المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة تعبر عن ضحايا الاغتصاب(ضحية ام مجرمة)-للكبار فقط



فاطمة ميرغني
06-26-2013, 05:21 PM
الكاتبة : أميرة اندلسية

تابعت قصة الاخت الكاتبة اميرة اندلسية -
تعرفت عليها وطرحت عليها ان انقلها هنا وافقت مشكورة سابدأ بنقل القصة
ومن هنا اقدم الدعوة الاخت الكاتبة اميرة اندلسية للتسجيل في نخبة السودان حتى لتتابع هي سرد القصة هنا
فمرحبا بها اختا عزيزة وقما قصصيا جميلا،
لنبدأ الفصل الاول

فاطمة ميرغني
06-27-2013, 12:59 PM
الكاتبة : أميرة اندلسية
الفصل الأول

ليس كل ما نعرفه هو الحقيقة كاملة...
قد نظلم أشخاصا أبرياء،نحكم عليهم من مظهرهم دون أن نعرف ما بداخلهم...
و (مريم) كانت من هؤلاء الذين قد يحكم عليهم الكثير من الناس دون أن يعلموا ما بداخلها

فاطمة ميرغني
06-27-2013, 01:56 PM
(مريم)
طالبة جامعية من إحدى القرى الريفية في دلتا مصر..من أسرة متوسطة وربما أقل من ذلك..
فأبوها لم يحظ بتعليم أكثر من دبلوم الزراعة، وأمها لم تعرف إلا المدرسة الابتدائية وحسب..
وكان الأب يعمل في حقل له..وقد يشارك أحدا في تجارة..فيبيع محصوله ويحصل على المال ليوفر لأهل بيته المأكل والملبس..
وزاد على ذلك التعليم عندما التحقت (مريم) بكلية الصيدلة منذ عامين في جامعة القاهرة..
والتي كانت تجاهد لتحصيل أعلى التقديرات الدراسية..

محمد الكردفاني
06-27-2013, 02:01 PM
اها واصلي يا ام الحنين
نحنا متابعين ،،،،

فاطمة ميرغني
06-27-2013, 02:11 PM
اها واصلي يا ام الحنين
نحنا متابعين ،،،،

شكرا للمتابعة محمد كردفاني القصة تحكي مأساة حقيقية تفردت الكاتبة في سردها،، لكن النت عندي سيئ جدا

أبو صديق
06-27-2013, 02:15 PM
شكرا للمتابعة محمد كردفاني القصة تحكي مأساة حقيقية تفردت الكاتبة في سردها،، لكن النت عندي سيئ جدا
ترقب وإنتظار يا أم الحنين
ياخي كُبّي الحنك كلووو بلاش شحتفة وبعدين نحنا وحظنا مع النت

فاطمة ميرغني
06-27-2013, 02:18 PM
ترقب وإنتظار يا أم الحنين
ياخي كُبّي الحنك كلووو بلاش شحتفة وبعدين نحنا وحظنا مع النت

ههههههههه شفت الشحتفة بتسوي شنو؟ زي ما شحتفتا حنانا في بت الكاسح لمن تميناها خيال ههههههه

فاطمة ميرغني
06-27-2013, 02:19 PM
كان أهلها بطبيعة الحال يخشون على الفتاة التي لم تعرف أكثر من الزميلات في مدرسة القرية ومعارفها وأقاربها..
كانوا يخشون عليها من القاهرة..أو (مصر) كما يسمونها.. فـ (مصر) كانت بالنسبة لهم غابة كبيرة أهلها ذئاب يلبسون أقنعة بشر..
لكن خال (مريم) كان رجلا عاقلا..فأقنع أبويها وإخوتها بضرورة أن تكمل الفتاة تعليمها فالزمن لم يعد كالسابق،
وأصبح التعليم ضرورة في الحياة لا تقل عن المأكل والملبس.. وفي النهاية اقتنع الأهل وأرسلوا ابنتهم إلى (مصر) لتتعلم..
وبالطبع كان هناك ملايين النصائح عن الأمور (العيب) التي يجب أن تتجنبها..
والتحقت (مريم) بالكلية..وهناك لم يكره أحد (مريم) ؛فقد كانت بشوشة مع الكل،كانت مرحة،مقبلة على الحياة..الحياة التي تحمل لها الكثير من الألم والفرح..

فاطمة ميرغني
06-27-2013, 02:22 PM
لم تكن لها أية علاقات مع زملائها الشباب..صحيح هي لم تكن متدينة لكنها كانت قد تربت في قريتها أن هذا (عيب) ..
ولأن ليس كل ماتربينا عليه صحيح،فقد راحت (مريم) ضحية لتربية (العيب والصح) ولم تترب على (الحلال والحرام) ..
كانت (مريم) تسكن في المدينة الجامعية،شأنها شأن معظم الطلبة والطالبات الذين قدموا من محافظات مصر المختلفة..
وكان لديها صديقات من عدة محافظات..فبدأت تتعرف على الكثير من العادات والتقاليد المختلفة..
والتي أيضا كان أساسها (عيب وصح) وليس (حلال وحرام) ..
(مريم) فتاة كان لها أحلام الفتيات المعتادة..لكنها بعد تلك التجربة التي غيرت حياتها،
تغير تفكيرها تماما..وتغيرت أحلامها..

أبو صديق
06-27-2013, 02:23 PM
ههههههههه شفت الشحتفة بتسوي شنو؟ زي ما شحتفتا حنانا في بت الكاسح لمن تميناها خيال ههههههه
يا اوم الحنين بالله ما تشتتي لي حبل أفكاري أنا موستمخ وموندمج بشدة مع القصة
لأني درست بالإسكندرية ،،، وها هي القشعريرة تسري مجدداً بأوصالي مع هذه القصة
ف شنو خليك حنينة معانا وزود العيار والمقدار حبّة

فاطمة ميرغني
06-27-2013, 02:23 PM
(يوسف) شاب ميسور الحال جدا..كان قد ورث عن أبيه شركة للكمبيوتر في القاهرة..
وبالتالي فلم يكن عليه أن يعمل؛فالمال يصل إليه وهو يتصفح الانترنت في بيته..
والدة (يوسف) كانت أستاذة جامعية..ولم يكن لها بعد وفاة زوجها سوى ابنها (يوسف) ،
والذي أنجبته بعد عشرة أعوام من الزواج،لا لشيء سوى لأنها وزوجها كانا قد ألهتهما الحياة،
وبعد فترة من الزمن أدركا أن العمر يتقدم بهما وفرص الإنجاب لها تقل..فلم تنجب سوى (يوسف) ..
ولأنه الطفل الوحيد فقد نال تدليلا مفرطا من أهله وأقاربه،وأصبح لا يكترث بشيء سوى المتع الدنيوية ،
فهو لم يترب أيضا سوى على (العيب والصح) وليس على (الحلال والحرام) ..

فاطمة ميرغني
06-27-2013, 02:25 PM
يا اوم الحنين بالله ما تشتتي لي حبل أفكاري أنا موستمخ وموندمج بشدة مع القصة
لأني درست بالإسكندرية ،،، وها هي القشعريرة تسري مجدداً بأوصالي مع هذه القصة
ف شنو خليك حنينة معانا وزود العيار والمقدار حبّة

ذكريات الصبا دائما جميلة ابو الصديق خليك متابع القصة رائعة بالجد

فاطمة ميرغني
06-27-2013, 02:27 PM
ورفيق دراسته (سامح) كان مثل ظله..
وكان من الطبقة المتيسرة أيضا،وقد تعرفا عندما كانا يدرسان في كلية التجارة..
ولا يوجد شيء يمكن وصف (سامح) به سوى (رفيق السوء) ..فهو من مهد الطريق لـ (يوسف) ليتوغل في مستنقع المتع والشهوات..
ذلك لأن (يوسف) كان مدللا ففسد خلقه وأصبح سهل الانقياد لشهواته.. والدة (يوسف) لم تكترث لأخلاق ابنها فهو شاب،
يخرج متى شاء ويعود متى شاء،وله الحق في أن يعيش حياته كباقي الشباب،وفي النهاية سيتزوج ويصبح عاقلا..
وهو الوهم الذي كانت تقنع نفسها به..

فاطمة ميرغني
06-27-2013, 02:28 PM
لكن الأم لم تواتها الفرصة لترى زوجة ابنها،فقد توفيت في حادث سيارة..
وقد أحدثت وفاتها شرخا كبيرا في نفس ابنها،الذي كان يحبها بشدة.. واعتزل (يوسف) أصحابه لفترة ليست بالقصيرة،
ثم عاد بعد ذلك إلى ما كان عليه،لكنه لم يعد يشعر بذات الشوق إلى النزه والرحلات مع أصدقائه كما كان في السابق،ولم تعد لها نفس المتعة..
فأصبح يقضي وقتا أكبر في البيت..وحتى عندما كان يخرج،كان (سامح) هو مرافقه سواء كانا وحدهما أو مع الأصدقاء..
ولم يعرف (يوسف) أنه سيلتقي بشخص سيغير حياته تماما..لم يعرف أنه سيلتقي (مريم) ،وأن لقاءهما سيكون قاسيا على كليهما..

فاطمة ميرغني
06-27-2013, 02:30 PM
ما قادره انسق الكتابة ما عارفه ليه، على العموم،،،، نواصل الفصل الثاني،، تابعونا تجدو المثير المدهش

فاطمة ميرغني
06-27-2013, 03:35 PM
الفصل الثاني

فاطمة ميرغني
06-27-2013, 03:36 PM
(مريم) تذهب كل صباح إلى كليتها،وتعود في أوقات مختلفة كل يوم..
لكنها لم تتأخر يوما بعد مواعيد الكلية.. وهذا الصباح خرجت مبكرة قليلا لكي لا تتأخر عن الاختبار الأسبوعي..
وخرجت وحدها لأن صديقتها كانت ستؤخرها عن الموعد..
بعد أن خرجت من سور المدينة الجامعية وجدت سيارة (ميكروباص) قادمة،
فأشارت لسائقها ليتوقف وتركب هي..
لم يكن هناك أحد سواها في السيارة،فأخرجت النقود لتعطي السائق الأجرة،
فقال لها زميله في المقعد المجاور له: - انتظري يا آنسة

سارة عمر
06-27-2013, 03:56 PM
ما قادره انسق الكتابة ما عارفه ليه، على العموم،،،، نواصل الفصل الثاني،، تابعونا تجدو المثير المدهش


ونحنا شغلتنا شنو يا ام الحنيــن
نتابع وننسق
متابعيــن وبشدة

عادل القاسم
06-27-2013, 04:12 PM
خالتو بالله ما تبوظي اعصابنا..
منتظرين.. ده اولا..
بعدين انتي وين مشتاقين والله..

فاطمة ميرغني
06-27-2013, 05:49 PM
ونحنا شغلتنا شنو يا ام الحنيــن
نتابع وننسق
متابعيــن وبشدة



والله قصة فيها تلف اعصاب منحيات ومطبات تجي بعدين اميرة اندلسية براها تتمها لمن نجي في منحيات طارق جبريل ههههههه

فاطمة ميرغني
06-27-2013, 05:51 PM
خالتو بالله ما تبوظي اعصابنا..
منتظرين.. ده اولا..
بعدين انتي وين مشتاقين والله..

موش ها تقدر تغمض عينيك يا عادل والله مشتاقين كميات ونحن هنا

فاطمة ميرغني
06-27-2013, 05:52 PM
وأشعل زميله سيجارة وأعطاها له ثم أشعل لنفسه واحدة أخرى..وفجأة وجدت السائق ينطلق بسرعة جنونية مستغلا عدم ازدحام الطريق في هذه الساعة المبكرة جدا من الصباح..ووجدته يسلك شارع السودان بينما وجهتها ميدان الجيزة.. - إلى أين يا (أسطى) ؟ قال وهو يضحك: - لأخذ الأجرة

فاطمة ميرغني
06-27-2013, 05:54 PM
كادت (مريم) أن تفتح باب السيارة وتلقي بنفسها على الطريق،لكن زميله كان أسرع منها وقفز للخلف ليجلس بجوارها ويضع مطواة في جنبها وهو يقول: - سأقتلك إن فتحت فمك ثم أمسك ذراعيها من الخلف كي لا تتحرك..استولى الرعب عليها،ولم تدر ماذا تفعل.. وكأنما يعرف السائق وجهته جيدا،اتجه إلى ناهيا وتوغل فيها حتى بلغ أراض زراعية،لكنه لم يتوقف إلا عند مكان خرب،وقام زميله بجر الفتاة جرا من السيارة،وتمزق حجابها وثيابها مع مقاومتها وراحت تصرخ،لكنه أغلق فمها بيده..

فاطمة ميرغني
06-27-2013, 06:15 PM
أمسكها الاثنان وألقيا بها على الأرض وهي لا تزال تقاوم..وقام أحدهما بلصق شريط لاصق على فمها لمنعها من الصراخ،ثم قام بتقييد ذراعيها بيديه إلى أعلى رأسها..أما الآخر فقد مزق تنورتها وقام بتمزيق البنطال الذي تحته بالمطواة في يده.. اتسعت عيناها وراحت تصرخ صرخات مكتومة وتقاوم بشدة،ثم نظرت إليه نظرات توسل واستجداء،لكنه لم ير تلك النظرات..وزادت صرخاتها المكتومة،وهي تشعر بقلبها يتمزق ويحترق..وانحدرت الدموع من عينيها..دموع مرة حارقة..وتمنت لو أنه طعنها وأراحها من هذا الكابوس.. تركها الأول وقد خارت قواها تماما،وكاد الآخر يرتكب ذات الفعل الشنيع لولا أنهما سمعا صوت سيارة قادمة،فتركاها وقفزا إلى سيارتهما وألقيا منها معطفها الطبي وكتبها الجامعية.. سمعت (مريم) صوت سيارة تبتعد وسيارة أخرى تقترب.. - يا آنسة اقترب منها شخص ما..وهاله ما رأى،ولمح معطفها الطبي فغطاها به ونزع الشريط اللاصق عن فمها،لكنها غابت عن الوعي ولم تشعر به وهو يحملها إلى سيارته ثم يلملم حاجياتها وينطلق بها إلى المستشفى..

فاطمة ميرغني
06-27-2013, 06:17 PM
نوااااااااااااااااااصل

أبو صديق
06-29-2013, 09:36 PM
نوااااااااااااااااااصل
06-27-2013, 07:17 PM #25
فاطمة ميرغني (http://www.sudanelite.com/vb/member.php?721-%D9%81%D8%A7%D8%B7%D9%85%D8%A9-%D9%85%D9%8A%D8%B1%D8%BA%D9%86%D9%8A)

http://www.sudanelite.com/vb/images/star3.gifhttp://www.sudanelite.com/vb/images/star3.gifhttp://www.sudanelite.com/vb/images/star3.gif
(http://www.sudanelite.com/vb/member.php?721-%D9%81%D8%A7%D8%B7%D9%85%D8%A9-%D9%85%D9%8A%D8%B1%D8%BA%D9%86%D9%8A)
أوسمة العضو (http://www.sudanelite.com/vb/member.php?u=721&tab=myawards) http://www.hope-sd.com/vb/uploaded/24_11299849826.png (http://www.sudanelite.com/vb/member.php?u=721&tab=myawards#aw_issue80)
مجموع الأوسمة (http://www.sudanelite.com/vb/member.php?u=721&tab=myawards): 1



عليك الله خليك حنينة ووااااااااصلي رمضان داهمنا :fie:

روبي
06-29-2013, 10:03 PM
06-27-2013, 07:17 PM #25
فاطمة ميرغني (http://www.sudanelite.com/vb/member.php?721-%D9%81%D8%A7%D8%B7%D9%85%D8%A9-%D9%85%D9%8A%D8%B1%D8%BA%D9%86%D9%8A)

http://www.sudanelite.com/vb/images/star3.gifhttp://www.sudanelite.com/vb/images/star3.gifhttp://www.sudanelite.com/vb/images/star3.gif
(http://www.sudanelite.com/vb/member.php?721-%D9%81%D8%A7%D8%B7%D9%85%D8%A9-%D9%85%D9%8A%D8%B1%D8%BA%D9%86%D9%8A)
أوسمة العضو (http://www.sudanelite.com/vb/member.php?u=721&tab=myawards) http://www.hope-sd.com/vb/uploaded/24_11299849826.png (http://www.sudanelite.com/vb/member.php?u=721&tab=myawards#aw_issue80)
مجموع الأوسمة (http://www.sudanelite.com/vb/member.php?u=721&tab=myawards): 1



عليك الله خليك حنينة ووااااااااصلي رمضان داهمنا :fie:

شكلها كده حاتتمها بعد رمضان
:sweatdrop::sweatdrop:

أبو صديق
06-29-2013, 11:33 PM
شكلها كده حاتتمها بعد رمضان
:sweatdrop::sweatdrop:
أوم النوخبة دي حنينة ياخ
وكمان إسما أم الحنين يعني حا تمّها حا تمها
وترانا منتظرين :nerd:

فاطمة ميرغني
06-30-2013, 05:47 PM
06-27-2013, 07:17 PM #25 &n bsp; &n bsp; &n bsp; < شيل الصبر يا معلم فاطمة ميرغني (http://www.sudanelite.com/vb/member.php?721-%D9%81%D8%A7%D8%B7%D9%85%D8%A9-%D9%85%D9%8A%D8%B1%D8%BA%D9%86%D9%8A)

http://www.sudanelite.com/vb/images/star3.gifhttp://www.sudanelite.com/vb/images/star3.gifhttp://www.sudanelite.com/vb/images/star3.gif

أوسمة العضو (http://www.sudanelite.com/vb/member.php?u=721&tab=myawards) http://www.hope-sd.com/vb/uploaded/24_11299849826.png (http://www.sudanelite.com/vb/member.php?u=721&tab=myawards#aw_issue80)
مجموع الأوسمة (http://www.sudanelite.com/vb/member.php?u=721&tab=myawards): 1



عليك الله خليك حنينة ووااااااااصلي رمضان داهمنا :fie: شيل الصبر يا معلم

فاطمة ميرغني
06-30-2013, 05:49 PM
شكلها كده حاتتمها بعد رمضان
:sweatdrop::sweatdrop:

روبي الحكاية دي في رمضان حاره شوية نحاول نجازفا قبل يبدأ

فاطمة ميرغني
06-30-2013, 06:35 PM
أوم النوخبة دي حنينة ياخ
وكمان إسما أم الحنين يعني حا تمّها حا تمها
وترانا منتظرين :nerd:

انا ح ابتدي وبعدين تجي صاحبة القصة تكمل لانه حلو الحكي من عند صاحبه

فاطمة ميرغني
06-30-2013, 06:37 PM
* * * استيقظ (يوسف) عند الثانية ظهرا كعادته كل يوم،لكنه هذه المرة استيقظ على صوت الهاتف وهو يصيح بأغنية أجنبية..نظر في الهاتف ليجده (سامح) .. - اممم..ماذا تريد يا (سامح) "ألم تستيقظ بعد؟" يتثاءب (يوسف) .. "أريدك أن تأتي إلي..سأعرفك على فتاة لم تر مثلها من قبل" - كم مرة قلت لي هذه الجملة! "الأمر مختلف هذه المرة" - أيضا قلت هذه الجملة قبل ذلك "هل ستأتي أم لا؟" نهض (يوسف) من الفراش وقال: - حسنا حسنا،سآتي..أين أنت؟ "سأكون تحت منزلك بعد دقائق" تجهز (يوسف) ولما أتى رفيقه انطلقا سوية..وفي المقهى قدم (سامح) رفيقته إلى (يوسف) - (يوسف) هذه (رانيا)

فاطمة ميرغني
06-30-2013, 06:37 PM
خلع (يوسف) نظارته الشمسية ومرر عينيه عليها ببطء،ثم رفع أحد حاجبيه في إشارة بأنها أعجبته..مدت (رانيا) يدها إليه فسلم عليها ولم يفلت يدها وهو ينظر لعينيها،فوجدها تبادله النظرات..نظرات جريئة جدا.. - ما بالكم؟ ألن تجلسوا؟ جلس ثلاثتهم ووضعت (رانيا) ساقا على ساق وقال (يوسف) : - أخبرني (سامح) عنك كثيرا،لكنه لم يخبرني أنك بهذا الجمال ابتسمت الفتاة وقالت في دلال: - لا تعتمد على (سامح) كثيرا قام (سامح) وهو يقول: - يبدوا أنه غير مرغوب في هنا..سأذهب لأرى بعض الأشياء في السيارة.. ثم مال على أذن (يوسف) هامسا: - لقد أعجبتها وتركهما وذهب..فنظر (يوسف) إلى (رانيا) ليجدها تكاد تلتهمه بعينيها..ولا يدري (يوسف) لماذا شعر بالقلق من هذه الفتاة... يتبع...................

فاطمة ميرغني
06-30-2013, 06:38 PM
الفصل الثالث

فاطمة ميرغني
06-30-2013, 06:39 PM
فتحت (مريم) عينيها لتجد نفسها في المستشفى، وتساءلت في نفسها ما الذي أتى بها إلى هنا؟ .. ثم تذكرت.. هرعت إحدى الممرضات إلى (مريم) عندما سمعتها تبكي وتصرخ، ووجدتها تحرك يديها وقدميها بعنف وكأنما تصارع أحدا ما.. - يادكتور.. نادت الممرضة على الطبيب الذي جاء مسرعا ليحاول تهدئة الفتاة،فقال: - آنسة (مريم) ..لا تخافي نحن لن نؤذيك توقفت الفتاة عن الصراخ للحظات،ثم انفجرت في بكاء حار..تنهد الطبيب وقال: - لا تبكي..أنت هنا بأمان لكنها لم تتوقف عن البكاء..إنها لا تزال تذكر صوت صراخها المكتوم،تذكر مقاومتها، وتذكر الألم..أجل إنها تتذكر الألم وكأنما يحدث الآن،تذكرت روحها التي أحست وكأنها تخرج منها ببطء،ودقات قلبها المتسارعة،والتي سمعتها عالية تصم الآذان.. استمرت في البكاء وهي تتمنى لو يكون ما تعيشه كابوسا لتستيقظ منه.. - آنسة (مريم) نظرت إلى الطبيب فمد يده وربت على رأسها وقال: - لا تخافي..

فاطمة ميرغني
06-30-2013, 06:40 PM
ثم تابع: - هناك ضابط شرطة ينتظر بالخارج لكي يسألك عما حدث،هل أدخله؟ أدارت (مريم) الكلام في رأسها وهي لا تدري ما ينبغي أن تقول أو تفعل.. - إن لم تريدي فلن أدخله قالت (مريم) بصوت واهن: - أدخله ذهب الطبيب وأحضر الضابط الذي يقف خارجا، فجاء الضابط ومعه رجل آخر يبدو عليه القلق.. جلس الضابط على كرسي أحضرته الممرضة وقال: - ما اسمك يا ابنتي؟ (مريم) - ما اسمك والدك؟ - (عبد الحميد مصطفى) - كم عمرك؟ - تسعة عشر عاما واستمر الضابط يسألها عن بياناتها ثم قال: - هل تتذكرين ما حدث؟ تساقطت الدموع من عينيها وهي تومئ برأسها، فقال الضابط مشيرا للرجل الواقف بجواره: - هل رأيت هذا الرجل من قبل؟ حولت (مريم) نظرها إليه ثم هزت رأسها وقالت: - لا تنهد الرجل الصعداء وقال للضابط: لقد قلت لك ياسيدي أني وجدتها ملقاة في الشارع،ولم.. قاطعه الضابط: - لا تتكلم من فضلك سكت الرجل فقال الضابط موجها كلامه إلى (مريم) : - هل تذكرين شكل الذي اعتدى عليك؟ ارتجف جسدها لكلمته وأغمضت عينيها لتتساقط المزيد من الدموع، ثم قالت: - أجل.. - أخبريني كيف حدث هذا؟

عاشق الترحال
03-16-2014, 02:27 AM
شنو ياخالتو نحن ما منتظرين الضابط ده يقفل محضرو ..ولا هاااااااا منتظرني ابقي كبير قدركم ..