المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كشف حساب



شريف حمدى
07-01-2012, 01:19 PM
أولا ليس هذا خطاب موعظة بقدر ما هو تنبيه ومحاسبة للنفس , ونحن مقدمون علي شهر رمضان المبارك جعلني الله وإياكم من الصائمين الذين وعدهم الرحمن بالدخول من باب الريان يوم القيامة , وكل عام وانتم بخير ولنبدأ في كشف حساب لأنفسنا قبل إن يأتي يوم الحساب الأكبر
عن نفسي أتحدث :
كم هي المواعيد التي أخلفتها , وكم هي المعاصي التي ارتكبتها , وكم إعمال الخير التي فعلتها , كم هي مرات الفشل , ومرات النجاح , ماذا قدمت لأسرتي , وماذا قدمت لوطني , وماذا قدمت لعشيرتي , كم هم من ظلمتهم , وكم هم من ظلموني وهل إنا حققت أهدافا كنت أهدف إليها .. أم كنت هائما دون هدف !!!
أسئلة طرحتها علي نفسي قبل دخول هذا الشهر الكريم , واحسب إنني قد تبينت أمري وعقدت العزم علي المضي قدما في تصحيح كشف حسابي قبل إن يأتي يوما لا ينفع فيه مراجعة ولا يحزنون ..
لنجعل كشف الحساب هذا مفتوحا , دون خوف أو وجل , دون إن نتردد في طلب الإصلاح مهما كان نوعه , المهم إن نتجنب في الآخر الخسائر بقدر الإمكان , دعوة مفتوحة للجميع ..

شريف حمدى
07-01-2012, 01:20 PM
كلمة لمن ظلمتهم اسأة إليهم , أرجوكم مسامحتي فأنا بشرا مثلكم أخطائي كثيرة , فليغفر لي ربي خطيئتي , وتغفروا أنتم ما نابكم مني ..

شريف حمدى
07-01-2012, 01:26 PM
وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ



ومن نعمه إن تفوق ابنائي هذا العام في امتحانات الثانوية , بتقدير ممتاز , ووجب علي الشكر لهذه النعمة الكبيرة , وهذا من كشف حسابي ايضا

alsharif
07-21-2012, 03:06 PM
أخى شريف رمضان كريم وجعلك الله من الصائمين والقائمين والمتقبل اعمالهم

كلنا نحتاج لمراجعة حساباتنا ونصحح كشوفاتنا ونزيد من ارصدتنا التى تنفعنا فى معادنا

كان السلف الصالح يراجعون اعمالهم كل يوم وكل اسبوع وكل شهر واذا تأخر احدهم عن حضور صلاة الجماعة لجلس يراجع نفسه لعله ارتكب اكبر ذنب ، فما بالك نحن اليوم وكيف هى اعمالنا وهل ياترى رصيدنا يؤهلنا لعبور الصراط المستقيم .

لقد قصرنا جميعنا ومازلنا نقصر لان الشيطان امتلك بعض حواسنا واصبحنا له طائعين نسال الله الكريم فى هذا الشهر العظيم ان يوفقنا لطاعته وعبادته وان يبعد عنا الشيطان ومكره كما بعده عنا فى هذا الشهر العظيم وان يوفقنا لنكفر عن اعمالنا وسيئاتنا السابقة وان بندأ صفحة ناصعة البياض ونملآها بما امرنا به من اعمال وافعال ويتقبلها منا

دمت بكل خير ولك التقدير

تينه
07-21-2012, 03:52 PM
عم حمدي رمضان مبارك عليك ..ربنا يجعلنا ممن قال فيهم والكاظمين الغيظ ويرفعنا لدرجة العافين عن الناس..ونرقى لمن بشرهم بأنهم محسنين..

الله ينضف قلوبنا مما اصابها من حزن وغضب وسخط..ويجعلنا نكف عن الدعاء لمن ظلمنا ...ونبلغ مراتب المحسنين

تقديري لكم

تينه
07-21-2012, 03:55 PM
وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ



ومن نعمه إن تفوق ابنائي هذا العام في امتحانات الثانوية , بتقدير ممتاز , ووجب علي الشكر لهذه النعمة الكبيرة , وهذا من كشف حسابي ايضا



اللهم لك الحمد ومبارك ليهم ومن تفوق لاخر يارب

علي التجاني
07-21-2012, 04:09 PM
كان السلف الصالح يراجعون اعمالهم كل يوم وكل اسبوع وكل شهر واذا تأخر احدهم عن حضور صلاة الجماعة لجلس يراجع نفسه لعله ارتكب اكبر ذنب ، فما بالك نحن اليوم وكيف هى اعمالنا وهل ياترى رصيدنا يؤهلنا لعبور الصراط المستقيم .


نجتهد قدر الاستطاعة بس لابد ان نكثر من الصلاة والسلام علي سيد الاولين والاخرين سيدنا محمد بن عبدالله خاتم الانبياء والمرسلين لقد علمنا يقينا ان اي عمل بين الرد والقبول الا الصلاة علي الرسول فهي مقبولة في كل الاحوال فعليكن بها في هذا الزمن الذي قل خيره وفسد اهله

شريف حمدى
07-21-2012, 10:31 PM
http://sudanelite.com/vb/uploaded/1673_01342899038.jpg (http://sudanelite.com/vb)


يارَبْ إذا أعطيتني مَالاً فلا تأخذ سَعادتي وإذا أعَطيتني قوّة فلا تأخذ عّقليْ وإذا أعَطيتني نجَاحاً فلا تأخذ تَواضعْي وإذا أعطيتني تواضعاً فلا تأخذ اعتزازي بِكرامتي يارَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي وَعَلّمني أنْ أحَاسِبْ نَفسْي كَما أحَاسِبْ النَاسْ

صديق عيدروس
07-22-2012, 11:07 AM
نجتهد قدر الاستطاعة بس لابد ان نكثر من الصلاة والسلام علي سيد الاولين والاخرين سيدنا محمد بن عبدالله خاتم الانبياء والمرسلين لقد علمنا يقينا ان اي عمل بين الرد والقبول الا الصلاة علي الرسول فهي مقبولة في كل الاحوال فعليكن بها في هذا الزمن الذي قل خيره وفسد اهله


هذا الكلام غير صحيح يا علي ، وليس له اي اساس في الشرع ، فالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم كغيرها من الاعمال والاذكار بين الرد والقبول ...

لابد من توافر شرطان لكل عمل بما فيه الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، حتى يرجى قبوله ، وهما الاخلاص ، والصحة ، وهو ان يكون العمل خالصا لله بلا رياء ولا سمعة ، وان يكون صحيحا موافقا لهدي النبي صلى الله عليه وسلم

ومعنى ذلك :
اذا كان من يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم مرائيا بعمله للناس حتى ينال ثناء الناس ومدحهم وان يحظى بالمكانة بينهم ، فصلاته مردودة عليه ولاتقبل

وحتى اذا كان مخلصا ولكنه لايؤديها صحيحة وموافقة لهدي النبي صلى الله عليه وسلم ، فانها لاتقبل