو حرفة الزراعة إلا القليل منهم ، علي قدر المياه يزرعون قوتهم ، لا القمح يُزرع ولا القطن ينتج , الجبايات تطاردهم ومُحصلي الذكاة يحاصرونهم ، لاحليمة تصيح لجاراتها لا فاطمة تحلب شاتها ، عاد محمود في زمنً أصبح غابراً ، سأل عن أقرانه فقيل له ،

عاشق

من الذي عاد ؟؟؟ ومن الذي سال عن اقرانه ؟؟
فلو كان قصدك (محمود ) لماذا عدت بنا لحديث (شمشاري القرية ) ثم عدت بنا لمحمود الذي ذكرته سابقا ولم تذكر انه عاد



(لا أحداً يعرف حقيقتة غير العمدة لذلك كثرت الشائعات حوله حينها ، فقيل أنه أتي هارباً من مخفر البوليس في المدينة بعد إرتكابه جريمة لا يدرون ماهيه ، وقيل أنه لقيط في زمنٍ يستحي فيه الرجل إذا نظر لإمراءةٍ مرتين وفرهارباً من مجتمعه بعد أن عرف حقيقة نفسة .)

، أنا خايف ياولدي تمشي وتجي راجع تلقي ربنا شال أمانتو لاتعرف أعمامك ولاتلقي الحقيقة وتفضل تزرع الارض اليباب وتحصد السراب .
إنتهت



اظن والله اعلم ان حاج الطاهر ( ليس لقيطا ) بدليل ان لابنائه ( اعمام ) زي ماذكرت

لكني حين قراءت في البداية انه هرب حين عرف حقيقة نفسه ( احسست انه ربما لقيط فعلا )

يعني تقدر تقول انت هنا ( ضيعت الحقيقة فعلا ) وخليتنا كقراء نتأكد من حسن اختيارك لعنوان القصة ( ودي برضو نقطة احييك عليها بشدة )



المهم وخلاصة الامر ,,

قصة جميلة ناسب عنوانها محتواها
شيقة جدا , واخترت تضليل القارئ لكي لاتبدو له الحقيقة ظاهرة
اجدت الوصف ورسم صورة يستطيع اي قارئ تخيلها
رغم انك ( كنت بتقفز بنا من حدث لحدث ) دون الربط بينها بالشكل المطلوب ليست نقطة ضدك بما ان كل النقاط لصالحك
ولايعني انك لم تتفوق على نفسك هذه المرة واني كمتابعة لكتاباتك لم الاحظ تقدمك , على العكس فقد اثبت لي انك تستفيد من الملاحظات وتسعى لتطوير ذاتك عبرها


مرة اخرى شكرا لك لاتاحة هذه الفرصة و اتمنى ان اكون قد افدتك والا يكون تحليلي ( الشخصي ) قد اثر عليك سلبا

ودي واحترامي , اختك الواثقة بالله

الواثقة بالله
02-27-2014, 12:31 AM
ولكني أظن أن الرسالة التي
بالقصة وبرغم ضياع الحقيقة ضاع معها ختامها ..
تركت القارئ في مفترق طرق حائر بين ضياع الحقيقة
وضياع تكملة السرد ؟؟!



تصدق بالله يا ابو ايثار لم اقرا ردك غير الان وشكرت الله اني لم اشعر بان عاشق جعلني في حيرة من امر حاج الطاهر لوحدي

عاشق الترحال
02-27-2014, 07:59 AM
اسعد الله مساءك اخي عاشق
بداية أكد لك شرفي بان اكون ضمن محللي قصتك الشيقة هنا




اظن والله اعلم ان حاج الطاهر ( ليس لقيطا ) بدليل ان لابنائه ( اعمام ) زي ماذكرت

لكني حين قراءت في البداية انه هرب حين عرف حقيقة نفسه ( احسست انه ربما لقيط فعلا )

يعني تقدر تقول انت هنا ( ضيعت الحقيقة فعلا ) وخليتنا كقراء نتأكد من حسن اختيارك لعنوان القصة ( ودي برضو نقطة احييك عليها بشدة )



المهم وخلاصة الامر ,,

قصة جميلة ناسب عنوانها محتواها
شيقة جدا , واخترت تضليل القارئ لكي لاتبدو له الحقيقة ظاهرة
اجدت الوصف ورسم صورة يستطيع اي قارئ تخيلها
رغم انك ( كنت بتقفز بنا من حدث لحدث ) دون الربط بينها بالشكل المطلوب ليست نقطة ضدك بما ان كل النقاط لصالحك
ولايعني انك لم تتفوق على نفسك هذه المرة واني كمتابعة لكتاباتك لم الاحظ تقدمك , على العكس فقد اثبت لي انك تستفيد من الملاحظات وتسعى لتطوير ذاتك عبرها


مرة اخرى شكرا لك لاتاحة هذه الفرصة و اتمنى ان اكون قد افدتك والا يكون تحليلي ( الشخصي ) قد اثر عليك سلبا

ودي واحترامي , اختك الواثقة بالله

‏‎ ‎يا سلام عليك يا خالتو الواثقة ,دائما عند حسن ظني بك .. وحقيقة انا بسعي للاستفادة من كل الملاحظات التي تدونوها هنا او غيره , وأكد ليك انا من الصعب أتأثر بتحليل شخي او راي شخصي ان كان سلبا .. تسلمي كتير يارب وماعدمناك ياغاليه ..

عاشق الترحال
02-27-2014, 08:04 AM
تصدق بالله يا ابو ايثار لم اقرا ردك غير الان وشكرت الله اني لم اشعر بان عاشق جعلني في حيرة من امر حاج الطاهر لوحدي



‏‎ ‎هههههههههههههههه
بالمناسبة انا قصدت أكتب لا تعرف أعمامك لا ..
عشان عارف القارئ بقول لقيط او عمل ليه جريمه فعلا ..

روبي
02-27-2014, 09:29 AM
متابعه من قريب
وبحاول استفيد من تجاربك وتعليقات الاخوان عليها
ومنكم نستفيد:smilie14:

أيمن
02-27-2014, 02:25 PM
في حقيقة، يمكن القول بأن القصة في معظمها تعطي صورة حية عن تلك المجتمعات الزراعية التي تسودها الحياة البسيطة، وكيفية إنفتاح أهلها على حياة المدينة، من أجل الحصول على العلم أو العمل، وما يمكن أن يتعرض له من أحداث ومواقف، قد تكون مشجعة على الهجرة عند البعض، وقد تكون منفرة عند البعض الآخر الذي لازال مستمسكاً بأرضه وبحياته البسيطة رغم الصعوبات التي تشهدها الزراعة اليوم.

أما الشخصية المحورية، شخصية حاج الطاهر، فتجدني (راااايح مع الجماعة) والروحان ديل عافية، إلا إن بنقصو (الرابط) كي يشكل مفاتيح الحقيقة، وذكرتني هنا (مصطفى سعيد) في موسم الهجرة، لم يعلم أحد ماهي حقيقته منذ أن قدم إلى القرية إلى إن اختفى. على العموم القصة بعتبرها بتناقش قضية مهمة جداً لا زلنا نعاني منها.. ومع التبصر والصبر أخي عاشق في القراءة المتأنية والتدرب في الكتابة سوف تتاح لك إتقان روابط التسلسل في السرد، وهنا احيلك إلى سفر ليس باليسير وهو الإكثار من الإستماع للقرآن الكريم ففيه كل ما يحتاجه القاص من أدوات، لان المدارس في الغالب لا تعلم شيئاً .. وأكيد سوف تصل إلى مبتغاك، لانك تملك الموهبة.

شكراً على إلهامنا..

عاشق الترحال
02-27-2014, 07:35 PM
متابعه من قريب
وبحاول استفيد من تجاربك وتعليقات الاخوان عليها
ومنكم نستفيد:smilie14:
‏‎ ‎طيب خليك قريبة وكلنا بنحاول نستفيد من تجارب وتعليقات بعض ..

عاشق الترحال
02-27-2014, 08:11 PM
في حقيقة، يمكن القول بأن القصة في معظمها تعطي صورة حية عن تلك المجتمعات الزراعية التي تسودها الحياة البسيطة، وكيفية إنفتاح أهلها على حياة المدينة، من أجل الحصول على العلم أو العمل، وما يمكن أن يتعرض له من أحداث ومواقف، قد تكون مشجعة على الهجرة عند البعض، وقد تكون منفرة عند البعض الآخر الذي لازال مستمسكاً بأرضه وبحياته البسيطة رغم الصعوبات التي تشهدها الزراعة اليوم.

أما الشخصية المحورية، شخصية حاج الطاهر، فتجدني (راااايح مع الجماعة) والروحان ديل عافية، إلا إن بنقصو (الرابط) كي يشكل مفاتيح الحقيقة، وذكرتني هنا (مصطفى سعيد) في موسم الهجرة، لم يعلم أحد ماهي حقيقته منذ أن قدم إلى القرية إلى إن اختفى. على العموم القصة بعتبرها بتناقش قضية مهمة جداً لا زلنا نعاني منها.. ومع التبصر والصبر أخي عاشق في القراءة المتأنية والتدرب في الكتابة سوف تتاح لك إتقان روابط التسلسل في السرد، وهنا احيلك إلى سفر ليس باليسير وهو الإكثار من الإستماع للقرآن الكريم ففيه كل ما يحتاجه القاص من أدوات، لان المدارس في الغالب لا تعلم شيئاً .. وأكيد سوف تصل إلى مبتغاك، لانك تملك الموهبة.

شكراً على إلهامنا..


‏‎ ‎مساء الخيرات حبيبنا ايمن ...
انتو لو مارحتو تبقي الحقيقة ضايعه كيف ولا ما كده ..هع هع .. تصدق انا الايامات دي بعيد في قرأة موسم الهجره لكن دي المره الكم ماعارف .. علي العموم تسلم كتير يارب وما عدمناك ان شاء الله واكيد سوف أعمل بنصيحتك الغاليه ودمت بكل ود ..

الواثقة بالله
02-27-2014, 08:26 PM
‏‎ ‎ .. تصدق انا الايامات دي بعيد في قرأة موسم الهجره لكن دي المره الكم ماعارف .. ..

يلا هاك ( أبحر و تبحر )

خذ معك ( انبوبة أكسجين تكفيك لحبس انفاسك ساعات طويلة )


http://www.alkottob.com/kotob/%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA/%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA_%D8%B9%D8%A7% D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9.aspx

عاشق الترحال
02-27-2014, 09:30 PM
يلا هاك ( أبحر و تبحر )

خذ معك ( انبوبة أكسجين تكفيك لحبس انفاسك ساعات طويلة )


http://www.alkottob.com/kotob/%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA/%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA_%D8%B9%D8%A7% D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9.aspx
‏‎ ‎ياااااسلام عليك ياخالتو .. ان بقت علي الاكسجين ما كويس

روبي
02-27-2014, 11:26 PM
يلا هاك ( أبحر و تبحر )

خذ معك ( انبوبة أكسجين تكفيك لحبس انفاسك ساعات طويلة )


http://www.alkottob.com/kotob/%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA/%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA_%D8%B9%D8%A7% D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9.aspx
شكرا
:rolling::rolling::rolling:
ياخ انا لي زمن بشحد زول يجيب لي كتب ما لاقيه
ما كان تدوني الرابط ده

الواثقة بالله
02-28-2014, 12:16 AM
شكرا
:rolling::rolling::rolling:
ياخ انا لي زمن بشحد زول يجيب لي كتب ما لاقيه
ما كان تدوني الرابط ده

حبيبة الرابط ومايحوي ليكي
واسفة على التقصير

واوعدك باذن الله اجيب ليك زيادة كمان :smilie14:

خالد محجوب محي الدين
03-01-2014, 02:21 PM
السلام عليكم يا اشرف...تخيل لمن واحد يكون عندو الملل حالة مرضية مزمنة وكمان معاهو ابوالهوزهوز ويلقي نفسو عندو القابلية ينطبل جوه القصة بتاعتك من الصباح ده معناتو انها شيقة ومثيرة ...اسلوب السرد حلو اما الناحية اللغوية فمامطلوب انو القاص يكون عبدالله الطيب او فراج الطيب وبالايام حتتغطي عندك الحكاية دي وحتكون مُجِيد ان شاء الله ..اتوقع الواحد بعد كم سنة يكون قاعد مع اصحابو الكراكات ويقول ليهم الكاتب اشرف ده كنا معاهو في منتدي النخبة يقوموا يقولوا لي دللللللللللل يااب دليبة هههههههه

قال جاد الله لأصحابه الثلاثة في الذكري الثانيه لرحيل صديقهم بخيت ، قال لهم آآجماعه هوي متين تجي بكره القالا لينا المرحوم ونعرف حقيقة حاج الطاهر ....غايتو الجزئية دي بتعكس قدر شنو نحنا شعب بتاع شمارات يعني الجماعة زميلهم اتلحس والعمر وصل اخرو ولسه مصريين علي الشمشمة في خبارات الراجل ههههههههه

عاشق الترحال
03-01-2014, 07:55 PM
السلام عليكم يا اشرف...تخيل لمن واحد يكون عندو الملل حالة مرضية مزمنة وكمان معاهو ابوالهوزهوز ويلقي نفسو عندو القابلية ينطبل جوه القصة بتاعتك من الصباح ده معناتو انها شيقة ومثيرة ...اسلوب السرد حلو اما الناحية اللغوية فمامطلوب انو القاص يكون عبدالله الطيب او فراج الطيب وبالايام حتتغطي عندك الحكاية دي وحتكون مُجِيد ان شاء الله ..اتوقع الواحد بعد كم سنة يكون قاعد مع اصحابو الكراكات ويقول ليهم الكاتب اشرف ده كنا معاهو في منتدي النخبة يقوموا يقولوا لي دللللللللللل يااب دليبة هههههههه

قال جاد الله لأصحابه الثلاثة في الذكري الثانيه لرحيل صديقهم بخيت ، قال لهم آآجماعه هوي متين تجي بكره القالا لينا المرحوم ونعرف حقيقة حاج الطاهر ....غايتو الجزئية دي بتعكس قدر شنو نحنا شعب بتاع شمارات يعني الجماعة زميلهم اتلحس والعمر وصل اخرو ولسه مصريين علي الشمشمة في خبارات الراجل ههههههههه
‏‎ ‎وعليكم السلام ورحمة الله يادكتور ..
العصريه كنت زهجان قلت اطلع اتمشي علي البحر , واضع السماعات في اضني ومشغل بوب مارلي وبستمع بي مزاج ومع الايقاع وانفعال بوب في الاغنيه بتفاعل انا برضو وبنتبه لنفسي بعد ما أرقص وانا ماشي علي الطريق المؤدي للبحر , انشرحتة شويه كده وقلت كدي افتح النخبة احتمال في شئ جديد قصة ولا قصيدة الواحد يستمتع بيها بالليل . الذي ذاد من انشراحي مشاركتك هذه واقول لك لست مبالغا اني قد ضحكت حتي امسكت بطني وانحنيت قليلا الي الامام ..
معقوله ابقي كاتب لا لا ما اظن , معقوله يكون عندي روايه وبعد العنوان مكتوب للكاتب اشرف لا لا مابصدق ‏
لكن بالجد ضحكتني لامن قلت الروب وبمناسبة الدليبه عندي موضوع بعنوان الدليبه كدي بفتشو لو لقيتو برفعو ...‏
تسلم كتير يارب وماعدمناك ان شاء الله , وبالجد اديتني شعور واحساس جديد والمعنويات ارتفعت كم درجة كده , لازم اكمل المشوار ده واكيد بمرور الزمن الكتابات ح تكون غير ..
انا راجيك تنزل جديد القصص في منتدي القصص ...
معليش الجوال ما بنسق , مايكون الخط اتعبك .. ‏‎