المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تقرحات على جدار السبعين



وطواط
07-19-2008, 07:02 PM
عزاء


شكراً لأنك خنتني
وهجرتني...
وقتلتني ليلاً...
وصبحي جاء مختلجاً اليك ومنثني
فذبحتني...
ونثرت اعضائي على جيف الطريق
شكراً لأنك قد ذهبت مع صديق
أو فلنقل...عزراً ...عشيق
ونسيت قلبي هاجعاً ...
ينبض اليك ويرتمي
وسلخت ايامي من على جسد التذكر
وبصقت قبلاتي وبلسمي
شكراً معلمتي...
الآن وعيت الدرس من اصل الحكاية
ووعيت انك قد ذهبت...
بحثاً عن رواية
الآن آخذ مقعدي بين الضحايا
واستميح الحزن شوقاً...
بعد هاتيك النهاية
شكراً ملهمتي...
14/6/2006

Abdelazim
07-19-2008, 07:49 PM
صديقي وطواط الجميل شكراً علي الجمال
لكن والله انا كنت قايل في زول مات ...

monty
07-19-2008, 11:30 PM
صديقي وطواط شكرا :
لانك صديقي
ولانك دعوتني
ولان لنا تاريخا به من الذكريات الجميله
اسمح لي صديقي ان اقول بعض من كتاباتي المتواضعه
ولكن ما من الم فيها الى الان


اليكم حبيبتي



حبيبتي
انا أقاوم كل أمواج الزمن فقط لأكون بجانبك
اسافر في مطارات الالم لا لشيئ الا لأحس بهمساتك في اذني
داعيا الله مستصحبا الحاح العطشان لكوب ماء
حتى يغير مسارات الدنيا وقوانينها لاكون بجانبك ياامنيتي الوحيده
احبك بكل الأساليب القديمه والجديده والتي لم يكتشفها العاشقون بعد
احبك كلمة اقولها حتى تمل الكلمه من التكرار عبر فمي
فتختار حينها فمك للخروج منه
وما اظن اذني تمل من سماعها منك
احبك ايمائه
يهتز بها راسي حتى
لا تكون صور الاشياء ثابتة في ناظري
الا صورتك
فهي مرساي
احبك بسمة امل رسمت كل خطوط الكنتور لخارطتي
وغيرت معالم مستقبلي
هدت قواعد كل تحصيناتي ضد العشق
واصابتني بالادمان
فادمنتكي معشوقتي
ادمنت فيكي الوللله
ادمنت فيكي كل اوصافك
حتى رقيق ملمس اطرافك
ادمنت فيكي طعم الفراوله يا فاكهتي في وسط الصحراء
كنتي املا في حياتي
فاصبحتي حقيقتي الوحيده
يامشتها منالي
كنتي الحلم الوردي
فاصبحتي واقعي الذي لا استطيع تخطيه
تمر الساعات الطوال وانا اقاوم ملامحك لازيلها من امامي فلا استطيع
احاول ازالتها لا لشيئ الا ليستطيع عقلي التركيز في سوطك العذب
اسمعه محبوبتي بنهم كانني استمع لزانفير
فتخرج الزفرات حررة مني
مملوئه عشقا وتيها ابدي
اشتهيكي محبوبتي واشتهي فيكي
عيناك اللتان لا تجد متعتيهما الا في تعذيبي
اشتهيكي محبوبتي واشتهي
وجنتاك اللتان لاتجدا المتعة الا في اغوائي لطبع قبلة على خدك
فتقاوميني وازداد اشتهاء
واحبك واشتهيك
فاحبيني

عادل الخضر
07-20-2008, 12:20 AM
حبيبي وطواط

شكراً لها لأنه لولاها لما قرأنا هذه الأحرف الجميلة...

ابراهيم العمده
07-13-2009, 06:12 PM
...
وطواط الجميل ومونتي الرائع شكراً لكم ولروعتكم
ولكن لي سؤالٌ لكما أين أنتم قد إشتقنا لكم وخاصةً
مونتي قد أطلت غيابنا علينا نأمل أن نكون غير مُقصرين
...

كورينا
07-15-2009, 10:47 AM
رفقا الدرب...
وطواط ...
مونتي...
لكما التحية والتقدير...
وشكرا على هذه الانغام التي اطربتنا واعادتنا الي الماضي البعيد...
الذي كنا نعتقد انه لن يعود...
لكما التحية والتقدير...

وطواط
01-24-2011, 02:48 PM
ترى كم كان فداء من سُـحقوا من الآهات
ومن شق اضلعه بحثا عن الذات
ومن وجد طريقا حفه الشوك والرمضاء والظلمات
شكرا لمن شاطرنا العزاء

وطواط
03-29-2013, 01:14 AM
وينتهي العزاء بإنتهاء مراسم الغدر
ولم يبق لي سوى نعش بباب
وقلم وقبر ...

ام صبا
03-29-2013, 02:49 AM
وينتهي العزاء بإنتهاء مراسم الغدر
ولم يبق لي سوى نعش بباب
وقلم وقبر ...



اي دمعة حزن لا
واي ذكرى جميلة لا
ويبقى الحزن النبيل
وطواط الروعه منك تستحي

وطواط
03-29-2013, 03:24 AM
اي دمعة حزن لا
واي ذكرى جميلة لا
ويبقى الحزن النبيل
وطواط الروعه منك تستحي

دائما هنالك ثقب
يشرخ صمت العتمة
ويوقد فينا الضؤ
دائما هناك من يهدهد الحزن فينا
لكنه لا ينام

حبوبة
03-30-2013, 01:45 AM
عزاء

شكراً لأنك خنتني
وهجرتني...
وقتلتني ليلاً...
وصبحي جاء مختلجاً اليك ومنثني
فذبحتني...
ونثرت اعضائي على جيف الطريق
شكراً لأنك قد ذهبت مع صديق
أو فلنقل...عزراً ...عشيق
ونسيت قلبي هاجعاً ...
ينبض اليك ويرتمي
وسلخت ايامي من على جسد التذكر
وبصقت قبلاتي وبلسمي
شكراً معلمتي...
الآن وعيت الدرس من اصل الحكاية
ووعيت انك قد ذهبت...
بحثاً عن رواية
الآن آخذ مقعدي بين الضحايا
واستميح الحزن شوقاً...
بعد هاتيك النهاية
شكراً ملهمتي...
14/6/2006

ولا عزاء للسيدات
لأنهن سبب الشقاء والنكبات
يُذِقْنَك طعم الحلاوة والشقاوة في ذات الميقات
يحرمنك المنام وهن سبات

بس أقول ليك حاجة ..
ما أحلاها من اختلاجة

وعذرا إن كان قلبك محزون
ونحن تمتعنا بالدر المكنون

وطواط
03-30-2013, 11:10 AM
ولا عزاء للسيدات
لأنهن سبب الشقاء والنكبات
يُذِقْنَك طعم الحلاوة والشقاوة في ذات الميقات
يحرمنك المنام وهن سبات

بس أقول ليك حاجة ..
ما أحلاها من اختلاجة

وعذرا إن كان قلبك محزون
ونحن تمتعنا بالدر المكنون


يا سيدتي وسيدة الحرف الجميل
والأذن النهمة
والذوق الرفيع
نحن الرجال الشجر
نوقد من قلوبنا والصنوبر
قناديل المطر
وفنارات العشق
خلف دهاليز اوجاعنا
وآهات من رحلن بلا استحياء
او قبلة لوداع
نحن الرجال العصافير
نحط فوق سفر من التلوين
ولوح من التغريد
بلا منازع سوى الألم
ولا صديق سوى الجرح
فنغني
للربيع
وللحزن
والأشراق
والأيناع من جديد
شكرا لها سيدتي
فقد خلفت حيضا في دمي
وقصيدة