المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إرتباك _ وطواط



بلقيس
09-11-2013, 02:42 PM
إرتباك


بدت متعرقة تجتهد الا تفتح عينيها عبر سحابات الدخان,ليس هنالك ما يدعوها لأن تمكث فوق حفرة تشتعل من تحتها اعواد الطلح الاّ لتطفي عليها دكنة وسمرة,العرق صار داكنا,المكان صار داكنا,كل الأوعية وحلل الجيران مقلوبة راسا على عقب لتسمّر الذرة,صارت داكنة,الدلكة داكنة ,البخور تشرب كل انفاس الزهر والعطر,صار داكنا ايضا,الشملة وكثرة ارتيادها لدخان الطلح صارت داكنة .قدماها صارت داكنة ,رغم محاولات اخفاءها عن ناظريها وهي تتطلع لزفاف ابيض..وقوام ابيض...وابتسامة ساحرة ليوم زفافها بيضاء كما النقاء,هكذا بدأت توجسها ليوم طالت فيه احلامها وطاردتها السنة من نعتنها بالبوار.الزفاف جمع النقيضين,,كيف لهذا الزواج ان يتيح لكل محظور كل هذة الثقة عبر اعلان..؟؟ قطع تفكيرها كورة المديدة التي وقفت امام ناظريها لبرهة لتورث كنزتها من الشحم وزنا زائدا,حتى قشر الفاكهة كان حاضرا بكثافة لصناعة غطاء نباتي لبشرتها الدهنية التي تشبّعت عطرا,كانت تنضح عطرا,لكنها كانت ترتعد خوفا,, لأقاصيص النساء, اذ كان لا بد لها ان تكون انثى كبقية النساء عليها ان تخاف,, تتدلل,,,وتغنج



</b></i>

بلقيس
09-11-2013, 04:18 PM
وطواط،،
حين قرأت ماكتبت،،
وجدتني أبتسم بخبث ،،
لا لشيء سوى أنها فعلاً حالة من الإرتباك المُبرر،،
أو التى يدفعونها إليها عمداً،،
كل شيء في تلك اللحظه يكون على شكل علامة تعجب كبيره،،،
والغريب أن تناقضات اللحظه تفرض عليها الصمت،،
الذي يُبرر دائماً بأنه "علامة رضا" وقد يكون على ذات النقيض!!
جميل كـ عادتك،،
،،

الواثقة بالله
09-11-2013, 05:15 PM
إرتباك


بدت متعرقة تجتهد الا تفتح عينيها عبر سحابات الدخان



</b></i>

عاين يا كاتب القصة

انت بالذات انا جاياك برواقة






























































تصبيرة : في ذمتك انت نصيح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



















































































:biggrin::biggrin::biggrin:

Abdelazim
09-11-2013, 06:29 PM
والله يا متو يا صاحبي قصتك دي قصة زول طاري العرس ساااااي :drag:

محمد الكردفاني
09-11-2013, 07:56 PM
وطواط ،، لك التحايا الواصلات

ارتباك ،، حقا لقد ادخلت تفكيرنا لاول وهلة في ارتباك ،،
ورعشة ورباك ،،،
حين ظننا لاول وهلة ،،
انك ستبوح عن سر مكنون ،،،
لكن ،،
كانت حروفك اكثر روعة ودقة ،،
وهى تبوح في صمت ،،
وتشرح من غير فضح ،،
فرسمت لوحة قمة في الجمال
والحشمة بعد ،،،

لك الود بقدر ذاك البوح الجميل ،،

الكنداكة
09-13-2013, 04:15 PM
انا راجية البقية ولا القصة دى خشت مونتاج


المراقبة والمتابعة اللصيقة والسرد التفصيلي من عناصر الجذب فى القصة وقصتك جذابة اوى اوى اوىىىىىىىىىىىىىىى

عاشق الترحال
09-13-2013, 10:20 PM
وطو ياحرف الإن ليك تحياتي واشواقي
وارتباك ذاد من ارتباكنا ربكه
قصة جميله محبوكه حبــــكه



تسلم كتير ودمت بكل الود .

أبو صديق
09-13-2013, 10:34 PM
انا ما عارف ليه حاسّي أنه دي مقدمة بس
وكان جوّاك جوطة حروف ضلت طريق الوصول
فيا ريت يا غاالي تسعفنا وتقول
قبل الشمار يكتلنا

الواثقة بالله
09-13-2013, 11:07 PM
والله دي قصة تحير
هسع انا لما اعرف ان البنو آدمي ده لسه عزابي وماعرس
بسال نفسي سؤال واحد (الزول ده صور المشهد ده كيف )؟؟

جميل انك تطلع من المألوف
لكن يا وطواط ياولدي (ماقدر ده ياخي )

المشهد ... ايوا المشهد وقلت مشهد لانه بيرسم صورة واحدة فقط وهي اعدادات العروس من دخان وتجهيزات عطور
كان جميل الحبكة , عباراته سهلة بعيدة عن التعقيد
بإمكان اي عضو ان يفهم الصورة الكلية ( رغم اني حسيت انه كله على بعضه كدا مشهد عمل الدلكة ) .. نستنى عمك طلح يمكن يكون ادرى مننا :biggrin:








إرتباك


بدت متعرقة تجتهد الا تفتح عينيها عبر سحابات الدخان,ليس هنالك ما يدعوها لأن تمكث فوق حفرة تشتعل من تحتها اعواد الطلح


من قال ليك الطلح بيتولع ( تحت الحفرة )؟ الصحيح هو ( حفرة تشتعل بداخلها أعودا الطلح )



قطع تفكيرها كورة المديدة التي وقفت امام ناظريها لبرهة لتورث كنزتها من الشحم وزنا زائدا

هل كنت بحاجة لتاكيد المعنى بنفس المفهوم , يعني اكتناز الجسم بالشحم هو الوزن الزائد


حتى قشر الفاكهة كان حاضرا بكثافة لصناعة غطاء نباتي لبشرتها الدهنية التي تشبّعت عطرا,كانت تنضح عطرا,لكنها كانت ترتعد خوفا,, لأقاصيص النساء, اذ كان لا بد لها ان تكون انثى كبقية النساء عليها ان تخاف,, تتدلل,,,وتغنج



</b></i>

فهو فعلا مشهد للارتباك البيحصل لاي عروس وخصوصا تفكيرها في اقاصيص النساء
و رغبتها الاكيدة في ان تكون الاجمل يوم عرسها بفستان بلون الضياء و رائحة تضاهي اجمل العطورات العالمية


الف تحية لك ابني الصغير وطواط

الواثقة بالله
09-13-2013, 11:29 PM
انا ما عارف ليه حاسّي أنه دي مقدمة بس
وكان جوّاك جوطة حروف ضلت طريق الوصول
فيا ريت يا غاالي تسعفنا وتقول
قبل الشمار يكتلنا

ههههههههههه
نفس الشعور :011112:

الواثقة بالله
09-13-2013, 11:33 PM
المراقبة والمتابعة اللصيقة والسرد التفصيلي من عناصر الجذب فى القصة

:icon10::icon10:

الواثقة بالله
09-13-2013, 11:35 PM
والله يا متو يا صاحبي قصتك دي قصة زول طاري العرس ساااااي :drag:

وهو كذلك :sweatdrop: