المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : منقول وملطوش فردة الماكنتوش



علي التجاني
11-08-2012, 06:45 AM
الدلكة من أدوات الزينة الأساسية التي تستعملها المرأة السودانية لما لها من تأثير فعال على البشرة وترطيبها حيث يتغلغل الدهن والعطر الى مسام البشرة فتكسبها نعومة وحيوية ولمعان. وللدلكة تأثير صحي على الجسم فعملية الدلك تساعد على جريان وتنشيط الدورة الدموية وتشد عضلات الجسم فيكون متماسكا وتساعد على التخلص من ترهل الجسم خاصة مع التقدم في السن وقد إلتفت العالم حديثا لأهمية التدليك في المحافظة على الصحة والرشاقة فانتشرت صالات التدليك والمساج. هذا وتدلك المرأة لنفسها وزوجها ، وقد تدلك الام ولدها والاخت اخاها وان كان بعض الناس يرى حرجا في ذلك من غير زوجاتهم لارتباطها بالعلاقة الخاصة ، وفي ُصبيحة العريس كانت العادة ان تدلك الفتيان للشبان

فوائد الدلكة
الدلكة ذات تأثير فعال على البشرة تساعد على ترطيب الجسد في بلاد حارة وجافة أحيانا – كالسودان - ، وبها يتغلل الدهن والعطر إلى مسام البشرة فيكسبها نعومة وحيوية ولمعة ، وفيها راحة للمرهق خصوصاً أصحاب المهن الشاقة ، فهي عملية دلك طبيعية مُثيرة وهي رفاهية ومتعة للمرتاحين من أصحاب الوظائف المريحة ، وهي مقدمة لطيفة ودعوة مهذبة للمعاشرة الزوجية ، ولكن كثيرا ما تؤدي عملية الدلك الطبيعي المصحوبة بالدغدغة والمسد والهدهدة الي هجوم النوم خصوصا على الأزواج المُرهقين فيسلم وجه للحائط ويعطي زوجته قفاه ويغُط في نوم عميق ، وهي تُردد المثل السوداني الشهير ((سجم الدلـكتو وأدانــي عنـقرتو)) ومعها كل الحق لان الشاعر العربي قديما قال ،، والرود الفتاة شيمة بعلها ؛؛؛؛ إذا بات دون الثأر وهو ضجيعها
والرود هي الصغيرة اللينة الناعمة الرخصة ونحن في السودان نقول الرُخسة بضم الراء ونُبدل الصاد سيناً
مواقف طريفة
في صالة الجمارك بأحد المطارات العربية كان موظف الجمارك يفحص حقائب العائدين من الخرطوم ، فكلما مس كيساً أو اناءً وسأل عن محتواه قيل له انه (طيب) حتى وجد بُقجة في حجم صحن العصيدة ، طرية ، بضة ، فدس اصبعه فيها وهاله كبر حجمها ، وكانت دلكة ، فقال : وهذا ؟ قال صاحبها ايضاً (طيب) !فقال الموظف ضاحكا : أنتم تبغون تعطرون البلد كلها ؟ فضحكوا وانصرفوا
طريقة عمل الدلكة العادية
لعمل الدلكة يستخدم حوالي ثلاثة كيلو من دقيق الذرة النقي ويعحن الدقيق بالماء المنقوع بالقرنفل (ينقع القرنفل في الماء لمدة ليلة كاملة) ثم يلطخ على قدح من الخشب ( صحن كبير ) في باطنه حتى يلتصق تماما ثم نكفي القدح على حفرة الدخان ويدخن بالشاف ونغطي الصحن والحفرة جيدا لتتغلغل رائحة الشاف فيه جيدا ويترك حتى يحمر لون العجين . ثم نرفعه من نار الدخان ويعجن مرة اخري ويبلل بمزيد من نقيع القرنفل ويوضع مرة اخرى على الدخان وهكذا نكرر هذه العملية لمدة أقلها ثلاثة ايام حتى ينضج و يكون لون العجين أقرب للسواد . دليل النضج هو تساقط العجين من القدح..ترفع العجينة المتكونة من الدخان وتخلط بالمسك المسحون والضفرة المسحونة والأرياح السائلة(وهي: فلور دامور والصاروخ وقلامور وقليل من الخمرة) وتعجن جيدا لضمان اختلاط العطور بالعجين وتعبأ في إناء محكم الاغلاق . يستحسن تقطيعها قطعا أو تشكيلها في كريات صغيرة لسهولة استخدامها. عند الاستخدام نأخذ كتلة صغيرة وتبلل بالماء حتى تصير في شكل شبة سائل ويدلك بها الجسم ويستخدم الدهن أو الزيت المعطر ليسهل خروجها ويكسب الجسم لمعانا
دلكة المحلب
دلكــــــة المحلب يسحن المحلب ناعما ثم ويغربل ثم يعجن بعصير الليمون المخفف بالماء وتدخن بنفس الطريقة المستخدمة في دلكة الذرة وتعجن في كل مرة بمزيج الماء والليمون حتى تنضج وتتساقط من القدح. تعجن بالعطور : صندلية ، فلور دامور ومسك مسحون وقلامور وتعباء في إناء محكم الإغلاق وتترك لتتشرب العطور. تستخدم بنفس الطريقة السابقة
دلكة البرتقال
يجفف قشر البرتقال والقريب فروت ثم يسحن ناعما ويغربل ويعجن بمزيج الماء وعصير الليمون ويدخن بنفس الطريقة السابقة حتى ينضج. يعجن بالعطور: الصندلية،ر والفلور دامور والمسك المسحون ويعبأ في إناء محكم الإغلاق ليستخدم عند الحاجة


الخمرة

هي الرائحة الطيبة وهي نوع من العطور القديمة المعروفة عند العرب وان اختلفت مكوناتها، والخمرة السودانية مزيج من مسحوق الصندل والضفرة والمحلب والمسك مخلوطة بالعطور السائلة. وهي أنواع مختلفة باختلاف مكوناتها.
خمرة الصند
الريحـــــة الناشـــــفة
نصف كيلو صندل مسحون ناعما
وقية مسك مسحون
ربع وقية ضفرة
( تنظف الضفرة من اللحم وتغسل جيدا ثم تحمس على نار هادئة ثم تسحن ناعما)
الريحة السائلة
فلور دامور
رفدور
صاروخ
سوار دي باريس
صندلية
طريقة التحضير
تخلط جميع المواد الناشفة مع بعضها في وعاء وتعجن بالصندلية وتلصق (تلخ) على جوانب الوعاء المستدير وتدخن بالشاف في نار هادئة .كلما تدخنت العجينة وتحول لونها للون احمر داكن تقلب ثم تعجن بالصندلية وتلصق على جوانب الوعاء وتعرض للدخان وهكذا تتكرر العملية مرة بعد مرة حتى تتشبع برائحة الدخان.ترفع العجينة من الدخان وتوضع في زجاجة وتصب فيها كل الروائح السائلة وترج جيدا وتوضع مغلقة في مكان دافئ لمدة أسبوع على الأقل حتى تتخمر.


خُمرة الصندل
الريحـــــة الناشـــــفة
نصف كيلو صندل مسحون ناعما
وقية مسك مسحون
ربع وقية ضفرة
( تنظف الضفرة من اللحم وتغسل جيدا ثم تحمس على نار هادئة ثم تسحن ناعما)
الريحة السائله
تتكون من فلور دامور،،رفدور،،صاروخ ،،سوار دي باريس ،،صندلية
تخلط جميع المواد الناشفة مع بعضها في وعاء وتعجن بالصندلية وتلصق (تلخ) على جوانب الوعاء المستدير وتدخن بالشاف في نار هادئة
.كلما تدخنت العجينة وتحول لونها للون احمر داكن تقلب ثم تعجن بالصندلية وتلصق على جوانب الوعاء وتعرض للدخان وهكذا تتكرر العملية مرة بعد مرة حتى تتشبع برائحة الدخان.ترفع العجينة من الدخان وتوضع في زجاجة وتصب فيها كل الروائح السائلة وترج جيدا وتوضع مغلقة في مكان دافئ لمدة أسبوع على الأقل حتى تتخمر


الضريرة
الضريرة قد خف بريقها عندنا في السودان وكادت تختفي ، وهي عربية قديمة اصلها (الذريرة) قلبنا ذالها ضاددا فقلنا (الضريرة) على عادة السودانيين ، والضريرة اخلاط من الطيب اساسها المحلب وبعض العطور اللينة واليابسة ،
إستعمالات الضريرة
تُذر على رأس العريس ، وقد كانت عادة سائدة في وقت قريب من الزواج والختان ، وما زلنا نذكر شكل بعض العرسان معصوبي الرؤوس وفي نوافيخهم مثل كوم الرمل المُبلل بالرمل من الضريرة وفي ارساغهم الخرزة الزرقاء والحريرة الوردية ، وعلى جباههم الهلال الذهبي ويغنون للعريس غُنا السيرة
العديل والزين انا مُنايا ليه
سيرتو بالاتنين موقوا شدو ليه
وتكثر صفوف صواني الريحة والعطور ودخان البخور الذي يسد الأفق يُزاحم الزغاريد ، ثم بادت كل هذه الأشياء وبقية المنظومة الفلكورية ، إلا عند القلة ، ولم تبقى إلا لمسة خفيفة من الضريرة تُصر عليها ألام المتشددة ، او الهلال المركب على جيب البدلة يتميز بها العريس من اصحاب بدل المجاملين
ايضا من استعمالاتها توضع على رأس الميت ، ولكن من عاداتنا انهم يذُرونها على الميت اذا اعتبط أي مات شاباً ولم يتزوج ، وقد يربطون له الحريرة ، وهو الذي تقول عنه كبيرات السن (عريس الخلا والشدر اليابس) ، ويُعبرون عن الأسف لمن في هذه السن بقولهم (لا ضاق الضريرة ولا لبس الحريرة)
مواقف طريقة
سئل احدهم وهو متزوج له شهرين ، ومازالت آثار الضريرة فيه :متى كانت آخر مرة استحممت فيها : قال وبكل صراحة قبل شهرين بالتمام والكمال وسألوه انت متزوج وما بتدخل على زوجتك يعني ولا شنو ،قال محتجاً ومندهشاً فثار وقال : أفو يا جماعة عايزيني أتغسل من حلالي

البخور
دخان البخور سنة وعادة عربية اصيلة وفي الحديث الشريف (عليكم بالعود الهندي ) ، واستخدمت العرب قديما العود الهندي الُمطري وهو الذ ي يُرش ويُرطب بالطيب ، والعجيب ان صاحب لسان العرب قال : (طرى الطيب إذا فتقه بأخلاط ) ، ونحن نسمع أمهاتنا وكبيرات السن المتخصصات في صناعة أخلاط الطيب يقلن :(فتقي الريحة ) فالتفتيق اذن من فصيح العامية السودانية ، وتفتيق الطيب أو الدهن هو ان تصب عليه أخلاط الطيب والقرنفل وقشر البرتقال أحيانا وقد يضاف اليه (الودك) قديما ويغلى في النار وذلك هو الكركار

طريقة صنعه واستعماله
في السودان نرش البخور بالصندلية والفلوردمور والريفد ور والسوارد باريس والصاروخ ، هذه هي الخلطة التقليدية ، ويُذر عليه سحيق المحلب والمسك والضفرة وانواع العطور الاخرى حسب الامكان وتوصف ا لمرأة المتدخنة المتبخرة بانها (مكبرته) ، اما طريقة استعماله فيوضع الجمر المُتقد في الجمر المُبخر ويوضع فوقه الصندل المطري وتكبو ا لمرأة فوقه فتبخر جسدها عامة والملابس خاصة وتبخر ثيابها وبيتها ، والعرب تقول تكبت المرأة على المجمر اذا اكبت عليه بثوبها وهذا ما تفعله نساؤنا ولهن في ذلك اختصاص ولهن عليه صبر عظيم ، فهل فعلت السودانيات الإ خيرا بالمحافظة على الموروث
القديمة وتطويره حسب البيئة مستفيدات من مُعطيات العصر ذاك كان هو دخان الزينة ،، وربما تدخن الناس علا جا بالبخره او باللبان اللادي بغرض طرد الارواح الشريرة ، او هكذا يعتقدون ، وقد يتدخن الرجال علاجا للرطوبة وليس دخانا كدخان المراة ، وان كان بعضهم يفعله فقد حُكي ان صبي ارسل الي عمه فلان فوجده فوق الحفرة غا رقا في الدخان متغطيا بشملة (الحاجة) لا يبدو الا رأسه فكلمة وهو يعصر عينيه وهما محمرتان دموعهما كالمطر ، وهذه بوخة تامة بحجة علاج الرطوبة ، وقد يتدخن الناس باللبان وهو بخور الأنبياء والصالحين ، وقد مر بذلك شيخ البرعي الكردفاني داعيا في إحدى مدائحه فقال وفق برعي في الخلوة البخورها لبان ،،،،، منقول للفائدة لتكون الناس علي بصيرة واعيه

ود المطامير
11-08-2012, 07:18 AM
أصبحنا وأصبح الملك لله

عاشق الترحال
11-08-2012, 07:36 AM
أصبحنا وأصبح الملك لله

لا حول ولا قوة إلا بالله

محجوب
11-08-2012, 08:20 AM
الليله المزاج رايق
والليل ونسايمه حركوا المشاعر
وانداح الروحانى

amigo sando
11-08-2012, 11:09 AM
أصبحنا وأصبح الملك لله


:ffdfdfd:

الناس طالعين الشغل والروحاني جاي يقرش

علي التجاني
11-08-2012, 12:51 PM
أصبحنا وأصبح الملك لله


ونعم بالله له الملك والبقاء وله العزة والثناء وله الاسماء الحسني يفعل في ملكة مايشاء لايلحقة وهم ولايكيفه عقل ولاينحصر في الزهن

ولايتمثل في النفس جل عن الشبيه والنظير ليس كمثله شي وهو السميع البصير تلميذي المبجل تعودنا علي صلاة الفجر في الصغر فارتحن

في الكبر والانسان عندما يبلغ الاربعين من عمره بكون اقرب الي الله فبعد صلاتي وقراءة اورادي بشرب الشاي وبدخل الي المنتدي عشان كده

لقيت الموضوع دا في مكان تاني لطشتو وختيتو ليكم مقنطر لان ريحة الماكنتوش لها نكهة لايعرفها الا اهلها ياماموثقف .

علي التجاني
11-08-2012, 12:55 PM
لا حول ولا قوة إلا بالله


انت لو ماشميت ريحة الماكنتوش دي في عمرك دا ابقي دينك ناقص والله ياعاشق احسن عمر للزواج للشخص في سن 18 سنة فبادر ياخوي

اكرب النية وخلي الباقي علي رب البرية وبتجي برزقها بكرة وعشية

علي التجاني
11-08-2012, 01:03 PM
الليله المزاج رايق
والليل ونسايمه حركوا المشاعر
وانداح الروحانى

الليل نحن بنحبو يامحجوب الاعمال الصالحات فيه مضاعفة

علي التجاني
11-08-2012, 01:06 PM
:ffdfdfd:

الناس طالعين الشغل والروحاني جاي يقرش

قلت اقنطر ليكم التيوه دي وافرتق ولمن اجيكم اشوف عملتو شنو ناس ماعندهاش رقة ولا احساس بس تعرف تشيل الصياط

لوله
11-08-2012, 05:46 PM
ديل سرقتهم من وين ياروحانى غايتو انت مسلط
شكرا على طريقه العمل

alsharif
11-08-2012, 07:59 PM
الشيخ على كلامك دا كلام عرس

قول للروحانية تستعد ...

عاشق الترحال
11-09-2012, 08:19 AM
انت لو ماشميت ريحة الماكنتوش دي في عمرك دا ابقي دينك ناقص والله ياعاشق احسن عمر للزواج للشخص في سن 18 سنة فبادر ياخوي

اكرب النية وخلي الباقي علي رب البرية وبتجي برزقها بكرة وعشية

عرس شنو ياخ عليك الله من هسي
ياخ انا جاهل واصغير
والغنماية بتاكل عشانا
انا ومطاميرو صاحبي