المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : النقد الادبى ,, فن



بسطاوى
06-19-2013, 01:29 AM
البعض منا يخشى النقد الادبى ويتعامل معه وكأنه مزمة بينما المتعارف عليه
ان النقد قديم قدم الادب نفسه بكل ضروبة وابوابة , نعم هناك نقد بناء واخر
هدام اما النقد البناء فهو الذى يتناول القصيدة او القصة بروح الناقد لا المنتقد
لان الناقد ينظر بعين الاعتدال فيرى مساوى القصيدة ويحدد مواطن الخلل فيها
ببراهين دامغة وبذات العين المعتدله يرى محاسنها ويبديها للعيان ظاهره بذات
الدلائل والبراهين اما المنتقد فهو لا يرى إلا المساوى فيعدد العيوب ويبرز خفيها
بقصد الانتقاص من الكاتب بل وقد يتعدى النص ويذهب لشخص الكاتب نفسه وهذا
لعمرى اسواء انواع النقد وهو لا علاقة له بالادب , وحتى لانخشى النقد كنقاد او
كتاب سنعرض هنا بعض انواع النقد الادبى ولنجعلها نصب اعيننا ونكون نقاد وليس
منتقدين , وهذا المنتدى لم ياتى من فراغ بل وجد لتقويم النصوص كافة ومن شتى
ضروب الادب قصيدة كانت او خاطرة او قصة قصيرة او طويلة , ولاجل الارتقاء
بكتابنا كان لابدء من تلبية نداء القائمين على المنتدى الادبى بعمل منتدى النقد الادبى


يتبع ,,, المشاركة التالية

بسطاوى
06-19-2013, 01:33 AM
النقد الأدبي فنٌّ مِن فنون الأدب، وضرورةٌ من ضروراته، فيه تصحيحٌ للخطأ، وتقويم للمعوَّج، وتبيان مواطن القوَّة والضعف من الأثر الأدبي، ومن أصولٌه ومقوِّماته،اتساع الثقافة والاطِّلاع، وجَودة الذوق، ورهافة الحِسّ، والنزاهة في الحكم.

وليس النقد جديدًا، بل هو قديم مُوغِل في القِدَم، وكانت للعرب في الجاهلية أسواقٌ أدبيَّة يَفِد إليها الشعراءُ والأدباء والرواة، وتُنشَد فيها الأشعار، في جوٍّ أدبيٍّ نادر.

حُكي أنَّ النابغة الذبياني كانت تُضرَب له قُبَّة من أدم بسوق عكاظ، يجتمع إليه فيها الشعراءُ، فدخل إليه حسَّان بنُ ثابت وعنده الأعشى، وقد أنشدَه شِعره، وأنشدته الخنساء قولها:
قَذًى بِعَينَيكَ أَم بِالعَينِ عُوَّارُ -- أَم ذَرَّفَت إِذ خَلَت مِن أَهلِهَا الدَّارُ

حتى انتهت إلى قولها:
وَإِنَّ صَخرًا لَتَأْتَمُّ الهُدَاةُ بِهِ -- كَأَنَّهُ عَلَمٌ فِي رَأْسِهِ نَارُ
وَإِنَّ صَخرًا لَمَولاَنَا وَسَيِّدُنَا -- وَإِنَّ صَخرًا إِذَا نَشتُو لَنَحَّارُ

فقال: لولا أنَّ أبا بصير أنشدَني قَبلَك لقلتُ: إنَّكِ أشعر الناس، أنتِ والله أشعرُ مِن كلِّ أُنثى، قالت: والله مِن كلِّ رجل، فقال حسَّان: أنا والله أشعر منكَ ومنها، قال: حيث تقول ماذا؟ قال: حيث أقول:
لَنَا الجَفَنَاتُ الغُرُّ يَلمَعنَ بِالضُّحَى -- وَأَسيَافُنَا يَقطُرنَ مِن نَجدَةٍ دَمَا
وَلَدنَا بَنِي العَنقَاءِ وَابنَي مَحَرَّقٍ -- فَأَكرِم بِنَا خَالاً وَأَكرِمِ بِنَا ابنَمَا
فقال: إنك شاعر: لولا أنَّك قلتَ: الجفنات، فقلَّلت العدد، ولو قلت: الجِفان لكان أكثرَ، وقلت: يلمعن في الضحى، ولو قلت: يبرقن بالدُّجى لكان أبلغ في المديح؛ لأنَّ الضيف باللَّيل أكثرُ طروقًا.

وقلتَ: يقطرن من نجدة دمًا، فدلَّلت على قلَّة القتل، ولو قلت: يجرين لكان أكثرَ لانصبابِ الدم، وفخرتَ بما ولدت، ولم تفخر بمن وَلَدَك، فقام حسَّان منكسرًا منقطعًا.

بسطاوى
06-19-2013, 01:44 AM
أدوات الناقد الأدبي في تحليل النص الشعري
وكيفية تقييم جودة النصوص
ومقاييس نقدالشعر



http://l.yimg.com/lo/api/res/1.2/.Y4ohF7kAymOiYHcoEJLhg--/YXBwaWQ9bWti/http://img473.imageshack.us/img473/5200/11vf.gif


هذه محاولة للرقي بالعين الناقدة للقارئ

أقدمها للإخوة أعضاء منتديات نخبة السودان
تتناول أدوات الناقد الأدبي
في تحليل النص الشعري
وكيفية تقييم جودة النصوص
ومقاييس نقدالشعر
تم تجميعها وترتيبها من
مقالات عديدة
فالنقد المفيد يحتاج منا
..توافر قدر من المعرفة باسلوب فهم النص ,
والقدرة على مناقشة الأمور والأفكار
التي يعرضها الكاتب
من زوايا مختلفة,
وتوقع الاحتمالات
التي يمكن أن يقصدها الكاتب
وأقول ان الزبد يذهب جفاء ،
أما ما ينفع الناس فانه يبقى
فالشاعر يستحق النقد والمتابعة
ونقد النص الأدبي يمكن القارئ
من الغوص والإبحار في النص الأدبي
لكي يتعرف على جماليات النص
وسوف تشمل هذه المحاضرات بإذن الله
1- تعريف النقدالأدبي


2- تحليل النص الأدبي لخدمة النص الأدبي
3- كيف تقيم النصوص الأدبية
4- أدوات الناقد الأدبي في تحليل النصالشعري
أولا : فهم الصورة الكلية للقصيدة
5- مقاييس نقد الشعر
أولاً : مقاييس نقد المعنى
6- ثانياً / مقاييس نقدالعاطفة
7- ثالثاً / مقاييس نقد الخيال
8- رابعاً / مقاييس نقد الأسلوب

واتمنى ان تحقق الفائدة المرجوة منها
وتنال الاستحسان من الحميع
مع خالص الود والتقدير
الكاتب مجدي دحدوح

منقول للفائدة (بسطاوى )

بسطاوى
06-19-2013, 01:59 AM
تحليل النص الأدبي لخدمة النص الأدبي


مقال للكاتبة : فاطِمة فتح الله الحجاج
التحليل لغة واصطلاحا
هو بيان أجزاء الشيء ووظيفة كل جزء فيها،
وهو الشرح أو التفسير والعمل على جعل النص واضحًا جليًا،
وترد الكلمة في سياق تفسير النص،
دون اللجوء إلى شيء خارجه.
وهي طريقة من طرق النقد الأدبي في تناول النصوص
تتضمن الدراسة الوثيقة التفصيلية والتحليل والبيان التفسيري.
ومن هذا المنطلق يركز الناقد
على اللغة والأسلوب والعلاقات المتبادلة بين الأجزاء والكل،
لكي يصبح معنى النص ورمزيته واضحَين.
أنواع التحليل الأدبي:
• التحليل النفسي:
يعرف التحليل النفسي بأنه طرائق تكنيكية
لدراسة العمليات النفسية اللا شعورية.
ويعرف كذلك بأنه بنية منهجية من النظريات
عن العلاقة بين العمليات الانفعالية الشعورية
واللا شعورية في النص.
علام تعتمد عملية التحليل؟
تعتمد عملية التحليل على التلخيص؛
لما فيها من تنظيم المعلومات بشكل منطقي،
وقدرة المحلل على فهم النص،
وبالتالي فإن قراءة النص السريعة العجلى لا تعد تحليلا،
فإذا وقف القارئ على النص وقفة سريعة
وفهم فيها النص وأدرك مغزاه،
وقرأ ما بين السطور،
وكان على وعي بالدلالات الاجتماعية للألفاظ،
وعرف عناصر الجمال والقبح فيه،
دخل في منطقة النقد والتذوق الأدبي.
أما عملية التحليل الفني
فإنها تحتاج إلى جهد ووقت وخبرة وبحث.
ويمكن ببعض الدربة والمران والنظر في النماذج المرفقة
أن يتمكن الطالب من تحليل النصوص
على اختلاف أنواعها واتجاهاتها.
كيف يعالج النص الأدبي؟
إذا أردنا تحليل معلقة زهير بن أبي سلمى مثلا،
فلا بد أن نتوقف عندعصره،
وأبرز مظاهر حياته وحياة العرب في ذلك العصر.
ثم إننا حين نطلع على اسم القصيدة
ونجد استعمال معلقة
فلا بد لنا من معرفة مدلول هذه اللفظة
ثم نقرأ القصيدة فنجده يتحدث عن الديار المهجورة وبقاياها،
ويختار اسم امرأة يكنيها أم أوفى،
ثم يتحدث عن الرحلة و...،
فما الرابط بين كل ذلك، وما علاقته بالموضوع؟
وما علاقة الصور التي عرضها بموضوعه.
ثم كيف عبر عن فكرته؟... الخ.
وحين ندرس البناء الفني للنص
فإننا ندرس عباراته وصوره وموسيقاه،
وأفكاره وتركيباته اللغوية والعواطف
وعلاقة كل ذلك بعضه ببعض.
مما سبق يتبين أن
هناك مبادئ ومراحل يتدرج فيها الطالب؛
كي يقوم بعملية تحليل النصوص،
ومن هذه المبادئ:
فهم النص، وتحديد موقع النص وجوه العام،
وتحديد الفكرة والموضوع،
والوقوف على الصور الفنية والعاطفة...
مبادئ تحليل النص الأدبي:
• أولا: فهم النص:
ويكون بقراءة النص أكثر من مرة-
قراءة واعية متأنية:
يدرك فيها القارئ العلاقات النحوية وطريقة الأداء اللغوي،
والدلالات المركزية والهامشية والاجتماعية للألفاظ..
• ثانيا: تحديد موقع النص وجوه العام
«مناسبة النص وبيئته».
• ثالثا: تحديد الفكرة والموضوع:
ويكون ذلك بتسجيل الأفكار الفرعية
ثم النفاذ منها إلى الفكرة الكلية،
وعلى المحلل أن يقف على الانسجام
والترابط بين الأفكار الفرعية والفكرة العامة،
ويتفحص حسن انتقال الأديب من فكرة إلى أخرى..
• رابعا: الصور:
وتشكل عنصرا بارزا ومهما في النص الأدبي،
إذ كلما كان الأدب تعبيريًا
كانت الصور هي التي تتشكل في أذهان القارئ،
وهو ما يسمو بالأدب والنصوص
ويجعلها أكثر نجاحا وتشويقا عند عرضها،
أما حين يكون الأدب تقريرياً فإن الأفكار تطغى على الصور.
• خامسا: العواطف:


وهي الانفعال النفسي المصاحب للنص.
وعلي القارئ تحديد نوع العاطفة،
ودوافعها وعمقها ودرجتها...
ودراسة البناء الداخلي والشكل الخارجي
وعلاقة كل ذلك بالموضوع والعناصرالسابقة.
المراجع
معجم المصطلحات الأدبية / إبراهيم فتحي

(منقول للفائدة )