المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عندما تكتب الطفولة قصيدتها الأولى



عادل الخضر
07-27-2008, 12:03 AM
عندما تكتب الطفولة قصيدتها الأولى ... عاطف خيري


أنا وإنت كنا إتنين
في جزيرة منسية
يرتاح عليها النيل
وقت الصباحية
ويعزف كمان الموج
أنغام فرايحية
طالعين مع الأفراح
في رحلة نيلية
مركبنا بالتحنان
مصنوعة مطلية
والريح تناغم الموج
وتغني أغنيـّـة
سابحين مع الأنغام
في غفوة صوفية
لما السحاب كوَّم ...
فوق للسما إتلملم ...
في الأول إتبسـَّـم ...
شلع البرٍق ضوّا
ومن وجعو إتكلم
صوت الرعد دوّا
وطلعنا نجري هناك
فوق الدرب صايحين
يا مطر صبي ... يا هبوب هبي
والمطر وكتين تنقط
تطلع الطفلة وتنطط
وتبني من الرملة قبة
وتمسح القبة وتشخبط
وتبني تاني بيوت كتيرة
وفوق أرض مبلولة دابا
بي إيديها تشيل تشخِّـط
وتبدا تتهجَّى الكتابة
وتكتب أحلى حروف بتنسج
كلمة إسمها يُمّة يابا
والمطر وكتين تنقط
تطلع الطفلة وتنطط
وتبني من الرملة قبة
وتمسح القبة وتشخبط
وتبني تاني بيوت كتيرة
للمساكين الغلابة
وللمسافرين الضهابة
الببيتو الليل غــُتاهم
السما وضل السحابة
والبعيشو عشان يموتو
بين شقا الدنيا وعذابا
جاريين وفرحانين
جاريين وما عارفين
إنو السحاب ببكي
من شوقو للإنهار
دَمَعَنْ عويناتو
مابرضو عندو هو دار
يشتاق ملاقاتو
رسل جواب للنيل
والطابعة دمعاتو
جاريين وفرحانين
جاريين وما عارفين
باكر ح يحصل إيه
وليه الشمس بتغيب
والكون يغطي وشيه
وليه القطر بيقوم
والناس تودع فيه
ليه القماري تنوح
والعين بتدمع ليه
يا ريت نعود أطفال
أطفال حنان وصغار
لا نعرف الأحزان
لا نحمل الأوزار
ونصادق الريحان
ونلاعب الأمطار
وألعب هناك في الطين
وألقى لي تعريفة
نجريبا للدكان
وقولي دايرة لبان
وأقول كمان نعناع
ونقسم النعناع
لي كل زول في الحي
والمطرة برضو تصب
لي كل زول في الحي
للساكن الاكواخ
والعندو بيت دورين
لا بتفرز الغنيان
من الشقي المسكين
وأهلك ينادوكِ
يا بــِـت تعالي البيت
ما تحومي في الحلة
سيبي اللعب في الطين
فستانك إتبلا
وتفوتي زعلانة
والمطرة فوق خديك
مرسومة ألوانا
ورزازا فوق حاجبيك
زي لوحة مزدانة
وأرجع برايا البيت
ويقولوا لي ليه جيت؟
ماكنت تتغدا
جايينا كلك طين؟
أرجع محل كنت
أتمنى بي سري
أرجع محل كنت
أرجع معاك البيت
نشرب كبابي الشاي
وأرقد كمان وأبيت
نقرا القصص بالليل
الأرنب الطيب والأرض والشجرة
وننوم وتاني الشوق
لي بكرة والمطرة

Abdelazim
07-27-2008, 01:35 PM
وانا وانت كنا اتنين في صفحة مطوية
شكرا عادل الجميل